اسرائيل تحلم باختفاء باكستان عام 2020

walas313

صقور الدفاع
إنضم
5 سبتمبر 2007
المشاركات
3,670
التفاعلات
4,231 1
غياب "باكستان" عن الخريطة عام 2020م
إسلام أباد: خاص


خريطة باكستان كانت مؤسسة "راند" للأبحاث التي تشرف عليها وزارة الدفاع الأمريكية، وتلقى تعاطفاً مع إسرائيل واللوبي الهندي الأمريكي قد أصدرت تقريراً في 14 أغسطس1999م (نشرته المجتمع) ذكرت فيه أن باكستان الإسلامية سيسودها الانفلات الأمني والقلاقل المختلفة مع حلول عام2010م، وحسب تقرير "راند" الأمريكية فإنه بعد عام2010م ستتحول "باكستان" إلى دولة تتناحر فيها الجماعات العرقية والدينية والطائفية، وستسود فيها النعرة العرقية، وتؤدي إلى تفكيكها إلى إمارات صغيرة في كل من "السند" و"سرحد" و"بلوشستان" و"البنجاب"، وستحولها هذه الصراعات إلى دولة فاشلة، وسينتهي حلم باكستان بإبقائها دولة موحدة في عام2020م حسب التقرير الأمريكي، وبذلك يكون هذا التاريخ هو نهايتها وستغيب دولة باكستان عن خريطة العالم، وتتحول إلى دويلات صغيرة منها "دولة السند"، و"دولة البشتون"، و"دولة بلوشستان".
وحسب التقرير أيضاً فإن باكستان لم تقم من أول يوم على أسس دولة قوية تملك مقومات أركانها؛ بل ُشكلت على غرار الاتحاد السوفييتي من عرقيات وقوميات وطوائف غير متجانسة، ولا يمكنها التعايش مع بعضها بعضاً؛ مما أدى إلى انشقاق العرقية البنغالية (بنجلاديش) منها التي كانت تفصلها عن باكستان جغرافية أخرى، وأعلنت عن تحولها إلى دولة جديدة قام العالم بأسره بالاعتراف بها من دون تردد
وعلى هذا القياس فإن باقي العرقيات ومنها "السنديون" و"البلوش" و"البشتون" ينتظرون فقط الوقت المناسب لإعلان حركتهم الانفصالية؛ إذ إن بوادرها اليوم في بلوشستان لم تعد مجهولة، حيث أعلنت الحركات الانفصالية عن نفسها، وراحت تشن مقاومتها، وتستغل أخطاء الحكام في "إسلام أباد" لتحويل مقاومتهم إلى حقيقة والانفصال عن باكستان، كما صنع رفاقهم البنغال.

مؤسسة "ريجان" للدراسات


وأصدرت مؤسسة "ريجان" للدراسات تقريراً في عام2007م تحدثت فيه عن أن باكستان مهددة بالقلاقل الأمنية بعد عام 2010م، وأن الصراعات الطائفية والعرقية ستنخرها في الأعوام القادمة، وتجعل نسيجها الداخلي مهدداً، ومن المعروف أن مؤسسة ريجان تتعاطف بدورها مع "إسرائيل" و"اللوبي الهندي الأمريكي" في تقاريرها.
وحسب هذا التقرير الأمريكي فإنه بعد عام2010م ستتحول باكستان إلى دولة تتناحر فيها الجماعات العرقية والدينية والطائفية، وستسود فيها النعرة العرقية وتؤدي إلى تفككها بين جماعات "سندية" و"بشتونية" و"بلوشستانية" و"بنجابية" وستهددها كدولة وأمة.
ويتوقع التقرير الأمريكي أن تغيب "باكستان" عن خريطة العالم بصفتها الحالية، وتتحول إلى دويلات صغيرة متناحرة بينها مثلما هو الحال في الصومال، كما يشكك التقرير الأمريكي في أن تكون باكستان قد قامت من أول يوم على مقومات دولة قوية؛ إذ إنه رغم الإسلام الذي يجمعها بقيت النعرات العرقية والقومية والطائفية تلعب دورها.. الأمر الذي حمل زعماء هذه الجماعات ومن بينهم "ألطاف حسين"، و"نواب بوكتي"، و"ولي خان" وغيرهم إلى منح الأقاليم صلاحيات تجعلها تتمتع بشبه استقلال عن البنجاب.
ويشير التقرير الأمريكي أيضاً إلى أن تمكن العرق البنغالي فيما يسمى ب"بنجلادش الشرقية" بالانفصال عن العرق البنجابي المسيطر على الدولة، وإعلانه إنشاء دولة مستقلة في عام 1972م سيبقى سيفاً مصلتاً على الساسة في باكستان، ويرى التقرير الأمريكي الذي لا يختلف كثيراً عن تقرير مؤسسة "راند" أنه يعتقد بدوره أن نعرة العرقيات في باكستان ستبقى تهددها إذ إن حركاتها لم تتوقف يوما عن المطالبة بحقوقها المهضومة، سواء عبر الطرق السلمية أو العسكرية كما هو الحال في "بلوشستان" اليوم، وكانت الحركة الانفصالية في بلوشستان قد انفجرت في عام2003م، ولم تكن هذه أول مرة، بل سبق لها أن انفجرت في عام1973م، وقمعها الرئيس "ذو الفقار" بقوة السلاح؛ لكنها لم تخمد ومازالت تبحث عن الفرصة المناسبة لتحولها إلى حركة استقلالية.

مؤسسات أخرى


وإلى جانب كل من مؤسسة "راند" ومؤسسة "ريجان" كانت هناك مؤسسات أخرى يديرها أمريكيون معتدلون، ومنها مؤسسة "كارتر"، والمعهد الأمريكي لدراسات جنوب آسيا وجميعها تحدثت بقلق مماثل عن الوضع الأمني والسياسي في باكستان؛ لكنها لم توافق على أن باكستان ستغيب عن خريطة العالم مع حلول عام2020م، وأنها ستشهد صراعات عرقية بداية من عام2010م.
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا هو ما الفائدة وراء حديث مؤسسات أمريكية مقربة من اللوبي الصهيوني والهندوسي عن انقسام باكستان إلى مجموعة من الدويلات الصغيرة؟ وأن باكستان لا تتحمل البقاء كدولة موحدة ومتماسكة؟.. يقول مسؤولون في معاهد باكستانية مختلفة ومنهم البروفيسور "رشيد" رئيس معهد جنوب آسيا، والبروفيسور "شيما" رئيس معهد الدراسات السياسية، ورئيسة معهد الدراسات الإستراتيجية، وغيرهم إن كلاً من "الهند" و"إسرائيل" لم يعجبهما قيام دولة على أساس الدين، مثل باكستان التي أعلنت من أول يوم عن أنها "دولة إسلامية" في مقابل "دولة هندوسية"، كما أن امتلاك باكستان للسلاح النووي الذي يجعلها المدافع الأول عن العالم الإسلامي، وخاصة المقدسات الإسلامية، من جهة ومنع الهند من تحقيق مطامعها التوسعية في شبه القارة الهندية ووسط آسيا.. جميعها عناصر جعلت عدداً من المؤسسات الأمريكية التي تلقى تعاطفاً واضحاً من "إسرائيل" و"الهند" تطبل على عواطف الناس، وتتحدث عن أن هناك احتمالاً كبيراً لحدوث تجربة بنجلادشية جديدة في باكستان، وستشهد المنطقة ظهور عدة دويلات جديدة.
عرقيات في أمريكا والهند
وإذا تحدثنا كما يقول رؤساء المعاهد عن الفسيفساء العرقي والطائفي، فهذا ليس مقتصراً فقط على باكستان بل ينطبق الأمر أيضاً على الولايات المتحدة الأمريكية التي يعيش فيها عرقيات مختلفة ومتعددة من جميع أنحاء العالم كما أن الهند تعتبر أكبر دولة عرقية في العالم اليوم؛ إذ يعيش فيها أكثر من 500 عرقية وطائفة دينية تجعل من الهند إذا كان هناك انفصال عرقي أول دولة تنفصل على أساس العرق وتتحول إلى دويلات صغيرة تتناحر مع بعضها البعض، كما أن داخل الهند أيضاً عرقيات لا تجتمع على ديانة واحدة؛ بل هي متعددة الديانات بين الإسلام، والهندوسية، والبوذية، والمسيحية، والوثنية، والصابئة، وغيرها من الديانات التي لا يُعرف كيف نشأت؟ ومن أين جاءت؟ أما في الحالة الباكستانية فالأمر يختلف، إذ إن ما يجمع جميع العرقيات في باكستان هو "الدين الإسلامي"، وما يجعلها تتراجع عن فكرة الانفصال هو "الإسلام"، حيث يجتمع فيه الجميع وظلوا يعيشون تحته مظلته أكثر من 60سنة، وما دامت جذور الإسلام قوية في باكستان فإن إحداث الانفصال لن يكون مهمة سهلة المنال، أما في حالة بنجلادش فهي جغرافياً كانت غير مهيأة لتبقى موحدة مع باكستان.
ويعتقد الخبراء الباكستانيون أن استمرار المؤسسات الأمريكية في الحديث عن الانفصال في باكستان وغياب دولة باكستان الإسلامية النووية هو مؤامرة "هندية صهيونية" تريد تمزيق البلاد الإسلامية من خلال الضرب على وتر العرقية والطائفية، والتدخل في الشأن الداخلي من خلال تحريض هذه العرقيات والطوائف ودفعها إلى القيام بثورتها والبكاء على حقوقها المهضومة، ويعتبر الخبراء أن ما تشهده باكستان منذ عدة أعوام من تدهور أمني خطير وتوتر سياسي غير مسبوق يعود في الأصل إلى مخطط تقف خلفه دول معادية لها، وترغب في إضعافها والقضاء على قوتها النووية التي جعلت الغرب و"إسرائيل" لا يغفرون لها خطأها في التحول إلى أول دولة إسلامية نووية.>
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
لن تنجح امريكا باسقاط باكستان الا عن طريق تفكيك النسيج الداخلي للشعب الباكستاني ولفعل ذلك هناك ثلاث اوراق لأمريكا لتدمير باكستان داخليا قبل الأجهاز عليها :

الورقة الأول : احتواء المعارضة الباكستانية بقيادة نواز شريف او اي شخص اخر وتخليص الجيش من نفوذ الرئيس وهذا ماتم بالفعل بتنازل مشرف عن عن قيادة الجيش وبهذه الورقة يمكن التلاعب والضرب بين قيادات الجيش الباكستاني كلما حانت الفرصة لذلك.

الورقة الثانية : تفعيل دور قيادات طالبان بشكل عكسي وخصوصا اؤلك الذين لديهم ماصنع الحداد بينهم وبين الحكومات الباكستانية.

الورقة الثالثة : تفعيل دور القيادات السلامية المتشددة في باكستان ودعمها بالمال والسلاح لضرب الأمن الباكستاني وبالتالي اضعاف الحكومة الباكستانية وانشقاق صفوفها ووبذلك يسهل على امريكا تفكيك الحكومة الباكستانية واشغالها بشكل دائم بالجماعات المتشددة .
 

walas313

صقور الدفاع
إنضم
5 سبتمبر 2007
المشاركات
3,670
التفاعلات
4,231 1
للأسف الشديد فإن هذا السيناريو قائم وجاري التنفيذ إما عن خيانة وإما عن جهل
 

bany_bony

عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
1,979
التفاعلات
19 2
الغريب في الامر ان هذة المخططات قائمة

وباكستان المعروف عنها قوتها الاستخبارية لم تحرك ساكنا
 
إنضم
17 يونيو 2008
المشاركات
19
باكستان درع قوي من دروع الامه الاســــــــــــــــلاميــــــــــــــــــه ان لم يكـــــــــن اقواهــــــــــــــــــــــا

 
التعديل الأخير:

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
باكستان لم تعد دولة قاصر

أصبحت قوة عسكريه ونوويه

لا خوف عليها إن شاء الله
 
إنضم
17 مايو 2008
المشاركات
451
التفاعلات
46
اعتقد انهم يردونها مثل العراق فهذه سياستهم على مستوى الدول الاسلامية يوريدونها متناحره فيما بينها حتى يسيطروا عليها وربنا يستر على الباقى
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
اعتقد انهم يردونها مثل العراق فهذه سياستهم على مستوى الدول الاسلامية يوريدونها متناحره فيما بينها حتى يسيطروا عليها وربنا يستر على الباقى
باكستان ليست كالعراق .....لا تخف
 

Tunguska

عضو مميز
عضو مميز
إنضم
22 يناير 2008
المشاركات
2,779
التفاعلات
174
باكستان درع قوي من دروع الامه الاســــــــــــــــلاميــــــــــــــــــه ان لم يكـــــــــن اقواهــــــــــــــــــــــا

اتعرف ان الامور و المشاكل الداخلية هي من تودي بفشل دولة.
إن كانت دولة تتصارع مع دولة اخرى فإن الشعب يقف مع الدولة و يسانها, لكن المشاكل الداخلية هي التي تقضي على استقرارها

ناخذ مثال, فرنسا ايامالثورة كازنت تعيش حالة من الفوضى لم تعشها من قبل, لكن بونابارت اراد ان يصدر المشاكل الداخلية عبر غزوات في الخارج كغزو روسيا ليكسب دعم الشعب و يصبح الفرنسيون إخوة مع بعضهم
ليس الجيش من يؤمن استقرار الولة بالدرجة االولى, لان الجيش يدافع عن الدولة من المعتدين الخارجيين
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
اتعرف ان الامور و المشاكل الداخلية هي من تودي بفشل دولة.
إن كانت دولة تتصارع مع دولة اخرى فإن الشعب يقف مع الدولة و يسانها, لكن المشاكل الداخلية هي التي تقضي على استقرارها

ناخذ مثال, فرنسا ايامالثورة كازنت تعيش حالة من الفوضى لم تعشها من قبل, لكن بونابارت اراد ان يصدر المشاكل الداخلية عبر غزوات في الخارج كغزو روسيا ليكسب دعم الشعب و يصبح الفرنسيون إخوة مع بعضهم
ليس الجيش من يؤمن استقرار الولة بالدرجة االولى, لان الجيش يدافع عن الدولة من المعتدين الخارجيين
لكن يستطيع كبح جماح الشعب كما فعل ستالين
 

ahmnma

عضو
إنضم
23 مارس 2008
المشاركات
22
تمزيق البلاد الإسلامية من خلال الضرب على وتر العرقية والطائفية، والتدخل في الشأن الداخلي من خلال تحريض هذه العرقيات والطوائف ودفعها إلى القيام بثورتها والبكاء على حقوقها المهضومة
المصيبة أن السناريو واحد لايتغير ليس فقط في باكستان وانما في العراق والسودان ولبنان واندونيسيا ودول الخليج ومصر وبكل أسف الجزء الاكبر من المخطط ينفذ بأيدينا اما عن جهل او أحلام واهمة
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
المصيبة أن السناريو واحد لايتغير ليس فقط في باكستان وانما في العراق والسودان ولبنان واندونيسيا ودول الخليج ومصر وبكل أسف الجزء الاكبر من المخطط ينفذ بأيدينا اما عن جهل او أحلام واهمة
لو اعتبرنا لن ينفذ شيئ................نعتبر مما مضى
 

النمر العربي 

عضو مميز
إنضم
5 مايو 2008
المشاركات
8,532
التفاعلات
7,217 13
باكستان هي الدوله الاسلاميه الوحيده التي يوجد لديها قوة ردع حقيقيه
ولو زالت فسنصبح جميعا معرضين لنفس الوضع
لكن باكستان ليست بالدوله السهله للأمريكان واليهود او الهند
فباكستان باقيه باذن الله
 

Muhamed

القيادة العامة للقوات المسلحة
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
14 أبريل 2008
المشاركات
3,021
التفاعلات
5,013 29
باكستان درع قوي من دروع الامه الاســــــــــــــــلاميــــــــــــــــــه ان لم يكـــــــــن اقواهــــــــــــــــــــــا

للاسف باكستان و بالرغم من مستوي تسلحها .., الا انها من الكيانات الاكثر هشاشة
و هي و بالمناسبة ليست حاله فريده في ذلك
 

aybjak

عضو مميز
إنضم
12 يونيو 2008
المشاركات
185
برغم كل شيء
باكستان دوله تتميز بوجود رأي عام قوي اضافه الي أحزاب لها جذور قويه داخل الدوله وكلهم ملتزمون بالاسلام وهذا ما يضمن الاستمراريه لهذه الدوله بعكس التوقعات الغربيه . السنوات القادمه ستكون الفيصل.
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt

للاسف باكستان و بالرغم من مستوي تسلحها .., الا انها من الكيانات الاكثر هشاشة
و هي و بالمناسبة ليست حاله فريده في ذلك
العقيده سيدي الفاضل هي المحك الرئيسي
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
برغم كل شيء
باكستان دوله تتميز بوجود رأي عام قوي اضافه الي أحزاب لها جذور قويه داخل الدوله وكلهم ملتزمون بالاسلام وهذا ما يضمن الاستمراريه لهذه الدوله بعكس التوقعات الغربيه . السنوات القادمه ستكون الفيصل.
كما قلت العقيدة فعلا هي المحك بشرط ألا ينعزلوا عن قضايانا العربية لنضمن التواصل

لأننا إنعزلنا عنهم في قضاياهم (كشمير)
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى