الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت

A handout photo made available by the Iranian Army office on January 5, 2021, shows drones on display prior to a military drone drill at an undisclosed location in central Iran. (Photo by - / Iranian Army office / AFP) / === RESTRICTED TO EDITORIAL USE - MANDATORY CREDIT "AFP PHOTO / HO / Iranian Army office" - NO MARKETING NO ADVERTISING CAMPAIGNS - DISTRIBUTED AS A SERVICE TO CLIENTS ===

الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت

بعد عدة أنباء تحدثت عن شراء روسيا كميات كبيرة من من طائرات درونز الإيرانية , كشف مسؤولون أميركيون لشبكة “سي إن إن”. أن روسيا باتت تمتلك الآن طائرات بدون طيار إيرانية “درونز”، من المرجح أن يتم إدخالها في المعارك بأوكرانيا.

ووفق المسؤولين فإن موسكو تسلمت الطائرات المسيّرة من مطار إيراني، في وقت سابق من الشهر الجاري، ونقلت لروسيا منتصف أغسطس.

ولا يزال الروس يتدربون على هذه الطائرات في إيران بحسب المسؤولين الذي أشاروا إلى اعتقادهم بأن موسكو تعتزم. استيراد المئات منها لاستخدامها في شن هجمات داخل أوكرانيا.

وأضاف المسؤولون، أن تقدير الولايات المتحدة هو تسلم روسيا طائرات مسيّرة من طراز “مهاجر 6” وسلسلة “شاهد” خلال عدة أيام. من هذا الشهر، وهما نوعان قادران على حمل ذخائر دقيقة التوجيه ويمكن استخدامها للمراقبة.

ما تأثير “الدرونز” الإيرانية على الحرب في أوكرانيا؟

الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت
الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت

– قد يكون لإدخال الطائرات بدون طيار الإيرانية، والتي يمكن استخدامها أيضا في المراقبة، تأثير كبير على المعارك، إلا أنها قد تستخدم. في تخفيف تأثير أنظمة الصواريخ “هيمارس” التي قدمتها الولايات المتحدة وحلفاؤها إلى أوكرانيا.

– ومع ذلك، يعتقد مسؤولو الاستخبارات الأميركية أنه عند اختبار الطائرات بدون طيار التي اشترتها روسيا من إيران، فإن العديد. منها قد واجهت العديد من الإخفاقات، ولذلك ليس من الواضح مدى تغيير قواعد اللعبة بالنسبة للروس عند نشرها.

– حذرت الإدارة الأميركية في يوليو الماضي، من أن روسيا تتطلع إلى شراء الطائرات بدون طيار وسط نقص حاد في الإمدادات. بسبب الحرب في أوكرانيا والعقوبات الغربية التي أعاقت جهود الإنتاج الجديدة.

– كشفت صور الأقمار الصناعية في ذلك الشهر أن وفدا روسيا زار مطار “كاشان” في إيران مرتين، على الأقل، منذ يونيو لفحص. طائرات بدون طيار.

التعاون الروسي- الإيراني في مجال “الدرونز”

الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت
الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت

تزايد تحول روسيا إلى إيران كشريك ومورد رئيسي للأسلحة أمام العقوبات الاقتصادية والقيود المفروضة على سلاسل التوريد بسبب .الحرب في أوكرانيا.
دقّ البيت الأبيض لأول مرة ناقوس الخطر علنا الشهر الماضي، محذرا من أن طهران تعتزم تزويد موسكو بمئات الطائرات المسيرة.
بعد أيام زعم البيت الأبيض أن مسؤولين روس زاروا إيران مرتين لترتيب عملية نقل الطائرات.

في حديثه الشهر الماضي صرح وزير الخارجية الإيراني، حسين أمير عبد اللهيان، بأن طهران “تتعاون بأشكال مختلفة مع موسكو. ويتضمن ذلك قطاع الدفاع”، إلا أنه استطرد قائلا “لكننا لن نساعد أيا من الطرفين المتورطين في هذه الحرب (حرب أوكرانيا) لأننا نعتقد أن الحرب يجب أن تتوقف”.

هل تعاني روسيا نقصا في المسيّرات؟

الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت
الطائرات الإيرانية باتت بيد روسيا وإستخدامها مجرد وقت

أظهرت الحرب الأوكرانية تفوق روسيا في الأسلحة الاستراتيجية والقاذفات والصواريخ الباليستية فرط الصوتية، لكنها كشفت ضعفا. في الطائرات المسيّرة، وفق تقارير غربية وخبراء.

تستعين روسيا بالمسيّرات في تدمير إلكترونيات القوات المعادية في أوكرانيا، وتعطيل الاتصالات والتشويش، والاستطلاع. وضرب المواقع المعادية، وتوجيه المدافع.

من بين الطائرات المسيّرة الروسية “إيليرون-3″، التي تلقب بـ”صيادة المخربين”، و”غروشا”، التي تعني “الكمثرى”، و”أورلان 10”. المعروفة بـ”الساحرة والصامتة”، حيث أطلقتها موسكو في الأجواء الأوكرانية للاستطلاع والرصد التكتيكي.

خلال الحرب أدت “الدرونز” دورا في رصد الدمار في المدن الأوكرانية، ولحظات تدمير الآليات العسكرية، ورصد الأهداف، سواء. كانت جنودا أو آليات.
رغم الأداء الجيد للمسيّرات الروسية، إلا أن صحيفة “نيويورك تايمز” الأميركية، نقلت عن رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية.وليام بيرنز، قوله إن “اهتمام روسيا بشراء الدرونز من إيران يكشف الحالة السيئة لجيشها في هذا المجال”.

أشار موقع “ميليتري ووتش” الأميركي، المتخصص في الشؤون العسكرية، في تحقيق خاص إلى أنه لم يحدث في تاريخ الحروب .أن استخدمت المسيّرات بالكثافة التي تم استعمالها في حرب أوكرانيا.

أوضح “ميليتري ووتش” أن روسيا وأوكرانيا تسعيان للحصول على طائرات من دون طيار، لكن لجوء موسكو (المعروفة. بصناعتها العسكرية المتطورة) لإيران كشف ضعف قدراتها في تلك التقنيات.

 

 

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook