الجيش السعودي في غزة

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

alokaa

عضو
إنضم
4 يناير 2008
المشاركات
108
التفاعلات
2 0 0
الدولة
Egypt

الجيش السعودي في فلسطين .. هل سيعيد التاريخ نفسه ؟!!!​


وردت هذه القصة في جريدة أم القرى الصادرة بمكة المكرمة بتاريخ الجمعة 29 شوال سنة 1367- الموافق 3 سبتمبر سنة 1948م وهي للأستاذ الأديب والصحفي والوزير الراحل شكيب الأموي الذي كان مراسلاً مرافقاً للجيش السعودي في حرب فلسطين عام 1948م:

استخرجها : د. أسامة جمعة الأشقر

وتم إعادة نشرها في المركز الإعلامي الفلسطيني .

أتاني به عبد الله بك نامى وكيل قائد القوات السعودية صباح يوم وقال: " صاحبنا هذا قائد سرية .. وعليه واجبات كبيرة .. تقتضي منه أن يكون دائم الحركة جم النشاط، ونحن هنا الآن في الميدان والوقت وقت هدنة .. وهو يشكو من عدم قدرته على الحركة السريعة لألمٍ مزمن في جنبه الأيسر يعيقه عن تأدية الكثير من واجباته على الوجه الأكمل .. وأننا نجد أن المرضى والمصابين هنا يثنون على مهارة الأطباء في مستشفيات غزة وحسن عنايتهم بمرضاهم .. وقد عرفناهم جميعاً وأصبح بيننا وبينهم في هذه الفترة البسيطة صداقة ومودة، وقد عرضوا جميع خدماتهم علينا .. فهل أن نذهب بصاحبنا إلى أحدهم ليجري الفحص الدقيق والمعالجة إلى أحدهم ليجري الفحص الدقيق والمعالجة له وليعرف ما به على الأقل.."

وفي الحال ذهبنا إلى صديقنا الدكتور حيدر عبد الشافي مدير مستشفى الطوارئ بغزة .. وكان ينتظر المعالجة على باب عيادته ما ينوف على الثلاثين مريضاً .. فحين رأى السعوديين قدمنا عليهم جميعاً .. وأدخلنا غرفة الفحص حالاً ... وفحص صاحبنا فحصاً دقيقاً ورأى ما بجسمه من 15 كيّاً تقريباً! .. وأرسل الدم وكل ما يخرج من الجسم للفحص أيضاً ... وأرسلنا به إلى طبيب الأشعة لأخذ صورة لصدره .. وفي اليوم التالي عرف تماماً ما عند صاحبنا وإذا .. ثلاثة أمراض (هامة) مزمنة .. وأعطاه الأدوية اللازمة والحقن اليومية واعتنى به العناية الدقيقة ..

وهو في هذه المعالجة التي تحتاج إلى أيام وأيام .. انقضت الهدنة الأولى .. وكانت الخطة مرسومة لدخول معركة من المعارك .. وإذا قائدنا يختار صاحبنا وسريته ليخوض هذه المعركة .. ولكنا يعلم أن هذا لا يزال تحت المعالجة .. ولكنه أخذ خارطة المعركة .. وتحوّل ذلك الضعف والهزال وعدم النشاط الذي كان يرهق جسمه ويهد عزمه تحوّل ذلك كله إلى قوة ديناميكية ونشاط وهمة لا مثيل لها قط .. أخذ الأمر دون أن ينبس بكلمة احتجاج أو يعلق أي تعليق .. وتناسى أمراضه وأدويتها وأخذ يتصرف تصرف القائد الهمام الذي يثير بنظراته الحادة وعزمه الصارم وحركاته السريعة كل نشاط في نفوس سريته ... والروح المعنوية دائماً هي الغلابة في كل حرب ...

والروح المعنوية في جندنا لا مثيل لها في جيوش الأرض قط .. ومع هذا فإن كلمة واحدة وإظهار أي ضعف أو خور أو انكماش مما يثبط الهمم مهما كانت متوقدة جبارة. إنَّ شيئاً من هذا لم يحدث قط عند قائدنا المريض مرضاً مكعّباً !..

كان في المعركة في مقدم سريته يتقدم مع المشاة .. واستطلع قوة العدد في المستعمرة .. ثم يتأخر عنهم ويأمر فصيل الرشاشات بالتقدم ويهديهم بنفسه على الدُّشَم المنيعة ويدلهم على المزاغل التي يخرج منها الرصاص بشدة ومقاومة عنيدة .. فيسدّدون رشاشاتهم على تلك المزاغل، فيخرسونها فيتقدم المشاة ويدخلون تلك الدشم ويفتكون بمن فيها بعد صراع رهيب جبار ثم يمضي عن هؤلاء وهؤلاء إلى فصيل الهاوة فيأمرهم بالتقدم كذا خطوات وتسديد قنابله على الدوشم المستعصية في أقصى الشمال ويتفاهم والفصيل على الإشارة التي سيلقيها إليه حين يريد وقف إطلاق القنابل ..

ويكون ذلك، فبعد قنابل الهاون يستمر مشاتنا في التقدم نحو تلك الدشم المستعصية فيجدونها خاوية خالية من رؤوس العدو .. وأنه في هذه الحركة والنشاط يرى بعض إخوانه يصابون فيأمر أو يشترك بنقلهم إلى مقر الإسعاف في مؤخرة الجبهة .. ولا تراه بعد حين إلا عائداً لإتمام واجبه حتى نهاية العملية .. ولكن! .. قبل إتمام العملية بنصف ساعة وقد أوشكت على التصفية النهائية وكانت موفقة ناجحة كل النجاح .. ها هي قنبلة هاون تعلو في السما. وتستقر إلى جانبه فتفتح فوهة قطرها كذا أمتار وتردم كل ما حولها .. وهذا صاحبنا بعد أن ارتمى على الأرض لم يبق ظاهراً منه سوى يده اليمنى وطرف رأسه الأصلع .. اللامع .. فيهرع إليه إخوانه يشدون به من التراب الذي طمره وإلى الإسعاف .. ثم إلى المستشفى .. في غزة .. وذهبت وعبد الله بك نامي لزيارة صاحبنا في المستشفى .. وفي الطريق إلى المستشفى تبادلت وعبد الله بك ابتسامة لها معناها! قلت: (كنت أراقب صاحبنا طول اليوم والليلة التي سبقت يوم المعركة أنا أعرف أمراضه .. وكنت أدرس معنويته دراسة دقيقة حتى إذا ما رأيت أي هبوط في معنويته أو أي خور بسبب أمراضه كنت سأذهب إليك لإفهام القائد ثانية ما عمل صاحبنا من أمراض).

قال عبد الله بك: " والله كنت أفكر بنفس ما حدثتني به .. ولكن صاحبنا ككل عربي صميم مقدام باسل .. بيض وجوهنا بيض الله وجهه!.." ووصلنا المستشفى فإذا هو جثة لا حراك بها .. خفنا عليه وسألنا الطبيب فقال:"هبوط عام وانحلال في أعصابه .. ينبغي له راحة تامة لأسابيع وكأنما سمع همسنا ففتح عينه؟!.. أين بريقهما وقت المعركة وحين تقدم جنوده؟! .. أن أبيضها قد تحول إلى أصفر .. وابتسم ابتسامة الطفل قائلاً: (الحمد لله .. نجحنا ...) وأُخِذ إلى مصر .. وعاد منها إلى الطائف .. وعاد يعالج أمراضه .. وبقية اصفرار لا تزال في عينيه ليكون قوياً دائماً ويخوض المعارك دائماً ويخدم وطنه وأمته أحسن خدمة دائماً وأبدا !.. المجد للقوة يا أخي العربي:
أيها الرب والمذلة عار *** طهّر الأرض من عبيد الصغار

ومن الضعف والقيود ولا تبـ *** ـق سوى الأقوياء والأحرار


صاحبنا هو الملازم الأول عبد الله الفرج من عنيزة.

فلا غيرت بي ساعة لا تعزني *** ولا صحبتني مهجة تقبل الظلما

كنا وعبد الله بك نامى وكيل قائد القوات السعودية بفلسطين وجماعة من إخواننا الضباط مدعوين عند مدير أحراش منقطة غزة السيد مصطفى الوعرى .. وكان هناك السيد يوسف طوقان .. فأخذ يحدثنا عن ثورة عرب فلسطين سنة 1936 وكان قد اشترك فيها فعلاً في منطقة بيسان التي انتشرت في سهولها المستعمرات اليهودية انتشاراً مريعاً، وأخذ يفيض بوصف معركة (الزراعة) المستعمرة اليهودية التي هاجموها ليلاً وأمطروها برصاصهم فقتلوا من قتلوا ممن فيها وفروا هاربين قبل دهم قوى الانتداب للمستعمرة بدباباتهم ومصفّحاتهم وإلقاء القبض على عصابات (الأشرار!) العرب!.. وتذكر رفيقاً له وهو يسرد وقائع معركة الزراعة .. وقال: "كان يرافقنا في تلك الليلة شاب سعودي جريء أبلى في كل ميدان وكل عمل عهد إليه بلاء الأبطال المغاوير!.."

واستطرد قائلاً: "ثم انتقل هذا الشاب من قطاع بيسان إلى قطاع طولكرم وجنين ونابلس جبل النار إلى القدس وفي قطاع يوجد فيه كان يقوم بالأعمال الجريئة التي تتطلب منتهى التضحية والإقدام والمغامرة" .. قلنا له: أتذكر اسم ذلك الشاب؟ قال: بلى : إنه يدعى (م.م) فهتف عبد الله بك نامى وقال: فلان الفلاني من أُمْلُج .. إنه ضابط في قواتنا وهو معنا هنا .. وفي غزة .. فقال يوسف بك: يا ليتني أراه .. لقد مر إلى الآن 11 سنة على آخر عهدي به .. وها قد جمعتنا أيام الجهاد الحق .. فأريد أن أعرّف مواطنيّ الكرام أن النمر السعودي المرعب قد عاد ثانية إلى الميدان!.. وأنتم منذ الآن مدعوّون ومَن شئتم من الضباط السعوديين لحفلة نقيمها غداً على شرف صاحبنا القديم! .. قلنا: وأما في الغد فلا فقد يكون بعد غد؟ .. قال وهو كذلك، واتفقنا!..

ذهبنا للتو إلى استحكامات سَرِيّة صاحبنا وناداه عبد الله بك باسمه، فأتى وأدى التحية العسكرية .. فقال له عبد الله بك مازحاً .. في الحالة التي آتيك الآن من أجلها أرى أن الواجب يقضي علي أن أؤدي أنا لك التحية العسكرية تقديراً وفخراً .. فإنني وإخواني الضباط السعوديين مدعوون كلنا (بمعيتك) لحفلة يقيمها صديق لك على شرفك ..قال: العفو أستغفر الله يا سيدي .. أنا خادمك .. والحق أن هذا الفارس المقدام رغم جرأته وبطولته المعروفة شديد الحياء جم التواضع ومثال ممتاز للقيام بالواجب مع نكران مطلق للذات! .. وعقّب على جوابه بقوله: لا تخدعوا .. وقولوا من الذي دعاني ودعاكم فإنني لما قمت من أعمال جريئة بين سنة 1936 وسنة 1940 استلزم بعضها القيام ببعض اغتيالات وحركة تطهير عامة كانت في أول أمرها شريفة الغاية والمقصد لم يقصد منها إلا تطهير المجرمين والخونة.

إلا أنه بعد أن طال مداها أسيء استعمالها ففسدت وأوقعت الانقسام في الصفوف والانشقاق وو .. وعلى ذلك أريد أن أعرف بالضبط من الداعي؟ .. قلنا: لا تخف. بل رفيق لك في الجهاد. وهذا رفيقنا شكيب يعرف صفحة كل واحد ولم نتعرّف إلى الآن إلا على الخلاصة الممتازة من المخلصين والشباب العاملين فقال: على بركة الله .. ولكن إذا عشنا إلى غد .. وإذا تمت مهمة الليلة على خير!.

كانت الأيام أيام هدنة .. وكاد اليهود يسرحون ويمرحون كيف شاءوا أمام أعيننا وكنا نراقب بمناظرنا من بعيد أية جهات يكثرون من سُلوكها والتردد في سبلها .. وأية جهات يتجنبونها .. وكنا نستنتج بطبيعة الحال أن الطرق التي يتجنبونها لا بد وأن تكون ملأى بالألغام لإيقاع الضرر وانفجارها حين يمر العرب عليها .. فالعرب كانوا يروحون ويجيئون في تلك الطرق ليحصدوا مزروعاتهم ويأتوا بغلالهم مهما كلف الأمر!.

وإذن فقد كان اليهود يمنعون المزارعين العرب من سلوك بعض الطرق .. فعرفنا بالقرينة أن هذه الطرق مبثوثة ألغاماً حتى إذا انتهت الهدنة واتجهت القوات العربية في تلك الطرق انفجرت فيها وأوقعت فيها الخسائر .. وقد حدث ذلك بالفعل فقد ذهبنا يوماً لجولة استكشافية فطار (الجيب) الذي أمامي بالغبط وحمل من فيه إلى مسافة خمسة أمتار في الهواء .. وجرح قائد بجراح بسيطة في جبهته .. وتابعنا جميعنا تلك الرحلة الاستكشافية بنجاح تام .. كان لا بد والحالة هذه من بث حقول ألغام في الطرق التي يتبعها اليهود والتي يسلكونها من المستعمرة إلى بضعة خيام نصبوها على هضبة مرتفعة تشرف علينا وعلى غزة وعلى القرى العربية المجاورة .و وكان على صاحبنا المقدام أن يبث تلك الألغام في تلك الليلة .. فهو بعد أن زحف في الليلة السابقة على بطنه حتى صار على مسافة قريبة من الخيام .. أخذ يجس بيديه طبيعة تلك الأرض ليتعرف إلى بقعة طرية بحيث يمكن وضع الألغام فيها وطمرها دون ضرورة لحفر بالمعول أو بالكريك!.. وبعد أن اهتدى لهذه الأرض ها هو يتم عملية دفن هذه الألغام ويعود إلينا سالماً.
وفي اليوم التالي يلبس لباس الأعراب ويندس بين الحصّادين العرب .. ويومئ إليهم بإشارة بسيطة أن لا يقربوا من تلك البقعة فقد بث اليهود فيها ألغاماً .. وقد رآهم بالأمس يفعلون ذلك .. فيتجنب الحصادون تلك البقعة .. وحين نأوا عن تلك المنطقة .. وتقدم اليهود كعادتهم يريدون التحرش بالحصادين .. طارت مصفحة اليهود في الفضاء .. وبعد أن هدأت على الأرض أخذوا يطلقون النار على الحصادين من بعيد .. ولأول مرة كان الضابط الشديد التأنق في الملبس والمظهر في الثكنة يوم السلم .. يمسح حزامه الجلد وجزمته في اليوم مرة أو مرتين .. وبرغم أن شعر لحيته يكاد لا يظهر في وجهه الشديد السمرة إلا أنه يصر على أن يحسن أو يمشط لحيته كل صباح .. مزهو بنفسه معجب بها وبصوته !. وكم كنا نداعبه فنلح عليه في أن يخفض من صوته قليلاً وهو ينشد أو (يقلد) بصوته (الجهوري) أنغام عراضات الطائف في أيام الأعياد والأفراح في موسيقى صاخبة في الصباح الباكر أو في آخر ساعات الليل فما يأبه لرجائنا ويستمر في معاكستنا..

حتى إذا تسرب الإزعاج إلى كل من في المعسكر .. وأوشكوا ينقضون عليه لإرغامه على السكوت شعر بلذة الانتصار وأرسلها قهقهة عالية تصم الآذان .. ويهدأ إلى حين!..

يغيب عن معسكرنا .. في الصباح ونتفقده وقت الغداء فلا نجده .. وفي العصر نرى سيارة (جيب) تقبل نحونا وإذا من بعيد يتحفنا بقهقهة من قهقهاته المعهودة .. وينزل من الجيب وينزل معه بعض الضباط من إخواننا المصريين أو الليبيين أو الأردنيين .. ويعرفنا بهم .. ونسأله: أين كنت؟ .. فيقول: دعاني إخواني هؤلاء على الغداء فلبيت الدعوة وأتيت بهم لأعرفهم بكم .. فنسأله: ومتى عرفتهم؟ فيقول: هذا الصباح! ..

وقد يذهب بعد توديع هؤلاء وانصرافهم وقد يكونون آتين من المجدل أو سدود أو دير سنيد أي من مسافة ساعة أو أكثر بالسيارة .. قد يذهب بعد ذلك إلى السوق ويأتي بالخضرة والفاكهة وما لذ وطاب. ويذهب إلى المطبخ ويعطي أوامره السريعة إلى الطباخ بطهي كذا وكذا وكذا .. لأنه دعا فلاناً وفلاناً وفلاناً من إخواننا القادة أو الضباط وقد يكونون قادمين من خان يونس أو رفح أو حتى العريش على بعد مئات الأميال. لحفلة عشاء .. ونسأله متى تعرف بهم ؟ فيقول: اليوم كذلك أو أمس!؟ .. فنقول ومنع التجول؟. فيومئ إيماءة استخفاف .. وكأنه يقول: إن ما في التجول ليلاً من خطر قد يعوضه التعرف بمثل هذا السباب الطيب وتحسين صلات الود والصداقة بين المجاهدين والذين يخدمون غاية واحدة في مختلف الأقطار العربية!.

وإن أنسى مرة وقد كانت ليلة شديدة الظلام .. ولم يكن في المعسكر غير (جيبي) فأخذت الضيوف .. وخرجت بهم من باب المعسكر .. ومشيت أقل من مائة ياردة وإذا رصاصة تمر من بين الزجاج السيارة الأمامي وأنوفنا فتوقفنا للحال .. وإذا بصوت يجلجل في الفضاء: قف مكانك .. فوقفنا بالطبع .. وقلنا: ماذا أصابكم .. نحن فلان وفلان .. قال: ويش سرا الليل؟ . .قلنا كذا .. فقال: لماذا لم تقفوا وقد أمرناكم بالوقوف ثلاثاً قلنا: لم نسمع .. قال: هيا الآن سيروا ولكن لا تسرعوا في السير لئلا يصيبكم ما أصابكم الآن ..

فأخذنا نسير بسرعة 5 كيلوا مترات بالساعة ... ومد غازي قامته خارج السيارة مرهفاً السمع لكل مناد من قواتنا .. قائلاً: قف! من أنت .. فيجيب غازي نحن فلان وسر الليل كذا ومع أن المسافة لا تتجاوز .. الخمسة كيلو مترات .. فقد قطعناها ورجعنا إلى معسكرنا بعد ثلاث ساعات!.

وقد يرن جرس التلفون أحياناً ويطلبون غازي .. وبعد أن يتكلم ويعود إلينا نسأله: من؟ .. فيقول: إخواننا الذين تعرفنا عليهم بالأمس من شباب غزة الطيب يطلبون إلينا تحديد موعد حفلة في (يبارة برتقال) في الهواء الطلق وقد حددت لهم يوم كذا فما يكون منا إلا الموافقة ..

وكثيراً ما يثور في وجه أقرب الناس إليه .. أو أي صديق .. أو حتى في الخادم أو الطباخ لا لسبب أو لأي سبب تافه .. وأحياناً نثور في وجهه فيتراجع ويتحفنا بقهقهة مدوية تزيل كل أثر لصخب أو جدال أو احتجاج!.

هذا في السلم ..

وأما في الحرب؟! .. ويوم الروع ...ليلة المعركة (بيرون إسحاق) ... يعيد الدرس المرة على فصيله .. ويعرف كلاً منهم بواجباته ويشجعهم ويثير فيهم من روحه كل حماس وإقدام .. ولعمر الحق ما بهم من حاجة لمن يستثيرهم ويشجعهم .. فكثيراً ما يختلط عليك الأمر إذا اجتمعت إلى هؤلاء البواسل فلا تستطيع تمييز من الأكثر حماساً والأجرأ .. فكلهم جذوة متقدة فياضة الحماس والإقدام .. ويعطى كلاً منهم زاده من أعمدة الديناميت (البنجاور) والقنابل .. ويسوى بعض المشاكل الناشبة بينهم .. فكلهم يود التقدم لهذه المهمة .. فيسترضى الاحتياطي منهم ويدبر لهم عملاً يشركهم فيه في العملية .. فيهدأون .. ويذهب كل إلى مخدعه .. ليرقد ساعة أو اثنين .. يستيقظ بعدها نشيطاً بعد منتصف الليل بساعتين حين تبدأ العملية وأما هو فيذوب يغتسل .. ويتوضأ .. ويتوجه إلى ربه يدعوه ويسأله العفو والمغفرة والتوفيق والنجاح.. ويطلب السماح مني ومن صديقنا الثالث بالغرفة عبد الهادي ويوصينا بكذا وبكذا .. والحقيقة أن كلاً منا يوصي الآخر .. فالعازم على خوض معركة الغد لا يدري ما يخبئه القدر له ..

وفي الساعة الثانية بعد منتصف الليل .. نستيقظ سرايانا .. وتزحف بهدوء وسكينة حتى لا تثير في العدو ريبة .. وكانت كل سرية في الوقت المجدد تحتل مراكزها في الميسرة بحسب الخطة المرسومة تماماً ..

وأخذت أنتنقل أنا وبعض إخواني بين الميمنة (إخواننا المصريين) والميسرة لأخذ فكرة عامة عن كل ما يدور في المعركة .. وقد وصفت ما جرى في رسالة سابقة .. وكل ما علمنا أن غازي أصيب .. وأنه أخطأ .. فقد كان عليه أن يفتح ثغرة في الأسلاك الشائكة هو وفصيله بواسطة الديناميت .. وأن يعود ويتم المأمورية المشاة الزاحفون .. ولكنه حين فتح ثغرة ونجح في ذلك .. طرب وأخذته نشوة النصر فاستمر في تقدمه وقد رأى اليهود أمامه على بعد بضعة عشرات من الأقدام .. فاهتاج لما رآهم .. وكان أول الداخلين من الثغرة التي فتحتها يداه .. وهجم عليهم يمعن فيهم تقتيلاً وتذبيحاً .. وسأترك الكلام لغازي يحدثني عما جرى له ..

رأيته في مستشفى غزة .. وكنت أحسب أنني سأرى رجلاً هامد الحركة والحس .. وإذا به يبتدرني بنفس القهقهة وأهجم عليه أشبعه تقبيلاً وتجسيساً .. ويقول: أرجو من الله أن أشفى قريباً لأعود معكم وأشارككم في كل معركة .. فما ألذ من تقتيل أعداء الدين اليهود!!.. ثم رأيته في المستشفى العسكري بمصر يروح ويغدو وقد مل البقاء في المستشفى وقد سعى حتى خرج .. ورأيته بعد يومين مقبلاً علي في الكونتننتال معافى سليماً صحيحاً من مرضه بأناقة وشياكة وفي ناحية من الفندق أخذ يحدثني ويقول: تقدمت عندما وقفت الدبابات على بعد 100 ياردة من الأسلاك الشائكة .. فقدت فصيلي لفتح الثغرة .. وبعد برهة لم أجد نفسي إلا وأتناول البنجلور من الاحتياطي وأتقدم مع نائبي وعريفي وأحد عرفاء الفصيل .. وقذفنا بأعمدة البنجلور (الديناميت) على الأسلاك .. وتفجرت الأعمدة ..و قذفت بالأسلاك بعيداً وتفجرت الألغام المبثوثة تحت الأسلاك وتمت المهمة وفتحت الثغرة والحمد لله تحت وابل من نيران العدو .. كان المطلوب منا بعد فتح الثغرات الانسحاب إلى الخلف .. ولكنني وفصيلي اقتحمنا في مقدمة القوم وأخذنا نطهر الدوشم الأمامية من اليهود .. والتي كان مطلوباً تطهيرها من سرية كاملة ..كان معي ست قنابل .. كنت أبدأ هجومي على كل دوشمة يقذف قنبلة ترتعد لها فرائض من بها من العدو ومن معي من الفصيل ونقتلهم بالمسدسات والسونجات والخناجر .. فطهرنا بهذه الواسطة الدوشم 5و6و7 ..

شاهدت أثناء اندفاعي يهودياً يطلق النار على زميل لي فيخطئه .. فتسللت من الخلف وقفزت عليه في دوشمته وطعنته بخنجري وقتلته .. ثم زحفت في خنادق مواصلات اليهود التي تصل بين الدوشم كلها وتحيط بالمستعمرة تماماً .. وبينما يطلق يهودي النار إلى الجهة الأخرى .. وبينما صرت في تسللي الحذر منه على قرب خطوات فطن لي ودار نحوي وسدد البندقية إلي .. ولكن بعد فوات الوقت فقد عاجلته برفع بندقيته إلى أعلى فخرج الطلق في السماء فسددت له طعنة في عنقه وقتلته ..

وعند قيامي قذفت علي قنبلة يدوية فتحاشيتها وسدد إلي ربن فأصابني في جلدة فخذي .. إصابات بسيطة لم آبه بها قط .. ولم يمنعني ذلك من التقدم والقفز من دوشمة إلى أخرى .. وبينما أنا كذلك أقفز وأتسلل وأباغت .. بوغت بقنبلة من الدوشمة الأمامية كنت أجهلها .. وكانت على سطح الأرض .. فأخفيت رأسي في الخندق وبقيت يدي خارجه .. فأصابت طرف إبهام يدي اليسرى .. فقلت: بسيطة .. وبسيطة جداً .. فخرجت إلى دوشمة أخرى فرأيت صديقي (سعد) يعمل عمله في الدوشمات الأخرى هو وإخواني الضباط والجنود .. ونجحت العملية والحمد لله كل النجاح كما يعلم الجميع .. وفي آخر النهار عدت وسعداً وجميع إخواني منتشين ظافرين نحمد الله على نعمة النصر والغلبة .. ومع أن جراحي بسيطة لم تكن تستلزم المستشفى إلا أنهم هكذا أرادوا أن أبقى بضعة أيام للنقاهة والاستجمام .. وقد قتلنا بحسب الإحصاء المضبوط خمسة وأربعين يهودياً .. قتلت منهم سبعة عشر .. ثم نظر إلي ساعته وقال: لقد حان موعد القطار .. استودعك الله .. فقبلته ودعوت له بقتل سبعة عشر بل ومئات آخرين .. وعاد إلى فلسطين وقال: سلم على كل إخواننا بالطائف .. (ولمع) حذاءه .. ونظر إلى هندامه نظرة الرضا .. ورمقني بنظرة الاعتزاز والثقة ومضى على بركة الله
.



ضحوا بأنفسهم دفاعاً عن ارض فلسطين الغاليه وسالت دمائهم على ثراها وسطرت اسمائهم بالذهب في لائحة العزة والكرامه

مكان الاستشهاد/ تاريخ الاستشهاد /مكان الولادة / اسم الشهيد
فلسطين 08/01/1949 ابراهيم بن محمد عسيري
نقبا 19/07/1948 المدينة ابراهيم عبدالله ياسين
فلسطين 16/07/1948 جيزان ابراهيم علي جيزاني
فلسطين 24/07/1948 أبها ابراهيم علي جابر عسيري
ديرسنيد 19/03/1948 زهران احمد سعيد زهراني
فلسطين 01/11/1948 حايل احمد عطيه محمد زهراني
فلسطين 01/11/1948 أبها احمد عطيه يحيى زهراني
بيرون اسحق 24/07/1948 القنفدة احمد علي حمود شمراني
حليقات 01/11/1948 القون احمد محمد القرني
فلسطين 25/05/1948 سعودي احمد ناصر الحيدري
بيرون اسحق 24/07/1948 الظفيرة جمعان عايض زهراني
عيدس 18/07/1948 الطائف حسين بن شارشهري
نقبا 19/07/1948 القرن دغش بن سعيد قرني
نقبا 19/07/1948 الطائف سالم بن محمد شهري
حليقات 01/11/1948 سعودي سالم مسلم الجهني
بيرون اسحق 24/07/1948 بني شهر سعد علي شهري
حليقات 30/07/1948 أبها سعيد عبدالرحمن روش
رفح 08/01/1949 عسير سعيد عبدالله عامر
فلسطين 24/07/1948 الرس سيف الوقيت خلف
فلسطين 08/01/1949 أبها سعيد يحيى عسيري
بيرون اسحق 24/07/1948 بيشة سفر عساف محمد
بيرون اسحق 24/07/1948 سعودي شايع مرعي شهراني
فلسطين 30/07/1948 سعودي شويط سيف سبيعي
فلسطين 29/10/1948 مكة صالح حامد بحيري
فلسطين 18/07/1948 سعودي صالح المطلق عتيبي
فلسطين 31/10/1948 أبها طامي بن عايض بن علي
فلسطين 01/11/1948 النماص عبد الرحمن رافع عمري
بيرون اسحق 24/07/1948 سعودي عبد الرحمن شاهر الضاهر
حليقات 01/11/1948 الطائف عبد الرحمن عبدالله شهري
بيرون اسحق 24/07/1948 الرياض عبد الرحمن عبدالله مطيري
غزه 01/10/1948 أبها عبد الله خفير قرني
بيت حانون 31/10/1948 القنفدة عبد الله عوض صغير
غزة 23/11/1948 الطائف عبد الله جعفر شهري
فلسطين 24/07/1948 جدة عبد الله محمد طاسان
بيرون اسحق 12/07/1948 أبها عبد الله محمد فايز اسمري
حليقات 01/11/1948 سعودي عبد المجيد قلل محمد عمري
فلسطين 24/07/1948 الطائف عطالله قاسي عتيبي
بيرون اسحق 24/07/1948 سعودي علي احمد شحات زهراني
فلسطين 31/10/1948 الطائف علي حسن قحطاني
حليقات 24/07/1948 جيزان علي محمد حسين عريش
بيرون اسحق 19/07/1948 عسير علي محمد مرعي
فلسطين 03/01/1949 مكة عمر بندر عايض
حليقات 01/11/1948 بيشة عوض محمد مزهر شمراني
حليقات 30/07/1948 أبها فايز شطوان عسيري
حليقات 30/07/1948 بيشه فايز علي فايز قرني
حليقات 16/09/1948 القرن فرح ناصر مامي
بيت طيما 18/07/1948 نجران محمد احمد بزران عسير
حليقات 01/11/1948 أبها محمد احمد حمدان قرني
بيت حانون 21/10/1948 الطائف محمد بن جلال
ديرسنيد 17/07/1948 سعودي محمدبن غرام الله الشهري
حليقات 01/11/1948 أبها محمد بن مسيعيد حربي

فلسطين 14/07/1948 سعودي محمد زاهر شهري
حليقات 01/11/1948 الطائف محمد سعيد بن سعد
بيرون اسحق 24/07/1948 سعودي محمد سعيد هندي قرني
حليقات 01/11/1948 الطائف محمد عبدالله صالح شهري
بيرون اسحق 24/07/1948 الطائف محمد علي هادي قحطاني
فلسطين 28/12/1948 سعودي محمد ناصر غبيان
فلسطين 11/01/1948 بيقة مسفر محمد احمد شمراني
كوكبه 17/07/1948 شمران مسفر محمد عوضة شمراني
فلسطين 24/07/1949 الرياض مسفر سافر عقل مطيري
حليقات 24/10/1948 قربة مضحي خلف الدوسري
حليقات 30/07/1948 أبها مفرح محمد علي عسيري
فلسطين 03/01/1948 المدينة منيعان بن عايد الحربي
حليقات 30/07/1948 المدينة ناصر ابو حماصة
فلسطين 28/12/1949 سعودي ناصر محمد القحطاني
حليقات 01/11/1948 جدة يحيى احمد قرني
حليقات 18/07/1948 مكة يحيى بن حمان شهراني

فلسطين سعودي ؟
فلسطين سعودي احمد البكري
فلسطين سعودي احمد بن عتيق غامدي
فلسطين سعودي احمد حبشي حجازي
فلسطين سعودي احمد العسري
فلسطين سعودي حامد البكري
فلسطين سعودي حايد بن مخلف
فلسطين سعودي حسن بن سعيد عمري
فلسطين سعودي حسن العسه زراني
فلسطين سعودي حسن محمد حجازي
فلسطين سعودي حسير العجمي
فلسطين سعودي حمد عمر راشد شمري
فلسطين سعودي حميد بصيلان شمري
فلسطين سعودي خضر بن علي زهراني
فلسطين سعودي خلف رشيد
فلسطين سعودي راشد بن جارح
فلسطين سعودي راشد الزهراني
فلسطين سعودي راشد عبدالله عسيري
فلسطين سعودي زبن عياد خزيم الشمري
فلسطين سعودي زعل حمود عنتري
فلسطين سعودي سالم البكري
فلسطين سعودي سالم صالح السبيعي
فلسطين سعودي سالم علاوي
فلسطين سعودي سالم عواد
فلسطين سعودي سالم محمد البلوي
فلسطين سعودي سعود بن مانع
فلسطين سعودي سعود العتيبي
فلسطين سعودي سعيد بن عبدالله
فلسطين سعودي سعيد الجهني
فلسطين سعودي سعيد حربي حجازي
فلسطين سعودي سعيد القمري
فلسطين سعودي سعيد يحيى المالكي
فلسطين سعودي سيد ابو حليمة غامدي
فلسطين سعودي صالح بن غامدي ظفري
فلسطين سعودي صالح بن محمد الشمري
فلسطين سعودي صالح بن مرزوق الجهني
فلسطين سعودي صالح الزهراني
فلسطين سعودي ضيف الله محمد
فلسطين سعودي عايض حجازي
باب الواد سعودي عايض الشمراني
رأس العين سعودي عايض الشمري
فلسطين سعودي عبدالرحمن سعيد المطري
فلسطين سعودي عبدالرحمن صالح السبيعي
فلسطين سعودي عبدالرحمن محمد العامق
فلسطين سعودي عبدالله البكري غامدي
فلسطين سعودي عبدالله بن جميعان غامدي
فلسطين سعودي عبدالله بن مقبول حربي
فلسطين سعودي عبدالله الجهني
فلسطين سعودي عبدالله السبيعي
فلسطين سعودي عبدالله سعيد الغامدي
فلسطين سعودي عبدالله القيسي
فلسطين سعودي عبدالله العنزي
فلسطين سعودي عبدالله يحيى الزهراني
فلسطين سعودي عبدالغني الحربي
فلسطين سعودي عبود العمري
فلسطين سعودي عبيد عبدالله الشمري
فلسطين سعودي عشوي عثمان شمري
فلسطين سعودي علي الدرفلس
فلسطين سعودي علي بن محمد الحجازي
فلسطين سعودي علي الرفاعي الجهني
فلسطين سعودي علي الزهراني
فلسطين سعودي علي الشمري
فلسطين سعودي علي عامدي
فلسطين سعودي علي عبدالله مالكي
فلسطين سعودي علي غامدي
فلسطين سعودي علي قحطاني
فلسطين سعودي علي الماسي
فلسطين سعودي علي اليافي
فلسطين سعودي عواد حربي
فلسطين سعودي عيضه بن حسن مالكي
فلسطين سعودي علي غامدي
فلسطين سعودي علي الماسي
فلسطين سعودي علي اليافي
فلسطين سعودي عواد حربي
فلسطين سعودي عيضه بن حسن مالكي
فلسطين سعودي فهد العتيبي
فلسطين سعودي قاسم جليدن
سعودي سعودي محمد الثقيفي
سعودي سعودي محمد حربي
فلسطين سعودي محمد حسن السبيعي
فلسطين سعودي محمد الدوسري
فلسطين سعودي محمد سعيد حربي
فلسطين سعودي محمد الشمري
فلسطين سعودي محمد ظافر شهري
فلسطين سعودي محمد عبيد الشمري
فلسطين سعودي محمد القحطاني
فلسطين سعودي محمد مرشد
فلسطين سعودي محمد مطيري
فلسطين سعودي محمد نوماني جوفي
فلسطين سعودي مرزوق خالد العجمي
فلسطين سعودي هلال الحارثي
طبريا 17/02/1948 سعودي عبدالرحمن صالح المطامق
طبريا 17/02/1948 سعودي عبد صالح مرزوق
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
16 0 0
مشكووووور اخي على المعلومات التاريخية القيمة
 

الزعيم

صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
371 1 0
موضوع جميل وللوهلة الاولى ضننت ان شيئ حصل او ان الجيش السعودي دخل غزة العنوان حساس وجميل شكرا
 

POSTMAN

عضو
إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
290
التفاعلات
10 0 0
الف شكر لك موضوع ممتاز وتاريخ مشرف ولله الحمد
رحم الله شهدائنا واسكنهم فسيح جناته
 

الزعيم

صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
371 1 0
هناك حروب قد نخسرها لكن البطولات التي تحصل فيها تحولها الى انتصار وهذه الحرب رغم ما شابها الا انها تبقى مضربا للبطولات
واتذكر قصة عن 12 جندي اردني كانو يدافعون عن تلة لا اذكر موقعها بالظبط تصدو ا يوم كامل ل 300 جندي اسرائيلي ولم ينجح اليهود باحتلال تلك التلة الا بعد استشهاد الجنود 12
 
إنضم
17 مارس 2008
المشاركات
46
التفاعلات
0 0 0
رحمهم الله وأسكنهم فسيح جناتة فهم رموز من التضحية والفداء لفلسطين الحبيبة وهم شرف لكل مواطن سعودي
 

POSTMAN

عضو
إنضم
14 يناير 2008
المشاركات
290
التفاعلات
10 0 0
لقطة نادرة لبعض افراد الجيش السعودي في فلسطين

 

تايفون

عضو
إنضم
23 يناير 2008
المشاركات
548
التفاعلات
10 0 0
رحم الله شهدئنا رحمة واسعة وادخلهم فسيح جناتة

شكرا لك اخي على الموضوع وهذا جزء من الواجب علينا اتجاههم ان نذكرهم ونذكر تضحياتهم
 
إنضم
30 ديسمبر 2008
المشاركات
12
التفاعلات
0 0 0
ياخواني اسم جدي مو موجود واسم جد صديقي نهائياً مو موجود وهم استشهدوا في فلسطين قديماً

وهم من الجنوب واكثر المجاهدين من الجنوب ماشاء الله , بس اسم جدي واسم جد صديقي لم اقرأهم نهائياً صراحة مشكلة

وجد صديقي كان صديق لجدي واستشهد جدي قبله , وعاد جد صديقي ثم رجع مرة اخرى واستشهد هناك,

رحمهم الله جميعاً ورحم كل مسلم و مسلمة .
 

mourad

عضو
إنضم
5 نوفمبر 2008
المشاركات
324
التفاعلات
2 0 0
ضننت ان الجيش السعودي دخل غزة.................................................
 

ابوقحط 

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
2 أكتوبر 2010
المشاركات
10,953
التفاعلات
32,358 168 0
الدولة
Saudi Arabia
## موضوع في المنتدى له اربع سنوات هلا اعتم قراءته ##
 

Terrible man

عضو
إنضم
20 يناير 2011
المشاركات
289
التفاعلات
18 0 0
رد: الجيش السعودي في غزة

كثير من الجنوب وابها خاصة جميل جدا ايها الابطال
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى