مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

yasoo63

عضو
إنضم
21 نوفمبر 2007
المشاركات
346
التفاعلات
285 0 0
http://www.vipxvip.org/upload/download.php?img=19409
[CENTER][B]هل تحارب مصر اثيوبيافى حالة فشل مفاوضات السدود ؟


دوائر أمريكية تتوقع عملا عسكريا مصريا ضد إثيوبيا فى حالة فشل مفاوضات السدود


لم تنجح زيارة د.أحمد نظيف رئيس الوزراء إلى إثيوبيا فى سد هوة الخلافات بين القاهرة وأديس أبابا حول توزيع حصص مياه النيل، ورغم ما أحاط زيارة نظيف من تكتم شديد على أبعادها الحقيقية، وتسريب أخبار لرؤساء تحرير الصحف القومية بأن الزيارة اقتصادية بحتة لتوقيع عدة اتفاقيات بين البلدين للتعاون الاقتصادى وجذب الاستثمارات، فإن دوائر أمريكية رفيعة كشفت كواليس الزيارة الأولى لمسئول مصرى رفيع عقب محاولة اغتيال الرئيس مبارك فى أديس أبابا، بأنها زيارة تهديد ووعيد مصرى وإنذار لإثيوبيا بالتوقف عن بناء السدود الخمسة، التى بدأت إثيوبيا فى إنشائها، لبيع الطاقة إلى دول حوض النيل ومن بينها مصر والسودان ودول الجوار الإثيوبى. وهو مايعنى أيضا خصم رصيد كبير من حصة مصر من المياه وإعادة بيعها لمصر، وزعمت المصادر الأمريكية أن مصر قد تقدم على عمل عسكرى ضد إثيوبيا فى حالة إصرارها على إتمام بناء تلك السدود، وهو ما يراه الخبير الاستراتيجى اللواء طلعت مسلم خيارا ضعيفا، لتخلى السياسة المصرية الحالية عن استخدام القوة لتحقيق أهدافها، فضلا عن أنه فى حالة استخدام هذا الخيار سيكون بالتعاون مع السودان صاحبة الحدود مع إثيوبيا، أو دول إفريقية أخرى لها خلافات مع إثيوبيا مثل أرتيريا والصومال.

المصادر الأمريكية رأت حق مصر المشروع فى الدفاع عن أمنها المائى ومخالفة الحكومة الإثيوبية برئاسة ميليس زيناوى، صاحب الخلافات القديمة مع مصر، لبند الأمن المائى فى اتفاقية حوض النيل 56 والتى تنص على عدم السماح بإقامة أى مشروعات فى دول حوض النيل إلاّ بعد الرجوع إلى دولتى المصب (مصر والسودان)،

وقد قضت المحكمة الدولية التى يحتكم إليها الجميع بأن اتفاقية المياه شأنها شأن الحدود ولا يجوز تعديلها إطلاقاً، لكن الجانب الإثيوبى يصر على تعديل تلك الاتفاقية، والضغط على مصر وابتزازها بالتعاون الاستراتيجى مع إسرائيل والتدخل فى شئون القرن الأفريقى والبحر الأحمر. وحذر خبراء فى مجال المياه من خطورة إنشاء هذه السدود على حصة مصر من مياه النيل، واصفين إنشاءها بالسابقة الخطيرة التى ستدفع دول حوض النيل الأخرى إلى أن تحذو حذو إثيوبيا وتقوم بإنشاء السدود دون الرجوع إلى مصر.

وكانت صحيفة «أديس فورتشن» الإثيوبية الأسبوعية، قالت إن البنك الدولى قام بتمويل بناء عدد من السدود فى إثيوبيا بالتعاون مع الحكومتين الصينية والإيطالية فقد استكملت أثيوبيا إنشاء أعلى سد فى القارة الأفريقية على منابع النيل، وهو سد تيكيزى الذى يبلغ ارتفاعه 188 متراً، كما شرعت الحكومة الإثيوبية فى سد كرادوبه على الحدود بين أمهرة و أوروميا، وهناك سد آخر يجرى بناؤه وهو سد بليسه، وهو مشروع لإنتاج طاقة كهرومائية، تعمل إثيوبيا على تصديرها لدول الجوار.

أما مشروعا سدى كـِلكـِل كيبه الأول والثانى فهما مشروعان لتوليد الطاقة المائية، ويقومان بتحويل جزء من مياه نهر كلكل كيبه مباشرة إلى نهر أومو بعد تمريرها على محطة توليد طاقة كهرومائية تبدأ بقدرة 420 م.و، وترتفع عام 2011 إلى 1840 م.و، ويقع المشروع على بعد حوالى 300 كم شمال غرب أديس أبابا.

_________________
نقلا عن اليوم السابع
[url]http://www.vipxvip.org/vb/t38486.html[/url][/B][/CENTER]​
 

mafia111

عضو
إنضم
4 أبريل 2010
المشاركات
13
التفاعلات
0 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

الخبر قديم و ارى انه لا داعى لفتح الف موضوع بخصوص نفس الشان

وخصوصا ان ردود حضرتك جميعها عباره عن نقل من مواقع اخباريه بخصوص هذا الشان
 

JAF

عضو مميز
إنضم
14 يوليو 2009
المشاركات
1,590
التفاعلات
2,434 3 0
الدولة
Jordan
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

شكرا اخي على الموضوع , انا ارى انه يجب الان تفعيل معاهدة الدفاع العربية المشتركة اكثر من اي وقت مضى نظرا لتكالب العديد من الدول على امتنا العربية والامثلة كثيرة .
شكرا لك وتقبل مروري
 

yasoo63

عضو
إنضم
21 نوفمبر 2007
المشاركات
346
التفاعلات
285 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

دراسة: إسرائيل تنفذ مشاريع بإثيوبيا بتكلفة 7 مليارات دولار... وعرضت على كينيا سداد جميع ديونها وتقديم 500 مليون دولار دعمًا سنويًا

كتب بدر الدين إبراهيم (المصريون): | 27-04-2010 00:45

كشفت دراسة أعدها الدكتور عادل عامر رئيس مركز "الجبهة للدراسات الاقتصادية والسياسية" عن المخطط الإسرائيلي الرامي للحصول على حصة من مياه نهر النيل، عبر محاولة التغول في دول المنابع، ومحاولة تحريضها على مصر والسودان لتقليص حصتيهما من المياه، إضافة إلى قيامها بسرقة المياه الجوفية، عبر حفر آبار بالقرب من منطقة الحدود المصرية.

وأوضح أنه في الوقت الراهن هناك خمسة مشاريع أساسية يقوم عليها الإسرائيليون، الأول مشروع استغلال الآبار الجوفية من خلال قيام إسرائيل بحفر آبار جوفية بالقرب من الحدود المصرية، حيث ترى أن بإمكانها استغلال انحدار الطبقة التي يوجد فيها المخزون المائي صوب اتجاه صحراء النقب.

واستند إلى ندوة لمهندسين مصريين كشفت أن إسرائيل تقوم بسرقة المياه الجوفية من سيناء وعلى عمق 800 متر من سطح الأرض، وتقرير أعدته لجنة الشئون العربية بمجلس الشعب المصري في يوليو 1991 م اتهم إسرائيل بأنها تعمدت خلال السنوات الماضية سرقة المياه الجوفية في سيناء عن طريق حفر آبار ارتوازية قادرة؛ـ وذلك باستخدام آليات حديثة ـ على سحب المياه المصرية.

أما المشروع الثاني فقد كشفه الكاتب الراحل كامل زهير في كتابه "النيل في خطر"، وهو مشروع اليشع كالي وهو مهندس إسرائيلي كان قد طرح في عهد السادات من خلال طلب تقدم به إلي الرئيس المصري الراحل شخصيا، وكان عبارة عن تخطيط دقيق لمشروع يقضي بنقل مياه النيل إلى إسرائيل، ونشر المشروع تحت عنوان (مياه السلام) والذي يتلخص في توسيع ترعة الإسماعيلية لزيادة تدفق المياه فيها، وتنقل هذه المياه عن طريق سحارة أسفل قناة السويس بعد اتفاقيات السلام لتنفيذ المشروع.

والمشروع الثالث، هو مشروع يؤر الذي تبناه الخبير الإسرائيلي شاؤول أولوزوروف النائب السابق لمدير هيئة المياه الإسرائيلية وقدمه للرئيس أنو السادات مستغلا مباحثات كامب ديفيد وعملية السلام بين مصر وإسرائيل ويهدف إلى نقــل مياه النيل إلى إسرائيل عبر شق ست قنوات تحت مياه قناة السويس، وبإمكان هـذا المشروع نقل 1 مليار م3، لري صحراء النقب منها 150 مليون م3، لقطاع غزة، ويرى الخبراء اليهـود أن وصول المياه إلى غزة يبقي أهلها رهينة المشروع الذي تستفيد منه إسرائيل.

والمشروع الرابع هو المشروع الشهير "ترعة السلام" هو مشروع اقترحه السادات في حيفا عام 1979م، وقالت مجلة "أكتوبر" المصرية: "إن الرئيس السادات التفت إلى المختصين وطلب منهم عمل دراسة عملية كاملة لتوصيل مياه نهر النيل إلى مدينة القدس لتكون في متناول المترددين على المسجد الأقصى وكنيسة القيامة وحائط البراق".

المشروع الخامس، هو مشروع سد "فيشا" –الذي بدأ العمل منذ عام 1984 وكان بمساعدة إسرائيل - بتمويل من بنك التنمية الأفريقي، وهو مشروع يؤثر على حصة مصر من مياه النيل بحوالي 0.5 مليار متر مكعب، وتدرس ثلاثة مشروعات أخرى يفترض أنها سوف تؤثر على مصر بمقدار 7 مليارات متر مكعب سنويًّا في الوقت الذي سوف تعاني فيه مصر عجز مائي بعد 7 سنوات فقط حوالي 15مليار متر مكعب.

وأشارت الدراسة إلي أن إسرائيل تطمع في أن يكون لها بصورة غير مباشرة اليد الطولي في التأثيــر على حصة مياه النيل الواردة لمصر وبدرجة أقل السودان؛ وذلك كورقة ضغط على مصر للتسليم في النهاية بما تطلبه إسرائيل، بل إن للخبراء الصهاينة لغة في مخاطبة السلطات الإثيوبية تتلخـص في ادعـــاء خبيث يقول أن حصص المياه التي تقررت لبلدان حوض النيل ليست عادلة؛ وذلك أنها تقررت في وقـت سابــق على استقلالهــم، وأن إسرائيــل كفيلة أن تقدم لهذه الدول التقنية التي تملكها من ترويض مجرى النيل وتوجيهه وفقاً لمصالحها".

وفي هذا الإطار، تتوارد الأنباء والأخبار عن مساعدات إسرائيلية لإثيوبيا لإقامة السدود وغيرها من المنشآت التي تمكنها من السيطرة والتحكم في مياه النهر، بل تقدمت إسرائيل لإثيوبيا بعدة مشاريع وصلت لأكثر من 13 مشروعًا ما بين سدود وبنية تحتية وصلت لأكثر وصلت تكلفتها المبدئية أكثر من 7 مليار دولار، ولقد دأبت العواصم المعنية بدءًا من أديس أبابا مرورًا بالقاهرة وانتهاء بتل أبيب على نفي هذه الأنباء.

والاحتمال الأرجح هو تورط إسرائيل بالمشاركة في مساعدة إثيوبيا في إنشاء السدود على النيل الأزرق، وهو ما يفسر المشكلة القائمة الآن بين مصر وإثيوبيا بسبب اتفاقية حوض النيل التي عقدت مؤخرا في شرم الشيخ.

كما أكدت الدراسة أن إسرائيل تقدم إغراءات كبيرة لكينيا وصلت لتقديم معونة سنويا تصل إلى 500 مليون دولار سنويا وتسديد جميع ديونها بل وصل الأمر بإسرائيل برغبتها في تدعيم تلك الدول عسكريا حتى تكون على أتم الاستعداد إذا ما تطور الأمر وحدثت حرب.

واختتمت الدراسة بالقول، إن إسرائيل كان لها الدور الأكبر في إحداث الوقيعة بين دول حوض النيل لتقليص حصة مصر والسودان البالغة 85 مليار متر مكعب، وأنه لن يهدأ لإسرائيل بال حتى يكون لها نصيب من حصة النيل، خاصة أن كتبهم تؤكد إن إسرائيل الكبرى تحتوي نهر النيل.

وفي دراسة أخرى، كشفت الدكتورة بشرى سالم رئيس قسم علوم البيئة بجامعة الإسكندرية عن قيام إسرائيل بعمليات سحب من المياه الجوفية في سيناء بكميات كبيرة يوميا.

وعن وضع المياه الجوفية في مصر، قالت إن هناك عمليات سحب كبيرة تحدث في الكثير من الأماكن لدرجة أن منسوب المياه الجوفية في بعض الأماكن انخفض لمسافة 10 أمتار تقريبا، وهذا يعنى وجود تهديد مباشر وصريح للمخزون الجوفي لمصر خاصة وأن كل الزراعات في المناطق الصحراوية تعتمد على هذه المياه الجوفية، الأمر الذي تسبب في نقص المنسوب وهو ما أثر على خصائص المياه وأصبحت جودتها أقل بسبب الملوحة الزائدة.

وحذرت الدراسة من تحول مياه نهر النيل إلى مياه مالحة عند نقطة التقاء فرع رشيد بالبحر المتوسط بسبب دخول مياه البحر إلى فرع النيل.علي اعتبار كلما انحسرت المياه الجوفية ازدادت درجات الملوحة.
http://www.almesryoon.com/news.aspx?id=28871
 

nabil007

عضو
إنضم
13 أغسطس 2009
المشاركات
234
التفاعلات
5 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

من حق مضر الدفاع عن شريان حياتها(مياه النيل)
 

yasoo63

عضو
إنضم
21 نوفمبر 2007
المشاركات
346
التفاعلات
285 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

تل أبيب قدمت 20 مليون دولار للمشروع.. تنزانيا تضع أساسات سد ضخم على نهر النيل من تصميم وتنفيذ شركة تابعة للجيش الإسرائيلي

كتب حسين البربري (المصريون): | 30-04-2010 22:34

بدأت تنزانيا، إحدى دول منابع النيل، في تشييد سد على النهر تتولى تنفيذه إحدى الشركات التابعة للجيش الإسرائيلي والتي قامت بتصميم الإنشاءات، حيث خصصت الخارجية الإسرائيلية 20 مليون دولار لإنشاء هذا السد.

وكشفت مصادر سيادية لـ "المصريون" أن الحكومة الإسرائيلية وافقت على تقديم منح مالية لكل من تنزانيا ورواندا وإثيوبيا لإقامة عدد من السدود على نهر النيل، كما قررت زيادة الاستثمار في أوغندا والكونغو في إطار مساعيها الرامية لزيادة النفوذ الإسرائيلي بين دول حوض النيل.

وبدأ سفير إسرائيل لدى تنزانيا ورواندا في تنفيذ اتفاق أبرم بين وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان ووزيري خارجية البلدين لإنشاء أربعة سدود في تنزانيا وسد واحد برواندا، بهدف حجز المياه وتصديرها إلى إسرائيل عبر سفن عملاقة تم تصنيعها خصيصا لهذا الشأن، وكذا استغلالها كورقة المياه للضغط على مصر في حال تأزم العلاقات بين مصر وإسرائيل، أو حدوث تباين في قضايا الحل النهائي.

ووفقا للمصدر ذاته، فإن إسرائيل استطاعت تحريك دول المنبع للعب لصالحها، بعد أن اتهمها بتحريض تلك الدول خلال اجتماع عقد مؤخرا بشرم الشيخ لإعادة توزيع حصص مياه النيل وتقليص حصة مصر والسودان، واعتبر أن الهدف منها ليس خفض حصة مصر من مياه النيل لكن عدم زيادة حصتها، وذلك حتى تنشغل مصر بالدفاع عما تعتبره حقا تاريخيا في مياه النيل، وبالتالي لن تستطيع الحديث عن الزيادة.

وأشار إلى أن إسرائيل تقوم منذ عده سنوات بإشعال فتيل التوتر بين دول المنبع من جهة ودول حوض المصب مصر والسودان من جهة أخرى، ونجحت في مسعاها بشكل كبير وهو ما أدى إلى توتير الأمور وجعل إثيوبيا تعلن عن نيتها في تغيير بنود اتفاقية توزيع مياه النيل دون مصر والسودان، وهذا معناه إعلان حرب.

وأكد المصدر أن إسرائيل قامت خلال الأعوام الماضية بتحديث الجيش الإثيوبي بالتعاون مع الولايات المتحدة التي تمنح أديس أبابا مساعدات بقيمة 26 مليون دولار، ويبلغ عدد القوات الإثيوبية 182 ألف و500 جندي، وتملك 50 طائرة مقاتله و25 مقاتلة عمودية و2500 طيار، وتنفق إثيوبيا علي جيشها ما يقارب 290 مليون دولار، ويتكون سلاح المدرعات من أكثر من 250 دبابة و460 قطعة مدفعية.

أما أسطولها البحري فيتكون من 17 ألف فرد، ويتملك عددًا من الزوارق الكبيرة والمتوسطة وصواريخ "أوسا" وزوارق طوربيد "مول" وزوارق إبرار متوسط.

من جانبه، حذر الدكتور محمود أبو زيد وزير الري السابق لـ "المصريون" من الخطورة التي ستواجهها مصر في المستقبل، حيث أن الاتفاقية التي أبرمت في عام 1959م كان وقتها عدد سكان يبلغ مصر 20 مليون نسمة، بينما ارتفع الآن عدد السكان إلى ما يقارب من 80 مليون نسمة.

وأوضح أن المشكلة الحقيقية لمصر ليست في الوقت الحالي بل خلال الأعوام القادمة حيث ستطرأ كبيرة زيادة في عدد السكان، مشددًا على أنه عند وصول عدد سكان مصر إلى مائة مليون نسمة لابد أن تكون هناك زيادة في الحصة المقررة.

وأشار إلى أن جميع الاتفاقيات قانونا محمية وإذا لجأنا إلي المحاكم الدولية سوف تنصفنا، فحصة مصر 55 مليار متر مكعب، في حين أن حوض النيل به 1600 مليار ومتر مكعب، والكونغو لديها الألف مليار تلقي في البحر، فلماذا تتكلم عن الكمية الصغيرة التي تحصل عليها مصر.
http://www.almesryoon.com//news.aspx?id=29157
 

DrGohar

عضو
إنضم
27 ديسمبر 2008
المشاركات
1,757
التفاعلات
173 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

المصادر الأمريكية رأت حق مصر المشروع فى الدفاع عن أمنها المائى ومخالفة الحكومة الإثيوبية برئاسة ميليس زيناوى، صاحب الخلافات القديمة مع مصر، لبند الأمن المائى فى اتفاقية حوض النيل 56 والتى تنص على عدم السماح بإقامة أى مشروعات فى دول حوض النيل إلاّ بعد الرجوع إلى دولتى المصب (مصر والسودان)،

لا أدرى لماذا تذكرت غزو الكويت عندما قرأت هذه الفقره
 

الرياضي

بكل روح رياضية
إنضم
8 فبراير 2010
المشاركات
4,752
التفاعلات
933 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

شكرا اخي على الموضوع , انا ارى انه يجب الان تفعيل معاهدة الدفاع العربية المشتركة اكثر من اي وقت مضى نظرا لتكالب العديد من الدول على امتنا العربية والامثلة كثيرة .
شكرا لك وتقبل مروري
وهو يجب ان ننتظر حتى هذا الوقت فتكالب بداء منذ زمان
انا ارى ان الحل العسكري حتى لو حدث فراح يكون حله مؤقت الى حين فقط
وراح يربي احقاد ويكون الانتقام في الاخير
احسن شئء هو بداية خطة عربية استراتيجية موحدة للاكتفاء ذاتيا وداخليا من ثروات الماء والبحث على بدائل محلية وليس خارجية
 

yasoo63

عضو
إنضم
21 نوفمبر 2007
المشاركات
346
التفاعلات
285 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

اقتراح بإنشاء هيئة سيادية للتنسيق مع دول حوض النيل.. والنواب يعلنون الحرب لحماية مصر من العطش 4/21/2010 10:47:00 am

عبارة مصرية في نهر النيل - ا ف ب

القاهرة - محرر لينك - أكدت تقارير صحفية أن الرئيس مبارك تلقى عدة مقترحات لإنشاء هيئة أو جهة بقرار جمهوري تكون مسئولة عن ملف مياه النيل وتتبع رئاسة الجمهورية مباشرة أسوة بما تم أثناء إنشاء السد العالي.

وذكرت مصادر مطلعة أن هذه الهيئة سيكون لها كافة الصلاحيات للتواصل مع الوزارات والأجهزة المعنية ويحق لها توجيه النصح واقتراح خطط العمل مع دول حوض النيل.

وأضافت المصادر أن الهيئة المقترحة ستكون من مهامها مراقبة كافة التواجدات الأجنبية داخل دول الحوض سواء لإيران أو الصين أو إسرائيل.. تتضمن المقترحات تخصيص ميزانية خاصة للهيئة تمكنها من القيام بمهامها وواجباتها.

كما يتطرق التقرير الذي يتلقاه الرئيس ضرورة عقد لقاءات رفيعة المستوي مع مسئولي الحكومة الصينية للتنسيق بين القاهرة وبكين في القارة بخصوص المشروعات المائية المشتركة بالإضافة إلي التنسيق المستمر مع الدول العربية التي تمكنت من زرع مليون فدان في دول الحوض للاستفادة من الخبرة الزراعية والصناعية المصرية تحت إشراف الهيئة المقترحة.

وشملت المقترحات أيضا دراسة فكرة تخزين المياه في أعالي النيل وبالذات في أثيوبيا واستغلالها في توليد الكهرباء باستخدام الخبرة المصرية في بناء السدود.

وأشار التقرير إلى خطورة المد الشيعي في دول الحوض ومحاولة محاصرة مصر من الجنوب.

كما اقترح مساعدة شركات المقاولات والشركات الصناعية علي تنفيذ مشروعات بنية أساسية وتنمية في دول الحوض لمواجهة التواجد الصيني والسعي لدى مؤسسات التمويل الدولية لمساعدة دول المنبع علي تمويل مشروعاتها ومثال ذلك المنحة التي حصلت عليها د.فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي من ألمانيا لمكافحة الملاريا في إفريقيا.

من ناحية أخرى، أعلن وزير الموارد المائية والري محمد نصرالدين علام أمام مجلس الشعب بأن بلاده تعي تماما أن مياه النيل هي قضية 'أمن قومي وأنه لن يسمح تحت أي ظرف بالمساس بحقوق مصر المائية'.

وأضاف أنه في حال إقدام دول المنبع على التوقيع منفردة على الاتفاق فإن 'مصر تحتفظ بحقها في اتخاذ ما تراه مناسبا لحماية مصالحها القومية'.

واتهم علام دول المنبع بمخالفة القواعد المتفق عليها في مبادرة حوض النيل التي تقضي بضرورة التوافق وليس الأغلبية.

واكد قياديون في الحزب الحاكم أن مصر قد تذهب للحرب في أفريقيا أو أي مكان في العالم إذا ما أصرت دول حوض النيل أن تخفض من حصة مصر في المياه.

وقال اللواء نبيل لوقا بباوي عضو مجلس الشورى في تصريحات صحفية إن المياه خط امن قومي اذا تعرضت حصتنا للتخفيض فإننا سنقيم الدنيا ولن نقعدها ولا نقبل النقاش فيها.

واتهم بباوي اسرائيل وأمريكا بلعب دور قذر في تلك القضية الهامة . وكشف النقاب عن أن تل أبيب تريد ان تجعل نفسها الدوله رقم11 بين دول حوض النيل وتريد أن تحصل على ملياري متر مكعب عن طريق أنابيب تمد من سيناء.

وأضاف بباوي إذا اصرت دول المنبع على تقليص نصيب مصر سنلجأ للمحافل الدوليه وإذا لم نوفق فإن القوانين الدولية تتيح لنا الحرب ولو وصل بنا الأمر إلى أن ندك دولاً بالقنابل لحماية أطفالنا ونسائنا من العطش فلن نتأخر.

وتابع أن الامريكان يلعبون معاهم لان هناك خطا بين الامريكان واسرائيل ولا يرضون عن الدور الذي نقوم به بين فتح وحماس لا نريد لعب هذا الدور وطنيتنا تأبى هذا، تبيح لنا الحرب ان تدكهم.

وفي سياق متصل نظم أمس عدد من الشباب المصريين المؤسسين لحركة 'حرروا النيل' على موقع الفيس بوك وقفة احتجاجية أمام سفارة إثيوبيا بالقاهرة، احتجاجا على تناقص حصة مصر من مياه النيل، وذلك وسط تواجد أمني كثيف وعدد كبير من الوسائل الإعلامية.

وندد المتظاهرون بحالة العداء التي تكنها بعض دول حوض النيل لمصر. كما أعربوا عن أسفهم بسبب ترحيب بعض تلك الدول بالمشاركة مع إسرائيل لإقامة مشاريع تهدد الأمن القومي المصري.

المصدر: صحيفتي الجمهورية، القدس العربي.

اقرأ أيضا:

مصر تعارض خطة جديدة لتقاسم مياه النيل

http://www.link0777.com/Articles/PO...News/politics/general/2010/april/21/nile.aspx

مصر تعارض خطة جديدة لتقاسم مياه النيل 4/20/2010 8:34:27 am

عبارة مصرية في نهر النيل في 9 كانون الثاني/يناير 2010

القاهرة (ا ف ب) - اكدت مصر الاثنين رفضها لاي خطة جديدة لتقاسم مياه النيل مشددة على "حقوقها التاريخية" في النهر الذي تستغل اكثر من نصف منسوبه.

وجاء الموقف المصري بعد ايام على اجتماع وزاري في شرم الشيخ للدول المطلة على النيل اصطدم برفض القاهرة لاي تقاسم جديد لمياه النهر.

وصرح وزير الموارد المائية والري محمد نصرالدين علام امام مجلس الشعب الاثنين ان بلاده تعي تماما ان مياه النيل هى قضية "امن قومي وأنه لن يسمح تحت اي ظرف بالمساس بحقوق مصر المائية". واضاف انه في حال اقدام دول المنبع على التوقيع منفردة على الاتفاق فان "مصر تحتفظ بحقها فى اتخاذ ما تراه مناسبا لحماية مصالحها القومية".

وخلال اجتماع شرم الشيخ لم تتمكن الدول المشاركة من التوصل الى اتفاق-اطار يطالب بتقاسم عادل لهذه المياه بسبب تحفظات مصرية وسودانية.

ويخصص اتفاق تم توقيعه بين القاهرة والخرطوم في 1959، 55,5 مليار متر مكعب من المياه لمصر في العام اي 87% من منسوب النيل و18,5 مليار متر مكعب للسودان.

وتعترض اثيوبيا وتنزانيا واوغندا وكينيا وجمهورية الكونغو على الاتفاقات السابقة وتطالب بتقاسم اكثر عدلا لمياه النهر.

http://www.link0777.com/Articles/TE...ews/technology/afp/2010/april/20/1352206.aspx
 
إنضم
4 أبريل 2010
المشاركات
24
التفاعلات
29 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

اعتقد ان فرقه السيل هى الحل لردع اثيوبيا وبدون مشاكل او حروب
 

sud major

عضو مميز
إنضم
5 يونيو 2008
المشاركات
400
التفاعلات
45 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

لمن يخشى من رده فعل العالم على هجمه مصريه علنيه (( حتميه للردع )) على السدود فى اثيوبيا

لا يجب ان توحى لهذه الدول انها تواجه دوله واحده .. فهما كانت مصر فلن تهابها ال7 دول واخرى صاعده .. يجب اشراك السودان فى لغه
الوعيد كى تتنبه هذه الدول ان هناك دولتان بموارد كبيره جدا ستواجهها وايضا فرده فعل العالم على عمل مصرى بحت سيكون اعنف من
رده فعله على ضربه مشتركه

فلو كنا نتحدث عن امكانيه (( مستبعده )) لتخلى امريكا عن مصر وادانه الهجوم فى مجلس الامن وامكانيه فرض حصار ولو عسكرى
على مصر فسيختلف هذا لو انضمت السودان الى المعادله بطبيعه علاقتها مع الصين اذا فنحن نضمن فيتو او امتناع عن التصويت
من الصين فى مجلس الامن

وماذا لو استخدمت مصر قاعده جويه فى السعوديه او طائره من طائرات التزود بالوقود السعوديه .. هنا سيتعقد الموقف اكثر وسنضع
العالم فى موقف حرج .. ماذا سيفعل حينها .. هل سيفرض حصار على المملكه السعوديه !!؟ هل سيفرض حظر عسكرى عليها

ماذا لو قايضنا الصين بين اعاطئها توكيل بناء المحاطات النوويه فى مصر واعطاء روسيا او فرنسا توكيل البناء فى المملكه مقابل صفقه
احباط اى ادانه للعمل فى مجلس الامن

ماذا لو قامت طائرات مجمعه .. f 16 مصريه وتايفون سعوديه و su 30 جزائريه و ... بالاشتراك فى العمليه كتدريب عملياتى دون قصف
الا مصرى وسودانى والاغاره على اكثر من دوله فى آن واحد

ماذا لو ادخلت بعض الصورايخ قصيره المدى الى اثيوبيا وقمنا بضربه مركزه ضد القاعده الاسرائيليه هناك .. وتتبناها جبهه تحرير اثيوبيا
والتى ستدخل فى حرب طاحنه ضد نظام زيناوى بسبب تزويره للانتخابات القادمه وعدم مشروعيته وسماحه للدول الاجنبيه بالتدخل
فى شئون بلاده الداخليه وندفع ببعض القطع البحريه الى سواحل الصومال لحمايه السفن العريبه من القرصنه و تدعيم **

خير ان شاء الله
 
إنضم
5 أبريل 2010
المشاركات
131
التفاعلات
103 0 0
رد: مصر تحذر أثيوبيا :- ممنوع بناء خمسة سدود على النيل

اعتقد ان ليس المهم اشغال الدول الافريقية عن الملف ولكن اشغال اسرائيل نغسها سياتى بنتيجة افضل حزب الله ممكن ان يقوم بالمهمة على اكمل وجة خصوصا ان ايران تريد استمالة مصر باى ثمن اثناء زلك هدم السدود سيكون اهدا واسرع ومساعدة حزب الله بالاسلحة المصرية سيكون المقابل وبكدة نكون وجعنا اسرائيل وحمينا مصالحنا......
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى