كيف ترى إيران الإنسحاب الأمريكي من العراق وهل الأمور تتحرك لمصلحتها؟

كيف ترى إيران الإنسحاب الأمريكي من العراق وهل الأمور تتحرك لمصلحتها؟

الإنسحاب المبهم للجيش الأمريكي من العراق أثار الكثير من التساؤلات والتحليلات وخاصة فيما يعني ذاك الإنسحاب بالنسبة لإيران .

وفي هذا الصدد نشرت صحيفة “بي بي سي”،تقريرا قالت فيه: إن الأمور تتحرك على الأرض لمصحلة إيران. فمنذ الثورة الإسلامية الإيرانية عام 1979 تحاول إيران طرد القوات الأمريكية من الدول المجاورة لها؛ لكي تصبح هي القوة المهيمنة في المنطقة.

لم تحقق إيران نجاحا كبيرا في دول الخليج العربي، حيث يتعمق انعدام الثقة بطهران وحيث يمتلك الجيش الأمريكي منشآت في جميع الدول الست، بما في ذلك مقر الأسطول الخامس الأمريكي في البحرين.

لكن الإطاحة بنظام صدام حسين، بقيادة الولايات المتحدة في العراق في عام 2003، أزال العقبة الأكبر أمام التوسع الإيراني، ولم تفوت طهران هذه الفرصة منذ ذلك الحين.

بعد 18 عاما من الغزو الأمريكي للعراق، لم يتبق للولايات المتحدة سوى 2500 جندي نظامي في العراق، بالإضافة إلى عدد محدود من القوات الخاصة التي تقاتل تنظيم الدولة.

تتركز القوات الأمريكية حاليا في ثلاث قواعد فقط، وعددها شيء لا يذكر مقارنة بالقوة التي بلغ قوامها 160 ألفا عند احتلال العراق عام 2003. وتتعرض هذه القوات لهجمات متكررة بالصواريخ والطائرات المسيرة من قبل المليشيات المقربة من إيران.

المليشيات تطالب بالإنسحاب الكامل

كيف ترى إيران الإنسحاب الأمريكي من العراق وهل الأمور تتحرك لمصلحتها؟

الساسة والمليشيات المدعومة من إيران، يريدون انسحاب هذه القوات، خاصة بعد أن اغتالت الولايات المتحدة قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والقائد البارز في المليشيا الشيعية العراقية أبو مهدي المهندس، قرب مطار بغداد في كانون الثاني / يناير 2020.

وحتى العراقيون غير المنحازين لأي طرف، يرغبون في رؤية بلادهم خالية من القوات الأجنبية، ففكرة الاحتلال الأجنبي تثير مشاعر العراقيين أكثر من أي شيء آخر.

وهذا الموقف محط رضا البعض في واشنطن، شريطة ألا يؤدي ذلك إلى “تسليم العراق لإيران”.

دمج المليشيا الموالية

لقد نجحت إيران في دمج المليشيا الموالية لها في المؤسسة الأمنية العراقية، كما أن لحلفائها صوتا وحضورا قويا في البرلمان.

الحرب الأهلية السورية فتحت الباب أمام وجود عسكري إيراني قوي هناك، في حين أصبح حزب الله اللبناني حليف إيران في البلد المجاور لبنان، أقوى قوة في البلاد.

وتلعب إيران لعبة طويلة الأمد، إذ يأمل قادتها أنه إذا استمر الضغط بشكل علني أو سري على الوجود الأمريكي في المنطقة، ستصبح منطقة الشرق الأوسط في نهاية المطاف منطقة لا تستحق عناء استمرار الوجود العسكري الأمريكي فيها حسب المنظور الأمريكي.

ومن هنا، جاءت الهجمات الصاروخية المتكررة على القواعد الأمريكية، ودعم إيران للاحتجاجات المدنية التي تطالب بمغادرة القوات الأمريكية.

الاتفاق الذي تم بموجبه وضع نهاية لوجود القوات القتالية الأمريكية في العراق، سينظر إليه من قبل الكثيرين في طهران على أنه خطوة في الاتجاه الصحيح.

هل تنسحب القوات الأمريكية بالكامل من العراق؟

كيف ترى إيران الإنسحاب الأمريكي من العراق وهل الأمور تتحرك لمصلحتها؟

كن السؤال الذي يفرض نفسه بقوة على المدى القصير هو: هل تستطيع الولايات المتحدة فعلا أن تنسحب بشكل كامل من العراق؟

قبل أكثر من أسبوع، أظهر تنظيم الدولة مرة أخرى قدرته على شن عمليات نوعية من خلال هجوم أسفر عن وفاة 36 قتيلًا في مدينة الصدر ببغداد، وهو ما يعني أن التنظيم ما زال يملك خلايا نائمة كثيرة في مناطق مختلفة من العراق، ولن يتمكن الأمن العراقي بمفرده من الوقوف في وجهه.

ويرى الباحث رمزي مارديني المتخصص في شؤون العراق بمعهد بيرسون التابع لجامعة شيكاغو، أن آخر ما تريده الولايات المتحدة هو مغادرة العراق، وستجد نفسها في غضون سنوات قليلة في الوضع ذاته الذي عاشته قبل سنوات مع عودة تنظيم الدولة..

ففي عام 2011، وبعد ثماني سنوات من نشر 130 ألف جندي أمريكي للإطاحة بنظام صدام حسين، أمر باراك أوباما بمغادرة آخر جندي أمريكي أرض العراق. وقد سهل ذلك الانسحاب ظهور تنظيم الدولة بعد ثلاث سنوات جراء سياسات رئيس الوزراء السابق نوري المالكي.

ويطرح الانسحاب العسكري الأمريكي الكامل من العراق مشكلة تأمين الدعم للقوات الأمريكية الموجودة في سوريا المجاورة.

أخبار عسكرية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*