يا سلــيمان الـسـلام

إنضم
26 سبتمبر 2007
المشاركات
1,775
التفاعلات
1,163
بسم الله الرحمن الرحيم
........................
حكاية الجندي سليمان خاطر بطل سيناء

سليمان محمد عبد الحميد خاطر من مواليد قرية أكياد في الشرقية وهو أخر عنقود من خمسة أبناء في أسرة بسيطة أنجبت ولدين وبنتين قبل سليمان وألتحق سليمان مثل غيره بالخدمة العسكرية الإجبارية وكان مجندا في وزارة الداخلية بقوات الأمن المركزي وكان من الصعب على أحد أن يعرفه لولا ما حدث في أخر أيام خدمته في سيناء أخبروه ألا يترك أحد يصعد إلي مكان الخدمة لأنه ممنوع وعندما فعل حاكموه !! وقالوا عنه مجنون.

ونترك سليمان يحكي لنا ما حدث يوم 5 أكتوبر 1985 من خلال أقواله في محضر التحقيق ..
كنت علي نقطة مرتفعة من الأرض وأنا ماسك الخدمة ومعي السلاح شفت مجموعة من الأجانب ستات وعيال وتقريبا راجل وكانوا طالعين لابسين مايوهات منها بكيني ومنها عرى فقلت لهم ستوب نوباسينج بالانجليزية ماوقفوش خالص وعدوا الكشك وأنا راجل واقف في خدمتي وأؤدي واجبي وفيه أجهزة ومعدات ما يصحش حد يشوفها والجبل من أصله ممنوع أي حد يطلع عليه سواء مصري أو أجنبي دي منطقة ممنوعة وممنوع أي حد يتواجد فيها وده أمر وإلا يبقي خلاص نسيب الحدود فاضية وكل اللي تورينا جسمها نعديها
وذلك في إشارة منه إلى حادثة كانت مازالت حديثة حين استطاعت امرأة صهيونية أن تتحايل بالعري على أحد الجنود في سيناء وتحصل منه على تردد أجهزة الإشارة الخاصة بالأمن المركزي هناك بعد أن ادخلها الشاليه المخصص للوحدة وطبعاً ماحدش قال عليه مختل والحمد لله وإلا كان أثر على سمعة المختلين في البلد.

وقبل أن ينطق المحقق بأمر قال لهم أخيراً
أمال انتم قلتم ممنوع ليه قولوا لنا نسيبهم وإحنا نسيبهم سأله المحقق سؤالين يحتاجا من أي مصري غير مختل توضيح قال له:

ـ لماذا يا سليمان تصر علي تعمير سلاحك؟ وفى بساطة قال لأن اللي يحب سلاحه يحب وطنه ودي حاجة معروفة واللي يهمل سلاحه يهمل وطنه.

ـ بماذا تبرر حفظ رقم سلاحك؟ الإجابة من أوراق التحقيق .. لأني بحبه زى كلمة مصر تمام
التلخيص

كان شابا يؤدي خدمته العسكرية في عام 1985 في طابا بعد تحريرها وفي احد الأيام كان يؤدي الصلاة عندما مرت بجانبه حافلة تقل عدد من الإسرائيليين فنزلوا إلى جواره وبدؤا يسخرون من طريقته في أداء الصلاة وأراد بعضهم الدخول للحدود المصرية عنوة ولكنه أبي فما كان منهم إلا أن سبوا مصر وبصقوا على العلم المصري فقام سليمان خاطر بإطلاق نيرانه نحوهم فقتل سبعة منهم.

سلم سليمان خاطر نفسه بعد الحادث وبدلا من أن يصدر قرار بمكافئته علي قيامه بعمله صدر قرار جمهوري مستغلا سلطاته بموجب قانون الطوارئ بتحويل الشاب إلي محاكمة عسكرية بدلا من أن يخضع على أكثر تقدير لمحاكمة مدنية كما هو الحال مع رجال الشرطة بنص الدستور فطعن محامي سليمان في القرار الجمهوري وطلب محاكمته أمام قاضيه الطبيعي وبالطبع تم رفض الطعن.

وصفته الصحف القومية بالمجنون وقادت صحف العارضة حملة من اجل تحويله إلى محكمة الجنايات بدلا من المحكمة العسكرية ،مؤتمرات وندوات وبيانات والتماسات إلى رئيس الجمهورية ولا من مجيب قال التقرير النفسي الذي صدر بعد فحص سليمان بعد الحادث أن سليمان مختل نوعا ما .

وفي المحكمة قال سليمان خاطر
أنا لا اخشي الموت ولا ارهبه انه قضاء الله وقدره لكنني اخشي أن يكون بالحكم الذي سوف يصدر ضدي أثار سيئة علي زملائي تصيبهم بالخوف وتقتل فيهم وطنيتهم
عندما صدر الحكم بحبسه 25 عاما من الأشغال الشاقة المؤبدة قال
أن هذا الحكم، هو حكم ضد مصرلأن جندي مصري أدى واجبه ثم التفت إلى الجنود الذين يحرسونه قائلا روحوا واحرسوا سينا سليمان مش عايز حراسة
سليمان مات

بعد أن صدر الحكم علي خاطر نقل إلي السجن ومنه إلى مستشفي السجن بدعوي معالجته من البلهارسيا وهناك وفي اليوم التاسع لحبسه مات سليمان خاطر.

مات لتخرج علينا الصحف القومية بمانشيتات التي تحمل إمضاء أمن الدولة وتقول ..

انتحر بعد أن شنق نفسه على نافذة ترتفع عن الأرض بثلاثة أمتار قال تقرير الطب الشرعي انه انتحر وقال أخوه لقد ربيت أخي جيدا واعرف مدي إيمانه وتدينه انه لا يمكن أن يكون قد شنق نفسه لقد قتلوه في سجنه ويقول من شاهدوا الجثة أن الانتحار ليس هو الاحتمال الوحيد وأن الجثة كان بها أثار خنق بآلة تشبه السلك الرفيع علي الرقبة وكدمات علي الساق تشبه أثار جرجرة أو ضرب قالوا في البيان الرسمي أن الانتحار تم بمشمع الفراش ثم قالت مجلة المصور أن الانتحار تم بملاءة السرير وقال الطب الشرعي أن الانتحار تم بقطعة قماش من ما تستعمله الصاعقة
وأمام كل ما قيل تقدمت أسرته بطلب إعادة تشريح الجثة عن طريق لجنة مستقلة لمعرفة سبب الوفاة وتم رفض الطلب مما زاد الشكوك وأصبح القتل سيناريو اقرب من الانتحار.

وما أن شاع خبر موت سليمان خاطر حتى خرجت المظاهرات التي تندد بقتله ،طلاب الجامعات من القاهرة وعين شمس وجامعة الأزهر وطلاب المدارس الثانوية.

وفي مشهد أخر في مكان ما تسلم الإسرائيليون تعويضاً عن قتلاهم من الحكومة التي قالت عنها أم خاطر
ابني أتقتل عشان ترضى عنهم أمريكا وإسرائيل
لم يسمع سليمان هتافات الشارع وأجمل الهتافات ..
سليمان خاطر مات مقتول ..مات عشان مقدرش يخون
وما فتىءَ الزمان يدورحتى ..مضى بالمجدِ قومٌ أخرونَ
وأصبح لا يُرى في الركب قومي ..وقد عاشو أئمته سنينَ
وآلمني وآلم كل حرٍ.
........................
تم بحمد الله
 
التعديل الأخير:

redcrash

Algerian Army
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
2,893
التفاعلات
226 1
لا حول ولا قوة الا بالله .
هل من يدافع عن وطنه وشرف وطنه يقتل من اجل ان يرضي من اهان وطنه ؟؟
:mad:
 
إنضم
26 سبتمبر 2007
المشاركات
1,775
التفاعلات
1,163
للاسف هذا الحال الذى فرضوه علينا بسبب الملعونة اتفاقية كامب ديفيد
 
التعديل الأخير:
إنضم
26 سبتمبر 2007
المشاركات
1,775
التفاعلات
1,163
حتى ايران كرمته ووضعت صورته على احدى طوابع البريد لديها !!

 
التعديل الأخير:

redcrash

Algerian Army
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
2,893
التفاعلات
226 1
لا حول ولا قوة الا بالله .
صراحة ما حصل لا يمكن سوى بوصفه بخيانة الدولة لانها خانة الامانة والعهد .
 

X---XEGYX---X

عضو
إنضم
13 ديسمبر 2007
المشاركات
91
التفاعلات
1
سليمان مات ويولد غيرة مليون سليمان من خير شباب مصر

الله يرحمة ويسكنة فسيح جناتة
 
إنضم
11 أبريل 2008
المشاركات
658
التفاعلات
13
حينما قرائت هذا الموضوع للمره الاولى قررت ان اسائل عن هذه الشخصيه وخاصه اننى ببلده بجوار اكياد فلا ابعد عنها الا ربع ساعه تقريبا ... سئلت ابى وسئلت امى فقالوا لى ... ( كان ابى مازال فى الجيش حينها فقال لي كانت من افضل ايامنا بعد حرب اكتوبر فكان ما فعله سليمان بمثابة عبور جديد وكان ما حدث بعد ذلك لسليمان كان بمثابة نكسه جديده ... وقالت امى كنت مازلت طالبه فى التعليم وكانت حادثة سليمان هى اشجع ما سمعنا عنه يوماً وحينما سجنوه خرجنا فى المظاهرات نطالب بالافراج عنه وحينما قتلوه كانت بمثابة شوكه شقت ظهرنا ) ... وسئلت عمى الاكبر الذى حضر حروب النكسه والعبور فقال لى ... ( يا محمود سليمان خاطر احيا شباب مصر بعد كامب ديفيد وكان قتله اول فاجعه يتعرض لها هذا الشباب ) ...


خلاصة الكلام حادثة سليمان خاطر احيت الشعب المصرى عامه وشعب فاقوس خاصه ....
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى