( كيف نستثمر رمضان )

إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
بسم الله الرحمن الرحيم

خطبة الجمعة في المسجد الحرام بمكة المكرمة


لفضيلة الشيخ : سعود الشريم


بتاريخ : 15- 9-1425هـ

وهي بعنوان : كيف نستثمر رمضان


الحمد لله الواحد الأحد، الفرد الصمد، الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفوًا أحد، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وأشهد أن محمدًا عبد الله ورسوله، بلّغ الرسالة وأدى الأمانة ونصح الأمة وجاهد في الله حق جهاده، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين الطاهرين، وعلى أصحابه الغُر الميامين، وعلى التابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين.
أمّا بَعد:
فاتَّقوا الله ـ أيّها المسلمون ـ حقَّ تقاته، واعلَموا أنّ ما بكم مِن نعمةٍ فمن الله،
فَابْتَغُوا عِنْدَ اللَّهِ الرِّزْقَ وَاعْبُدُوهُ وَاشْكُرُوا لَهُ إِلَيْهِ تُرْجَعُونَ
[العنكبوت:17].

أيّها المسلِمون، إنّه ما مِن اجتماعٍ في هذه الدّنيا إلاّ وسيصِير إلى افتراقٍ، والدَّهر يكون تارةً ذا فتح وتارةً أخرى ذا إغلاق، وما من تمامٍ إلا وسيحول إلى زوال، والزمن في دورانِه يُعدّ فرصة كبرى لإيقاظِ ذوي الفطنة في استثمارِ فُرَص الخير والنَّهل من مواردها والمدَدِ بالسبب إليها مع حذَر الانقطاع، ولقد كنّا بالأمس القريبِ في حالة من الترقُّب والوَلَه لبلوغ هذا الشهر المبارك، وها نحن بهذا اليومِ نقطع شطرَه بسجلاّتٍ مطويَّة لا يدرَى من الرابِح فيها فيُهنَّا، ولا من الخاسِر فيها فيُعزَّى، إنها قافلة العمَل الصالح التي لا تتوقَّف رحالها، بل هي ماضيةٌ دون التفات ولسان حالها يقول: يا باغيَ الخير، الحق بركابنا أو لتكوننَّ من القاعدين.
عبادَ الله، إنَّ من تأمَّل حالات فئامٍ من الناس ليست بالقليلةِ ليأخذَنَّ العجب بلُبِّه كلَّ مأخَذ، وإنه ليتساءَل في دهشةٍ وذهول: أين هذه الفئامُ من استِدراكِ خَصائِص الشهر المبارك؟ ألم يسمَعوا حديثَ النبي
الذي رواه البخاريّ ومسلم: ((إِذا دخل شهرُ رمضان فتِّحت أبوابُ الجنة وغُلِّقت أبواب النيران وصفِّدت الشياطين))؟! أين هؤلاء من استثمارِ فرصة التصفيدِ هذه، والتي لا تخلُص الشياطين بسبَبِها إلى ما تخلُص في غيره؟!

ألا إنَّ مِن أمكَر حِيَل الشّيطان أن يركِّبَ في أفهام الناس لوثةَ القناعة بعدَم وجودِه في واقعهم، بحيث تكون تصرّفاتهم وتوجُّهاتهم في منأى شاسِع عن قولِ النبيّ
فيما رواه الشيخان: ((إنَّ الشيطانَ يجري من ابنِ آدمَ مجرى الدم)). وإنه بمثلِ هذه اللوثةِ يكوِّن ضعافُ النفوس لدَى ذوَاتهم هالةً من العِصمة والحماية من ألاعيب الشيطان ومكرِه، فيقنِعون أنفسَهم بالاطمِئنان على أحوالهم وأوضاعِهم الرتيبة، وأنّه ليسَ تمَّةَ ما يستدعي التصحيحَ والإصلاحَ لهم ولمجتَمَعهم، أو على أقلِّ تقديرٍ الاستجابة للنّصح المنطلقِ من القلب المشفِق والنذيرِ العريان. في حينِ إنَّ الواجِبَ على الجميع في هذا الشهر أن يجعَلوا منه فرصةً للمرَان على منازلةِ الشيطان ومراغَمته أشدَّ المراغمة؛ لأنّ من قوِيَ إيمانه بربِّه فلا جرَمَ سيغلِب الشيطان لأنّ كيدَ الشيطان كان ضعيفًا، وما أسرعَ ما يفِرّ أمام القويِّ وصاحبِ العزيمة؛ لأنّ التواصل في طاعة الله وذكرِه الدائم كفيلٌ بالتخفيفِ من سَوْرَة الشيطان، ومن ثَمَّ تشخصُ أحداق المؤمِن المتَّقي تعجُّبًا لما يرَى من ضعفِ الشيطان أمامه، فلا يلبَث أن يوقنَ أنّه إنما كان مستسمِنًا ذا ورَم، ولا أدلَّ على ذلك من قولِ النبيّ
للفاروق رضي الله عنه في الحديث المشهور: ((والذي نفسي بيده، ما لقِيَك الشيطان سالكًا فجًّا إلاّ سلك فجًّا غيرَ فجِّك))، والذي عليه إجماعُ الأمّة قاطبةً أنّ عمرَ رضي الله عنه لم يكن على شريعةٍ غيرِ شريعة محمّد
، ولم يكن نبيًّا مرسلاً ولا ملَكًا مقرَّبًا، ولكنه كان ذا إيمانٍ ويقين بالله وقوّة في الحقّ ودَحر للباطل، والله الهادي إلى سواء الصّراط.

أيّها المسلمون، لقد أكرَم الله هذه الأمّةَ في هذا الشهرِ المبارَك باجتماع نوعَي العبادة فيه بمُكاثرةٍ لا تظهَر في غيره، وذلك من خِلال الإكثارِ مِن دعاء العبادةِ ودعاء المسألة؛ إذ يتمثَّل دعاءُ العبادة في الإكثار من الصّلاة والصوم وقراءةِ القرآن والصّدقة والذكر، وهذه الطاعاتُ كلُّها تتكاثَر في رَمضانَ، وهي في الحقيقةِ دعاءٌ من المرءِ بلسان الحال أن يغفِرَ الله له ويتقبَّل منه ويجيرَه مِن عذابه. ويتمثَّل دعاءُ المسألَةِ في الدعاءِ المشهور في القنوت وعندَ الفطر وبين الآذانِ والإقامة وسائر الدعاء في سائر الأوقات، وهذا كلُّه فضلٌ من الله ونعمَة. فهنيئًا لمن رزَقه الله الاغتنامَ والتّمام، وخَيبةً لمن سبقَه المؤمنون وتجاوزَه المخلصون وهو لا يزال أسيرَ هواه طريحَ وِسادته.
إنَّ الأمة أحوج ما تكون إلى الدّعاء بنوعَيه في هذا الشهر؛ لأنَّ واقعها يمرّ بأعاصيرَ وزوابع تقذِف بها ذاتَ اليمين وذات الشمال. إنّها تتلقَّى الضرباتِ تلوَ الضربات، ويأتيها الموتُ من كلِّ مكان وما هي بميّتة، وإنَّ واقعَها ليُزري بها في حالٍ ليس لها من دونِ الله كاشفة، وهنا مكمَن السرّ في اللجوء إلى الله وارتقاب لُطفِه ورفعِ أكفِّ الضراعة إلى العزيز الغفار أن يصلِحَ أحوالَ المسلمين ويلمَّ شعثهم.
ولقد كان لنا في رسولِ الله
أسوةٌ حسنة حينما شقَّ عليه ما رآه من طغيانِ صناديد قريش وإعلانها العداءَ لله ولرسوله
، فتوجَّه إلى الله يومَ بدرٍ في رمضانَ وأحيى ليلَه، فكان يلظّ بالحيِّ القيّوم قائلاً: ((اللهم إني أنشدكَ عهدَك ووعدك، اللهم إن تهلِك هذه العصابة لا تُعبَد بعدها في الأرض))، ويرفع يدَيه إلى السّماء حتى سقط الرِّداء عن منكبيه بأبي هو وأمي صلوات الله وسلامه عليه، فلم يُرجِع رسولُ الله
يدَيه بعد الدعاء بصدقٍ وإخلاص ويقين بالإجابة إلاّ والملائكة تنزِل مددًا تقاتِل في صفوف المسلمين،
إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنْ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ
[الأنفال: 9]. والمسلمون في مشارِقِ الأرض ومغارِبها يفرَحون بهذا النّصرِ الجميل ويرفعون أيديَهم إلى السماء كما فعل رسول الله
ضارعِين إلى المولى عزّ وجلّ أن ينصرَهم على أعدائهم، قائلين في حُرقةٍ وألمٍ مما يصيبهم: اللهمّ إننا ننشدك عهدَك ووعدك الذي وعدتنا.

إنّ على المسلمين بعامّة في هذا الشهر المبارَك أن يوطّدوا أنفسَهم على تحقيق الصّلةِ بالله وإحسان اللجوء إليه، فهو الذي يقضِي ولا يُقضى عليه، وهو الذي يكرِم عبادَه بالتنزّل في ثلثِ الليل الآخر إلى سماءِ الدنيا فيقول: هل من سائلٍ فأعطيَه؟ هل من داعٍ فأستجيب له؟ هل من مستغفِر فأغفر له؟ بيدَ أنَّ كثيرًا من المسلمِين مع هذهِ الفُرَص لفي حالةٍ من اليأس والقنوطِ بسبَب استبطاءِ الإجابة والنظَر بالعينِ البَاصِرة بأنّ واقعَ الأمة يزداد سوءًا يومًا بعد يوم ويترامَى شررًا كالقَصر، غيرَ أنّ الأمرَ الذي ينبغِي أن نؤكِّدِه هو أن لاستجابةِ الدعاء موانعَ ينبغي أن تقلِعَ عنها أمّةُ الإسلام حتى يتحقَّق لها ما تصبو إليه.
فمن تلك الموانعِ تركُ الأمر بالمعروفِ والنّهي عن المنكَر أو إهمالُهما أو الاستحياءُ فيهما؛ لما روَى الترمذيّ وأبو داود وابن ماجه أنّ النبيّ
قال: ((والذي نفسي بيده، لتأمرُنَّ بالمعروف ولتنهوُنّ عن المنكر أو ليوشِكَنّ الله أن يبعَث عليكم عذابًا مِنه ثم تدعونَه فلا يستجيب لكم)).

ومِن تلك الموانعِ ـ عبادَ الله ـ المطعَم الحرامُ لقول النبي
عن الذي يمدُّ يدَيه في السفر أشعثَ أغبر: يا ربّ يا ربّ، ومطعمُه حرام، ومشرَبه حرام، وملبَسه حرام، وغذِّيَ بالحرام: ((فأنى يستجاب لذلك)) رواه مسلم.

ومِنَ الموانع أيضًا استعجالُ الإجابة لقولِه
: ((يُستجاب لأحدِكم ما لم يعجل، يقول: دعوتُ فلم يُستجَب لي)) رواه البخاري ومسلم.

ولربّما لم يُستَجَب الدعاء لكونِهِ منبَثِقًا من شِفاه الداعين غيرَ مقتَرِن بالقلب واقترانَ الماء والهواءِ بالروح؛ لأنَّ اللسان ترجمان القلب وبريدُه، فالدعاءُ باللسان والقلبُ غافل لاهٍ إنما هو قليل الجدوى أو عديمُها، فرسولُ الله
يقول: ((إنّ الله لا يقبَلُ الدعاءَ من قلبٍ لاهٍ)) رواه الحاكم والترمذيّ وحسنه.

دخلَ أهلُ البصرة على إبراهيم بن أدهم وقالوا له: ما لنا منذُ دهرٍ ندعو فلا يستجاب لنا؟! فقال: يا أهل البصرةِ، ماتت قلوبُكم في عشرةِ أشياء فكيف يستجاب لكم؟! عرفتُم اللهَ فلم تؤدّوا حقَّه، وقرأتم القرآنَ فلم تعمَلوا به، وادَّعيتم عداوةَ الشيطان وأطعتموه ووافقتموه، وتقولون: إنكم أمّة محمّد
ولم تعمَلوا بسنّته، وادّعيتم دخولَ الجنة ولم تعملوا لها، وادّعيتم النجاةَ من النار ورمَيتم أنفسكم فيها، وقلتم: إن الموتَ حقّ ولم تستعدّوا له، وانشغَلتم بعيوبِ الناس وتركتم عيوبَكم، وأظلَّتكم نعمةُ الله ولم تشكروه، ودفَنتم موتاكم ولم تتَّعِظوا.

ألا فاتَّقوا الله معاشرَ المسلمين، وأكثِروا من اللجوء إلى الله والتضرّع إليه بقلبٍ صادق ورغبةٍ جامحة، فهو الذي بيدِه ملكوتُ كل شيءٍ وهو يجير ولا يُجار عليه،
أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الأَرْضِ أَئِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَا تَذَكَّرُونَ
[النمل: 62].

بارَك الله لي ولكم في القرآنِ العَظيم، ونفعَني وإيّاكم بما فيهِما من الآياتِ والذّكرِ الحكيم، قد قلت ما قلت، إن صوابًا فمِنَ الله، وإن خطأً فمن نفسي والشيطان، وأستغفِر الله إنّه كانَ غفّارًا.​
 
التعديل الأخير:
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
الخطبة الثانية:
الحمد لله وحدَه، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعدَه.
وبعد: فاتَّقوا الله معاشر المسلمين، واعلموا أنه قد أظلَّتكم عشرٌ مباركات، عشرٌ فيها منَ الخير والبركة ما ليس في غيرها، فيها ليلةٌ هي خير من ألفِ شهر، من حُرِم خيرَها فقد حُرِم، إنها ليلةٌ مباركة، فيها يفرَق كلّ أمرٍ حكيم، إنها ليلةٌ العمَلُ فيها خيرٌ من عملٍ ثلاثةً وثمانين عامًا، إنها ليلة من قامَها إيمانًا واحتسابًا غفِر له ما تقدَّم من ذنبه. بسم الله الرحمن الرحيم:
إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ
وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ
لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ
تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ كُلِّ أَمْرٍ
سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ
[سورة القدر]. إنّه ليكثُر تنزّل الملائكة في هذه الليلةِ لكثرةِ بركتِها، وأمّا قِيام الروح فيها فقيل: إنه جبريل عليه السلام، وقيل: هم ضربٌ من الملائكةِ. وهذه الليلةُ ـ عبادَ الله ـ ينبغِي الاجتهاد في موافَقَتها في العشر الأواخر والإكثارُ فيها من الطاعة والذّكر والدعاء، ويُسَنّ أن يقول المرءُ فيها: اللهمّ إنّك عفوٌّ تحبّ العفوَ فاعفُ عنّي، لما روى الإمام أحمد وأصحابُ السنن عن عائشة رضي الله عنها.

ثم اعلموا ـ يا رعاكم الله ـ أنّ الاجتهادَ في هذه العشرِ ينبغي أن يعمَر بالصّدقِ والإخلاصِ ومتابعةِ النبيّ
، وكذلك الاعتكاف فيها لكونِ النبيّ
كان يفعل ذلك في العشرِ الأواخر حتى مات كما في الصحيحين وغيرهما.

ثم إنَّ هذا الاجتهادَ ينبغي أن لا ينغَّص بالتّكلُّف والتنطّع في محاولةِ معرفة هذه الليلة من خِلال تتبُّع ما يُروَى من الآثار في أمَراتها، أو ما يُروَّج كلَّ عامٍ من قِبَل بعض المعبِّرين أو الرّائين لها في المنامات، والتي لا ينبَني عليها حكمٌ شرعي كما ذكر ذلك النوويّ والشاطبي وشيخ الإسلام وابن القيم وغيرهم، بل إنَّ النبيَّ
قد رآها في المنامِ وأُنسِيَها، ولا ينبغِي الالتفاتُ إلى ما يحتجّ به بعضُ المعبِّرين بأنَّ النبيَّ
قد قال لأصحابه: ((أرى رؤياكم قد تواطَأت))؛ لأنّ تعبيرَ النبيّ
حقّ وما يقوله حقّ مؤيَّدٌ بالوحي دون غيره.

ثمّ إنَّ تداوُلَ الرّؤَى بين الناسِ عن ليلةِ القدر يُعَدّ من إضاعة الوقتِ ومِن مَداخِلِ الشيطان ليفسِدَ عليهم هِمَمَهم، فتتقاصَر عن قيامِ بقيّةِ الليالي، والصحيح المقرَّر عند أهل العلم أنه لا يمكِن لأحدٍ أن يحدِّدَ ليلةَ القدر قبل وقوعِها، بل إنها رُفعَت إلى يوم القيامة، فلا يستطيع أحدٌ أن يعيّنَها كائنًا مَن كان لا معبِّرًا ولا وليًّا ولا صالحًا ولا عَالمًا، فقد أخرَج البخاريّ في صحيحه عن عُبادة بن الصّامت رضي الله عنه قال: خرَج رسول الله
ليخبرَنا بليلة القدر، فتلاحى رجلان من المسلمين، فقال: ((خرجتُ لأخبِرَكم بليلة القدر، فتلاحى فلان وفلان فرُفِعَت وعسى أن يكونَ خيرًا لكم، فالتَمِسوها في التاسعةِ والسابعةِ والخامسة)). وهنا مَكمَن الحِكمة ـ عبادَ الله ـ في إخفائِها ليجتهدَ طلاّبها في ابتغائِهَا في جميع العشر، ولهذا كان رسولُ الله
يعتَكِف العشرَ الأواخِرَ لعلَّه يوافقها.

ثمّ لتعلَموا أنّ أصحَّ ما ورد في أمارةِ تلكَ الليلة بعد انتهائِهَا ما رواه مسلم في صحيحِه أنَّ أُبيّ بن كعب ذكر أنّ أمارتها أن تطلعَ الشمس في صبيحتِها بيضاءَ لا شعاعَ لها. وهذا يحتمِل أن يكونَ اجتهادًا منه رضي الله عنه، ويحتمِل أن يكونَ خاصًا بليلةِ القدر التي وافقوها في ذلك الزمن، والعِلم عندَ الله تعالى.
ألا فاتّقوا الله معاشرَ المسلمين، وبادروا بالأعمال قبل فواتها، وسارعوا إلى جنّة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتّقين.
هذا وصلّوا ـ رحمكم الله ـ على خير البريّة وأزكى البشرية محمّد بن عبد الله بن عبد المطلب صاحبِ الحوض والشفاعة، فقد أمركم الله بأمر بدأ فيه بنفسه، وثنى بملائكته المسبِّحة بقدسه، وأيّه بكم أيها المؤمنون، فقال جلّ وعلا:
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
[الأحزاب: 56].

اللهمّ صلِّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد، وبارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد...
 
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
اسئل من القارئ لهذا الموضوع الدعاء لي بالهدايه والسداد فى القول والفعل والعمل
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى