التفوق الجوي في حرب العراق

إنضم
11 مارس 2008
المشاركات
43
التفاعلات
2
في هذه الأيام تمرّ علينا الذكري السنويّة الخامسة لغزو العراق، ومعها لا بدّ أن نستذكر بعضاً من وقائع تلك الحرب الأمريكية ـ البريطانية الضروس التي شُنّت علي الوطن العراقيّ (20/3 ـ 9/4/2008) والأسباب الكامنة وراء ذلك النصرالعسكري السريع وغيرالمُستغرب، بعد أن تكشّف الكثير من أمورها وتوضّح معظم أحداثها، وذلك من خلال معايشتنا الشخصيّة الميدانيّة لتفاصيلها المُؤلمة علي شخوصنا ووطننا الحبيب وجيش العراق وقواته المسلّحة، فضلاً عن إستنادنا علي الخبرة العسكرية المتوفرة لدينا مُسبقاً واليوميّات التي سجّلناها في ساعاتها الساخنة والتحليلات الإستراتيجية التي خُضنا تفاصيلها أو تلك التي توصّلنا إليها في أكثرمن محفل ووسط العديد من المؤتمرات والندوات والمحاضرات التي إنصبّت علي تحليل ما جري وكيفيّة احتلال العراق وإنهيار نظامه السياسي بوقت قياسيّ لم يزِدْ علي ثلاثة أسابيع.
ومما لا شكّ فيه أن تكون العمليات الجوية علي رأس قائمة الأسباب وموضوعات المناقشات والندوات.
فـ الحرب الجوية ـ إن صحّ التعبير ـ لم تكن متكافئة بالمرة بين الغزاة الذين كانوا قد صمّموا طائراتهم وجميع منظوماتهم ومعدّاتهم وطوّروها لمجابهة الاتحاد السوفييتي وقوات منظمة حلف وارسو في أوجّ عظمتهما، وبين العراق الذي هرّأ حصار ((13 سنة متواصلة أوصال قواته المسلّحة التي لم تكن حتي في أوجّ عظمتها مصمّمة سوي لمستوي حرب إقليمية ليس إلاّ.. فالعمليات الجوية بالطيران الأمريكيّ بواقع ما يربو علي ألف طائرة من أفضل ما في العالم خصوصاُ وإلي جانبها بضع عشرات من الطائرات البريطانيّة المتطوّرة بالمرتبة الثانية هي التي قصمت ظهر القوات العراقية المدافعة عن وطنها ومهّدت للتوغّل السريع للقوات المتحالفة وصولاً إلي احتلال الهدف الإستراتيجي بغداد.
وأمام القارئ الكريم نستعرض تلخيصاً لمجريات تلك العمليات:
أولاً. قبل إندلاع الحرب بأشهرعديدة، كانت القيادة العامة للقوات المسلحة العراقية قد إتّخذت - بعد مناقشات مسهبة - قراراً بعدم زجّ الطيران العراقي في أتونها بشكل مطلق، فأصدرت أوامرها بإخلاء جميع القواعد الجوية بالمنطقة الوسطي من البلد والتي لم تكن مشمولة بحظر الطيران الذي فرضه المتحالفون فور إنتهاء حرب الخليج الثانية (1991) علي بقاع العراق الشمالية والجنوبية، فأصرّت علي إخفاء جميع طائرات القوة الجوية وطيران الجيش العراقي بأنواعها كافة بين الأحراش والأدغال والبساتين، بل وحتي تحت الرمال، من دون إستثناء... مما كان إيذاناً مُسبقاً لطيران التحالف أن تتمتّع بالإستفراد بالعراق في سمائه وأرضه ومياهه وجيشه المنتشر للدفاع في عموم بقاعه وبذلك فإن السيادة الجوية المطلقة قد قُدّمت إليه علي طبق من ذهب وأمست تحصيل حاصل في جميع اجواء العراق ... والحقيقة المرّة يجب أنْ نتصارح بها، بأنّ الطيران العراقي لو كان قد أُقْحِمَ في الحرب لما كان بإستطاعته تغيير مجريات الأحداث المأساوية التي فرضت أوزارها، بل كانت طائراته قد تساقطت كالورق أمام طائرات الخصم بفعل الفارق الهائل بين الطرفين المتحاربين في مجالات التكنولوجيا.
ثانياً. بعد ذلك القرار وجدت المقاومات الأرضية العراقية المضادّة للجوّ نفسها يتيمة في مواجهة الطيران الحليف المعروف بقدراته، تلك المقاومات التي لم تكن علي مقدرة ـ وفقاً لتصاميمها من حيث الأساس ـ علي إيصال مقذوفاتها وإطلاقاتها إلي طائرات الخصم التي كانت تحلّق خارج مديات الأسلحة العراقية.
ثالثاً. كان الطيران الأمريكي علي وجه الخصوص من المقاتلات/هجوم أرضي Fighter ـ Ground Attack المُحمّلة بقنابل ذكية Smart Bomb مُسيّرة بأشعة الليزر تبلغ مدياتها بضع عشرات من الكيلومترات، والقاصفات Bombers المزوّدة بمقذوفات كروز التي تصل إلي أهدافها بدقة متناهية وعلي بُعد يبلغ (800) كيلومتر، ولا تخطأ في إصابتها إلاّ بنسبة لا تتجاوز (1%)، ناهيك عن حمولاتها البالغة عشرات الأطنان من القنابل الإعتياديّة ذات الإنفجار الشديد (h.e) أو الحارقة أو العاصِفة.
رابعاً. لم تمرّالعمليات الجوية في الحرب علي العراق بالمراحل المعروفة والمُسطّرة في المحاضرات والكتب العسكرية ذات الإختصاص المتأتّي من تضحيات الأرواح والأجساد وخبرات الدمّ والرؤي ضمن تأريخ حروب القرن العشرين، والتي تتسلسل بدءاً من مرحلة الحصول علي الفائقية الجوية أو السيادة الجوية المطلقة، وذلك لأنهما قد تحقّقتا عملياً وميدانياً إثر القرارالذي آنفنا ذكره... ولذلك فقد تَداخَلت مسارات العمليات الجوية بين قصف مقذوفاتي (صاروخي) علي مجمّعات القصور الرئاسية ومقرات القيادات العليا والقواعد الجوية وقواطع الدفاع الجوي أينما وُجدت في أرض العراق، مصحوباً بقصفات جوية نَفَّذَتها طائرات متنوعة الأغراض والطُرُز والأنواع أطلقت قنابل مُحمولة علي أشعة ليزر إبتغاء تدمير نقاط محدّدة تحتويها تلك الأهداف الكبيرة ... رافَقَها قصف جوي ثقيل علي قيادات الجيش العراقي عموماً ومقرات الحرس الجمهوري وتشكيلاته الكبري علي وجه الخصوص.
خامساً. وكان دور القاصفات العملاقة في القصف الجويّ بالقنابل شديدة الإنفجار أو الحارقة والعاصِفة حاسما، بدءاً من ذوات الوزن الخفيف التي تنهمر بالمئات علي المواضع الدفاعية المُتخندقة فيها القطعات المدرعة والمشاة والمدفعية وأسلحة مقاومة الطائرات الحائرة في أمرها، ووصولاً إلي قنابل ذات أوزان بلغت في بعضها إلي (9) أطنان صمّمت خصّيصاً وجُرّبت للمرة الأولي علي رؤوس العراقيين في هذه الحرب الضروس، وأُلقيت علي مواضع وحدات الحرس الجمهوري المحيطة ببغداد، وخصوصاً علي تلك التي كانت مُتهيّئة ـ ضمن الخطة الدفاعية العامة ـ للقيام المُفتَرَض بهجمات مقابِلة علي القوات المتحالفة المُعترضة.
سادساً. وأتي الدورعلي الإسناد الجوي القريب (close Air Support) من إرتفاعات منخفضة بإستخدام الطائرات المصمّمة للهجوم علي أهداف أرضيّة ومقاتلة الدروع وسواها من الهليكوبترات المسلّحة بشكل خاص لتقديم الدعم تقدّم للقطعات الأرضية القائمة بعملياتها الهجومية، أو بغية تسهيل المهمّات المُكلّفة بها وحدات القوات الخاصة لإقتحامات محددة لأهداف معيّنة داخل العديد من مدن العراق الجنوبيّة، فجاء القصف الدقيق والمركّز علي قطعات الحرس الجمهوري و فدائيّو صدّام التي تواجدت علي المحاور السالكة من أرض المحافظات الوسطي المُتاخمة لـ بغداد والتي إتّبعتها القوات الأمريكية لدي توجّهها صوب العاصمة العراقية ـ ونخصّ منها بالذكر تلك المتمركزة علي محور مدينتيّ المسيّب ـ اللطيفيّة في توغّلها نحو مجمّع قصور الرَضوانيّة الرئاسيّ، وقبل أن تستهدف مطار صدّام الدولي في مطلع الأسبوع الثالث والأخير من الحرب.
سابعاً. وكان الأداء النهائي باليومين الأخيرَين من الحرب مخصّصاً لطائرات مقاتلة الدروع (a ـ 10) في سماء قلب بغداد لتُسنِد المتوغّلين في بعض أحيائها بمديات أكثر قُرباً وأعظم دقّة بتوجيه نيران مباشرة نحو دبابات الحرس الخاص ومدرعاته وعجلاته المحمّلة بالرشاشات الثقيلة وأسلحة أخري متنوعة كانت منتشرة حواليّ الأهداف الحسّاسة والمواقع الرئاسية وتلك المساكن التي إتّخذتها القيادة العراقية مواقع بديلة لمقراتها الأساسية، وذلك في المرحلة الأخيرة من إقتحام الأمريكيين لأواسط العاصمة، حيث إضمحلّت مقاومة الذين كانوا مكلّفين بحماية مؤسّسات نظام الحكم ومواقعه القياديّة والأمنيّة المتنوّعة ذات الأهمية البالغة .
لكل ما أوردناه من مشاهدات بأم عينينا وحقائق تلمّسناها بأنفسنا، رأينا أن المحاور- الرئيسة منها والثانوية- المؤدّية إلي بغداد كانت قد أمست بالأسبوع الأخير من تلك الحرب مفروشة بأبدان دبابات ومدرعات ومدافع عراقية مدمّرة ومتروكة في مواضعها أو علي مقربة منها وأجزاء متناثرة من بقايا الأسلحة الثقيلة لقطعات الحرس الجمهوري وبعض الجيش العراقي بفعل القصف الجوّي العنيف والدقيق حسب، وقبل أن تتدخّل القوات البرّية الغازية في إشتباكات قريبة مع القوات العراقية، وذلك ما تسبّب في محدوديّة المقاومة العسكرية العراقية في عدد من المحاور، بل وإنعدامها في أكثر من محور ذي أهمية... ولذلك كلّه يجب أن لا يستغرب القارئ العزيز من كل ما جري في هذه الحرب التي لم تكن مُتكافئة بالمرّة، ولا أحد ينحو إلي إحتمالات أو أقاويل عن خيانة البعض من قادة الحرس الجمهوري من كبار الضباط العسكريين العراقيين وتقوّلات عن إنعدام المقاومة الميدانية هنا وأخري هناك، فالطيران والتفوّق الجوّي المُطلَق هو الذي حسم الحرب، مثلما عمل أبّان حروب أفغانستان (2001)، و كوسوفو (1999)، والـ بوسنة و هرسك 1995.

ہ خبير استراتيجي بمركز الدراسات الدولية ـ جامعة بغداد
 
إنضم
11 مارس 2008
المشاركات
43
التفاعلات
2
مصطفى احمد - التفوق الجوي
يقول الخبير الاستراتيجي المحلل في هذا المقال ان التفوق الجوي الامركي هو الذي حسم المعركه لصالحه و احتل العراق بما فيها العاصمه العراقيه بغداد.انا شخصيا اختلف معه في هذا الرأى , هناك اسباب عديده ادت الى هزيمة الجيش العراقي منها فقدان المعنويات حيث ان الجيش العراقي لم تكن عنده الرغبه في القتال و الدفاع عن نظام ادخله في عدة حروب و انهك كل قواه و تسبب في مقتل اكثر من مليون شخص من خيرة شباب العراق . و السبب ألآخر هو الحصار الذي فرض على العراق و عدم قدرة الجيش العراقي التزود بالسلاح المتطور من الجهات التي كانت الممول الرئيس له بالأسلحه اذ ان البلد لم يكن مصنعا للأسلحه انما كان يستورد كل اسلحته من الخارج و هناك امور أخرى لو تتبعناها لأحتجنا الى صفحات لذكرها و المجال هنا لا يتسع و الاهم من كل هذا اهمال الكفاءات العسكريه لأدارة المعركه مع العدو و من المعلوم ان الرئيس العراقي صدام قد عين ابنه عدى على رأس قيادة الدفاع عن بغداد و هو لم يكن عسكريا في الاصل و عين ابن عمه علي حسن المجيد المعروف بعلي الكيماوي قائدا للدفاع عن البصره و هذا ايضا لا تتعدى مؤهلاته عن شهادة سادس ابتدائي و لم يكن يلم بالشؤون العسكريا شيأ على الاطلاق . و ألآن لنعد الى التفوق الجوي , انا اسال ألأستاذ المحلل الم تكن اسرائيل في حرب تموز مع حزب الله متفوقه جوا و برا و بحرا و حزب الله بعدده و عدته لا يقارن مع الجيش العراقي بالمطلق و رغم ذلك صمد حزب الله امام اسرائيل التي جائت بقضها و قضيضا و استمرالقتال زهاء ثلاثة و ثلاثين يوما لم تتمكن اسرائيل من تحقيق اى من اهدافها المعلنه و من المنظور العسكري هزمت اسرائيل شر هزيمه على يد مجموعه صغيره تمتلك ارادة القتال و يقودها اناس مخلصون يؤمنون بقضيتهم و ما كانوا يبالون ان وقع الموت عليهم ام وقعوا عليه . شكرا مع تحياتي

جريدة القدس العربي
 
إنضم
21 مارس 2008
المشاركات
37
الموضوع يخص العراق وليس حزب ايران

وبعدين حزب مانتصر بالعكس جلب الدمار والخراب للبنان بسبب هذا الحزب الذي ينفذ امر سادته في

ايران

التفوق الجوي في حرب العراق
 
إنضم
21 مارس 2008
المشاركات
37
العراق كان لا حول له ولا قوه في جميع القطاعات العسكريه بدون استثناء

مستنفذ كل قواه العسكريه بعد طرده من الكويت
وبعده 12 سنه استنزافه عسكريآ الى ان انتها عسكريآ
فلا يقدر على اي مواجهه عسكريه صغيره امامه

فما بالك بامريكا
 
إنضم
11 مارس 2008
المشاركات
43
التفاعلات
2
ماذخل حزب الله
في الموضوع....
صفي قبك يا اخي


( لأن أكون راعي جمال في صحراء أفريقية خير من أن أكون راعي خنازير في بيداء قشتالة ) .

فهمت ما أقصد
 

سدات

عضو
إنضم
7 مارس 2008
المشاركات
617
التفاعلات
12
حزب الله انتصر على اسرائيل شانا ام ابين
اما العراق لو لم تسمح البلدان المجاورة لامريكا بضربه لما صار ما صار في العراق
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
الحرب الحديثة تعتمد على التفوق الكاسح جويا وتجريد العدو من قدراته الدفاعية وبنيته التحتية متيحا فرصة أكبر لنجاح القوات البرية

وأغلب الدول صارت تتبنى هذا المبدأ

حتى الروس متبنيي حروب الدروع في حرب البلقان الأخيرة تمسكوا بنظرية الضربات الجوية

في حرب العراق كانت الطائرات الأمريكية من فئة بي 52 تقلع من قاعدة فيرفورد البريطانية وبعد 6 ساعات بالضبط كانت تبدأ عملياتها بالعراق

وهذا درس لنا في الحرب الحديثة ومبادئها وكيف نستفيد منها

كذلك ومن ضمن الإستفادة العدو الصهيومي يتبنى هكذا مبدأ منذ نشأته وفي حرب 2006 نجاح شبه كامل لقواته الجوية مقابل فشل تكتيكي على الأرض

لذلك كان التفوق الجوي الكاسح ومعه حالة العراق المنهكة بعد الحصار هي من أسباب الهبوط السريع في منحنى الحرب العراقية

نمنى أن نعي الدرس وألا يتكرر معنا مستقبلا

وفقنا الله جميعا وحرر العراق وباقي أراضينا المحتلة
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى