سليمان الحلبي القرن العشرين .. جول جمال

Nabil

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
19 أبريل 2008
المشاركات
29,026
التفاعلات
13,843 8
سليمان الحلبي القرن العشرين .. جول جمال
الكاتب/ زينب محمد
جول جمال​
جول جمال اسم يجهله العديد من الاجيال المعاصرة، ربما لبعض من الناس هو اسم شارع فى منطقة الدقى بمحافظة الجيزة، و كالعادة وراء اسم كل شارع فى مصر توجد حكاية و حكاية جول جمال يمتزج فيها الواقع بالخيال .

فالسورى جول جمال فى تاريخ مصر الرسمى هو من اغرق المدمرة الفرنسية جان دارك قبالة ساحل بورسعيد فى سنة 1956.

و بمناسبة اليوبيل الذهبى للوحدة بين مصر و سوريا فقد اتيح لى ان اعرف حقيقة اسطورة ابن اللاذقية الذى ضحى يحياته من أجل المدينة الباسلة بورسعيد فى 1956 خلال العدوان الثلاثى .. جول جمال.

ولد جول يوسف جمال فى مدينة اللاذقية الساحلية فى سوريا لأسرة مسيحية ارثودكسية فى الاول من ابريل عام 1939 م و كان والده يعمل كطبيب بيطرى و قد شارك الوالد فى المقاومة ضد الاحتلال الفرنسى و كان معروف انه كان من حفظة القرآن فلم يكن غريبا ان يشب ابناءه الاربعة جول و دعد و ويلينا و عادل على حب العروبة .

كان جول طالبا فى كلية الاداب فى الجامعة السورية عندما تركها فى سبتمبر من عام 1953 عندما ارسل ضمن عشر طلاب سوريين فى بعثة عسكرية للالتحاق بالكلية البحرية فى مصر و هكذا تحقق حلمه بان يصبح ضابط فى سلاح البحرية .

و قد نال جول فى مايو 1956 شهادة البكالوريوس فى الدراسات البحرية و كان ترتيبه الاول على الدفعة ليصير الملازم ثانى جول جمال، و فى شهر يوليو من نفس العام فوجئ العالم كله بقرار الرئيس جمال عبد الناصر بتأميم شركة قناة السويس للملاحة كشركة مساهمة مصرية و بدأت بوادر عاصفة سياسية دبلوماسية غربية فى الهبوب لتتحول الى عاصفة حربية ضاربة سيناء قبل ان تعصف بمدن القناة و هى عاصفة العدوان الثلاثى انجلترا و فرنسا و الدولة الحديثة المزورعة فى قلب الوطن العربى .. اسرائيل .

المدمرة الفرنسية جان بارت الاسطورة​

لم يرحل جول و بقية افراد البعثة السورية من مصر بعد التخرج فى تلك الفترة لان مصر استوردت زوارق طوربيد حديثة و قد رات الحكومة السورية فى ذلك الوقت انه من الافضل ان يتم تدريب ضباطها على تلك الزوارق الحديثة . و ربما كان القدر يلعب لعبته ليكتب اسطورة جديدة بدأت فى ليلة الرابع من نوفمبر .​


فى ليلة 4 نوفمبر ، تحديدا فى منتصف الليل التقط جول و اقرانه بث فرنسى للسفينة الحربية جان بارت العملاقة ، اول سفينة مزودة بردار فى العالم، و كانت مهمتها عندما تصل بالقرب من شاطىء بورسعيد ان تدمر ما تبقى من المدينة التى كادت ان تكون مدينة اشباح بعد قصف سلاح الطيران الملكى والبحرية الملكى لها.

على الفور بلغ جول قائده جلال الدسوقى رحمه الله و اقترح عليه ان يذهب فى دورية الى تلك المنطقة المحددة التى ستكون فيها السفينة، و على عكس اللوائح التى تمنع خروج اى اجنبى فى دورية بحرية اعطاه الدسوقى تصريح للخروج بعد اصرار جول ان فى وقت المعركة لا فرق بين مصرى او سورى و ان مصر كسوريا لا فرق بينهما.

فى تلك الليلة خرجت ثلاث زوارق طروبيد لمقابلة فخر البحرية الفرنسية امام سواحل البرلس و كانت مقابلة عكس كل التوقعات التى قد ترجح كفة السفينة العملاقة فقد تصدت لها الثلاث زوراق فى معركة قللما تحدث مثلها فى تاريخ المعارك البحرية. لم يدمر جول السفينة جان بارت و لم يقسمها الى نصفين كما هو شاع و لكن هو و رفاقه الشهداء الابرار اصابوها بالشلل مضحين بأغلى ما يملكون و هو ارواحهم ذاتها من اجل بورسعيد .. من اجل مصر.

مات السوري جول جمال هو ورفاقه في مصر وأصبحوا شهداء لا فارق بينهم وبين أي شهيد مصري آخر.

مات جول جمال بعيدا عن اهله تركا خطيبته التى عاشت طوال عمرها ترفض الزواج وتصر على ان تنادى "بمدام جول".


بوستر فيلم عمالقة البحار​
هكذا اصبح ذلك الشاب السورى المسيحى سليمان الحلبى القرن العشرين وربما من عجائب القدر ان من قتله الحلبى كان ايضا محتل فرنسى على ارض مصر.

الاساطير الشعبية حول جول و ما فعله و التى جعلت من جان بارت جان دراك التى اصبحت تدرس فى كتب التاريخ الرسمية فى مصر فى المرحلة الثانوية هى من الحب و التقدير و ليست من الغش او اصطناع البطولات.

فقد عاش عنترة بن شداد فى الجاهلية الا انه فى الحقيقة لم يحارب المئات وحده أو يقتلهم بضربة سيف واحدة من اجل عيون عبلة الا ان هذا لا يجعله فارس نبيل حارب عنصرية و جاهلية مجتمع اشد قوة من جيش مكون من الوف مؤلفة و ان اشعاره لا تظل اجمل ما كتب فى الجاهلية.

أما فى وطنه الام سوريا فلايزال الى الان مثال للشجاعة و الفداء من اجل الامه العربية و العروبة و يشهد على ذلك كيف ودع السوريون فى عام 2007 شقيقته دعد التى توفيت بعد صراع طويل من المرض.

فى عام 1960 تم انتاج فليم مصرى بأسم "عمالقة البحار" بطولة أحمد مظهر ,عبد المعنم ابراهيم و لاول مرة على شاشة السينما نادية لطفى و قام بتمثيل دور جول شقيقه عادل جمال الذي كان يدرس في مصر آنذاك . الفليم من اخراج سيد بدير و للاسف كان ملىء بالمغالطات التاريخية خاصة بما يتعلق بجول الا ان الفليم بوجه عام جميل جدا كفليم حربى. ايضا يوجد شارع فى الدقى باسم جول جمال و يظن بعض سكانه ان جول كان يسكن فى هذه المنطقة

رحم الله الشهيد جول جمال الذى لا أعتبره سوريا فقط بل مصريا صميما.

تحياتى الى جميع شهداء مصر و الوطن العربى
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى