طائرة تركية تغتال قيادي بارز في الجيش الليبي

بواسطة Hanan

شنت طائرة مسيرة تركية هجوم إستهدف قيادات بارزة في الجيش الليبي خلال معارك مع قوات الوفاق، ضواحي مدينة سرت، غرب البلاد وفق ما أعلنه الجيش الليبي .

وقال مصدر عسكري ليبي، إن اللواء سالم درياق آمر غرفة عمليات سرت ومساعده العميد القذافي الصداعي، لقيا حتفهما إثر غارة شنتها مسيّرة تركية، مساء السبت، إستهدفت مواقع الجيش غرب مدينة سرت.

من هو درياق

اللواء سالم درياق

يعتبر درياق، أحد أهمّ ضبّاط الجيش الليبي، حيث قاد عملية “البرق الخاطف” التي قامت بها في السابق قوات الجيش بهدف السيطرة على موانئ وحقول النفط، بالإضافة لذلك شارك في معارك منطقة الهلال النفطي، قبل أن يتم تعيينه آمرا لغرفة عمليات سرت الكبرى المعنية بحماية النفط منذ عام 2018.

وجاء مقتل درياق بعد يوم واحد على مقتل العميد علي سيدي التباوي آمر “الكتيبة 129” التابعة للجيش الليبي، في معارك محور الوشكة غرب مدينة سرت بغارة جوية تركية مستخدمة طائرة مسيرة انطلقت من القاعدة الجويّة بمصراتة.

العميد علي سيدي التباوي

 

مقتل قيادات لحكومة الوفاق

وبتلمقاب أعلن الجيش الليبي، عن مقتل عددا من قيادات المليشيات المسلحة في الاشتباكات الأخيرة، من بينهم القيادي علي شناك آمر محور الخلاطات من مدينة مصراتة، ومحمد الشيشة آمر ميليشيا “شريخان”، بالإضافة للناطق الرسمي باسم ميليشيا “القوة الوطنية” في جنزور، سليم قشوط.

استمرار المواجهات المسلحة

وتحتدم المواجهات المسلّحة بين الجيش الليبي وقوات الوفاق في عدة محاور منها محاورجنوب مدينة مصراتة وغرب مدينة سرت ومحاور طرابلس، في ظل تحشيدات من الجانبين منذ إعلان حكومة الوفاق يوم الخميس الماضي عن عملية “عاصفة السلام” العسكرية.

وهذه المواجهات قد تمهد لتصعيد عسكري محتمل خلال الأيام القادمة، ويتجاهل طرفي النواع في ليبيا الدعوات الأممية المطالبة بوقف إطلاق النار وتركيز الجهود على مواجهة انتشار فيروس كورونا.

وتمكن الجيش الليبي قبل عدة أيام من السيطرة ، على مدن زليطن والجميل ورقدالين ومناطق أخرى قريبة من الحدود التونسية، ومقابل ذلك تواجه قوات الجيش الليبي بمقاومة شرسة من قبل قوات الوفاق، في مناطق واد زمزم وبوقرين والهشة جنوب مدينة مصراتة ومحوري الوشكة والقداحية غرب مدينة سرت.

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا