وفاة الجاسوس المصري شريف الفيلالي داخل السجن

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
84 0 0
وفاة الجاسوس المصري شريف الفيلالي داخل السجن

يعتقد العديد من الجواسيس ن أن تواحدهم في الخارج ، أو حصولهم علي جنسية أخري ... يحميهم من ... التعقب .. والتوصل إليهم ... وأنهم قد أصبحوا في حماية مطلقة .. وأنهم أحرار ....

وينسون ، أنهم ... في الواقع ... رهينة سهلة ... وفي موقف من أصعب المواقف ... وخاصة ، عندما ينتمون إلي مجتمع يتسم بأهمية وقيمة العلاقات والصلات العائلية ..

يمسي هؤلاء الجواسيس .. انه سيأتق الةقت ..ز آحلا أو هاجلا ... وسيحنون يوما ما .. إلي أمهم ... أو أبوهم .. أو إخوتهم أو إلي عائلاتهم ... أو إلي هواء وأرض وشوارع وطعام هذا الوطن الذي تشأوا وترعرعوا تحت سمائه ... ولكنهم إنقلبوا عليه

وينسون ... أن ما ينتظرهم ... ويتربص لهم ... جهاز ... يسمي "المخابرات العامة المصرية" ... من أحد طبائعه ... .. التصميم .. والصبر حتي يحصل علي من .. وما يريد ..... من أجل ... حماية الوطن ... مصر

د. يحي الشاعر


اقتباس:




وفاة الجاسوس المصري شريف الفيلالي داخل السجن 7/2/2007 9:34:00 AM
الجاسوس المصري شريف الفيلالي

مصراوي - خاص - توفي الاثنين الجاسوس المصري شريف الفيلالي في سجن طره.

كان حراس السجن قد دخوا الزنزانة لإيقاظ الفيلالي إلا انهم اكتشفوا انه لا يتحرك فاعتقدوا انه أصيب بإغماءة، وعندما استدعوا له الطبيب اكتشف وفاته وأكد أن الوفاة حدثت الليلة الماضية.

تم استدعاء أسرة الفيلالي لاستلام جثمانه وإنهاء إجراءات دفنه.

الجدير بالذكر أن السلطات المصرية كانت قد ألقت القبض على الفيلالي عام 2000 في القاهرة بتهمة التجسس لصالح الموساد، وتلقي أموال مقابل تزويده بمعلومات حول الأوضاع السياسية والاقتصادية والعسكرية في مصر.

وأدين عام 2002 بتهمة بالتجسس لحساب إسرائيل وحكم عليه بالسجن لمدة 15 عاما مع الأشغال الشاقة لمحاولته جمع معلومات عسكرية وبيانات عن السياحة المصرية وعن مشروع توشكي للتنمية الزراعية في جنوب مصر.

وأفادت وثائق القضية أن الفيلالي تنقل بين مصر وإسبانيا لجمع هذه المعلومات خلال عام 1999.
كما صدر حكم غيابي بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما على روسي من أصل أوكراني قالت السلطات المصرية انه جند الفيلالي في أوروبا للعمل لحساب المخابرات الاسرائيلية (الموساد).

وقال مصدر أمني ان ظروف وفاة الفيلالي ما زالت غير واضحة.

وكانت محكمة مصرية أصدرت عام 2001 حكما ببراءة الفيلالي لكن الرئيس حسني مبارك - بصفته الحاكم العسكري بموجب قانون الطوارئ - رفض التصديق على الحكم فأعيدت المحاكمة وصدر الحكم بالادانة.

اقتباس:
النائب العام : لا شبهة جنائية في وفاة الجاسوس الفيلالى 7/2/2007 5:16:00 PM
اقتباس:

شريف فوزى محمد احمد الفيلالى

القاهرة- أكد مكتب النائب العام عبد المجيد محمود يوم الاثنين أنه لاشبهة جنائية في وفاة الجاسوس شريف فوزى محمد احمد الفيلالى المدان بالتخابر لصالح دولة اسرائيل بغرض الاضرار بالمصلحة القومية حيث وجدت جثته خالية من أي آثار إصابات ظاهرية أو داخلية.


وذكر بيان صحفى صادر عن مكتب النائب العام أنه وردت صباح الاثنين إفادة للنيابة العامة من الطب الشرعى جاء بها ان الجثة وجدت خالية من أية إصابات من شأنها أن تشير الى حدوث مقاومة أو عنف جنائى.

وأضاف..انه بإجراء الصفة التشريحية تبين عدم وجود أى آثار لاصابة داخلية بالجثة..وتم أخذ عينات حشوية من الجثة وأخذ عينات من الكبد والمخ والقلب كاملا للفحص وأنه جرى افادة النيابة بالتقرير التفصيلى للصفة التشريحية.

وأوضح البيان أن المساجين ورجال الشرطة الذين تم استجوابهم حول وفاة الفيلالى أكدوا عدم وجود شبهة جنائية.

وأفاد التقرير الطبى الذى ورد من مستشفى السجن بوفاة المسجون اثر هبوط حاد بالدورة الدموية والتنفسية وتوقف عضلة القلب وتوقف التنفس ولاتوجد أى إصابات ظاهرية.

وأشار البيان الصادر عن مكتب النائب العام الى أن النيابة قامت بإستجواب والدى المتوفى في التحقيقات فأقرا بعدم وجود أى شبهة جنائية في الوفاة ..وتم الاطلاع على ملفه الطبى بمعرفة النيابة فثبت منه انه كان يعانى من ارتفاع في ضغط الدم.

وكانت النيابة ندبت الطب الشرعى لتشريح جثة المتوفى لمعرفة سبب الوفاة ..وأمرت بتسليم الجثة لاهله والتصريح بالدفن عقب ذلك.

وذكر البيان أن تم سؤال مأمور السجن الذى كان به الفيلالى وقائد العنبر المقيم به المسجون وإثنين من أطباء السجن والحارس المختص فقرر الأخير أنه قام بفتح عنابر المساجين في السابعة والنصف صباح يوم "السبت" الماضى وبدأ بالنداء عليهم لممارسة الرياضة الصباحية فخرجوا جميعا عدا المسجون المتوفى.

وتوجه الحارس الى حجرته فوجده في فراشه فكرر النداء عليه ، ونظرا لعدم الرد عليه قام بإبلاغ قائد العنبر الذى حضر لتلك الحجرة واستدعى اثنين من أطباء السجن فقاموا بالكشف الطبى عليه وقالوا أنه توفي.

وأوضح البيان أنه بتاريخ 30 يونيو الماضى ورد من السجن الى النيابة المختصة بلاغ يفيد بوفاة المسجون الفيلالى ، حيث انتقل على الفور عدد من اعضاء النيابة العامة الى السجن للتحقيق وتمت مناظرة جثة المتوفى حيث وجدت خالية من أي اثار اصابات ظاهرة .

كما تم اجراء معاينة لمكان اقامة المتوفى داخل السجن - وهو عبارة عن حجرة بها ادوات المعيشة الخاصة ومتعلقاته الشخصية وجهاز تليفزيون وبعض الماكولات - ، كما قامت النيابة باستجواب أحد عشر مسجونا من المخالطين له فقرروا جميعا انه لم يلاحظوا عليه أية مظاهر للاصابة عدا أحدهم الذي قرر ان المتوفى أبلغه في وقت سابق انه يشعر بالاجهاد منذ فترة.

تجدر الاشارة الى انه لم يسبق أن تلقت النيابة العامة ثمة شكاوى من المحكوم عليه المذكور أو ذويه خلال فترة تنفيذه العقوبة تتصل بأحواله الشخصية او المعيشية داخل السجن.

وكانت النيابة العامة وجهت للفيلالى التهمة بالتجسس لصالح اسرائيل بعد ان وردت تقارير تفيد بقيامه بتسليم مندوب لدولة إسرائيل معلومات وتقارير عن الأوضاع السياسية والاقتصادية والسياحية بقصد الاضرار بالمصالح المصرية..وقضت محكمة الجنايات المختصة - في القضية رقم 9631 لسنة 2001 - حضوريا بمعاقبة بالاشغال الشاقة لمدة 15 عاما وكان يتم تنفيذ العقوبة بسجن "ليمان طرة".
اقتباس:
وفاة مصري مدان بالتخابر لاسرائيل في سجنه.. 7/2/2007 9:36:50 AM

الفيلالي يغادر قاعة المحكمة في القاهرة بعد الحكم بادانته في مارس اذار 2002. تصوير: منى شرف-رويترز.
القاهرة (رويترز) - قالت مصادر أمنية يوم الاثنين إن مصريا مدانا بالتخابر لإسرائيل توفي يوم الأحد في سجنه.

وصدر الحكم بسجن شريف الفيلالي عام 2002 لمدة 15 عاما بتهمة التخابر لإسرائيل كما صدر حكم غيابي بالسجن المؤبد لمدة 25 عاما على روسي من أصل أوكراني قالت السلطات المصرية انه جند الفيلالي في أوروبا للعمل لحساب المخابرات الاسرائيلية الموساد.

وقال مصدر ان ظروف وفاة الفيلالي ما زالت غير جلية.

وكانت محكمة مصرية أصدرت عام 2001 حكما ببراءة الفيلالي لكن الرئيس حسني مبارك بصفته الحاكم العسكري بموجب قانون الطوارئ رفض التصديق على الحكم فأعيدت المحاكمة وصدر الحكم بالإدانة.

وقالت السلطات ان الفيلالي وهو في أوائل الاربعينيات من العمر في الوقت الحالي سلم المخابرات الاسرائلية معلومات عسكرية واقتصادية وسياحية.

وأصدرت محكمة مصرية في يونيو حزيران حكما بالسجن المؤبد على المهندس النووي المصري محمد سيد صابر علي لادانته بالتجسس لحساب اسرائيل كما تضمن الحكم عزله من وظيفته في هيئة الطاقة الذرية وتغريمه 17 ألف دولار.

وصدر حكم غيابي بالسجن المؤبد على أيرلندي وياباني قالت السلطات انهما جندا المهندس النووي.

وأصدرت محكمة مصرية يوم 21 أبريل نيسان حكما بسجن محمد عصام غنيمي العطار وهو مصري يحمل الجنسية الكندية لمدة 15 عاما لادانته بتهمة التخابر لاسرائيل. وقررت عقوبة مماثلة لثلاثة اخرين حوكموا غيابيا تقول مصر انهم ضباط مخابرات اسرائيليون.

وفي عام 1996 حكمت محكمة مصرية على عزام عزام وهو من عرب اسرائيل ويعمل في صناعة النسيج بالسجن 15 عاما لادانته بتهمة التجسس لاسرائيل. وقالت مصر ان عزام بعث برسائل مكتوبة بالحبر السري من مصر في ملابس داخلية نسائية.
ونفى عزام الاتهام كما نفته اسرائيل.

وأطلق سراح عزام بعد ثماني سنوات في السجن في اطار صفقة شملت الافراج عن ستة طلاب مصريين كانوا محبوسين في اسرائيل.

وتسببت محاكمة متهمين بالتجسس لاسرائيل في مصر في تعكير صفو العلاقات التي قامت بين البلدين بعد توقيعهما أول معاهدة سلام بين بلد عربي واسرائيل عام 1979.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى