كيف يعيش المسلمون فى ألمانيا ... ؟؟؟

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
كيف يعيش المسلمون فى ألمانيا ... ؟؟؟

تسائل العديد منكن ، عن كيفية معيشة المسلمين فى ألمانيا ... وهل هناك مساجد للصلاة زمزاولة ما تحتم علينا به الفريضة والسنة ... ؟؟؟
وتسائل العديد عن صور بعض المساجد فى ألمانيا ... وكيفية الأحتفال برمضان ...

فيما يلى بعض الصور التى قد تعطيكم فكرة عن المسلمين فى ميونخ ... وبالتحديد فى المركز ألأسلامى فى ميونخ ، الذى يتميز بإشتراك ونشاط العديد من المصريين
تصل النشاطات الأجتماعية الى "يوم االمسجد المفتوح" لكل الألمان .. وهو يوم تفتح فيه المساجد فى ألمانيا للزيارة والمحاضرات ... لجميع الناس ويتسم بزيارة العديد من الألمان ..ز وإشهار العديد منهم لأسلامهم علنا ..
أو "مائدة" رمضان ، التى يمولها العديد من التجار المصريين كل سنة .. فتقام فى رمضان كل عام خيمة واسعة ضخمة تغطى جزءا كبيرا من ساحة الفضاء الضخمة التى تتبع للمركز الأسلامى فى ميونخ
ويمكن لكل إنسان مسلم الحضور دون تسجيل مسبق والحصول على الأفطار ...
وتقوم السيدات والرجال بالطبخ والأعداد للفطور ...
وطبعا يوجد ايضا مطعما فى الأيام العادية لتناول الطعام الشرقى والحلويات الشرقية
والمركز الأسلامى فى ميونخ هو مركز "سنى" فهناك ... تفريق واضح بين نشاطات "الشيعة" والسنيين .. بل هناك جوامع خاصة لكل منهما
وتمتلىء صالات المسجد جميعها بالمصلين فى أيام الجمعة ، ويخصص عادة الصالة فى الدور الأول للسيدات
وجدير بالذكر ، أن المركز أنشأه خمسة مصريين منذ حوالى 25 عاما
وأخبرنا المركز للأسف ، بأن زواره يقعون تحت مراقبة سلطات الأمن

د. يحى الشاعر

المســــــــــجد
















[تم التعديل في 16-9-2006 بواسطة Yahia-Al-Shaer]
 

Home-Guardian

خبيــر المدفعيــــــة
عضو مميز
إنضم
18 مارس 2008
المشاركات
607
التفاعلات
31
صور رائعة جزيل الشكر دكتور على هذة الصور الحمد لله ان عدد المسلمين يتزايد كبير بأوربا وننتظر بناء الجامع الأكبر في المانيا بأذن الله.
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
236
السلام عليكم ورحمة الله
رمضان في المانيا
تعتبر ألمانيا من أكبر الدول الأوربية التي يعيش فيها مسلمون وقد اختلفت الإحصاءات لرصد عدد المسلمين؛ إلا أن تقارير عديدة أفادت أن الجالية الإسلامية في ألمانيا يبلغ تعدادها حوالي أربعة ملايين مسلم ينحدرون من معظم الدول الإسلامية وفي مقدمتها تركيا، ويتمتع المسلمون في ألمانيا بحرية العقيدة وحق ممارسة الشعائر الدينية مثلهم مثل غيرهم من أتباع الديانات الأخرى.
ومع حلول شهر رمضان الكريم تخرج الجاليات العربية والمسلمة في ألمانيا من روتين الحياة اليومي الذي تفرضه أنماط العيش في المدن الصناعية الغربية، فتتحول الأمسيات بعد الإفطار إلى حلقات اجتماعية تفسح المجال للعديدين خاصة في نهاية الأسبوع للالتقاء بالأصدقاء سواء في المطاعم التي تقدم عروضا فنية مختلفة لتسلية الصائمين أو في مقرات المراكز الإسلامية التي تقدم في هذه المناسبة أمسيات دينية تختم بالتراويح، وقد تستمر الجلسات الرمضانية في المدن الألمانية التي تكثر فيها الجالية المسلمة حتى السحور، ويدعو المسلمون بعضهم البعض لتناول وجبات الإفطار الرمضانية، كما تقوم الأسر المسلمة بتجهيز الوجبات الرمضانية الخاصة بهذا الشهر، وبينما يذهب البعض إلى المسجد للالتقاء بالمسلمين هناك لأداء صلاة التراويح وقراءة القرآن يفضل البعض الآخر اللقاء بالأصدقاء والمعارف في البيت أو في المقاهي لتبادل الأحاديث والسهر معاً، وقد يتخلل هذه اللقاءات الليلية شرب الشاي العربي والاستماع إلى الموسيقى الشرقية لاسيما في أوساط الشباب.
تبرع المسلمين
في البداية يقول الشيخ (عبدالكريم البازي) إمام مسجد في المركز الإسلامي بيليفيلد: إن المسجد في رمضان يكتظ بالمصلين من مختلف الجنسيات خاصة العربية ولا يقتصر على الرجال فقط؛ ولكن هناك إقبال من السيدات أيضا، حيث هناك طابق في المسجد مخصص للسيدات، وقاعة للدروس الدينية، وتستطيع السيدات سماع الدروس الدينية بعد كل صلاة من خلال مكبرات الصوت.
ويتابع الشيخ عبدالكريم البازي قائلا: الحياة اليومية في المسجد تبدأ بعد صلاة الظهر، حيث نقوم بإلقاء درس ديني عقب كل صلاة، وبعد الانتهاء من الدرس الديني ينتشر المصلون في أرجاء المسجد يقرأون القرآن الكريم كعادة المسلمين في جميع أنحاء العالم الإسلامي، ثم يبدأ الإخوة في المسجد في الإعداد للفطور الجماعي بعد صلاة العصر.
وأشار عبدالكريم إلى أن العادة الآن في ألمانيا بين المسلمين هو تبرع المسلمون والعرب من أصحاب المحلات الكبيرة أو الأغنياء بوجبة إفطار أو أكثر خلال شهر رمضان، فتوضع لوائح بأسماء المتبرعين، فإما يدفعون ثمن الطعام أو يقدمونه جاهزا خاصة الذين يملكون مطاعم أو يطهي في مطابخ الجمعيات إذا كان المتبرع صاحب محل بيع مواد غذائية.
ولا تقتصر مائدة رمضان على أفراد الجالية المسلمة بل تكون الأبواب مفتوحة لكل من يريد، لذا نجد من بين الجالسين لتناول الإفطار العديد من الطلاب العرب والمسلمين وعدد لا بأس به من الألمان الذين سمعوا بالكرم الرمضاني، وتكون هذه فرصة أيضا لتعرفهم على التقاليد والعادات الإسلامية ووسيلة للتعرف على الآخر وفهمه وقد تساعد في دمج المهاجرين المسلمين في المجتمع الألماني.
ويذكر الشيخ عبدالكريم أن هناك يوماً في الأسبوع مخصصاً لإفطار العائلات، حيث يجتمع بالمسجد جميع أفراد العائلة من أطفال وشباب وكبار حول المائدة الكريمة وغالبا ما يكون يوم الأحد، حيث العطلة الأسبوعية الرسمية في ألمانيا، كما أن هناك قاعة لتحفيظ الأطفال القرآن الكريم وتعليمهم مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، حيث إن بعض الأطفال يتعرضون لمضايقات في المدارس بسبب كونهم مسلمين، لذلك فنحن دائما ما نحاول ترسيخ العقيدة الإسلامية عند الأطفال الصغار لأنهم النواة للمستقبل.
وحول ما إذا كانت هناك مشكلات تواجه المسلمين في ألمانيا وبالأخص في شهر رمضان يقول عبدالكريم: (من حيث الحرية الدينية فإنها مكفولة للجميع والمسلمون يمارسون شعائرهم بكل حرية، فقط هناك إشكالية بسيطة تتمثل في شكوى بعض جيران المسجد للسلطات بسبب الازدحام الذي يسببه المسلمون عند خروجهم من المسجد بشكل جماعي بعد الصلوات وما ينتج عن ذلك من ضجة تزعج الجيران، والمسجد هنا حريص على عقد الندوات الحوارية في شهر رمضان وذلك في إطار حملة المساجد في ألمانيا للحوار بين الأديان، وتعريفهم بعظمة وسماحة الدين الإسلامي الحنيف، كما أن هناك زيارات تقوم بها المدارس الألمانية لزيارة المركز ومعرفة الكثير عن الدين الإسلامي وعن شهر رمضان، وغالبا ما يطرحون العديد من الأسئلة حول الصيام وأهميته بالنسبة للمسلمين وكيف يتحمل المسلمون الصيام في شهر رمضان؟
إفطار في المسجد
وبالنسبة لإعداد وجبة الإفطار في المسجد يقول (محمد الديك) جزائري، نبدأ في التحضير لوجبة الإفطار بعد العصر، حيث تكون مكونة عادة من اللحوم والخضراوات مع الأرز، ونحرص على تقديم كافة الوجبات العربية المختلفة حتى ترضي أذواق المفطرين ونعطيهم الإحساس بجو البلاد العربية.
ويضيف محمد أنه قبل البدء بتناول الطعام يؤدي المصلون صلاة المغرب، بعدها تتناول الأيدي الأوعية الساخنة لتضع في كل طبق حصته وتبدأ معركة الأكل بعد يوم من الصيام الطويل، ولا تتوفر وجبة الطعام للرجال فقط، حيث يخصص المركز الإسلامي قسما من المبنى للنساء اللاتي لا يشاركن في الكثير من الأحيان بالطبخ، بل يقوم الرجال بهذه المهمة، لكن تجلب بعضهن من المنزل أكلة مفضلة توضع إلى جانب الوجبة التي تقدم، وهناك بعض النساء يفضلن إعداد وجبة الإفطار في المركز كمساهمة منهن في عمل الخير في هذا الشهر الكريم.
سهرات رمضانية
وفي رمضان يحلو السهر في المدن الألمانية المختلفة كمحاولة من المسلمين لاستعادة ذكرياتهم في البلاد العربية، فكل يحتفل على طريقته، فالعديد من المطاعم تقدم خاصة في نهاية الأسبوع أمسيات فنية، فيصدح فيها صوت مغنين عرب أصبحوا معروفين بالقدود الحلبية والموشحات.
وفي هذا الإطار يقول وجيه مصطفى - شاب سوري يدرس تربية رياضية في إحدى الجامعات الألمانية - إنه حريص على لقاء أصدقائه كل يوم بعد صلاة التراويح، حيث يشربون الشاي العربي، كما يحرصون على مشاهدة بعض البرامج العربية من خلال القنوات الفضائية العربية.
وأشار إلى الجو الخاص الذي يصنعه الطلاب المسلمون في الجامعة مثل إعداد الإفطار الجماعي والصلاة جماعة.
ويؤكد وجيه أن الصيام في بلد إسلامي أفضل، لأنه على الأقل يستطيع الإنسان سماع صوت الأذان.
وعن مدى التزامه بالعبادات في شهر رمضان يقول وجيه إنه حريص يوميا على الذهاب للمسجد للصلاة وقراءة القرآن خاصة في الفترة بين صلاة العصر وحتى المغرب حيث إنه يفطر مع أصدقائه وإخوانه العرب في المسجد يوميا، كما عبر وجيه عن شوقه لقضاء شهر رمضان مع العائلة والأقارب والأصدقاء في سوريا، وعن شوقه لسماع الأذان والمسحراتي ووجبة الطعام التي تعدها والدته ويجلس حولها كل أفراد العائلة.
جو أسري
وتقول ناهد من الأردن عن انطباعها عن شهر رمضان في ألمانيا: زوجي وابنتي يفرحان بقدوم الشهر الكريم، لاسيما وإنه سيكون مناسبة لقضاء أوقات ممتعة وجميلة مع بعضنا البعض، حيث يلتئم شمل الأسرة في رمضان أكثر من الأشهر العادية، وتضيف بشيء من الحسرة (يجب أن أعترف بأن المرء يفتقد في هذا الشهر للأجواء الرمضانية التي تعود عليها في بلده الأصلي)، حيث يتحول الشهر الكريم هناك إلى مناسبة استثنائية للقاءات والسهر والشراء والزينات وما إلى ذلك من تبادل التهاني بين المعارف والأصدقاء وغير ذلك.
ورغم افتقادها قضاء شهر رمضان مع الأهل والأصدقاء في الأردن إلا أنها تقول: (لكن لرمضان في ألمانيا أيضا نكهته الخاصة، حيث نلتقي هنا مع أصدقاء مسلمين ونقيم مآدب إفطار مشتركة)، وهذه اللقاءات توفر في رأيها فرصة للتعرف على فنون الطبخ المختلفة وعلى الأطباق والوجبات الوطنية للبلدان الأخرى مثل الأطباق المغربية والجزائرية والتركية وغيرها.
ويرى شريف علي - مصري- أن أهم ما يميز رمضان في حياة الجالية الإسلامية في ألمانيا هو صلاة التراويح والإفطار الجماعي وحلقات الدروس الجماعية، مضيفا أن شهر رمضان يعد مناسبة يزداد فيها الورع والوازع الديني وبالتالي الإقبال على المساجد.
ويشير شريف إلى تنظيم حفلات إفطار كبيرة في جميع المساجد خاصة يومي السبت والأحد باعتبارهما عطلة نهاية الأسبوع الرسمية في ألمانيا، ويتولى الميسرون أو الآباء الذين يرزقون بمواليد جديدة في هذا الشهر تحمل تكاليف وجبات الإفطار الجماعي، إما بتقديم الذبائح أو تسليم مبالغ مالية للمركز الإسلامي، كما يدعو الناس بعضهم البعض لتناول وجبات الإفطار الرمضانية في بيوتهم، وتستعد الأسر المسلمة للاحتفال بالشهر الكريم وتجهيز وجبات الطهي الخاصة بهذه المناسبة.
اختلاف كبير
ويحدثنا يحيى محمود من مصر وهو يعتصر ألما (هناك اختلاف كبير بين أيام رمضان في ألمانيا وبين مصر، فكل شيء هناك يصوم (الأرض - السماء - الطيور - الإنسان) أما هنا في الغربة فإن الماسك على دينه كالماسك على جمرة من نار، خاصة إذا كنت مسلما ومتزوجا من ألمانية مسيحية لا تعرف شيئا عن الإسلام، فقد بكيت في أول أيام رمضان عندما أفطرت وحيدا وتذكرت الإفطار مع عائلتي الكبيرة التي تتكون من 14 فردا، ولكن العزاء الوحيد لي في هذا الشهر هو الذهاب إلى المسجد للصلاة ومقابلة الإخوة العرب من مختلف الجنسيات.
وأشار يحيى إلى أنه حريص على دعوة أصدقائه العرب على الإفطار الجماعي في بيته رغم معارضة زوجته لهذه التجمعات، حيث يعد بنفسه بعض الأكلات العربية المختلفة سواء الشامية أو المصرية، ثم يذهبون إلى المسجد لصلاة العشاء والتراويح.
أما (عبير علي) التي تقيم في ألمانيا منذ حوالي 15 عاما، فتمتدح الأجواء الرمضانية في هذا البلد، الذي يبدو أنها تعودت على العيش فيه مع مرور الزمن، ورغم وجودها في مجتمع غير مسلم فإنها لا تشعر بالغربة عن دينها حيث ربت بناتها تربية إسلامية ملتزمة.. (فهن رغم صغر سنهن يواظبن على الصيام في هذا الشهر الكريم).
وتضيف أن بناتها يحضرن معهن زملاء وزميلات من المدرسة لمشاركة الأسرة في وجبة الإفطار، حيث إنهم متحمسون كثيراً لمعرفة تقاليدنا الرمضانية الإسلامية ويأتون بكل سرور لزيارتنا.
وتقول عبير إنها على علاقة جيدة ببعض الجيران الألمان والذين صاروا يشاركونها في إحياء ليالي الشهر الكريم وصاروا أيضا متحمسين لفكرة الصيام إلى حد أن إحدى جاراتها جربت الصيام معها لمدة أسبوع لكنها لم تستطع الصمود أكثر من ذلك.
وفي إحدى المقاهي قابلنا اشتفيني الألمانية والتي حدثتنا عن رؤيتها لرمضان فقالت إنها تعرف بعض الأسر المسلمة بحكم علاقة الجيران، وقد لاحظت أن هذا الشهر هو شهر مقدس عند المسلمين حيث التفاف العائلة حول مائدة الطعام عند الغروب وقد أعجبها هذه المودة القائمة بينهم.
وأضافت: أن الصيام عند المسلمين صعب يتطلب قدرة على لجم النفس والصبر والامتناع عن تلبية الشهوات على اختلافها طوال النهار وهذا أمر مثير للاهتمام، وبالنسبة لي لا يمكنني القيام بذلك فأنا كمسيحية أعرف الصيام ولكن ليس بهذه الصعوبة.
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
شكرا لكم علي التهعنئة وعلي موضوعكم

الحمد لله ، لا تتواني المراكز الأسلامية في ألمانيا عن محاولة إظهار سماحة الدين ألأسلامي وتنشر تعليق عليهم كما ينشر العديد من أفرادالجالية الأسلامية(مسلمين وألمان) مقالات ترد علي كل تهتر وتطاول علي ديننا ... وتتسم الردود ، بكل موضوعية

سأنشر قريبا (بعدما يتم إضافة بعض التعديلات التقنية ألأساسية ) ، الرابطة النهائية لموقع ألماني تمت إزالته منذ عام (أغسطس 2007) لأسباب تقنية بحتة .... ويتم إستعادة مواضيعه تدريجيامنذ أغسطس 2008

في الوقت الحاضر يمكنك قراءة المواضيع ... ويتم تدريجيا إضافة الصور والخلفيات ... وتعديل الرابطات المدموجة

http://wakeup.to/islam

أو

http://islam-deutschland.bravehost.com

من أجل أصدقائك في ألمانيا ، يمكنك ويمكنهم قراءة العديد من المواضيع الأسلامية باللغة الألمانية ... وبالذات ، تلك التي تتعلق بسيدنا محمد والقرآن الكريم وشرح الدين ألإسلامي والصلاة والعقيدة

ويرجي أن تقوم بتحميل وإستعمال وتنفيذ برنامج POPUP BLOCKER حتي لا تظهر دعايات تجارية وغيره عندما تزور الموقع

كما أنصح من يود ، أن ينظر إلي أرقام ( الإحصائيات ) مع مراعات أن الموقع كان معطلا منذ أغسطس 2007 ولمدة 12 شهر وبدأت إستعادته منذ أغسطس 2008 ...

وأكيد ستسعد ستسعد النفس للأحصائيات ولما تري من عدد آلاف الزيارات (سواء من ألمانيا أو العالم أجمع ، بما في ذلك ... مــصـــر ... رغم أن المواضيع باللغة الألمانية) ... ويلاحظ أن هذه الأحصائيلت هي في 45 % من واقع ألأحصائيات عن الزيارات

http://extremetracking.com/open;geo?login=izm01

عدد زيارات الصفحات

http://extremetracking.com/open;reloads?login=izm01


http://extremetracking.com/open;ref2?login=izm01


http://extremetracking.com/open;unique?login=izm01



د. يحي الشاعر






السلام عليكم ورحمة الله
رمضان في المانيا
تعتبر ألمانيا من أكبر الدول الأوربية التي يعيش فيها مسلمون وقد اختلفت الإحصاءات لرصد عدد المسلمين؛ إلا أن تقارير عديدة أفادت أن الجالية الإسلامية في ألمانيا يبلغ تعدادها حوالي أربعة ملايين مسلم ينحدرون من معظم الدول الإسلامية وفي مقدمتها تركيا، ويتمتع المسلمون في ألمانيا بحرية العقيدة وحق ممارسة الشعائر الدينية مثلهم مثل غيرهم من أتباع الديانات الأخرى.
ومع حلول شهر رمضان الكريم تخرج الجاليات العربية والمسلمة في ألمانيا من روتين الحياة اليومي الذي تفرضه أنماط العيش في المدن الصناعية الغربية، فتتحول الأمسيات بعد الإفطار إلى حلقات اجتماعية تفسح المجال للعديدين خاصة في نهاية الأسبوع للالتقاء بالأصدقاء سواء في المطاعم التي تقدم عروضا فنية مختلفة لتسلية الصائمين أو في مقرات المراكز الإسلامية التي تقدم في هذه المناسبة أمسيات دينية تختم بالتراويح، وقد تستمر الجلسات الرمضانية في المدن الألمانية التي تكثر فيها الجالية المسلمة حتى السحور، ويدعو المسلمون بعضهم البعض لتناول وجبات الإفطار الرمضانية، كما تقوم الأسر المسلمة بتجهيز الوجبات الرمضانية الخاصة بهذا الشهر، وبينما يذهب البعض إلى المسجد للالتقاء بالمسلمين هناك لأداء صلاة التراويح وقراءة القرآن يفضل البعض الآخر اللقاء بالأصدقاء والمعارف في البيت أو في المقاهي لتبادل الأحاديث والسهر معاً، وقد يتخلل هذه اللقاءات الليلية شرب الشاي العربي والاستماع إلى الموسيقى الشرقية لاسيما في أوساط الشباب.
تبرع المسلمين
في البداية يقول الشيخ (عبدالكريم البازي) إمام مسجد في المركز الإسلامي بيليفيلد: إن المسجد في رمضان يكتظ بالمصلين من مختلف الجنسيات خاصة العربية ولا يقتصر على الرجال فقط؛ ولكن هناك إقبال من السيدات أيضا، حيث هناك طابق في المسجد مخصص للسيدات، وقاعة للدروس الدينية، وتستطيع السيدات سماع الدروس الدينية بعد كل صلاة من خلال مكبرات الصوت.
ويتابع الشيخ عبدالكريم البازي قائلا: الحياة اليومية في المسجد تبدأ بعد صلاة الظهر، حيث نقوم بإلقاء درس ديني عقب كل صلاة، وبعد الانتهاء من الدرس الديني ينتشر المصلون في أرجاء المسجد يقرأون القرآن الكريم كعادة المسلمين في جميع أنحاء العالم الإسلامي، ثم يبدأ الإخوة في المسجد في الإعداد للفطور الجماعي بعد صلاة العصر.
وأشار عبدالكريم إلى أن العادة الآن في ألمانيا بين المسلمين هو تبرع المسلمون والعرب من أصحاب المحلات الكبيرة أو الأغنياء بوجبة إفطار أو أكثر خلال شهر رمضان، فتوضع لوائح بأسماء المتبرعين، فإما يدفعون ثمن الطعام أو يقدمونه جاهزا خاصة الذين يملكون مطاعم أو يطهي في مطابخ الجمعيات إذا كان المتبرع صاحب محل بيع مواد غذائية.
ولا تقتصر مائدة رمضان على أفراد الجالية المسلمة بل تكون الأبواب مفتوحة لكل من يريد، لذا نجد من بين الجالسين لتناول الإفطار العديد من الطلاب العرب والمسلمين وعدد لا بأس به من الألمان الذين سمعوا بالكرم الرمضاني، وتكون هذه فرصة أيضا لتعرفهم على التقاليد والعادات الإسلامية ووسيلة للتعرف على الآخر وفهمه وقد تساعد في دمج المهاجرين المسلمين في المجتمع الألماني.
ويذكر الشيخ عبدالكريم أن هناك يوماً في الأسبوع مخصصاً لإفطار العائلات، حيث يجتمع بالمسجد جميع أفراد العائلة من أطفال وشباب وكبار حول المائدة الكريمة وغالبا ما يكون يوم الأحد، حيث العطلة الأسبوعية الرسمية في ألمانيا، كما أن هناك قاعة لتحفيظ الأطفال القرآن الكريم وتعليمهم مبادئ الدين الإسلامي الحنيف، حيث إن بعض الأطفال يتعرضون لمضايقات في المدارس بسبب كونهم مسلمين، لذلك فنحن دائما ما نحاول ترسيخ العقيدة الإسلامية عند الأطفال الصغار لأنهم النواة للمستقبل.
وحول ما إذا كانت هناك مشكلات تواجه المسلمين في ألمانيا وبالأخص في شهر رمضان يقول عبدالكريم: (من حيث الحرية الدينية فإنها مكفولة للجميع والمسلمون يمارسون شعائرهم بكل حرية، فقط هناك إشكالية بسيطة تتمثل في شكوى بعض جيران المسجد للسلطات بسبب الازدحام الذي يسببه المسلمون عند خروجهم من المسجد بشكل جماعي بعد الصلوات وما ينتج عن ذلك من ضجة تزعج الجيران، والمسجد هنا حريص على عقد الندوات الحوارية في شهر رمضان وذلك في إطار حملة المساجد في ألمانيا للحوار بين الأديان، وتعريفهم بعظمة وسماحة الدين الإسلامي الحنيف، كما أن هناك زيارات تقوم بها المدارس الألمانية لزيارة المركز ومعرفة الكثير عن الدين الإسلامي وعن شهر رمضان، وغالبا ما يطرحون العديد من الأسئلة حول الصيام وأهميته بالنسبة للمسلمين وكيف يتحمل المسلمون الصيام في شهر رمضان؟
إفطار في المسجد
وبالنسبة لإعداد وجبة الإفطار في المسجد يقول (محمد الديك) جزائري، نبدأ في التحضير لوجبة الإفطار بعد العصر، حيث تكون مكونة عادة من اللحوم والخضراوات مع الأرز، ونحرص على تقديم كافة الوجبات العربية المختلفة حتى ترضي أذواق المفطرين ونعطيهم الإحساس بجو البلاد العربية.
ويضيف محمد أنه قبل البدء بتناول الطعام يؤدي المصلون صلاة المغرب، بعدها تتناول الأيدي الأوعية الساخنة لتضع في كل طبق حصته وتبدأ معركة الأكل بعد يوم من الصيام الطويل، ولا تتوفر وجبة الطعام للرجال فقط، حيث يخصص المركز الإسلامي قسما من المبنى للنساء اللاتي لا يشاركن في الكثير من الأحيان بالطبخ، بل يقوم الرجال بهذه المهمة، لكن تجلب بعضهن من المنزل أكلة مفضلة توضع إلى جانب الوجبة التي تقدم، وهناك بعض النساء يفضلن إعداد وجبة الإفطار في المركز كمساهمة منهن في عمل الخير في هذا الشهر الكريم.
سهرات رمضانية
وفي رمضان يحلو السهر في المدن الألمانية المختلفة كمحاولة من المسلمين لاستعادة ذكرياتهم في البلاد العربية، فكل يحتفل على طريقته، فالعديد من المطاعم تقدم خاصة في نهاية الأسبوع أمسيات فنية، فيصدح فيها صوت مغنين عرب أصبحوا معروفين بالقدود الحلبية والموشحات.
وفي هذا الإطار يقول وجيه مصطفى - شاب سوري يدرس تربية رياضية في إحدى الجامعات الألمانية - إنه حريص على لقاء أصدقائه كل يوم بعد صلاة التراويح، حيث يشربون الشاي العربي، كما يحرصون على مشاهدة بعض البرامج العربية من خلال القنوات الفضائية العربية.
وأشار إلى الجو الخاص الذي يصنعه الطلاب المسلمون في الجامعة مثل إعداد الإفطار الجماعي والصلاة جماعة.
ويؤكد وجيه أن الصيام في بلد إسلامي أفضل، لأنه على الأقل يستطيع الإنسان سماع صوت الأذان.
وعن مدى التزامه بالعبادات في شهر رمضان يقول وجيه إنه حريص يوميا على الذهاب للمسجد للصلاة وقراءة القرآن خاصة في الفترة بين صلاة العصر وحتى المغرب حيث إنه يفطر مع أصدقائه وإخوانه العرب في المسجد يوميا، كما عبر وجيه عن شوقه لقضاء شهر رمضان مع العائلة والأقارب والأصدقاء في سوريا، وعن شوقه لسماع الأذان والمسحراتي ووجبة الطعام التي تعدها والدته ويجلس حولها كل أفراد العائلة.
جو أسري
وتقول ناهد من الأردن عن انطباعها عن شهر رمضان في ألمانيا: زوجي وابنتي يفرحان بقدوم الشهر الكريم، لاسيما وإنه سيكون مناسبة لقضاء أوقات ممتعة وجميلة مع بعضنا البعض، حيث يلتئم شمل الأسرة في رمضان أكثر من الأشهر العادية، وتضيف بشيء من الحسرة (يجب أن أعترف بأن المرء يفتقد في هذا الشهر للأجواء الرمضانية التي تعود عليها في بلده الأصلي)، حيث يتحول الشهر الكريم هناك إلى مناسبة استثنائية للقاءات والسهر والشراء والزينات وما إلى ذلك من تبادل التهاني بين المعارف والأصدقاء وغير ذلك.
ورغم افتقادها قضاء شهر رمضان مع الأهل والأصدقاء في الأردن إلا أنها تقول: (لكن لرمضان في ألمانيا أيضا نكهته الخاصة، حيث نلتقي هنا مع أصدقاء مسلمين ونقيم مآدب إفطار مشتركة)، وهذه اللقاءات توفر في رأيها فرصة للتعرف على فنون الطبخ المختلفة وعلى الأطباق والوجبات الوطنية للبلدان الأخرى مثل الأطباق المغربية والجزائرية والتركية وغيرها.
ويرى شريف علي - مصري- أن أهم ما يميز رمضان في حياة الجالية الإسلامية في ألمانيا هو صلاة التراويح والإفطار الجماعي وحلقات الدروس الجماعية، مضيفا أن شهر رمضان يعد مناسبة يزداد فيها الورع والوازع الديني وبالتالي الإقبال على المساجد.
ويشير شريف إلى تنظيم حفلات إفطار كبيرة في جميع المساجد خاصة يومي السبت والأحد باعتبارهما عطلة نهاية الأسبوع الرسمية في ألمانيا، ويتولى الميسرون أو الآباء الذين يرزقون بمواليد جديدة في هذا الشهر تحمل تكاليف وجبات الإفطار الجماعي، إما بتقديم الذبائح أو تسليم مبالغ مالية للمركز الإسلامي، كما يدعو الناس بعضهم البعض لتناول وجبات الإفطار الرمضانية في بيوتهم، وتستعد الأسر المسلمة للاحتفال بالشهر الكريم وتجهيز وجبات الطهي الخاصة بهذه المناسبة.
اختلاف كبير
ويحدثنا يحيى محمود من مصر وهو يعتصر ألما (هناك اختلاف كبير بين أيام رمضان في ألمانيا وبين مصر، فكل شيء هناك يصوم (الأرض - السماء - الطيور - الإنسان) أما هنا في الغربة فإن الماسك على دينه كالماسك على جمرة من نار، خاصة إذا كنت مسلما ومتزوجا من ألمانية مسيحية لا تعرف شيئا عن الإسلام، فقد بكيت في أول أيام رمضان عندما أفطرت وحيدا وتذكرت الإفطار مع عائلتي الكبيرة التي تتكون من 14 فردا، ولكن العزاء الوحيد لي في هذا الشهر هو الذهاب إلى المسجد للصلاة ومقابلة الإخوة العرب من مختلف الجنسيات.
وأشار يحيى إلى أنه حريص على دعوة أصدقائه العرب على الإفطار الجماعي في بيته رغم معارضة زوجته لهذه التجمعات، حيث يعد بنفسه بعض الأكلات العربية المختلفة سواء الشامية أو المصرية، ثم يذهبون إلى المسجد لصلاة العشاء والتراويح.
أما (عبير علي) التي تقيم في ألمانيا منذ حوالي 15 عاما، فتمتدح الأجواء الرمضانية في هذا البلد، الذي يبدو أنها تعودت على العيش فيه مع مرور الزمن، ورغم وجودها في مجتمع غير مسلم فإنها لا تشعر بالغربة عن دينها حيث ربت بناتها تربية إسلامية ملتزمة.. (فهن رغم صغر سنهن يواظبن على الصيام في هذا الشهر الكريم).
وتضيف أن بناتها يحضرن معهن زملاء وزميلات من المدرسة لمشاركة الأسرة في وجبة الإفطار، حيث إنهم متحمسون كثيراً لمعرفة تقاليدنا الرمضانية الإسلامية ويأتون بكل سرور لزيارتنا.
وتقول عبير إنها على علاقة جيدة ببعض الجيران الألمان والذين صاروا يشاركونها في إحياء ليالي الشهر الكريم وصاروا أيضا متحمسين لفكرة الصيام إلى حد أن إحدى جاراتها جربت الصيام معها لمدة أسبوع لكنها لم تستطع الصمود أكثر من ذلك.
وفي إحدى المقاهي قابلنا اشتفيني الألمانية والتي حدثتنا عن رؤيتها لرمضان فقالت إنها تعرف بعض الأسر المسلمة بحكم علاقة الجيران، وقد لاحظت أن هذا الشهر هو شهر مقدس عند المسلمين حيث التفاف العائلة حول مائدة الطعام عند الغروب وقد أعجبها هذه المودة القائمة بينهم.

وأضافت: أن الصيام عند المسلمين صعب يتطلب قدرة على لجم النفس والصبر والامتناع عن تلبية الشهوات على اختلافها طوال النهار وهذا أمر مثير للاهتمام، وبالنسبة لي لا يمكنني القيام بذلك فأنا كمسيحية أعرف الصيام ولكن ليس بهذه الصعوبة.
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
صور رائعة جزيل الشكر دكتور على هذة الصور الحمد لله ان عدد المسلمين يتزايد كبير بأوربا وننتظر بناء الجامع الأكبر في المانيا بأذن الله.
فعلا ... وربنا يسهل إن شاء الله

كل عام وأنتم بخير

د. يحي الشاعر
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى