مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

Ibn zyad

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
24 فبراير 2008
المشاركات
2,006
التفاعلات
6,484 20
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مناظرة بين عالم فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم

(مناظرة رائعة مثيرة للإهتمام)

"دعوني أشرح لكم مشكلة العلم مع الله"

كان ذلك عنوان لمحاضرة بروفيسور علم الفلسفة (الملحد) في جامعة أوكسفورد الذي وقف أمام فصله وطلب من أحد طلبته المستجدين أن يقف..

البروفيسور : أنت مسلم، أليس كذلك، يا بني؟

الطالب المسلم : نعم، يا سيدي

البروفيسور : لذا أنت تؤمن بالله؟

الطالب المسلم : تماماً

البروفيسور : هل الله خيّر؟ (من الخير و هو عكس الشر)

الطالب المسلم : بالتأكيد! الله خيّر

البروفيسور : هل الله واسع القدرة ؟ هل يمكن لله أن يعمل أي شيء ؟

الطالب المسلم : نعم

البروفيسور : هل أنت خيّر (رجل خير) أم شرير؟

الطالب المسلم : القرآن يقول بأنني شرير

يبتسم البروفيسور ابتسامة ذات مغزى ...

البروفيسور : أهـا الـقــرآن

أخذ يفكر للحظات ...

البروفيسور : هذا سؤال لك . دعنا نقول أنّ هناك شخص مريض هنا و يمكنك أن تعالجه
و أنت في استطاعتك أن تفعل ذلك. هل تساعده؟ هل تحاول؟

الطالب المسلم : نعم سيدي، سوف أفعل

البروفيسور : إذا أنت خيّر..!

الطالب المسلم : لا يمكنني قول ذلك

البروفيسور : لماذا لا يمكنك أن تقول ذلك؟ أنت سوف تساعد شخص مريض ومعاق

عندما تستطيع... في الحقيقة معظمنا سيفعل إذا استطعنا ... لكن الله لا يفعل ذلك

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : كيف يمكن لهذا الإله أن يكون

خيّر؟ هممم..؟ هل يمكن أن تجيب على ذلك ؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

الرجل العجوز بدأ يتعاطف

البروفيسور : لا, لا تستطيع, أليس كذلك؟

يأخذ رشفه ماء من كوب على مكتبه لإعطاء الطالب وقتاً للاسترخاء
في علم الفلسفة, يجب عليك أن تتأنى مع المستجدين .

البروفيسور : دعنا نبدأ من جديد, أيها الشاب

البروفيسور : هل الله خيّر؟

الطالب المسلم : يتمتم... نعم

البروفيسور : هل الشيّطان خيّر؟

الطالب المسلم : لا

البروفيسور : من أين أتى الشيّطان ؟

الطالب يتلعثم

الطالب المسلم : من... الله..

البروفيسور : هذا صحيح . الله خلق الشيّطان, أليس كذلك؟

يمرر الرجل العجوز أصابعه النحيلة خلال شعره الخفيف ويستدير لجمهور الطلبة متكلفي الابتسامة .

البروفيسور : أعتقد أننا سنحصل على الكثير

من المتعة في هذا الفصل الدراسي سيداتي و سادتي

ثم يلتفت للطالب المسلم

البروفيسور : أخبرني يا بني, هل هناك شّر في هذا العالم؟

الطالب المسلم : نعم, سيدي

البروفيسور : الشّر في كل مكان, أليس

كذلك؟ هل خلق الله كل شيء ؟

الطالب المسلم : نعم

البروفيسور : من خلق الشّر؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : هل هناك أمراض في هذا

العالم؟ فسق و فجور؟ بغضاء؟ قبح؟

كل الأشياء الفظيعة - هل تتواجد في هذا العالم؟

الطالب المسلم : نعم (و هو يتلوى على أقدامه)

البروفيسور : من خلق هذه الأشياء الفظيعة؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

يصيح الأستاذ فجأةً في طالبه

البروفيسور: من الذي خلقها ؟ أخبرني

بدأ يتغير وجه التلميذ المسلم .

البروفيسور بصوت منخفض : الله خلق كل

الشرور, أليس كذلك يا بني؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

الطالب يحاول أن يتمسك بالنظرة الثابتة و الخبيرة و لكنه يفشل .
فجأة المحاضر يبتعد متهاديا إلى واجهة الفصل كالفهد المسن . سُحِـر
الفصل

البروفيسور : أخبرني,استأنف البروفيسور,كيف يمكن لأن يكون هذا الإله خيّراً إذا كان

هو الذي خلق كل الشرور في جميع الأزمان؟

البروفيسور يشيح بأذرعه حوله للدلالة على شمولية شرور العالم .

البروفيسور : كل الكره, الوحشية, كل الآلام,

كل التعذيب, كل الموت و القبح و كل المعاناة خلقها هذا الإله موجودة

في جميع أنحاء العالم,

أليس كذلك, أيها الشاب؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : ألا تراها في كلّ مكان؟ هاه؟

البروفيسور يتوقّف لبرهة : هل تراها؟

البروفيسور يحني رأسه في اتجاه وجه الطالب ثانيةً و يهمس.

البروفيسور : هل الله خيّر؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : هل تؤمن بالله, يا بني؟

صوت الطالب يخونه و يتحشرج .

الطالب المسلم : نعم, يا بروفيسور. أنا أؤمن

يهز الرجل العجوز رأسه بحزن نافياً .

البروفيسور : يقول العلم أن لديك خمس حواسّ تستعملها لتتعرف

و تلاحظ العالم من حولك, أليس كذلك؟

البروفيسور : هل سبق و أن رأيت الله?

الطالب المسلم : "لا يا سيدي لم أره أبداً"

البروفيسور : إذا أخبرنا إذا ما كنت قد سمعت إلهك؟

الطالب المسلم : لا يا سيدي, لم يحدث

البروفيسور : هل سبق و شعرت بإلهك, تذوقت إلهك أو شممت إلهك...

فعلياً, هل لديك أيّ إدراك حسّي لإلهك من أي نوع ؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : أجبني من فضلك

الطالب المسلم : لا يا سيدي, يؤسفني انه لا يوجد لدي

البروفيسور : يؤسفك أنه لا يوجد لديك؟

الطالب المسلم : لا يا سيدي

البروفيسور : و لا زلت تؤمن به؟

الطالب المسلم : نعم...

البروفيسور : "هذا يحتاج لإخلاص!"

البروفيسور يبتسم بحكمة لتلميذه.

طبقاً لقانون التجريب, الاختبار و بروتوكول علم ما يمكن إثباته يقول

بأن إلهك غير موجود. ماذا تقول في ذلك, يا بني؟

البروفيسور : أين إلهك الآن؟

الطالب المسلم : (لا إجابة)

البروفيسور : إجلس من فضلك

يجلس المسلم ... مهزوماً .

مناظرة بين عالم فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ( تكمله )

--------------------------------------------------------------------------------

( الجـــــــزء الثـــــــــــاني )

مــــــــــــــــن

مناظرة بين عالم فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم



مسلم أخر يرفع يده : "بروفيسور, هل يمكنني أن أتحدث للفصل؟".

البروفيسور يستدير و يبتسم.

البروفيسور : أهـا, مسلم أخر في الطليعة! هيا, هيا أيها الشاب. تحدث

ببعض الحكمة المناسبة إلى هذا الاجتماع

يلقي المسلم نظرة حول الغرفة

الطالب المسلم : "لقد أثرت بعض النقاط الممتعة يا سيدي. و الآن لدي سؤال لك".

هل هناك شيء كالحرارة؟

البروفيسور : "نعم" هناك حرارة

الطالب المسلم : هل هناك شيء كالبرودة؟

البروفيسور : نعم, يا بني يوجد برودة أيضاً

الطالب المسلم : لا يا سيدي لا يوجد

ابتسامة البروفيسور تجمدت. فجأة الغرفة أصبحت باردة جدا

المسلم الثاني يكمل : يمكنك الحصول على الكثير من الحرارة وحتى حرارة أكثر, حرارة

عظيمة, حرارة ضخمة, حرارة درجة الانصهار, حرارة بسيطة أو لا حرارة و لكن ليس

لدينا شيء يدعى ‘البرودة‘ يمكن أن نصل حتى 458 درجة تحت الصفر, و هي ليست

ساخنة, لكننا لن نستطيع تخطي ذلك. لا يوجد شيء كالبرودة, و إلا لتمكنا من أن نصل

لأبرد من 458 تحت الصفر، يا سيدي, البرودة هي فقط كلمة نستعملها لوصف حالة

غياب الحرارة. نحن لا نستطيع قياس البرودة. أما الحرارة يمكننا قياسها بالوحدات

الحرارية لأن الحرارة هي الطاقة. البرودة ليست عكس الحرارة يا سيدي, إن البرودة هي
فقط حالة غياب الحرارة

سكوت. دبوس يسقط في مكان ما من الفصل.

الطالب المسلم : هل يوجد شيء كالظلام, يا بروفيسور؟

البروفيسور : نعم...

الطالب المسلم : أنت مخطئ مرة أخرى، يا سيدي. الظلام ليس شيئا

محسوساً, إنها حالة غياب شيء أخر. يمكنك الحصول على ضوء منخفض, ضوء

عادي, الضوء المضيء, بريق الضوء ولكن إذا لا يوجد لديك ضوء مستمر فإنه

لا يوجد لديك شيء وهذا يدعى الظلام, أليس كذلك؟ هذا هو المعنى

الذي نستعمله لتعريف الكلمة. في الواقع , الظلام غير ذلك, و لو أنه

صحيح لكان بإمكانك أن تجعل الظلام مظلما أكثر و أن تعطيني برطمان منه.

هل تستطيع أن تعطيني برطمان من ظلام مظلم يابروفيسور؟

مستحقراً نفسه, البروفيسور يبتسم للوقاحة الشابة أمامه.
هذا بالفعل سيكون فصلا دراسيا جيداً.

البروفيسور : هل تمانع إخبارنا ما هي نقطتك, يا فتى؟

الطالب المسلم : نعم يا بروفيسور. نقطتي هي, إن افتراضك الفلسفي

فاسد كبدايةً ولذلك يجب أن يكون استنتاجك خاطئ

تبسم البروفيسور .

البروفيسور : فاسد...؟ كيف تتجرأ...!

الطالب المسلم : سيدي, هل لي أن أشرح ماذا أقصد؟

الفصل كله أذان صاغية.

البروفيسور : تشرح... أهـا, إشرح

البروفيسور يبذل مجهودا جدير بالإعجاب لكي يستمر تحكمه (طبعا لو أن المدرس عربيا لطرده من القاعة وربما من الجامعة).
فجأة بتلطفه هو, يلوّح بيده لإسكات الفصل كي يستمر الطالب.

الطالب المسلم : أنت تعمل على افتراض المنطقية الثنائية

المسلم يشرح : ذلك على سبيل المثال أن هناك حياة و من ثم هناك ممات؛

إله خيّر وإله سيئ. أنت ترى أن مفهوم الله شيء ما محدود و محسوس,

شيء يمكننا قياسه.

سيدي, العلم لا يمكنه حتى شرح فكرة. إنه يستعمل الكهرباء

و المغناطيسية ولكنها لم تُـرى أبداً, ناهيك عن فهمهم التام لها.

لرؤية الموت كحالة معاكسة للحياة هو جهل بحقيقة أن الموت

لا يمكن أن يتواجد كشيء محسوس. الموت ليس العكس من الحياة,

هو غيابه فحسب

الفتى يرفع عاليا صحيفة أخذها من طاولة جاره الذي كان يقرأها.

الطالب المسلم : هذه أحد أكثر صحف الفضائح تقززا التي تستضيفها هذه البلاد,

يا بروفيسور.

هل هناك شيء كالفسق والفجور؟

البروفيسور: بالطبع يوجد, أنظر...

قاطعه الطالب المسلم

الطالب المسلم : خطأ مرة أخرى, يا سيدي.

الفسق و الفجور هوغياب للمبادئ الأخلاقية فحسب. هل هناك شيء كالظُـلّم؟

لا. الظلّم هو غياب العدل. هل هناك شيء كالشرّ؟

الطالب المسلم يتوقف لبرهة

الطالب المسلم : أليس الشرّ هو غياب الخير؟

اكتسى وجه البروفيسور باللون الأحمر. هو الآن غاضب جداً وغير قادر على التحدث

الطالب المسلم يستمر : " إذاً يوجد شرور في العالم, يا بروفيسور,

و جميعنا متفقون على أنه يوجد شرور, ثم أن الله, إذا كان موجوداً, فهو

أنجز عملا من خلال توكيله للشرور. ما هو العمل الذي أنجزه الله؟

القرآن يخبرنا أنه ليرى إذا ما كان كل فرد منا وبكامل حريتنا الشخصية

سوف نختار الخير أم الشرّ".

اُلّجم البروفيسور و قال : كعالم فلسفي, لا أتصور هذه المسألة لها

دخل في اختياري؛ كواقعي, أنا بالتأكيد لا أتعرف على مفهوم الله أو أي

عامل لاهوتي آخر ككونه جزء من هذه المعادلة العالمية لأن الله غير

مرئي و لا يمكن مشاهدته

الطالب المسلم : كان يمكن أن أفكر أن غياب قانون الله الأخلاقي في

هذا العالم هو ربما أحد أكثر الظواهر ملاحظة

الطالب المسلم : الجرائد تجمع بلايين الدولارات من روايتها أسبوعيا!

أخبرني يا بروفيسور. هل تدرسّ تلاميذك أنهم تطوروا من قرد؟

البروفيسور : إذا كنت تقصد العملية الارتقائية الطبيعية يا فتى, فنعم

أنا أدرس ذلك

الطالب المسلم : هل سبق و أن رأيت هذا التطوّر بعينك الخاصة

يا سيدي؟

يعمل البروفيسور صوت رشف بأسنانه و يحدق بتلميذه تحديقا صامتا
متحجراً.

الطالب المسلم : بروفيسور, بما أنه لم يسبق لأحد أن رأى عملية التطوّر هذه فعلياً

من قبل و لا يمكن حتى إثبات أن هذه العملية تتم بشكل مستمر,

ألست تدرسّ آرائك يا سيدي؟ إذا فأنت لست بعالم و إنما قسيساً؟

البروفيسور : سوف أتغاضى عن وقاحتك في ضوء مناقشتنا الفلسفية. الآن, هل انتهيت؟
البروفيسور يصدر فحيحاً

الطالب المسلم : إذا أنت لا تقبل قانون الله الأخلاقي لعمل ما هو صحيح

و في محله؟

البروفيسور : أنا أؤمن بالموجود و هذا هو العلم!

الطالب المسلم : أها! العلم!

وجه الطالب ينقسم بابتسامة.

الطالب المسلم : سيدي, ذكرت بشكل صحيح أن العلم هو دراسة الظواهر المرئية ,

والعلم أيضاً فرضيات فاسدة

البروفيسور : العلم فاسد؟

البروفيسور متضجراً
الفصل بدأ يصدر ضجيجاً, توقف التلميذ المسلم إلى أن هدأ الضجيج.

الطالب المسلم : لتكملة النقطة التي كنت أشرحها لباقي التلاميذ,

هل يمكن لي أن أعطي مثالا لما أعنيه؟

البروفيسور بقي صامتا بحكمة. المسلم يلقي نظرة حول الفصل.

الطالب المسلم : هل يوجد أحد من الموجدين بالفصل سبق له وأن رأى

عقل البروفيسور؟

اندلعت الضحكات بالفصل

التلميذ المسلم أشار إلى أستاذه العجوز المتهاوي

الطالب المسلم : هل يوجد أحد هنا سبق له و أن سمع عقل البروفيسور,

أحس بعقل البروفيسور, لمس أو شمّ عقل البروفيسور؟

يبدو أنه لا يوجد أحد قد فعل ذلك.

يهز التلميذ المسلم رأسه بحزن نافياً.

الطالب المسلم : يبدو أنه لا يوجد أحد هنا سبق له أن أحسّ بعقل

البروفيسور إحساساً من أي نوع. حسناً, طبقاً لقانون التجريب, الاختبار

و بروتوكول علم ما يمكن إثباته, فإنني أعلن أن هذا البروفيسور لا عقل له

الفصل تعمّه الفوضى.

التلميذ المسلم يجلس...

إنهار البروفيسور مهزوما ولم يتفوه بكلمة !!
 
إنضم
17 مايو 2008
المشاركات
168
التفاعلات
2
ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه ..
واللـه قصــــــــــه رائعـــــــــــــه جدا ااااا ..
اشكرك اخـي الكريـم على القصـه الرائعـه ..
..
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

جيد ، وما ألذ طعم الفوز ، إحياناً تسمع حوار بين شخصين فتلاحض نقطه هامه فتتسرع بالإجابه ودخول النقاش

جزاك الله خير
 

عزت

طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
1 مايو 2011
المشاركات
17,033
التفاعلات
31,510 24
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

اخى اذا سمحت مصدر القصة او ستحذف رجاء
 

sniper_dz

عضو
إنضم
10 يونيو 2008
المشاركات
507
التفاعلات
268
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

اعتقد ان هذه المحاورة غير حقيقية . لكنها مفيدة جدا . لهذا أفضل بقائها
فهي محاورة متصورة بين مسلم وملحد
والنقاذ التي تناولتها المحاورة رائعة
 

عرعوري مندس

ثائر على الباطل
صقور الدفاع
إنضم
2 نوفمبر 2011
المشاركات
2,581
التفاعلات
1,490
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

هل فعلا القرأن يقول أن الأنسان شرير ؟
تستطيع ان تكون ظالم لنفسك وتكون سعيد

الله سبحانه انزل الدين الصحيح وهو الاسلام الدين الحق ومن اتخذ غيره لا يقبل الله منه
ان اتخذت غيره ظلمت نفسك

إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ [الأنفال:22]. ثم بين تعالى سوء حال المشبه بهم، وذلك بعد أن بين أنهم إن لم يسمعوا ويطيعوا فسيكونون مثل الكفار، فقال عز وجل: وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لا يَسْمَعُونَ [الأنفال:21]، فمبالغة في التحذير وتقريراً للنهي بيَّن سوء حال المشبه بهم، فقال عز وجل: إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ الْبُكْمُ الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ [الأنفال:22]. الدَّوَاب جمع دابة، والمقصود: ما يدب على الأرض. وبهذا المعنى العام يعتبر الإنسان من الدواب؛ لأنه يدب ويتحرك على الأرض، أو يقصد بها البهائم، فالمعنى: (( إِنَّ شَرَّ الدَّوَابِّ ))، يعني: إن شر البهائم، (( عِنْدَ اللَّهِ الصُّمُّ ))، أي: عن سماع الحق (( الْبُكْمُ ))، يعني: الذين لا ينطقون به، (( الَّذِينَ لا يَعْقِلُونَ ))، أي: الذين لا يفهمونه، فجعلهم الله تعالى من جنس البهائم؛ لصرفهم جوارحهم عما خلقت له، وليس هذا فحسب، فإن الله سبحانه وتعالى لم يقل: إن هؤلاء الكفار دواب أو بهائم، وإنما قال: هم شر البهائم، فنظمهم في سلك البهائم والعجماوات التي لا تعقل، ثم وصفهم بأنهم شر هذه البهائم جميعاً، وهذا شيء منطقي وشيء مقبول؛ لأنهم عاندوا بعد الفهم، وكابروا بعد العقل، وهذا غاية في الذم، وقد كثر في التنزيل تشبيه الكافرين بنحو هذا، كقوله عز وجل: وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ بِمَا لا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً [البقرة:171]. وهنا تنبيه مهم: وهو أن بعض الناس قد يحصل منه -ومنا عموماً- عدم دقة في استعمال بعض التعبيرات، فنسمع من يصف الكافر الفلاني بأنه خنزير، وهذا قرد وهذا كذا وكذا، وربما ظن أن هذا جائز، وأنه إذا شتم أحداً بمثل هذه الألفاظ لم يأثم، وإذا قيل له قال: إن في القرآن الكريم قوله تعالى: فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ [الأعراف:176]، وقال: كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا [الجمعة:5]، فنقول: أنت إذا ضبطت كلامك فهمت أن الآيات الكريمات لا تدل على ما تذهب أنت إليه؛ فالقرآن لم يقل: هم حمير، ولم يقل: هم كلاب، وإنما قال: ( مثل ) فشبه؛ وأنت إذا قلت: فلان كذا، وذكرت حيواناً من هذه الحيوانات فهذا كذب وفحش من القول، والأصل أن المسلم يتنزه عن هذا، إلا في حالات قليلة، لأنك إذا قلت: فلان خنزير فهو ليس بخنزير، لكن ممكن أن تشبهه بالخنزير، كما قال الله سبحانه وتعالى: أُوْلَئِكَ كَالأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ [الأعراف:179]، وقال أيضاً: فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ [الأعراف:176]. فالله سبحانه وتعالى أكثر في القرآن الكريم من تشبيه الكفار بنحو ذلك، كقوله عز وجل: وَمَثَلُ الَّذِينَ كَفَرُوا كَمَثَلِ الَّذِي يَنْعِقُ [البقرة:171]، أي: يدعو بصوت عالٍ، بِمَا لا يَسْمَعُ إِلَّا دُعَاءً وَنِدَاءً [البقرة:171]، أي: يسمع الصوت لكن لا يفهمه.
 

Raptor22

عضو
إنضم
9 فبراير 2012
المشاركات
47
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

هل فعلا القرأن يقول أن الأنسان شرير ؟
لا لااعتقد اني قرات هكذا اية في كتاب الله ولكن يوجد في كتاب الله عز وجل ان الله رزق الانسان القدرة على معرفة الخير والشر وفي كتاب الله ايضا ان الانسان خلق جهولا يعني جاهل وهذه هي الحقيقة بالنسبة لنا بني ادم لا يوجد انسان شرير واخر خير بل يوجد انسان وليد التربية والتجربه التي ييتلقاها ويمر بها, ولهذا يقول الله عز وجل في كتابه الكريم بسم الله الرحمن الرحيم (قد افلح من زكاها وقد خاب من دساها) صدق الله العلي العظيم فهذه ايه قرانية تقول لنا ان الانسان لاهو خير ولا هو شر بل هو مختار الحاله التي يريد ان يكون عليها.
 

مكشر

عضو
إنضم
10 ديسمبر 2011
المشاركات
1,794
التفاعلات
227
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

هل فعلا القرأن يقول أن الأنسان شرير ؟

هههههههه~~~ أستغفر اللهَ .

يَ سيد آردنيِ : أنت لو رأيت الأسترسال في القصه الأولى تجد ان الطالب الأول لايوجد عنده لاخلفيه دينيه ولا خلفيه فلسفيــه : بعكس القصه الثآنيــه .
يعني لم تجد الأ هذه لكي تدقق عليهآ من أخطآئــه ولما تحدث عن القرأن أخطآءِ
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....


هههههههه~~~ أستغفر اللهَ .

يَ سيد آردنيِ : أنت لو رأيت الأسترسال في القصه الأولى تجد ان الطالب الأول لايوجد عنده لاخلفيه دينيه ولا خلفيه فلسفيــه : بعكس القصه الثآنيــه .
يعني لم تجد الأ هذه لكي تدقق عليهآ من أخطآئــه ولما تحدث عن القرأن أخطآءِ
لا يا أخي أنا لم أقصد الأستهزاء فقط كان مجرد سؤال و اسف اذا أزعدك سؤالي
 

مكشر

عضو
إنضم
10 ديسمبر 2011
المشاركات
1,794
التفاعلات
227
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

لا يا أخي أنا لم أقصد الأستهزاء فقط كان مجرد سؤال و اسف اذا أزعدك سؤالي
لاعليـك " we are freedom"

لاكن لكل شخــص عملــه ..
شوف بتفقهي البسيط جداً جداً .. أبقرأ عليــك أيآت . يمكن تسلــم وأكســب أجرــك " ههههههههههه~~~~"

قال الله تعالى " وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لاَ تَعْلَمُونَ "

وهذه من آيآت الخير والشر ::

قال تعالى "( إن الإنسان خلق هلوعا) (3) ( وإذا مسه الشر جزوعا) (4) ( وإذا مسه الخير منوعا) (5).

وصف الإنسان بالهلوع، والهلع يعتبر ويصنف من جملة الخصال النفسية أو الشخصية غير المحمودة ولا نرى له غير ذلك. والهلع يأتي من ضعف البنية العصبية للإنسان عموماً من الناحية الفسيولوجية ومن ضعف الثقافة الفكرية وعدم المعرفة بحقائق الشدائد التي تحيق بالشخصية أو ظروف وملابسات المشاكل. ومن البديهي أن يقل الهلع والخوف نسبياً عند الإنسان إذا ما قُدّر له أن يطلع على حقائق تلك الشدائد والمشاكل والمحن وتحليلاتها الأصولية، ولكنه أي الهلع يبقى سمةً من سمات شخصية الإنسان الضعيف. والهلع هو الإرباك الظاهر على الشخصية أو داخل النفس نتيجة تغير في عدد من إفرازاته وأنزيماته بوازع من خلايا دماغية تعاني من وطأه تحليل لظاهرة معينة هي علة ذلك الهلع وهذه العلة قد تكون موقفاً سلبياً أو تهديداً مباشراً... الخ
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

عفوا لدي تعليق أخر فقط في اللغة العربية عندما نقول الحرارة ( درجة الحرارة ) نعتقد في السخونة فقط بسبب اسباب لغوية ....... و لكن في لغات أخرى مثل الأنجليزية درجة الحرارة تعني temperature لا أعتقد أني شرحت فكرتي بشكل وافي و لكن أتمنى أن تعرفوا ان الأنسان يستطيع أن يقيس البرودة و لكن نحن نقيس السخونة بسبب أن السخونة هي التي نحتاجها ( المؤثر الحقيقي علينا و على ما حولنا )
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

و كل المعلومات التي تم طرحها تختلف من شحص لشخص على سبيل المثال أذا كان لدينا كأس ممتلىء نصفه بالماء و قلنا الأشخاص أن يعرفوا الكأس و الماء بعض الأشخاص سوف يقولوا ان الكأس نصفه ممتلىء و اشخاص أخرين سوف يقولون أن نصف الكأس فارغ .... و هذه الفكرة تختلف من شخص لشخص كلها حسب نظرة الأنسان لما حولنا و نفس الشيء ينطبق على السخونة و البرودة و الضوء و الظل
 

معلم 

لا إله الا الله
صقور الدفاع
إنضم
4 أكتوبر 2007
المشاركات
4,342
التفاعلات
3,854 3
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

لا يا أخي أنا لم أقصد الأستهزاء فقط كان مجرد سؤال و اسف اذا أزعدك سؤالي
اسأل ما شئت و خذ راحتك :ANSmile04[1]:

مفهوم الانسان في الاسلام انه ظلوم لنفسه و لغيره ولا يستقيم الا باتباع شرع الله كما أتى به محمد و عيسى عليهم السلام


جل من لا يخطأ... ولكن الفرق بين الصالح و الطالح أن الصالح يتوب عن فعلته و يستغفر ربه.. رحمة الله تقول ان من يتوب عن فعلته توبة نصوحة تقلب سيئاته الى حسنات

أضن ان مثل هذه الامور اخي نشمي توجد عندكم في المسيحية فالملتين متشابهتين جدااا في نواحي كثيره < كنت سابقا اتحدث إلى صديق مسيحي من الارجنتين و كنا دائما نستفسر بعض عن الاسلام و المسيحية و تفاجئت لدرجة التشابهه في امور كثيره
 

مكشر

عضو
إنضم
10 ديسمبر 2011
المشاركات
1,794
التفاعلات
227
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

عفوا لدي تعليق أخر فقط في اللغة العربية عندما نقول الحرارة ( درجة الحرارة ) نعتقد في السخونة فقط بسبب اسباب لغوية ....... و لكن في لغات أخرى مثل الأنجليزية درجة الحرارة تعني temperature لا أعتقد أني شرحت فكرتي بشكل وافي و لكن أتمنى أن تعرفوا ان الأنسان يستطيع أن يقيس البرودة و لكن نحن نقيس السخونة بسبب أن السخونة هي التي نحتاجها ( المؤثر الحقيقي علينا و على ما حولنا )
باللغه العربيــه نطلق كلمة السخونه أو الحرآره على مآنشعر بــه أو نطلق البروده وهكذآ

وباللغه الأنجليزيه يطلقون كلمة " heat"يعني حراره ويطلقون على درجة الحراره " Temperature"
فرق بين الحراره ودرجة الحرآره " THAT IS PHYISICALY "
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

في الأخر أحب أن أقول بأن هذه المناظرة أعجبتني و شدتني لقرأتها و لكن كلها تعتمد على كيفية نظر على الأشياء حولنا ( فلسفة ) و دراسة الفلسفة ممتعة جدا أنصح من طلاب الجامعات أخذها لأنها سهلة و سوف تحبوها :)
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

باللغه العربيــه نطلق كلمة السخونه أو الحرآره على مآنشعر بــه أو نطلق البروده وهكذآ

وباللغه الأنجليزيه يطلقون كلمة " heat"يعني حراره ويطلقون على درجة الحراره " Temperature"
فرق بين الحراره ودرجة الحرآره " THAT IS PHYISICALY "
كما قلت لك أنا شرحة فكرتي بضعف......... في اللغة العربية نقول درجة الحرارة و عندما نقول حرارة يذهب ذهننا لتفكير في شيء ساخن أما في اللغة الأنجليزية درجة الحرارة هي Temperature و عندما تقولها الناس لا يعتقدون أنها درجة السخونة... لا أعتقد ان شرحت فكرتي بشكل مناسب حتى الأن و لكني حاولت ...هههههه لا أمتلك الكلمات لتفسير ما أريد أعذروني
 
إنضم
12 أكتوبر 2011
المشاركات
1,040
التفاعلات
75
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

اسأل ما شئت و خذ راحتك :ansmile04[1]:

مفهوم الانسان في الاسلام انه ظلوم لنفسه و لغيره ولا يستقيم الا باتباع شرع الله كما أتى به محمد و عيسى عليهم السلام


جل من لا يخطأ... ولكن الفرق بين الصالح و الطالح أن الصالح يتوب عن فعلته و يستغفر ربه.. رحمة الله تقول ان من يتوب عن فعلته توبة نصوحة تقلب سيئاته الى حسنات

أضن ان مثل هذه الامور اخي نشمي توجد عندكم في المسيحية فالملتين متشابهتين جدااا في نواحي كثيره < كنت سابقا اتحدث إلى صديق مسيحي من الارجنتين و كنا دائما نستفسر بعض عن الاسلام و المسيحية و تفاجئت لدرجة التشابهه في امور كثيره
على ما أعتقد كل الأديان تتشابه في شكل كبير و لكن تختلف في الأشياء الجوهرية مثل الصلب... و لكن كلامك 100% صحيح
 

الحـاكــم العسكــرى

اللهم صل علي سيدنا محمد
خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
2 سبتمبر 2009
المشاركات
13,569
التفاعلات
4,384
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

على ما أعتقد كل الأديان تتشابه في شكل كبير و لكن تختلف في الأشياء الجوهرية مثل الصلب... و لكن كلامك 100% صحيح
معذرة أخى نشمى على تدخلى فى الحوار

بالفعل الاديان تتشابه بشكل كبير لأن كل الاديان السماوية انزلت من عند الله سبحانه وتعالى جل فى علاه
ولكن اختلفت بيد البشر لأنهم هم من حرفوا الكتب
اتمنا لو تشاهد هذا المقطع



http://www.youtube.com/watch?v=-BuykFaQBYU
 

معلم 

لا إله الا الله
صقور الدفاع
إنضم
4 أكتوبر 2007
المشاركات
4,342
التفاعلات
3,854 3
رد: مناظرة بين مدرس فلسفة ( ملحد ) و طالب مسلم ....

على ما أعتقد كل الأديان تتشابه في شكل كبير و لكن تختلف في الأشياء الجوهرية مثل الصلب... و لكن كلامك 100% صحيح

كل الأديان السماوية تؤمن بالله... سابقا و حاليا

مع اختلاف في بعض الامور و ايضا اختلاف في كيفية القيام بالعبادات و ذلك لاختلاف التشريعات التي انزل بها رب العالمين... مع بقاء جوهر الإيمان و هو أن لا اله الا الله ولا معبود بحق سواه
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى