إدارة ترامب تعزز تعاونها الأمني والاستخباري مع السودان

مراقب دقيق

صقور الدفاع
إنضم
13 مايو 2014
المشاركات
19,929
الإعجابات
67,352
النقاط
9,260
إدارة ترامب تعزز تعاونها الأمني والاستخباري مع السودان
إدارة ترامب تضع مكافحة الإرهاب في مقدمة أولوياتها، وهي بالتأكيد في حاجة إلى دعم دول المنطقة لتحقيق ذلك.




عمان – أجرى رئيس وكالة المخابرات المركزية الأميركية مايك بومبيو، في واشنطن لقاء مع مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني الفريق محمد عطا المولى.

وذهب المسؤول السوداني رفيع المستوى إلى الولايات المتحدة بدعوة رسمية من مايك بومبيو، في خطوة تحمل دلالة عميقة على أن إدارة ترامب تنوي السير قُدُما في اتجاه بناء علاقات أمنية وثيقة مع الجانب السوداني.

وكانت العلاقة بين الولايات المتحدة والسودان قد شهدت تحسنا واضحا في السنوات الأخيرة، بدأت بلقاءات سرية بين مسؤولين سودانيين وأميركيين، انتهت بإعلان باراك أوباما عن رفع جزئي للعقوبات على هذا البلد وذلك قبيل انتهاء ولايته، بانتظار أن ترفع هذه العقوبات نهائيا في يونيو المقبل.

ووفق تعميم مسرّب إلى وسائل إعلام سودانية، التقى مدير جهاز الأمن والمخابرات السوداني خلال زيارته إلى واشنطن كذلك مدير مكتب التحقيقات الفيدرالية جيمس كومي وعددا من أعضاء الكونغرس.

ولم يحدد التعميم موعد وصول مدير المخابرات السوداني إلى واشنطن، لكنه أشار إلى أن المسؤول السوداني بحث القضايا الأمنية والسياسية في المنطقة. وتؤكد زيارة عطا المولى إلى الولايات المتحدة، التسريبات القائلة إن واشنطن وحلفاءها الأوروبيين يراهنون في الفترة المقبلة على الخرطوم للعب دور متقدّم في الحرب على الإرهاب خاصة في القارة الأفريقية.

ومعلوم أن إدارة ترامب تضع مكافحة الإرهاب في مقدمة أولوياتها، وهي بالتأكيد في حاجة إلى دعم دول المنطقة لتحقيق ذلك، والسودان الذي له شبكة علاقات قديمة مع التنظيمات الإسلامية بالتأكيد سيكون عنصرا مفيدا وفعالا في هذه المواجهة.

وبما أن المصالح هي المحدد لطبيعة العلاقات الدولية فإن هذا التغيّر الملموس حيال الخرطوم ربطه محللون أيضا برغبة الولايات المتحدة في سحب الخرطوم إلى خندقها بعد أن كانت لوقت طويل محسوبة على المحور الصيني الروسي.

ويرجّح مراقبون أن تشهد الفترة المقبلة المزيد من اللقاءات بين مسؤولي البلدين، ولم لا قد يشهد العالم تطبيعا كليا في العلاقات بينهما، خاصة وأن السودان أبدى نية واضحة في الاستجابة لمطالب واشنطن والغرب حيال جملة من الملفات التي كانت محل انقسام.

http://www.alarab.co.uk/article/اخبار/105376/إدارة-ترامب-تعزز-تعاونها-الأمني-والاستخباري-مع-السودان
 

مراقب دقيق

صقور الدفاع
إنضم
13 مايو 2014
المشاركات
19,929
الإعجابات
67,352
النقاط
9,260
السودان يسابق الريح وفي تطور مستمر والحمدلله .. يستاهل الزول اصيل وراعي واجب !!
والاجمل هو استعداده بدون اي تحفظات او طلبات مسبقه للمشاركه في محاربة الارهاب بكل جديه خارج ارضه على عكس البعض وهو ما يشجع امريكا واوروبا والخليج على دعم السودان

الغرب سوف يعتمد على القوه والنفوذ السوداني في افريقيا لمحاربة الارهاب

وهو ماسوف يغضب البعض
 

باحث 2015

:: عضو ::
إنضم
8 فبراير 2017
المشاركات
439
الإعجابات
1,371
النقاط
560
والاجمل هو استعداده بدون اي تحفظات او طلبات مسبقه للمشاركه في محاربة الارهاب بكل جديه خارج ارضه على عكس البعض وهو ما يشجع امريكا واوروبا والخليج على دعم السودان

الغرب سوف يعتمد على القوه والنفوذ السوداني في افريقيا لمحاربة الارهاب

وهو ماسوف يغضب البعض
بالمناسبة المخابرات السودانية لها خبرة طويلة في التيارات التكفيرية تفوق خبرات كل دول أفريقيا
يكفي أنها كانت تستضيف جماعة الجهاد المصرية
والجماعة الإسلامية وأسامة بن لادن وهذه الأستضافة أعطت للسودان خبرة كبيرة جداً في التعامل مع هذه الجماعات
 

Sudan_Kush

وزيــر الــدفـــاع
إنضم
20 ديسمبر 2015
المشاركات
1,547
الإعجابات
5,165
النقاط
660
علاقة جهاز الأمن والمخابرات بالسي اي ايه هي الافضل بين المؤسسات السودانية والامريكية ولعل ان السي اي ايه اكثر المؤسسات التي دعمت السودان داخل الولايات المتحدة امام تقارير لوبيات الضغط

هو ليس اللقاء الأول بين مدير جهاز الامن والمخابرات مع رئيس السي اي ايه ولكن المرة الاولى التي يعلن عنها في وقتها واثناء حدوثها
 
إنضم
15 ديسمبر 2016
المشاركات
452
الإعجابات
1,570
النقاط
695
بالمناسبة المخابرات السودانية لها خبرة طويلة في التيارات التكفيرية تفوق خبرات كل دول أفريقيا
يكفي أنها كانت تستضيف جماعة الجهاد المصرية
والجماعة الإسلامية وأسامة بن لادن وهذه الأستضافة أعطت للسودان خبرة كبيرة جداً في التعامل مع هذه الجماعات
واضيف على كلامك ان التعاون كان قديم مع جهاز CIA و FBI من زمن مدير المخابرات السابق
صلاح قوش تم تسليم مئات العناصر من تنظيم القاعدة قبل 11 سبتمبر وايضا المئات منهم بعد 11 سبتمبر
وموضوع الحصار اصلا كان لتوجه الحكومه الاسلامي بحيث كانو يريدون إلغاء الشرعيه
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى