الاخبار العالمية

لوكهيد مارتن تفوز بعقد لبيع منظومة “ثاد” للسعودية

حصلت شركة “لوكهيد مارتن” على عقد قيمته 1.48 مليار دولار لبيع منظومة “ثاد” الصاروخية للسعودية التي تعتبر من أكبر مستوردي الأسلحة الأميركيةوفق ما صرحت عنه ​وزارة الدفاع الأميركية​ .

ونقلت “رويترز” عن البنتاغون أن العقد الجديد ملحق باتفاق سابق لإنتاج المنظومة الدفاعية لصالح ​السعودية​، ويرفع القيمة الإجمالية لصفقة “ثاد” إلى 5.36 مليار دولار.


لوكهيد مارتن

شركة “لوكهيد مارتن”

شركة أمريكية، هي أكبر شركة للصناعات العسكرية في العالم من حيث الدخل، توظف حوالي 140000 شخص. قامت الشركة بتطوير أول طائرة تستخدم تقنية التخفي من الرادار والتي دخلت الخدمة في سلاح الجو الأمريكي تحت اسم أف 117 نايت هوك .

وكانت تصنع العديد من الطائرات المدنية مثل لوكهيد إل-1011 تراى ستار .

وتقوم الشركة حاليا بتصنيع طائرة الجيل الخامس الأمريكية أف 22 رابتور كما فازت بعقد تصنيع مركبات الفضاء أورايون والتي خلفت مكوك الفضاء بعد تقاعد أسطوله عام 2010.

يقع مقر إدارة الشركة في مدينة بيثيسدا، ماريلاند في ولاية ماريلاند الأمريكية .

مجالات عمل الشركة

تعمل شركة لوكهيد مارتن في أربع مجالات رئيسية هي الصناعات الجوية (Aeronautics) بنسبة (27%) ، والأنظمة الإلكترونية (Electronic Systems) بنسبة (27%) ، وتكنولوجيا المعلومات والحلول الإجمالية (Information Systems & Global Solutions) بنسبة (%27) ، وصناعات الفضاء (Space Systems) بنسبة (19%) .

بلغ حجم مبيعات الشركة في عام 2009 م 45.2 مليار دولار منها 38.4 مليار دولار لعقود الحكومة الأمريكية بواقع (85%) من إجمالي مبيعات الشركة ، و5.8 مليار دولار كمبيعات للحكومات والشركات خارج أمريكا بواقع (13%) و0.9 مليار دولار بواقع (2%) للقطاع التجاري داخل أمريكا .

بعض صناعات الشركة


تنتج الشركة طائرات النقل العسكرية والطائرات المقاتلة وأنظمة الرادار والأقمار الصناعية والصواريخ بأنواعها المختلفة ومنها صاروخ أرض جو وصاروخ قصير المدى وصاروخ باليستي) بالإضافة للعديد من التجهيزات العسكرية المتقدمة .

بعض صناعات الشركة :

صاروخ ترايدنت
طائرة بيه-3 أوريون
الطائرة المقاتلةإف-16 فايتنغ فالكون
الطائرات المقاتلة إف – 22 رابتور
الطائرة إف-35 لايتنيغ الثانية
طائرة النقل سي-130 هيركوليز
طائرة النقل سي-5 جلاكسي
الطائرة المقاتلة فلايت هاوك لوكهيد مارتن إيه-4إيه آر فايتنغهوك
صاروخ تايتان
خزان الوقود الفضائي
القمر الصناعي DSCS-3 .
القمر الصناعي A2100 .
القمر الصناعي Martin Marietta 3000 .
القمر الصناعي Martin Marietta 4000 .
القمر الصناعي Martin Marietta 7000
القمر الصناعي Tiros-N meteorological satellite .
القمر الصناعي 1 Vinasat .


THAAD

منظومة ثاد (THAAD)

هو منظومة دفاع جوي صاروخي من نوع أرض-جو يستعمل من قبل الولايات المتحدة الأمريكية وعدد من حلفائها، من المكونات الرئيسية لنظام الدفاع ضد الصواريخ البالستية المصمم لحماية القوات الأميركية وحلفائها والمناطق الرئيسية المأهولة والبنية التحتية الأساسية. ويعمل نظام ثاد في منطقة دفاع حيث يمكنه اعتراض الصواريخ البالستية القصيرة والمتوسطة المدى داخل وخارج الغلاف الجوي.

وهو نظام قابل للنقل وللنشر بسرعة، وقد تم برهان قدراته في العديد من التجارب الناجحة. يتوافق نظام ثاد عملياً مع العديد من مكونات أنظمة BMDS ويمكنه أن يتقبل البيانات التوجيهية من الأقمار الاصطناعية الخاصة بنظام Aegis للدفاع الصاروخي من البحر، والعديد من المستشعرات الخارجية الأخرى، كما يستطيع أن يعمل بالتوافق مع نظامي باتريوت وباك-3.لا يحمل صاروخ ثاد أية رأس حربية، ولكنه يعتمد على الطاقة الحركية عند التصادم لتحقيق الإصابة الفتاكة.

ويتم تصميم وبناء وتجميع نظام ثاد من قبل شركة لوكهيد مارتن للأنظمة الفضائية وتعمل كمقاول رئيسي، أما المقاولين الثانويين الرئيسيين الآخرين فيتضمنون شركة رايثيون وبوينغ وايروجت وروكيتداين وهانيويل بي إيه إي سيستمز وMiltonCAT وشركة أوشكوش وشركة كاتربيلر. دخل برنامج إنتاج النظام إلى مرحلة تطوير التصميم في عام 2000، وقد أجريت له أكثر من 30 تجربة حرة، وسيتكلف المشروع نحو 23 مليار دولار وهي تكلفة البحث والتطوير والتجارب والتصنيع والتشغيل والصيانة لمدة 20 عامًا حتى يتم نشره. ودخل البرنامج إلى مرحلة الإنتاج الكمي منذ عام 2007. ومخطط أن تحصل القوات البرية الأمريكية على 99 قاذفاً للنظام، و18 راداراً و1422 صاروخاً.

يتكون النظام ثاد من قاذف صاروخي متحرك وقذيفة اعتراضية مزودة بمستشعرات وحاسوب قادر على التمييز بين الأهداف الحقيقية والكاذبة بالإضافة إلى محطة رادار كشف وتتبع، ومركز قيادة وسيطرة متحرك، وهو ما يعطي النظام خفة حركة عالية والقاذف مجهز على عربة من النوع M1075، يبلغ طولها 12م وعرضها 3.2م , في حين تتكون بطارية النظام من 9 عربات مجهزة بالقواذف، تحمل كل منها من سته إلى ثمانية صواريخ؛ إضافة إلى مركزين للعمليات ومحطة رادار.

تعالج المعلومات عن الهدف ونقطة التقابل المحتملة قبل الإطلاق، كما يمكن تحديث تلك البيانات، وإرسال أوامر لتصحيح المسار للصاروخ أثناء الطيران.

ويستخدم النظام الرادار GBR من إنتاج شركة رايثيون، في المراقبة واكتشاف وتمييز الأهداف. كما يمكن توجيه الصاروخ بواسطة المعلومات الواردة من نظم المراقبة الفضائية. يمكن نقل الرادار بواسطة الطائرة سي 130 هيركوليز ويمكنه اكتشاف الصواريخ البالستية على مسافة تبلغ ألف كم من موقع الرادار.

المواصفات العامة والفنية

الصاروخ

رادر ثاد AN/TPY-2 radar
الطول 17.6 م.
قطر وحدة الدفع 34 سم.
قطر آلية القتل: 37 سم.
وزن الإطلاق: 900 كجم.
السرعة: 2800 م/ ث.
المدى: أكثر من 200 كم.
أقصى ارتفاع للاعتراض: 150 كم.
احتمالية الإصابة بأول صاروخ: 0.9.

القاذف

نوع العربة: M 1075.
العدد: 8.
طول العربة: 12.
عرض العربة: 3.2 م.
وزن العربة مع كاملة الحمولة: 40 طن.

الرادار

المدى: ألف كم.
جهاز رادار من طراز AN/TPY-2 مدمج في هذا النظام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق