داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى

داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى

قالت حكومة إقليم كردستان يوم الجمعة، إن 12 شخصا بينهم ثلاثة مدنيين لقوا حتفهم في هجوم على قرية بقضاء.

مخمور بالقرب من أربيل بشمال العراق، بحسب ما ذكرت وكالة ”رويترز“.

وسبق هذه الحصيلة، إعلان القوات الكردية في بيان، الجمعة، مقتل عشرة أشخاص على الأقل، هم ثلاثة مدنيين .

وسبعة من المقاتلين الأكراد (البشمركة) في هجوم نسب إلى تنظيم داعش في شمال العراق.

وقال البيان إن ”ثلاثة مواطنين (مدنيين) قتلوا وأصيب آخرون بجروح“ مساء أمس الخميس، ”في هجوم لعناصر داعش.

أستهدف قرية خجيجه“ الواقعة جنوب مدينة أربيل، عاصمة إقليم كردستان.

انفجار عبوة ناسفة

داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى
داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى

وأضاف أن ”سبعة من مقاتلي البيشمركة“ قتلوا أيضا في ”انفجار عبوة ناسفة استهدف قوة كانت متوجهة للتصدي لعناصر داعش“.

وذكر أقارب أحد الضحايا المدنيين، أن القتلى الثلاثة هم أبناء مختار القرية تتراوح أعمارهم بين 11 إلى 24 عاما.

وأعلن العراق أواخر العام 2017، انتصاره على تنظيم داعش، بعد طرد المتشددين من كل المدن الرئيسية التي سيطروا.

عليها في 2014، فيما قتل زعيمه أبو بكر البغدادي في العام 2019.

وتراجعت مذاك هجمات التنظيم في المدن بشكل كبير، لكن القوات العراقية لا تزال تلاحق خلايا نائمة في مناطق جبلية وصحراوية.

استهدافات متكررة

داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى
داعش تهاجم قرية قرب أربيل شمال العراق وتوقع قتلى

ويستهدف التنظيم المتشدد، من حين لآخر مواقع عسكرية، ونفّذ الشهر الماضي، هجوما أودى بحياة ثلاثين مدنيا في حي مدينة الصدر الشيعية في العاصمة بغداد.

وأشار تقرير للأمم المتحدة نشر في شباط/فبراير إلى أن داعش ”يحافظ على وجود سري كبير في العراق وسوريا ويشن .

تمردا مستمرا على جانبي الحدود بين البلدين مع امتداده على الأراضي التي كان يسيطر عليها سابقا“.

وقال التقرير إن ”التنظيم لا يزال يحتفظ بما مجموعه 10 آلاف مقاتل نشط“ في العراق وسوريا.

وتبنى التنظيم انفجارا وقع في تموز/يوليو الماضي، داخل سوق شعبي في مدينة الصدر، أدى الى مقتل نحو 35 شخصا.

وأعلن العراق في تموز/يوليو الماضي، اعتقال جهادي مسؤول عن تفجير أسفر عن مقتل أكثر من 320 شخصا في بغداد .

قبل خمس سنوات، في ”عملية خارج العراق“، ومسؤول مالي كبير سابق في ”حزب المتطرفين“، المنظمة التي تريدها الولايات المتحدة.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي، أعلنت القوات الأمنية العراقية عن مقتل ستة عناصر من تنظيم داعش في محافظة كركوك، تورطوا في هجوم وقع قبل أسبوع من تاريخ مقتلهم.

وكان تنظيم داعش نفذ آنذاك، هجوما أدى إلى مقتل 13 شرطيا عراقيا.

واعتبر الهجوم من أكثر الهجمات دموية التي تعرّضت لها القوات الأمنية منذ بداية العام الحالي، في مناطق جنوب كركوك.

حيث توجد خلايا نائمة للتنظيم، وتستهدف بشكل متكرر القوات الأمنية العراقية.

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*