الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة

الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة

نددت حكومات الولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج حل الحكومة الانتقالية في السودان واصة ذلك بـ“الانقلاب“، معبرة عن قلقها العميق إزاء الوضع هناك.

ودعت ”قوات الأمن إلى إطلاق سراح من اعتقلتهم دون سند من القانون“، وذلك وفقا لبيان أصدرته وزارة الخارجية الأمريكية.

وانتزع الجيش السوداني السلطة من حكومة مدنية الاثنين، وقال مسؤول بوزارة الصحة إن سبعة أشخاص قُتلوا وأُصيب 140 في اشتباكات بين جنود ومحتجين في الشوارع.

وكانت السفارة الأمريكية في الخرطوم، حثت الاثنين، مَن وصفتهم بالأفراد الذين يعطلون الانتقال الديمقراطي في السودان، إلى التراجع والسماح للحكومة التي يقودها المدنيون بمواصلة عملها، وذلك في أول رد‭ ‬فعل أمريكي على الأحداث الدائرة في البلاد.

تعليق المساعدات

الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة
الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية إنها ستعلق مساعدات بقيمة 700 مليون دولار كانت تستهدف دعم الانتقال الديمقراطي في السودان، وذلك بعد انتزاع الجيش السوداني السلطة من حكومة انتقالية، اليوم الاثنين.

وقال نيد برايس، المتحدث باسم الوزارة: ”في ضوء تلك التطورات، تعلق الولايات المتحدة تقديم مساعدات من مخصصات المساعدات الطارئة البالغة 700 مليون دولار المخصصة لدعم السودان اقتصاديا“، مضيفا أنه ”لم يتم تحويل أي من تلك الأموال، وبالتالي تم تعليق المبلغ كله“.

الانقلاب العسكري

الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة
الجيش السوداني يحل الحكومة وأمريكا ترفض بشدة هذه الخطوة

وأدانت واشنطن ما وصفته بـ“الانقلاب العسكري“ في السودان، عقب إعلان رئيس مجلس السيادة الانتقالي عبدالفتاح البرهان، يوم الاثنين، حل مجلسي السيادة والوزراء، وإعفاء الولاة، وتعليق بعض مواد الوثيقة الدستورية، وإعلان حالة الطوارئ في البلاد.

وأعلن البيت الأبيض، في بيان، أن الولايات المتحدة ”تشعر بقلق عميق إزاء التقارير التي تحدثت عن استيلاء الجيش السوداني على الحكومة الانتقالية“.

وقالت نائب المتحدث باسم البيت الأبيض كارين جان بيير، للصحفيين على متن طائرة الرئاسة، إن ”هذه الإجراءات تتعارض بشدة مع إرادة الشعب السوداني“، وكررت الدعوة إلى ”انتقال ديمقراطي في السودان“.

كما حثت السفارة الأمريكية في الخرطوم، يوم الاثنين، من وصفتهم بـ“الأفراد الذين يعطلون الانتقال الديمقراطي في السودان إلى التراجع، والسماح للحكومة التي يقودها المدنيون بمواصلة عملها“، وذلك في أول رد‭‭ ‬‬فعل أمريكي على الأحداث الدائرة في البلاد.

وكان مكتب رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قد أعلن، في وقت سابق، أنه ”تم اختطاف رئيس الوزراء وزوجته، فجر اليوم الاثنين، من مقر إقامتهما في الخرطوم، وتم اقتيادهما لجهة غير معلومة من قبل قوة عسكرية“.

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*