قوات المارينز استفادت من تفوق الجيش الجزائري في مكافحة الارهاب

إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
1,146
التفاعلات
155
العسكريون* ‬الجزائريون* ‬لهم* ‬قدرة* ‬على* ‬تحمل* ‬أقسى* ‬الظروف

في كتاب جديد صدر في الولايات المتحدة الأمريكية ينقل الصحفي الأمريكي الشهير روبرت كابلان كثيرا من تفاصيل التواجد العسكري الأمريكي في منطقة الساحل الإفريقي بالقرب من الحدود الجزائرية.

ملاحظات وشهادات ميدانية عاشها وسجلها حرفيا خلال مرافقته طوال أسابيع لفوج من* ‬المارينز* ‬الأمريكي* ‬في* ‬مهمة* ‬استطلاع* ‬وتدريب* ‬في* ‬المنطقة*.‬ * ‬ الصحفي روبرت كابلان، هو أحد كبار المتخصصين في سويولوجيا المؤسسة العسكرية الأمريكية وتدخلاتها في مختلف الأزمات الدولية، "كنت داخل تويوتا بيك اب بيضاء يقودها اللواء بول بيكر من دروموند، اوكلاهوما، قائد فصيلة من البحرية لتدريب الفريق، الذي يتكون من أربعة وعشرين من الرجال"، يذكر الصحفي في كتابه "طيار وقاع السفينة، همهمات الماء الأزرق.. العسكرية الأمريكية فى الجو، في البحر، وعلى أرض الواقع" وفي مقتطف بعنوان "بنادق أمريكية في إفريقيا..
مع فصيلة البحرية - الساحل الإفريقي صيف 2004" يقول الكاتب إنه وفي مطلع صيف 2004، ومثلما كانت الولايات المتحدة مستغرقة على نحو فعال بقيادة بول بريمر في تفكيك سلطة التحالف المؤقتة في العراق، غادر فوج من مشاة البحرية الأمريكية (المارينز) والقوات الخاصة للجيش إلى منطقة الساحل الإفريقي ما وراء الصحراء الكبرى على الحدود الجزائرية مع دولتي النيجر ومالي "واحدة من عدد قليل من ساحات القتال في الحرب العالمية على الإرهاب بالنسبة للولايات المتحدة الأمريكية لدخول العسكرية" كان الهدف المباشر محاصرة محاولات الاختراق التي تنفذها القاعدة في المنطقة "التي تعتبر بيئة خصبة للتطرف وتفتقد الى مؤسسات ثقافية بديلة" وشكلت مصدرا للدعم اللوجيستي والتزود بالسلاح من طرف الجماعة السلفية للدعوة والقتال "لقد كدسوا الأسلحة والمركبات في مالي لاستخدامها في الجزائر"، يقول الكاتب، ويضيف أن طائرات مراقبة أمريكية بحرية كانت تجوب مبكرا المنطقة لذلك، ويعترف لاحقا في مقطع آخر من الكتاب ان أعين الأمريكيين انفتحت على الساحل الإفريقي أيضا، لأنها "مصادر النفط الكبيرة في إفريقيا الغربية شكلت مصدر إغراء لدى الولايات المتحدة، ففي عام 2004 كانت الولايات المتحدة تستورد 15 ٪ من نفطها من دول غرب افريقيا، وهو رقم يتوقع ان يرتفع الى 25 في المئة.. كان هناك، أيضا، ارتفاع شبح الصين، والذين كانوا الى حد كبير يركزون الاستثمار في منطقة الساحل بشكل يحد من نفوذ الأمريكيين".
ويسترسل في حديثه عن الخطوات التي بادرت بها أمريكا "نظرا لهذه الظروف، العسكرية الأمريكية أرسلت قوات خاصة لجيشي مالي وموريتانيا، ورجال* ‬المارينز* ‬الى* ‬تشاد،* ‬النيجر* ‬والسنغال* ‬وبلدان* ‬أخرى* ‬ضمن* ‬مبادرة* ‬عموم* ‬الساحل،* ‬التي* ‬صممت* ‬لتكون* ‬خطوة* ‬وقائية،* ‬لتفادي* ‬الحاجة* ‬الى* ‬نشر* ‬واسع* ‬النطاق* ‬ضد* ‬الإرهابيين،* ‬كما* ‬هو* ‬الحال* ‬في* ‬أفغانستان*". ‬

الجزائريون* ‬رفضوا* ‬رغبة* ‬أمريكا* ‬في* ‬إقامة* ‬قاعدة* ‬عسكرية*

"جزء من ذلك الفوج الأمريكي دخل الساحل الإفريقي عبر الجزائر"، ممثلا في 11 عنصرا من الكتيبة الأولى من الجيش العاشر الأمريكي قادمين من ألمانيا، حيث تستقر القيادة العسكرية الأمريكية في أوروبا "فوج من 11 عسكريا من القبعات الخضر دخل الصحراء عبر مطار تمنراست بعد أن قضى ليلة في السفارة الأمريكية في الجزائر العاصمة، وفي تمنراست تم استقبالهم من قبل مجموعة من كبار الضباط في الجيش الجزائري، جاؤوا لإجراء تدريبات مشتركة مع الفرقة 41 من القوات الخاصة الجزائرية".
يذكر الكاتب أنه أعجب بقوة احتمال ونشاط المجموعة الجزائرية، حيث لاحظ أن القوات الجزائرية "لم تكن مجهزة عسكريا بشكل جيد"، لكنه ينقل في كتابه تأكيده "التفوق الذي أظهره الجزائريون بقدرتهم على البقاء لفترة طويلة تحت أشعة الشمس الحارقة فقط مع قليل من الماء وبعض حبات التمر"، وينقل الصحفي الأمريكي ما رآه خلال خمسة أسابيع هي المدة التي قضاها الأمريكيون في تقييم »تكتيكات« الهجوم لدى العسكريين الجزائريين، ويقول إن ذلك شكّل دروسا هامة في طريقتهم لمحاربة الإرهاب، كما تحدث عن الرغبة الأمريكية في إقامة قاعدة عسكرية في المنطقة دون أن يلقى ذلك تجاوبا من الجزائريين حتى إن لم يمنع أحد المسؤولين الجزائريين من أن يوحي لمحدثيه الأمريكيين بأنهم مستعدون لعمليات مشتركة ضد الإرهاب في الساحل الإفريقي، فكرة حذفها الجزائريون لاحقا من أجندتهم، "لكنها لم تمنع المارينز الأمريكي من مواصلة تغلغله* ‬عبر* ‬برامج* ‬عسكرية* ‬جديدة* ‬تجاوزت* ‬تكاليفها* ‬600* ‬مليون* ‬دولار* ‬منها* ‬فلنتوك* ‬2005* ‬ثم* ‬2007*". ‬

 

POSTMAN

عضو
إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
290
التفاعلات
10
مازالت امريكا تحاول وتحاول في اقامه قاعدة عسكرية في الجزائر والجزائر ترفض
واتمنى ان يستمر الرفض الى الابد

قوات الامن الجزائريه والجيش تتحمل اعباء كبيرة في التصدى للارهاب وقياداته
 

a_aziz

عضو
إنضم
23 ديسمبر 2007
المشاركات
9,661
التفاعلات
262
رد: قوات المارينز استفادت من تفوق الجيش الجزائري في مكافحة الارهاب

مازالت امريكا تحاول وتحاول في اقامه قاعدة عسكرية في الجزائر والجزائر ترفض
واتمنى ان يستمر الرفض الى الابد

قوات الامن الجزائريه والجيش تتحمل اعباء كبيرة في التصدى للارهاب وقياداته
وهذا ما اثبتته الايام
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى