أمريكا تستخدم تكنولوجيا جديدة لمكافحة الإرهابيين بالشرق الاوسط

إنضم
8 يونيو 2015
المشاركات
19,664
التفاعل
67,592 867 0
الدولة
Saudi Arabia

أمريكا تستخدم تكنولوجيا جديدة لمكافحة الإرهابيين بالشرق الاوسط​

1709458083019.png


قالت مسؤولة دفاعية إن الولايات المتحدة استخدمت الذكاء الاصطناعي للمساعدة في العثور على أهداف
للغارات الجوية في اليمن والشرق الأوسط
خلال شهر فبراير، مما يكشف عن الاستخدام العسكري المتزايد لهذه التكنولوجيا في القتال، وفقا لوكالة "بلومبرغ".


وساعدت خوارزميات التعلم الآلي التي يمكنها تعليم نفسها كيفية التعرف على الأشياء في تحديد أكثر من 85 هدفا للغارات الجوية الأميركية في 2 فبراير
وفقا لشويلر مور، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم)،
التي تدير العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط. وقال البنتاغون إن تلك الضربات نفذتها قاذفات أميركية وطائرات مقاتلة ضد سبع منشآت في العراق وسوريا.

وقالت مور في مقابلة مع بلومبرغ: "كنا نستخدم الذكاء الاصطناعي لتحديد الأماكن التي قد تكون هناك تهديدات فيها.

ولقد أتيحت لنا بالتأكيد المزيد من الفرص للاستهداف في آخر 60 إلى 90 يوما"
مضيفة أن الولايات المتحدة تبحث حاليا عن "عدد هائل" من منصات إطلاق الصواريخ لدى القوات المعادية في المنطقة.

وقد اعترف الجيش سابقا باستخدام الخوارزميات الحاسوبية لأغراض استخباراتية. لكن تعليقات مور تمثل أقوى تأكيد معروف على أن الجيش الأميركي يستخدم التكنولوجيا لتحديد أهداف العدو التي أصيبت لاحقا بنيران الأسلحة.

وكانت الضربات الأميركية، التي قال البنتاغون إنها دمرت صواريخ وقذائف ومخازن للطائرات بدون طيار ومراكز عمليات لأنصار الله من بين أهداف أخرى، جزءا من رد إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، على مقتل ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي في هجوم يوم 28 يناير على قاعدة في الأردن. وأرجعت الولايات المتحدة الهجوم إلى أنصار الله.

وقالت مور إن أنظمة الذكاء الاصطناعي ساعدت أيضًا في تحديد منصات إطلاق الصواريخ في اليمن والسفن في البحر الأحمر
والتي قالت سنتكوم إنها دمرت العديد منها في ضربات صاروخية متعددة خلال شهر فبراير.

وأوضحت أن القوات الأميركية في الشرق الأوسط جربت خوارزميات الرؤية الحاسوبية التي يمكنها تحديد الأهداف من الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية ومصادر البيانات الأخرى، وجربتها في التدريبات خلال العام الماضي.

وأكدت أنه يتم التحقق البشري باستمرار من توصيات استهداف الذكاء الاصطناعي. وقالت إن المشغلين الأميركيين يأخذون على محمل الجد مسؤولياتهم ومخاطر احتمال ارتكاب الذكاء الاصطناعي للأخطاء.

وقالت: "لا توجد أبدا خوارزمية تعمل فقط، وتوصل إلى نتيجة ثم تنتقل إلى الخطوة التالية". "كل خطوة تتضمن الذكاء الاصطناعي تتطلب مراقبة بشرية في النهاية".





 

أمريكا تستخدم تكنولوجيا جديدة لمكافحة الإرهابيين بالشرق الاوسط​

مشاهدة المرفق 668106

قالت مسؤولة دفاعية إن الولايات المتحدة استخدمت الذكاء الاصطناعي للمساعدة في العثور على أهداف
للغارات الجوية في اليمن والشرق الأوسط

خلال شهر فبراير، مما يكشف عن الاستخدام العسكري المتزايد لهذه التكنولوجيا في القتال، وفقا لوكالة "بلومبرغ".

وساعدت خوارزميات التعلم الآلي التي يمكنها تعليم نفسها كيفية التعرف على الأشياء في تحديد أكثر من 85 هدفا للغارات الجوية الأميركية في 2 فبراير
وفقا لشويلر مور، كبيرة مسؤولي التكنولوجيا في القيادة المركزية الأميركية (سنتكوم)،
التي تدير العمليات العسكرية الأميركية في الشرق الأوسط. وقال البنتاغون إن تلك الضربات نفذتها قاذفات أميركية وطائرات مقاتلة ضد سبع منشآت في العراق وسوريا.

وقالت مور في مقابلة مع بلومبرغ: "كنا نستخدم الذكاء الاصطناعي لتحديد الأماكن التي قد تكون هناك تهديدات فيها.

ولقد أتيحت لنا بالتأكيد المزيد من الفرص للاستهداف في آخر 60 إلى 90 يوما"
مضيفة أن الولايات المتحدة تبحث حاليا عن "عدد هائل" من منصات إطلاق الصواريخ لدى القوات المعادية في المنطقة.

وقد اعترف الجيش سابقا باستخدام الخوارزميات الحاسوبية لأغراض استخباراتية. لكن تعليقات مور تمثل أقوى تأكيد معروف على أن الجيش الأميركي يستخدم التكنولوجيا لتحديد أهداف العدو التي أصيبت لاحقا بنيران الأسلحة.

وكانت الضربات الأميركية، التي قال البنتاغون إنها دمرت صواريخ وقذائف ومخازن للطائرات بدون طيار ومراكز عمليات لأنصار الله من بين أهداف أخرى، جزءا من رد إدارة الرئيس الأميركي، جو بايدن، على مقتل ثلاثة من أفراد الجيش الأميركي في هجوم يوم 28 يناير على قاعدة في الأردن. وأرجعت الولايات المتحدة الهجوم إلى أنصار الله.

وقالت مور إن أنظمة الذكاء الاصطناعي ساعدت أيضًا في تحديد منصات إطلاق الصواريخ في اليمن والسفن في البحر الأحمر
والتي قالت سنتكوم إنها دمرت العديد منها في ضربات صاروخية متعددة خلال شهر فبراير.

وأوضحت أن القوات الأميركية في الشرق الأوسط جربت خوارزميات الرؤية الحاسوبية التي يمكنها تحديد الأهداف من الصور التي التقطتها الأقمار الصناعية ومصادر البيانات الأخرى، وجربتها في التدريبات خلال العام الماضي.

وأكدت أنه يتم التحقق البشري باستمرار من توصيات استهداف الذكاء الاصطناعي. وقالت إن المشغلين الأميركيين يأخذون على محمل الجد مسؤولياتهم ومخاطر احتمال ارتكاب الذكاء الاصطناعي للأخطاء.

وقالت: "لا توجد أبدا خوارزمية تعمل فقط، وتوصل إلى نتيجة ثم تنتقل إلى الخطوة التالية". "كل خطوة تتضمن الذكاء الاصطناعي تتطلب مراقبة بشرية في النهاية".





هيرون @هيرون
الجراح @الجراح
A @anwaralsharrad
نمر @نمر
 
سيكون الجنود الروس من أوائل من يجرب ويلات هذه التقنيات في أوكرانيا
هم الان فعليا تحت تجربه هذا المشروع والذي يعرف ب "Project Maven"

المشروع بايجاز يعتمد AI & ML) ATR) وتحديدا خوازرميه ال Deep learning لمعالجه الصور.

الهدف منه هو التعامل مع الكم الهائل من الصور القادمه من منظومات الاستطلاع ISR الجويه بانواعها الماهوله وغير الماهوله وكذلك الاقمار بوثوقيه وبالزمن الحقيقي real time ... تحديدا بيانات التصوير الراداري SAR وال EO/IR من اجل تحليلها وكشف وتشخيص الاهداف الصديقه او المحايده/المدنيه من العسكريه وكذلك تحديد نوع العسكريه منها ... يشار اليها مربعات بالوان ازرق، اخضر، واحمر حسب نوع الهدف بزمن قصير جدا مقارنة بتحليل العنصر البشري الذي يستغرق ساعات والذي قد يغفل عن كشف بعض الاهداف... اذن الهدف منه السرعه والوثوقيه ... مع ذلك تعاد تدقيق نتائج التحليل (كشف وتشخيص) ال AI بشريا قبل اعتمادها ... المشروع لازال قيد التطوير والتجارب يتم حاليا استخدامه باوكرانيا واخير استخدم بالضربات على المليشيات بالشرق الاوسط وقد ساعدهم بتحليل صور الاستطلاع لغرض توجيه الاسلحه حسب ماعلن بالخبر.

فديو تعريفي عن مشروع Project Maven اظن انه سيكون مفيد حال نضوجه اكثر علما انه بالامكان ايضا اعتماده لتحليل البصمات الراديويه بانواعها elint comint لمنطقة البحث،


 
التعديل الأخير:
مشروع جبار وفي حال نضجه سيختصر الوقت والجهد لتحديد الأهداف واستخدافها.
 
هم الان فعليا تحت تجربه هذا المشروع والذي يعرف ب "Project Maven"

المشروع بايجاز يعتمد AI & ML) ATR) وتحديدا خوازرميه ال Deep learning لمعالجه الصور.

الهدف منه هو التعامل مع الكم الهائل من الصور القادمه من منظومات الاستطلاع ISR الجويه بانواعها الماهوله وغير الماهوله وكذلك الاقمار بوثوقيه وبالزمن الحقيقي real time ... تحديدا بيانات التصوير الراداري SAR وال EO/IR من اجل تحليلها وكشف وتشخيص الاهداف الصديقه او المحايده/المدنيه من العسكريه وكذلك تحديد نوع العسكريه منها ... يشار اليها مربعات بالوان ازرق، اخضر، واحمر حسب نوع الهدف بزمن قصير جدا مقارنة بتحليل العنصر البشري الذي يستغرق ساعات والذي قد يغفل عن كشف بعض الاهداف... اذن الهدف منه السرعه والوثوقيه ... مع ذلك تعاد تدقيق نتائج التحليل (كشف وتشخيص) ال AI بشريا قبل اعتمادها ... المشروع لازال قيد التطوير والتجارب يتم حاليا استخدامه باوكرانيا واخير استخدم بالضربات على المليشيات بالشرق الاوسط وقد ساعدهم بتحليل صور الاستطلاع لغرض توجيه الاسلحه حسب ماعلن بالخبر.

فديو تعريفي عن مشروع Project Maven اظن انه سيكون مفيد حال نضوجه اكثر علما انه بالامكان ايضا اعتماده لتحليل البصمات الراديويه بانواعها elint comint لمنطقة البحث،




سيربطونه على درونز انتحاري ويطلقون مئات الدرونات دفعه وحده في هجوم جماعي ضد وحدات كاملة... ستكون اشبه بحرب الاباده
 
سيربطونه على درونز انتحاري ويطلقون مئات الدرونات دفعه وحده في هجوم جماعي ضد وحدات كاملة... ستكون اشبه بحرب الاباده
ياأخي الأمريكان لا احد ينافسهم ولو ارادو ان يحيدوا الحوثي بصدق لأنهو خطرهم واحتلوا سواحل اليمن بأيام لكن هم لايريدون ذلك ولهم حساباتهم.
 
ياأخي الأمريكان لا احد ينافسهم ولو ارادو ان يحيدوا الحوثي بصدق لأنهو خطرهم واحتلوا سواحل اليمن بأيام لكن هم لايريدون ذلك ولهم حساباتهم.

اقسم بالله لو أرادوا مسح اليمن حوثييه بشوافعه بزيدييه بدحابشته وجنونه سيفعلون ذلك بعشر قوتهم الجرثومية المعلنه فقط
 
ياأخي الأمريكان لا احد ينافسهم ولو ارادو ان يحيدوا الحوثي بصدق لأنهو خطرهم واحتلوا سواحل اليمن بأيام لكن هم لايريدون ذلك ولهم حساباتهم.
فعلا... و أنا أتصفح تويتر، مر من أمامي منذ أسبوعين صور لرتل ضخم من مسلحيي ميليشيات مرتزقة الحوثي بمعداتهم ب حبشتكلاتهم ب باباغنوقهم... و إستغربت أين هي أعين و تكنولوجيا الرصد الأمريكية؟
و تيقنت للمرة المليار أن الولايات المتحدة، هي البقرة المرضعة التي تغدي ميليشيات الحوثي الإرهابية و تحميها.
 
وأكدت أنه يتم التحقق البشري باستمرار من توصيات استهداف الذكاء الاصطناعي. وقالت إن المشغلين الأميركيين يأخذون على محمل الجد مسؤولياتهم ومخاطر احتمال ارتكاب الذكاء الاصطناعي للأخطاء.

وقالت: "لا توجد أبدا خوارزمية تعمل فقط، وتوصل إلى نتيجة ثم تنتقل إلى الخطوة التالية". "كل خطوة تتضمن الذكاء الاصطناعي تتطلب مراقبة بشرية في النهاية".
 
الله أعلم أنها تستخدم منذو فتره طويله خصوصا ايام استهداف مخازن السلاح الروسية بشكل روتيني ومستمر بالهيمارس سبق وأن تعجبت من قدرة وسرعة الرصد بوقتها !! خصوصاً إذا ما علمنا بأن طائرات الاستطلاع الأمريكية لا تحلق بالاجواء الأوكرانية إطلاقاً !

حينها أيقنت أن الموضوع شيء جديد على الأرجح يعتمد على الأقمار الصناعية والطيف الكهرومغناطيسي لرصد الاتصال وموجات الرادار وربما حتى الإنترنت وتحليل وفرز المعلومات يتم بواسطة الذكاء الصناعي بسرعه لحضيه


لكن أتت حرب غزة واشعلتها أكثر وأكثر
 
مثل هذه القدرات تواجدها مزعج بالنسبة لي والخوف من استخدامها السيئ مثل الاغتيالات وغيره الكثير [game changer] بمعني الكلمة


اكاد أجزم بأن الاغتيالات الأخيرة لقادة مهمين عسكريين [بوقت الحرب] بلبنان وسوريا والعراق والحرس الثوري لم يكن مجرد اختراق أمني عادي بالتأكيد لا بل استخدام لهذه الأداة الجديدة

اعداد الأقمار الصناعية الأمريكية المهوله وكل شبكات التواصل الاجتماعي الأمريكي وقدرات الاستطلاع الكهرومغناطيسي والبصرية

كم هائل من المعلومات ومن السذاجة أن لا يتم ربطها بالذكاء الصناعي [للفرز والجرد]
 
مثال على إستخدام الذكاء الصناعي بالاغتيالات [توقع شخصي فقط] كتالي

مثلآ قائد بالحرس الثوري أوكلت له مهمة بسوريا إذا لم يكن هناك اختراق مباشر للطرف الإيراني أو السوري لا يمكن إخفاء بعض الأمور سيحدث التالي

1/ ارتفاع منسوب الحمايه الأمنية بمطار طهران

- استدعاء أفراد الأمن الاحتياط
- أخبر زوجته/أمه لدي عمل اليوم overtime

2/ طائرة خاصة بالحرس الثوري متوجه لمطار دمشق أو طائرة مدنية إيرانية برحله غير مجدوله مسبقاً
- تجهيز الطائرة الخاصة بالحرس الثوري بالوقود
- استدعاء الطيار وأخبر زوجته/أصدقائه غدا مشغول

3/ ارتفاع منسوب الحمايه الأمنية بمطار دمشق
- استدعاء أفراد الأمن الاحتياط
- أخبر زوجته/أمه لدي عمل اليوم overtime

4/ وفد سوري عسكري/مدني لاستقبال الشخصيات المهمه متوجه أو متواجد بمطار دمشق
- تحرك/تواجد سيارات الوفد السوري بالمطار
- أفراد أو فرد من الوفد السوري أخبر أهله بأنه بمطار دمشق أو قال بأنه مشغول اليوم
- فرد من أفراد الوفد السوري مشغل GPS ومتواجد بمطار دمشق وهوا معروف لدى CIA

الآن محاولة تحديد هوية القائد بالحرس الثوري

- اختراق مسبق لكاميرات المراقبة بمطار طهران و دمشق
- تصوير وفيديوهات ركاب الطائرة
- تصوير و فديوهات المسافرين والواصلين بمطار طهران/دمشق
- معرفة نوع ولوحة السيارة التي نقلت القائد الإيراني إلى مطار طهران
- تزامن تواجد قمر صناعي فوق مطار طهران/دمشق

بعد استخراج صورته يتم البحث بقاعدة البيانات إذا كان من القادة المعروفين لدى CIA او يتم اضافته وجمع معلومات أكثر عنه لأنه بالتأكيد مسؤول مهم بالحرس الثوري أو يتم ارسال المعلومات إلى إسرائيل واغتيالة بيومها

كل هذه المعلومات يجردها ويفرزها ثم يحللها الذكاء الصناعي بسرعه خياليه ويخرج لك بتقييم عن الحاله وبعدها يتأكد أفراد الCIA من تقييم الذكاء الصناعي وبعدها يعطي امر التنفيذ [والله أعلم]
 
التعديل الأخير:
عودة
أعلى