إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة

إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة

نشرت صحيفة ”جيروزاليم بوست“ العبرية تحليلاً حمل عنوان ”لعبة إيران الخطيرة في خليج عُمان“، قالت فيه إن ”طهران تحاول بشكل متكرر إرسال الوقود إلى سوريا والآن إلى لبنان عبر خليج عُمان، وقد أدى ذلك إلى توترات مع الولايات المتحدة بسبب العقوبات، ودول أخرى تعاديها، أبرزها إسرائيل“.

وأضافت الصحيفة: ”تزعم طهران أن واشنطن اعترضت ناقلة نفط إيرانية الأربعاء، وصادرت النفط، وأن إيران أرسلت علي الفور الحرس الثوري الذي هبط على الناقلة باستخدام مروحيات وأعادها إلى إيران. فيما اعتبرت وسائل الإعلام الإيرانية أن الحرس الثوري (أهان) الولايات المتحدة في عملية فريدة من نوعها يُفترض أنها منعت (قرصنة) ضد النفط الإيراني“.

إيران تخضع للعقوبات الأمريكية

إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة
إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة

وأوضحت أن ”إيران تخضع للعقوبات الأمريكية، وكانت تقارير حديثة قد أفادت بأنها تحاول تجديد صادرات النفط إلى دول مختلفة، مثل الصين. وليست هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الولايات المتحدة بتفريغ النفط الإيراني“.

وأشارت الصحيفة إلى أن ”الخطر في هذه المواقف هو أن الأمور قد تسوء بالنسبة لأي من البلدين خلال هذه المحاولات من قبل إيران لاستعادة سفينة أو مضايقة السفن الأخرى. طهران تنظر إلى هذه المياه على أنها فناء خلفي لها وتحب أن تتباهى بقدرتها على مضايقة الولايات المتحدة وغيرها“.

الأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة

إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة
إيران تلعب لعبة خطرة في خليج عُمان والأمور قد تخرج عن نطاق السيطرة

وأردفت: ”تسعى إيران إلى زيادة قدراتها البحرية، حيث تستخدم طائرات دون طيار وقوارب سريعة، ما يفاقم الأوضاع في خليج عُمان، لكن الخطر يكمن في أن التوترات الآن بين إيران والولايات المتحدة وإسرائيل تعني أن أحد هذه الحوادث قد يخرج عن نطاق السيطرة“.

واعتبرت الصحيفة العبرية أن ”طهران تريد اختبار تصميم الولايات المتحدة. ومن غير الواضح كيف سترد أمريكا على الحادث الأخير.. قد يصبح الحادث مجرد قصة أخرى عن استيلاء إيران على سفينة أو يمكن أن يصبح شيئا أسوأ بكثير“.

 

مواجهات مسلحة بين البحرية الإيرانية وقراصنة في خليج عدن

وكانت قوات البحرية التابعة للجيش الإيراني، أعلنت الاثنين، عن حدوث مواجهات مع من سمتهم ”القراصنة“، كانوا يحاولون اعتراض ناقلة نفط إيرانية أثناء مرورها في خليج عدن، الذي يعد من أهم الممرات المائية لعبور ناقلات النفط القادمة من الخليج العربي.

وذكر بيان لقوات البحرية الإيرانية أن ”قوة كانت تتمركز على ناقلة نفط إيرانية اشتبكت صباح اليوم مع قراصنة عندما كانت الناقلة الإيرانية في طريقها إلى خليج عدن وقبل دخولها مضيق باب المندب“.

وأضاف البيان الذي نشرته وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“: ”كانت أربعة زوارق مشبوهة تحمل من 4 إلى 6 ركاب مسلحين تعتزم مهاجمة الناقلة والاقتراب منها، لكن فرق الحراسة المتمركزة في المنطقة اتخذت الإجراءات في الوقت المناسب وتبادلت إطلاق النار التحذيري وهرب المسلحون من موقع الناقلة المذكورة“.

ولم يحدد البيان الإيراني نوعية الناقلة وكذلك الجهة التي كانت تقصدها.

وتواصل إيران عمليات التحايل على العقوبات عبر مواصلة تصدير النفط.

وفي منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت السلطات الإيرانية أن ناقلتي نفط إيرانيتين تعرضتا لهجوم من قبل قراصنة في خليج عدن الذي يقع في المحيط الهندي.

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*