قذائف الطاقة الحركية Apfsds .... ماذا تعرف عنها ؟؟

إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
قذائف الطاقة الحركية APFSDS .... ماذا تعرف عنها ؟؟


قذائف الطاقة الحركية APFSDS (Armor Piercing Fin-stabilized Discarding Sabot) هي نوع من الذخائر المضادة للدبابات و تتميز بأنها لا تستخدم أي مواد متفجرة لاختراق الدرع و إنما تعتمد على طاقتها الحركية Kinetic Energy لتنفيذ عملية الإختراق .

يمكن تقسيم قذيفة الطاقة الحركية إلى أربعة أجزاء أساسية :
1- الخارق Penetrator
2- الكعب Sabot
3- المتتبع Tracer / Marker
4- الشحنة الدافعة Propulsion


- الخارق Penetrator -


لا شك أن الخارق Penetrator هو أهم الأجزاء في قذيفة الطاقة الحركية حيث يقع على عاتقه وحيداً القيام بعملية الاختراق ( و إن كان مدى نجاح هذه العملية منوط بمجموعة من العوامل ) لهذا سيتم التركيز عليه بالشرح محاولين الإحاطة بكل ما يهمنا معرفته عن الخوارق في هذا النوع من القذائف .
يستخدم في صناعة خوارق الطاقة الحركية KE Penetrators معدنين أحد هذين المعدنين و هما اليورانيوم المستنفذ Depleted Uranium (DU) و التنغستن Tungsten (W) و يشترك كلا المعدنين بأنهما ذو كثافة عالية و يعد اليورانيوم المستنفذ و بالرغم من مخاطره الصحية الأكثر استخداماً في حين يأتي التنغستن في المرتبة الثانية و السبب من وراء نيل اليورانيوم المستنفذ الأولوية هو امتلاكه مجموعة من الخصائص الفيزيائية تجعله أكثر كفاءة باختراق الدروع حيث تملك خوارق اليورانيوم المستنفذ قدرة اختراق تزيد بنسبة عشرة بالمئة عم مثيلاتها المصنوعة من التنغستن .... و هذه الخصائص هي :

1- التشوه القصي Adiabatic Shear : إن أهم الخصائص التي تميز اليورانيوم المستنفذ هي آلية تشوهه أثناء عملية الاختراق و الذي يطلق عليها إسم التشوه القصي و الذي تعني أن التشوه يحصل دائماً باتجاه القوة المسلطة على رأس الخارق Tip of the penetrator ما يؤدي إلى حدوث عملية شحذ ذاتي للرأس Self Sharpening و النتيجة عدم تأثر قدرة الإختراق بشكل كبير في حين أن آلية تشوه خوارق التنغستن تفتقر ميزة الشحذ الذاتي حيث أن تشوه خوارق التنغستن يؤدي إلى زيادة في قطر راس الخارق في ظاهرة تسمى Mushrooming فتزداد مساحة احتكاك الخارق بالدرع ما يؤدي إلى انخفاض في قدرة الاختراق .


2-الاشتعال الذاتي Pyrophoric : من خصائص اليورانيوم المستنفذ أيضاً أنه يشتعل Ignite تلقائياً عند درجة الحرارة 500 سيليزية مولداً باشتعاله حرارة تزيد عن 2000 درجة سيليزية لهذا فإن تشظي الحارق أثناء عملية الاختراق و اشتعال الشظايا بفعل الحرارة و الاحتكاك بالهواء يخلق جزيئات حارقة Incendiary Particles تكون ذات تأثير مدمر على الهدف فهي كفيلة بتفجير الذخائر الموجودة في الدبابة بالإضافة إلى اشعال الوقود ما يؤدي إلى أضرار جسيمة بالهدف .


3- سهولة التصنيع و التشكيل Easier to manufacture : يتصف اليورانيوم المستنفذ بسهولة أكبر من حيث التصنيع و التشكيل مقارنةً بالتنغستن الذي تبلغ درجة انصهاره 3422 درجة سيليزية في حين تبلغ درجة انصهار اليورانيوم المستنفذ 1132 درجة سيليزية بالإضافة إلى أن اليورانيوم المستنفذ متوفر بشكل أكبر من معدن التنغستن حيث أن أكثر من 99% بالمئة من مخلفات عمليات تخصيب اليورانيوم هي من اليورانيوم المستنفذ U-238 حيث تقدر مخزونات العالم من اليورانيوم المستنفذ بأكثر من مليون طن .

و بالمقابل يمتلك التنغستن ميزتين يتفوق بهما على اليورانيوم المستنفذ :

1- أكثر كثافة Denser : يتصف معدن التنغستن بكثافة أعلى من كثافة اليورانيوم المستنفذ حيث تبلغ كثافة التنغستن 19.25غ / سم3 و بالمقابل تبلغ كثافة اليورانيوم المستنفذ 19.05غ / سم3 .

2- أكثر قساوة Harder : تعد قساوة التنغستن ميزة هامة لهذا المعدن إذ يتصف التنغستن بقساوة أكبر بمرة و ثلاثة أرباع المرة مقارنة باليورانيوم المستنفذ .

و لتصميم الخارق دور كبير في تحديد أداؤه و لهذا يراعى في تصميم خوارق الطاقة الحركية مجموعة من المبادئ ذات الأهمية بالنسبة لأداء الخارق و فاعليته :
أن يكون طول الخارق كبير نسبةً لقطره High length to diameter ratio : إن لتحديد هذه العلاقة بين طول الخارق و قطره دور كبيرر في تحديد مدى فاعلية الخارق و قدرته على الاختراق حيث أن كل زيادة في التباين بين طول الخارق و قطره يعني زيادة في تركيز Concentration الطاقة المحررة على سطح الدرع و بالتالي زيادة في قدرة الاختراق مع الإشارة إلى أن هذه الزيادة في قدرة الإختراق تكون بمعدل متناقص .

إلا أن زيادة التباين بين طول الخارق و قطره تصطدم بمجموعة من العوائق أهمها :
- الاستقرار الديناميكي للخارق Aerodynamic Stabilization أثناء التحليق إذ ما أن يصبح طول الخارق 7 – 8 أضعاف القطر يبدأ بفقدان هذا الاستقرار و يتحول إلى جسم غير مستقر ديناميكياً Dynamically unstable و لأن نسبة الطول للقطر ( L:D ) في خوارق الطاقة الحركية الموجودة حالياً و صل إلى 20 ضعف تقريباً تم تزويد الخوارق بزعانف استقرار Stability Finsيتم تثبيتها عند مؤخرة الخارق لتمنع الخارق من فقدان اتزانه و استقراره .
- العائق الآخر الذي تصطدم به محاولات زيادة التباين بين طول الخارق و قطره هو المخاوف من انكسار الخارق عند اصطدامه بالدرع بسبب صغر قطره نسبةً لطوله بحيث لا يحتمل الاصطدام العنيف بالدرع ما يؤدي إلى انكساره خصوصاً و أن نسبة الطول للقطر قد ترتفع إلى 30 ضعف في الأجيال القادمة من خوارق الطاقة الحركية و هذا يعني زيادة الجهد Stress بنسبة 50% تقريباً على جسم الخارق .
و هنا تظهر إيجابية جديدة لاستخدام اليورانيوم المستنفذ تؤكد أفضليته على التنغستن إذ يبدي اليورانيوم المستنفذ قدرة أكبر على تحمل هذا النوع من الإجهادات بفضل بنيته البللورية Crystalline Structure .


- الكعب Sabot -


إن مهمة الكعب الأساسية هي تعويض الفارق في القطر بين الخارق و مدفع الدباباة إذ في حين يبلغ قطر الخارق 20-30 مم تبلغ عيارات مدافع الدبابات الحديثة 120-125مم لهذا كان لابد من وجود الكعب لتعويض هذا الاختلاف .
و يستخدم لصناعة الكعب مواد مركبة Composite Materials تتم معالجتها بأساليب خاصة كأن يتم تعريضها لدرجات حرارة معينة لفترات محددة بهدف الحصول على مواد متينة و خفيفة بنفس الوقت و من المواد التي تستخدم في صناعة الكعب في قذائف الطاقة الحركية الغرافيت Graphite و الذي تبلغ كثافته 2.1 غ/سم3 و تستخدم أيضاً معززات اللدائن كألياف الكربون Carbon Fibers و الراتينجات الإبوكسية Epoxy resins .

و لا بد من مجموعة مبادئ يجب أن يتم أخذها في الحسبان أثناء تصميم الكعب :
1- أن يتصف الكعب بالحد الأدنى من الكتلة Minimum massإذ لكتلة الكعب أهمية كبيرة بعملية إنفصاله عن الخارق بالإضافة إلى أن كعب ذو كتلة و كثافة منخفضة لا يحتفظ بالطاقة و يقوم بتمريرها إلى الخارق Transmit acceleration force و هذا أمر مهم خصوصاً و أن الكعب هو الذي يتلقى الجزء الاكبر من هذه الطاقة أثناء عملية التسارع داخل السبطانة .

2- التقليل من القوة اللازمة لفصل الكعب عن الخارق Minimize separation force إذ يتم تصميم الكعب بحيث ينفصل عن الخارق فور خروجه من فوهة السبطانة بفعل قوى الإعاقة كمقاومة الهواء و بالاعتماد على القصور الذاتي للكعب حيث أن انخفاض كتلته Low mass تفيد بأن يكون قصوره الذاتي منخفض أيضاً .


3- أن يكون الكعب على درجة من المتانة يكون من خلالها قادر على تحمل إجهاد التسارع Acceleration force الواقع على الكعب و الناشئ عن تحريك الكعب من حالة السكون إلى سرعات عالية جداً Hypervelocity خلال فترة زمنية قصيرة إذ قد تصل سرعة الخارق و الكعب عند الخروج من فوهة السبطانة Muzzle velocity إلى أكثر من 1800 م/ث (متر بالثانية) .
و لا يقتصر الأمر على إجهاد التسارع فقط بل على الكعب أن يتحمل ضغوط عالية داخل مدفع الدبابة in bore pressure و التي تصل إلى اكثر من 7000 psi (باوند بالإنش المربع) .


- المتتبع Tracer/marker -


إن مهمة هذا الجزء من القذيفة هو تمكين الرامي Gunner أو قائد الدبابة Commander من تتبع خط سير الخراق إلى الهدف و هو عبارة عن كبسولة تثبت بقاعدة الخارق يستخدم بصناعتها مواد ذات ضيائية كيميائية Chemiluminescent materials كنترات الباريوم مثلاً Barium nitrate إذ تشتعل (تحترق) هذه الكبسولة عند إطلاق القذيفة مولدةً توهجاً Glow يمكن الزامي أو القائد من تحديد مكان الخارق أثناء توجهه إلى الهدف .
و يشار إلى المتتبع Tracer بالحرف T ملحقاً بالاختصار APFSDS-T و يظن البعض أن الحرف T يشير إلى أن القذيفة تستخدم خارق من التنغستن و هذا خاطئ فهو يشير إلى المتتبع Tracer/marker في حين يشار إلى القذائف التي تستخدم خوارق التنغستن بـ APFSDS-TS .

- مواد الدفع Propellant -


إن للشحنة الدافعة دور أساسي في تحديد مدى فاعلية قذائف الطاقة الحركية حيث يقع على عاتقها (إلى جانب عوامل اخرى( تحديد سرعة خروج الخارق من الفوهة Muzzle velocity و لهذا يسعى مطوروا الذخائر إلى إنتاج مواد دفع ذات كفاءة عالية High efficiencyبحيث تكون هذه المواد قادرة عند اشتعالها على توليد قوة دفع أكبر Higher propulsive force .
و طور الأمريكيين مؤخراً لقذيفتهم الأحدث M829A3 مواد دفع ذات كفاءة عالية أسموها RPD-380 و من خلالها استطاعوا أن يحصلوا على قوة دفع اكبر بنسبة 10- 15 % و حققت سرعة خروج من الفوهة لخارق القذيفة الجديدة تبلغ 1555 م/ث .


 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
71
تعتبر M829e3 هي الجيل الحديث من قذائف الطاقة الحركية 120mm التي ستحل محل القذائف مع زياده في المدى والاختراق والفعالية

الف شكر اخونا القناص على موضوعك الرائع والقوي
الا اني اعتقد ان الاخ انور قد اضاف مثل هذا الموضوع او ربما اختلط على الامر.

الف شكر مرة اخرى وتحياتي لموضوعك


 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
تعتبر M829e3 هي الجيل الحديث من قذائف الطاقة الحركية 120mm التي ستحل محل القذائف مع زياده في المدى والاختراق والفعالية


الف شكر اخونا القناص على موضوعك الرائع والقوي
الا اني اعتقد ان الاخ انور قد اضاف مثل هذا الموضوع او ربما اختلط على الامر.


الف شكر مرة اخرى وتحياتي لموضوعك


نورت الموضوع أخي العزيز ....
موضوع الأخ أنور الأخير الذي يتناول الرؤوس الحربية كان عن ذخائر الشحنة الجوفاء و لم يكن عن ذخائر الطاقة الحركية .
تحياتي ... و مشكور على المرور .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
موضوع جميل .. وإضافة رائعة من أخونا القناص .. ولكن نحتاج لفرصة للقراءه والتفحص .. ثم يأتي دور الأسئلة :yes: .
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
موضوع جميل .. وإضافة رائعة من أخونا القناص .. ولكن نحتاج لفرصة للقراءه والتفحص .. ثم يأتي دور الأسئلة :yes: .


تحياتي أخي العزيز أنور ... و نحن بانتظار أسئلتك الرائعة دائماً و لكن سامحني إذا ما تأخرت بالإجابة بسبب ضيق وقتي خصوصاً و أني سأغيب عن المنتدى ليومين أو ثلاثة بداعي السفر .
تحياتي مرة أخرى
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
طيب قذائف الطاقة الحركية كم تبلغ قوة اختراقها للهدف ؟؟


بلغت قدرة الإختراق لقذيفة M829A1 ما بين 600 إلى 650 مم من على مسافة 2000 متر .
و بالتأكيد فإن هذه القدرة تختلف باختلاف مجموعة من العوامل كالمدى و زاوية التقاء الخارق بالدرع و نوع تدريع الهدف .
و لا داعي لذكر أن مع الاجيال الجديدة من هذه القذائف تتحقق قدرات اختراق أفضل .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
يمكن تقسيم قذيفة الطاقة الحركية إلى أربعةأجزاء أساسية:

- الخارقPenetrator2
- الكعبSabot3
- المتتبعTracer / Marker 4-
الشحنة الدافعةPropulsion



- مبدئياً .. لماذا أخي محمد لم تضع الزعانف Fin كأحد الأجزاء الرئيسة في الخارق ، خصوصاً أن دورها لا يقتصر على حفظ إتزان الخارق أثناء الطيران ، بل لها دور رئيس في تعزيز عملية الإختراق .. عن طريق المحافظة على توازن الخارق أثنا عملية الإرتطام والعمل على عدم إنحرافه نتيجة رجة الإصطدام ( خصوصاً عندما تنتقل الموجات الصدمية من مؤخرة الخارق لمقدمته ) وهذا هو الفرق بين قذائف APFSDS والنوع APDS؟؟
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
يمكن تقسيم قذيفة الطاقة الحركية إلى أربعةأجزاء أساسية:

- الخارقPenetrator2

- الكعبSabot3
- المتتبعTracer / Marker 4-
الشحنة الدافعةPropulsion



- مبدئياً .. لماذا أخي محمد لم تضع الزعانف Fin كأحد الأجزاء الرئيسة في الخارق ، خصوصاً أن دورها لا يقتصر على حفظ إتزان الخارق أثناء الطيران ، بل لها دور رئيس في تعزيز عملية الإختراق .. عن طريق المحافظة على توازن الخارق أثنا عملية الإرتطام والعمل على عدم إنحرافه نتيجة رجة الإصطدام ( خصوصاً عندما تنتقل الموجات الصدمية من مؤخرة الخارق لمقدمته ) وهذا هو الفرق بين قذائف APFSDS والنوع APDS؟؟
لأن التقسيم المذكور بالأعلى هو عن أهم أجزاء القذيفة و ليس عن أجزاء الخارق ... و إذا لاحظت فأنا تطرقت للزعانف بسرعة و ركزت على التفرقة بين خوارق اليورانيوم و التنغستن من خلال شرح الخصائص الميكانيكية لكل منهما .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
السؤال الآخر أخي محمد .. تحدثت عن التنغستن وأعتقد أنك تقصد سبيكة التنغستن ، فمن المعروف أن الإستخدام العسكري لهذا العنصر مر بثلاث مراحل ، الأولى هي التنغستن ، ثم كربيد التنغستن Tuungsten Carbide ( يمزج العنصر التنغستن مع الكربون ويسخن في درجة حرارة 1.550 درجة سيليزية ثم تتم عملية التبريد السريع ) وأخيراً سبيكة التنغستن .. والسؤال ما هي الخلائط والعناصر التي تدمج مع التنغستن للحصول على صلابته المعروفة .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
وأنت تتحدث أخي الكريم عن العلاقة بين طول الخارق وقطره .. لفت نظري هذه الفقرة " الزيادة في قدرة الإختراق تكون بمعدل متناقص " برجاء توضيحها ..
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
" إن مهمة هذا الجزء من القذيفة هو تمكين الرامي Gunner أو قائد الدبابة Commander من تتبع خط سير الخراق إلى الهدف "


إذا كانت الأنظمة الحديثة تستخدم أنظمة متطورة للتصويب .. فما الحاجة للمتابعه البصرية للمقذوف ( خصوصاً ونحن نتحدث عن سرعة تتجاوز 1700 م / ث ) .. وهل لفتحة الخطاط أي دور على إستقرارية الخارق أثناء طيرانه .
 
التعديل الأخير:
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
السؤال الآخر أخي محمد .. تحدثت عن التنغستن وأعتقد أنك تقصد سبيكة التنغستن ، فمن المعروف أن الإستخدام العسكري لهذا العنصر مر بثلاث مراحل ، الأولى هي التنغستن ، ثم كربيد التنغستن Tuungsten Carbide ( يمزج العنصر التنغستن مع الكربون ويسخن في درجة حرارة 1.550 درجة سيليزية ثم تتم عملية التبريد السريع ) وأخيراً سبيكة التنغستن .. والسؤال ما هي الخلائط والعناصر التي تدمج مع التنغستن للحصول على صلابته المعروفة .
نعم أخي بالفعل أنا أتحدث عن سبائك التنغستن Tungsten alloy و المسماة اصطلاحياً WA ... أما عن العناصر المستخدمة لإنتاج هذه السبائك فهي عديدة منها النيكل و الكوبالت .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
" وطور الأمريكيين مؤخراً لقذيفتهم الأحدث M829A3 مواد دفع ذات كفاءة عالية أسموها RPD-380 و من خلالها استطاعوا أن يحصلوا على قوة دفع اكبر بنسبة 10- 15 % و حققت سرعة خروج من الفوهة لخارق القذيفة الجديدة تبلغ 1555 م/ث "


بالفعل هذه الجزئية محيره .. أنت تتحدث عن سرعات تتجاوز 1700 م / ث ( وبالطبع نحن متفقين فيزيائياً على السرعة أهم من الكتله لتحقيق الإختراق ) فكيف نفسر التناقض الأمريكي مع سرعة 1555 م/ث ؟؟
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
هذه الأسئلة مؤقته أخي محمد تحت تعود من سفرة حمص بالسلامة :rolleyes: .. ثم نعود للمشاكسة والأسئلة من جديدة :yes: .
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
وأنت تتحدث أخي الكريم عن العلاقة بين طول الخارق وقطره .. لفت نظري هذه الفقرة " الزيادة في قدرة الإختراق تكون بمعدل متناقص " برجاء توضيحها ..
الزيادة بمعدل متناقص في قدرة الإختراق هي نتيجة دراسة تمت مؤخراً توضح أن كل زيادة في قيمة تباين الطول للقطر ( L:D ) ستؤثر إيجاباً في قدرة الاختراق و لكن لن تكون بنفس نسبة زيادة القيمة التي تسبقها .
و بصراحة كان لدي جدول يوضح قيم الزيادة في قيمة (L:D) و تاثيرها في قدرة الاختراق حتى L:D =30 و كنت في صدد وضع الجدول بالموضوع لأنني أعرف أن هذه النقطة ستكون غامضة بعض الشيء و لكن للأسف لم أستطع إيجاد الجدول بين أوراقي و إن شاء الله عندما أجده سأضعه لتكون الصورة أوضح.
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
" إن مهمة هذا الجزء من القذيفة هو تمكين الرامي Gunner أو قائد الدبابة Commander من تتبع خط سير الخراق إلى الهدف "


إذا كانت الأنظمة الحديثة تستخدم أنظمة متطورة للتصويب .. فما الحاجة للمتابعه البصرية للمقذوف ( خصوصاً ونحن نتحدث عن سرعة تتجاوز 1700 م / ث ) .. وهل لفتحة الخطاط أي دور على إستقرارية الخارق أثناء طيرانه .
أولاً أخي هل أفهم من سؤالك أنك تنفي هذا الدور للمتتبع ؟؟؟
أما بالنسبة لفتحة الخطاط فإذا كنت تقصد حجرة تثبيت الخطاط فنعم لها دور باستقرارية الخارق .
 

anwaralsharrad 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
18 مايو 2013
المشاركات
7,725
التفاعلات
29,928 146
أولاً أخي هل أفهم من سؤالك أنك تنفي هذا الدور للمتتبع ؟؟؟
أما بالنسبة لفتحة الخطاط فإذا كنت تقصد حجرة تثبيت الخطاط فنعم لها دور باستقرارية الخارق .
لا أخي محمد أنا لا أنفي .. أنا أتساءل عن فائدة الخطاط ومتابعة قذيفة تطير بسرعة عاليه نحو الهدف المرسوم لها من قبل FCS .
 
إنضم
16 مارس 2008
المشاركات
1,927
التفاعلات
59
" وطور الأمريكيين مؤخراً لقذيفتهم الأحدث M829A3 مواد دفع ذات كفاءة عالية أسموها RPD-380 و من خلالها استطاعوا أن يحصلوا على قوة دفع اكبر بنسبة 10- 15 % و حققت سرعة خروج من الفوهة لخارق القذيفة الجديدة تبلغ 1555 م/ث "


بالفعل هذه الجزئية محيره .. أنت تتحدث عن سرعات تتجاوز 1700 م / ث ( وبالطبع نحن متفقين فيزيائياً على السرعة أهم من الكتله لتحقيق الإختراق ) فكيف نفسر التناقض الأمريكي مع سرعة 1555 م/ث ؟؟
نعم أخي هي محيرة بالفعل ... فكيف لخارق ينطلق بنفس سرعة خارق آخر تقريباً بل و أبطأ من خارق M829A2 الذي بلغت سرعة خروجه من الفوهة 1680 م/ث أن يحقق قدرة اختراق أفضل ؟؟؟

الإجابة و بشكل مبسط تكمن في كتلة الخارق الجديد الذي يبلغ وزنه حوالي 10 كغ و هو أكثر وزناً بـ 2 كغ على ما أعتقد من خارق M829A1 ما يعني زيادة 20% على الكتلة في حين انخفضت سرعة الخارق مقارنة بخارق M829A2 حوالي 7% فقط و لهذا نرى أن الزيادة الأكبر في الكتلة عوضت التناقص بالسرعة و أضافت عليه ما أدى إلى تحرير طاقة أكبر على سطح الدرع الهدف .

إذاً صحيح أن السرعة أهم من الكتلة و لكن تبقى الكتلة و السرعة عنصرين متكاملين و لا معنى لأحدهما دون الآخر و بالنهاية كل شيئ يتعلق بالزيادة و النقصان في قيم العنصرين .
 
التعديل الأخير:

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى