هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟

هل اقترب بوتين من اعلان النصر في أكرانيا وماذا عن أهدافه الغامضة؟

جعل الاستيلاء الروسي الطاحن والدامي على مقاطعة لوهانسك الأوكرانية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أقرب إلى أحد أهداف الكرملين. المعلنة للحرب والمتمثلة بـ”تحرير” منطقة دونباس الشرقية بأكملها، التي تضم مقاطعات لوهانسك ودونيتسك

وبحسب مجلة “نيوزويك” الأميركية، “اعترف بوتين رسميًا بـ”الجمهوريتين الشعبيتين” اللتين تدعمهما روسيا في المنطقة قبل أيام من شنه. غزوًا واسع النطاق على أوكرانيا.

وتطالب الدول المنشقة بالسيادة على كل من دونيتسك ولوهانسك. هذا الأمر، جعل بوتين أقرب إلى شكل من أشكال الانتصار في أوكرانيا. على الرغم من أن القوات الروسية ستضطر إلى مواجهة الهجمات المضادة والقصف البعيد المدى والعمليات السرية؛ بينما على الجبهة الجنوبية.

و بدأت الوحدات الأوكرانية تقترب في مدينة خيرسون.و هل ستكون هذه الخريطة كافية لبوتين لمحاولة إعلان النصر؟ وقال أوليغ إغناتوف، كبير محللي شؤون روسيا في مجموعة الأزمات الدولية، للمجلة.”أعتقد أن خطة روسيا الآن هي الاستيلاء على دونباس ومعرفة ما يمكنهم فعله بعد ذلك”، مشيرا إلى أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت القوات الروسية لديها القوة لمواصلة زحفها نحو الغرب.

وأضاف: “لقد سبق وأعلنوا أن على روسيا الاستيلاء على دونباس. هذا هو الهدف الأدنى. إذا لم يحققوا هذا الهدف، فسيخسرون. لذلك أعتقد أنهم يعلمون أنه سيتعين عليهم القيام بكل شيء من أجل تحقيق هذا الهدف. قد يستغرق الأمر شهورًا وسيسقط عدد كبير من الضحايا، نعم، لكنهم يريدون القيام بذلك

أهداف الحرب النهائية لروسيا غامضة

هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟
هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟

وتابعت المجلة، “أهداف الحرب النهائية لروسيا غامضة. بدأ الغزو في 24 شباط على أساس زائف هو “اجتثاث النازية” في أوكرانيا. حيث قصفت الأعمدة المدرعة والقوات المحمولة جوا كييف في محاولة واضحة لقطع رأس حكومة الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي.

وفشلت هذه المناورة، على الرغم من أن كبار المسؤولين الروس ما زالوا يتحدثون عن “نزع السلاح” و”نزع النازية” في أوكرانيا .على الرغم من النكسات العديدة التي تعرضوا لها في ساحة المعركة. إن الاستيلاء على مساحات شاسعة من الأراضي في شرق وجنوب البلاد .يعني أن النصر المتعلق بـ”نوفوروسيا” – وهي منطقة افتراضية خاضعة للسيطرة الروسية في معظم جنوب وشرق أوكرانيا – يعد أكبر انتصار يمكن تحقيقه.

وأوضح إغناتوف: “بالنسبة للدعاية الروسية، هذا بالطبع دليل على أن روسيا تقترب تدريجياً من هدفها والمتمثل بالسيطرة على دونباس”. وأضاف: “لكن كل شيء يعتمد على الأهداف التي حددتها روسيا في هذه الحرب. وإذا كانت روسيا تريد الاستيلاء على شرق وجنوب أوكرانيا – أو أوكرانيا بأكملها – في المستقبل، فهذا نجاح محلي ومتواضع إلى حد ما، والذي سيتحقق بسقوط خسائر فادحة”.”

سلوفيانسك

هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟
هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟

وأضافت المجلة، “سلوفيانسك، وهي مدينة في دونيتسك، تمثل الهدف التالي للتقدم الروسي المتثاقل ولكن المدمر، ومفتاح لطموح الكرملين. للاستيلاء على الإقليم بأكمله.

لكن القوات الغازية ربما استنفدت بسبب المعارك الشرسة في لوهانسك. المسؤولون الأوكرانيون حازمون على الرغم من خسارة لوهانسك.و تمكن معظم المدافعين الأوكرانيين من الانسحاب إلى خطوط دفاعية جديدة قبل أن يتم منعهم عن طريق تقدم الروس.

وقال أولكسندر ميريزكو، عضو البرلمان الأوكراني ورئيس لجنة الشؤون الخارجية بالهيئة، للمجلة: “نحن لا نعتبرها هزيمة، لأننا نستخدم تكتيكات دفاع متنقلة وجيشنا، في بعض الأجزاء، يبدأ هجومًا مضادًا ويحرر بعض المناطق”.

وأضاف: “في الوقت نفسه نحاول إنقاذ الناس وتجنب محاصرة قواتنا. نحن واثقون تمامًا من أننا سنحرر لوهانسك ودونيتسك، وللقيام بذلك .نحتاج إلى أسلحة ثقيلة”. كتب أوليكسي دانيلوف، رئيس مجلس الدفاع والأمن الوطني الأوكراني، على تويتر يوم الثلاثاء:

“الجودة الأوكرانية ستتفوق بالتأكيد على الكميات الروسية”. وقال إن تسريع تسليمات الأسلحة الغربية سيكون محوريا”.

مصير دونباس

هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟
هل اقترب بوتين من اعلان النصر وماذا عن أهدافه الغامضة؟

وبحسب المجلة، “سيتقرر مصير دونباس في ساحة المعركة، وربما معها مصير حرب بوتين بأكملها. الاستيلاء على دونيتسك سيعطي الكرملين .قاعدة للمطالبة بالنصر وضرب أعمق في الأراضي الأوكرانية.

اما الهزيمة فستجعل الروس المنهكين في موقف دفاعي. وقال إغناتوف عن إعلان بوتين النصر: “من الناحية الفنية، سيكون لديه مثل هذا الخيار. نعم”. وأضاف: “يتحدثون أيضًا عن حزام أمني حول دونباس، وهذا يعني أنه سيتعين عليهم الاستيلاء على أكثر من مجرد الحدود الإدارية .للمنطقتين”.

وتابع قائلاً: “لكن أولاً، إذا أدرك أنه يتمتع بميزة كبيرة وإذا انهارت المقاومة الأوكرانية، فسيواصل المضي قدمًا. حتى لو أعلن انتصارًا. فإنه لا يزال غير مضطر لقبول أوكرانيا ذات السيادة”.

وقال: “لا يزالوا يتحدثون عن “نزع النازية” و”نزع السلاح”. لذلك سوف يستعد لحرب جديدة. يمكنه إعلان النصر فقط إذا لم يكن لديه الموارد للاستيلاء على المزيد من الأراضي وأنه بات عليه التوقف.

لكنني أعتقد أنه يستطيع القيام بالأمرين – إعلان النصر ومواصلة التقدم ببطء، على أمل أن تستنفد أوكرانيا مواردها بشكل أسرع”.

وختمت المجلة، “هناك القليل من التوقعات في أوكرانيا بأن بوتين سيقدم طواعية وقفا حقيقيا لإطلاق النار أو يأمر قواته بوقف تقدمهم. وقال ميريزكو “سيواصل بوتين المضي قدما حتى يتم إيقافه. هدفه الأخير هو كييف و”تغيير النظام”. وختم بالقول: “لن يتوقف بمفرده. يحتاج إلى السيطرة على أوكرانيا بأكملها، أو الجزء الأكبر منها”.”

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*