حرب الجواسيس في القرن الـ21

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
التقرير التالي عن "حرب الجواسيس في القرن الــ 21 " ، يمكن إعتباره ، بداية مرحلة جديدة ووجهة نظر جديدة ... ولكنه لن يختلف عن الهدف النهائي ... وهو "تصفية" العنصر الغير مرغوب ... وللأي سبب

سواء كان ذلك ... وقوعا من البلكون ... أو حادث طائرة ... أو إنفجار سيارة ... أو إغتيال في وسط الشارع ، أو قتل في منزله ... أو .... أو ....أو... أو الأختطاف والمحاكمة والسجن أو الأعدام (مثلا إيخمان في إسرائيل)

لا تختلف في الهدف "تصفية الشخص أو التصفية معه" أي من أجهزة الدول في جميع أنحاء العالم والتي تتخص في التجسس ... وتختلف الوسيلة تبعا للجريمة ....


د. يحي الشاعر

حرب الجواسيس في القرن الـ21

04 مارس 2008 - 04:30 مساء


[URL="http://www.el-wasat.com/images/2736901.jpg"][/URL]
[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]قصص من الواقع أغرب من الخيال[/FONT]​


[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]بقلم الكاتب الصحفي الكبير/ مجدي كامل [/FONT]​
[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]فتحت عملية اغتيال الجاسوس الروسي المنشق الكسندر ليتفينينكو في لندن بمادة "البولونيوم210" المشعة، في أول عملية تستخدم فيها هذه المادة، التي تبلغ قدرة ذرة واحدة منها على الفتك بجسم من يتعرض لها 250 ضعف تأثير مادة "السيانيد السامة"، ملف "حرب الجواسيس" من جديد ولكن هذه المرة في القرن الـ21 ، لا سيما وأن الظروف والملابسات التي صاحبته في غاية الخطورة. فقد كشف أحد أصدقاء ليتفينينكو عن رسالة تركها الجاسوس الروسي يتهم فيها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالمسؤولية عن تسميمه.. قائلا له: " لقد أثبت أنك لا تحمل أي احترام للحياة وللحرية أو أي قيمة متحضرة ، لقد أثبت أنك لا تستحق منصبك .. ربما تكون قد نجحت في إسكات شخص واحد، لكن الضجة التي ستسمعها من العالم حولك يا سيد بوتين، سوف تصم أذنيك مدى الحياة " . [/FONT]
[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]وفي الوقت الذي تحدث البعض فيه عن احتمال انتحار ليتفينينكو وتوريط بوتين على سبيل الانتقام ، كشفت الأزمة عما هو أخطر من ذلك ، وهو احتمالات تورط الروس في السوق النووية السوداء ، ومعها احتمالات وصول مادة نووية مثل " البلوتنيوم 210 " لأيدي جماعات إرهابية .[/FONT]
[FONT=Verdana, Arial, Helvetica, sans-serif]ورغم أن الجاسوسية لعبة قديمة إلا أنها لا تنتهي .. كانت وستظل أحد أخطر الأسلحة التي تلجأ إليها أجهزة الاستخبارات في العالم لحماية دولها أو أنظمتها السياسية من قوى معادية تتربص بها، بكشف ما تضمره لها من مؤامرات ومخططات فتحتاط، أو لمعرفة مواطن القوة لدى الأعداء والخصوم لضربها ، أو حتى لدى الأصدقاء لوضعها في الحسبان عندما تسوء الأمور ، أو تكون هناك حاجة لإبرام صفقات ، أو عقد مفاوضات .[/FONT]

في هذا الكتاب سنتعرض لأخطر الجواسيس ، الذين سقطوا في القرن الواحد والعشرين ، بعد أن تم نزع أقنعتهم، وتحديد هوياتهم

ولكن بعد نهاية الحرب الباردة باتت الجاسوسية عملية أكثر تعقيداً من ذي قبل ، بل وأصبح من الصعب للغاية كشفها . وبحلول الألفية الثالثة ، راح العالم يشهد نوعاً جديداً من التجسس تمتزج فيه عبقرية العلماء في القرن الواحد العشرين من خلال ما يقدمونه من تقنيات متطورة بعبقرية جواسيس القرن بما يتمتعون به من قدرة على الاختراق ، واحترافية في التخفي، والأخطر تواجدهم في مواقع شديدة الحساسية، تجعل ما يقدمونه من أسرار يسيل له لعاب موكليهم، في الوقت الذي تضرب هذه الأسرار أمنهم القومي في الصميم !
وفي هذا الكتاب سنتعرض لأخطر الجواسيس ، الذين سقطوا في القرن الواحد والعشرين ، بعد أن تم نزع أقنعتهم، وتحديد هوياتهم، وهم ليسوا كجواسيس الماضي ولكنهم أخطر وأكثر ذكاء وقدرة على الاختراق والتغلغل وانتزاع المعلومات .
رغم وجود أكثر الأقمار الاصطناعية والمراقبة الإلكترونية تطوراً في هذا القرن - الذي نحن الآن في العام السابع من عقده الأول - إلا أنها لم تستطع أن تحل محل العميل الموجود في المكان المناسب القادر على الوصول إلى أدق المعلومات والأسرار الحساسة والمحمية جيداً. كما شهد القرن الحالي أنواعاً جديدة من الجواسيس مثل " جواسيس القرارات السياسية " ، "جواسيس التكنولوجيا "، و" وجواسيس الإنترنت " و" جواسيس البنوك " وغيرهم ، مع بقاء الأسلحة التقليدية للتجسس كالمال والجنس !
وتكمن المعضلة في أن معظم الجواسيس، الذين سقطوا في بداية هذا القرن ، لم يتم اكتشافهم إلا بعد سنوات طويلة من عملهم الشيطاني ، وتمريرهم أخطر وأدق الأسرار للأعداء ، وغالباً ما تم اكتشافهم نتيجة ارتكابهم أخطاء غير مقصودة ، رغم حرصهم الشديد ، أو وشاية قدمها جاسوس منافس صديق ، حيث إن الكثير من عمليات التجسس تمضي دون اكتشاف .
و معضلة أخرى تتعلق بالكشف عن الجواسيس - إذا حدث - وهي الصدمة التي تسببها لأنظمة الحكم ، التي تبدو أمام شعبها في وضعية من قصر في حماية الوطن ، أو وضعية السذج الذين لا يستطيعون معرفة الخائن من المخلص في أجهزتهم ، عندما يكون الجاسوس من بين عناصرها أو أفراد إحدى إداراتها !
وقبل استعراض أخطر شبكات الجاسوسية ، التي تم الكشف عنها خلال السنوات المنصرمة من هذا القرن الحادي والعشرين ، يتعين علينا أن نتوقف عند الظروف والملابسات التي غيرت من المفهوم التقليدي للجاسوسية ، والذي شهدته الألفية الثانية ، وصاحب العالم خلال القرن العشرين ، ومن ثم نتعرف على الأشكال الجديدة التي اتخذتها الجاسوسية في هذا القرن .

صعود تيار المحافظين الجدد بزعامة بوش وأحداث 11 سبتمبر وضعت الأساس لبداية ملتهبة للقرن الجديد

[URL="http://www.el-wasat.com/images/2936112904.jpg"][/URL]
بدأ هذا القرن بداية ملتهبة حددت بشكل كبير صورة العالم فيما بعد . وتمثلت هذه البداية في ثلاثة أحداث رئيسية من وجهة نظرى هى سر كل ما تواجهه البشرية الآن من كوارث ومصائب . الحدث الأول هو صعود تيار المحافظين الجدد ( التيار المسيحي المتصهين ) إلى السلطة في أمريكا بزعامة جورج بوش الابن ، ومعه أجندة خارجية تقوم على أساسين هما وجوب هيمنة أمريكا على العالم بالقوة المسلحة ، واعتبار إسرائيل هى أمريكا ، ومن ثم النظر إلى جيرانها العرب ومعهم إيران على أنهم أعداء أمريكا كما هم أعداء إسرائيل ، والعمل على تغيير خريطة الشرق الأوسط ، لتحويل هؤلاء الجيران إلى كيانات ضعيفة مفتتة تخضع لما يمليه عليها السيد الأمريكي ، وحليفه الإسرائيلي .
أما الحدث الثاني فهو هجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 ، التى أعطت هذا التيار المسيحي المتصهين ما كان ينتظره لكي يبرر ما قد أعده مسبقاً لتنفيذ أجندته الشيطانية ، بمعنى أن هذه الهجمات الإرهابية منحت بوش وصقوره الذريعة والحجة ، وأطلقت يدهم لفعل كل ما يحلو لهم ، مستغلين وقوف العالم كله معهم عقب الهجمات ، فراحوا يستغلون هذا التعاطف أسوأ استغلال !
أما الحدث الثالث المرتبط بالحدثين السابقين فهو إعلان الحرب على الإرهاب ، وهو كلمة حق بمرور الوقت ثبت أن الأمريكيين أرادوا من ورائها باطلاً !!

هذه الأحداث الثلاثة الرئيسية كانت وراء حربين كبيرين شهدتهما السنوات الأولى في القرن الواحد والعشرين .. الحرب على أفغانستان .. ثم الحرب على العراق .. في الحرب الأولى وقف العالم بجانب الأمريكيين باعتبار أن أفغانستان بزعامة حركة طالبان تحتضن تنظيم القاعدة بزعامة أسامة بن لادن وأيمن الظواهري ، ومن أراضيها انطلقت هجمات 11 سبتمبر .
ولكن بالنسبة لحرب العراق كان الأمر مختلفاً تماماً فقد فطن العالم إلى أن القضية ليست الحرب على الإرهاب - كما يروج بوش وصقوره – وإنما مخطط أمريكي معد مسبقاً ، ويحاول واضعوه جر العالم للاشتراك في مؤامرتهم الشيطانية ضد عرب الشرق الأوسط المسلمين ، لاحتلال بلادهم والسيطرة على ثرواتهم ، واخضاعهم لإرادة أمريكا وإسرائيل !!
ومن خلال هذين الحدثين الخطيرين تغير مفهوم الجاسوسية تماماً لكي يتوافق مع عالم متغير فظهر ما يمكن أن نسميهم بـ " جواسيس القرارات السياسية " وهم عملاء كل مهمتهم التلصص لمعرفة ما اتخذه أو سوف يتخذه أطراف الأزمات والحروب من قرارات . وهذا النوع من الجواسيس فرضته المرحلة التي يمر بها العالم ، فقد كان من الطبيعي – وسط هذه الأجواء ومع افتراض لا أخلاقية الأطراف وانتهازيتها - معرفة ما سيتخذه الرئيس الأمريكي الذي يعد العدة لحروبه ، وكان من الطبيعي التجسس على محادثاته السرية مع شريكه في حروبه – آنذاك - رئيس الوزراء البريطاني توني بلير ، وكان من الطبيعي أن يتجسس بوش وبلير على مشاورات واتصالات كوفي آنان الأمين العام للأمم المتحدة ، كما كان من الطبيعي التجسس على أعضاء مجلس الأمن للتدخل بسرعة حال تحسسهم رفض دولهم موافقتها على الحرب لتغيير قراراتهم .


جواسيس الشفرات الرئاسية: نقلة خطيرة في عالم الجاسوسية

كما شهد هذا النوع من الجاسوسية ظاهرة جديدة غاية في الخطورة ، وتتمثل في تتدخل الرؤساء بأنفسهم ، وليست أجهزة استخباراتهم ، لإعطاء أوامر مباشرة بالتجسس ،كما في حالة بلير وأنان أو بمحاولتهم بأنفسهم تجنيد الجواسيس كما حاول الرئيس الأمريكي جورج بوش تجنيد الطبيبة الأمريكية من أصل عراقي سوسن الحداد ، التي تعمل بمستشفى كليفلاند للتجسس على صدام حسين قبيل غزو العراق !!
و يمكن أن نضمن حديثنا عن جواسيس القرارات السياسية نوعاً آخر ارتبط بها ، ولكنه سبق هجمات الحادي عشر من سبتمبر 2001 بقليل – كما سنتناول بالتفصيل في هذا الكتاب – وهو " جواسيس الشفرات الرئاسية " الذين تم الكشف عنهم بعد الهجمات وقيل إنهم سرقوا شفرات الرئاسة الأمريكية وتفاوضوا مع بوش يوم 11 سبتمبر ، بعد أن تمكنوا من اختراق اتصالاته الخاصة السرية وبعثوا إليه برسالة كلامية !!
و لأن الحرب على الإرهاب استهدفت المسلمين بصفة خاصة ، لتنفيذ أجندة المحافظين الجدد الشيطانية ، ومخططاتهم المعادية للإسلام والمسلمين ، والمعدة من قبل دخولهم البيت الأبيض ، فقد شهدت هذه الحرب نوعاً جديداً من الجاسوسية يمكن تسميته بـ " جواسيس الحركات الإسلامية " .
بالطبع كان هذا النوع من التجسس موجوداً من قبل ولكنه تبلور كظاهرة بعد هجمات سبتمبر ، ليرتبط به نوع آخر جديد من الجاسوسية هو " التجسس على المصارف العالمية " و" حسابات المسلمين " على وجه الخصوص . وهنا أصبح الهدف من التجسس ليس مكافحة الإرهاب ، وإنما هو تجسس عام على العالمين العربي والإسلامي تحت دعوى الحرب على الإرهاب !!
و في إطار نفس هذه الحرب ظهر مصطلح جديد في عالم الجاسوسية هو " جواسيس القاعدة " كعمر ناصري الذي أفردنا لقصته مساحة غير قليلة من هذا الكتاب !!
ووسط هذه المعمعة لم يغب عن بال إسرائيل دخول الساحة بكل ثقلها من خلال جهاز استخباراته " الموساد " .. ولكن الغريب أنها لم تتجسس فقط على الأطراف التقليدية ، وإنما راحت تتجسس على أمريكا نفسها ، فسرق عميلها الكولونيل الأمريكي لاري فرانكلين توجيهات بوش بخط يده وسلمها لها .. كما اشتركت إسرائيل وأمريكا في التجسس على حليفتهما كندا .. ومن هنا ظهر نوع جديد من الجاسوسية في هذا القرن يمكن أن أسميه هنا بـ " التجسس على الأصدقاء " . ويبين هذا كيف أصبحت الجاسوسية في هذا القرن لا تفرق بين " عدو وصديق " !!
ولأن هذا القرن قد شهد في سنواته الأولى ما يمكنني تسميته بـ " البحث المجنون عن السلاح النووي " وما ارتبط به من " سوق النووي السوداء " التي افتتحها العالم النووي الباكستاني عبد القدير خان ، حيث كان يبيع الأسرار والتصميمات النووية لمن يدفع ، وفي مقدمة زبائنه كوريا الشمالية وإيران ، فقد عاصرنا في السنوات الأولى من هذا القرن نوعاً جديداً من الجاسوسية " جواسيس النووي " ، ارتبط بأزمتين عالميين من العيار الثقيل إحديهما تتعلق بكوريا النووية ، وانتهت عام 2007 أخيراً بإعلان بيونجيانج وقف برنامجها النووي ، بعد أن لبت واشنطون كل شروطها صاغرة ، بضخ مساعدات منتظمة وتعهد بعدم الاعتداء . وبقيت أزمة إيران قائمة .
وفي أزمة إيران ، ووسط التربص الأمريكي المزمن بها ، والذي ارتفعت حدة وتيرته مع وصول بوش للسلطة ، ورغبته في قلب نظام الحكم في إيران ، ولو بإعلان الحرب عليها ، ظهر نوع جديد من الجواسيس يمكن تسميتهم بـ " أوراق الضغط " وهم عبارة عن أفراد يتم اتهامهم بالجاسوسية ، لاستخدامهم كأسرى أو سجناء في صفقات . وربما تكون هالة اسفندياري الأمريكية من أصل إيراني نموذجاً لهذا النوع كما سنتابع قصتها في هذا الكتاب !!
و لأن سنوات هذا القرن الأولى قد شهدت الانتشار الرهيب لاستخدام الكمبيوتر ، وشبكة الإنترنت ، تلك الشبكة العنكبوتية التي أصبحت الوسيلة الأولى لتبادل المعلومات ، فقد ظهر ما عرف بـ " جواسيس الإنترنت " .
وبسبب الصراعات المحمومة التي شهدها هذا القرن للسيطرة الاقتصادية علي العالم وخاصة بين الصين والولايات المتحدة ، فقد نشط " جواسيس الاقتصاد " في هذه الألفية بدرجة غير مسبوقة .
ظاهرة أخرى شهدها هذا القرن وهى الإعلان عن مقتل العملاء والجواسيس كما فعلت وكالة المخابرات الأمريكية " سي . آي . إيه " لأول مرة ، حيث جرت العادة على أن تتكتم الأجهزة الاستخباراتية هذه الأنباء !!
ظواهر وظواهر يتناولها هذا الكتاب عزيزي القارئ من خلال الكشف عن أبرز قصص الجاسوسية في هذا القرن ، وما تمثله من ظواهر جديدة وخطيرة لم نألفها من قبل في عالم الجاسوسية !!
 
التعديل الأخير:

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى