(دراسة) الصواريخ ، المال ، والنفوذ السياسي: ثلاثي الرياض – موسكو – وكييف

Hawk 205

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
1 أبريل 2013
المشاركات
728
التفاعلات
6,030 32 0
:بداية:


نعود إليكم بعد غياب مع هذه الدراسة الأكاديمية والتي تكشف العديد من المعلومات المثيرة ، الدراسة هذه نشرت في شهر أبريل من عام 2017 في المجلة العلمية The Journal of Slavic Military Studies ، لذلك فهي لن تشتمل على التطورات الأخيرة التي حصلت في الثلاث السنوات الماضية. وأود التنويه على أن الدراسة قد تحتوي على البعض المعلومات التي لا أتفق معها ، لكن تحتم علي الأمانة الأدبية أن أترجمها كما هي بدون تصرف.

هدف الكاتب من الدراسة هذه هي تسليط الضوء على عدم فعالية نظام مراقبة تقنية القذائف Missile Technology Control Regime أو MTCR آخذاً النموذج السعودي كمثال في رغبتها في الحصول على أنظمة صواريخ سطح – سطح متقدمة من طراز Iskander-M و\أو Grom-2 الروسي والأوكراني على التوالي ، شارحاً العوامل السياسية والاقتصادية والتي ستتأثر من جراء هذه الرغبة السعودية.

هذه الدارسة تسمح لنا معرفة بعض التفاصيل حول مشروع أنظمة صواريخ Grom-2 الأوكراني والتي قامت المملكة العربية السعودية بتمويل عملية تطويرها قبل سنوات ، لذلك وجدت أنه من واجبي مشاركتي لكم لهذه الدراسة لما فيها من كم هائل من المعلومات الشيقة والمثيرة للإهتمام.

والآن نترككم مع الدراسة ، وفي نهايته سأرفق لكم الملف الأصلي لها بصيغة PDF تحتوي على الهوامش وعلى جميع المصادر التي اعتمد عليها الكاتب أثناء اعداده لهذه الدارسة.


الصواريخ ، المال ، والنفوذ السياسي: ثلاثي الرياض – موسكو – وكييف


نبذة مختصرة

تبحث هذه الدراسة في العلاقات السياسية العسكرية الثلاثية التي تتمحور حول مبيعات الصواريخ التي تشمل كلاً من روسيا وأوكرانيا والمملكة العربية السعودية. الأطروحة الرئيسية لهذه الدراسة هي أن التطور هذا إذا حدث ، فإنه يمكن أن يضعف أكثر وربما بشكل قاتل ، نظام التحكم في تقنية الصواريخ (MTCR) ، والذي كان دائماً أداة غير فعالة للسيطرة على انتشار الصواريخ. الأطروحة الثانية تسلط الضوء على أن عمليات البيع الصاروخية مثل هذه تعتبر عملية معقدة بوجود عوامل أخرى سياسية واقتصادية ونفسية ، وهذه العوامل هي غالباً لا تقل أهمية عن العوامل التقنية ، وأنه يجب أخذ جميع هذه الجوانب في الاعتبار في أي تحليل.


مقدمة واختصاصات

لا يزال انتشار الصواريخ يشكل مصدر قلق للمجتمع الدولي ، لاسيما عندما يتعلق الأمر بمناطق التوتر الشديدة والصراعات المحتملة. وإذا كان هناك أي شيء معروض ، ومع وجود سوق جاهزة وعدد متزايد من مقدمي الخدمات المحتملين ، فإن مشكلة المراقبة ناهيك عن منعها ، زادت من هذا الانتشار على مر السنين. ليس من المستغرب أن بعض الدول التي كانت تشكل جزءاً من الاتحاد السوفييتي السابق مثل روسيا وأوكرانيا ، قد برزتا بشكل واضح في مجال تطوير الصواريخ على مر السنين ، وتقيم هذه الدراسة علاقتهما مع عميل محتمل لأنظمة الصواريخ وهي المملكة العربية السعودية والآثار المصاحبة لها. الأطروحة لهذه الدراسة هي أن هذه العلاقة السياسية العسكرية المتطورة يمكن أن تسهم في إضعاف نظام التحكم في تقنية الصواريخ (MTCR) بشكل أكبر وربما بشكل قاتل ، والذي كان دائماً أداة دولية هشة للسيطرة على انتشار الصواريخ. هناك أطروحة فرعية مفادها أن علاقات الانتشار هذه يمكن أن تكون معقدة وأنه من أجل فهم القضية بشكل كافٍ ، يجب على المرء أن يقدر مجموعة متشابكة من اعتبارات متعددة تتجاوز مجرد الاعتبارات العسكرية الفنية ، لتشمل العوامل الاقتصادية والسياسية والنفسية.

وتركز هذه الدراسة على التشابك الذي حدث حول أنظمة الصواريخ التكتيكية التي طورتها كلاً من روسيا وأوكرانيا ، وهما منظومة صواريخ Iskander (أو SS-26 STONE مسمى حلف شمال الأطلسي NATO) و منظومة صواريخ Grom-2 على التوالي ، إذ أن كلا هذين المنظومتين كانتا محور التعاملات كل دولة مع المملكة العربية السعودية ، ونظراً للتأثيرات السياسية والعسكرية التي ستخلقها أنظمة الصواريخ بسبب الأهمية المحتملة لنقل مثل هذه الأنظمة من الأسلحة على الأمن والاستقرار في كل من الشرق الأوسط وأوروبا الشرقية ، إذ تعتبران منطقتان تشهدان التوتر الدائم.

ستقترب هذه الدراسة من العلاقات السعودية الثنائية على جميع المستويات مع كل من روسيا وأوكرانيا ، على الرغم من أنه يجب أيضاً النظر إلى أن هذه العلاقات السعودية في سياق العلاقات الروسية الأوكرانية من أجل تقدير كيفية تناسب موضوع قضية الصواريخ. وإلى حد كبير ، اتبعت مشاركة المملكة العربية السعودية وأوكرانيا وروسيا نمطاً ثلاثياً. وفي الواقع ، نتذكر العلاقة بمشكلة الفلك الكلاسيكية ذات الأجسام الثلاثة ، حيث كان كل ممثل خاضعاً للتفاعل المتبادل مع الآخرين ، مع الرياض كعميل يتفاعل مع موسكو وكييف كمنتجين للصواريخ يتنافسون مع بعضهم البعض ، ولكن كذلك مع ارتباطات منفصلة مع الرياض ، ومع الدول الثلاث التي تسعى لتحقيق أهداف سياسية وأمنية مشتركة أو متبادلة.

المملكة العربية السعودية ، والتي استحوذت على منظومة صواريخ سطح - سطح بشراء صواريخ DF-3A (أو CSS-2 مسمى حلف شمال الأطلسي NATO) من الصين في الثمانينيات ، وقد اعتبرت هذه القدرة على أنها رادع وأداة لخوض أي حرب محتملة. على الرغم من أن تركيز الاهتمام على التهديدات قد تطور بمرور الوقت إذ شمل العراق وإسرائيل وحالياً إيران ، فقد سعت المملكة العربية السعودية باستمرار إلى توسيع وتحسين القدرات في ترسانتها الصاروخية على مر السنين لتحقيق قدر أكبر من المرونة والقدرة على تنفيذ الضربة الثانية. وبالإضافة إلى دورها التقليدي ، فإن المملكة العربية السعودية - التي يعتقد البعض أنها ستصبح دولة نووية (يجب أن يكون أيضاً عن طريق الشراء) في حالة حدوث اختراق نووي إيراني - تعتبر الصواريخ بشكل متزايد بمثابة نظام التسليم المحتمل الرئيسي إذا تحقق الخيار النووي. ومن المرجح أن يقوم السعوديون بدمج أي منظومة صواريخ سطح-سطح جديدة يكتسبونها في قوة الصواريخ الاستراتيجية الخاصة بهم.

المصادر المتاحة لهذه الدراسة مقيدة نسبياً ، حيث أن كل حكومة لم تكشف سوى عن معلومات محدودة تهدف إلى مزيد من الغايات المحددة ، خاصة في ضوء حساسية القضية المطروحة. ولدى الحكومة الأوكرانية قدر أكبر من الاهتمام بين الدول المشاركة في نشر المعلومات حول التعاون مع المملكة العربية السعودية في مجال الصواريخ من أجل إبراز حقيقة أنه سيكون هناك تمويل لتطوير القدرات الصاروخية الأوكرانية كجزء من سياسة الردع. لكن في حالة روسيا ، لم يعد هناك في الوقت الحاضر ترف افتراض أن كل شيء في وسائل الإعلام يعكس السياسة الرسمية ، على الرغم من أن التصريحات الرسمية ووسائل الإعلام القريبة من الحكومة تفعل ذلك. فلقد تم تقييد المسؤولين ووسائل الإعلام في المملكة العربية السعودية ، كما هو معتاد بالنسبة لأي شيء يتعامل مع الصواريخ إلى حد ما ، بالرغم من أنه يمكن للمرء أن يفترض أن أي شيء يعالج الأمن والسياسة الخارجية في وسائل الإعلام التي تخضع لرقابة مشددة في المملكة يعكس وجهات النظر الرسمية.

يعتبر نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR مرجع رئيسي ينطبق على القرارات التي تتناولها هذه الدراسة. إنها اتفاقية متعددة الأطراف تهدف إلى منع تصدير أنظمة الصواريخ والتقنيات الحيوية من أجل السيطرة على انتشار الصواريخ. وينصب التركيز على المركبات التي يصل مداها إلى 300 كيلومتر أو أكثر و/أو القادرة على حمل رأس حربي زنة 500 كجم. وقد تم تطبيقه فيه عام 1987 ، وفي عام 1995 انضمت روسيا للاتفاقية وأوكرانيا في عام 1998. ونظراً لأن الامتثال طواعية ، فكل دولة مصدرة مسؤولة عن رفع تقرير ما إذا كان هناك عنصر ما يتوافق مع المبادئ التوجيهية لنظام مراقبة تقنية القذائف. ولا يحدد نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR أي عقوبات على نقل المواد الخاضعة للرقابة ، على الرغم من أن الولايات المتحدة أصدرت أحياناً تحذيرات أو فرضت عقوبات على المخالفين.


الرياض وموسكو: إمكانات وحدود التعاون

بالنسبة للمملكة العربية السعودية ، جعل انهيار الاتحاد السوفياتي السابق من السهل بكثير النظر في صفقات الأسلحة مع روسيا والدول الناشئة الأخرى مما كان عليه في السابق. وبعد نهاية الحرب الباردة ، زادت آفاق التعاون الثنائي السعودي الروسي بشكل ملحوظ ، على الرغم من استمرار العلاقة القوية مع الولايات المتحدة ، بما في ذلك من حيث البحث عن أنظمة الأسلحة واستخدام العلاقة مع موسكو للضغط على واشنطن بشكل غير مباشر. وبالنسبة للرياض ، ربما كانت أنشطة وتحالفات وطموحات الاتحاد السوفياتي في الشرق الأوسط قد شكلت عقبة أمام تصور علاقة أمنية معها أكثر من كونها تعتنق الشيوعية. بعد كل شيء ، كان الموقف البراغماتي قد شكل علاقة أمنية مستمرة منذ الثمانينيات مع الصين ، على الرغم من التوجه الشيوعي للأخيرة. وعلاوة على ذلك ونظراً للقلق الأخير ، سواء كان له ما يبرره أو في غير محله ، بشأن التزام الولايات المتحدة بالدفاع عن المملكة العربية السعودية - خاصة فيما يتعلق بإيران - كانت الرياض على استعداد متزايد للنظر على الأقل في تنويع مصادر أسلحتها. على وجه الخصوص ، بالرغم من أن معظم الترسانة العسكرية السعودية تأتي من الولايات المتحدة والدول الغربية الأخرى ، إلا أن هذه الدول لم تكن دائماً على استعداد لأنظمة هجومية صريحة مثل أنظمة الصواريخ سطح - سطح ، وكما لوحظ في هذه الحالة ، أن الرياض قد تحولت بسهولة إلى مكان آخر منذ سنوات.


الرياض تركز على منظومة صواريخ سطح – سطح

وفقاً لوسائل الإعلام الروسية ، في شهر يوليو 2013 التقى الأمير بندر بن سلطان رئيس الاستخبارات السعودية في ذلك الوقت بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، وعرض عليه صفقة أسلحة بقيمة 15 مليار دولار وضمانة أمنية من هجمات المتمردين الشيشان في الألعاب الأولمبية الوشيكة التي ستقام في مدينة سوتشي مقابل إنهاء الدعم الروسي لنظام بشار الأسد المحاصر في سوريا والذي التزمت الرياض بإسقاطه. ومع ذلك ، ورد أن موسكو قد رفضت. ووفقاً لما زعمت صحيفة يسارية في بيروت أنه قد تم تسريب محضر الاجتماع ، فقد طلب الأمير بندر أيضاً أنظمة صواريخ سطح - سطح متوسطة المدى نيابة عن مصر ، والتي ستمولها كل من المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. وبما أنه كان من غير المنطقي من الناحية العسكرية أن تقوم مصر بإطلاق مثل هذه الصواريخ ، فمن المحتمل أن مثل هذه الصفقة قد تكون غطاء لنقل الصواريخ أو تقنياتها خلسة إلى المملكة العربية السعودية. في هذه الحالة ، ورد أن بوتين قد رفض ، بحجة أن تصدير الصواريخ التي تريدها الرياض محظور من قبل نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR ولكن وربما الأهم من ذلك ، الادعاء بأن الهدف الحقيقي هو استخدام الصواريخ ضد إيران و التي تشاركها موسكو الإهتمامات في عدد من المناطق الإقليمية الهامة. وتشير مسألة مدى الصاروخ في الرفض إلى أن ما ينطوي عليه ربما كان منظومة صواريخ Iskander-M والمخصصة للقوات الروسية ، بدلاً من إصدار Iskander-E الخاص بالتصدير مع مداه الأقصر. وقد قيل أن الاتصالات السعودية مع روسيا استمرت في أواخر عام 2014 وأوائل عام 2015 ، مع عرض سعودي لموسكو بخفض إنتاجها النفطي لإنهاء تراجع الأسعار الذي ألحق الأذى بالاقتصاد الروسي بشكل كبير ، متوقعاً في المقابل مرونة روسية بشأن سوريا وإيران على حدٍ سواء ، ولكن لم يتحقق شيء ملموس في ذلك الوقت.


سياق التقارب السعودي - الروسي

ما كان يميز العلاقات الروسية السعودية بعد ظهور العاهل السعودي الجديد ، الملك سلمان بن عبدالعزيز في يناير 2015 ، كان اتفاقًا لبيع منظومة صواريخ Iskander إلى الرياض. بطبيعة الحال ، يجب فهم هذا التطور في هذا المنعطف في سياق سياسي أوسع. في ظل فريق القيادة الجديد في الرياض ، بدا أن العلاقات الروسية السعودية تتخذ اتجاهاً إيجابياً جديداً بشكل ملحوظ عندما قام وزير الدفاع السعودي الجديد وولي العهد الأمير محمد بن سلمان (وعلى نحو متزايد الحاكم الفعلي للبلاد) بزيارة إلى روسيا في يونيو 2015. إلى حد كبير ، يمكن للمرء أن ينسب محاولة بناء علاقة أوثق مع روسيا في هذا الوقت لحملة الرياض اليائسة لحشد الدعم لعرقلة الاتفاق النووي الوشيك ثم في المراحل النهائية من المفاوضات بين إيران وما يسمى مجموعة 5 + 1 (دول أعضاء مجلس الأمن الدولي بالإضافة إلى ألمانيا) ، حيث أن السعوديين ينظرون إلى إيران على أنها المنافس والتهديد الإقليمي الرئيسي لبلدهم ويخشون من أن رفع العقوبات الدولية على طهران بعد ذلك سيعني الحرية المطلقة للأخيرة في المنطقة. أدرك المحللون الروس أن الرياض لا تزال تأمل في إقناع موسكو بتقليص دعم الأخيرة لنظام الأسد. وبالمقابل ، كانت موسكو تأمل أيضاً في إقناع الرياض بتقليل دعمها للمتمردين المناهضين للأسد في سوريا. وبحسب المحللين السعوديين صار الوضع مناسب الآن للرياض مع المرونة الروسية لحاجتها إلى شركاء اقتصاديين جديد ، والتي تضررت بشدة من انخفاض أسعار النفط في السوق الدولية وعزلت عن طريق العقوبات الغربية في أعقاب عدوانها ضد أوكرانيا. ومن هذا المنطلق ، فقد أشار رئيس منتدى سانت بطرسبرغ الاقتصادي الدولي سيرجي بيلياكوف وهو نشاط للحكومة الروسية ، أشار عن الزيارة السعودية قائلاً: "إذا قررت القيادة السياسية [على بلدنا] على أعلى مستوى مناقشة جدول أعمال للتعاون والاستثمارات المحتملة ، فهذا دليل على أننا لسنا مهتمين افتراضاً فحسب ، بل أننا مهتمون حقاً بالتعاون الاقتصادي الملموس ، بما في ذلك في مجال الطاقة".

أحد الضباط السعودين اشتهر بأنه قريب من القصر الملكي والذي كان يعمل في كثير من الأحيان كمتحدث غير رسمي ، هوالآن في الواقع يتطلع إلى "اتجاه جديد" و "نقطة تحول" في العلاقة وتوقع تأثيراً إيجابياً على السياسة الروسية تجاه سوريا وإيران واليمن بالتزامن مع الزيارة. على وجه الخصوص ، كما أكد محلل سعودي آخر ، كانت الرياض بحاجة إلى تنويع مزودي الأسلحة خارج تلك الموجودة في الغرب والبحث في مكان آخر على وجه التحديد عن أنظمة مثل صواريخ سطح - سطح ، وهو ما لم تتمكن من الحصول عليه من الغرب. بالإضافة إلى ذلك ، ربما أرادت الرياض إرسال رسالة إلى واشنطن مفادها أنه لا يمكن اعتبارها أمراً مفروغاً منه في صنع السياسة الإقليمية الأخيرة ، مع الإشارة إلى نفس المتحدث السعودي بأن اهتمام المملكة العربية السعودية المتجدد نحو روسيا تشير إلى رغبة سعودية في وجود "سياسة متنوعة" في المنطقة بدلاً من التعامل مع "دولة مهيمنة واحدة ، حتى لو كانت تلك الدولة صديقة مثل أمريكا". وشدد الصحفيون على أن الرياض تنوي أيضاً الإشارة إلى الولايات المتحدة والضغط عليها فيما يتعلق بسياسات الأخيرة في الشرق الأوسط وتحديداً موقفها من المحادثات النووية مع إيران التي لا تزال جارية. وأشار أحد المعلقين السعوديين المؤثرين أن العلاقات الأوثق مع موسكو قد كانت رداً على ما زعم أن الولايات المتحدة قد "طعنت السعوديين في الخلف" بتقاربها المفاجئ مع إيران وأن الاتفاق النووي المتوقع - الذي أبرم في نهاية المطاف في منتصف يوليو 2015 - شكل "سياسة مهمة ونقطة تحول" في العلاقات الإيرانية الأمريكية الجديدة . وعلى الأقل ، كانت الرياض تأمل أيضاً في إعطاء الانطباع بأن استعدادها الواضح للتعامل مع روسيا "ربما أثار بعض الأسئلة مع الأمريكيين حول فقدان حلفاء تقليديين في منطقة الخليج". وتعتقد أنها نجحت في جعل الولايات المتحدة أكثر قلقاً للاحتفاظ بصداقة المملكة العربية السعودية.

ومن جانب روسيا ، ربما كانت تأمل في تطوير علاقة أوثق مع السعودية ودول الخليج الأخرى ، مستشعرة بخيبة أمل السعودية والاحتكاك مع الولايات المتحدة بشأن تقارب واشنطن مع إيران وسياسة مترددة بشأن سوريا ، وربما تأمل في إقناع الرياض لتقليل من إنتاجها النفطي إلى ثبات أسعار النفط كما افترض محلل مع معهد الدراسات الاستراتيجية الروسي الذي تديره الدولة.

ومن ناحية أخرى ، لا يبدو أن إيران قلقة بشكل مفرط من أي تقارب سعودي روسي محتمل على حسابها ، سواء كان في سوريا أو اليمن أو في مبيعات الأسلحة - بما في ذلك منظومة صواريخ Iskander - أو الضغط على الاتفاق النووي الدولي الذي يتم التفاوض عليه بعد ذلك. كما خلص تحليل إيراني في يونيو 2015: "إن التعاون النووي والعسكري بين الرياض وموسكو كما كان في الماضي ، سيكون مشروطاً بتسليم [الأسلحة] المسلمة للمملكة العربية السعودية إلى الدول الغربية ، وخاصة أمريكا ، وبالتالي فإن التعاون [السعودي-الروسي] لن يرى أي أهمية للنمو في المستقبل".

ولكن وبشكل ملموس ، أدت زيارة الأمير محمد بن سلمان في يونيو 2015 إلى حزمة من الإجراءات المعلنة ، بما في ذلك شراء أسلحة ضخمة ، والاستثمار السعودي في روسيا يحتمل أن يصل إجماليه إلى 10 مليارات دولار أمريكي ، واتفاق لجعل روسيا تبني 16 من أصل 20 مشروعاً نووياً متوقعاً للسعودية ، فضلاً عن اتفاق من جانب المملكة العربية السعودية لمراجعة مستويات إنتاج النفط.


الرياض تركز على منظومة صواريخ Iskander

بشكل ملحوظ ، كان العنصر الأساسي الذي ظهر في هذه المرحلة الجديدة من العلاقات السعودية الروسية هو منظومة صواريخ Iskander. على الرغم من أنه كان مؤكد أن الممثلين السعوديين ستتاح الفرصة لهم لفحص ومراقبة صواريخ Iskander في المعرض العسكري المجاور في أبو ظبي في فبراير 2015 ، إلا أنه عندما حضر وفد سعودي معرض الأسلحة "Armiya-2015" بالقرب من موسكو في يونيو 2015 فقد كشفوا علانية أنها جاؤوا لتقييم صواريخ Iskander. وفي نفس الشهر ، أكد وزير الخارجية السعودي عادل الجبير أيضاً أن بلاده مهتمة بالحصول على صواريخ Iskander. وفي الشهر التالي ، أعلنت روسيا أيضاً أنها على استعداد لتوفير هذه المنظومة للمملكة العربية السعودية . وأكدت الصحيفة الشبه رسمية روسييسكايا جازيتا في أغسطس 2015 أن المملكة العربية السعودية ستشتري بالفعل صواريخ Iskander. ووفقاً لمصمم هذه المنظومة أوليغ ماماليغا أفاد أن القصد الأصلي هو إنتاج الصاروخ لأغراض التصدير. كان هذا هو النموذج "E". وبالنظر إلى أن دول الشرق الأوسط كانت تعتبر سوقاً رئيسياً ، فقد تم اختيار اسم اسكندر Iskander – نسبة إلى أليكساندر الأكبر – بافتراض أن ذلك سيجذب المشترين المحليين. النموذج التصديري للصاروخ قد تم عرضه خلال معرض للأسلحة في عام 1999 بمدى 280 كلم\174 ميل ، ولكن يبدو أنه كان من الصعب بيعه إذ تردد المشترون في شرائها لاسيما أنه لم تقم القوات الروسية بالحصول على هذه المنظومة. في وقت لاحق ، ظهر النموذج "M" مع مدى أطول يبلغ 500 كلم/311 ميل مع قدرات إضافية وذلك للاستخدام المحلي ، وقد تم إضافتها إلى القوة العسكرية الروسية بحلول عام 2007.


لماذا الإسكندر؟

تعتبر منظومة صواريخ Iskander سلاح مذهل (انظر الملحق). ومع ذلك ، من الناحية العسكرية البحتة لم يكن من المنطقي بالنسبة للمملكة العربية السعودية الحصول على نسخة التصدير Iskander-E ، سواءً في وقت سابق عبر مصر أو الآن مباشرة. النطاق المحدود لـ Iskander-E الذي بدت موسكو مستعدة لتقديمه للمملكة العربية السعودية جعلها تقع خلف معظم الأهداف الإيرانية في العمق ، بصرف النظر عن تلك الموجودة على طول جزء من الساحل. ولم تكن هناك حاجة كبيرة لذلك في حرب المملكة العربية السعودية في اليمن ، نظراً لافتقار الأخيرة للدفاع الجوي ضد الطائرات السعودية المأهولة وقلة الأهداف العسكرية عالية القيمة والكبيرة والتي تتطلب ضربات صاروخية. ومن جانبها فقد أشارت وسائل الإعلام الروسية صراحة إلى أن ما كان يجري في المحادثات مع المملكة العربية السعودية هو نموذج Iskander-M الخاص بالقوات المسلحة الروسية ، والذي كان قد تحدد ليس النموذج بالاسم فحسب ، بل أيضاً مواصفاته ، بما في ذلك مداه البالغ 500 كلم والقدرة على حمل رأس حربي نووي. أعطت وسائل الإعلام السعودية من جانبها بعض التغطية وإن كانت محدودة لقضية الصاروخ Iskander-M ، وعادة ما كانت تكرر ببساطة التقارير الروسية حول قدرات النظام ، على الرغم من أن إحدى الصحف الإلكترونية السعودية المحلية قد تناولت الموضوع بعمق والتنويه على أن مدى الصاروخ هو 500 كلم وذو قدرة لحمل رأس حربي نووي ، وفي الواقع قد يشير هذين العاملين إلى سبب اهتمام الرياض الحقيقي بالحصول على مثل هذا الصاروخ.

علاوة على ذلك ، وعلى وجه التحديد من حيث صواريخ Iskander ، كان من دوافع الرياض على الأرجح هو المحافظة على ماء وجهها سياسياً في الداخل وفي المنطقة من خلال مواكبة القدرات الصاروخية التي كانت إيران تطورها محلياً. ومن المرجح أن المقصود أيضاً من نظام التسلح عالي الوضوح هذا هو جذب انتباه الولايات المتحدة وأن يكون علامة لا لبس فيها على استياء السعودية من السياسة الأمريكية وتحفيز الولايات المتحدة على التزامات أكثر صرامة من خلال إظهار أن المملكة العربية السعودية لديها مصادر بديلة حتى لأنظمة الأسلحة الرئيسية. وفي الواقع ، قام ضابط سعودي لازال في الخدمة ، بتفسير هذه الزيارة لروسيا بشكل علني على خلفية علاقة الرياض بالولايات المتحدة ، محذراً من أنه "لا توجد عداوة دائمة أو صداقة دائمة ، فقط مصالح متبادلة". وأضاف أن المصلحة الخاصة كانت "متطلبات بلادنا للأسلحة ، يجب ألا نلقي أنفسنا في أحضان أي لاعب أو دولة من أجل تفادي جعلها تتحكم في الأمة" ، أي مجتمع الدول الإسلامية.


صفقة الإسكندر الباهتة

من المسلم به أن بعض المراقبين الروس كانوا متشككين في ذلك الوقت بشأن صدق الرياض ، وحذرت إحدى التحليلات من عدم توقع "اختراق في العلاقات الثنائية". تعتبر المشتريات كإغراء فقط لتحسين العلاقات مع الدول الأخرى ، حتى لو لم تكن تنوي شراء أنظمة الأسلحة المعنية. كما قال محلل روسي آخر ، فقد عرضت الرياض احتمالات صفقات الأسلحة من قبل - وهو ما وصفه بـ "الجزر" - لمجرد التأثير على السياسة الروسية ، وتم تحديدها في هذه الحالة على وجه التحديد على أنها هدف لتقليل دعم موسكو لنظام الأسد. وفي الواقع ، أشار إلى أن السعوديين قد أعربوا قبل ذلك عن اهتمامهم بشراء مجموعة من الأسلحة الروسية ، وأجروا حتى مجموعة كاملة من الاختبارات على طائرات العمودية ، مدرعات BMP-3 ، وعلى دبابات القتال الرئيسية T-90 ، ولكن كما اتضح أن نية الرياض الحقيقية كانت فقط إقناع موسكو بعدم بيع أنظمة معينة لإيران عندما أعلنت موسكو في عام 2010 أنها لن تبيع نظام الدفاع الجوي S-300 لطهران في ذلك الوقت. على أي حال ، وبحسب التقارير فقد تبخر الاهتمام السعودي بإجراء صفقة أسلحة روسية ، إذ أفاد مسؤولون في الوكالة التجارية الروسية للمعدات والخدمات الدفاعية Rosoboronexport ، أنهم بناءً على الخلفية التاريخية كانوا متشككين في ذلك الوقت عندما كانت السعودية جادة بشأن صفقة صواريخ Iskander.

وعلاوة على ذلك ، فقد كانت هناك مؤشرات مبكرة من الجانب الروسي على أنه يجب تأجيل تسليم صواريخ Iskander حتى لو تحققت الصفقة. أولاً ، كان هناك سؤال حول المدى المحدود لإنتاج الصواريخ والأولوية لتجهيز القوات المسلحة الروسية وفي نفس الوقت الالتزامات المتنافسة لتوفير النظام لكلاً من أرمينيا وكازاخستان. بالإضافة إلى عوامل الإمداد هذه ، كانت هناك أيضاً مخاوف سياسية متزايدة من جانب موسكو. على سبيل المثال ، أشار رئيس هيئة الأركان الرئيسية لقوة الصواريخ الاستراتيجية الروسية إلى أن الرياض ربما كانت تعتزم الاستحواذ على صواريخ Iskander لمواجهة إيران ، وهي دولة تشترك فيها موسكو مع العديد من المصالح الإقليمية والتي تخطط لتقديم منافستها نظام دفاع جوي S-300 في المستقبل القريب.

في هذه الحالة ، أصبح من الواضح بشكل متزايد أن أي أمل في النفوذ الناتج عن مغازلة الرياض لروسيا قد تم وضعه في غير مكانه في ظل استمرار دعم موسكو العسكري - والمتزايد - لنظام الأسد. وبحلول منتصف يوليو 2015 ، تم التوصل إلى الاتفاق النووي مع إيران (رسمياً خطة العمل الشاملة المشتركة). وإدراك الرياض أنها لا تزال بحاجة إلى ضمانات أمنية أمريكية ، فضلاً عن الدعم اللوجستي والاستخباري الأمريكي - سواء من قبل الجيش الأمريكي أو المتعاقدون الأمريكيون - للحرب التي شنتها السعودية في اليمن منذ مارس 2015 ، وأكدتها الزيارة العالية المستوى للملك سلمان بن عبدالعزيز إلى الولايات المتحدة في سبتمبر 2015 تبعها تصديق الكونغرس الأمريكي على الاتفاقية النووية في نفس الشهر ، جعلت الجهود السعودية لكسب الدعم الروسي لمنع مثل هذه المبادرات السياسية السعودية أقل أهمية.

في الواقع ، جاءت الرياض للتساؤل علناً عن فائدة تقاربها مع موسكو في وسائل الإعلام السعودية بحلول سبتمبر 2015 متسائلة ، هل هناك فائدة للعرب من مواصلة سياستهم في الانفتاح على موسكو؟ من المؤكد أن وسائل الإعلام التي تسيطر عليها الدولة في المملكة العربية السعودية يبدو أنها لا تزال تحمل الآمال في أن الزيارة الثانية للأمير محمد بن سلمان ستكون قادرة على بدء "علاقة جديدة" مع روسيا تركز على معارضة إيران ، والتي ستلقي بظلالها على الاتفاقية النووية المبرمة مؤخراً ثم ينظر إليها في المنطقة على أنها هزيمة سياسية للرياض. وبدلاً من ذلك ، فقد فشلت هذه الزيارة أيضاً في تحريك السياسة الروسية في الشرق الأوسط. وعلى الرغم من أن الملك سلمان وبوتين ورد أنهما قد تحدثا في قمة مجموعة العشرين في تركيا في نوفمبر 2015 ، فإن زيارة الملك المخطط لروسيا لم تتحقق أبداً. إلى جانب خيبة أمل الرياض في مناورتها الروسية ، فقد تبخرت صفقة صواريخ Iskander إلى الأبد. إذ بحلول نوفمبر 2015 كان سيرجي شيميزوف المدير العام للشركة الروسية لتصنيع صواريخ Iskander كان على استعداد لتأكيد عدم وجود مفاوضات جارية لبيع هذه الصواريخ.

إن دعم روسيا لنظام الأسد والتدخل العسكري المباشر في سوريا على حساب المتمردين الذين شملوا الجماعات المدعومة من السعودية طوال عام 2016 لم يؤد إلا إلى الانتقادات السعودية القوية لموسكو. وبينما بدا تهديد تنظيم داعش (ISIS) وشيكاً في عام 2015 مع النجاحات غير المتوقعة التي حققتها الأخيرة في العراق وسوريا ، مما شجع الرياض على النظر إلى موسكو باعتبارها دولة محاربة مشتركة ، وبحلول عام 2016 تراجع هذا التهديد. على الرغم من أن هذه العلاقة الأكثر برودة لا تعني أنه لا يمكن التوصل إلى اتفاقيات ذات منفعة متبادلة بين موسكو والرياض ، مثل تلك المتعلقة بخفض إنتاج النفط في نوفمبر 2016 الهادفة لدعم الأسعار المنخفضة التي أضرت بجميع المنتجين ، والاتفاقيات بشأن العناصر الحساسة مثل عمليات شراء الصواريخ قد صار مشكوكاً فيها بشكل متزايد. على الرغم من أن الرياض في صيف عام 2016 عرضت مرة أخرى حوافز اقتصادية إذا أسقطت موسكو دعمها للأسد ، هذه المرة لم تكن صواريخ Iskander على الطاولة. وبحلول عام 2016 وبالنظر إلى الاختلافات المستمرة في المصالح الإقليمية ، لم يكن معظم المراقبين يتوقع أي انفراج في العلاقات. وفي الواقع في يونيو 2016 ، أعلن سيرجي شيميزوف صراحة أنه "من غير المحتمل للغاية" أن تقدم روسيا صواريخ Iskander للمملكة العربية السعودية.


علاقة سعودية موازية بأوكرانيا

كان مقاربة السعودية لمنظومة صواريخ Iskander منعكس أيضاً بعلاقتها الموازية مع أوكرانيا ، كما أن الفهم الكامل لمصير صفقة صواريخ Iskander في العلاقات الروسية السعودية يتطلب أيضاً تقديراً للدور الذي لعبته أوكرانيا في التفكير الدفاعي السعودي.


منظومة صواريخ Grom-2 (Thunder-2) الأوكرانية: هل هي بديل للرياض؟

بشكل ملحوظ ، كان يوجد مؤشرات على أنه حتى في الوقت الذي كانت فيه روسيا والمملكة العربية السعودية منخرطتان في مناقشات حول صواريخ Iskander ، فإن الرياض في نفس الوقت كانت تقوم بجهد موازٍ مع أوكرانيا فيما يتعلق بنظام الصواريخ المكافئ. في الواقع ووفقاً لتقارير وسائل الإعلام الأوكرانية ، فإن المملكة العربية السعودية قد شاركت بالفعل في عام 2014 بعد الإطاحة بالرئيس فيكتور يانوكوفيتش في فبراير من ذلك العام كجزء من " الثورة البرتقالية" الشعبية ، عندما بدأت الرياض نهجاً لصناعة الصواريخ الأوكرانية. وهذه المرة كان هناك قدر أكبر من التقارب الثنائي العسكري والسياسي والاقتصادي مما كان عليه الحال في الحالة الروسية السعودية.

أوكرانيا لديها تاريخ طويل في تصميم وتصنيع الصواريخ التي يعود تاريخها إلى الأيام التي كانت فيها لا تزال جزءاً من الاتحاد السوفيتي. وقد استمرت عمليات البحث والتطوير وإن كان بوتيرة أقل بكثير بعد حل الأخيرة في عام 1991 ، على الأقل من أجل الاحتفاظ بالعديد من الوظائف التي كانت مرتبطة بهذا الفرع من صناعة في البلاد. وقد كانت مجموعة Yuzhmash رائدة في إنتاج الصواريخ ، وقد كان هناك دائماً مشاركة من قبل العديد من الشركات الأخرى. كمؤشر على أهمية قطاع الصواريخ بالنسبة لاقتصاد البلاد ، إذ في حالة منظومة صواريخ Sapsan ، فقد شاركت نحو 70 شركة.

بعد فترة وجيزة من الاستقلال ، بدأت أوكرانيا سعيها لاستبدال منظومات الصواريخ المتقادمة من الحقبة السوفيتية وهي صواريخ Tochka (SS-21 SCARAB) و Scud-B والتي التزمت أوكرانيا بتدميرها ، وعلى الرغم من أن مشاريع الصواريخ والنماذج الأولية في أوكرانيا تضمنت سلسلة من الأسماء المتعددة على مر السنين مثل (Borysfen, Grom, Sapsan) ، إذ كانت العملية تهدف إلى تطور مستمر وصقل النظام نفسه بشكل أساسي ، وإن كان ذلك بإضافة قدرات إضافية في التكرارات المتتالية. ومع ذلك ، لم يبد أي مشروع على الإطلاق أن يؤتي ثماره على الأقل من حيث الإنتاج الكامل ، حيث ثبت أن المال يمثل عقبة رئيسية طوال الوقت ، وليس مستغرباً في ضوء المشاكل الاقتصادية الشاملة لأوكرانيا ، مصحوبة باهتمام متدهور في ظل النظام الاستبدادي والموالي لموسكو بشكل متزايد للرئيس يانوكوفيتش. وهكذا ، فإن مشروع صواريخ Sapsan الذي بدأ في عام 2007 قد تلاشى عندما قطع وزير دفاع حكومة يانوكوفيتش بافيل ليبيديف التمويل في عام 2013 و"أوقف" المشروع .على الرغم من أن المشروع المتتابع والمعروف الآن باسم Grom-2 قيل أنه بدأ في عام 2013 ، لكن لم يكن هناك شيء من هذا القبيل بحلول الوقت الذي أطيح فيه يانوكوفيتش. في ذلك الوقت ، كان لدى أوكرانيا لواء صاروخي واحد فقط من أصل ستة ألوية كانت موجودة في عام 1991.

من الأهمية بمكان أن قطاع الدفاع الكبير الذي ورثته أوكرانيا - بما في ذلك القطاع المرتبط بالصواريخ - مترابط بشكل وثيق مع تلك الموجودة في روسيا من حيث المواد والمكونات والأسواق. تم تعريض هذه العلاقة للخطر في أعقاب غزو موسكو لشبه جزيرة القرم ودعم الانفصاليين في شرق أوكرانيا ابتداء من عام 2014 ، ووفقاً لذلك فإن العقود الدفاعية الأوكرانية مع روسيا وآفاق التطوير المحتملة قد عانت من جراء ذلك. إلى حد ما وبفضل التعاون لما يقرب من عقد من الزمن مع وكالة الفضاء البرازيلية التي تركز على مركبة الإطلاق الفضائية الأوكرانية ، أدت الصعوبات المالية الخاصة بالبرازيل إلى إنهاء المشروع بشكل نهائي بحلول عام 2015 ، مما زاد من تعريض وظائف العديد من خبراء الصواريخ الأوكرانين للخطر.

ومع ذلك وفي الوقت نفسه ، لا شك في أن الدافع وراء التهديد المتصاعد من روسيا والوضع العسكري المتدهور وعلى الرغم من مشاكلها المالية ، شعرت أوكرانيا أنها بحاجة إلى نظام صاروخي جديد يكون فعالاً كرادع وأداة قتال حربية. لحسن الحظ ، ظهر في هذه المرة حل على شكل مصدر تمويل أجنبي ، حيث كان التقاء المصالح مع المملكة العربية السعودية هو ببساطة عملية إعادة تنشيط ما صار يعرف الآن باسم مشروع Grom-2. في الواقع ، أفادت التقارير أن الرياض ساهمت بمبلغ 40 مليون دولار أمريكي لتغطية تكاليف الإنتاج الأولية الضرورية ، وأعربت عن استعدادها لأن تصبح عميلاً للصاروخ الجديد.

وبشكل ملفت في مارس 2015 ، ألمح الرئيس الأوكراني بيتر بوروشينكو إلى احتمال عقد دفاعي جديد لـ Yuzhmash والذي كما تبين لاحقاً ، كان يمكن أن يكون إشارة إلى المملكة العربية السعودية ، وأشار بصرامة إلى أنه لن يتمكن من تقديم تفاصيل إضافية لأن العقود الدفاعية هي "سرية للغاية" لكنه أضاف أنه "يمكنك تخمين نوع المنتج الذي نتحدث عنه" إذ تمكنت من دفع جزء من الأجر المستحق لموظفي المؤسسة. رأى المعلقون الأوكرانيون هذا المدخل المالي باعتباره التزاماً سعودياً قوياً بشراء النظام ، وأشار أحد محللي الشؤون العسكرية إلى أن "هذه ليست صدقة". تعتزم المملكة العربية السعودية شراء هذا النظام التكتيكي التشغيلي في أوكرانيا ، ومن الواضح أن تمويله عبارة عن دفعة مقدمة أو أي شكل آخر من أشكال المنفعة المتبادلة". كما أدرك الأوكرانيون أن المدخلات المالية للرياض على الرغم من حجمها المتواضع فقد جاءت في مرحلة حاسمة جداً ، مما مكن صناعة الدفاع في البلاد من البقاء وتكون في وضع يمكنها من التوسع أيضاً. وإلا مع خسارة الأسواق الروسية والصعوبات المالية الشديدة في الداخل ، كان من الممكن أن تنهار الصناعة الدفاعية الأوكرانية ككل ، لاسيما مع تسرب الخبراء الذين يصعب استبدالهم الذين ينتقلون بشكل دائم إلى قطاعات أخرى أو يتجهون إلى خارج البلاد. علاوة على ذلك ، بالنسبة لأوكرانيا ، فإن استبدال روسيا كمورد للمملكة العربية السعودية لنظام صواريخ جديد سيكون انتصاراً سياسياً لها ، وسرقة نجاح من دولة تشكل أكبر تهديد لها. ومع ذلك ، حتى بعد إنتاج النموذج الأولي لصواريخ Grom-2 ، من دون تمويل من المشتريات السعودية ، سيكون من الصعب على أوكرانيا تحمل إنتاج كمية كبيرة ، وكان بعض الأوكرانيين قلقين من أن الولايات المتحدة قد تضغط على الرياض لتأجيل على صفقة المتابعة لشراء المنظومة الجديدة.

إن محور جهود الصواريخ الجديدة لأوكرانيا Grom-2 هو تطور خطي لأسلافها ، وكان الغرض منه استبدال منظومة الصواريخ المتقادمة Tochka. وبشكل أساسي فهي تعادل منظومة Iskander الروسي ، وليس من المستغرب أن كلاهما لهما نفس النسب. وكما في صواريخ Iskander ، فإنه متحرك على الطرقات ، يمكن استخدامه ضد الأرضية والبحرية ، ويمكن إطلاق الصاروخين اللذين يحملان بنفس المركبة الحاملة في وقت واحد تقريباً ضد أهداف مستقلة. ويقال أن الخطأ الدائري المحتمل CEP ضمن "المعايير الدولية" ، والرأس الحربي يزن 480 كلغ/1058 رطل ولديه قوة مدمرة أكثر من 10,000 متر مربع ، أو 2-3 هكتار باستخدام الذخائر العنقودية والشحنات شديدة الانفجار على التوالي ، بينما مع الذخائر المختارة المتخصصة ، يمكن أيضاً أن تكون صواريخ Grom-2 بمثابة "خارقة للتحصينات" ضد المواقع المحصنة بشدة. يمكن إطلاقه إما باليستياً أو في نمط طيران كروز ، ويسمح المسار القابل للتعديل للرأس الحربي بالهروب المستمر فعلياً من أي نظام دفاع جوي ميداني. وادعت أوكرانيا أن إنتاج هذا النظام لم يكن بحاجة إلى الاعتماد على روسيا ، حيث تم بناؤه باستخدام المكونات المشتراة محلياً فقط.أما بالنسبة للمدى المعلن لصواريخ Grom-2 هو 280-300 كلم ، ولكن كما أشارت وسائل الإعلام الأوكرانية بما في ذلك وسائل الإعلام التابعة للقوات المسلحة الأوكرانية في كثير من الأحيان ، قد يكون ذلك "شكلية قانونية'' تهدف إلى الامتثال لنظام مراقبة تقنية القذائف MTCR ، في حين أن ما تسميه وسائل الإعلام بشكل روتيني بأنه "المدى الحقيقي" قد يكون 500 كلم/311 ميلاً. وبشكل مشترك فقد قامت كلاً من أوكرانيا والمملكة العربية السعودية باختبار صواريخ Grom-2 في نوفمبر 2016.

وبالنسبة للرياض ، سيكون لمنظومة صواريخ Grom-2 نفس الخصائص الأساسية التي يمكن أن تمتلكها صواريخ Iskander. وباعتباره صاروخاً محمولاً على الطريق ، فإن صواريخ Grom-2 سيكون أقل عرضة للخطر من الأنظمة الموجودة حالياً في الترسانة السعودية ، في حين أن توجيهه البصري قد يهزم نظام الدفاع الجوي الإيراني S-300 الذي تم الحصول عليه مؤخراً من روسيا. يمكن للمرء أن يتوقع كما كان صحيحاً على الأرجح بالنسبة لصواريخ Iskander ، أن الرياض ستسعى للحصول على نسخة تصدير طويلة المدى من Grom-2 ، حيث أن النموذج الأقصر مدى سيكون ذا فائدة عسكرية منخفضة. من ناحية أخرى ، فإن مداها المحتمل الذي يبلغ 500 كلم يكفي للوصول إلى قلب إيران والعديد من الأهداف الاستراتيجية الأخرى، بالإضافة إلى ما وراء بغداد في العراق أيضاً ، مما يضيف للرياض بشكل كبير قوة رادعة وموقف قتالي حربي. في حين أن المملكة العربية السعودية قد لا تكون قادرة على تحقيق الفعالية المثلى من صواريخ Grom-2 ، نظراً لموجوداتها وقدراتها الاستطلاعية المحدودة ، فإن ما هو أكثر أهمية بالنسبة للرياض من تأثير نظام الحرب على القتال هو الصورة التي ستعرضها في هذه الحالة من سلاح هائل مع درجة عالية من الفتك والدقة والقدرة على البقاء. وبل أكثر من ذلك ، إذ سيضيف أيضاً منصة أخرى قادرة على إيصال رأس حربي نووي إذا امتلكت البلاد أسلحة نووية رداً على اختراق إيراني في المستقبل. إن الحصول على منظومة صواريخ Grom-2 من أوكرانيا بدلاً من Iskander من روسيا سيوفر عدداً من المزايا للمملكة العربية السعودية ، ليس أقلها تجنب الوجود للمستشارين الروسين الحتمي للمحافظة على المنظومة لو اختارت الرياض صواريخ Iskander ، والتي كان من المحتمل أن تكون مصحوبة بجمع استخباراتي قوي وجهود لتجنيد العملاء. وعلى العكس من ذلك ، سيُنظر إلى المستشارين الأوكرانيين على أنهم ليس لهم أي تأثير سياسي ضار ولن يشكلوا تهديداً أمنياً. علاوة على ذلك ، فإن أوكرانيا لا تروج لسياسة إقليمية منافسة بشأن قضايا خلافية مثل سوريا أو إيران ، ناهيك عن الانخراط في التدخل العسكري النشط لدعم خصوم الرياض الإقليميين. وأيضاً ، فإن العلاقة مع كييف ستتجنب الخلاف مع الولايات المتحدة. على الرغم من الاحتكاك الدوري بين واشنطن والرياض ، تدرك الأخيرة أن الولايات المتحدة - وليس روسيا - هي الدولة الوحيدة التي يمكنها الدفاع عن المملكة العربية السعودية من إيران إذا وصل الحال إلى ذلك وأن الولايات المتحدة هي أفضل مصدر للتقنية والاستثمار الذي تحتاج المملكة العربية السعودية إذا كان لخطتها الاقتصادية الطموحة للغاية لرؤية 2030 أن تنجح. وفي الواقع ، قد تنظر الولايات المتحدة في تعاون متوازن مع أوكرانيا بتمويلات مالية من الرياض أن هذا قد يحسن من الوضع الدفاعي لأوكرانيا دون مساهمة غربية إضافية قد تعتبرها موسكو استفزازية.

من الجدير بالذكر أن المملكة العربية السعودية لم تكرس الدعاية لمنظومة صواريخ Grom-2 في صحافتها المحلية ، وتجنبت حتى التقارير غير المباشرة المستمدة من وسائل الإعلام الأجنبية ، على عكس تغطيتها السابقة لصواريخ Iskander ، وعلى الرغم من حقيقة أن الأخبار الأساسية كانت متاحة على نطاق واسع في وسائل الإعلام دول عربية أخرى تعتمد على المصادر الأوكرانية والروسية معاً. وربما في حالة تأكيد بالصمت ، كان غياب مثل هذه المعلومات العامة مؤشراً على أن الرياض كانت أكثر جدية بشأن صواريخ Grom-2 مما كانت عليه بشأن صواريخ Iskander. إذا كان الأمر كذلك ، فإن هذا سوف يتماشى مع الممارسة السعودية عندما يتعلق الأمر باكتساب نظام مثير للجدل - مثل أنظمة صواريخ سطح-سطح - بدلاً من مجرد الإعلان عن إمكانية مثل هذا الاستحواذ لغرض الضغط على الولايات المتحدة ، كما قد يكون الحال مع صواريخ Iskander.

وعلى العكس تماماً ، رأى الأوكرانيون أن تطوير الصواريخ أصبح ممكناً بفضل التعاون السعودي من خلال منظور علاقة بلادهم بروسيا. الشخصيات العسكرية الأوكرانية البارزة مثل رئيس الأركان السابق للقوات المسلحة في البلاد ، الفريق إيجور روماننكو اعتبر مشروع صواريخ Grom-2 كرد على "العدوان الروسي المتزايد". وشدد رومانكو على أننا "نحتاج أنظمة قادرة على ضرب أهداف روسية مهمة. أعتقد أنه بالمقارنة بصواريخ Iskander الروسي ، فإن [Grom-2] في أدنى مستوياته فهو في نفس مستوى النظام الروسي". في الواقع ، وصفت وسائل الإعلام الأوكرانية صواريخ Grom-2 بأنه يغير من توازن القوى مع روسيا ، بالإضافة إلى العمل كرادع فعال قادر على "زيادة تكلفة العدوان بشكل كبير" وأشير مراراً أن الصاروخ يمكن أن يصل إلى موسكو والأهداف الرئيسية الأخرى. وفي نفس الوقت ، فإن مداه الأدنى البالغ 50 كلم/31 ميل سيجعله أيضاً أداة قتال حربية قابلة للتطبيق على المستوى التكتيكي في شرق أوكرانيا. ومن نواح عديدة ، كانت هذه القدرة الجديدة مهمة نفسياً وسياسياً كما كانت عسكرياً أيضاً بالنسبة لأوكرانيا.

من الواضح أن العلاقات السعودية بالنسبة لأوكرانيا تنطوي على فوائد كبيرة. في حين تم تمرير مخصص للمساعدة الأمنية الأمريكية بمبلغ 350 مليون دولار أمريكي في الكونغرس في ديسمبر 2016 ، فقد تم ذلك جزئياً ومشروطاً بتنفيذ تدابير لمكافحة الفساد. علاوة على ذلك ، على الرغم من أن المساعدة الأمريكية بالأسلحة الفتاكة مصرح بها ، فمن غير المحتمل أن يمتد هذا إلى تمويل أنظمة هجومية صريحة مثل صواريخ Grom-2 ، يبقى أن نرى كيف ستتطور سياسة المساعدة الأمنية الأمريكية في ظل الإدارة الجديدة التي يمكن أن تكون أقل ميلاً إلى أوكرانيا. علاوة على ذلك ، كانت علاقة صواريخ Grom-2 مع الرياض جزءاً من علاقة ثنائية مستمرة بشكل أكبر. من الناحية الملموسة في مايو 2015 ، كانت مجموعة TAQNIA للطيران المملوكة للدولة في المملكة العربية السعودية قد وقعت صفقة مع أوكرانيا لتجميع طائرة النقل من طراز An-132 في المملكة العربية السعودية ووافقت على شراء 30 طائرة من طراز An-178 الأحدث والأكبر ، مما يوفر مجموعة دعم كبيرة لصناعة الطائرات في أوكرانيا. وبالمثل ، كانت هناك احتمالات لتوسيع نطاق الصادرات العسكرية والمدنية الأخرى إلى المملكة العربية السعودية ، بما في ذلك أشارت تقارير عن استثمار متوقع بقيمة 10.5 مليار دولار أمريكي في القطاع الزراعي في أوكرانيا. في حين لا يمكن للمرء أن يثبت وجود علاقة مباشرة مع الصفقات التجارية ، إلا أنه لا يمكن الاستغناء عن الأجواء المواتية والتأثير على العلاقات الاقتصادية الناتجة عن مبيعات الصواريخ عالية التأثير.


رد فعل موسكو

لطالما كانت روسيا حساسة تجاه مبيعات الصواريخ المحتملة في الخارج من قبل أوكرانيا الأمر الذي من شأنه أن يعزز الأخيرة ، وحذرت وزارة الشؤون الخارجية الروسية ، بشكل غير لائق إلى حد ما ، حكومة ما بعد يانوكوفيتش في أوكرانيا بشكل استباقي ضد انتهاك لنظام مراقبة تقنية الصواريخ MTCR من قبل أي مبيعات صاروخية أجنبية. لم يكن من المستغرب أن تغضب موسكو عندما صارت المملكة العربية السعودية تدعم صناعة الصواريخ الأوكرانية علانية. وبالنسبة لروسيا ، فإن الصفقة الاقتصادية الكبرى مع الرياض التي أعلنت عنها في الداخل والخارج ، والتي أبرزها عنصر مرئي مثل صواريخ Iskander ، كان يمكن أن يكون انتصاراً سياسياً واقتصادياً على العقوبات المفروضة بسبب سياساتها ضد أوكرانيا وستكون ذات أهمية خاصة مع المملكة العربية السعودية ، أحد حلفاء الولايات المتحدة منذ فترة طويلة. الصفقة السعودية الأوكرانية أفسدت بشكل فعال وبطريقة واضحة أي فرصة لبيع صواريخ روسية إلى الرياض في المستقبل ، وهذا ما يجب أن يكون محرجاً لموسكو. ربما كوسيلة لمواجهة التصور القائل بأن السعوديين هم الذين هجروا روسيا ، سيرجي شيميزوف ، مدير الشركة الحكومية المنتجة لصواريخ Iskander في يونيو 2016 قد خرج عن صمته ليؤكد أن روسيا هي التي قررت ألا تبيع النظام إلى المملكة العربية السعودية لأن "هذا سلاح هجومي كبير وقادر على حمل الذخائر النووية" وادعى أن السعوديين كانوا لا يزالون مهتمين ولكن النظام لم يكن للتصدير. مثل هذه الهواجس الجديدة تجاهلت في الحقيقة أن شيميزوف قد أكد في وقت سابق أن النظام قد تم ترخيصه للتصدير إلى المملكة العربية السعودية أو حقيقة أن النظام كان قد تم تصديره إلى أرمينيا بالفعل.

ولعل الأهم من ذلك ، أن التدخل السعودي عزز أيضاً القدرات العسكرية والصورة السياسية لأوكرانيا من خلال تمكين تطوير وإنتاج منظومة صواريخ Grom-2 الجديد ، وهو الأمر الذي كان سيكون مستحيلاً بسبب ضعف الاقتصاد الأوكراني. وأثارت وسائل الإعلام الروسية التي تديرها الدولة نقطة توكد فيها أن العقبات المالية منعت أوكرانيا من إطلاق مشروع صواريخ Grom-2 منذ عام 2003 ، وأنها الآن قادرة على القيام بذلك فقط بفضل الدعم السعودي ، لكنها لا تزال تسعى للتشكيك حول جدوى البرنامج. كان غضب موسكو ضد أوكرانيا واضحاً ، حيث تساءلت بصراحة لماذا لم تذهب السعودية بدلاً من ذلك إلى الصين أو باكستان للحصول على مثل هذه المنظومة. واتهم البعض في روسيا السعودية وأوكرانيا بتشكيل تحالف جديد مناهض لروسيا والذي كان بيع صواريخ Grom-2 جزءاً منه. في الواقع ، اتهمت الرياض بالسعي إلى الحصول على منظومة صواريخ Grom-2 من أجل استخدامه كوسيلة إيصال للأسلحة النووية التي ستحصل عليها في المستقبل. حتى أن موسكو ذهبت إلى احتمال بعيد المنال بأن السعودية أرادت الحصول على منظومة صواريخ Grom-2 من أجل أن تكون في وضع يمكنها من ضرب روسيا من الأراضي الأوكرانية لأن موسكو كانت تعوق سيطرة الرياض على الشرق الأوسط.

حتى في أواخر شهر سبتمبر 2016 ، كانت روسيا تأمل في أن تؤدي الصعوبات المالية وفقدان الوصول إلى المكونات الروسية إلى إحباط الإنتاج الفعلي لصواريخ Grom-2 ، كما افترض مسؤول في معهد روسيا للبحوث الاستراتيجية. وفي تحذير محجوب ، أشار هذا المسؤول على أن السعودية لن تساعد كييف بسبب "الاتفاقات السياسية مع روسيا" وأن تركيا هي أيضاً لن تدعم المشروع وبالتالي لن تسعى إلى الحصول على Grom-2 "الخطير جداً" ، لأن تركيا مهتمة أكثر بالحفاظ على علاقاتها مع روسيا''. وحذر نفس المصدر من اتخاذ موقف متظلم من حقه في الحكم الذاتي ، أنه إذا أنتجت أوكرانيا نظاماً صاروخياً بمدى يتجاوز النطاق المسموح به من قبل نظام مراقبة تقنية الصواريخ MTCR ، عندئذ يمكن أيضاً رفع مدى صواريخ Iskander الروسي وأن موسكو سيكون لها الحق في الانسحاب من إتفاقية MTCR.

وقد تكون هناك آثار سلبية من الدرجة الثانية على موسكو من صناعة الصواريخ الأوكرانية التي تم إحيائها بدعم من المملكة العربية السعودية. قد تتنافس أوكرانيا الآن مع روسيا على مبيعات الصواريخ الأجنبية ، مما يؤدي إلى عدم خسارة موسكو للأسواق فحسب ، بل أيضاً في رؤية المكاسب السياسية التي يمكن للبائع تحقيقها من خلال شحنات الأسلحة التي تحيدها مبيعات أوكرانيا إلى منافس المشتري. على سبيل المثال ، عندما قامت روسيا ببيع صواريخ Iskander إلى أرمينيا ، دخلت جارتها أذربيجان في مفاوضات نحو شراء صواريخ Grom-2 من أوكرانيا.

ويمكن لأوكرانيا الآن عرض صواريخ Grom-2 أيضاً على جيران روسيا الأوروبيين. وبالتالي ، أعربت روسيا البيضاء عن اهتمامها بشراء صواريخ Grom-2 ، بينما في حالة بولندا تخطط الأخيرة الآن لـ "التعاون في مجال تقنية الصواريخ" مع أوكرانيا. مثل هذه التحويلات لصواريخ Grom-2 أو تقنيتها يمكن أن تقلل من قدرة موسكو على الاستفادة من النفوذ على الجيران مثل بولندا وروسيا البيضاء ، التي شعرت بالتهديد المتزايد من روسيا.

ومع ذلك ، في تطور محتمل ، أعلن تلفزيون سبوتنيك الروسي في أواخر يناير 2017 أن السعودية تراجعت عن صفقتها المفترضة مع أوكرانيا ، ونتيجة لذلك فقد توقف برنامج صواريخ Grom-2 ككل. ولم تعلق أوكرانيا أو المملكة العربية السعودية على الخبر. إذا كان هذا التقرير صحيحاً ، فيمكن للمرء أن يعزو انسحاب الرياض إلى الصعوبات المالية المتزايدة التي تعانيها الأخيرة. أو ربما كانت الرياض قد اعتبرت هذه المناورة بمثابة تأثير على سياسة موسكو بشأن سوريا أو إيران ، وبمجرد أن فشل ذلك ، فقد الاهتمام بمشروع الصواريخ. أو أيضاً يمكن للمرء أن يتكهن بأنه يمكن أن يكون هناك ضغطاً سياسياً هادئاً على الرياض من قبل الولايات المتحدة لكي تكف عن موسكو - لأسباب مختلفة - سواء لتجنب تقويض MCTR للأول أو لتجنب تقوية أوكرانيا أو تهديد موسكو حليف إيران لهذة الأخيرة. ومع ذلك ، مما يشير إلى استمرار برنامج صواريخ Grom-2 ، أعلن وزير الدفاع الأوكراني في مارس 2017 أن بلاده اختبرت بنجاح "الصواريخ الأوكرانية" غير المحددة والتي نظراً لوصفها بأنها "أسلحة صاروخية قوية ، قادرة على أداء مهام متعددة" ، فقد أشاروا إلى صواريخ Grom-2 فقط. حتى لو لم تتحقق هذه الصفقة أبداً ، فإن إمكاناتها على الإطلاق ستكون بمثابة دراسة حالة مهمة تسلط الضوء على تأثير الصواريخ على الأمن والاستقرار الإقليميين.


الخلاصة

مكن للمرء أن يستخلص عدة استنتاجات من هذه الدراسة. أولاً ، غالباً ما يكون اقتناء نظام أسلحة رئيسي مثل الصواريخ اقتراحاً معقداً ، حيث يمكن أن تكون الاعتبارات السياسية والاقتصادية بنفس أهمية الاعتبارات العسكرية والتقنية البحتة. في هذه الحالة ، تمحور صنع القرار في البلدان الثلاثة حول مجموعة من المصالح الأوسع التي لعبت جميعها دوراً في تحديد السياسة. وقد تكون تداعيات مثل هذه التعاملات الصاروخية معقدة أيضاً. وبالتالي ، إذا تم نقل منظومة صواريخ Grom-2 إلى المملكة العربية السعودية فسيكون ذلك بمثابة مرحلة أخرى في تصعيد التسلح الإقليمي ، خاصة فيما يتعلق بالمواجهة السعودية الإيرانية. ومع ذلك من المفارقات أيضاً أن هذه الصفقة قد تخلق استقراراً إلى حد ما بين روسيا وأوكرانيا وذلك بفضل الأموال المتزايدة التي كانت ستوفرها كييف لتوسيع ترسانتها الرادعة.

ثانياً ، تؤكد دراسة الحالة هذه على الصعوبة التي يواجهها المجتمع الدولي في رصد أو منع تقنية انتشار القذائف. في دولة مثل المملكة العربية السعودية ذات نظام مغلق وأمن تشغيلي صارم ، قد يكون من الصعب التأكد حتى من نموذج النظام الذي يتم تسليمه في المقام الأول ، وما هي التعديلات التي يتم إجراؤها عليه بعد ذلك ، أو كيف يستخدم تقنيته المدمجة. على سبيل المثال يمكن للسعوديين بمساعدة خبراء أجانب كما ذكرنا ، تعديل المحددات لتوسيع مدى صواريخ Grom-2 (إذا لم يكن بالفعل النموذج ذو المدى الكامل) أو جعله قادراً على حمل رأس حربي نووي ، أو تكييف تقنية النظام لأغراض أخرى ، أو نقلها إلى أطراف أخرى. قد يكون هناك تفاهم بين المورد والمتلقي لإجراء مثل هذه التعديلات سراً لتجنب تحدي الرأي الدولي أوأي عقوبات ناتجة من ذلك. على وجه الخصوص ، كانت هناك دعوات منذ فترة طويلة في المملكة العربية السعودية لتطوير قدرة إنتاج أنظمة صواريخ سطح - سطح محلياً ، على الرغم من أن ذلك يتجاوز القدرة التقنية للبلاد في المستقبل المنظور. ومع ذلك ، اقترح ضابط سعودي رفيع المستوى هدفاً أكثر واقعية وهو اكتساب تقنية الصواريخ الأجنبية ، مدعياً أنه بسبب انتشار الموردين أصبح من السهل الآن ليس شراء مثل هذه الأنظمة فحسب ، بل أيضاً تعديلها وأنه من السهل نسبياً تنفيذ هذه التعديلات. وبالفعل فقد زعم الأمير بندر بن سلطان ، السفير السعودي السابق في واشنطن ، أن الدقة الأصلية لأنظمة صواريخ CSS-2 للمملكة العربية السعودية قد تم تحسينها لاحقاً من خلال إدخال التعديلات عليها".

ويبدو أن الأوكرانيين يسيرون أيضاً على افتراض أن المملكة العربية السعودية كانت تسعى للحصول على حق ترخيص لتصنيع الصواريخ كجزء من صفقة Grom-2. ونتيجة للعمل في مشروع تجميع الطائرات An-132 المشترك مع أوكرانيا ، فإن المشروع يمكن أن يوفر غطاءاً لوجود فنيي الطيران والفضاء الأوكرانيين داخل البلاد الذين يمكنهم بدلاً من ذلك العمل في الأنشطة المتعلقة بالصواريخ ، سواء تعديل المنتجات الأوكرانية مثل صواريخ Grom-2 أو تلك التي تنشأ في دول أخرى ، أو بمثابة قناة للنقل السري للتقنية الإضافية المتعلقة بالصواريخ. في الواقع ، قيل أن القلق داخل وزارة الدفاع الروسية بشأن الهندسة العكسية المحتملة لنظام صواريخIskander كان عاملاً مساهماً في قرار موسكو النهائي بعدم بيع حتى نموذج التصدير إلى المملكة العربية السعودية. التقاطعات في التقنيات بين أنظمة صواريخ سطح - سطح ومركبات الإطلاق الفضائية التي تجعل من الصعب تحديد أو تمييز إذا كان هناك واحداً منه. تمتلك أوكرانيا والمملكة العربية السعودية بالفعل علاقة طويلة الأمد إذا كانت متقاطعة في مجال الصواريخ الفضائية وفي وقت سابق قد كانت بالشراكة مع روسيا. في الواقع ، ووفقاً للصحافة الأوكرانية في عام 2009 ، قد قامت الولايات المتحدة بتوبيخ كييف بزعم أنها تنوي مشاركة تقنية الصواريخ من الفئة الأولى مع الرياض التي يمكن استخدامها لأنظمة صواريخ سطح - سطح وكذلك لأنظمة الإطلاق الفضائية بما في ذلك قطاع الصواريخ. يجب النظر إلى أن هذه المخاوف والتي تقع في سياق اهتمام المملكة العربية السعودية بنقل التقنيات المتعلقة بقطاع الصواريخ.

أخيراً ، قد تسلط هذه الحالة الضوء على هشاشة نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR وتزايد من احتمالات تآكل مصداقيتها. يعتمد دائماً نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR على درجة كبيرة من المراقبة الذاتية. في بعض الأحيان ، قد تكون الإرادة السياسية للرصد والمتابعة للعقوبات الناشئة عن نقل الأنظمة في انتهاك محتمل لالتزامات الدولة غائبة عن المجتمع الدولي لدوافع خفية. على سبيل المثال ، من الناحية الفنية ، كانت المملكة العربية السعودية (وموردها البريطاني) قد انتهكت بالفعل MTCR مع اقتناء منظومة صواريخ Storm Shadow الجوالة والذي لديه القدرة على حمل رأس حربي نووي ، ومع مدى محتمل يبلغ 400 كلم/250 ميل ، والتي يمكن أن تطلق من مقاتلات Tornado في سلاح الجو السعودي. قد يكون هذه المنظومة موجودة بالفعل في ترسانة المملكة العربية السعودية منذ عدة سنوات عندما اعترفت الدولة بحيازتها في عام 2010 على الرغم من أنها قد زعمت أن أقصى مدى لها هو 240 كم فقط. وقد تم تحديد روسيا أيضاً على أنها نقلت تقنية الصواريخ بشكل غير قانوني إلى إيران في الماضي. كما كانت أوكرانيا متورطة في الماضي في عمليات نقل تقنية الصواريخ المشكوك فيها ، مثل البيع السري للصواريخ الجوالة AS-15 لإيران والصين من قبل الحكومة السابقة في عام 2001 ، بالرغم من أن الصواريخ الجوالة لا تدخل ضمن اختصاص MTCR.

من المؤكد أن نظام مراقبة تقنية القذائف MTCR نجحت في إبطاء انتشار الصواريخ في الماضي. وقد تكون الفائدة الواقعية لـ MTCR ، كما يلاحظ آرون كارب بشكل ملموس " الحد من التوترات حيثما تستطيع وشراء الوقت حيث لا تستطيع". يجب أن يكون المجتمع الدولي على استعداد للضغط على الموردين وكذلك المستفيدين. ومن المسلم به في هذه الحالة ، أن كلا البلدين المنتجين كانا حريصين على الحفاظ على مظهر الرغبة في الامتثال للمبادئ التوجيهية لنظام مراقبة تقنية القذائف MTCR وتجنب التحديات الجريئة فيما يتعلق بمعايير مثل مدى وحمولة أنظمة الصواريخ التي يتم النظر في تصديرها ، على الرغم من الأسئلة الصحيحة يمكن أن تثار حول مضمون مثل هذه التأكيدات. ومع ذلك ، مع تزايد عدد الموردين المحتملين والطلب المتزايد على أنظمة الصواريخ ، ستصبح مهمة نظام مراقبة تقنية القذائف أكثر صعوبة.


الملحق: خصائص منظومة صواريخ Iskander و Grom-2

Iskander and Grom-2.jpg

الكاتب: نورمان سيجار (متقاعد) كمدير للدراسات الإقليمية من جامعة مشاة البحرية ، كوانتيكو ، فيرجينيا.
 

المرفقات

  • Missiles Money and Power Politics The Riyadh Moscow Kiev Triangle.pdf
    1.7 MB · المشاهدات: 24

agax

طاقم الإدارة
مشرف قسم
إنضم
13 مارس 2008
المشاركات
5,462
التفاعلات
14,870 160 0
الدولة
Saudi Arabia
ياهلا و مرحبا
 

boys-speed

عضو
إنضم
2 مايو 2016
المشاركات
6,385
التفاعلات
11,203 28 0
اهلا وسهلا
مرحبا اليوم المنتدى لازم يوزعون هدايا برجوعك
وينك يا عم اشتقنالك وين الغيبه
 

PEN & SHIELD

عضو مميز
إنضم
16 يوليو 2018
المشاركات
8,417
التفاعلات
41,552 417 0
الدولة
Saudi Arabia
ماشاء الله رجعة طيّبة بموضوع دسم الله يحييك
هذا الجانب المضيء لأزمة كورونا جابت الحبايب?
 
إنضم
12 مايو 2018
المشاركات
538
التفاعلات
1,246 3 0
الدولة
Saudi Arabia
التقرير سطحي جدا في حديثه عن صواريخ قروم

لكن لفت نظري اعتقاده بأن مشروع طائرات النقل انتونوف 132 هو مجرد تغطيه لنقل تقنية الصواريخ الاوكرانية للمملكة !!؟
 

ابو العنود

صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2008
المشاركات
3,174
التفاعلات
6,495 14 0
نقطة ان اي صفقه من روسيا تكون صواريخ ارض- ارض وما يظهر للاعلام عن دفاع جوي او معدات بريه امر مقنع
 

Hawk 205

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
1 أبريل 2013
المشاركات
728
التفاعلات
6,030 32 0
ارحب

كورونا ما بقى احد ما رجعه باقي ت @تقنية

مرحبتين

نعم ، تقنية ، bany-bony ، IF-15 وغيرهم عسى نلتقي بهم جميعاً في يوماً ما


ارحب استاذنا الغالي

مرحبتين أستاذي


ياهلا و مرحبا

مرحباً بك


اهلا وسهلا
مرحبا اليوم المنتدى لازم يوزعون هدايا برجوعك
وينك يا عم اشتقنالك وين الغيبه

حياك الله ، ظروف الحياة ماذا نفعل بها هههه




اهلا وسهلا منور المنتدى باساتذتنا

منور بوجودك استاذي


ماشاء الله رجعة طيّبة بموضوع دسم الله يحييك
هذا الجانب المضيء لأزمة كورونا جابت الحبايب?

حياك الله ، الله لا يفقد لك غالي



عودا حميدا اخونا H @Hawk 205

شكراً لك استاذي


عودا حميدا

شكراً لك استاذي


ارحب يا استاذ عوداً حميداً

مرحبتين بك استاذي
 

Hawk 205

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
1 أبريل 2013
المشاركات
728
التفاعلات
6,030 32 0
من لديه اخبار جديده عن القروم 2 وحصول السعوديه عليه ياليت يفيدنا


وفقاً لموقع defence blog ، ان المملكة سوف تحصل عليه ابتداءاً من عام 2022


التقرير سطحي جدا في حديثه عن صواريخ قروم

لكن لفت نظري اعتقاده بأن مشروع طائرات النقل انتونوف 132 هو مجرد تغطيه لنقل تقنية الصواريخ الاوكرانية للمملكة !!؟

اهم نقطة بنظري ان المملكة تريد النسخة الاصلية ذات المدى الكامل البالغ 500 كلم وبهذا تتجاوز اتفاقية MTCR



نقطة ان اي صفقه من روسيا تكون صواريخ ارض- ارض وما يظهر للاعلام عن دفاع جوي او معدات بريه امر مقنع

وفقاً للدراسة ، ان المملكة كان لديها رغبة جدية بالحصول على صواريخ Iskander-M المماثل للجيش الروسي ، لكن رفضت روسيا

مقال رائع واشكر كاتب الموضوع ... يبقى السؤال متى نرى الاسكندر في ترسانة الجيش السعودي ؟

لا اعتقد ذلك ، بدلاً منه سنرى Grom-2 الاوكراني قريباً باذن لله
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى