سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل

سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل

في واقعة أثارت قلقاً واسعا جنوبي العراق أقدم قدم باعة متجولون، الأربعاء، على سرقة حاوية مُخزن .
في داخلها أكثر من 100 قنبلة عنقودية مُعدة للتفجير بهدف إتلافها ظناً منهم أنها خالية.

وينشط الباعة المتجولون في مختلف المحافظات العراقية، حيث يعلمون في تلك المهن، منذ سنوات.
ويقتاتون منها عبر بيع الحديد إلى معامل السكراب (مخازن الخردة).

وقال قائم مقام قضاء الزبير عباس ماهر، في تصريح صحفي، إن “الجهات المعنية بين وقت وآخر تقوم .

بتجميع المخلفات الحربية لغرض تهيئتها وتفجيرها فيما بعد، وأثناء ذلك كانت هناك نحو 10 حاويات فارغة.
باستثناء واحدة منها كانت تحتوي على أكثر من 100 قنبلة عنقودية”.

سرقة قنابل عنقودية

سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل
سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل أو,و,ثم,لأن,كما,حيث

وأضاف أن “بعض الباعة المتجولين قاموا بسرقة الحاوية التي في داخلها القنابل العنقودية التي كان من المقرر أن يتم تفجيرها.

في صحراء الرميلة الجنوبية”، لافتاً إلى “أن الباعة ظنوا بأن تلك الحاويات خالية، حيث نقلوها إلى جهة غير معلومة”.

وأكد أن “هؤلاء الباعة يجوبون المعامل والصحاري للحصول على الحديد وبيعه على معامل السكراب، دون أن يدركوا خطورة هذا الأمر”.

استنفار شامل

سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل
سرقة 100 قنبلة عنقودية معدة للتفجير في العراق وإعلان الإستنفار الشامل أو,و,ثم,لأن,كما,حيث

بدوره، ذكر مصدر أمني أن “الشرطة المحلية في المحافظة تلقت نداءً بضرورة الاستنفار خلال الساعات المقبلة.

تحسباً من حدوث كارثة ووضع تلك القنابل في وضع غير آمن ما سيتسبب بكارثة إنسانية”.

وأضاف المصدر، الذي رفض الكشف عن اسمه ” أن “المدن المحيطة بموقع الحادثة، شهدت انتشاراً مكثفاً.

وتفتيشاً دقيقاً للسيارات والعجلات، بحثاً عن الباعة المتجولين، فضلاً عن إطلاق نداءات عبر وسائل.
الإعلام المحلية، والقنوات التواصلية، سعياً للوصول إليهم”.

ولم يصدر أي تعليق من القوات الأمنية حول الحادثة حتى الآن وسط مخاوف أبداها مواطنون في المدينة.
من حدوث كارثة عبر تفجير تلك القنابل بجهل من الباعة أو عدم معرفتهم بالطريقة الآمنة للوصول.
إلى الجهات الرسمية، أو خوفهم من اتهامهم وملاحقتهم قضائياً.

الموقع العربي للدفاع والتسليح

 

أو,و,ثم,لأن,كما,حيث

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*