فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف

فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف

ذكرت صحيفة تايمز نقلا عن مسؤولين أن روسيا ارتكبت ”خطأ استراتيجيا فادحا“ جعل فنلندا والسويد تتأهبان للانضمام إلى حلف. شمال الأطلسي بحلول الصيف.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن مسألة انضمام الدولتين الاسكندنافيتين كانت ”محل نقاش وجلسات متعددة“ خلال محادثات . بين وزراء خارجية الدول الأعضاء في الحلف الأسبوع الماضي حضرها ممثلون عن السويد وفنلندا.

وتستعد فنلندا لاتخاذ قرار تاريخي ”قبل منتصف الصيف“ بشأن طلب انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) كقوّة رادعة.
في مواجهة هجوم روسي محتمل.

وبقيت الدولة الاسكندنافية التي يبلغ عدد سكانها 5.5 مليون نسمة غير منحازة عسكريا، لأسباب من بينها تجنّب استفزاز جارتها الشرقية. التي تفصلها عنها حدود يبلغ طولها 1300 كم.

لكن الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 شباط/فبراير ضاعف نسبة الدعم الشعبي لانضمامها إلى الناتو من 30 إلى 60 في المئة.
بحسب سلسلة من استطلاعات الرأي الجديدة.

وقال رئيس الوزراء الفنلندي السابق ألكسندر ستاب: ”يجب عدم التقليل إطلاقا من قدرة الفنلنديين على اتخاذ قرارات سريعة عندما يتغير العالم“.

الإنضمام للناتو لا مفر منه

فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف
فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف

ويعتقد ستاب الذي يدافع باستمرار عن الانضمام إلى الحلف، أن تقديم فنلندا طلب العضوية الآن ”أمر مفروغ منه“ في وقت يعيد. الفنلنديون فيه تقييم علاقتهم بجارتهم.

والأسبوع المقبل، سيتم تقديم مراجعة للأمن القومي بتكليف من الحكومة إلى البرلمان لمساعدة النواب الفنلنديين على اتخاذ قرارهم. قبل طرح القضية للتصويت.

وقالت رئيسة الوزراء سانا مارين في مؤتمر صحافي، الجمعة: ”سنجري مناقشات متأنية للغاية لكن لن نأخذ وقتا أكثر مما نحتاجه“. وأضافت: ”أعتقد أننا سننهي المناقشة قبل منتصف الصيف“.

وأفاد ستاب: ”أعتقد أن الطلب سيقدم في وقت ما خلال أيار/مايو“، وهو ما يتناسب مع موعد قمة الحلف الأطلسي المرتقبة في حزيران/يونيو في مدريد.

وأعلنت فنلندا استقلالها في 1917 بعد 150 عاما من الحكم الروسي. وواجه جيشها غزوا لقوات سوفياتية تفوقه عددا بكثير خلال. الحرب العالمية الثانية، لكنه ألحق خسائر فادحة بالجيش الأحمر.

وانتهت الأعمال العدائية باتفاق سلام شهد تنازل فنلندا عن العديد من المناطق الحدودية إلى الاتحاد السوفياتي.

حياد فلندا انتهى

فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف
فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف

ووافق القادة الفنلنديون على البقاء على الحياد خلال الحرب الباردة مقابل ضمانات من موسكو بعدم شن غزو. وعرف هذا الحياد الإجباري. للدولة لاسترضاء جارتها الأقوى بـ“الفنلدة“.

وظلت فنلندا خارج التحالف العسكري عبر الأطلسي، وركزت على المحافظة على قدرات دفاع وتأهب ممولة بشكل جيد، على الرغم . من خفضها هذه المخصصات بعض الشيء بعد الحرب الباردة.

وقال ستاب: ”نحن قادرون على حشد 280 ألفا إلى 300 ألف رجل وامرأة في غضون أيام“، مضيفا أنه يمكن أيضا استدعاء 900 ألف من قوات الاحتياط.

ووافقت الحكومة الفنلندية، الأسبوع الماضي، على زيادة الإنفاق الدفاعي بنسبة 40 في المئة بحلول 2026، لتعزيز مكانة البلاد. وقال النائب عن حزب الوسط يوناس كونتا: ”قطعنا شوطا طويلا عندما يتعلق الأمر بسياساتنا الأمنية، وقد نجحت حتى الآن“.

وعلى غرار غالبية زملائه البرلمانيين، كان كونتا البالغ من العمر 32 عاما يعتقد أن الانضمام إلى الأطلسي ”أمر لا نحتاج إليه في الوقت الحالي“.

الغزو الروسي غير أوربا

فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف
فنلندا والسويد تستعدان للانضمام لحلف الناتو بحلول الصيف

لكن الغزو الروسي ”غيّر شيئا في أوروبا بطريقة لا يمكن تغييرها مرة أخرى“، كما قال. وأعلن كونتا مؤخرا أنه يعتقد الآن أن الوقت قد حان للسعي للانضمام إلى الحلف.

كما أعلن عدد من أعضاء البرلمان مؤخرا عن تغييرات مماثلة في مواقفهم في ما يتعلق بـ“مسألة الناتو“ الفنلندية، على الرغم .
من أن العديد منهم لم يعبروا عن مواقفهم علنا في انتظار مناقشات أكثر تفصيلا.

 

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*