المحاضر السرية لاجتماعات الكيلو 101 ....!!!!

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
المحاضر السرية لاجتماعات الكيلو 101


سرى للغاية
محضر الجلسة الأولى
للوفد العسكرى المصرى مع الجانب الإسرائيلى
يوم 28 أكتوبر 1973
أولا : الحاضرون
من الجانب المصرى
لواء محمد عبد الغنى الجمسى
عقيد أ ح أحمد فؤاد هويدى
وزير مفوض عمر سرى
مستشار فوزى الابراشى





من الجانب الإسرائيلى

جنرال أ. ياريف : مساعد رئيس أركان حرب
عقيد د .سيون : من ضباط الأركان العامة
عقيد أ . ليفران : من ضباط الأركان العامة

من الجانب الأمريكى

مقدم أ .ونجرل
نقيب جوزيف فالون

ثانيا : الوقت والمكان
تم الاجتماع فى الفترة من 280145 حتى 280400
وذلك فى المنطقة كم 101 طريق السويس / القاهرة


ثالثاً : نص ما دار فى الجلسة


بدأت الجلسة بكلمة من الجنرال ياريف جاء فيها


إننا فى غاية التأثر بفرصة اللقاء معكم وقد كنا خلال ثلاثة أسابيع فى حرب ضاربة حارب كل منا فيها بشرف ونحاول الآن الحفاظ على وقف إطلاق النار ونولى بالاهتمام قرار مجلس الأمن 338 وخاصة الفقرة الثالثة منه ولدينا اهتمام بالدخول فى أسرع وقت ممكن فى مفاوضات تؤدى إلى سلام دائم وعادل فى المنطقة
من المهم وجود وقف إطلاق نار سليم والإبقاء عليه
نرى أنه من المهم الإفراج عن أسرى الحرب بأسرع ما يمكن ونحن لم نتسلم حتى الآن كشفا بأسمائهم رغم طلبنا ذلك عن طريق الصليب الأحمر
كرر مؤكدا النقاط التى يراها هامة كموضوع للبحث والوصول إلى قرار وهى :
الإبقاء على وقف إطلاق النار *
تبادل أسرى الحرب والبحث عن القتلى وترتيب تسليم حثثهم *
رفع الحصار البحرى عن باب المندب وحرية الملاحة فى خليج السويس *
عمل ترتيبات بين القادة المحليين بإجراء اتصالات بينهم للمحافظة على وقف إطلاق النار وتبادل تسليم الجثث *
تحديد خطوط وقف إطلاق النار كما هى الآن علما بأننا نرى أن هذه الخطوطط مؤقتة وسيتم *
الارتداد منها تدريجيا إلى خطوط الحدود النهائية التى ستقرر فى المفاوضات *
ترتيب الفصل بين القوات لتجنب المصادمات العسكرية وتهيءة المناخ اللازم للعودة إلى الحياة السليمة المدنية *
بحث ترتيبات تثبيت الموقف *
طرح اقتراحا بأن يسحب كلا الجانبين قواته الإسرائيليين إلى الضفة الشرقية والمصريون إلى الضفة الغربية من القناة كل على مسافة 10 كم من القناة وبذلك تتوفر منطقة عازلة تحتلها قوات الطوارئ الدولية وهذا هو اقتراحنا للفصل بين القوات حتى يتم تحديد الحدود النهائية وهو اقتراح للبحث *
طلب تفصيلات عن قول الإمداد معتذرا عن تأخير إتمام عملية الإمداد بنقص الترتيبات والمعلومات
أشار مرة أخرى إلى الحاجة إلى استخدام كل إمكانيات أجهزة الأمم المتحدة فى الإبقاء على وقف إطلاق النار والتحرك نحو مفاوضات عملية تؤدى إلى سلام دائم طبقا للفقرة الثالثة من القرار 338 حتى يمكن إقامة علاقات عادية بين بلدينا وبين شعوب المنطقة



رد اللواء محمد عبد الغنى الجمسى بكلمة الجانب المصرى وجاء فيها
نبادلكم نفس الروح الطيبة التى أبديتموها وأتمنى أن تنتهى المناقشات بيننا إلى إيقاف إطلاق النار بطريقة فعالة والوصول إلى النتائج التى يرجوها الطرفان
والغرض من هذه الجلسة هو مناقشة الجوانب العسكرية لتطبيق قرارى مجلس الأمن 338 - 339 تحت إشراف هيئة الأمم المتحدة
أحب أن أكد سريان وقف إطلاق النار نهائيا بين الجنبين اعتبارا من الساعة 271300


وقد علق الجنرال ياريف على ذلك بأنه مفهوم ويتفق معه فى هذه النقطة
أكد أن أول خطوة يجب أن تكون تنفيذ القرار 339 فيما ينص العودة إلى خطوط وقف إطلاق النار وقت سريانه طبقا للقرار 338 فى الساعة 1852 ليلة 22 أكتوبر 73
ومن المفهوم أننا سنمد قواتنا على الضفة الشرقية للقناة بالمؤن والمياه والمطالبات الطبية وكذلك تموين مدينة السويس باحتياجاتها اللازمة
ان الرد على كلام جنرال ياريف يجب أن يسبقه أن نتفق على الخطوط الرئيسية لتطبيق قرارى مجلس الأمن 338 - 339 كما نفهم أن القتال دار بيننا حتى سعت 1852 يوم 22/10/1973 حيث توقف القتال وخلال يومى 23 - 24 تغيرت بعض المناطق نتيجة للقتال فى الوقت الذى كان قرار مجلس الأمن قد حدد وقف إطلاق النار وعلى الخطوط التى يجب أن تعود إليها القوات الإسرائيلية وهى ما كانت عليه يوم 22/10/1973 وذلك سيحل الكثير من المشاكل المعلقة التى أثارها الجنرال ياريف
أما باقى النقاط الأخرى التى أثرها الجنرال فاننا لا نمانع إطلاقا فى بحثها مثل الأسرى والقتلى وباب المندب وخلافه وعلى هذا الاساس نشعر أن الخطوط الأولى هى أن نتفق على أسلوب تنفيذ قرار مجلس الأمن 339 وبالتالى نصل إلى باقى النقاط الأخرى وإذا وافق الجنرال نبحث توقيتات تنفيذ انسحاب القوات الإسرائيلية إلى خطوط 22/10



رد الجنرال ياريف


بأنه تفهم ما ذكره اللواء الجمسى ويعتقد أن النقطة الرئيسية من وجهة النظر المصرية هى مسألة خطوط وقف إطلاق الناروهو ليس لديه الصلاحية لبحث هذا الموضوع وبالتالى لن يدخل فى مناقشة حولها وإن كان ما حدث بعد ليلة 22/10كان نتيجة لبادرات من وحدات الجيش الثالث الذى سبب تطورات الموقف بمهاجمة الدبابات ليلة 23/10 واقترح الانتقال إلى بحث موضوع التموين مشيرا إلى أنه مفوض لبحث ترتيبات قول تموين اليوم فقط وليس لديه صلاحيات لمناقشة ترتيبات دائمة للتموين وإن كان من الممكن تقديم المقترحات بشأنها حتى يتم الرد فى اقرب فرصة
تبودلت مناقشات بشأن الإمداد وأبرز الجانب المصرى ضرورة عمل ترتيبات لها صفة الاستمرار بالنسبة للإمداد يوميا بينما كرر الجانب الإسرائيلى أنه غير مفوض لبحث ذلك
ووعد برفع الأمر إلى رئاسته والإفادة وفى نفس الوقت تم الوصزل إلى الترتيبات التالية بالنسبة لقول الإمداد اليومى فى مناقشات تدخل فيها مستوضحا جانب الأمم المتحدة


يتحرك القول إلى نقطة المراقبة الإسرائيلية بواسطة سائقين مصريين


يتولى سائقين من الأمم المتحدة قيادة السيارات إلى نقطة كم 138.5 من القناة
يتم عبور 10 أفراد مصريين غير مسلحين من الضفة الشرقية إلى هذه النقطة حيث يقومون
بتفريغ اللوارى ثم تحميل الإمداد فى وسائلهم لعبورها إلى الجانب الشرقى
يتم التفتيش من الجانب الإسرائيلى على العبوات فى منطقة التفريغ بواسطة 10 أفراد غير مسلحين
يتواجد مندوب من الأمم المتحدة على جانبى القناة فى المنطقة التى يتم فيها التفريغ وإعادة الشحن حتى انتهاء المهمة
وقد أهتم الجانب المصرى بتأكيد مراعاة عدم احتكاك الأفراد المصريين والإسرائيليين فى أثناء تنفيذ هذه العملية
كما اهتم ممثل الأمم المتحدة بتأكيد عدم وجود أسلحة فى هذه النقطة على جانبى القناة ومع الأفراد



أعاد كلا الجانبين طرح النقاط الرئيسية كما يلى


أكد الجانب المصرى على حتمية العودة إلى خطوط 22/10 وأن ذلك يحل كل المشاكل المعلقة والتى يهتم بها الجانب الإسرائيلى ( الأسرى - المؤن - باب المندب - خليج السويس)


وقد رد الجانب الإسرائيلى


بأن هذا الموضوع شائك وصعب وأنه سيرفع الأمر للسلطات حيث أنه ليس مفوضا

وقد علق الجانب المصرى


بأنه يلاحظ أن الجنرال ياريف غير مفوض لبحث حدود 22/10 ولا ترتيب إمداد مستمر وأن ذلك يعنى أن الموضوعات الرئيسية للبحث لن يتم تقدمم بشأنها حيث أن الوفد المصرى له صلاحيات كاملة لمناقشتها


اعاد الجانب الإسرائيلى


تأكيد أهمية موضوع الأسرى ووعد الجانب المصرى بالنظر فيه رابطا ذلك بحل الموضوع الرئيسى الخاص بخطوط 22/10 وعلق الجانب الإسرائيلى مطالبا بعدم الربط فيما يخص الحصول على كشوف بأسماء الأسرى على الأقل بموضوع خطوط وقف إطلاق النار وأنهم قد قدموا كشفا بأسرانا إلى الصليب الأحمر من تلقاء أنفسهم ثم عاد الجانب الإسرائيلى وطرح اقتراحه بالانسحاب لكلا الطرفين 10 كم شرق وغرب القناة وأن ذلك إجراء موقت وسيجعل وقف إطلاق النار ليس مشك


ورد الجانب المصرى


بأنه سيرفع هذا الاقتراح وإن كان يستطيع الآن الرد بأن ذلك غير مقبول وأننا يجب أن نلتزم بقرار مجلس الأمن وبالعودة إلى خطوط 22/10/73
طلب الجانب المصرى إخلاء جرحى القوات بالضفة الشرقية إلى القاهرة برا أوو جوا ولم يعارض الجانب الإسرائيلى فى ذلك رابطا تنفيذه بإعادة جرحى إسرائيل الأسرى فى المستشفيات المصرية وطلب أن يتم فى أسرع وقت ممكن زيارة ممثلى الصليب الأحمر لهؤلاء الجرحى فى مستشفياتنا وقد أشار الجانب المصرى إلى وجود التفرقة بين الجرحى المصريين فى الضفة الشرقية وبين الجرحى الإسرائيليين الذين هم أسرى فى مصر
أنهى الجانب الإسرائيلى الجلسة بالاشارة إلى أن هناك خلاف فى الرأى ولكن الوضوح بين الجانبين هام على الأقل ورد الجانب المصرى بتمنى تحقيق تقدم حقيقى نحو تطبيق قرارات مجلس الأمن ووعد الجانب الإسرائيلى بالاتصال فى أسرع وقت ممكن لتحديد لقاء تالى يتم فيه الرد على أسئلة ومقترحات الجانب المصرى


وتم الإتفاق على الصيغة التالية كإعلان عن الإجتماع بوسائل الإعلام


the u.n suggested a metting between the Egyptian and Israeli military representatives . both sides accepted , and the meeting took place under u.n auspices




محضر الجلسة الثانية
للوفد العسكرى المصرى مع الجانب الإسرائيلى
يوم 29 أكتوبر 1973
أولا : الحاضرون
من الجانب المصرى
لواء محمد عبد الغنى الجمسى
عقيد أ ح أحمد فؤاد هويدى
وزير مفوض عمر سرى
مستشار فوزى الابراشى





من الجانب الإسرائيلى

جنرال أ. ياريف : مساعد رئيس أركان حرب
عقيد د .سيون : من ضباط الأركان العامة
عقيد أ . ليفران : من ضباط الأركان العامة

من الجانب الأمريكى

مقدم أ .ونجرل
نقيب جوزيف فالون

ثانيا : الوقت والمكان
تم الاجتماع فى الفترة من 280145 حتى 280400
وذلك فى المنطقة كم 101 طريق السويس / القاهرة


ثالثاً : نص ما دار فى الجلسة


بدأ الجنرال

ياريف بالحديث معربا عن سعادته بتوفر فرصة هذا اللقاء الثانى وتساءل مباشرة عما إذا كان حلدينا رد علىمشروعهم السابق طرحه فى الجلسة الماضية بانسحاب قوات الدولتين 10 كم شرق وغرب القناة وذكر أن ذلك يحل مشاكل كثيرة حالية ويسهل العودة إلى الحالة العادية للموقف


ورد اللواء الجمسى

بأن هذا الاقتراح موضوع اعتبار وننظر إليه على أنه فكرة لفض الاشتباك بين القوات ونرى أن الاسلوب العملى لذلك من وجهة نظرنا هو سحب القوات الإسرائيلية إلى أوضاع 22/10 حيث أن ارتداد القوات المصرية هو حتى من وجهة النظر الإسرائيلية مؤقت تعود بعده إلى خطوطها فى سيناء

قرر الجانب المصرى تفادى مزيد من الحديث فى هذا الموضوع وأن يتم مناقشته معالجنرال ياريف شخصيا فى وقت لاحق من الجلسة حيث كان هناك عدد آخر من كبار ضباط الجيش الإسرائيلى من خارج الوفد

علق الجنرال

ياريف بأنه يقدر أنه إذا لم تكن هذه المقترحات يمكن بحثها على مستوانا فإن تعليمات حكومته أن يتم ذلك على مستوى سياسى وأضاف أن المباحثات السياسية تكون أفضل وهم فى ظروف عسكرية مناسبة وفى هذا المجال فإن مقتحهم لفض الاشتباك قائم ويطلبون لقاءا على المستوى السياسى الذى نراه لبحثها

قرر الجانب

المصرى تفادى مزيد من الحديث فى هذا الموضوع وأن يتم مناقشته معالجنرال ياريف شخصيا فى وقت لاحق من الجلسة حيث كان هناك عدد آخر من كبار ضباط الجيش الإسرائيلى من خارج الوفد

انتقل الحديث إلى موضوع الأسرى - الجرحى من الأسرى ومن القوات فى رأس كوبرى الجيش الثالث ، جرحى مدينة السويس

علق اللواء الجمسى بالآتى


سيتم خلال أيام تقديم كشوف بأسماء الأسرى للصليب الأحمر
ت - لا نوافق على تبادل كامل للأسرى إلا ضمن ترتيبات العودة إلى خطوط 22 /10 واستمرار إمداد الجيش الثالث
سيعرض الجانب المصرى على السلطات المختصة
زيارة الأسرى والجرحى بواسطة الصليب الأحمر
تبادل الأسرى الجرحى إلى جانب إخلاء جرحى الجيش الثالث من الحالات الخطيرة وسيتم افخطار برد السلطات المصرية اليوم 29/10


وأبرز الجنرال ياريف :

أن الجانب الإسرائيلى قد وافق على نقل مواد طبية إلى مدينة السويس وأنهم قدموا كشفا بأسماء الأسرى المصريين وهم كما ذكر أكثر من 6000 فرد كما سمحوا للصليب الأحمر بزيارة الأسرى والجرحى
أنهم حتى الآن لم يحصلوا على كشف أسماء الأسرى ولم يسمح للصليب الأحمر بزيارة الجرحى
- أنه لذلك قررت الحكومة الإسرائيلية عدم الموافقة على إخلاء جرحى مدينة السويس , الجيش الثالث
أنه يرجو أن نوافق وبأسرع ما يمكن على :
تقديم كشوف أسرى الحرب
زيارة الصليب الأحمر للجرحى من الأسرى
سرعة تبادل جرحى الحرب من الأسرى بالإضافةإلى اخلاء حالات الجرحى الخطيرة من الجيش الثالث ورجا أن يشمل هذا التبادل الأسير دان أفيدان شمعون
عمل جدول زمنى لتبادل كامل للأسرى


انتقل الحديث إلى إمداد الجيش الثالث

وأفاد الجانب المصرى أهمية استمرار إمداد الجيش الثالث ورد الجانب الإسرائيلى بأن ذلك مرتبط باللقاء السياسى لحل مشكلة فض الاشتباك ثم مع المناقشة

وكرر الجنرال ياريف أنهم وفوا بما التزموا به وأنهم لم يحدث من جانبهم أى تعويق للعملية وبمناقشة الموقف تبين أن عملية التفريغ والعبور تتم بامكانيات ضعيفة لا تمكن من إنجاز نقل الإمدادات وبذلك

تقرر
نقل القول إلى منطقة 3 كم من المعبر
تحريك عربات القول فى مجموعات طبقا لمعدل السحب إلى نقطة التفريغ
أن يعمل 5 مركبة برمائية فى عملية النقل إلى الجانب الشرقى بدلا من مركبة واحدة كان قد اتفق عليها فى الجلسة السابقة
وأن يعبر لعملية التفريغ وتحميل المركبة البرمائية 50 فردا من قواتنا بدلا من 10 كان قد اتفق عليها فى الجلسة السابقة
وقد صدرت التعليمات بذلك أثناء الاجتماع من الجانب الإسرائيلى إلى قواته فى منطقة كم فى منطقة كم 138.5


قال الجنرال ياريف إنه شخصيا وليس رأى حكومته يرى أن حل موضوع الأسرى الجرحى وتبادلهم سيساهم فى تسهيل موافقة السلطات الإسرائيلية على الاستمرار فى إمداد الجيش الثالث

فى حديث شخصى مع الجنرال ياريف تبودلت الآراء التالية

أعرف عن اهتمام القيادة السياسية الإسرائيلية العليا باستمرار هذه الاتصالات وبوصولها إلى نتائج ايجابية
عرضت عليه فكرة فك الاشتباك من وجهة نظرنا وهى إخلاء منطقة السويس والمحور الجنوبى من القوات الإسرائيلية والارتداد إلىمنطقة نتفق عليها حول الدفرسوار وأن ذلك يحل مشكلة إمداد الجيش الثاللث ويبقى لهم موقفا عسكريا مناسبا بالوجود غرب القناة وقد أبدى تفهمه لوجهة نظرنا ووعد بنقلا إلى أعلى مستوى سياسى
توضح له بصراحة تامة أن موضوع تبادل الأسرىغير الجرحىلن يتم إلا بحل مشكلة إمداد الجيش الثالث والارتداد إلى المنطقة التى سنتفق عليها مع اخلاء منطقة السويس ومؤخرة الجيش الثالث
كرر أنه يلزم موقف عسكرى مناسب للبدء فى العمل السياسى
أعرب عن اهتمام القيادة السياسية الإسرائيلية فى لقاء مستوى سياسيى وقد ذكر أنهم يقبلون المستوى الذى نقترحه والمكان وأن هدف مثل هذا اللقاء هو البث فى فك الاشتباك بمقترحاتهم أو بمقترحات مضادة منا
اقترح اتصالا لاسلكيا مباشرا لسرعة تبادل المعلومات وتحديد المواعيد ومتابعة نتائج اللقاءات
ترك تحديد موعد ومكان الجلسة التالية لنا


إمضاء
عقيد أ ح : أحمد فؤاد هويدى


إمضاء
لواء محمد عبد الغنى الجمسى
نائب رئيس أركان الحرب
ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة



سرى للغاية
محضر الجلسة الثالثة
للوفد العسكرى المصرى مع الجانب الإسرائيلى
يوم 30 أكتوبر 1973
أولا : الحاضرون
من الجانب المصرى
لواء محمد عبد الغنى الجمسى : مساعد وزير الحربية للشئون السياسية
عقيد أ ح أحمد فؤاد هويدى
مستشار فوزى الابراشى : ممثلا لوزارة الخارجية





من الجانب الإسرائيلى

جنرال أ. ياريف : مساعد رئيس أركان حرب
عقيد د .سيون : من ضباط الأركان العامة
عقيد أ . ليفران : من ضباط الأركان العامة

من الجانب الأمريكى

مقدم أ .ونجرل
نقيب جوزيف فالون

ثانيا : الوقت والمكان
تم الاجتماع بناء على طلب الجانب المصرى فى الفترة من سعت 1200 30 حتى سعت 1450 30
وذلك فى منطقة كم 101 طريق السويس / مصر


ثالثاً : نص ما دار فى الجلسة


بدأت الجلسة بكلمة من اللواء الجمسى


أعلن فيها الصفة السياسية والعسكرية للوفد وبتعينه مساعدا لوزير الحربية للشئون العسكرية والسياسية وصلاحية الوفد لمناقشة الموضوعات السياسية والعسكرية
من المهم وجود وقف إطلاق نار سليم والإبقاء عليه
نرى أنه من المهم الإفراج عن أسرى الحرب بأسرع ما يمكن ونحن لم نتسلم حتى الآن كشفا بأسمائهم رغم طلبنا ذلك عن طريق الصليب الأحمر



رد الجنرال ياريف
بتفهمه لذلك وطلب تحديد موقفنا من الموضوعات التى نوقشت فى الجلسة السابقةة وأساسا موضوع الأسرى


رد الجانب المصرى بما يلى
أ - قبلنا تبادل الأسرى الجرحى إلى جانب إخلاء الحالات الخطيرة من مدينة السويس والجيش الثالث
ب- سلمنا الصليب الأحمر كشفا بأسماء الجرحى والأسرىى وسمحنا بزيارتهم
ج - نطلب أسماء الجرحىى من الأسرى المصريين
د - سنطلب من الصليب الأحمر التوجه إلى كل من الجيش الثالث شرق القناة ومدينة السويس لحصر حالات الاصابة الخطيرة
هـ سيتم التبادل عن طريق الصليب الأحمر
و - أحضرنا الملازم دان أفيدان كبادرة من جانبنا وهو موجود فى آخر مصرية على طريق السويس
ز - سيتم تسليم الجثث الموجودة طرفنا وعددها 6 إلى الجانب الإسرائيلى عن طريق الصليب الأحمر وباقى الجثث غير محصورة ومتناثرة فى المواقع ونحن على استعداد لبحث أسلوب التصرف بشأنها



أبدى الجانب الإسرائيلى
امتنانه بالنسبة لذلك وخاصة إحضار الملازم دان أفيدان وتساءل عن موقف كشوف أسماء الأسرى وأبدى اهتماما شديدا بانهاء هذا الموضوع فى أقرب فرصة


وقد رد الجانب المصرى
بأن كشفا جديددا سيتم تسليمه اليوم لا يتضمن كل الأسرى وجارى حصر وإعداد باقى الكشوف وستسلم تباعا وستسمح بزيارة من الصليب الأحمر بالنسبة لمن تضمنتهم الكشوف المسلمة


آثار الجانب المصرى ما يلى
أ - أن القوات الإسرائيلية قد قامت فجأة أمس بقطع المياه عن مدينة السويس
ب - أن مدينة السويس تحتاج إلى إمداد بأطباء ومواد طبية ومواد غذائية وأضاف الجانب المصرى أنه يعتبر قطع المياه مسألة خطيرة لتأثيرها على المدنيين من سكان المدينة كما يعتبر إمداد مدينة السويس مسألة هامة أيضا بالنسبة للسكان المدنيين بها


رد الجنرال ياريف بالآتى
أ - طلب تفصيلا ت عما حدث بالضبط فى موضوع قطع المياه وذكر أن معلوماته فى هذا الشأن أنه قد نسفت الترعة الحلوة منذ 21 أكتوبر ويحتمل أن المياه تكون قد نضبت الآن ووعد ببحث هذا الموضوع فورا والإفادة
ب- طلب تحديد حاجة السويس من الأطباء والمواد الطبية والغذائية للنظر فى الموافقة عليها
ج - أضاف بأنه وردهم منا عن طريق الصليب الأحمر وجود قوات أو أفراد فى داخل دشم فى منطقة العجرود وبتفتيش المنطقة لم يجدوا أحد ويطلب تفصيلات تمكن من التوجه إلى مكان محدد للبحث فيه
د - وردا على استفسار من الجانب المصرى حول معتقلات للمدنيين فى المنطقة غرب القناة نفى ذلك تماما وقال إنه على استعداد لتقصى حقيقة أى حدث نود أن نستفس عنه


انتقل اللواء الجمس بالحديث إلى مناقشة المسائل السياسية وقال
أ - نعتبر أنفسنا فى مرحلة افتتحاية من المفروض أن يليها مرحلة أخرى من المباحثات على مستويات أعلى للوصول إلى تسوية نهائية للموقف طبقا لقرار مجلس الأمن 242
ب- نعتبر أن هذه المرحلة تتضمن ثلاث نقاط أساسية
1- وقف إطلاق النار وذلك سارى حتى الآن
2- اتخاذ قوات الأمم المتحدة أماكنها بين قوات الطرفين
3- انسحاب القوات الاسرائيلية إلى المواقع التى كانت عليها يوم 22 أكتوبر طبقا لقرار مجلس الأمن
واقرار هذه النقاط فى هذه المرحلة هو الى سيمهد للمباحثات المقبلة على المستوى الأعلى


رد الجنرال ياريف
أنه بالنسبة لهذا الموضوع سيحاول إعادة توضيح موقفه بما لا يدع مجالات للشك
أ - أن حكومته تؤمن بضرورة إجراء فض اشتباك حقيقى بين القوات
ب - أنهم حازمون جدا فيما يخص رأيهم فى أسلوب فض الاشتباك والذى سبق أن أوضحه بالانسحاب المتبادل للقوات 10 كم أو مسافة يتم الاتفاق عليها شرق وغرب القناة مع وجود منطقة فاصلة تشغلها قوات الأمم المتحدة ويمكن مناقشة أشكالها إذا كنتم تشكون فى نوايا عدوانية لنا
ج - أنه من المستحيل فى حالة عدم موافقتنا على ذلك الانتقال من الموقف الحالى إلى خطوط 22 أكتوبر 1973 ستأخذ مناقشات طويلة وممثلى الأمم المتحدة عاجزون حتى عن تحديد الخطوط الحالية
د - أنه متفهم تماما لصعوبات الموقف الحالى من الناحيتين العسكرية والسياسية ولماذا إذن لا نتخلص من هذه الصعوبات باتخاذ خطوة أساسية تخلق موقفا جديدا مشيرا إلى الانسحاب المتبادل وحكومته أعلنت من قبل عام 1971 أن ذلك لن يعنى خطوطا نهائية ولكنها مرحلة تنسحب منها قواتهم إلى الحدود التى سيتم التفاوض بشأنها
هـ - لذلك فهو غير مفوض ببحث موضوع خطوط 22 أكتوبر 1973
و - وعلق يبدو أننا وصلنا إلى طريق مسدود


رد اللواء الجمسى
بأنه فهم وجهة النظر الإسرائيلية ولماذا فعلا لا تتخذ خطوة كبيرة وذلك بالانتقال بالقوات الإسرائيلية من الموقف الحالى إلى خط شرق القناة يبعد مسافة لا تقل عن 30 كم من القناة بينه وبين قواتنا منطقة فاصلة تشغلها قوات الأمم المتحدة مع احتفاظ قواتنا بمواقعها الحالية فى الضفة الشرقية مع إمكان البحث فى حجم وتسليح القوات المصرية التى ستبقى فى الخطوط الحالية فى الضفة الشرقية


رد الجنرال ياريف
أنه اقتراح جاد وأنه ليست لديه صلاحية مناقشته ولكنه سيرفعه بنفس الجدية إلى رئاسته وسيخطرنا بالرد على ذلك وأن ذلك سيأخذ بعض الوقت للرد ولكنه لن يتأخر عن الأحد أو الاثنين القادم 4 - 5 /11 وارجو ألا يفهم من ذلك أننى موافق أو ليس لدينا اعتراض على هذا الاقتراح


أثار الجنرال ياريف
بعد ذلك موضوع جثث القتلى الإسرائيليين واقترح ارسال أى عدد نحدده من أفراد الصليب الأحمر للبحث عن الجثث فى المواقع والدبابات واخلائها وأنه اذا وافقنا على ذلك فيمكن تحديد المناطق وأسلوب التنفيذ وكذلك يمكن عمل نفس الترتيبات بالنسبة لجثث شهدائنا فى المناطق التى يسيطرون عليها وقد رد الجانب المصرى بأنه لا اعتراض من حيث المبدأ ويمكن بعد موافقة السلطات بحث التفاصيل


نوقشت بعد ذلك الموضوعات المعلقة حتى الآن ورتبت كما يلى
أ - موضوع الاقتراح المصرى بارتداد القوات الإسرائيلية إلى مسافة لا تقل عن 30 كم شرق القناة وموضوع استمرار إمداد الجيش الثالث وقد وعد الجانب الإسرائيلى بالرد عليها قبل يوم الإثنين المقبل
ب- موضوع قطع المياه وطالب مدينة السويس من الأطباء والمواد الموينية والطبية وقد التزم الجانب المصرى بإرسال تفاصيل عن مشكلة قطع المياه وتحديد مطالب المدينة برقيا اليوم 30 / 10 / 1973 ووعد الجانب الإسرائيلى بالرد على ذلك فى أسرع وقت ممكن ,لاق.

طلب الجانب المصرى
عدم نشر أو إذاعة خبر تسليم الأسير الملازم دان أفيدان حتى يبدأ تبادل الأسرى الجرحى ووعد الجانب الإسرائيلى بمراعاة ذلك
ترك تحديد موعد ومكان الاجتماع القادم للجانب الإسرائيلى


ومرة أخرى أضاف اللواء الجمسى تعليقا على المحضر
عرض فيه عددا من ملاحظاته ثم ألحقها بمجموعة من التوصيات وصل فيها إلى القول بأنه قد تنشأ الحاجة إلى تشكيل ضغط عسكرى على العدو مع احتمال استئناف القتال وكان نص التعليق على النحو التالى


أوضح اجتماع اليوم موقف الطرفين من أهم موضوعات المرحلة الحالية وهو أوضاع القوات لبدء المفاوضات
أ - الموقف الإسرائيلى يلرفض الانتقال من الموقف العسكرى الحالى إلا إلى موقف عسكرى أنسب يلغى المميزات العسكرية المصرية
ب- الموقف المصرى يرفض الارتداد من شرق القناة ويحتفظ بالمكاسب العسكرية لصالح الحل السياسى


اقتراحات بخصوص الانسحاب الإسرائيلى
إلى خط شرق القناة مع بحث حجم الوجود العسكرى المصرى داخل الحدود الحالية لرؤوس الكبارى يبدو أفضل مخرج من الموقف للطرفين ونرى أنه سيحدث انقسام فى الرأى حوله داخل القيادات العليا الإسرائيلية
رفض هذا الاقتراح من الجانب الإسرائيلى يكشف عن عدم جدية إسرائيل فى المباحثات الحالية بالنسبة لموضوع الانسحاب وأن قبولها للمباحثات هو بغرض حل المشاكل التى تمثل ضغطا داخليا عليها وخاصة موضوع الأسرى والجرحى والموتى
كان الجانب الإسرائيلى موضوعيا ومجاوبا فى الموضوعات الفرعية


التوصيـــــات
غلقا أكبر ثقل ممكن للضغط سياسيا لقبول إسرائيل لاقتراحنا بالنسبة لفض الاشتباك والخطوط التى تكون عليها القوات فى نهاية المرحلة الحالية
استغلال موضوع الأسرى والجرحى والموتى فى ربطه بموضوع الخطوط التى يجب الوصول إليها وليس بالموضوعات الفرعية
قد تنشا الحاجة إلى تشكيل ضغط عسكرى على العدو ونرى أن يكون ذلك فى صورة مقاومة شعبية من سكان المناطق التى يسيطرون عليها فى الضفة الغربية للقناة ويحتاج ذلك إلى إعداد وتخطيط من الآن بجانب استعداد القوات المسلحة لاستئناف القتال


إمضــــاء


لواء / محمد عبد الغنى الجمسى




سرى للغاية
محضر الجلسة الرابعة
هيئة عمليات القوات المسلحة
نوفمبر 1973
أولا : الحاضرون
من الجانب المصرى
لواء محمد عبد الغنى الجمسى : مساعد وزير الحربية للشئون السياسية
عقيد أ ح أحمد فؤاد هويدى
مستشار فوزى الابراشى : ممثلا لوزارة الخارجية







من الجانب الإسرائيلى
جنرال يسرائيل تال نائب رئيس الأركان ومدير العمليات
عقيد د .سيون
عقيد أ . ليفران

من الجانب الامريكى
مقدم أ .ونجرل
نقيب جوزيف فالون

ثانيا : الوقت والمكان
تم الاجتماع بناء على طلب الجانب الإسرائيلى فى الفترة من سعت 1200 01 حتى سعت 1500 01
وذلك فىى منطقة كم 101 طريق السويس /القاهرة

ثالثاً : نص ما دار فى الجلسة


بدأ الجنرال تال
بتقديم نفسه وأضاف أنه يرغب فى متابعة ما بدأه الجنرال ياريف من مناقشة وأنه يرغب فى بحث الموضوعات التالية
أ - تبادل الأسرى الجرحى
ب- الحصول عل كشوف بأسماء الأسرى
ج - تبادل جثث الموتى
د - إمداد المدنيين فى السويس بالمواد التموينية والطبية
هـ - قول إمداد الجيش الثالث
و - فض الاشتباك
ز - شكوانا من معاملة المدنيين



اتفق بعد مناقشة أثار فيها الجانب الإسرائيلى أهمية موضوع الأسرى والجرحى بالنسبة لهم والضغوط التى يتعرضون لها من جانب الأسرى والرأى العام على ما يلى



أ بالنسبة للأسرى الجرحى وجرحى الجيش الثالث ومدينة السويس

يتم مبادلتهم تحت إشراف الصليب الأحمر *
تتم المبادلة بالنسبة للأسرى الجرحى جوا وإخلاء جرحى الجيش الثالث ومدينة السويس برا *
تسلم 27 جريحا إسرائيليا فى دفعة ثم باقى جرحى العدو وعددهم 18 بعد تمام تسليم أفراد قواتنا *
يعقد مؤتمر لتنظيم عملية التسليم باكر 2 / 11 يحضره ممثلون للجانبيين والصليب الأحمر الدولى هذا وقد سلمنا العدو كشفا يتضمن أسماء 400 جريح مصرى فى مستشفيات إسرائيل كما يجرى بواسطة الصليب الأحمر خلال وجودنا حصرحالات الجرحىفى الجيش الثالث ومدينة السويس *


ب- بالنسبة لتبادل الأسرى
أخطر الجانب المصرى بأنه تم اليوم تسليم كشف بعدد من الأسرى الاسرائيليين إلى الصليب الحمر عددهم 46 *
علق الجانب الإسرائيلى بانهم قد سلموا سعت 1000 اليوم 1 / 11 كشوفا بأسماء 6796 أسيرا مصريا إلى الصليب الأحمر ويرجون بإلحاح استلام كشفا بالأسماء الكاملة لأسرهم *
وعدنا بالنظر فى الموضوع دون ذكر الرقم الحقيقى لعدد الأسرى أو توقيت تسليم الكشوف *



ج - بالنسبة لجثث الموتى
تم الاتفاق على بحث ذلك فى مؤتمر باكر بين ممثلى الجانبيين والصليب الأحمر


انتقل الحديث إلى موضوع مدينة السويس وإمداد سكانها بالمياه والمواد التموينية والطبية وعرض الجانب المصرى
مطالب الإمداد اليومية 7 لورى يوميا إلى جانب مشكلة إصلاح الترعة الحلوة كحل مستديم وتشغيل خط الأنابي عبر الزيتية للإمداد العاجل بالمياه


وكان موقف الجانب الإسرائلى كما يلى
أ - لا يمكن إنكار حق المدنيين فى هذه الامدادات ب - كيف يمكن التأكد من عدم انتقال هذه الإمدادات إلى الجيش الثالث ج - يمكن إرسال قول إمداد غدا 2 / 11 بصفة مؤقتة حتى يتم الرد علينا بالنسبةلتوقيتات دائمة للمدنيين د - وقد رفضنا الترتيبات المؤقتة وطلبنا أن يكون إمداد المدنيين مستمرا حيث أنه حق للمدنيين ولا يمكن قبول التساهل فيه وقد وعد الجانب الإسرائيلى بالرد فى الإجتماع القادم

بالنسبة لإمداد الجيش الثالث
أ - سيتم الرد بالنسبة لإمداد الجيش الثالث بصفة مستديمة فى الموعد الذى حدده الجنرال ياريف ( 4 - 5 / 11 /1973 ) حيث أن ذلك مرتبط بموضوع فض الإشتباك وطريقة تنفيذه
ب- تم إقرار زيادة إمكانيات العبور باستخدام فتحتين أو توسيع الفتحة الحالية لتسمح بعمل 10 مركبات 100 فرد بدلا من خمسة مركبات 50 فرد


أثار الجانب الإسرائيلى
مشكلة تسرب فردى لبعض الأفراد من قواتنا من الجانب الشرقى للقناه وطلب السيطرة على مثل هذه الأعمال لمنع الاحتكاكات


ورد الجانب المصرى باثارة
التصرفات المماثلة من جانب العدو


وعلق الجنرال
تال بان الأمر يحتمل أن يكون سببه هو وجود قوات لنا أو لهم لم تكشف بواسطة أىمن الجانبين واعتبر أن بحث فض الاشتباك هو الحل الجذرى لهذه المشكلة مع تأكيد الجانب الإسرائيلى بعدمم إجراء قواته لتحركات لكسب أرض واستعدادهم لبحث أى حالة محددة


أثار الجانب المصرى موضوع الضباط الأربعة الأسرى
الذين وقعوا فى الأسر يوم 28/10/1973 بمنطقة عتاقة واعترف الجانب الإسرائيلى بحدوث ذلك بعد تقصى الأمر ووعد بالرد على موقفهم فى الإجتماع القادم وقد اقترح مبادلتهم بصفة خاصة بأى عدد من أسراه فى مدينة السويس على أن يتم ذلك مباشرة بين الجانبيين


قرر الجانب الإسرائيلى
أنه كان هناك فعلا احتجاز لبعض المدنيين فى معسكرات بمنطقة فايد وكبريت … الخ ولما لفت الجانب المصرى نظرهم لذلك تم الإفراج عنهم فورا والعودة لمنازلهم ومزارعهم وأبدى استعداده لبحث أى ملاحظات لنا فى هذا الشأن


تمت مناقشة اقتراح الجانب المصرى
لفض الاشتباك بانسحاب القوات الإسرائيلية إلى خط شرق القناة فى حديث خاص بين اللواء الجمسى والجنرال تال ويفهم من الحديث أن المشروع تم بحثه جديا بواسطة العسكريين المختصين وتم عرضه على السلطات السياسية بما فى ذلك رئيسة الوزراء وسيتخذ قرار سياسى فى الموضوع فور عودتها من أمريكا


- تم الاتفاق على الاجتماعات التالية
أ - اجتماع باكر 2/11/1973 بين ممثلى الجانبين والصليب الأحمر سعت 1200 فى نفس المكان لبحث البرنامج الزمنى لتبادل الأسرى الجرحى وإخلاء جرحى مدينة السويس وجرحى الجيش الثالث
وتم تلقين منوبنا افى هذا الاجتماع بألا يرتبط بتوقيتات التنفيذ ( يضع المخطط فقط ) إلا بعد الرجوع لنا حتى تكون قد اتضحت نية العدو بالنسبة لإمداد مدينة السويس بكل احتياجاتها حيث أنه من المقترح ربط الموضوعين ببعضهما
ب - اجتماع يوم 3/11/1973 بين الجانبين سعت 1200 فى نفس المكان لبحث موقف الإمداد المستمر لمدينة السويس والضباط الأربعة الأسرى وأى نقاط أخرى

إمضــــاء


لواء / محمد عبد الغنى الجمسى
نائب رئيس أركان الحرب
ورئيس هيئة عمليات القوات المسلحة



منقول



د. يحى الشاعر
 
التعديل الأخير:

sora abrams

عضو
إنضم
12 أبريل 2008
المشاركات
278
السلام عليكم يا استاذ يحي



هى التقارير دى هى اللى مكتوبة فى كتاب هيكل ( السلاح والسياسة)؟
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
السلام عليكم يا استاذ يحي
هى التقارير دى هى اللى مكتوبة فى كتاب هيكل ( السلاح والسياسة)؟
التقارير منشورة ومعروفة في أكثر من كتاب ومنتدي

لذلك ، فعندما يوجدوا في كتب الأستاذ محمد حسنين هيكل .. فذلك أيضا توثيق هام

لا بد لنا من معرفة ، أن هناك العديد من الملحقات السرية التي لم يتوصل إليهم حتي الأن ، لذلك أقترح وأنصح بالرجوع إلي النصوص الأنجليزية المنشورة في مركز جيم كارتر ، حيث أنهم يحتون علي العديد من تفاصيل ، لن تنشر بعد باللغة العربية



د. يحي الشاعر
 

sora abrams

عضو
إنضم
12 أبريل 2008
المشاركات
278
التقارير منشورة ومعروفة في أكثر من كتاب ومنتدي

لذلك ، فعندما يوجدوا في كتب الأستاذ محمد حسنين هيكل .. فذلك أيضا توثيق هام

لا بد لنا من معرفة ، أن هناك العديد من الملحقات السرية التي لم يتوصل إليهم حتي الأن ، لذلك أقترح وأنصح بالرجوع إلي النصوص الأنجليزية المنشورة في مركز جيم كارتر ، حيث أنهم يحتون علي العديد من تفاصيل ، لن تنشر بعد باللغة العربية



د. يحي الشاعر
جزيل الشكر استاذ يحيى على التوضيح
 

sora abrams

عضو
إنضم
12 أبريل 2008
المشاركات
278
، لذلك أقترح وأنصح بالرجوع إلي النصوص الأنجليزية المنشورة في مركز جيم كارتر ، حيث أنهم يحتون علي العديد من تفاصيل ، لن تنشر بعد باللغة العربية



د. يحي الشاعر
سبحان الله المفروض اننا نكون عارفين اكثر منهم فنحن الذين تفاوضنا وليس هم :no::no:
 
إنضم
30 نوفمبر 2009
المشاركات
15
التفاعلات
1
رد: المحاضر السرية لاجتماعات الكيلو 101 ....!!!!

شكرا يا عمو يحيى وربنا يحميك ويحفظك لمصر بس حضريتك ليه متواجد فى المانيا انت ليه مش فى مصر؟؟
 

bbi

عضو
إنضم
1 أبريل 2008
المشاركات
1,180
التفاعلات
176
رد: المحاضر السرية لاجتماعات الكيلو 101 ....!!!!

هل هذا هو النصر ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
 
إنضم
16 سبتمبر 2011
المشاركات
248
التفاعلات
24
رد: المحاضر السرية لاجتماعات الكيلو 101 ....!!!!

كان نصراً عظيماً للعرب لولا ...............................
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى