معركة ملاذكرد ( تاريخ يحكى نفسه )

إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
بسم الله الرحمن الرحيم ، وبه نستعين والصلاة والسلام على سيد الخلق اجمعين ، محمد بن عبدالله النبى العربى الامى المبين ، اما بعد وعلى مرور التاريخ كانت هناك اوقات كان على المسلمين ان يضحوا فيها ويظهروا من القوة والشجاعة والصبر وروح الايمان ما يكون ذادهم ضد اعدائهم اعداء الاسلام والمسلمين ، ومن هذه اللحظات الخالده لحظات معركة ملاذكرد ، هذه المعركه التى لا تقل شئناً عن اى معركه كبرى حدثت فى التاريخ ، حيث برزت اهمية هذه المعركة فى كون اعداء الاسلام اتو بجيش جرار ليس له اى مهمه الا القضاء على الاسلام والمسلمين ، حقاً انه جيش جاء لغرض قوى وجبار على الرغم من كونه اقذر الاغراض واشنعها واكثرها غروراً فى التاريخ ، ومن ناحية اخرى كان المدافعون عن الاسلام هذه المره ليس بعرب وهذا ايضاً من فخر التاريخ ، حيث الاسلام ليس للعرب وانما لكل بشرى وجنى على وجه الارض ، وحينما يدافع عن الاسلام رجال مثل هؤلاء فما علنا الا ان نتذكرهم بكل خير وصلاح ، حقاً انها معركة لن يرى التاريخ مثلها الا قليل ، فحينما يدافع عن الاسلام القليل من الرجال ضد الكثير من الفرسان والجنود ، وينتصرون فهذا والله دليل على صدق رسالة الاسلام .
الان اترككم اخوانى مع احداث معركة ملاذكرد :



معركة "ملاذكرد" من أيام المسلمين الخالدة


تعد معركة "ملاذكرد" من أيام المسلمين الخالدة، مثلها مثل بدر، واليرموك، والقادسية، وحطين، وعين جالوت، والزلاقة، وغيرها من المعارك الكبرى التي غيّرت وجه التاريخ، وأثّرت في مسيرته، وكان انتصار المسلمين في ملاذكرد نقطة فاصلة؛ حيث قضت على سيطرة دولة الروم على أكثر مناطق آسيا الصغرى وأضعفت قوتها، ولم تعد كما كانت من قبل شوكة في حلق المسلمين، حتى سقطت في النهاية على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

كما أنها مهدت للحروب الصليبية بعد ازدياد قوة السلاجقة المسلمين وعجز دولة الروم عن الوقوف في وجه الدولة الفتية، وترتب على ذلك أن الغرب الأوروبي لم يعد يعتمد عليها في حراسة الباب الشرقي لأوروبا ضد هجمات المسلمين، وبدأ يفكر هو في الغزو بنفسه، وأثمر ذلك عن الحملة الصليبية الأولى.

السلطان محمد الملقب ألب أرسلان أي الأسد الشجاع:

تولى ألب أرسلان زمام السلطة في البلاد بعد وفاة عمه طغرلبك، وكانت قد حدثت بعض المنازعات حول تولي السلطة في البلاد، لكن ألب أرسلان استطاع أن يتغلب عليها. وكان ألب أرسلان -كعمه طغرل بك- قائداً ماهراً مقداماً، وقد اتخذ سياسة خاصة تعتمد على تثبيت أركان حكمه في البلاد الخاضعة لنفوذ السلاجقة ، قبل التطلع الى أخضاع أقاليم جديدة، وضمها إلى دولته. كما كان متلهفاً للجهاد في سبيل الله ، ونشر دعوة الإسلام في داخل الدولة المسيحية المجاورة له، كبلاد الأرمن وبلاد الروم، وكانت روح الجهاد الإسلامي هي المحركة لحركات الفتوحات التي قام بها ألب أرسلان وأكسبتها صبغة دينية، وأصبح قائد السلاجقة زعيماً للجهاد، وحريصاً على نصرة الاسلام ونشره في تلك الديار، ورفع راية الاسلام خفاقة على مناطق كثيرة من أراضي الدولة البيزنطية[1].

لقد بقي سبع سنوات يتفقد أجزاء دولته المترامية الأطراف، قبل أن يقوم باي توسع خارجي.

وعندما أطمئن على استتباب الأمن، وتمكن حكم السلاجقة في جميع الأقاليم والبلدان الخاضعة له، أخذ يخطط لتحقيق أهدافه البعيدة، وهي فتح البلاد المسيحية المجاورة لدولته، وإسقاط الخلافة الفاطمية العبيدية في مصر، وتوحيد العالم الإسلامي تحت راية الخلافة العباسية السنيّة ونفوذ السلاجقة، فأعد جيشاً كبيراً أتجه به نحو بلاد الأرمن وجورجيا، فافتتحها وضمها إلى مملكته، كما عمل على نشر الاسلام في تلك المناطق[2]. وأغار ألب أرسلان على شمال الشام وحاصر الدولة المرداسية في حلب، والتي أسسها صالح بن مرداس على المذهب الشيعي سنة 414هـ/1023م وأجبر أميرها محمود بن صالح بن مرداس على إقامة الدعوة للخليفة العباسي بدلاً من الخليفة الفاطمي/ العبيدي سنة 462هـ/1070م[3]. ثم أرسل قائده الترك أتنسز بن أوق الخوارزمي في حملة الى جنوب الشام فأنتزع الرملة وبيت المقدس من يد الفاطميين العبيديين ولم يستطيع الاستيلاء على عسقلان التي تعتبر بوابة الدخول الى مصر، وبذلك أضحى السلاجقة على مقربة من قاعدة الخليفة العباسي والسلطان السلجوقي داخل بيت المقدس[4].

لقد أغضبت فتوحات ألب أرسلان دومانوس ديوجينس امبراطور الروم، فصمم على القيام بحركة مضادة للدفاع عن امبراطوريته. ودخلت قواته في مناوشات ومعارك عديدة مع قوات السلاجقة، وكان أهمها معركة ملاذكرد في عام 463هـ الموافق أغسطس عام 1070م[6] قال ابن كثير: وفيها أقبل ملك الروم ارمانوس في جحافل أمثال الجبال من الروم والرخ والفرنج، وعدد عظيم وعُدد ، ومعه خمسة وثلاثون ألفاً من البطارقة، ومعه مائتا ألف فارس، ومعه من الفرنج خمسة وثلاثون ألفاً، ومن الغزاة الذين يسكنون القسطنطينية خمسة عشر ألفاً ، ومعه مائة ألف نقّاب وخفار[7]، وألف روزجاري، ومعه أربعمائة عجلة تحمل النعال والمسامير، وألفا عجلة تحمل السلاح والسروج والغرادات والمناجيق، منها منجنيق عدة ألف ومائتا رجل، ومن عزمه قبحه الله أن يبيد الإسلام وأهله، وقد أقطع بطارقته البلاد حتى بغداد، واستوصى نائبها بالخليفة خيراً، فقال له : ارفق بذلك الشيخ فانه صاحبنا، ثم إذا استوثقت ممالك العراق وخراسان لهم مالوا على الشام وأهله ميلة واحدة، فاستعادوه من أيدي المسلمين ، والقدر يقول : {لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون} سورة الحجر: الآية : 72. فالتقاه السلطان ألب أرسلان في جيشه وهم قريب من عشرين ألفاً، بمكان يقال له الزهوة، في يوم الأربعاء لخمس بقين من ذي القعدة، وخاف السلطان من كثرة جند الروم، فأشار عليه الفقيه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري بأن يكون وقت الوقعة يوم الجمعة بعد الزوال حين يكون الخطباء يدعون للمجاهدين ، فلما كان ذلك الوقت وتواقف الفريقان وتواجه الفئتان، نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل، ومرغ وجهه في التراب ودعا الله واستنصره، فأنزل نصره على المسلمين ومنحهم أكتافهم فقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وأسر ملكهم ارمانوس، أسره غلام رومي، فلما أوقف بين يدي الملك ألب أرسلان ضربه بيده ثلاثة مقارع وقال : لو كُنت أنا الأسير بين يديك ما كنت تفعل؟ قال : كل قبيح، قال فما ظنك بي؟ فقال: إما أن تقتل وتشهرني في بلادك، وإما أن تعفو وتأخذ الفداء وتعيدني. قال : ما عزمت على غير العفو والفداء. فأفتدى منه بألف ألف دينار وخمسمائة ألف دينار. فقام بين يدي الملك وسقاه شربة من ماء وقبل الأرض بين يديه، وقبل الأرض إلى جهة الخليفة إجلالاً وإكراماً، وأطلق له الملك عشرة ألف دينار ليتجهز بها، وأطلق معه جماعة من البطارقة وشيعه فرسخاً، وأرسل معه جيشاً يحفظونه إلى بلاده، ومعهم راية مكتوب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله،....[8].

لقد كان نصر ألب أرسلان بجيشه الذي لم يتجاوز خمسة عشر ألف محارب على جيش الإمبراطور دومانوس الذي بلغ مائتي ألف، حدثاً كبيراً، ونقطة تحول في التاريخ الاسلامي لأنها سهلت على اضعاف نفوذ الروم في معظم أقاليم آسيا الصغرى، وهي المناطق المهمة التي كانت من ركائز وأعمدة الإمبراطورية البيزنطية. وهذا ساعد تدريجياً للقضاء على الدولة البيزنطية على يد العثمانيين.

لقد كان ألب أرسلان رجلاً صالحاً أخذ بأسباب النصر المعنوية والمادية، فكان يقرب العلماء ويأخذ بنصحهم وما أروع نصيحة العالم الرباني أبي نصر محمد بن عبدالملك البخاري الحنفي، في معركة ملاذكرد عندما قال للسلطان ألب أرسلان: إنك تقاتل عن دين وعد الله بنصره و إظهاره على سائر الأديان. وأرجو أن يكون الله قد كتب باسمك هذا الفتح فالقهم يوم الجمعة في الساعة التي يكون الخطباء على المنابر، فإنهم يدعون للمجاهدين.

فلما كان تلك الساعة صلى بهم، وبكى السلطان ، فبكى الناس لبكائه، ودعا فأمنوا، فقال لهم من أراد الإنصراف فلينصرف، فما ههُنا سلطان يأمر ولا ينهى. وألقى القوس والنشاب ، واخذ السيف، وعقد ذنب فرسه بيده، وفعل عسكره مثله، ولبس البياض وتحنط وقال: إن قتلت فهذا كفني[9] الله أكبر على مثل هؤلاء ينزل نصر الله.

وقتل هذا السلطان على يد أحد الثائرين واسمه يوسف الخوارزمي وذلك يوم العاشر من ربيع الأول عام 465هـ الموافق 1072م ودفن في مدينة مرو بجوار قبر أبيه فخلفه أبنه ملكشاه

من كتاب : الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط تأليف الدكتور علي محمد محمد الصلابي

والله ما هناك كلمه واحده اضيفها الا ان اقول ( رحم الله هؤلاء الرجال ) ( اللهم اكرمنا بجند ينصروا دينك مثل ما نصره نبيك صلى الله عليه وسلم وصاحب نبيك ابو بكر وكما نصره الب آرسلان وصلاح الدين وقطز ، رحمهم الله كل الرحمه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
 
إنضم
10 مايو 2008
المشاركات
335
التفاعلات
2
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لك اخي العزيز محمود سنجر
موضوع قمه في التميز وذكر بعض اولئك القاده الذين خدموا الإسلام بكل غال ورخيص فيالهم من قوم...ويالنا من قوم
لقد كانوا اسودا تهابها الاسود في براثنها


ومضه(استغفر الله الذي يغفر الذنب)
 
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا لك اخي العزيز محمود سنجر
موضوع قمه في التميز وذكر بعض اولئك القاده الذين خدموا الإسلام بكل غال ورخيص فيالهم من قوم...ويالنا من قوم
لقد كانوا اسودا تهابها الاسود في براثنها


ومضه(استغفر الله الذي يغفر الذنب)

جزاك الله خيراً أخى ...........

عموماً مثل هذه المواضيع يكون لها طابع خاص ومميز يشعرك بالفخر والحماسه ويجعل لك اراده تريد ان تخدم الاسلام حتى ولو قليلا ..............
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
تسلم يدك اخوي محمود موضوع رائع جدا وتاريخ جميل للغاية
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
يا اخى if 15c انتا مصمم ان اسمى محمد طيب ماشى شكراً .............

على فكره انا حاسس انك بتعاند فيه .........
 

Shereef

عضو مميز
إنضم
28 يناير 2008
المشاركات
304
التفاعلات
5

emfemfemf

عضو
إنضم
9 سبتمبر 2008
المشاركات
9
التفاعلات
1
رد: معركة ملاذكرد ( تاريخ يحكى نفسه )

السلاح هو الايمان بالله والعتاد السيوف والدروع الكفن
والله صعب علي الروم لمل يروا هؤلاء الملائكه ويشمون الحنوط(رائحه الموت ) فمن له قلب للثبات
, الله اكبر
والله تنسلم يمناك هؤلاء هم الرجال 20,000 مقابل ويزيدون 200,000
 
إنضم
24 يناير 2009
المشاركات
320
التفاعلات
2
رد: معركة ملاذكرد ( تاريخ يحكى نفسه )

شكرا لك أخى الكريم

اللهم أدخل ذلك السلطان المجاهد فسيح جناتك

و أنصر الأسلام و المسلمين
 
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
رد: معركة ملاذكرد ( تاريخ يحكى نفسه )

لا تنسوا إخوانى أن السلطان ألب آرسلان صاحب تاريخ علمى مجيد حيث تم إنشاء أول مدرسه نموذجيه على النسق الموجود الآن فى عهده وكانت هذه سابقه فى عصرها ولا تنسوا أن لولاه لسقطة خلاف المسلمين العباسيه قبل أوانها حيث عمل بكل ما أؤتى من قوه دعم الخلافه العباسيه ومحاولة إنتشالها مما هى فيه من ضعف وهذا إن دل يدل على صدق نواياه وحلاة خدمته لدين الله ووالله إن حبي لهذا السلطان المجاهد لا يوصف بالكلمات رحمه الله ورزقنا بولي أمر عادل وصادق مثله
 

هيرون 

فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا
طاقم الإدارة
عـضـو مـجـلـس الإدارة
إنضم
21 ديسمبر 2008
المشاركات
26,274
التفاعلات
123,529 532
الدولة
Saudi Arabia
يحتفل الأتراك في 26 أغسطس/ آب من كل عام بذكرى انتصار السلاجقة على البيزنطيين في معركة "ملاذكرد" عام 1071 بقيادة السلطان "أبو شجاع ألب أرسلان محمد بن داود".
وتُشير وثائق تاريخية تركية إلى أن السلطان "ألب أرسلان" (تعني الأسد الشجاع) صلّى وتضرع إلى الله مع جيشه يوم الجمعة 26 أغسطس/ آب، ثم ارتدى لباسًا أبيض يشبه الكفن، ليلقي خطابًا أمام الجنود.
وقال السلطان : "إذا استشهدت فليكن هذا اللباس الأبيض كفني، فعندها سوف تعانق روحي عنان السماء، ولتُسلّموا العرش من بعدي إلى ابني ملكشاه ولا تتركوه، والمستقبل لنا إن انتصرنا في المعركة".
هذا الخطاب زاد من شجاعة الفرسان، حيث أطلق "ألب أرسلان" المواجهة الأولى ضد العدو بعد صلاة الجمعة فورًا،
ويقول ابن كثير في "البداية والنهاية"، "خاف السلطان (ألب أرسلان) من كثرة جند الروم، فأشار عليه الفقيه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري بأن يكون وقت الوقعة يوم الجمعة بعد الزوال حين يكون الخطباء يدعون للمجاهدين..

فلما كان ذلك الوقت وتواقف الفريقان وتواجهت الفئتان، نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل، ومرغ وجهه في التراب ودعا الله واستنصره، فأنزل نصره على المسلمين ومنحهم أكتافهم فقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وأسر ملكهم ارمانوس..".

 

lacom

عضو
إنضم
21 ديسمبر 2016
المشاركات
2,061
التفاعلات
2,906
وش علاقة صورة اردوغان يوم تحطها هنا؟
:cool:
 

لادئاني

مراسلين المنتدى
إنضم
28 مارس 2013
المشاركات
28,607
التفاعلات
30,334

بعد انتصار المسلمين في هذه المعركة تغيّرت صورة الحياة والحضارة في هذه المنطقة؛ فاصطبغت بالصبغة الإسلامية بعد انحسار النفوذ البيزنطي تدريجيًا عن هذه المنطقة، ودخول سكانها في الإسلام، والتزامهم به في حياتهم وسلوكهم.

وواصل الأتراك السلاجقة غزوهم لمناطق أخرى بعد ملاذكرد، حتى توغلوا في قلب آسيا الصغرى، ففتحوا قونية وآق، ووصلوا إلى كوتاهية، وأسسوا فرعًا لدولة السلاجقة في هذه المنطقة عرف باسم سلاجقة الروم، ظل حكامه يتناوبون الحكم أكثر من قرنين من الزمان بعد انتصار السلاجقة في ملاذكرد، وأصبحت هذه المنطقة جزءًا من بلاد المسلمين إلى يومنا هذا.

غير أن هزيمة الروم في موقعة ملاذكرد جعلتهم ينصرفون عن هذا الجزء من آسيا الصغرى، ثم عجزوا عن الاحتفاظ ببقية الأجزاء الأخرى أمام غزوات المسلمين الأتراك من السلاجقة والعثمانيين، وقد توالت هذه الغزوات في القرون الثلاثة التالية لموقعة ملاذكرد، وانتهت بالإطاحة بدولة الروم، والاستيلاء على القسطنطينية عاصمتها، واتخاذها عاصمة للدولة العثمانية، وتسميتها بإسلامبول أو إستانبول.
 

هيرون 

فَاللَّهُ خَيْرٌ حَافِظًا
طاقم الإدارة
عـضـو مـجـلـس الإدارة
إنضم
21 ديسمبر 2008
المشاركات
26,274
التفاعلات
123,529 532
الدولة
Saudi Arabia
وش علاقة صورة اردوغان يوم تحطها هنا؟
:cool:
العلاقة طال عمرك أنه يلقى خطاب في ذكرى المعركة والبنر خلفه يتحدث عنها ....
فلما نقول أحيت الجمهورية التركية ذكرى المعركة طبيعي أن القيادة السياسية والعسكرية على رأس من يقيم الأحتفال ...
وشخصياً الأحتفال لايخص تركيا فقط بل يجب أن تبقى معارك الأمة خالدة في أذهان الشعوب الإسلامية
فملاذ كرد ليست من المعارك التقليدية في التاريخ الإسلامي بل هي من الفواصل والتي أثرت على جغرافية العالم الإسلامي .
وسلامتك
 

KILL ZONE

عضو
إنضم
17 سبتمبر 2011
المشاركات
1,080
التفاعلات
2,467 2
الدولة
Jordan
بسم الله الرحمن الرحيم ، وبه نستعين والصلاة والسلام على سيد الخلق اجمعين ، محمد بن عبدالله النبى العربى الامى المبين ، اما بعد وعلى مرور التاريخ كانت هناك اوقات كان على المسلمين ان يضحوا فيها ويظهروا من القوة والشجاعة والصبر وروح الايمان ما يكون ذادهم ضد اعدائهم اعداء الاسلام والمسلمين ، ومن هذه اللحظات الخالده لحظات معركة ملاذكرد ، هذه المعركه التى لا تقل شئناً عن اى معركه كبرى حدثت فى التاريخ ، حيث برزت اهمية هذه المعركة فى كون اعداء الاسلام اتو بجيش جرار ليس له اى مهمه الا القضاء على الاسلام والمسلمين ، حقاً انه جيش جاء لغرض قوى وجبار على الرغم من كونه اقذر الاغراض واشنعها واكثرها غروراً فى التاريخ ، ومن ناحية اخرى كان المدافعون عن الاسلام هذه المره ليس بعرب وهذا ايضاً من فخر التاريخ ، حيث الاسلام ليس للعرب وانما لكل بشرى وجنى على وجه الارض ، وحينما يدافع عن الاسلام رجال مثل هؤلاء فما علنا الا ان نتذكرهم بكل خير وصلاح ، حقاً انها معركة لن يرى التاريخ مثلها الا قليل ، فحينما يدافع عن الاسلام القليل من الرجال ضد الكثير من الفرسان والجنود ، وينتصرون فهذا والله دليل على صدق رسالة الاسلام .
الان اترككم اخوانى مع احداث معركة ملاذكرد :







معركة "ملاذكرد" من أيام المسلمين الخالدة


تعد معركة "ملاذكرد" من أيام المسلمين الخالدة، مثلها مثل بدر، واليرموك، والقادسية، وحطين، وعين جالوت، والزلاقة، وغيرها من المعارك الكبرى التي غيّرت وجه التاريخ، وأثّرت في مسيرته، وكان انتصار المسلمين في ملاذكرد نقطة فاصلة؛ حيث قضت على سيطرة دولة الروم على أكثر مناطق آسيا الصغرى وأضعفت قوتها، ولم تعد كما كانت من قبل شوكة في حلق المسلمين، حتى سقطت في النهاية على يد السلطان العثماني محمد الفاتح.

كما أنها مهدت للحروب الصليبية بعد ازدياد قوة السلاجقة المسلمين وعجز دولة الروم عن الوقوف في وجه الدولة الفتية، وترتب على ذلك أن الغرب الأوروبي لم يعد يعتمد عليها في حراسة الباب الشرقي لأوروبا ضد هجمات المسلمين، وبدأ يفكر هو في الغزو بنفسه، وأثمر ذلك عن الحملة الصليبية الأولى.

السلطان محمد الملقب ألب أرسلان أي الأسد الشجاع:

تولى ألب أرسلان زمام السلطة في البلاد بعد وفاة عمه طغرلبك، وكانت قد حدثت بعض المنازعات حول تولي السلطة في البلاد، لكن ألب أرسلان استطاع أن يتغلب عليها. وكان ألب أرسلان -كعمه طغرل بك- قائداً ماهراً مقداماً، وقد اتخذ سياسة خاصة تعتمد على تثبيت أركان حكمه في البلاد الخاضعة لنفوذ السلاجقة ، قبل التطلع الى أخضاع أقاليم جديدة، وضمها إلى دولته. كما كان متلهفاً للجهاد في سبيل الله ، ونشر دعوة الإسلام في داخل الدولة المسيحية المجاورة له، كبلاد الأرمن وبلاد الروم، وكانت روح الجهاد الإسلامي هي المحركة لحركات الفتوحات التي قام بها ألب أرسلان وأكسبتها صبغة دينية، وأصبح قائد السلاجقة زعيماً للجهاد، وحريصاً على نصرة الاسلام ونشره في تلك الديار، ورفع راية الاسلام خفاقة على مناطق كثيرة من أراضي الدولة البيزنطية[1].

لقد بقي سبع سنوات يتفقد أجزاء دولته المترامية الأطراف، قبل أن يقوم باي توسع خارجي.

وعندما أطمئن على استتباب الأمن، وتمكن حكم السلاجقة في جميع الأقاليم والبلدان الخاضعة له، أخذ يخطط لتحقيق أهدافه البعيدة، وهي فتح البلاد المسيحية المجاورة لدولته، وإسقاط الخلافة الفاطمية العبيدية في مصر، وتوحيد العالم الإسلامي تحت راية الخلافة العباسية السنيّة ونفوذ السلاجقة، فأعد جيشاً كبيراً أتجه به نحو بلاد الأرمن وجورجيا، فافتتحها وضمها إلى مملكته، كما عمل على نشر الاسلام في تلك المناطق[2]. وأغار ألب أرسلان على شمال الشام وحاصر الدولة المرداسية في حلب، والتي أسسها صالح بن مرداس على المذهب الشيعي سنة 414هـ/1023م وأجبر أميرها محمود بن صالح بن مرداس على إقامة الدعوة للخليفة العباسي بدلاً من الخليفة الفاطمي/ العبيدي سنة 462هـ/1070م[3]. ثم أرسل قائده الترك أتنسز بن أوق الخوارزمي في حملة الى جنوب الشام فأنتزع الرملة وبيت المقدس من يد الفاطميين العبيديين ولم يستطيع الاستيلاء على عسقلان التي تعتبر بوابة الدخول الى مصر، وبذلك أضحى السلاجقة على مقربة من قاعدة الخليفة العباسي والسلطان السلجوقي داخل بيت المقدس[4].

لقد أغضبت فتوحات ألب أرسلان دومانوس ديوجينس امبراطور الروم، فصمم على القيام بحركة مضادة للدفاع عن امبراطوريته. ودخلت قواته في مناوشات ومعارك عديدة مع قوات السلاجقة، وكان أهمها معركة ملاذكرد في عام 463هـ الموافق أغسطس عام 1070م[6] قال ابن كثير: وفيها أقبل ملك الروم ارمانوس في جحافل أمثال الجبال من الروم والرخ والفرنج، وعدد عظيم وعُدد ، ومعه خمسة وثلاثون ألفاً من البطارقة، ومعه مائتا ألف فارس، ومعه من الفرنج خمسة وثلاثون ألفاً، ومن الغزاة الذين يسكنون القسطنطينية خمسة عشر ألفاً ، ومعه مائة ألف نقّاب وخفار[7]، وألف روزجاري، ومعه أربعمائة عجلة تحمل النعال والمسامير، وألفا عجلة تحمل السلاح والسروج والغرادات والمناجيق، منها منجنيق عدة ألف ومائتا رجل، ومن عزمه قبحه الله أن يبيد الإسلام وأهله، وقد أقطع بطارقته البلاد حتى بغداد، واستوصى نائبها بالخليفة خيراً، فقال له : ارفق بذلك الشيخ فانه صاحبنا، ثم إذا استوثقت ممالك العراق وخراسان لهم مالوا على الشام وأهله ميلة واحدة، فاستعادوه من أيدي المسلمين ، والقدر يقول : {لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون} سورة الحجر: الآية : 72. فالتقاه السلطان ألب أرسلان في جيشه وهم قريب من عشرين ألفاً، بمكان يقال له الزهوة، في يوم الأربعاء لخمس بقين من ذي القعدة، وخاف السلطان من كثرة جند الروم، فأشار عليه الفقيه أبو نصر محمد بن عبد الملك البخاري بأن يكون وقت الوقعة يوم الجمعة بعد الزوال حين يكون الخطباء يدعون للمجاهدين ، فلما كان ذلك الوقت وتواقف الفريقان وتواجه الفئتان، نزل السلطان عن فرسه وسجد لله عز وجل، ومرغ وجهه في التراب ودعا الله واستنصره، فأنزل نصره على المسلمين ومنحهم أكتافهم فقتلوا منهم خلقاً كثيراً، وأسر ملكهم ارمانوس، أسره غلام رومي، فلما أوقف بين يدي الملك ألب أرسلان ضربه بيده ثلاثة مقارع وقال : لو كُنت أنا الأسير بين يديك ما كنت تفعل؟ قال : كل قبيح، قال فما ظنك بي؟ فقال: إما أن تقتل وتشهرني في بلادك، وإما أن تعفو وتأخذ الفداء وتعيدني. قال : ما عزمت على غير العفو والفداء. فأفتدى منه بألف ألف دينار وخمسمائة ألف دينار. فقام بين يدي الملك وسقاه شربة من ماء وقبل الأرض بين يديه، وقبل الأرض إلى جهة الخليفة إجلالاً وإكراماً، وأطلق له الملك عشرة ألف دينار ليتجهز بها، وأطلق معه جماعة من البطارقة وشيعه فرسخاً، وأرسل معه جيشاً يحفظونه إلى بلاده، ومعهم راية مكتوب عليها لا إله إلا الله محمد رسول الله،....[8].

لقد كان نصر ألب أرسلان بجيشه الذي لم يتجاوز خمسة عشر ألف محارب على جيش الإمبراطور دومانوس الذي بلغ مائتي ألف، حدثاً كبيراً، ونقطة تحول في التاريخ الاسلامي لأنها سهلت على اضعاف نفوذ الروم في معظم أقاليم آسيا الصغرى، وهي المناطق المهمة التي كانت من ركائز وأعمدة الإمبراطورية البيزنطية. وهذا ساعد تدريجياً للقضاء على الدولة البيزنطية على يد العثمانيين.

لقد كان ألب أرسلان رجلاً صالحاً أخذ بأسباب النصر المعنوية والمادية، فكان يقرب العلماء ويأخذ بنصحهم وما أروع نصيحة العالم الرباني أبي نصر محمد بن عبدالملك البخاري الحنفي، في معركة ملاذكرد عندما قال للسلطان ألب أرسلان: إنك تقاتل عن دين وعد الله بنصره و إظهاره على سائر الأديان. وأرجو أن يكون الله قد كتب باسمك هذا الفتح فالقهم يوم الجمعة في الساعة التي يكون الخطباء على المنابر، فإنهم يدعون للمجاهدين.

فلما كان تلك الساعة صلى بهم، وبكى السلطان ، فبكى الناس لبكائه، ودعا فأمنوا، فقال لهم من أراد الإنصراف فلينصرف، فما ههُنا سلطان يأمر ولا ينهى. وألقى القوس والنشاب ، واخذ السيف، وعقد ذنب فرسه بيده، وفعل عسكره مثله، ولبس البياض وتحنط وقال: إن قتلت فهذا كفني[9] الله أكبر على مثل هؤلاء ينزل نصر الله.

وقتل هذا السلطان على يد أحد الثائرين واسمه يوسف الخوارزمي وذلك يوم العاشر من ربيع الأول عام 465هـ الموافق 1072م ودفن في مدينة مرو بجوار قبر أبيه فخلفه أبنه ملكشاه



من كتاب : الدولة العثمانية عوامل النهوض وأسباب السقوط تأليف الدكتور علي محمد محمد الصلابي

والله ما هناك كلمه واحده اضيفها الا ان اقول ( رحم الله هؤلاء الرجال ) ( اللهم اكرمنا بجند ينصروا دينك مثل ما نصره نبيك صلى الله عليه وسلم وصاحب نبيك ابو بكر وكما نصره الب آرسلان وصلاح الدين وقطز ، رحمهم الله كل الرحمه والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .
مشكلة الروايات الاسلامية التاريخية عن المعارك انها مبالغة جداً جداً...هل تعلم المصائب اللوجستية لتواجد مئتين ألف فرس بدون فارس في منطقة واحدة؟؟

في اقصى عظمة الامبراطورية البيزنطية لم تكن قادرة على تجنيد اكثر من ستين ألف جندي مره واحدة..

الحملات الصليبية التي مزقتنا لم يتجاوز عدد جنود اي حمله اكثر ٤٥ ألف...مشكلة المؤرخين الاسلاميين انهم يعشقون تمجيد معاركنا و لو بالكذب
 

لادئاني

مراسلين المنتدى
إنضم
28 مارس 2013
المشاركات
28,607
التفاعلات
30,334

لماذا يحتفل الأتراك بمعركة ملاذ كرد؟
==================



(1)


كانت الإمبراطورية البيزنطية هي أشد القوى السياسية عداء للإسلام وصلابة في مواجهته طوال ثمانية قرون، وكانت عاصمتها القسطنطينية تحتوي على الكنيسة العظمى (أيا صوفيا) التي هي عاصمة المسيحية الأرثوذكسية في كل العالم. وكانت هذه الإمبراطورية هي القوة المسيحية العظمى. للمسيحية تاريخيا عاصمتان كبريان: القسطنطينية وروما.. في الأولى أيا صوفيا، وفي الثانية: الفاتيكان.. وقد كانت بشرى النبي بفتح المسلمين لهما تساوى البشرى بانتصار الإسلام وسيادته على العالم. تحققت البشرى الأولى بعد ثمانية قرون على يد السلطان محمد الفاتح، ولا زال المسلمون ينتظرون نصف الوعد بفتح روما.

لكن الذي يهمنا الآن أن روما في وقت النبي كانت ضعيفة ومفككة، وكانت القوة المسيحية التي تصدت للإسلام وعرقلت انتشاره في أوروبا هي الدولة البيزنطية التي أخفق المسلمون فتح عاصمتها القسطنطينية رغم محاولاتهم الكثيرة المضنية منذ زمن الدولة الأموية وحتى الدولة العثمانية.



يمكن اختصار التاريخ الطويل المرير بين دولة الإسلام والدولة البيزنطية في ثلاث معارك فارقة: اليرموك، ملاذ كرد، فتح القسطنطينية.


1. معركة اليرموك أدت إلى زوال الوجود الرومي البيزنطي نهائيا من الشام ثم من مصر.

2. معركة ملاذ كرد أدت إلى زوال الوجود الرومي البيزنطي من الأناضول، وصار بإمكان المسلمين أن يشاهدوا كنيسة أيا صوفيا من الطرف الآسيوي.. لذلك تسمى ملاذ كرد بـ "اليرموك الثانية".

3. فتح القسطنطينية هي المعركة الأخيرة التي أزالت الإمبراطورية البيزنطية نفسها وفتحت الطريق أمام انتشار الإسلام في شرق أوروبا والذي وصل إلى فيينا.

بين كل معركة وأخرى أربعة قرون: اليرموك (15 هـ) وملاذ كرد (463 هـ) وفتح القسطنطينية (857 هـ).



أي أن ملاذ كرد هي المحطة الثانية من ثلاث محطات في انتشار الإسلام وسقوط القوة المسيحية العظمى. ولهذا فهي واحدة من أعظم المعارك في تاريخ الإسلام.

(2)

السلاجقة من الجنس التركي، وقد تكونت دولتهم في المشرق ثم قويت حتى استحالت عاصفة كبيرة حكمت خراسان ثم فارس ثم العراق وصارت على حدود الشام



وقعت المعركة في منتصف القرن الخامس الهجري، وكان هذا القرن من قرون الصحوة الإسلامية في المشرق والمغرب. لقد عاشت الأمة الإسلامية القرنَ الرابع الهجري في حال ضعف قوية، وسيطرة شيعية شاملة، فالبويهيون يسيطرون على فارس والعراق، والقرامطة على الجزيرة العربية والشام، والدولة العبيدية الفاطمية الإسماعيلية على مصر والشمال الإفريقي.. ولم ينجُ من هذا الوضع البائس إلا الأندلس والمغرب الأقصى التي كانت تعيش واحدة من أعظم ازدهارها تحت حكم عبد الرحمن الناصر ثم ابنه المستنصر ثم الحاجب المنصور بن أبي عامر.

في القرن الخامس تغير الحال، دخلت الأندلس في عصر ملوك الطوائف وتضعضعت قوتها، بينما نبغ في الشرق الدولة الغزنوية التي فتحت الهند، ثم السلجوقية التي اكتسحت الدولة الشيعية، وفي المغرب نبغت دولة المرابطين التي منعت الأندلس من السقوط وتضعضعت الدولة العبيدية الفاطمية في مصر وزالت عن الشمال الإفريقي.

ما يهمنا الآن هم السلاجقة: السلاجقة من الجنس التركي، وقد تكونت دولتهم في المشرق ثم قويت حتى استحالت عاصفة كبيرة حكمت خراسان ثم فارس ثم العراق وصارت على حدود الشام.. وأنقذت الخلافة العباسية من الدولة البويهية الشيعية التي سيطرت عليها مدة 113 عاما، وصار طغرل بك (زعيم الدولة) هو الرجل الأقوى في العالم الإسلامي.


في فترات الضعف السابقة كانت الدولة البيزنطية قد استطاعت احتلال الكثير من الأراضي التي فتحها المسلمون في آسيا الصغرى وإرمينية، وصارت تهاجم الشام، ومدنها الكبرى كحلب وأنطاكية وتنفذ مذابح كثيرة في منبج وفي شرق آسيا الصغرى. لما توفي طغرل بك آل السلطان من بعده إلى ابن أخيه ألب أرسلان (تعني بالتركية: الأسد الثائر)، فإذا نظرنا إلى الخريطة السياسية التي سيواجهها ألب أرسلان سيكون الوضع كالآتي:


1. البيزنطيون صاروا يهاجمون الشام ويستبيحون مدنه.. بينما الدولة العبيدية الفاطمية في مصر قد تضعضت ولا تستطيع الدفاع عن الشام الذي كان تابعا لها، بل على العكس من ذلك يرى الطرفان (العبيديون والبيزنطيون) أن عدوهما القادم هو السلاجقة الذين يحكمون دولة شاسعة تمتد من خراسان حتى الشام ومن حدود أرمينية حتى المحيط الهندي.. وبالفعل كان بين الطرفين تحالف ضد هذا العدو السني القوي القادم.

2. مناطق التنازع والاحتكاك بين هاتين القوتين: في مناطق إرمينية والجزيرة الفراتية.. وكليهما كانتا قبل الآن مناطق إسلامية لكن الضعف الإسلامي في القرون الماضية أدخلهما تحت سلطان أو تهديد البيزنطيين والعبيديين.

ولذلك شهدت هذه المناطق حركتان متوازيتان: ألب أرسلان يفتح مناطق في إرمينية وآسيا الصغرى، وإمبراطور الروم البيزنطيين يهاجم المناطق الجنوبية من آسيا الصغرى ويصل إلى الشام. كان اللقاء حتميا..





كان ألب أرسلان في حاجة إلى أمرين معا: أن يجعل جيشه في أقصى طاقته المعنوية والقتالية، وأن يضع خطة عسكرية تكسر التفوق العددي والعُدَدي الهائل بينه وبين الروم


(3)
جمع إمبراطور الروم حشدا رهيبا يقدر بمائتي ألف مقاتل وخرج به إلى نواحي أرمينية وفي خطته أن يكمل المسير إلى العراق ثم إلى فارس حتى يدمر عاصمة السلاجقة (الري) ومن شديد ثقته بقوته أعطى كل أمير أرضه التي سيتولى عليها في طول هذه البلاد. وكان ألب أرسلان في الطريق بين ديار بكر وحلب فبلغه هذا الحشد الرهيب لإمبراطور الروم.. ولأسباب تختلف المصادر فيها كثيرا لم يكن معه من الجيش في ذلك الوقت إلا خمسة عشر ألفا من الجنود، لكنهم كانوا من نخبته المتميزة.

كان الجيش الرومي يتكون من سائر العناصر العرقية التي تحكمها الإمبراطورية البيزنطية: الروس والكرج واليونان والأرمن فضلا عن الروم فضلا عن أتراك من مجموعات لم تعتنق الإسلام. لم يكن أمام ألب أرسلان في هذا الظرف العصيب الذي لم يستطع فيه حشد الجنود إلا أن يطلب الهدنة.. لكنه لو طلبها من موقع ضعف فلن يُستجاب له بحال، تلك هي قاعدة السياسة والقوة التي يفهمها الجميع.. فلذلك دبَّر أمره لكي يوقع بمقدمة الجيش البيزنطي التي تسبقه بمسافة -وكانت من الروس- ثم يرسل في طلب الهدنة.

وبالفعل، استطاع خوض معركة قوية سحق فيها المقدمة الروسية التي تتكون من عشرين ألف جندي، فحسَّن وضعه التفاوضي، وأرسل سفيره يطلب الهدنة.. لكن الإمبراطور ذي المائتي ألف لم يبال أن هلك له عشرون ألفا، فقال ساخرا: سأرد على هذا العرض حين أصل الري! هنا لم يعد أمام ألب أرسلان إلا الانسحاب ومحاولة الإعداد.. أو الاندفاع في هذه المغامرة المجنونة والتي فيها احتمال هلاك نخبته المكونة من خمسة عشر ألف جندي مرة واحدة!

كان الانسحاب يعني خسارة نتائج الأعوام الماضية من الفتوح في أرمينية وشمال الشام، ويعني انهيار الروح المعنوية لدى الجنود المسلمين، كما يعني مئات آلاف القتلى والجرحى والسبايا في المدن المسلمة.. ويعني تعاظم الروح المعنوية لدى البيزنطيين وازدياد القوى العسكرية بمن سينضم إليهم من بلاد إرمينية والكرج وأذربيجان ونصارى شمال الشام. قرر ألب أرسلان أن يخوض المعركة.. وشجعه على ذلك الفقيه الذي كان في الجيش نصر بن عبد الملك البخاري، قائلا: إنك تقاتل عن دين قد وعد الله بنصره.

(4)

كان ألب أرسلان في حاجة إلى أمرين معا: أن يجعل جيشه في أقصى طاقته المعنوية والقتالية، وأن يضع خطة عسكرية تكسر التفوق العددي والعُدَدي الهائل بينه وبين الروم (15 ألفا مقابل 200 ألف). فعلى مستوى الطاقة المعنوية أعلن أنه قد تخلى عن منصبه كسلطان، وقال: ليس هاهنا اليوم سلطان يأمر ولا جُنْد يُؤمر، فمن أراد البقاء للقتال بقي ومن أراد أن يرجع رجع.. وخلع ثوب السلطنة ولبس الثياب البيض (أي: الكفن) وقال: إن قتلت فمن حواصل النسور الغبر إلى حواصل الطير الخضر رمسي، وإن انتصرت فإني أُمْسِي ويومي خير من أمسي.

وعقد يده بذنب خيله (علامة على الثبات وعدم الفرار)، ونزل ومرغ وجهه في التراب وتضرع إلى الله.. وكانت وصية فقيهه أن يؤجل المعركة إلى ساعة الزوال من يوم الجمعة حتى تدركه دعوات المسلمين على المنابر. وكان هو قبل ذلك قد أرسل إلى الخليفة في بغداد يخبره، فأمر الخليفة بعض الفقهاء بوضع دعاء موحد، وزعه على المساجد، وفيه الدعاء لألب أرسلان وجيشه. وكان من البشريات العاجلة أنهم اكتشفوا الجيش البيزنطي وقد حفر خندقا حول معسكره، فعلموا أن هذا دليل على خوفهم وخشيتهم وأنهم لا يتمتعون بما أظهره الإمبراطور من ثقة كاملة في نصره.

وعلى مستوى الخطة العسكرية فإن مجموع ما وصلنا من الروايات التاريخية يؤدي بنا إلى القول بأنها كانت كالآتي:

- كان الهمّ الأول والأكبر لجيش ألب أرسلان منع التطويق، ومن ثم فقد وضع قطعة من جيشه في كمين خلف طريق الجيش البيزنطي ليثخن فيه من الخلف ويشاغله ويعرقله.

- عند لحظة انتشاب القتال سيتحول الجيش كله إلى ما يشبه السهم، ليتحرك حركة سريعة وخاطفة إلى قلب الجيش مباشرة حيث خيمة الإمبراطور نفسه، وبهذا تنقسم مهمة الجيش إلى من يصدون ويشاغلون ويفتحون الطريق، وإلى نخبة أخرى تخترق هذه الصفوف بأقصى ما تملك من سرعة لتصل إلى خيمة الإمبراطور فتقتله وتشيع خبره فينهار الجيش الكبير.

وهو ما كان فعلا.. لم تلبث المعركة كثيرا حتى كان بعض نخبة السلطان ألب أرسلان قد اخترق خيمة الإمبراطور فنزع عن رأسه التاج، ووضعه فوق رمح ونادى بأن الإمبراطور قتل، فيما كان جندي آخر قد جرده من ملابسه الإمبراطورية وسحبه أسيرا.. وما إن انتبه الجيش إلى التاج المرفوع فوق رمح حتى انهار وتفتت وانسحب لا يلوي على شيء. يضطرب كثير من المؤرخين في محاولة وصف أسباب الهزيمة مع وجود هذا الفارق العددي الكبير، ولذلك تتنوع اجتهاداتهم في تحليل ما حدث.

البعض يرفع من عدد جيش المسلمين حتى يوصله إلى خمسين ألفا أو مائة ألف، ويخفض من جيش الروم حتى يوصله إلى مائة ألف.. والبعض يعزو الهزيمة إلى اختلاف أجناس الجيش البيزنطي وعدم اتساقه وانسجامه.. والبعض يذكر خيانة وقعت من بعض القادة غير الروم للإمبراطور الرومي مما أدى لهذه الهزيمة.. والبعض يذكر أن المجموعات التركية التي كانت في جيش الروم تخلت عنه وانحازت لبني قومها الترك وإن لم تكن على دينهم.. والبعض يقول انقلب اتجاه الريح ليصير في وجه الجيش البيزنطي مما ساعد حركة الجيش الإسلامي.

لكن القدر المشترك المتفق عليه بين الروايات، ولا سيما الروايات الإسلامية، هو هذا الفارق الهائل في العدد والعدة، وفي أن المعركة لم تطل وكانت سريعة، وفي أمور تضرع السلطان وحماسة جنده وترتيبه أن تبدأ المعركة لحظة ارتقاء الخطباء المنابر.





كانت هذه المعركة هي بداية سكنى الأتراك منطقة الأناضول.. وهي المنطقة التي سيظلون بها أربعة قرون أخرى، حتى إذا انتهت الدولة السلجوقية من هناك كانت الدولة العثمانية قد ولدت




(5)

كانت هذه أعظم نتيجة يحققها جيش إسلامي على جيش بيزنطي، فلم يسبق من قبل أن استطاع الجيش المسلم أسر الإمبراطور، وغاية ما حصل قبل ذلك أن الإمبراطور أصيب كما في معركة ذات الصواري -زمن عثمان بن عفان رضي الله عنه- أو كان جيشه ينتصر في أوقات الضعف الإسلامية في منطقة شرق آسيا الصغرى وشمال الشام. لهذا لم تكن الصدمة التي نزلت بالروم صدمة عسكرية فقط أدت إلى انهيار الجيش، بل كانت صدمة سياسية أيضا، إذ ترتب عليها صراع في بلاط الحكم حول الإمبراطور القادم.

كانت حالة أرمانوس -الإمبراطور الأسير- مريعة، وقد ظهر منه هذا إلى حد أن السلطان ألب أرسلان قرر أن يُطلقه.. فالذي تلقى صدمة الهزيمة أنفع للمسلمين وهو في الحكم من إمبراطور جديد قد يطلب الثأر.. فالقاعدة أن القيادات المنهزمة المنهارة أفضل لعدوها من القيادات الجديدة الناشئة. رأى ألب أرسلان بفراسته أن أرمانوس هذا لن يفكر مرة أخرى في حرب المسلمين، فقرر إطلاقه، مقابل جزية سنوية (مليون ونصف المليون دينار) وإطلاق كل أسرى المسلمين لدى الروم، وهدنة خمسين سنة.. وقد وافق على هذا كله، ثم نظر ناحية بغداد -حيث الخليفة- وانحنى كعلامة على الخضوع والتعظيم.



ولما عاد إلى عاصمته كان منبوذا من قومه، ولم يستطع أن يعود إلى ملكه، بل قُبِض عليه وسَمَلوا عينيه لكيلا يصلح للحكم ولكي ينتهي أمله. فكانت ميتته بيد قومه بعد هزيمة ساحقة لم تلق الإمبراطورية البيزنطية مثلها من المسلمين من قبل. لكن النتيجة الأهم التي جعلت لمعركة ملاذ كرد تأثيرها العظيم في التاريخ هو أن قوة الإمبراطورية البيزنطية انتهت تماما من كل أملاكها في الأناضول وبلاد أرمينية.. لقد صارت هذه الأنحاء ضمن نفوذ المسلمين، وتكاثر فيها المسلمون، ودخل كثير من أهاليها في الإسلام.. ولم يخرج الإسلام من تلك المناطق أبدا فيما بعد إلا قبل مائة سنة مع الحرب العالمية الأولى التي انتزعت أرمينية وجورجيا وأذربيجان.



فكانت هذه المعركة هي بداية سكنى الأتراك منطقة الأناضول.. وهي المنطقة التي سيظلون بها أربعة قرون أخرى، حتى إذا انتهت الدولة السلجوقية من هناك كانت الدولة العثمانية قد ولدت، وهي التي ستستكمل مهمة الفتح حتى تفتح القسطنطينية ثم شرق أوروبا حتى فيينا. لهذا يحتفل الأتراك بهذه المعركة باعتبارها المعركة الفاصلة التي أسكنتهم هذه الأرض وجعلتها قلعة الإسلام قرونا ثم قلعة الخلافة قرونا.

(6)
اتضح بعد هذه الهزيمة أن الدولة البيزنطية بدأت عصر الغروب، ورغم أنها استمرت أربعة قرون بعد هذه اللحظة إلا أن ملاذ كرد قد اضطربت لها الكنائس الغربية التي بدأت تشعر بالارتياع من الزحف الإسلامي إلى أوروبا


استغربت حين سمعت كلمة دولت بهجلي -رئيس الحزب القومي التركي- كأنها كانت كلمة رئيس حزب إسلامي (إلا قليلا).. وأشد ما لفت نظري في كلمته أنه قال: إن الروم الذين هزمناهم لم ينتهوا بعد، بل إنهم لا زالوا أحياء ولا زالوا يقاتلوننا ولا يزالون يبثون الفتن بين المسلمين. نعم.. إن الغرب لا يزال يتخوف من الأتراك باعتبار أنهم كثيرا ما قلبوا ميزان القوة لصالح المسلمين، ومعركة ملاذ كرد هي واحدة من أهم هذه اللحظات الكبرى الحاسمة!

لقد اتضح بعد هذه الهزيمة أن الدولة البيزنطية بدأت عصر الغروب، ورغم أنها استمرت أربعة قرون بعد هذه اللحظة إلا أن ملاذ كرد قد اضطربت لها الكنائس الغربية التي بدأت تشعر بالارتياع من الزحف الإسلامي إلى أوروبا. لا سيما وأنه لم تمض خمس عشرة سنة على هذه الهزيمة إلا وكان المرابطون يحققون نصرا حاسما آخر في الزلاقة يطيلون به عمر الأندلس أربعة قرون أخرى. إثر هاتين الهزيمتين استيقظت المسيحية الأوروبية وقررت أن تدافع عن المسيحية بنفسها بعد انهيار ثقتها بالحصن البيزنطي الذي يحمي المسيحية من الشرق، وهي الصحوة التي ولدت فيما بعد أشهر حدث في التاريخ: الحروب الصليبية.

من المؤسف أن دولة السلاجقة (وإن بقيت في الأناضول أربعة قرون) إلا أنها دخلت في طور ضعف بعد وفاة السلطان ألب أرسلان ثم ابنه ملكشاه.. واستطاعت الجيوش الصليبية أن تخترق الأناضول وتهزم السلاجقة في منطقة الروم لتستقر في الشام قرنين من الزمان حتى يكون انكسارهم على يد صلاح الدين بعد نحو القرن ثم نهايتهم تماما على يد المماليك بعد نحو قرن آخر.. وتلك الحروب الصليبية كانت لها آثار واسعة ليس هذا مجال بيانها.

لكن المهم في سياقنا هذا الآن، أن الكتابات الغربية تنظر للأتراك المعاصرين وترى فيهم السلاجقة كما ترى فيهم العثمانيين، وتتخوف من نهضة معاصرة تجدد ملاذ كرد وفتح القسطنطينية مرة أخرى. والتراث الغربي تجاه العثمانيين حافل بما يجعل ذكراهم مرعبة ومثيرة للفزع. هذا شعور الغرب نحو المسلمين جميعا، لكن الخطر الذي يرونه الآن أقرب إليهم هو خطر الأتراك.. وهو الأمر الذي يعرفه أردوغان ويستدعيه ويجدد ذكراه ويثير حماسة الأتراك به، وهكذا تفعل الأمم الناهضة: تحيي تاريخها ولحظات مجدها.


لكن أسوأ ما يحدث هنا أن هذه الظروف تجعل من نصر ملاذ كرد يبدو وكأنه نصر تركي، بينما الحقيقة أنه نصر إسلامي لا شك في ذلك.. فما كان في الزمن القديم معنى القومية العرقية العنصرية التي زرعها فينا الاحتلال وعملاؤه من بعده.. ولذلك، فبقدر ما يحتفل المسلمون في كل مكان بهذا النصر بقدر ما يتحرر النصر من هذه الصبغة القومية الضيقة ليكون نصرا من انتصارات المسلمين ويوما من أيام الله.


http://blogs.aljazeera.net/blogs/2018/8/27/لماذا-يحتفل-الأتراك-بمعركة-ملاذ-كرد
 

لادئاني

مراسلين المنتدى
إنضم
28 مارس 2013
المشاركات
28,607
التفاعلات
30,334

كيف شق ألب أرسلان طريقه إلى معركة ملاذكرد؟
=========================



يحكى أن السلطان السلجوقي ألب أرسلان حين عبر أعالي نهر الفرات شرق الأناضول فاتحا لمناطقه، ومسيطرا على تلك الأراضي، قال له أحد كبار الفقهاء: يا مولانا؛ أحمد الله تعالى على ما أنعم به عليك،


فقال ألب ارسلان : وما هذه النعمة؟

فقال الفقيه : هذا النهر لم يقطعه قط تركي إلا مملوك، وأنتم اليوم قد قطعتموه ملوكا،

قال: فمن وقته أرسل لإحضار جماعة من الأمراء والملوك، وأمر ذلك الفقيه بإعادة الحديث، فأعاده، فحمد الله هو وجماعة من حضر عنده حمدا كثيرا على كون الأتراك قد انتقلوا من المملوكية إلى الملوكية[1]!



هكذا ,تعود جذور السلاجقة إلى الأتراك الغُزّ في وسط آسيا، نسبوا إلى جدهم الأكبر سُلجوق بن دقّاق،

وهؤلاء السلاجقة عاشوا أول أمرهم في إقليم تركستان في وسط آسيا، حتى نزحوا صوب بلاد الإسلام على حدود نهر سيحون (سيرداريا) في بلاد ما وراء النهر (قيرغيزستان، كازاخستان، تركمانستان)، وهناك اعتنقوا الإسلام، وبعد وفاة سلجوق رحل السلاجقة إلى إقليم بخارى؛ حيث ظلوا يتبعون الغزنويين تبعية غامضة حتى ثاروا عليهم في نهاية الأمر، واستطاع زعيمهم طغرل بك الاستيلاء على نيسابور عاصمة خراسان سنة 428هـ/1037م، في الوقت الذي كان الغزنويين مشغولين فيه بتمددهم في الهند، وتمكن الزعيم السلجوقي طغرل بك من السيطرة على مناطق الدولة الغزنوية في وسط آسيا، حينها اقتصر نفوذ الغزنويين على أفغانستان[2].



الصراع على العرش السلجوقي
--------


توسعت الأسرة السلجوقية في إيران ووسط آسيا، وانتخبوا طغرل بك زعيما لهم، وهو الذي تمكن من السيطرة على أهم المدن الإيرانية مثل الري (قُرب طهران اليوم)، وأصفهان وغيرها،



وكانت الخلافة العباسية حينذاك في النصف الأول من القرن الخامس الهجري ترزح تحت وصاية بني بويه وسيطرتهم 2، ذلك أن بني بويه القادمين من شمال إيران، عملوا منذ دخولهم بغداد في القرن الرابع الهجري على الحد من نفوذ العباسيين واحتقار شأنهم، ثم إن اعتناق بني بويه للمذهب الشيعي وتعصبهم لمذهبهم، وإرغامهم السنة في العراق وبغداد على الاشتراك في أعيادهم، كل ذلك أدى إلى انتشار الفتن المذهبية في العراق.2



السلطان السلجوقي ألب أرسلان


اضطر العباسيون إلى الالتجاء إلى السلاجقة باعتبارهم القوة العسكرية والسنية الأبرز، والاستعانة بهم لمواجهة القوة البويهية التي تخالفهم مذهبا وسياسة، وبالفعل نجح السلاجقة بقيادة طغرل بك في طرد البويهيين من بغداد سنة 447هـ، وبالرغم من فتنة البساسيري القائد العباسي والتركي الأصل الذي تحالف مع الفاطميين في مصر ضد العباسيين فإن هذه الحركة الانقلابية لم تتعد عدة أشهر تمكن فيها طغرل بك من إعادة الوضع إلى مساره الصحيح في ذي الحجة سنة 451هـ/1059م[3].


ومنذ ذلك الحين والسلطان السلجوقي طغرل بك هو المتحكم الأول والأخير في العراق، حتى في ممتلكات الخليفة الخاصة، بل تعدى ذلك إلى طلب مصاهرة الخليفة العباسي القائم بأمر الله وبالفعل تمت هذه المصاهرة التي لم تدم طويلا، حيث توفي طغرل بك في رمضان سنة 455هـ/1063م بعد أن تمكن السلاجقة في عهده من السيطرة على العراق وإيران[4].




كانت وفاة طغرل بك دون أن يكون له ولد يرث عرشه سببا لاشتعال النزاع بين السلاجقة، فقد سبقه في الوفاة أخوه الأكبر طغري في ولاية خراسان، وخلف طغري ابنه ألب أرسلان في زعامة تلك المنطقة، وتطلع ألب أرسلان إلى الاستيلاء على عرش عمه طغرل بك فهو الابن الأكبر للأخ الأكبر للسلاجقة5، وكان يعاونه على هذه الرؤية وزيره أبو علي الحسن بن علي بن إسحاق الطوسي الوزير الشهير المعروف بنظام الملك[5].


على أن ألب أرسلان دخل في نزاع مع وزير عمه طغرل بك أبي نصر الكندري الذي أراد الأخ الأصغر غير الشقيق لألب أرسلان واسمه سليمان في الحكم ليتحكّم من خلاله في الدولة، الأمر الذي جعل ألب أرسلان يسرع في السير من خراسان إلى عاصمة السلاجقة الري للسيطرة عليها، ويجبر الوزير الكندري وأخيه الطفل سليمان على مبايعته سلطانا للسلاجقة، لكن ثائرا جديدا من السلاجقة هو قتلمش بن إسرائيل السلجوقي خرج على طاعة ألب أرسلان، معلنا نفسه سلطانا لأنه بمثابة عمه، وهكذا التحم الفريقان في معركة قُرب الري تم الظفر فيها لألب أرسلان، وانتهى الأمر بمقتل قتلمش في محرم سنة 456هـ/1063م[6].


ولم يكد الأمر يستتب لألب أرسلان حتى فوجئ بفتنة أخرى قادها هذه المرة عمه بيغو أكبر السلاجقة سنا والي هراة (في أفغانستان)، الذي عز عليه أن يكون تابعا لابن أخيه، فرفع عليه العصيان، ولكن ألب أرسلان سار إليه بجيش، وقاتله قرب هراة، وقيل حاصره في عام 457هـ، وانتصر عليه انتصارا حاسما، ليعود عمه إلى طاعته مرة أخرى([7]). هكذا,استطاع ألب أرسلان القضاء على كافة الحركات المسلحة والمتمردة من أقربائه وغيرهم، فاستتب له الأمر، وتوطد سلطانه، وذكر اسمه في الخطبة في جميع البلاد التي خضعت لسلطانه، وأقطع البلاد للأمراء، وبدأ يعمل على التمكين لدولته المترامية الأطراف، بل والعمل على زيادة رقعتها([8]).


لكن، لم يكن ألب أرسلان قد تحصل على تفويض بالسلطنة من الخليفة العباسي القائم بأمر الله، ولم يرد أن ينال هذا التفويض بالقهر كما فعل عمه طغرل بك الذي تزوج ابنة الخليفة العباسي دون رضا من أبيها، ومن ثم قد أمر ابنة الخليفة "بالعود من الرّيّ إلى بغداد، وبعث في خدمتها أميرا ورئيسا"([9])، حيث أنتهج ألب أرسلان سياسة جديدة ، وهي سياسة المهادنة مع الخليفة العباسي والتحالف معه، وإعلان احترامه أمام الكافة.





يتضح من تحركات الجيوش السلجوقية في بلاد الشام أنها كانت تهدف إلى ضرب القوى المناوئة لها وعلى رأسها الدولة الفاطمية، لتأمين ظهورهم قبل أي مواجهة محتملة مع البيزنطيين



فكانت ردة فعل الخليفة تجاه هذه السياسة الجديدة التي تتسم بالاحترام أن أمر بمبايعة ألب أرسلان وقبوله سلطانا جديدا للسلاجقة،

يقول ابن الجوزي: "وتقدّم (الخليفة) إلى الخطباء بإقامة الدعوة، فقيل في الدعاء: اللَّهمّ أصلح السلطان المعظّم عضد الدولة وتاج الملة أبا شجاع ألب أرسلان محمد بن داود"[10]. في المقابل وافق السلطان ألب أرسلان ولبس الخلعة أو الملابس الخاصة التي كانت ترسلها الدولة العباسية للسلاطين والملوك، وبايع للخليفة العباسي ([11]) وكان هذا التقليد أثناء حرب ألب أرسلان لعمه سليمان السلجوقي.



التوسع السلجوقي في أرمينية وأذربيجان

------


أما سياسة السلطان ألب أرسلان فكانت ذات استراتيجية واضحة المعالم تمثلت هذه الاستراتيجية في ثلاثة محاور بارزة، أولها تصفير المشاكل السياسية مع الدولة العباسية صاحبة الشرعية الدينية والسياسية في العالم الإسلامي، وثانيا نشر الثقافة المعرفية التي ترسخ من الوجود السلجوقي دينيا وثقافيا، وثالثا تحويل فائض القوة العسكرية السلجوقية إلى الخارج، وتوسيع رقعة الدولة ونشر الإسلام في الممالك والمناطق المتاخمة للدولة الإسلامية شمالا وغربا لاسيما بلاد الأرمن والروم (الأناضول)؛ الأمر الذي أكسب السلاجقة وحروبهم صبغة وطابع الجهاد الديني([12]).


وهذا ما يعنون له ابن الأثير في تاريخه بقوله: "ذكر فتح ألب أرسلان مدينة آني وغيرها من البلاد النصرانية " ويسرد مجموعة من المشاهد والقصص التي تدلل على كون الجهاد السلجوقي كان استراتيجية واضحة المعالم آنئذ.



فيقول ابن الأثير: " سار السلطان من الرّي (عاصمة السلاجقة قرب طهران اليوم) إلى أذربيجان عازمًا على قتال الروم وغزوهم، فلما كان بمرند بأذربيجان أتاه أمير من أمراء التركمان كان يُكثر غزو الروم اسمه طغدكين ومعه من عشيرته خلق كثير قد ألفوا الجهاد، وعرفوا تلك البلاد، وحثّه على قصد بلادهم، وضمِن له سلوك الطريق المستقيم إليها، فسلك بالعساكر في مضايق تلك الأرض ومخارمها"([13].


وهذا الخبر يؤكد أن التوسع السلجوقي لم يتوقف عند أذربيجان وإنما طال منطقة آني وقرس وهما العاصمتان القديمتان لأرمينية والمركزان الأساسيان لقوة البيزنطيين ونفوذهم في الأقاليم الشمالية الشرقية من آسيا الصغرى والأناضول[14]. ولم تتوقف استراتيجية السلاجقة على فتح مناطق الدولة الرومية البيزنطية في بلاد الأناضول، وإنما امتدت في أقصى الشرق في وسط آسيا، ففي سنة 457هـ سار ألب أرسلان إلى مدينة "جنَد" معقل الأسرة السلجوقية وهي بالقرب من بخارى في وسط آسيا، فاستقبله أميرها وهاداه، ودان إليه حكمها، وكانت هذه المدينة ذات أهمية خاصة عند السلاجقة قبيل قيام دولتهم لأن الجد الأكبر للسلاجقة مدفون بها([15]).


وبهذا ثبّت ألب أرسلان أركان دولته في المناطق المضطربة من وسط وغرب القارة الآسيوية، في إيران والعراق وأذربيجان، وفي بخارى وبلاد ما وراء النهر، وكانت الخطوة التالية الاتجاه صوب بلاد الشام التي كانت تُحكم مِن قبل الغريم والعدو التقليدي للعباسيين!لكن لماذا اتجه ألب أرسلان للشام؟



لماذا سيطر ألب أرسلان على الشام؟

--------------------


كانت الشام قد سقطت في يد الفاطميين القادمين من المغرب، حكام مصر منذ النصف الثاني من القرن الرابع الهجري، وحين قويت الدولة السلجوقية في العراق وإيران ووسط آسيا، وبدأت قوتها في التمدد شمالا تجاه بلاد أرمينية وأذربيجان وجنوب القوقاز فضلا عن مناطق شرق الأناضول، اضطر حكام مناطق شمال الشام المتاخمة لهذا الصراع الإقليمي بين البيزنطيين والسلاجقة إلى الانسحاب من المعسكر الفاطمي الذي كانت قبضته تضعف شيئا فشيئًا.




وأهم مناطق شمال الشام التي سعى السلاجقة لتأكيد سيطرتهم عليها، منطقة حلب التي كانت تُحكم من قبل الأسرة المرداسية منذ سنة 414هـ، وهي أسرة دانت بالمذهب الشيعي، والسياسي للفاطميين، وحين رأى حاكمها محمود بن مرداس الكلابي أن الكفة تميل لصالح السلاجقة والدولة العباسية، دعا إلى اجتماع عاجل لكبار رجال الحكم والسياسة في حلب، خاصة بعد تجرؤ الإمبراطور البيزنطي رومانوس ديوجينيس على مهاجمة مدينة منبج الحدودية شمال بلاد الشام مع الدولة البيزنطية، ونهبها والاستيلاء عليها لبعض الوقت في سنة 462ه/1070م[16].


حيث يقول ابن الأثير: "في هذه السنة (463هـ) خطب محمود بن صالح بن مِرداس بحلب لأمير المؤمنين القائم بأمر الله العباسي والسلطان ألب أرسلان؛ وسبب ذلك أنه رأى إقبال دولة السلطان وقوتها وانتشار دعوتها، فجمع أهل حلب وقال: هذه دولة جديدة ومملكة شديدة، ونحن تحت الخوف منهم، وهم يستحلّون دماءكم لأجل مذاهبكم، وأرى أن نقيم الخطبة قبل أن يأتي وقت لا ينفعنا فيه قول ولا بذل، فأجاب المشايخ ذلك"([17]).


بيد أن حادثة تجرؤ البيزنطيين على اقتحام بلاد الشام في سنة462هـ كان لها أثرها الكبير في السياسة السلجوقية، حيث أحس السلطان ألب أرسلان أن الخلافة العباسية والسلطنة السلجوقية معرضتان للخطر إن اتحد البيزنطيون شمالا والفاطميون جنوبا(17)، خاصة وأن دخول البيزنطيين لمنبج لم يجد سوى مقاومة ضعيفة من المرداسيين والكلابيين المسيطرين على هذه البلاد.


يقول ابن الأثير: "في هذه السنة أقبل ملك الروم من القسطنطينية في عسكر كثيف إلى الشام، ونزل على مدينة منبج ونهبها وقتل أهلها، وهزم محمود بن صالح بن مرداس وبني كلاب وابن حسان الطائي ومن معهما من جموع العرب، ثم إن ملك الروم ارتحل وعاد إلى بلاده ولم يمكنه المقام لشدة الجوع»([18]).



لم يكتفِ ألب أرسلان بضم حلب إلى الدولة السلجوقية، بل أرسل في ذات العام 463هـ/1071م أحد معاونيه العسكريين وهو الأمير أتسز بن أوق الخوارزمي على رأس قوة عسكرية لتأمين مناطق جنوب الشام في فلسطين الحد الفاصل بين الفاطميين وبين عمق بلاد الشام وشماله، وبالفعل تمكن أتسز من ضم مدينة الرملة وبيت المقدس وما جاورها من بلاد ما عدا عسقلان مفتاح الطرق المؤدية إلى مصر، ثم أراد أن يضم أهم مدينة في بلاد الشام وهي دمشق ولم يتم له ذلك لحصانتها وقوتها([19]).

حيث يتضح من تحركات الجيوش السلجوقية في بلاد الشام أنها كانت تهدف إلى ضرب القوى المناوئة لها وعلى رأسها الدولة الفاطمية العدو التقليدي والشرس للعباسيين والسلاجقة على السواء، وذلك لتأمين ظهورهم قبل أي مواجهة محتملة مع البيزنطيين([20]).

على أن ألب أرسلان أراد أن يتأكد من صحة طاعة المرداسيين في حلب للسلاجقة، وذلك بتغيير سياستهم الدينية والثقافية في المدينة للمذهب السني، لكن هذا الأمر لم يقبله محمود المرداسي، فحاصر السلطان السلجوقي حلب، وحين اشتد الحصار، و"عظُم الأمر على محمود خرج ليلا ومعه والدته منيعة بنت وثّاب النميري فدخلا على السلطان وقالت له: هذا ولدي فافعل به ما تُحب. فتلقّاهما بالجميل وخلَع (أهداه) على محمود وأعاده إلى بلده فأنفذ إلى السلطان مالًا جزيلًا»([21]).

وهكذا تمكن السلطان ألب أرسلان من السيطرة على مناطق واسعة من بلاد الشام فضلا عن العراق وأذربيجان وأرمينية الكبرى، وهذه الجهات كانت بمثابة الطوق الذي يُحيط ويخنق الدولة البيزنطية، الأمر الذي رآه الإمبراطور البيزنطي رومانوس الرابع تحديًا يجب مواجهته سريعا، وهو ما نتج عنه المعركة الأشهر والتي غيرت من تاريخ العصر الوسيط .. "ملاذكرد".

كلمات مفتاحية: تاريخ حرب سلاجقة عرب الشام مصر الفاطمية معركة سلطان خليفة

المصادر
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى