مدفع الميمونة المغربي العظيم

mona_mimi

رقيــــب
إنضم
15 يونيو 2008
المشاركات
78
مستوى التفاعل
5
النقاط
500
رد: مدفع الميمونة المغربي العظيم

موضوع مميز كالعادة اخي
اظن انه في طنجة
 

oncf

رئــيـــس الأركان
إنضم
11 ديسمبر 2008
المشاركات
1,317
مستوى التفاعل
2,802
النقاط
1,112
الدولة
Morocco
المدفع طرئت عليه بعض التعديلات لجعله مدفعا ثابثا في طنجة لمواجهة السفن قبالة الشاطئ الطنجي
 

mona_mimi

رقيــــب
إنضم
15 يونيو 2008
المشاركات
78
مستوى التفاعل
5
النقاط
500
موضوع رائع
شكرا لك
 

كمال بدرالدين

تحت التجنيد
إنضم
15 سبتمبر 2017
المشاركات
4
مستوى التفاعل
9
النقاط
190
السلام عليكم اخي الفاضل أولا اشكركم جزيل الشكر على إثارتكم هنا هذا الموضوع الشيق. و ثانيا لدي بعض الملاحظات لو سمحتم. فالمدفع الذي نشرتموه في الصورة ليس هو مدفع الميمونة أو كما نسميه في العرائش بمدفع سيدي ميمون العظيم الذي شارك و ساهم في دحر الحملة الصليبية البرتغالية على المغرب و التي أذاقهم فيها المغاربة الويل و الثبور و هزموهم شر هزيمة . و كان ذلك بتاريخ 30 جمادى الثانية سنة 986 هـ، الموافق ليوم 4 أغسطس 1578م في معركة وادي المخازن او معركة الملوك الثلاثة.
هذه المعركة الفاصلة التي محت البرتغال من خريطة العالم لمدة 93 سنة بعدما فقدت ملكها الشاب و جيشها نخبتها الحاكمة من رجال السياسة و الدين و الإقتصاد من طبقات النبلاء. فقامت إسبانيا المتربصة بالإنقضاض عليها و ضمها لترابها لمدة 93 سنة.
و عودة للمدفع الجبار كما تفضلتم فالذي في الصورة هو في الحقيقة مدفع من نوع أرمنغسترونغ Armstrong (إنجليزي الصنع) و الومجود بدار البارود و بطنجة و كذلك عند مدخل برج الحجوي بنفس المدينة . و هي المدافع الوحيدة من نوعها بالمغرب و التي كان قد اشتراها السلطان مولاي الحسن الأول في سعيه الحثيث في تحديث هياكل و سلاح الجيش المغربي و جعله مواكبا لذلك العصر.
أما مدفع الميمونة (او مدافع الميمونة إذ ليس هناك مدفع واحد من هذه المدافع السعدية) أو مدفع سيدي ميمون الذي كان مشهورا بالعرائش و كان منصوبا في بطارية سيدي علال بن احمد أو ما يسمى اليوم ببرج سيدي ميمون فهو اليوم في متحف
القوات المسلحة الملكية بببرج النار او دار السلاح بمدينة فاس العريقة و الذي شيده اسرى برتغاليون سنة 1582م (يعتبر اقدم متحف عسكري في العالم العربي : مساحته تبلغ 2250 مترا مربعا، ومخزونه من القطع التي تصل إلى 8000 قطعة. يزخر المتحف بعدد كبير من التحف، ما يناهز 3000 تحفة صالحة للعرض والبقية توجد قيد الترميم)
و ستجدون رفقته صورة لمدفع الميمونة العرائشي أو مدفع سيدي ميمون السعدي الذي حطم خطوط الغزاة و قلاعهم في ثغورنا المحتلة
 

المرفقات

التعديل الأخير:

كمال بدرالدين

تحت التجنيد
إنضم
15 سبتمبر 2017
المشاركات
4
مستوى التفاعل
9
النقاط
190
رد: مدفع الميمونة المغربي العظيم



..... اخي الشبح ..... المعذرة .....

هل يتوفر هذا الكتاب على الويب ...... اتمنى ان تعطيني عنوان له ...... وشكرا

السلام عليم اخ ابو قحط .نعم كانت هناك في عهد السعديين بالمغرب صناعة أسلحة سواء للقطع الصغيرة من بنادق أو الثقيلة كالمدافع . فالمغرب قد ازدهر في تلك الفترة من تجارة الملح و الذهب مع إفريقا . و ليس غريبا ان يسمى السلطان احمد المنصور السعدي بالذهبي .كن في المغرب صناع سلاح مهرة و كان هناك أيضا صناع عثمانيين بل تم استخدام بعض الصناع الغربيين من الاسرى كذلك مدافع الميمونة الثقيلة و الجبارتحمل ختم صناع مهرة مغاربة في ذلك العصر و لعل أكبرهم هو المعلم العلج. لولا هذه المدافع لكان اليوم لا قدر الله المغرب دولة مسيحية . فقد اوقفت زحف الحملة الصليبية البرتغالية علىالمغرب سنة 1578م على مقربة من مدينة القصر الكبير. كان جيش المغاربة في مواجهة جيش جبار من الصليبيين بقيادة الملك البرتغالي سيباستيان. قدرت المصادر التاريخية عدد جيش الصليبيين بحوالي 125 ألف مقاتل من مختلف التشكيلات.
 

rdha

طاقم الإدارة
مشـرف عـــام
إنضم
27 فبراير 2008
المشاركات
841
مستوى التفاعل
1,986
النقاط
1,125
الدولة
Algeria
السلام عليكم اخي الفاضل أولا اشكركم جزيل الشكر على إثارتكم هنا هذا الموضوع الشيق. و ثانيا لدي بعض الملاحظات لو سمحتم. فالمدفع الذي نشرتموه في الصورة ليس هو مدفع الميمونة أو كما نسميه في العرائش بمدفع سيدي ميمون العظيم الذي شارك و ساهم في دحر الحملة الصليبية البرتغالية على المغرب و التي أذاقهم فيها المغاربة الويل و الثبور و هزموهم شر هزيمة . و كان ذلك بتاريخ 30 جمادى الثانية سنة 986 هـ، الموافق ليوم 4 أغسطس 1578م في معركة وادي المخازن او معركة الملوك الثلاثة.
هذه المعركة الفاصلة التي محت البرتغال من خريطة العالم لمدة 93 سنة بعدما فقدت ملكها الشاب و جيشها نخبتها الحاكمة من رجال السياسة و الدين و الإقتصاد من طبقات النبلاء. فقامت إسبانيا المتربصة بالإنقضاض عليها و ضمها لترابها لمدة 93 سنة.
و عودة للمدفع الجبار كما تفضلتم فالذي في الصورة هو في الحقيقة مدفع من نوع أرمنغسترونغ Armstrong (إنجليزي الصنع) و الومجود بدار البارود و بطنجة و كذلك عند مدخل برج الحجوي بنفس المدينة . و هي المدافع الوحيدة من نوعها بالمغرب و التي كان قد اشتراها السلطان مولاي الحسن الأول في سعيه الحثيث في تحديث هياكل و سلاح الجيش المغربي و جعله مواكبا لذلك العصر.
أما مدفع الميمونة (او مدافع الميمونة إذ ليس هناك مدفع واحد من هذه المدافع السعدية) أو مدفع سيدي ميمون الذي كان مشهورا بالعرائش و كان منصوبا في بطارية سيدي علال بن احمد أو ما يسمى اليوم ببرج سيدي ميمون فهو اليوم في متحف
القوات المسلحة الملكية بببرج النار او دار السلاح بمدينة فاس العريقة و الذي شيده اسرى برتغاليون سنة 1582م (يعتبر اقدم متحف عسكري في العالم العربي : مساحته تبلغ 2250 مترا مربعا، ومخزونه من القطع التي تصل إلى 8000 قطعة. يزخر المتحف بعدد كبير من التحف، ما يناهز 3000 تحفة صالحة للعرض والبقية توجد قيد الترميم)
و ستجدون رفقته صورة لمدفع الميمونة العرائشي أو مدفع سيدي ميمون السعدي الذي حطم خطوط الغزاة و قلاعهم في ثغورنا المحتلة
للاسف هدا ما حاولت ان انبه اليه لكن للاسف تم توجيه الاتهام لي ظلما وحذفت مشاركتي سامحهم الله
 

كمال بدرالدين

تحت التجنيد
إنضم
15 سبتمبر 2017
المشاركات
4
مستوى التفاعل
9
النقاط
190
لمزيد من تسليط الضوء على مدفع الميمونة الجبار فقد تم صبه عام 1571م بدار السلام او الماكينة بفاس كنّا صب المدفع الضخم الآخر نفط في نفس السنة و شاركا في معركة وادي المخازن يوم 1578/07/04.
للتأكد من المعلومات مول المدفعين فهنا معروضان ببرج النار او المتحف الوطني العسكري بفاس. و هنا صور الميمونة الجبار او مدفع سيدي ميمون معروضا ببرج النار بفاس
 

المرفقات


" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى