قصف قاعدة بلد ألاميركية ب 8 صواريخ كاتيوشا و حدوث اصابات

بواسطة nooreddin

سقطت ثمانية صواريخ على قاعدة بلد الجوية التي تضم جنوداً أمريكيين شمال بغداد، ما أسفر عن إصابة أربعة عسكريين عراقيين، بحسب بيان للجيش. وقالت خلية الإعلام الأمني الرسمية إن القصف بالكاتيوشا أسفر عن «إصابة أربعة من منتسبي القوة الجوية العراقية بينهم ضابطان».

وغادرت غالبية القوات الأمريكية قاعدة بلد بعد التصعيد الأخير بين الولايات المتحدة وإيران على الأراضي العراقية.

وأكد مصدر عسكري عراقي لفرانس برس أنه «لم يبق في القاعدة أكثر من 15 جندياً أمريكياً وطائرة واحدة».

مصادر عسكرية تقول إن غالبية القوات الأميركية غادرت قاعدة بلد عقب التوتر بين أميركا وإيران (الجزيرة)

قصف بصواريخ الكاتيوشا مما أدى إلى إصابة ضابط وثلاثة من منتسبي القوة الجوية العراقية.

ويعد هذا القصف الثاني من نوعه الذي تتعرض له القاعدة بعد سقوط صاروخ قربها، يوم الخميس الماضي.

قاعدة بلد الجوية في العراق تتعرض لقصف صاروخي

وأفادت خلية الإعلام الأمني في بيان، بأن قاعدة بلد‬ تعرضت لقصف بثمانية صواريخ كاتيوشا.

وتعد قاعدة بلد الجوية (قاعدة البكر الجوية سابقا) أكبر قاعدة في العراق، وتبعد 64 كم شمال بغداد، وتعود إلى منتصف الثمانينيات.

وتبلغ مساحة القاعدة 25 كم2، وهي محاطة بسياج أمني طوله 20 كم، وتضم مدرجين للإقلاع والهبوط طول الأول 3.503 متر والثاني 3.504 متر، بالإضافة إلى حظائر للطائرات.

وتستضيف القاعدة قوات أمريكية، كما تضم طائرات “إف 16” عراقية.

كما أفادت وسائل إعلام عراقية، نقلاً عن مصدر أمني، بارتفاع حصيلة المصادمات قرب مبنى جامعة واسط بمحافظة الكوت إلى 59 مصاباً، بينهم 48 عنصراً في الشرطة.

قصف قاعدة بلد الجوية

وتم إغلاق الجامعة بعد المواجهات.ووصل عدد كبير من المحتجين إلى ساحة التظاهر وسط كربلاء، وأفاد ناشطون بتجدد الاشتباكات بينهم وبين القوات الأمنية. كما تحدثت معلومات عن سقوط قتيل وعدد من الجرحى، بعد أن استخدمت القوات الحكومية القنابل المسيلة للدموع والرصاص.

وأفاد الناشطون أن المحتجين قطعوا طرقات رئيسية وجسوراً، كما وقعت صدامات بين قوات الأمن والمتظاهرين وسط المدينة.

وأفادت وسائل إعلام عراقية، نقلاً عن مصدر أمني بارتفاع حصيلة المصادمات قرب مبنى جامعة واسط إلى 59 مصاباً، بينهم 48 عنصراً في الشرطة. وقبلها أفادت قناة «العربية» بإغلاق جامعة واسط في الكوت.

لجنة تحقيق

وأمر رئيس الوزراء العراقي المستقيل عادل عبد المهدي، أمس، بتشكيل لجنة تحقيق على خلفية مقتل متظاهرين اثنين وإصابة نحو 10 في كربلاء، في حين قال الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء عبد الكريم خلف إن «مجموعة إجرامية قامت باستهداف المتظاهرين في كربلاء، ما تسبب بإصابة 3 متظاهرين بجروح».

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا