دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0


دراسة كاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأمكيرية المتهالكة


# : هذه النسخة من الدراسة منقولة عن مجهود أحد الأخوة جزاه الله خيرا مع تعديلات طفيفة للغاية.

مقدمه
هذه الدراسه للأستاذ عامر عبد المنعم.. لاهميتها فقد قمت بجمع باقى اجزاء الدراسه الناقصه و اعدت
ترتيبها طبقا لتسلسل الصحيح لهم ( افضل للفهم ) ، و قسمتها الى ثلاثه فصول ، و اضفت صور الموضوع المحذوفه ، كما قمت بتحويلها الى ملف PDF مكون من 40 صفحه ( شامل الصور ) .. كما قمت باضافه حديث الكتور مثنى الضارى عن الخسائر الامريكيه فى العراق حتى عام 2008 ( و ليس لنهايه الحرب ) ..


محتويات
الفصل الاول : المؤشرات الاقتصادية للانهيار الوشيك
الفصل الثانى : بالأرقام والوثائق .. ذبح الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان
الفصل الثالث : رد على رد القيادة المركزية الأمريكية: 22 دليلا على الانهيار الوشيك
لقاء الدكتور مثنى الضارى : الخسائر حتى عام 2008 فقط ( و ليست الاجماليه )
نسخه PDF للدراسه كامله منسقه و مبوبه بتنظيم و بالصور

الوثائق و المستندات الامريكيه


الفصل الاول
المؤشرات الاقتصادية للانهيار الوشيك


بقلم: عامر عبد المنعم
[email protected]<a href="http://alarabnews....abnews.com</a>



سقوط أمريكا
ربما استطردت بعض الشيء وعلى عجل في الرد على المزاعم التي وردت في رد القيادة المركزية الأمريكية، حتي لا تمر دون تفنيدها، لكن الموضوع الأهم الذي استنفر من وقفوا خلف الرد هو الحديث عن انهيار أمريكا وسقوطها وضياع الحلم الامبراطوري الأمريكي. يزعج القيادة الأمريكية فتح الموضوع والنقاش حوله لأنه يفضح ما يحاولون ستره وإبعاد الانظار عنه.

إن موضوع انهيار وسقوط الإمبراطورية الأمريكية أصبح حديث الساعة بين المفكرين والاستراتيجيين في أمريكا ذاتها وفي كل العالم، وبكل اللغات، ومن يريد الاطلاع آلاف الدراسات والوثائق حول هذا الموضوع ه أن يبحث في محرك البحث جوجل وسيري مئات الآلاف من العناوين.
بإجراء بحث سريع عن "انهيار الامبراطورية الامريكية" وجدت 186,000 عنوان وعن "سقوط الامبراطورية الامريكية" وجدت 163,000 عنوان، وبالبحث باللغة الانجليزية عن " The collapse of the American empire " وجدت 359,000 عنوان.


لقد صدر في أمريكا مؤخرا عشرات الكتب التي تتحدث عن انهيار الإمبراطورية الأمريكية أبرزها كتاب (حدود القوة.. نهاية الاستثنائية الأمريكية)، الذي كتبه آندرو باسيفتش أستاذ التاريخ والعلاقات الدولية بجامعة بوسطن، و كتاب "حرب الثلاثة تريليون دولار"جوزيف ستيجلتز الحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد العام 2000- و ليندا بيلمز أستاذة السياسة العامة/ جامعة هارفارد.

وهذا السقوط الوشيك للإمبراطورية الأمريكية والانسحاب من العالم - وفقا لتقديرات المفكرين الاقتصاديين الغربيين سيأتي بأسرع مما نتخيل وليس كما تنبأ الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بأنه سيكون عام 2025 ويومذاك دعا الشعب الأمريكي للفطام من النفط واستبداله بالطاقة البديلة، وقال أن الشرق الأوسط سيحكمه متمردون خارجون الهيمنة الأمريكية.

ولتأكيد رأيي حول الانهيار الوشيك للإمبراطورية الأمريكية فإنني سأركز على مؤشرات السقوط في ثلاثة ميادين: الانهيار الاقتصادي، والانكسار العسكري، ثم الأفول السياسي والحضاري.

وفي هذا المقال سأركز المؤشرات الاقتصادية التي تؤكد اقتراب النهاية للامبراطورية الأمريكية مثلها مثل الامبراطوريات التي سبقتها. فالعامل الاقتصادي كان سببا في سقوط ما سبق من امبراطوريات. إن الاتحاد السوفييتي عندما تفكك وانهار لم يكن ضعيفا عسكريا رغم هزيمته في أفغانستان، وانما انهار بسبب الاستنزاف المدمر للاقتصاد الروسي وتراكم الديون. نفس الأمر حدث مع الإمبراطوريتين البريطانية والفرنسية، وحتي الإمبراطورية العثمانية سقطت بسبب عجزها الاقتصادي وكثرة ديونها.

ولا نعني بالسقوط هنا أن تعود امريكا الى القرون الوسطي، وانما ستصبح دولة عادية تعيش داخل حدودها، وقد تبقى دولة قوية مثل بريطانيا وفرنسا وروسيا ولكن ستنتهي الأطماع التوسعية والاستعمارية وتنتهي هيمنة الرجل الأبيض على العالم.

وفي الحلقة الثانية من هذا الرد سأتناول بمشيئة الله ملامح انكسار المشروع العسكري الأمريكي الغربي في العراق وفي أفغانستان، وعجز أمريكا عن الدخول في حروب جديدة وإثبات أن القوة العسكرية لم تعد تخيف بعد أن وصلت إلى حدها الأقصى، وأن الأسلحة المتطورة وحدها لا تجلب النصر، و لا تحقق الأهداف الاستراتيجية.

وفي الحلقة الثالثة سأركز بإذن الله على الانهيار السياسي والأخلاقي لأمريكا والغرب ورؤية استشرافية لمستقبل العالم بعد انهيار أمريكا وموقع المسلمين في النظام الجديد للعالم.


المؤشرات الاقتصادية للانهيار الوشيك
في حلبة مصارعة الثيران لا يستطيع المصارع ضعيف البنية الانتصار على الثور الضخم الهائج في بداية الجولة، وإن وقف أمامه فهو مقتول لا محالة، ولكن النزيف المستمر بسبب السهام الصغيرة يجعل هذا الثور بقرونه الطويلة يخر راكعا في النهاية ثم يموت.

ما حدث مع أمريكا أنها اعتادت الدخول في حروب سريعة، وتحقيق انتصارات في وقت أقل على أعداء دب فيهم الضعف. حدث هذا في الحربين العالميتين، فأدمنت الحروب وشن العمليات العسكرية الاستعراضية. ولم تؤثر الحروب في قوتها الاقتصادية لانتهائها في فترات قصيرة وكان لديها فوائض مالية ضخمة تمول الجهد العسكري.

الجديد في حروبها الأخيرة أنها فوجئت برد فعل غير متوقع وبمقاومة أفقدتها هيبتها وأحرجتها أمام أصدقائها من دول الغرب التي تورطت معها، ولم يستسلم الشعبان العراقي والأفغاني وفشلت أمريكا والغرب في الحربين، فبدأت إدارة جورج بوش تستنزف الاقتصاد الأمريكي لتمويل الحرب، وزادت عمليات الاقتراض والاستدانة والضغط الميزانية، ومع طول أمد الحرب ترنح الاقتصاد الأمريكي وفجأة انهارت القلعة على رأس بوش حتى أجبرته على الخروج الذليل من منصب الرئاسة.

الشعب الأمريكي الذي أيد الحرب في البداية انقلب قادته وراح بعيدا، وانتخب أوباما كأول رجل أسود رئيسا للبلاد عسى أن يسحب الجيش من الخارج ويوقف الانهيار، ولكن أوباما جاء بعد الخراب، وبعد فوات الأوان.

ولم يعد أمام الرئيس الجديد ما يفعله غير الطمع في فترة ثانية، فلم يجد إلا التقرب إلى الفقراء بعلاجهم وتوظيفهم وإعفائهم من الضرائب حتى لو كان ذلك بتعميق العجز في الميزانية.

من يتابع الوضع الاقتصادي في الولايات المتحدة يجد أن استعادة أمريكا لعافيتها مجرد سراب وأضغاث أحلام، وأن اقترابها من الإفلاس قاب قوسين أو أدنى. وأن الانهيار بات وشيكا جدا ربما أسرع مما نتخيل، وسنجد أنفسنا أمام هذا السقوط المفاجيء مثلما فوجئنا بانهيار الاتحاد السوفيتي فجأة.

ومن خلال متابعة تطورات الأوضاع الاقتصادية والاطلاع على تقديرات المحللين العالميين والأمريكيين يمكن تحديد 22 دليلا يؤكد الانهيار الوشيك للولايات المتحدة الأمريكية وهي كالآتي:


1 - ارتفاع العجز في الميزانية الأمريكية إلى مستويات غير مسبوقة. قال مكتب الميزانية بالكونجرس أن عجز الميزانية الأمريكية بلغ 1.342 تريليون دولار في 2010 وتوقع المكتب أيضا عجزا قدره 1.066 تريليون دولار للسنة المالية 2011 وأعلنت الموازنة التي أصدرها البيت الأبيض في فبراير الماضي، عجزًا بـ 8.53 تريليونات دولار طوال 10 سنوات، وقدّر مكتب الموازنة أنه ارتفع إلى 9.75 تريليونات دولار. وتوقع خبراء أن تتسبب موازنة عام 2011 بعجز يقارب 10 تريليونات دولار على مدى 10 سنوات.

2 - ارتفاع العجز في الميزان التجاري بسبب زيادة الاستيراد من الخارج وتراجع الصادرات الامريكية. وفقا لوزراة التجارة الأمريكية واصل العجز ارتفاعه في العام 2009 حيث بلغ 375 مليار دولار ولم يتراجع العجز هذا العام وإنما واصل الارتفاع ليصل إلى 334.9 مليار دولار خلال الشهور الثمانية الأولى من العام الجاري. وقالت وزارة التجارة الخارجية الأمريكية أن عجز الميزان التجاري الأمريكي نما بنسبة 8.8% خلال أغسطس 2010 إلى 46.4 مليار دولار مقابل 42.6 مليار دولار خلال يوليو.
تتصدّر الصين قائمة الدول التي يميل الميزان التجاري لصالحها في مواجهة الولايات المتّحدة، وارتفع العجز التجاري مع الصين إلى مستوى قياسي عند 28 مليار دولار خلال أغسطس 2010 مقابل 20.2 مليار دولار خلال نفس الشهر عام 2009.

3 - ارتفاع الديون الأميركية العامة خلال السنوات العشر الماضية من 5.647 ترليون دولار بنسبة 58% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2000، إلى أكثر من 13 تريليون دولار في 2010 حسب المعطيات التي نشرتها وزارة الخزانة الأمريكية في يونيو أي حوالي 93% من إجمالي الناتج المحلي للبلاد، ومن المتوقع أن يصل في عام 2015 إلى 19.7 تريليون دولار أي 102.6% من الناتج المحلي الإجمالي، أي أن الولايات المتحدة لا محالة في طريقها إلى الإفلاس.
وفي تقرير للفريق الاقتصادي لـ "CNN" في مارس الماضي فإن هذه الأرقام الرسمية لا تتضمن بنودا مخفية ترفع حجم الديون إلى أرقام فلكية، منها خسائر الشركات التي تديرها الحكومة الأمريكية بعد إعلان إفلاسها وأيضا خسائر خفض الضرائب. ويؤكد الخبراء أن الدَين الأمريكي أشبه بقنبلة زمنية موقوتة يمكن أن تنفجر في أي لحظة، حيث يزداد بحوالي 1.4 مليار دولار يوميا، وبحوالي مليون دولار كل دقيقة.

4 - تملك الصين وحدها نحو تريليون دولار من سندات الخزينة ومن أوراق الدين الأمريكية بصفة عامة على نحو يجعلها قادرة على إسقاط الإقتصاد الأمريكي إن أرادت ذلك بالتخلص من هذه السندات في أي لحظة.

5 - قدر تقرير للجنة الاقتصادية المشتركة التابعة للكونغرس الأمريكي تكاليف الحربين بين عامي 2002 و2008، بما يعادل 1.6 تريليون دولار وليس كما قدرتها ادارة بوش بأنها تتراوح بين 50:60 ملياردولار فقط. أما التكاليف الاقتصادية المستقبلية فستكون أكبر من ذلك بكثير، إذ تشير تقديرات التقرير إلى أن تكلفة الحربين معًا بين عامي 2003 و2017 ستصل إلى 3.5 تريليون دولار، أي أن العائلة الأمريكية الاعتيادية ستتحمل عبئًا يصل إلى 46400 دولار.

6 - ارتفاع تكلفة الحرب في العراق وأفغانستان إلى (4: 6) تريليون دولار. أعلن ذلك جوزيف ستيغليتز العالم الاقتصادي الحائز على جائز نوبل، وليندا بيلمز الأستاذة بجامعة هارفارد، مؤلفا كتاب "حرب الثلاثة تريليون دولار" باحتساب نفقات رعاية الجنود الجرحي. وصححا الرقم الذي صدر في كتابيهما منذ عامين بعد إحصاءات جديدة أعلنها اتحاد المحاربين القدماء.

7 - من واقع سجلات الكونجرس فإن الحرب تكلف الولايات المتحدة شهريا 80 مليار دولار ووصلت كلفة إرسال الجنود إلى المنطقة 2.5 مليار دولار. وتتراوح تكلفة إلقاء القنابل ما بين عشرة آلاف إلى 15 ألف دولار في الساعة. وتبلغ تكلفة تشغيل حاملة الطائرات الواحدة ثلاثة ملايين دولار يوميًّا.

8 - مضاعفة ميزانية الدفاع خلال السنوات العشر مما شكل ضغطا الميزانية العامة للولايات المتحدة، فقد كانت مخصصات البنتاجون نحو 432 مليار دولار في عام 2001 ارتفعت إلى 696,3 مليار دولارا في عام 2008، وبلغت 720 مليار دولار لعام 2011.

9 - أكدت وزارة التجارة الامريكية تراجع النمو في الناتج المحلي الاجمالي وتراجع الطلب المنتجات الامريكية -غير الدفاعية- في الاسواق العالمية عكس كل الوعود التي اعلنتها الحكومة وهذا التباطؤ يقرب البلاد من الافلاس.

10 - اهتزاز أسواق الأسهم الأمريكية وفقدان الثقة بها وهروب الاستثمارات الخارجية من البلاد. حيث تسببت أزمة الائتمان الأمريكي في غياب الثقة الدولية في أسواق المال الأمريكية وهروب الاستثمارات الأجنبية.

11 - إغلاق عشرات الآلاف من المصانع والشركات الأمريكية وتسريح العاملين فيها. قالت قاعدة بيانات لإحصاءات الإفلاس الأمريكية التي يستخدمها المحامون والبنوك ان 6502 شركة رفعت دعاوى للحماية من الدائنين بموجب قوانين الافلاس في يناير 2010 مقارنة مع 6055 شركة في يناير 2009.

12 - إفلاس أكثر من 150 بنك في أمريكا و لازال أكثر من 500 بنك شفا الإفلاس. وسقوط البنوك يقود البلاد إلى الشلل التام في كل المجالات الاقتصادية.

13 - تراجع الدولار أمام العملات الرئيسية الأخرى، وتدهورت قيمه الدولار أمام اليورو واليوان الصيني إلي أقصى حد. وهذا التخفيض المستمر لقيمه الدولار يفقد الثقة في الاستثمارات على الدولار وخصوصا الاستثمار في السندات الحكومية الأمريكية والاستثمار في أسواق المال الأمريكية.

14 - تخلص المستثمرين من الدولار بشراء الذهب كمخزن للقيمة مما يفقد الدولار قيمته العالمية كمخزن للقيمة الأمر الذي ترتب ه ارتفاع أسعار الذهب إلى مستويات قياسية.

15 - في قائمة نيوزويك عن أفضل مائة دولة في العالم تراجعت أمريكا عن موقعها الأول في 2000 إلى رقم 11 هذا العام 2010.


الاتجاه نحو الفقر
16 - ارتفعت معدلات الفقر في الولايات المتحدة إلى أعلى مستوى لها في نصف قرن، حيث تجاوز عدد الفقراء في العام الماضي (43.6 مليون) مواطن أمريكي، وأكد مكتب الإحصاء الأمريكي أن معدلات الفقر ارتفعت إلى نسبة 14.6% من إجمالي السكان في عام 2009 مقارنة بنسبة 13.2% عام 2008 لتبلغ أعلى مستوى لها منذ بداية إحصاء الفقراء في عام 1959.

17 - ارتفع عدد سكان الولايات المتحدة المحرومين من التأمين الصحي من 46.3 مليون في عام 2008 إلى 50.7 مليون في 2009 ما يعني 16.7% من مجموع السكان.

18 - عشرة ملايين أمريكي يتلقون حاليًا التأمين ضد البطالة، وهو ما يقارب أربعة أضعاف عددهم العام 2007.

19 - أكثر من واحد وأربعين مليون أمريكي على قائمة كوبونات الطعام، وارتفع عدد الأمريكيين الذين التحقوا ببرنامج كوبونات الطعام بنسبة مذهلة خلال الفترة من ديسمبر/ كانون أول العام 2007 لغاية يونيو/ تموز العام 2010 إلى حدود 55%.

20 - تخلفت أكثر من ستة ملايين أسرة أمريكية عن سداد أقساط القروض لمدة 60 يوما أو أكثر، وفقا لبيانات شهر فبراير 2010 التي أعدها فريق الرقابة المكلف من مجلس الشيوخ الامريكي بمتابعة برامج وزارة الخزانة.

21 - تتزايد نسبة البطالة في الولايات المتحدة بسبب تراجع معدلات النمو والإقفال المتزايد للمصانع، وانتقال بعض الصناعات إلى دول آسيوية، إلى جانب إغراق أسواق الولايات المتحدة المفتوحة بالبضائع الصينية الرخيصة. كانت نسبة البطالة 3.9 بالمائة في عام 2000. وأعلنت وزارة العمل أن معدل البطالة ارتفع إلى 9.6 بالمئة. وحاليا يبلغ إجمالي عدد العاطلين عن العمل في الولايات المتحدة نحو 31 مليون عاطل.

22- تراجع التم في أمريكا وباعتراف الرئيس الأمريكي أوباما، خاصة التم العالي حيث قال إن "نسبة الحاصلين على هذا القدر من التم بين مواطنينا تتجاوز بالكاد 50%. كما أن نسبة المتسربين من التم الثانوي لدينا تعتبر من أعلى مستويات التسرب في الدول الصناعية. وفي الوقت نفسه، فإن نصف الطلاب الذين يبدأون الدراسة الجامعية لا يستكملونها على الإطلاق".

هذه أبرز المؤشرات التي تؤكد أن الولايات المتحدة تسير نحو الانهيار السريع، وهنا يحضرني التحذير الذي أطلقه الخبير الاقتصادي الأمريكي نيال فيرغسون الأستاذ بجامعة هارفارد وكاتب المقال الأسبوعي الشهير في صحيفة (لوس أنجيليس تايمز)- صاحب كتاب: الإمبراطورية- صعود وزوال النظام العالمي البريطاني والدروس للقوى العالمية. لقد تنبأ بـ "الانهيار المفاجئ للإمبراطورية الأمريكية خلال العامين المقبلين".
أمريكا ستسقط كما سقط غيرها من إمبراطوريات، وستطوى صفحتها، ولن تقوم لها قائمة، بل لن يبكي ها أحد بسبب كم الجرائم التي ارتكبتها ضد الانسانية.



الفصل الثانى
بالأرقام والوثائق .. ذبح الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان






Sunday 05 December 2010


بقلم: عامر عبد المنعم
[email protected]<a href="http://alarabnews....abnews.com</a>
الجيش الأمريكي منهك وغير قادر علي غزو أي دولة أخري، وأي تهديدات بغزو دولة إسلامية كاليمن أو باكستان أو السودان أو إيران مجرد كلام أجوف وغير واقعي. فالجيش الأمريكي بعد تكسير عظامه في العراق وفي أفغانستان عاجز عن خوض حروب جديدة، وغير قادر علي اجتياح دولة ثالثة برياً، لا الآن ولا مستقبلاً. وضاع الحلم الإمبراطوري مع تمزيق هذا الجيش العدواني في أرض الرافدين وقري الأفغان.

تؤكد الأرقام والوثائق التي تحت أيدينا أن الحرب في العراق وفي أفغانستان كانت أكبر محرقة لمعدات وجنود الجيش الأمريكي منذ نشأة الولايات المتحدة وحتي الآن. لقد خسرت أمريكا ما يزيد عن 600 ألف قطعة من العتاد، ما بين دبابة وعربة قتال ومدرعة وهمفي ومروحية، وسقط ما يزيد عن مليون عسكري بين قتيل وجريح ومعاق ومصاب بالأمراض النفسية وأمراض الدماغ.

ربما تكون هذه الأرقام مذهلة للبعض، وقد كانت بالفعل مفاجئة بالنسبة لي شخصيا، ولكن بعد عملية بحث دقيقة، وضعت يدي علي الكثير من المعلومات من مصادرها الأمريكية، كالبنتاجون والكونجرس وغيرها. وهالني الكم الكبير من المعلومات المتاحة والتي تستحق أن نضعها أمام أعيننا لنفهم ما يدور حولنا ولا نكون كجن سليمان نعمل في العذاب بينما أمريكا الإمبراطورية شاخت، وشلت، وسقطت.

وقد تلقيت رداً من القيادة المركزية الأمريكية للمرة الثانية علي مقالي السابق الذي ذكرت فيه 22 دليلاً اقتصادياً علي الإنهيار الوشيك للولايات المتحدة الأمريكية، وكنت أتوقع أن يكون رداً علميا يستحق النقاش حوله ولكن وجدته كالرد الأول مجموعة من الإدعاءات، والكلام المكرر الذي لا يقف علي ساقين.

وقد رددت في المقال السابق علي معظم ما ورد في الرد الأخير، و حتي لا نبتعد عن صلب موضوعنا، فإنني سوف أتعرض لما يستحق التفنيد في مقال قادم إن شاء الله.

كنت في المقال السابق قد ركزت علي الانهيار الاقتصادي الذي تعاني منه أمريكا ودوره في إنهاء الهيمنة الأمريكية وإسقاط المشروع الإمبراطوري الأمريكي وسردت الأدلة علي أننا ننتظر لحظة الانهيار الوشيك كما حدث مع الإتحاد السوفيتي.

وفي هذا المقال - كما وعدت القراء- فإنني سأركز علي الانكسار العسكري للجيش الأمريكي في العراق وفي أفغانستان، وأكشف عن معلومات تفضح حقيقة الثور المذبوح بأيدي حفنة من أبناء الأمة بإمكانات عسكرية بسيطة جدا، في أفقر دولتين مسلمتين عانتا من حصارٍ زاد عن عقدٍ من الزمن

ولكي نقف علي حجم التدمير الذي تعرض له الجيش الأمريكي، فإنني ركزت علي حجم الخسائر في المعدات وأنظمة التسليح، والخسائر البشرية بالقتل والإصابة أثناء العمليات العسكرية، وإصابات ما بعد الحرب، و القتلي والمصابين من المتعاقدين من غير العسكريين. ولم أتعرض للتكلفة الاقتصادية إلا في حدود ضيقة لأنني أشرت إليها في المقال السابق.


أولاً: الخسائر في المعدات وأنظمة التسليح

1- المعدات المدمرة والمعطوبة





- قدرت دراسة لمكتب الميزانية بالكونجرس الأمريكي في سبتمبر 2007 عدد القطع التي فقدها الجيش وتحتاج إلي تعويض علي وجه السرعة بنحو 300 ألف معدة من كل الأنظمة الأساسية، خاصة المروحيات ودبابات أبرامز و برادلي والمدرعات و الهمفي و المدافع.[1]
وقالت الدراسة المتعلقة بعملية الإصلاح والإحلال والتجديد للمعدات المدمرة والمعطوبة التي تم استقدامها من ساحات الحرب بعنوان" Replacing and Repairing Equipment Used in Iraq and Afghanistan " أن عمليات إصلاح وتعويض هذه الأسلحة ستأخذ وقتا طويلا.

- قال الجنرال روبرت رادين رئيس قيادة العتاد في الجيش الأميركي ونائب رئيس الأركان للعمليات اللوجستية والعمليات أن عدد المعدات التي دمرتها الحرب وخضعت للإصلاح مثل عربات القتال برادلي ودبابات ابرامز وقطع المدفعية والعربات ذات العجلات في عام 2005 بلغت 20000 قطعة. وفي 2006 بلغت 33000 قطعة، و في 2007 بلغت حوالي 47000 قطعة من المعدات خضعت للإصلاح.[2]

- وفقا لمكتب الميزانية بالكونجرس عام 2006 فإن النقص في المعدات نتيجة التدمير كان كالتالي:
13 ألف من المركبات سريعة الحركة ومتعددة الأغراض (همفي)
32 ألف مركبة تكتيكية متوسطة
7,600 آلاف مركبة تكتيكية ثقيلة

- قال بيتر شوميكر رئيس أركان الجيش الأمريكي في سبتمبر 2006 أمام مجموعة متخصصة في الكونجرس أن 1500 من عربات هامفي و الدبابات ام 2 والمركبات القتالية برادلي وغيرها تنتظر الإصلاح في مركز الصيانة في "رد ريفر آرمي"، وتنتظر 500 دبابة ام 1 في مركز انيستون في الاباما. وقال إن مراكز الصيانة الخمس الكبري التابعة للجيش لا تعمل بنصف طاقتها بسبب نقص الاعتمادات.[3]

- في نهاية 2006 بدأت عملية نقل الآلاف من الدبابات والمركبات المعطوبة إلي مستودعات وورش الجيش في الولايات المتحدة للإصلاح. ففي مستودع " Red River "في ولاية تكساس ، حسبما ذكرت " Fort Worth Star-Telegram" ما لا يقل عن 6200 عربة همفي ودبابة ومدرعة وشاحنة وسيارات الإسعاف تنتظر الإصلاح

- وهناك مقبرة أخري للدبابات وعربات القتال في مستودع الجيش في انيستون في ولاية ألاباما. وقالت المتحدثة باسم المستودع جوان غوستافسون أن المستودع سيقوم بإصلاح 1885 من الدبابات والعربات المدرعة الأخري خلال السنة المالية التي بدأت في 1 أكتوبر 2006. وقالت ان المستودع قام باصلاح 1169 دبابة وآلية في 2004 واصلاح 1035 في 2005.[4]

- كثير من المعدات الأمريكية تعطلت بسبب الإجهاد والإهلاك، والحركة، كرا وفرا في أرض المحرقة، واستنفاد الطاقة المحددة لها. ففي جلسات استماع بالكونجرس في يناير 2007 قال الجنرال تشارلز اندرسون مدير تطوير الجيش أمام أعضاء اللجان الفرعية لجهوزية القوات الجوية والبرية: إن الحرب أجهدت الشاحنات والدبابات وطائرات الهليكوبتر وأهلكتها، فالدبابات تتحرك في أرض المعركة بمعدل يتجاوز خمس مرات المعدل المقرر لها، و الشاحنات بما يفوق المعدل بـ 5-6 مرات، ونفس الأمر مع المدرعات الثقيلة كما أن المروحيات استهلكت حيث تطير بمعدل يزيد 5-6 مرات عن المقرر لها.[5]

- نسبة أخري من المعدات تعطلت بسبب ظروف التشغيل القاسية حيث تتحرك الدبابات والمدرعات لمسافات طويلة علي الطرق الأسفلتية المعبدة التي تزيد من معدلات الاهتزازات بالنسبة للأنظمة الإلكترونية و الميكانيكية مما يتسبب عنه إهلاك هذه الأنظمة.[6]

- الظروف البيئية في العراق حاربت الجيش الأمريكي، فالمعدات التي لم تصبها العبوات الناسفة علي الطرق وقذائف المورتر في القواعد العسكرية، تعطلت بسبب عواصف الرمال والغبار التي أفسدت محركات الطائرات والأنظمة الإلكترونية والفلاتر، وأتلفت محركات الدبابات. ويصعب إصلاح ما أتلفته الرمال والغبار في الميدان ويحتاج إلي ورش تم التوسع في بنائها في الولايات المتحدة خصيصا لإنقاذ معدات الجيش.[7]

- أعلن الجيش أن كل الدبابات أبرامز وبرادلي العائدة من العراق تم إرسالها إلي المستودعات لإصلاحها بسبب الرمال التي سدت المحركات والفلاتر. ويكلف اصلاح الدبابة الواحدة وتخليصها من الرمال 800 ألف دولار، ويكلف ذلك للبرادلي 500 ألف دولار.[8]

- مع استنزاف كل الترسانة الأمريكية وإرسالها إلي العراق وأفغانستان والمناطق المحيطة بهما في أول خمس سنوات للحرب أكد الخبراء في وزارة الدفاع الأمريكية عدم توفر معدات للقوات المتوجهة إلي المعركة، علاوة علي عدم توفر معدات للتدريب. [9]

2- تأثير العبوات الناسفة





لعبت العبوات الناسفة، هذا الاختراع البسيط جدا، دورا متميزا في تعجيز الجيش الأمريكي وتدمير معداته وقتل جنوده، ووقف الجيش الغازي المسلح بأحدث التقنيات حائرا لا يدري ماذا يفعل أمام هذا السلاح البدائي. لقد رصدوا الميزانيات ووضعوا الخطط ولكنها باءت كلها بالفشل.

- في دراسة لخدمة أبحاث الكونجرس صدرت في 25 سبتمبر 2006 حول العبوات الناسفة في العراق فإن ما تم إنفاقه منذ 2004 إلي 2006 لتمويل جهود يائسة لمكافحة العبوات الناسفة بلغ 6.1 مليار دولار، حيث تم تمويل عدة هيئات متخصصة في البحث عن التقانة التي تساهم في الكشف عنها بما فيها الطائرات، وعندما عجزوا قرروا تخصيص طرق مؤمنة خاصة لتحرك المعدات.[10]


- وللتدليل علي خطورة العبوات حجما وتأثيرا، ففي حادثة وقعت عام 2004 فوجيء الأمريكيون بالمركبة القتالية برادلي التي تزن 22 طنا طارت في الهواء جراء مرورها علي عبوة ناسفة واستقرت قاعدة المركبة المدرعة علي مسافة 60 ياردة (54 متراً) من مكان الانفجار.[11]

- ومع تصاعد عمليات تفجير المعدات علي الطرق تم تأسيس صندوق للانفاق علي برامج تساعد في مواجهة العبوات الناسفة بداية من 2006 . وما خصص له كان كالتالي حسب الأعوام:
2006 تم تخصيص مبلغ 3.3 مليار دولار
2007 تم تخصيص 4.4 مليار دولار
2008 تم تخصيص 4.3 مليار دولار
2009 تم تخصيص 3.1 مليار دولار
2010 تم تخصيص 1.8 مليار دولار
2011 مع تزايد الخسائر في أفغانستان تم تخصيص 3.3 مليار دولار.[12]

ولكن حتي الآن لازالت العبوات تحصد المعدات الأمريكية في العراق وانتقلت هذه التقانة البدائية إلي ايدي المجاهدين في أفغانستان.

وهنا أتذكر، وعلي سبيل المثال، قصة اثنين من الأفغان في ولاية هلمند، أحدهما الشيخ ( صالح جان) البالغ من العمر 69 عاماً، والآخر ابنه (عطا جان) البالغ من العمر 18 عاماً استطاعا لوحدهما خلال 21 شهراً أن يفجرا 32 دبابة و 6 ناقلات للجنود من نوع (رينجر) للناتو بواسطة زرع الألغام لها في طرق مرورها.

وهذه القصة وردت في رسالة محمد يوسف الأحمدي المتحدث باسم طالبان إلي أعضاء الكونجرس الأمريكي. وكلّ ما صرف من المال في هذا العمل لا يتجاوز 2500 دولار، والأعجب من ذلك أن جميع الأدوات والوسائل التي استخدمت في هذا العمل قد تمّ شراؤها من (سوق لشكركا) المحلية. وقد تمّ كلُ هذا العمل في الوقت الذي يمارس فيه العمّ (صالح جان) وابنه عمليهما في الفلاحة، ولم يضطرا للسفر إلي قرية أخري.
ولم يتعلم هذه الخبرة في صيد البابات في أية أكــاديمية عسـكرية، ولم يطلبا الأجر الماديّ علي ما فعلاه من طالبان.
وقد تمّ تفتيش بيت الرجل أربع مّرات من قبل جنود الناتو خلال هذه المدة، ولم يعثروا في بيته علي ما يمكن أن يستعمل في التفجيرات.
و يحكي العمّ صالح جان: إنني ذات مرّة قمت بتفجير العبوة الناسفة عن بُعدٍ علي الجنود الذين كانوا في طريق الخروج من القرية بعد تفتيش بيتي، فقتل منهم واحد، وجرح ثلاثة آخرون، فأحضرت الماء واتجهت نحوهم، فسقيت الجرحي الماء البارد لأموّه عليهم أنني لست الذي قام بهذا التفجير، ولاعتقادي أن الجرحي إن شربوا الماء البارد في هذه اللحظة فستنفتق جروحهم أكثر وأكثر.[13]

3- حجم وتكلفة المعدات المدمرة والمعطوبة





وفي السطور التالية سأثبت بالأرقام من واقع الميزانيات السنوية بالكونجرس أن الجيش الأمريكي خسر معظم ترسانته العسكرية في الحرب، وأنه أنفق المليارات من الدولارات لتعويضها وإصلاح ما يمكن إصلاحه.
أعدت وزارة الدفاع الأمريكية تقريرا للكونجرس في 2006 قالت فيه إن 20% من أسلحة ومعدات الجيش تم إرسالها في بداية الحرب إلي العراق.[14]


وقدر مكتب المحاسبة بالكونجرس قيمة المعدات في العراق وافغانستان والمنطقة المحيطة بساحة المعارك بـ 30 مليار دولار.[15]

ويتم الحفاظ علي هذه النسبة لأسباب عسكرية، إذ توجد معادلة توازن بين تعداد القوات والألوية وبين عدد المعدات، وما يتم إعطابه أو تدميره يتم اصلاحه أو استبداله لاستعادة القدرات القتالية. وحسب الوزارة فإن عدد المعدات التي تم إرسالها إلي العراق 570 ألف قطعة وهي كالتالي:
من 15% :20 % من أسطول المروحيات موجود في العراق وأفغانستان في اي وقت.
550 دبابة ابرامز في العراق تمثل 9% من مجموع الترسانة للجيش الامريكي.
تم نشر اكثر من 20% من ترسانة العربة المقاتلة سترايكر.
57.400 ألف شاحنة من مجموع 300 ألف أي20%.
تم نشر 23.800 من الهمفي في البداية، ثم ارسال كل ترسانة الجيش الأمريكي فيما بعد.
ومنذ العام الأول للحرب في العراق يتم شحن ثلثي المعدات الي الولايات المتحدة بسبب ما أصابها من تدمير وإعطاب مع عملية تبديل القوات وتذهب القوات الجديدة بأسلحة جديدة، أي إن معظم أسلحة الجيش الأمريكي تم شحنها الي مناطق الحرب لتذوق التدمير أو الإعطاب فتبقي هناك المدمرة وتعود المعطوبة للإصلاح. وجدير بالذكر أن تبديل و تدوير القوات يتم كل 12 او 15 شهراً.[16]

وبسبب الخسائر في المعدات واتساع دائرة المواجهة مع المقاومة في البلدين تضاعف الإنفاق العسكري الأمريكي خلال العقد الماضي ففي عام 2000 أي قبل شن الحرب كان الإنفاق العسكري يمثل 2.9% من إجمالي الناتج المحلي. ارتفع الي 4.5% في 2009، ثم إلي 4.7% في ميزانية 2010 وثبت علي 4.7% في ميزانية 2011.
قالت دراسة لـ Congressional Research Service عن تكلفة الحربين صدرت في 2 سبتمبر 2010 أن الكونجرس وافق مع حلول عام 2010 علي تخصيص 1.291 تريليون دولار منذ هجوم 11 سبتمبر لتمويل الحربين. منها 802 مليار للعمليات في العراق و 455.4مليار للعمليات في افغانستان، و28.6 مليار لتعزيز الأمن، و8.6 مليار للرعاية الصحية للمحاربين القدماء المصابين في الحربين.
والإنفاق العسكري وما ترتب عليه كان العامل الأساسي وراء الأزمة الإقتصادية التي ضربت أمريكا. لقد كتب جوزيف ستيجلتس الحاصل علي جائزة نوبل في الاقتصاد عام 2000 وليندا بالمز الأستاذة بجامعة هارفارد مقالا في واشنطن بوست يوم 5 سبتمبر 2010 قالا فيه أن تقديراتهم السابقة للحرب والتي وصلت إلي 3 تريليون دولار تقل عن الحقيقة بعد اضافة بنود أخري كانت غائبة وقد تزيد عن 6 تريليونات.[17]

ما يهمنا هو معرفة حجم العتاد المدمر من خلال أرقام المخصصات السنوية التي أقرها الكونجرس والخاصة ببند استبدال وتجديد المعدات المدمرة والمعطوبة.

- باستعراض الميزانيات السنوية للوقوف علي القيمة المالية لاستبدال وتجديد المعدات التي خسرها الجيش الأمريكي في الحربين تبين الآتي:
2004 تم تخصيص 7.2 مليار دولار لعملية تعويض واصلاح المعدات
2005 تخصيص 18 مليار
2006 تخصيص 22.9 مليار
2007 تخصيص 45.4 مليار
2008 تخصيص 61.5 مليار
2009 تخصيص 32 مليار
2010 تخصيص 28 مليار
2011 تخصيص 21.4 مليار
ولوحظ زيادة كبيرة في الإنفاق خلال الأعوام 2006و2007 و2008 بسبب زيادة وصول عمليات المقاومة في العراق إلي ذروتها في تدمير المعدات العسكرية.

- وبجمع هذه المبالغ يصل إجمالي ما تم انفاقه علي عمليات الاستبدال والإصلاح يبلغ 236.4 مليار دولار. فإذا كانت تكلفة 20% من المعدات تساوي 30 مليار فإن هذا يعني ان الجيش الامريكي جدد معداته التي خسرها في العراق وفي أفغانستان ست مرات تقريبا،0 أي استنفد ترسانته العسكرية بنسبة 120% تقريبا.

- يضاف إلي ما سبق أن إجمالي التمويل الإضافي الذي طلبته وزارة الدفاع لنقل المعدات المعطوبة من الميدان إلي الولايات المتحدة بلغ 151 مليار دولار.[18]

- ولتوضيح الصورة أكثر، ففي تقرير لمكتب الميزانية بالكونجرس ولمواجهة تدمير وإعطاب المعدات تم شراء المعدات الآتية خلال الفترة من 2005 إلي 2007
1300 مدرعة سترايكر بينما مجموع ما يملكه الجيش الأمريكي 1400
27300 همفي ومجموع ما يملكه الجيش 107700
21300 عربة تكتيكية متوسطة ومجموع الترسانة 25500
3100 شاحنة تكتيكية ثقيلة والمجموع 14400
1000 نظام Palletized Loading والمجموع 4000
1500 Line-Haul Truks والمجموع 8900

- وفي عام 2009 قال الجيش أنه يعاني من عجز قدره 10 آلاف وحدة من الآليات من جميع الأنواع رغم أنه اشتري 21 ألف وحدة وأرسلها إلي منطقة القتال.

- في فبراير 2006 طلب الجيش 9 مليار دولار لاستبدال وإصلاح منظومات الأسلحة من الدبابات والمروحيات والمدرعات التي دمرتها الحرب. وبعدها بخمسة شهور فقط قال الجنرال بيتر شوميكر قائد أركان القوات الأميركية أن الجيش يحتاج الي 17.1 مليار في ميزانية عام 2007 لتعويض المعدات المدمرة.[19]

- وفي أبلغ تعبير عن حجم الخسائر في المعدات، ما حدث في يوليو 2006 عندما أرسل النواب الديمقراطيون خطابا إلي الرئيس بوش قالوا فيه إن ثلثي الألوية المقاتلة في الجيش غير مستعدة للقتال بسبب النقص في المعدات.[20]


ثانياً: الخسائر البشرية في القوات المقاتلة

1- الجنود القتلي



- وفقا للإحصاءات الرسمية للبنتاجون فان عدد القتلي العسكريين الأمريكيين حتي 8 نوفمبر 2010 بلغ 5798 قتيلا منهم 4409 قتيلا في العراق و1389 قتيلا في أفغانستان.

- ذكرت وزارة شئون المحاربين القدماء أن عدد القتلي من الجنود الأمريكيين منذ حرب الخليج وحتي 2007 بلغ 73 ألف قتيل. وقالت إن عدد المصابين في العمليات الحربية 1.6مليون مصاب. وقد قامت الوزارة بحذف هذه الإحصاءات فيما بعد لإخفاء حجم الخسارة البشرية. ولكن الإعلام الأمريكي المعارض للحرب اهتم بهذه الأرقام بالتعليق والتحليل.[21]

وإذا علمنا أن عدد الجنود القتلي في حرب الخليج رسميا (1990 – 1991) كان 383 وعدد المصابين 467 حسب إحصاءات وزارة الدفاع.[22] وإذا أضفنا لهم المصابين بما سمي مرض حرب الخليج بسبب التطعيم ضد الجمرة الخبيثة والمصابين بأمراض ما بعد الحرب، ثم بإجراء عملية طرح بين الأرقام فإن عدد العسكريين الامريكيين القتلي في العراق وفي أفغانستان يبلغ 72.617 ألف قتيل، وعدد المصابين يزيد عن مليون مصاب أي نصف قوات الجيش الأمريكي التي تم نشرها في البلدين.

2 – الجنود المصابون

2- أ – المصابون جراء العمليات القتالية



- وفقا للإحصاءات الرسمية للبنتاجون في 8 نوفمبر 2010 فإن عدد المصابين في الحربين 41,030 ألف مصاب، منهم 31,935 ألف في العراق، و9,095 آلاف في أفغانستان. ووفقا لتقديرات موقع antiwar.com يبلغ عدد المصابين في العمليات العسكرية 100 ألف جندي وضابط أمريكي.

- عدد المصابين من المحاربين القدماء في العراق وأفغانستان، الذين تلقوا علاجا علي نفقة وزارة المحاربين القدماء بلغ 600 ألف شخص.[23] وهذا الرقم يختلف عن المصابين في الخدمة الذين تلقوا العلاج في المستشفيات العسكرية التابعة لوزارة الدفاع.

- عدد الجنود الذين خرجوا من الخدمة وأصيبوا بالعجز والاعاقة وتقاضوا إعانة بسبب العجز من وزارة المحاربين القدماء بلغ 500 ألف جندي وضابط مصاب.[24]

- أكد تقرير لوزارة شؤون المحاربين القدامي أن أكثر من 58 ألفا من الجنود الذين خدموا في العراق وأفغانستان فقدوا السمع تماما، وأن ما يقرب من سبعين ألفا من الجنود مصابون بطنين في الأذن يترتب عليه متاعب عصبية وفقدان السمع تدريجيا.[25]

2- ب - إصابات الدماغ
- عدد الجنود الذين أنهوا خدمتهم في العراق وفي أفغانستان وأصيبوا بالاكتئاب وضغوط ما بعد الصدمة وإصابات المخ الإرتجاجية بلغ 630 ألف جندي حتي 2007 . ذلك بناء علي دراسة لمؤسسة راند بعنوان "الجراح غير المنظورة للحرب" أو " Invisible Wounds of War" حول الإصابات غير المنظورة للجنود والتي لاتكتشفها أجهزة الأشعة رغم خطورتها، والناتجة عن تفجير المركبات علي الطرق بالعبوات الناسفة والقذائف. أكدت الدراسة أن من بين 1.64 مليون عسكري تم نشرهم في العراق وأفغانستان منذ بداية الحرب وحتي اكتوبر 2007 أصيب 300 ألف عسكري بما يسمي ضغوط ما بعد الصدمة والاكتئاب الشديد، وإصيب 320 ألف عسكري بإصابات المخ الإرتجاجية.[26]

ويترتب علي هذه الإصابات فقدان الذاكرة والإنتحار وسلوكيات عدوانية وممارسات غير طبيعية تجاه أسرهم وأطفالهم ومجتمعاتهم.
وإذا اخذنا هذه النسبة وعممناها علي عدد القوات التي تم نشرها حتي 2010 والتي بلغت 2.4 مليون عسكري أمريكي فان نسبة المصابين بأمراض الدماغ ستصل إلي 830 ألفاً تقريبا.
أجريت دراسات عديدة حول إصابات الدماغ. منها واحدة بجهد مشترك بين منظمتي ProPublica and NPR وقد توصلت إلي أن إصابات الدماغ أكبر خطر يواجه المجتمع الأمريكي. حيث أنها تصيب الجنود بفقدان الذاكرة، وعدم القدرة علي قيادة السيارة والعجز عن قراءة فقرة في كتاب أو جريدة ويفقدون القدرة علي التركيز. وقالت الدراسة التي صدرت بعنوان" Brain Injuries Remain Undiagnosed in Thousands of Soldiers " أن الطابع الغالب علي هؤلاء الجنود أنهم يشكلون خطرا علي المجتمع، حيث أن كثيرين منهم يسيرون في الشوارع الأمريكية يكلمون أنفسهم، ولذلك أطلق عليهم معدو الدراسة مصطلحاً غريباً حيث أسموهم " walkie talkies" .[27

2- ج - الإنتحار




من الظواهر التي لفتت الإنتباه انتشار الانتحار وسط الجنود الأمريكيين أثناء الخدمة وبعد الخروج منها.
- أكدت فصلية الكونجرس Congressional Quarterly أن افراد الجيش الأمريكي الذين انتحروا في عام 2009 زاد علي عدد الجنود الذين قتلوا نتيجة العمليات الحربية في كل من أفغانستان والعراق.[28]

- في جلسة خصصت لمناقشة الموضوع اعترف الجنرال بيتر شياريلي، نائب رئيس هيئة الأركان أمام قادة الجيش في البنتاجون بزيادة حالات الإنتحار وقال: "نحن نشهد زيادة مزعجة حقا في زيادة الإنتحار ولكن لانفهم سببها ونبذل أقصي جهد لدراستها والسيطرة عليها.[29]

- قالت السناتور باتي موراي إن عدد محاولات الانتحار للمحاربين المتقاعدين من حربي العراق وأفغانستان نحو 12 ألف حالة سنويا. وانتقدت موراي وزارة شئون المحاربين القدماء واتهمتها بإخفاء الأرقام الحقيقية. وقالت إن هؤلاء المرضي قنابل موقوتة تمشي في الشوارع لعقود قادمة. واعترف غوردون مانسفيلد نائب وزير شؤون المحاربين القدامي خلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ وقال إن الوزارة عينت 17 ألف موظف في قطاع الصحة العقلية لمواجهة تضخم عدد المحاربين المرضي.[30]

- لم يقتصر الانتحار علي من ذهبوا ألي العراق وأفغانستان، بل امتد إلي القواعد العسكرية في الولايات المتحدة. لقد شهدت قاعدة فورت هود في وسط تكساس وهي أكبر قاعدة أمريكية في العالم ومنها يتم إرسال الجنود إلي العراق وأفغانستان انتحار 11 عسكريا خلال عام 2009 .
وهي ذات القاعدة التي شهدت قيام الضابط الأمريكي من أصل عربي نضال مالك حسن بفتح النار علي الجنود الأمريكيين وقتل 13وإصابة 31 عسكريا أمريكيا آخرين.[31]

- كشفت دراسات ميدانية ارتفاع نسب وفاة الجنود الذين حاربوا في العراق وأفغانستان نتيجة ارتكاب حوادث السيارات والدراجات النارية جراء الأمراض النفسية والاكتئاب. كمثال: قالت وزارة الصحة العامة أن أكثر من 1000 محارب من كاليفورنيا تحت سن 35 عاما قتلوا في الحوادث بسبب سلوكياتهم العدوانية وميولهم الانتحارية، خلال الفترة من 2005 الي 2008. [32]

وعلق السيناتور الديمقراطي بوب فيلنر رئيس لجنة شؤون المحاربين القدامي في مجلس النواب بقوله إن هذه الأرقام مفزعة حقا وتهدد البلاد كلها.
وتعددت الدراسات الميدانية عن الخطر الذي يشكله الجنود المرضي نفسيا في المجتمع الأمريكي، والتركيز علي السلوكيات العدوانية للمحاربين القدماء تجاه أنفسهم وأسرهم وفي الشارع. منها دراسة لمنظمتين غير حزبيتين هما باي سيتزن و نيو أمريكا ميديا كشفت عن قنابل بشرية تسير في الشوارع الأمريكية.[33]

هذه الظاهرة تجعلنا نتساءل: لماذا ينهار البنيان النفسي لهؤلاء الجنود ويتقوض بالهزيمة؟
ذلك لأن ممارساتهم في المدنيين، مفزعة مخالفة للفطرة الإنسانية. ونشوة النصر تقوي تماسك المرء قليلا، أما مع طول المدة ومع الهزيمة والعار فتقصم القشة ظهر البعير وينتهي التحمل وكبت التأنيب.
ولأنهم -وبشهادة حارس جوانتاناموا الذي أسلم وعقدت معه لقاءات في شتي الوسائل الإعلامية - لا يبيتون ليلهم إلا مع الأفلام الجنسية في وحداتهم، وهذا له دلالات علي هذه الأنفس الهشة العابدة للذة التي ليست صاحبة قضية، ومن ثم لا مقاومة لديها ولا صمود معنوي تفيء إليه وينهي جزعها وقلقها ويبرد ألمها ويضيء غايتها.
كما أن هؤلاء يوقعون عقودا ليست للفداء، بل من مضمونها وبمقتضاها أنهم يعملون في الجيش لكي يعيشوا ويرتزقوا، ويؤدون واجبهم لينالوا ثمرته نقدا، وهذا يدخل المرء في حيرة ومقارنة وتقييم لأدائه وممارساته بشكل يحطم راحة البال، لأن الغايات الكبري والتفاصيل فجة ودموية وغير منصفة، والإنسان مهما كان يبقي لديه حوار بين "النجدين" الخير والشر.

2- د – إدمان تعاطي الخمور والمخدرات
- أكدت دراسة أجرتها مجلة "الطب العسكري" في 2007 سقوط ثلث القوات العائدة من العراق وأفغانستان في مستنقع إدمان الخمور.[34]

- قالت دراسة للإدارة الصحية للمحاربين القدماء أجريت في 2009 أن 27 ألفا من المحاربين العائدين من العراق وأفغانستان يعالجون من الإفراط في تعاطي المخدرات، و 16,200ألفا يعالجون من إدمان الخمر حيث يترددون علي مستشفيات المحاربين القدماء. [35]

- أشار تقرير لجنة منع الإنتحار التي شكلها الجيش ولجنة تعزيز الصحة والحد من المخاطر لعام 2010 الي أن 16,997ألف جريمة ارتكبت داخل الجيش بسبب المخدرات والكحول خلال عام 2009. وأكد التقرير أن التحقيقات في 64,022 ألف جريمة قتل داخل الجيش خلال الفترة من 2001 إلي 2009 أكدت أنها مرتبطة بالمخدرات.[36]

3 - الهروب من الخدمة



هرب آلاف الجنود من الجيش إلي كندا بسبب الرعب الذي شاهدوه أو سمعوا عنه في العراق وفي أفغانستان. في احصاءات البنتاجون بلغ عدد الهاربين 40 ألف هارب من كل أفرع الجيش. وجاء حصرالرقم من خلال القضايا التي أقيمت علي الجنود الهاربين.[37]

وطلب هؤلاء الفارون في كندا اللجوء السياسي، وانضموا إلي المجموعات الرافضة للحرب. لكن الحكومة الكندية الحالية تعارض منحهم اللجوء بسبب تحالفها مع أمريكا في الحرب.[38]


ثالثاً - الخسائر البشرية في المتعاقدين

- وفقا للأرقام المعلنة بلغ عدد القتلي المدنيين الأمريكيين من مقاولين ومهندسين خلال الفترة من 2001 الي 2010 في العراق وأفغانستان نحو 2008 قتيلا، منهم 1487 في العراق، و521 في أفغانستان ، يضاف إليهم 44 قتلوا في الكويت. ومصدر الأرقام وزارة العمل الأمريكية التي استقتها من واقع سجلات وزارة الدفاع بشأن عدد الأسر التي طلبت التأمين. وهناك تشكيك وانتقادات من قبل المنظمات الأمريكية تجاه الأرقام المعلنة وتأكيدات بأن العدد أكبر من ذلك بكثير.

- وفقا لدراسة متخصصة فإن عدد المصابين من الأمريكيين المتعاقدين في العراق بلغ 44152 شخصا منهم 16 ألفا إصاباتهم خطيرة، بواقع 36023 في العراق، و8129 في أفغانستان. [39]

- ومن المعروف أن وزارة الدفاع وحدها توظف 250 ألفا من هؤلاء المرتزقة في منطقة العمليات وفقا لتقرير صدر في يوليو 2010 من خدمة أبحاث الكونجرس. وبسبب هذا العدد الضخم للمتعاقدين والمرتزقة الذي يفوق عدد القوات المقاتلة بمقدار الضعف أشارت الإحصاءات إلي ان عدد القتلي منهم تفوق علي عدد القتلي العسكريين منذ بداية العام الجاري 2010.وموضوع المرتزقة وما ارتكبوه من جرائم يحتاج إلي بحث مستفيض مستقل.

- لم يصدر الجيش الأمريكي إحصاءات كاملة عن الإصابات في أفراد شركات الأمن الخاصة ولا عدد الهجمات التي تتعرض لها القوافل التي يحرسونها. تقول فيكتوريا واين التي كانت مساعدة رئيس إدارة إعادة البناء بقوات سلاح المهندسين الأمريكي "أن الجيش كان يحذف الأرقام التي كانت تكتبها. وأضافت فيكتوريا واين التي عملت في العراق عامين ونصف أنها عندما احتجت علي إخفاء أرقام القتلي والمصابين بأعداد كبيرة قيل لها إنها أخبار سيئة يفضل عدم نشرها. ووفقا لبيانات " إدارة إعادة البناء" أن شركة "آرمور جروب" البريطانية نظمت 1184 قافلة في 2006 ، وبلغ مجموع ما ضرب منها450 قافلة معظمها بعبوات ناسفة علي الطرق بالإضافة إلي المورتر والأسلحة الخفيفة، وتعرضت قوافل الشركة إلي 293 هجوما في الشهور الأربعة الأولي من عام 2007.[40]
ومع تفاقم الخسائر وعجز الجيش الأمريكي عن فتح جبهة قتال ثالثة رفض العسكريون الاستجابة للقيادة السياسية بالنزول علي الأرض في باكستان وقرروا التخلي عن العمليات القتالية لإدارة المخابرات المركزية الأمريكية لتحارب وحدها.


رابعا: الطائرات بدون طيار وتخلي الجيش عن القتال

في بداية أكتوبر 2010 حدث تحول استراتيجي كبير حظي بتعليقات واسعة من وسائل الإعلام الأمريكية ولم يعره الإعلام العربي اهتماما؛ إذ تخلي الجيش عن أسطول الطائرات بدون طيار في أفغانستان وسلمه إلي المخابرات المركزية الأمريكية، وترك لها العمليات العسكرية ضد القاعدة ومجموعات قبلية تراها أمريكا معادية. الأمر الذي اعتبرته الصحف الأمريكية تحولا خطيرا وتخليا من الجيش عن دوره القتالي لجهاز مدني وتوريط أمريكا في توسيع دائرة القتل الألكتروني، وتحول الـ CIA من مكافحة الإرهاب إلي مكافحة "المتمردين".

حظي هذا التحول العسكري بموافقة قادة الجيش في مقدمتهم وزير الدفاع روبرت غيتس الذي كان المدير السابق لوكالة المخابرات المركزية كما أيده رئيس هيئة الأركان المشتركة، الأدميرال مايك مولين، والقائد الجديد لقوات التحالف في أفغانستان ، الجنرال ديفيد بتريوس.[41]

وقال مدير وكالة الإستخبارات المركزية ليون بانيتا في كلمة له في مؤسسة أبحاث في لوس أنجليس أن برنامج الطائرات بدون طيار الأسلوب الوحيد المتاح أمامنا.
يقول بيتر سينغر مدير دراسات الدفاع في معهد بروكينغز ومؤلف كتاب Wired for War :"اننا وصلنا إلي نقطة تحول في تاريخ الحرب ، وربما في تاريخ الإنسانية.. لم يكن هناك سوي حفنة من الطائرات بدون طيار عندما غزت الولايات المتحدة العراق في 2003 ، واليوم هناك أكثر من 7000 طائرة من هذا النوع وفي القريب سيقومون بانتاج عشرات الآلاف منها.[42]

وهذه الطائرات المبرمجة لا يستطيع الأمريكيون استخدامها إلا بموافقة بعض الحكومات الضعيفة؛ لذا يضغطون ويرهبون بعض الحكام لإجبارهم علي قبول قواعد لإدارة هذه الطائرات التي تقتل الأبرياء وتنشر الارهاب وتتسبب في القلاقل الداخلية.


الخلاصة

إن الحقائق والأرقام الموثقة تؤكد أن الجيش الأمريكي الآن ينزف، وأمنية قادة البنتاجون والجنود هي العودة إلي الساحل الأمريكي والانكفاء علي الذات.

ولتقريب الصورة، يمكن أن نشبه ما حدث للجيش الأمريكي في الحربين بأسلحته المتطورة كثور قوي بقرون طويلة يستطيع أن يقضي علي من يقف أمامه، وفي المقابل تقف المقاومة في العراق وفي أفغانستان كمصارع الثيران الرشيق، الذي يتلاعب بالثور الهائج، ويدور حوله ولا يقف أمامه، ويصوب السهم تلو الآخر بمهارة تجاه نقاط ضعفه، حتي أسقطه أرضا في النهاية وقرونه القوية التي نطح بها الجدران والبيوت لازالت فوق رأسه.

إن قرون الثور القوية الفتاكة لازالت موجودة ولكنها فوق رأس جسد كسيح راقد علي الأرض ينزف الدم ينتظر الموت. قد يحاول إثبات أنه لازال حيا، ولكن بعد فوات الأوان، فالسكين قد قطعت الوتين.

العالم من حولنا يتغير ويشهد انهيار الإمبراطورية الأمريكية وكل دولة تبحث لها عن مكان في ظل نظام عالمي يتشكل، وأصبحت حالة التمرد علي الهيمنة الأمريكية والغربية ظاهرة جلية لكل ذي عينين.
أنظروا كيف تتلاعب كوريا الشمالية بأمريكا؟
أنظروا كيف تتحرك دول أمريكا اللاتينية وروسيا والصين والهند علي الساحة الدولية.
أنظروا كيف أن الخصمين اللدودين: بريطانيا وفرنسا ولأول مرة في التاريخ يشكلان حلفا عسكريا جديدا رغم وجود الناتو.

إن الأوربيين هم أول من يعرف أن الناتو قد انتهي في أفغانستان، وأن أمريكا غابت عنها الشمس بغير رجعة.
ولكن ثمة ملاحظة تتعلق بإصرار أمريكا والغرب علي الإستمرار في أفغانستان 4 سنوات أخري رغم كل هذه الخسائر.


من خلال تصريحات قادة الغرب أنفسهم فإنها محاولة يائسة من السياسيين لايجاد مخرج بأي شكل وصيغة تحفظ ماء الوجه وتخفف من وقع الخسارة، فهم يتخوفون من لحظة الخروج الذليل من أفغانستان وما تمثله، فهذه اللحظة هي الإعلان النهائي لهزيمة الغرب كله الذي يقاتل هناك وعودة طالبان للحكم، وهذا يعني بزوغ فجر عالمي جديد، وعالم إسلامي مختلف.



الفصل الثالث
رد على رد القيادة المركزية الأمريكية: 22 دليلا على الانهيار الوشيك ...



بقلم: عامر عبد المنعم
[email protected]<a href="http://alarabnews....abnews.com</a>


أبرز المؤشرات التي تؤكد أن الولايات المتحدة تسير نحو الانهيار السريع
عندما قلت إن أمريكا ماتت، كنت أعني ما أقول. فهذه الدولة المحاربة تعيش الآن لحظة النهاية والسقوط، فهي كثور مذبوح يصدر خوارا بصوت مزعج، ويضرب بساقيه وقدميه يمينا وشمالا ضربات يائسة، لإرعاب من حوله. ربما من يقتربون منه وعلى أبصارهم غشاوة يشعرون بقوة اهتزاز ضرباته لكن من يقف على مسافة بعيدة منه يرى نهايته القريبة ويرى أن الموت مسألة وقت.

وعندما كتبت مقالي السابق بعنوان "أمريكا ماتت فلا تكونوا كجن سليمان" كنت أكشف لأمتي عن حقيقة، ربما تغيب عن البعض بسبب التضليل الإعلامي والضباب والضجيج المفتعل لإبعاد الأنظار عن الأفول الأمريكي ونهاية امبراطورية الشر الأمريكية.

أردت أن أبشر أبناء الأمة -بناء على حقائق ومعلومات وليس عواطف وأمنيات- بأن الكابوس الجاثم على صدورنا ينقشع أمام أعيننا ويحتاج أن ننظر بعيوننا وعقولنا لنتأكد وليس بعيون غيرنا، لأن البعض تعود على أن يصدق ما يقوله الآخرون واعتاد على تصديق الكذب الذي نراه ونسمعه ونقرأه كل يوم.

ورغم أن مقالي كان بمثابة طلقة تبدد الصمت الذي يغلف سقوط الصنم، وذكرت فيه رؤوس عناوين، فإن رسالتي وصلت إلى الطرف الآخر بأسرع مما توقعت، وضربت على الجرح النازف، وأصابت كبد الحقيقة.

وفوجئت برد القيادة المركزية الأمريكية على مقالي وهو أمر نادر الحدوث، و يبدو أن القوم لم يتحملوا أن يضع أحد يده على الحقيقة الصادمة لهم، لأن فتح هذا الباب يعجل بحالة التمرد بالمنطقة على الهيمنة الأمريكية، وإجبار المحتل الأمريكي على الرحيل من بلادنا وسحب ما تبقى من الأذرع الطويلة النازفة في العالم الاسلامي لتنكفيء أمريكا على نفسها وتلملم جراحها وتتقوقع حول نفسها خلف المحيط، ترعي مصالح أبنائها وتهتم بتوفير التم والصحة لمواطنيها.
فأمريكا لا يطول عمرها إلا بما يقدمه لها حكام العرب والمسلمين من حليب ودم، ولولا الخدم الذين تنكروا لأمتهم ما استمر هذا العلو الأمريكي والصهيوني إلى اليوم، ولكن لحكمة أرادها الله أن تبقي أمريكا كي تسقط بأيدي الشعوب المستضعفة في العراق وفي أفغانستان.

إن أفغاستان أفقر دولة اسلامية التي أسقطت الإتحاد السوفيتي هي هي التي تهزم أمريكا اليوم في هلمند وقندهار وتقضي على الهيبة العسكرية الأمريكية بعد تكسير عظام هذا الجيش في الفلوجة والأنبار بأيدي شعب يعاني من الحصار لأكثر من عقد من الزمن، ليكون الانكسار العسكري هو المشهد الأخير لسقوط هذه الامبراطورية.

وبالعودة إلى رد القيادة المركزية الأمريكية يمكن تقسيمه إلى قسمين: الأول يكرر الادعاءات عن إعمار الدولتين المحتلتين وعن الدور الإنساني للقوات الغازية في تقديم العون والعلاج وإقامة نظم حكم رشيدة!! وكأن هذه الجيوش وهذه الأسلحة جاءت لتكريم المسلمين وليس قتلهم.

والقسم الثاني من الرد يحاول إثبات إن أمريكا لم تمت وأنها بخير وعافية.

ولأن الرد يأخذنا بعيدا عن صلب الموضوع ويغرقنا في أرقام زائفة ومعلومات مغلوطة فإنني سأحاول أن أحيط بما ورد قدر الإمكان، مع التركيز على صلب القضية.

وجهة نظر القيادة المركزية الأمريكية لا تقنع أحدا في العالم الإسلامي، وهي ترديد لأقاويل إدارة بوش السابقة، وما ورد من تبريرات وأرقام لا تسمن ولا تغني من جوع، وهي تؤكد أن القيادة الأمريكية تعيش في واد والعالم كله في واد آخر.

أولا: جاء في الرد أن "هذه الحروب لم تكن خيارنا. وأن الولايات المتحدة اضطرت للدفاع عن النفس" وهذه مغالطة كبيرة... وهي تخالف رأي الرئيس الأمريكي باراك أوباما نفسه الذي فرق بين حرب أفغانستان وحرب العراق، ووصفها بأنها "حرب غبية. حرب متسرعة. حرب قائمة لا على المنطق، بل على العواطف، حرب قائمة لا على المبادىء، بل على الدوافع السياسية"..

وبسبب موقفه من هذه الحرب انتخبه الشعب الأمريكي ولعن جورج دبليو بوش. بل إن الرئيس السابق لم يستطع أن يدافع عن خياره بشن الحرب ولم يظهر مع زميله المرشح الجمهوري جون ماكين حتي لا يؤثر ه سلبا في المعركة الانتخابية. فإذا كانت الحرب ضد أفغانستان اضطرارا كما رأي صقور الادارة لأنها تستضيف أسامة بن لادن فلماذا تم غزو العراق؟ هل كان صدام حسين مرتبطا بالقاعدة؟ وهل كان له دور في ضرب مبني التجارة؟ وأين هي أسلحة الدمار الشامل التي اتخذوها ذريعة للغزو؟ هنا يجب الإشارة إلى مشروع القرن الأمريكي للهيمنة على العالم... فهناك مشروع وخطة مسبّقة للغزو.. وليس فى الأمر صدفة.. وكل كلام عن أسباب أخرى إنما هو تبرير زائف

وإذا كان أسامة بن لادن هو المتهم فهل هذا يعطي أمريكا حق غزو أفغانستان وتدمير البلاد بدون تحقيق أومحاكمة؟ فلماذا لم يعقدوا محاكمة خاصة لأسامة بن لادن إذا علمنا أن هناك روايات أخري تغير مسار الاتهام؟

ثانيا: يزعم الرد أن "حضور الولايات المتحدة في هذين البلدين كان مقتصرا على استهداف المتطرفين" ونحن نسأل: هل تفرق الصواريخ والقنابل العمياء بين متطرف وغير متطرف؟ وهل القنبلة التي وصفت بـ"السجادة" [؟!] التي تقتل كل كائن حي في دائرة قطرها نصف متر تنتقي المتطرفين دون غيرهم؟ وهل القصف الذي يتم بالطائرات بدون طيار يفرق بين الضحايا؟

فإذا كنتم تقصدون بالمتطرفين حركة طالبان والقاعدة، فهل كل من تقتلون في أفغانستان من المتطرفين؟ أم أنكم أبدتم المدنيين الأفغان كما تؤكد وثائق ويكيليكس تشهد على هذه الجرائم.
أين هؤلاء المتطرفين في العراق؟ لقد قتلتم أكثر من مليون عراقي وعذبتم مئات الآلاف وارتكبتم فظائع ضد المواطنين المدنيين، وعذبتم المعتقلين، رجالا ونساء بأبشع الوسائل، وسجن أبي غريب شاهد على هذه المأساة الإنسانية.. وكذلك سجن جوانتنامو.

إن العجز عن تبرير غزو العراق جعل كاتب الرد يركز على أفغانستان ويستفيض في سرد إنجازات وهمية، ويمر على العراق مرورا سريعا.

ثالثا: يزعم الرد أن "انسحاب الولايات المتحدة من العراق كان مبنيا على أساس إتفاقية أمنية تم توقيعها مع العراق" وزعم صاحب الرد حسب تعبيره أن "تحويل المهام الأمنية إلى العراقيين والتزامنا بهذا الشق يعد دلالة على نجاحنا على قهر المتطرفين"أي أن انسحاب القوات الأمريكية ليس بسبب ضربات المقاومة وانكسار الجيش الأمريكي، وهذا الكلام يفتقد المنطق ومعطيات الواقع على الأرض، فهذه الاتفاقية أبرمت كمخرج يحفظ ماء الوجه للقوات الأمريكية، وقرار الانسحاب اتخذ في عهد بوش، قبل أوباما، بعد أن تحول العراق إلى مقبرة للجيش الأمريكي وتدمير ثلثي العتاد الأمريكي على أيدي المقاومة العراقية.

رابعا: يتناقض الرد عندما يتحدث عن أفغانستان ويشير إلى زيادة عدد القوات الأمريكية، ومضاعفة الجهود لتدريب القوات الافغانية -من باب الفخر- ويزعم أن ألمانيا وانجلترا وجمهورية التشيك قد أعلنوا عن زيادة أعداد قواتهم -وهذا غير صحيح- في الوقت الذي يؤكد فيه الرد خطة الانسحاب التي أشرنا إليها حيث يقول: "إن الرئيس أوباما أعلن " في أكثر من مناسبة أن بداية نقل المهام الأمنية إلى القوات الأفغانية ستتم في منتصف 2011" واعتبر الرد أن هذا إشارة تدل على النجاح وليس العكس!!

لا أدري كيف يكون الهروب نجاحا؟ وما هذا التناقض؟
إن إرسال المزيد من القوات، والحديث عن الإنسحاب في نفس الوقت يكشف حالة التخبط والارتباك الناتج عن خسائر حقيقية لا يمكن تجاهلها.

خامسا: من المغالطات التي وردت في رد القيادة المركزية الأمريكية ما يوحي بأن الجيش الأمريكي غادر الولايات المتحدة وتحمل التضحيات لتعمير العراق وأفغانستان! حيث يتحدث عن "إنجاز العديد من المشاريع الإعمارية في العراق وإفغانستان كالمدارس والمستشفيات ومحطات الكهرباء والطرق و... التي ساعدت على تحسين الظروف المعيشية لمواطني هذين البلدين. وبالطبع هذا الكلام لا يحتاج إلى تق، فالعراق تحول إلى خراب والفضائيات تنقل بالصوت والصورة هذه المأساة والمعاناة، أما أفغانستان التي يزعم الرد أن الخدمات الصحية بها أصبحت متوفرة لأكثر من 83% من الشعب الأفغاني مقارنة بـ 8% عام 2002م" يكذبه أن القوات الأمريكية والتابعة للناتو لا تسيطر إلا على أقل من 20% من الأراضي الأفغانية وبمعني أدق مراكز المدن، وعكست نتيجة الانتخابات الأخيرة انها أجريت في 20% ولم يشارك فيها سوى 10% من الشعب، فكيف يتم تقديم الخدمات إلى 83% من الشعب الأفغاني.

وقد ذكرت صحيفة إندبندنت البريطانية أن إقالة الجنرال ستانلي ماكريستال قائد قوات حلف شمال الأطلسي والقوات الأميركية السابق بأفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال جاءت نتيجة تقييم سلبي للحملة العسكرية في أفغانستان قدمه لوزراء دفاع الحلف قبل أيام من إقالته.
ماكريستال أصدر تقييما هاما للحرب على ما وصفه بتمرد مرن ومتنام، واستبعد تحقيق أي تقدم خلال الأشهر القليلة المقبلة. وفي تفاصيل التقييم الذي قدمه ماكريستال، فإن خمس مناطق أفغانية فقط من أصل 116 صنفت على أنها "آمنة"، في حين أن الباقي يعاني من درجات متفاوتة من انعدام الأمن، وجاءت أربعون منطقة تحت تصنيف "خطير" أو "غير آمن". أي أن أكثر من نصف مليون جندي غربي وافغاني موالي للاحتلال يحكمون فقط 5 مناطق وطالبان تحكم بشكل أو بآخر 111 منطقة فكيف تستطيع القوات الأمريكية تقديم الخدمات لـ 83% من الشعب الأفغاني.

وزعم الرد أن الجيش الأمريكي قدم "الرعاية الصحية مما ساهم في تخفيض معدل الوفيات بين الأطفال حديثي الولادة ودون سن الخامسة، وحماية أرواح85000 طفل عام 2008 فقط،" ولا ندري هل تقديم مثل هذه البرامج من خلال الونيسيف يحتاج إلى أكثر من 150 ألف جندي في هذه البلاد؟!
ومع هذا فإن التقارير الدولية، وما ينشر في الإعلام الأمريكي والغربي يوميا عن الحالة الصحية في البلدين يدحض هذه الادعاءات، وهذه بعض الأمثلة:

- أفادت منظمة الصحة العالمية الشهر الماضي أن وباء الكوليرا تفشى في وسط أفغانستان.
- تعد أفغانستان واحدة من أربع دول ما زال مرض شلل الأطفال متوطنا فيها رغم اختفائه من كل العالم. وشلل الأطفال من الأمراض المعدية ويمكن أن يؤدي إلى الوفاة، ويمكن أن يصيب أي شخص لم يتلق اللقاح ولا يوجد له علاج.
- أكدت دراسة لمفوضية حقوق الانسان المستقلة في أفغانستان في عام 2008 أن ما لا يقل عن 600 ألف من أطفال الشوارع يفتقدون الحماية والرعاية بسبب اشتداد الحرب والفساد رغم تدفق أكثر من 35 مليار دولار على البلاد من مانحين اجانب منذ الإطاحة بحكومة طالبان عام 2001.
وينبغى ألا ننسى أن عدد من قتلتهم القوات الأمريكية والمتحالفة في أفغانستان لا يقل عن مليون شخص.

وإذا تركنا أفغانستان إلى العراق سنجد ما هو أخطر بشأن الوضع الصحي بسبب الأسلحة الأمريكية التي تسببت في نشر السرطان وتشويه المواليد والأجنة في العراق ككل وفي الفلوجة على وجه الخصوص بسبب استخدام أطنان من اليورانيوم المنضب.

وهذه بعض الأرقام التي توضح حجم المأساة:

- كشفت الدراسات الوبائية الميدانية لعدد من المنظمات الدولية أن الفلوجة تشهد معدلات أعلى من السرطان مقارنة بنفس الحالات والمعدلات التي سببتها القنبلتين الذريتين الأمريكيتين في هيروشيما و ناجازاكي العام 1945.
- قتلت القوات الأمريكية والتحالف 1.3 مليون عراقي.
3 مليون لاجيء خارج العراق.
2مليون نازح تركوا منازلهم داخل العراق.

يحاول الرد أن يعطي انطباعا هو أن القوات الأمريكية تنسحب بعد أن أدت دورها في الإعمار ونشر الإصلاح في كل من العراق وأفغانستان، وأن تسليم السلطة للحكومات المحلية لتكمل المسيرة. وهذه مغالطة لا تحتاج إلى بيان، فالحكم في الدولتين فاسد، وحكومتا المالكي وكرزاي هما أفسد حكومتين في العالم، وإذا كان ثمة ميزة تجمعهما فهي أنهما زعيما مافيا، يضرب بهما المثل في الفساد.

لذا من الأرقام العجيبة التي يذكرها رد القيادة المركزية الأمريكية، ذاك المتعلق بالاقتصاد الأفغاني حيث زعم أنه "سجل نموا بنسبة 100% في 2008/2009" ولا ندري كيف تحقق هذا النمو بينما تصريحات الحكومة الامريكية وعلى رأسها الرئيس باراك أوباما تصدع رؤسنا ليل نهار عن فساد كرزاي وحاشيته، ومن جهته يؤكد كرزاي فساد الأمريكيين وأنهم يسرقون ثلاثة أرباع ما يصل من منح ومعونات. وفي مؤتمر المانحين الذي عقد مؤخرا في كابول تبادل الطرفان الاتهامات بسرقة المنح والمعونات الأمر الذي جعل المانحين يصلون إلى تسوية مفادها قسمة الأموال بين الجانبين المتهمين بالفساد.

ولكن من باب التوثيق فإن الشهادات الدولية وهي كثيرة تفضح هذه الإنجازات المزعومة وننتقي من هذه الشهادات ما يلي:

1 - أفغانستان والعراق أكثر دول العالم فسادًا، وفقًا لبيانات منظمة الشفافية الدولية، مقرها برلين، في تقرير مؤشرات الفساد Corruption Perceptions Index للعام 2009 . ويغطي التقرير 180 بلدًا، ذكر التقرير أن العراق جاء في المرتبة 176 وأفغانستان 179.

2 - جاءت العراق وأفغانستان كأخطر بلدين في العالم وانعدام الأمن بهما في تقرير مؤشر السلام العالمي "جلوبال بيس انديكس" السنوي لهذا العام 2010 الذي أشرفت ه "إيكونوميست إنتليجنس يونت" التابعة لمجلة الـ"إيكونوميست" البريطانية والذي يرصد مؤشر السلام في 149 دولة حيث جاءت العراق في الترتيب الأخير 149 وأفغانستان في المرتبة الـ 147.

3 - أكد المقياس السنوي السادس للدول الفاشلة للعام 2010 أن افغانستان والعراق من ضمن الدول العشر الأول. يعد هذا التقرير دورية السياسة الخارجية Foreign Policy بالتعاون مع وقفية السلام Fund for Peace وهو مركز أبحاث أمريكي يهتم بالصراعات الدولية وسبل إدارتها وحلها وأسباب اندلاعها. المقياس يقوم بترتيب الدول بحسب درجة إخفاقها في أداء الوظائف المنوطة بها.

4 - تشير تقارير الأمم المتحدة إلى أن أفغانستان أصبحت أكبر دولة منتجة للمخدرات في العالم خلال السنوات الأخيرة.

الحلقة القادمة (الثالثة) الأفول السياسي والحضاري لأمريكا.
والحلقة التي تليها (الرابعة) تنامي حركة المقاومة واتساعها والصعود الإسلامي، والاستراتيجية المطلوبة للفكاك من التبعية. فليست البشري لقومنا بقلة الوطأة علي أقفيتهم ورؤوسهم، بشيرا بأنهم سينصبون ظهورهم المحنية عاجلاً، بل لو لم ينهضوا نهضة علي أسس حقيقية ستتغير ماركة الحذاء المظلل لنا من أمريكي لصيني أو غيره.



الدكتور مثنى الضارى : الخسائر حتى عام 2008 فقط ( و ليست الاجماليه )

اعلن الدكتور مثنى الضارى انه طبقا لمكتب المحاسبه الامريكى و جمعيه المحاربين القدامى عام 2008 عدد القتلى من 35 الى 40 الف , عدد العمليات القتاليه 164 الف عمليه قتاليه ضد قوات الاحتلال و القوات المتحالفه معها ( ليس فيها الموجهه ضد العراقيين ) , الجرحى و المعوقون نفسيا وبدنيا حسب اقل الاحصائيات تواضعا بلغ 150 الف جندى علما بان احصائيه اخرى قدرتهم ب 241 الف جندى , و حسب لجنه بيكر هاملتون يحتاج تحديث و اصلاح المعدات المتضرره 5 سنوات حتى عام 2008 فقط ( و ليست الاجماليه


[flash(425,350)]http://www.youtube.com/v/febGcS25iUw[/flash]

و فيه موضوع فى المنتدى تم نشره فيه خبر قديم عن الانفجار الذى حدث فى اكبر مستودع للذخائر فى بغداد على ما اظن و يمكن اكبرها فى العراق كلها فى ذلك الوقت و قال الجيش الامريكى انه لا خسائر بشريه , " يعنى احنا هبل ؟؟ هى الذخيره بتحرس نفسها فى اكبر مستودع للذخيره ؟؟ مفيش تفريغ و تحميل و حراسه و .... , ايه مفيش حد خالص هناك و من كتر الذخيره الانفجارات استمرت طوال الليل , يعنى انفجار محترم , صحيح ان لم تستحى فاصنع ما شئت " و الخبر اكد مقتل 300 بالاسماء و الرتب للجنود " دور عليه فى المنتدى " , و ده يبين ان نسبه الكذب 0 : 300 و عجبى , يعنى لما اتصور الامريكان فى اقل قدر من الكذب اضرب خسايرهم اللى بيعلنوها على الاقل فى10 اضعاف او عشرين ضعف و بلاش نحسب على ال 300 بتاعه مستودع الذخيره
و الجيش الامريكى يذكر القوات الامريكيه الرسميه فقط و لا يذكر المرتزقه فى بياناته , لا اتذكر ان كان هذا الرقم يشمل او لا يشمل المتعاقدين المدنيين ( يعنى مرتزقه امريكان انهوا خدمتهم العسكريه و عملوا كمرتزقه يحاربون فى سبيل المال !!!!!! , عجيب ) , حقيقه لا اتذكر , جيش المرتزقه الامريكى ( المتعاقدين المدنيين ) فى العراق كان يساوى فى العدد ان لم يكن اكثر الجيش الامريكى العامل , و المصاب بمرض نفسى نتيجه الحرب يحتسبوه من ضمن الاصابات للحرب

و يستطيع الجيش الامريكى ان يصدر بيانات كما شاء , و لكن الشيئ الوحيد الذى لا يمكن التزوير فيه هو التقارير الماليه المحاسبيه الحكوميه الامريكيه , و قرات مقال يعرض الخسائر طبقا لتلك التقارير الحكوميه و العدد مهول جدا و لا تستغربوا كذب الامريكان فهذا فى دمهم و لم يستطع الجيش الامريكى مناقشه كاتب المقال " طبعا لا اذكر اين قراته حاليا " , و اعتقد سن التجنيد المسموح الان هو حتى 40 سنه , يعنى عاهات و العجيب ان الاداره الامريكيه " بوش " خفضت من تعويضات و معاشات و خدمات هؤلاء الافراد ذوى العاهات المستديمه ( و عشرات الوثائقيات لافراد حقيقين فى الجيش الامريكى موجوده لمن اراد المعرفه اكثر ) , عجييب جدا , و لكن لا استغرب شيئا على هذه الاداره المجرمه التى يعانى منها الشعب الامريكى نفسه قبل ان نعانى نحن منهم


نسخه PDF كامله منسقه و مبوبه بتنظيم و بالصور

قمت بتنسيق الموضوع كله من المصادر الاصليه و تم تبويبه فى 3 فصول و بالصور و حولته ال
ى ملف PDF لمن يريده ( 40 صفحه )
الرابط
http://www.4shared.com/office/reKmoX..._____-___.html


المصادر
الروابط

نعم أمريكا ماتت وننتظر تشييعها - عامر عبد المنعم | طريق الإسلام
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkare...05/112615.html

المصادر للمواد العلميه و المصادر
و الوثائق الامريكيه
[1] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[2] Defense.gov News Article: Army’s Equipment ‘Reset’ Program Ahead of 2006 Pace

[3] How Bush wrecked the Army. - Slate Magazine

[4] Official Iraq War Costs Don't Tell the Whole Story

[5] Defense.gov News Article: Army’s Equipment ‘Reset’ Program Ahead of 2006 Pace

[6] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[7] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[8] Institute of Land Warfare, Resetting the Force: The Equipment Challenge (Arlington, Va.: Association of the United States Army,October 2005).

[9] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[10] Congressional Research Service: Improvised Explosive Devices (IEDs) in Iraq and Afghanistan

[11] Congressional Research Service: Improvised Explosive Devices (IEDs) in Iraq and Afghanistan

[12] www.fas.org/sgp/crs/natsec/RL33110.pdf

[13] http://alarabnews.com/show.asp?NewID...tID=1&TypeID=1

[14] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[15] CONGRESSIONAL BUDGET OFFICE: Replacing and Repairing Equipment Used in Iraq and Afghanistan: The Army’s Reset Program

[16] CONGRESSIONAL BUDGET OFFICE: Replacing and Repairing Equipment Used in Iraq and Afghanistan: The Army’s Reset Program

[17] http://www.washingtonpost.com/wpdyn/...090302200.html

[18] www.fas.org/sgp/crs/natsec/RL33110.pdf

[19] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[20] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[21] http://www.informationclearinghouse....ticle18878.htm

[22] http://siadapp.dmdc.osd.mil/personne...CPRINCIPAL.pdf

[23] Military Headlines | Military.com-afghan-wars-could-top-4-trillion.html

[24] http://www.military.com/news/article...-trillion.html

[25] http://www.newyorker.com/reporting/2...?currentPage=3

[26] www.rand.org/pubs/monographs/2008/RAND_MG720.pdf

[27] http://www.propublica.org/article/brain-injuries-remain-undiagnosed-in-thousands-of-soldiers

[28] http://www.congress.org/news/2009/11...itary_suicides

[29]
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

نسخة PDF كاملة ومنسقة ومبوبة ومزودة بالصور:
بالأرقام والوثائق ذبح الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان



بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم...
وبعد...


هذه نسخة بي دي اف للدراسة ذائعة الصيت للأستاذ عامر عبد المنعم والممهورة بـ " بالأرقام والوثائق ذبح الجيش الأمريكي في العراق وأفغانستان".
وهذه النسخة قام بتبويبها وتنسيقها أحد الأخوة الأفاضل جزاه الله خيرا عن مجهوده الرائع فيها وفي الدراسات الأخرى التي قام بعملها لاحقا بنفسه لتوثيق هذه الأرقام والحقائق لكل المشككين وسأنشر الدراسة الأخرى لاحقا بمشيئة الله تعالى.

وهذا كلام الأخ عن مجهوده وطبيعة عمله للنسخة:




نسخه PDF كامله منسقه و مبوبه بتنظيم و بالصور

قمت بتنسيق الموضوع كله من المصادر الاصليه ( و اضفت الجزء الناقص من هذه الدراسه ) و اعدت ترتيبه طبقا للترتيب الصحيح للدراسه ، و بوبته فى 3 فصول و بالصور و حولته الى ملف PDF لمن يريده ( 40 صفحه )
الرابط

http://www.4shared.com/office/reKmoX..._____-___.html







المصادر للدراسة

الروابط

نعم أمريكا ماتت وننتظر تشييعها - عامر عبد المنعم | طريق الإسلام
http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkare...05/112615.html








المصادر للمواد العلميه و المصادر
و الوثائق الامريكيه
[1] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[2] Defense.gov News Article: Army’s Equipment ‘Reset’ Program Ahead of 2006 Pace

[3] How Bush wrecked the Army. - Slate Magazine

[4] Official Iraq War Costs Don't Tell the Whole Story

[5] Defense.gov News Article: Army’s Equipment ‘Reset’ Program Ahead of 2006 Pace

[6] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[7] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[8] Institute of Land Warfare, Resetting the Force: The Equipment Challenge (Arlington, Va.: Association of the United States Army,October 2005).

[9] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[10] Congressional Research Service: Improvised Explosive Devices (IEDs) in Iraq and Afghanistan

[11] Congressional Research Service: Improvised Explosive Devices (IEDs) in Iraq and Afghanistan

[12] www.fas.org/sgp/crs/natsec/RL33110.pdf

[13] http://alarabnews.com/show.asp?NewID...tID=1&TypeID=1

[14] http://www.cbo.gov/ftpdocs/86xx/doc8...-ArmyReset.pdf

[15] CONGRESSIONAL BUDGET OFFICE: Replacing and Repairing Equipment Used in Iraq and Afghanistan: The Army’s Reset Program

[16] CONGRESSIONAL BUDGET OFFICE: Replacing and Repairing Equipment Used in Iraq and Afghanistan: The Army’s Reset Program

[17] http://www.washingtonpost.com/wpdyn/...090302200.html

[18] www.fas.org/sgp/crs/natsec/RL33110.pdf

[19] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[20] Asia Times Online :: Middle East News - How the US Army's being worn down in Iraq

[21] http://www.informationclearinghouse....ticle18878.htm

[22] http://siadapp.dmdc.osd.mil/personne...CPRINCIPAL.pdf

[23] Military Headlines | Military.com-afghan-wars-could-top-4-trillion.html

[24] http://www.military.com/news/article...-trillion.html

[25] http://www.newyorker.com/reporting/2...?currentPage=3

[26] www.rand.org/pubs/monographs/2008/RAND_MG720.pdf

[27] http://www.propublica.org/article/brain-injuries-remain-undiagnosed-in-thousands-of-soldiers

[28] http://www.congress.org/news/2009/11...itary_suicides

[29] http://www.army.mil/-news/2010/09/09...icides-rising/

[30] http://seattletimes.nwsource.com/htm...07_vets24.html

[31] Fort Hood reports record number of suicides - US news - Life | NBC News

[32] http://www.baycitizen.org/veterans/story/after-service-veteran-deaths-surge/

[33] http://www.nytimes.com/2010/10/17/us/17bcvets.html?_r=2

[34] C.
Erbes, J. Westermeyer, B. Engdahl andE. Johnsen, ”Post-traumatic stress
disorder and service utilization in a sample of service members from
Iraq and Afghanistan,” Military Medicine 172 (2007)

[35] www.medicalcriteria.com/criteria/dsm_alcoholdep.htm

[36] Department of the Army, Health Promotion/Risk Reduction/Suicide Prevention 2010 Report

[37] http://www.truth-out.org/article/40000-us-troops-have-deserted-since-2000

[38] http://www.timesonline.co.uk/tol/lif...icle612898.ece

[39] http://www.pscouncil.org/Content/Nav...PT2010_Web.pdf

[40] http://www.washingtonpost.com/wpdyn/...061502602.html

[41] http://online.wsj.com/article/SB1000...751096984.html

[42] http://www.globalresearch.ca/index.p...t=va&aid=19423

 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

لا تنسوا التقييم يا أخوة يرحمكم الله ويمتع أعينكم برؤية إنهيار ودمار أمريكا... اللهم آمين.
 
إنضم
10 ديسمبر 2011
المشاركات
729
التفاعلات
83 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

احلي احلي تقيم ليك يابطل
اللهم اميييين
 

gumaa1221

عضو
إنضم
16 سبتمبر 2008
المشاركات
1,545
التفاعلات
3,116 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

موضوع جميل وتسلم ايديك
 

عالم نووي

صقور الدفاع
إنضم
26 فبراير 2011
المشاركات
2,144
التفاعلات
170 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

ما الذي سوف يحصل اذا سقطت امريكا .... روسيا تبطش بشمالي اسيا والصين تحاول السيطرة على موقع امريكا والانجليز يحاولون العودة الى المقدمة ووووو .... صحيح ان امركيا دولة خبيئة الا انها خلقت نوعا من التوازن
 

MOHAMMEd21

عضو
إنضم
4 أبريل 2010
المشاركات
603
التفاعلات
670 7 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

للاسف مثل هذه المواضيع مجرد امال وبعيده تماما على الواقع , فلاتوجد اى مؤشرات حقيقيه على افول القوه الامريكيه , اعتقد الدراسه الموضوعيه كانت فى كتاب فريد زكريا " ما بعد الحضاره الامريكيه " وهو ناقش فرضيه ظهور قوى جديده الى جانب الولايات المتحده

بالنسبه للفصل الاول ... بخصوص الاقتصاد !!! احب ان اوضح ان اذا سقط الاقتصاد الامريكى فالاقتصاد العالمى كله سيتبعه .. الصين , اوروبا , الشرق الاوسط ... كلها مناطق مرتبطه ارتباط وثيق بالاقتصاد الامريكى
 

MOHAMMEd21

عضو
إنضم
4 أبريل 2010
المشاركات
603
التفاعلات
670 7 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

ما الذي سوف يحصل اذا سقطت امريكا .... روسيا تبطش بشمالي اسيا والصين تحاول السيطرة على موقع امريكا والانجليز يحاولون العودة الى المقدمة ووووو .... صحيح ان امركيا دولة خبيئة الا انها خلقت نوعا من التوازن

اصلا اذا سقطت امريكا فالصين بدون شك ستتبعها , فالنهضه الاقتصاديه فى الصين اساسا قائمه على التصدير لامريكا
والانجليز لن يعودوا ابدا للمقدمه ... خلاص .. كان زمن وانتهى
 

الزعيم

صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
371 1 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

امريكا في سنة 29 كسد كل اقتصادها وعادت بقوة
امريكا خسرت في معركة واحدة في الحرب العالمية الثانية 80 الف جندي

بالله عليكم على من تضحكون
هذه الدراسات تضهر الياس والعجز الذي وصلتم اليه حتى انكم تنتضرون المسيح والمهدي وتؤولون الانفجارات البركانية
والتسونامي بانها عالامات العودة هل خلقتم لتكونو كهنة فقط

اعملوا فسيرى الله عملكم وليس بكائكم
 
إنضم
6 أغسطس 2009
المشاركات
888
التفاعلات
528 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

سؤال يؤرقني ؟؟
ماذا بعد سقوط امريكا ؟؟

كيف سيكون حال العرب بعد سقوط امريكا ؟؟
 

المستقبل العربي

صقور الدفاع
إنضم
3 أكتوبر 2011
المشاركات
3,814
التفاعلات
5,079 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

سؤال يؤرقني ؟؟
ماذا بعد سقوط امريكا ؟؟

كيف سيكون حال العرب بعد سقوط امريكا ؟؟

سنندم و نتباكى على زمن أمريكا
 

Warrior Prince

عضو مميز
إنضم
25 مارس 2013
المشاركات
853
التفاعلات
516 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

لا تنسوا التقييم يا أخوة يرحمكم الله ويمتع أعينكم برؤية إنهيار ودمار أمريكا... اللهم آمين.

اللهم امين ولكن الخسائر البشريه والمعدات التي في افغانستان والعراق ليست هي التي ستقظي على الامبراطوريه الامريكيه بكل صراحه

فهم استحلوا النفط الليبي و العراقي والثروات الطبيعية الافغانيه

وعوضوا كامل ماخسروه بأموال العراق وافغانستان وليبيا !!

فكيف استنتج الكاتب هاذا الرأي والتحليل

بالنسبه لغلاء برامج الاسلحه فأن الاقتصاد الامريكي ضخم وهم المتحكمين في الاقتصاد العالمي ولانتناسا الصفقات السنويه بالمليارات والملايين

فأعتقد ان امامنا 50 عام للامام وامريكا لم تسقط
 

ابونصر

صقور الدفاع
إنضم
18 يوليو 2011
المشاركات
4,297
التفاعلات
4,197 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

اما سقوط امريكا فهوا امل بعيييد جدا لكن المفرح عدد القتلى والجرحى
اما الخسائر فاموال العرب الداعمة للغزو كافية واموال البلدان المتحلة من نفط وثروات كافية للتعويض
وان شاء الله يتحقق الامل
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

دراسة أمريكية: 6 تريليونات دولار تكلفة حربي العراق وأفغانستان

السبت، 30 مارس 2013 12:22 م


Tweet








أعلن تقرير أصدرته جامعة "هارفارد" الأمريكية أن جملة تكاليف الحرب الأمريكية ضد الإرهاب التي أعلنها الرئيس السابق بوش الابن بعد هجمات 11 سبتمبر/ايلول2001، والتي تشمل حرب العراق وحرب أفغانستان، ستبلغ ستة تريليونات دولار.
ونقلت صحيفة "الشرق الأوسط" اللندنية عن ليندا بلايمز، أستاذة في جامعة هارفارد وأشرفت على إعداد التقرير "سنواجه تخفيضات في المصروفات العسكرية والدبلوماسية، وفي برامج الأبحاث والاستثمار، على المدى البعيد، لعقود قادمة، بسبب تكاليف هذه الحروب".
وقال التقرير إن من أسباب زيادة التقديرات أن أغلبية الصرف على الحروب كانت ديونا، ولا بد أن تدفع الحكومة الديون والفوائد عليها، وأن هذه الديون أضافت تريليوني دولار لديون الحكومة الأميركية التي وصلت إلى 16 تريليون دولار.
وأشار التقرير إلى أنه كنتيجة لخيارات الإنفاق خلال الحرب فستواجه الولايات المتحدة قيودا في تمويل الاستثمارات في أطقم العاملين والدبلوماسية والبحث والتنمية والمبادرات العسكرية الجديدة، حيث إن إرث القرارات التي اتخذت خلال حربي العراق وأفغانستان سيهيمن على مستقبل الميزانيات الفيدرالية لعقود قادمة.
وأوضحت بلايمز في تقريرها أن الولايات المتحدة أنفقت تريليوني دولار تقريبا بالفعل على الحملتين العسكريتين في أفغانستان والعراق، مشيرة إلى أن تلك التكاليف هي فقط جزء من التكلفة النهائية، فالنفقات الكبيرة المستمرة ستضخ لتوفير الرعاية الطبية والمكافآت للمحاربين القدامى الذين تسبب النزاعان في إعاقتهم.
وكانت دراسة أجرتها جامعة براون قالت إن التكاليف الإجمالية ستكون أربعة تريليونات دولار. وكان المفتش الأميركي الخاص بالعراق، ستيوارت بوين، أكد أن الحرب على العراق تكلفت قرابة تريليون دولار.
لكن، قال خبراء إن هذا الرقم قد يصل إلى أربعة تريليونات دولار، إذا أضيفت إليه التكاليف طويلة المدى.
وحسب الخبراء، تشمل هذه التكاليف نفقات القواعد الأميركية في الدول العربية، والأموال التي دفعت، وتدفع، لشركات الحراسة الخاصة التي حرست الممتلكات الأميركية في العراق، وأفغانستان، وغيرهما.
وبالنسبة للعراق، تشمل التكاليف أكثر من 60 مليار دولار لإعمار العراق. ويُعتقد أن عشرة مليارات منها أهدرت في الفساد
وقال التقرير الذي أصدره معهد واتسون للدراسات العلمية في جامعة براون إن ما لا يقل عن 134 ألف عراقي مدني قد قتلوا. ولم يستبعد التقرير أن تكون الحرب قد أدت إلى، وأسهمت في، قتل أربعة أضعاف هذا الرقم. وقال التقرير إنه إذا أضيفت أعداد القتلى الآخرين وسط القوات الأمنية والصحافيين والعاملين في المجال الإنساني، بالإضافة إلى المسلحين المعارضين، فسيرتفع عدد قتلى الحرب من 176.000 إلى نحو 189.000 قتيل.
ونشر هذا التقرير الذي اشترك في إعداده أكثر من 30 أكاديميا وخبيرا قبل حلول الذكرى السنوية العاشرة للغزو الذي قادته الولايات المتحدة على العراق.
وكان نفس المعهد نشر، في عام 2011، دراسة قالت إن جملة التكاليف في العراق وصلت إلى أربعة تريليونات دولار، مستندة إلى أرقام حقيقية من الخزانة الأمريكية والتعهدات المستقبلية من تكاليف النفقات على معوقي الحرب من المحاربين الأميركيين.
ولفت التقرير إلى أنه تاريخيا فإن هذه الفاتورة المستحقة سيتم دفعها لاحقا على مدى الكثير من العقود، مشيرا إلى أن أعلى إنفاق للدفعات المالية لعلاج الإعاقة بالنسبة للمحاربين الأميركيين في القرن الماضي جاءت عقب عقود من انتهاء النزاعات.
ونوهت الدراسة بأن المدفوعات لفيتنام وحرب الخليج الأولى ما زالت في تزايد.
وأوضحت الدراسة أن إنفاق الأموال المقترضة لدفع تكاليف الحربين زاد من تكلفتهما الباهظة، حيث أضاف النزاعان تريليوني دولار للدين الأمريكي، مما يمثل تقريبا نسبة 20 في المائة من الدين الذي تحملته الولايات المتحدة في الفترة ما بين عامي 2001 و2012.


محيـط - دراسة أمريكية: 6 تريليونات دولار تكلفة حربي العراق وأفغانستان
 
إنضم
6 أغسطس 2009
المشاركات
888
التفاعلات
528 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

سنندم و نتباكى على زمن أمريكا

مادامة اموال النفط تذهب لامريكا وكل حروب امريكا مدفعوة التكلفة فانا استبعد سقوطها

ولاكن مالذي سيحدث للعرب لو سقطة وتتحررة البلدان التي تحت الهيمنه الامريكية

هل تتغير اللهجه ضد اسرئيل هل نرى تحرك بشأن فلسطين ام يستمر العرب في الذل والتبعيه
 

عالم نووي

صقور الدفاع
إنضم
26 فبراير 2011
المشاركات
2,144
التفاعلات
170 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

سبحان الله يالهذا المجتمع العربي العجيب .... يعني لو نشتري أغذية او منتجات ألكترونية واو حتى سيارات وطائرات مدنية ماحد يفتح فمه لكن حدك تشتري سلاح حتى تسمع ونفط الخليج وتسبب في غزو افغانستان ودعم الحرب على العراق ... الي اي درجة لا يستطيع البعض فهم معنى صفقة تجارية مال مقابل سلاح ... لكن البعض يريدني ان اصوغها بشكل افضل الكثير من العرب في مختلف الدول يرى ان شراء المملكة للسلاح هو تواطئ مع الغرب فقط لان المملكة لديها نفط ( بالمناسبة 11 دولة من اصل 22 دولة عربية تصدر النفط والغاز ) وكأنهم يقولون لا تشتروا السلاح او بعضهم لا يبالي اذا كانت بلاده قد اشترت من روسيا الاتحادية ( الشيشان وغزو افغانستان ) الصفقات التجارية تعتبر دعم للاقتصاد الامريكي ولكن الاموال تذهب الى الشركة المصنعة لــ نورثروب جرومان او لوكهيد مارتن او بوينغ ... لذلك انصح البعض بأن يقوم بتصفية نيته تجاه بلادي او اي بلاد اخرى .... اذا كنتم تريدون الحقيقة فمعمر القذافي هو من قاد بلاده الى الحرب وكذا تهور صدام حسين فلا تلقوا باللآئمة على الدول التي تملك ثروات طبيعية
 

Pre-Med

عضو مميز
إنضم
24 نوفمبر 2010
المشاركات
3,595
التفاعلات
7,439 6 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

مادامة اموال النفط تذهب لامريكا وكل حروب امريكا مدفعوة التكلفة فانا استبعد سقوطها

ولاكن مالذي سيحدث للعرب لو سقطة وتتحررة البلدان التي تحت الهيمنه الامريكية

هل تتغير اللهجه ضد اسرئيل هل نرى تحرك بشأن فلسطين ام يستمر العرب في الذل والتبعيه

دول الكفر سواء كانت امريكا او الدول الاوروبية أو الصين

يدعمون اسرائيل بأي شكل من الاشكال اسرائيل بالنسبة لهم شوكه في نحر المسلمين
 

عبد ضعيف

عضو مميز
إنضم
17 يوليو 2011
المشاركات
4,324
التفاعلات
3,225 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)


إذا أردت أن تتحطم الأسطورة الأمكيرية في نظرك
فشاهد هذه الفيديوهات



جحيم الأمريكان في العراق
‫(رائع) أجمل عمليات المجاهدين ضد الجيش الامريكي‬&lrm; - YouTube



جحيم الأمريكان في أفغانستان
http://www.youtube.com/watch?v=vi5yGYb_x0U



بعض خسائر الجيش الأمريكي من المعدات في العراق
http://www.youtube.com/watch?v=ke4VnxPZkU4




الكشف عن رفات أكثر من 270 جندي أمريكي في مقلب القمامة
http://www.youtube.com/watch?NR=1&fe...&v=A-NvUoolrHA

 
إنضم
12 مايو 2013
المشاركات
158
التفاعلات
3 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

لان تسقط امريكا مادمنا نشتري السلاح الغربي

اما نصنع او نشتري الشرقي

ندعم امريكا امريكا تدعم اسرئيل
 

عالم نووي

صقور الدفاع
إنضم
26 فبراير 2011
المشاركات
2,144
التفاعلات
170 0 0
رد: دراسة نادرة ومتكاملة عن بوادر انهيار وسقوط الإمبراطورية الأميركية المتهالكة (يوجد صور)

لان تسقط امريكا مادمنا نشتري السلاح الغربي

اما نصنع او نشتري الشرقي

ندعم امريكا امريكا تدعم اسرئيل

الشرقي لا يلبي حاجاتنا ولا نزال متأخرين في التصنيع .... ولست أحفل بسقوط امريكا ولا اريد ذلك ....
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.

المواضيع المشابهة

أعلى