مارس سنة 1845، رسالة من الجنرال الفرنسي دولارو إلى سلطان المغرب عبد الرحمان بعد معاهدة لالة مغنية.

نمط الرقابة(مفعل): سوف تخضع اي مشاركات جديدة للموافقة اليدوية من قبل طاقم الإدارة

Shiryu

عضو جديد
إنضم
28 يونيو 2023
المشاركات
196
التفاعل
992 5 0
الدولة
Morocco
كُتبت هذه الرسالة من طرف المندوب الفرنسي الجنرال كونت دولارو، بالعربية، ووجهها إلى السلطان عبد الرحمان بن هشام بأواسط مارس عام 1845.

بعد معاهدة لالة مغنية لترسيم الحدود بين فرنسا والمغرب التي جرت بين هذا الجنرال، وبين قائد وعامل وجدة احميدة بن علي الشجعي، والتي تلت معركة إيسلي الشهيرة.


هذه صورة الرسالة ونصها الكامل :

" الحمد لله وحده، ولله ملك السموات والأرض.

إلى سعادة سلطان المغرب الأعظم، فخر ملوك الإسلام، مولاي عبد الرحمن بن هشام أيده الله، وبلغه الخير ما أراد، وأطال عمره آمين.

من عبد ربه سبحانه الفارس الكونت دولارُو وصاحب نيشان الافتخار الدولة الفرنصوية وجنيرال بعض عساكر سعادة سلطان فرانصة نصره الله، ونائباً عن حضرته، أعزه الله على تحديد بلد مملكة المغرب، وبلد مملكة الجزائر، ومفوضاً التفويض التام بالحل والربط، وأن يحل ويعقد ويلتزم على كل ما يجب لترسخ المحبة الخالصة بين الدولتين.

بعد السلام اللائق بالمقامين، فالمعروض على مسامعكم الشريفة هو أن سعادة سلطاننا لما عينني مرسولاً إلى ناحيتكم لأجل التحديد المذكور أعلاه، ظن أن سعادتكم تسر بذلك لأنكم كنتم تفضلتم علي بالقبول والرضا، وشرفت بمقابلتكم، وإنا نفتخر بذلك الافتخار التام، ونرجو أن تقبلوا كلامي الذي هو كلام سلطاننا المفوض إلى الأمر.

فسعادته أول ما أوصاني به خصوصاً هو أن نمتن ونصحح عقد الصلح الذي تم حديثاً بين ملِكَيْ المغرب والفرانصيص، ولأجل تسهيل الأمر الذي أُرسِلتُ لأجله نستأذن منكم بأن نخلي العوائد المعلومة على جهة، لما كنتم أنعمتم عليّ سابقاً حين كنت أُرسِلتُ إلى سعادتكم ونطلب منكم أن تقبلوا كتابي هذا، لأن مقصودي تعجيل الأوبة وإنا نعلمكم بأن قدومي هذا ليس هو مقصوراً على تحديد البلاد فقط، بل لبيان أمر مهم آخر، وهو أن سلطاننا تحقق عنده ما فعلتم قبل من الخير، وأن نيتكم دوامه، كما تحقق عندكم أن نيته ثبات الخير وهو أفضل من كل فائدة.

وسبب الفساد الواقع بين الدولتين إنما نشأ عن حلول الحاج عبد القادر بقرب الحدود، ولا يخفاكم أنه أصل كل فساد، وعنه ينشأ، وبفساده تنتقض المحبة المعقودة بين الدولتين، وهو الآن نازل في بلد قلعية وتروهم في ضيافته وإعانته هو وسائر دائرته وما ذلك إلا كذبه على القبائل بالتمربيط والجهاد يختلهم به بلا طاقة، وفعله هذا كذب محض، يزعم أن ليس غيره آمراً بالدين والجهاد.

ونيته بذلك أن يقيم رعية، ويختلس لنفسه القوة، ويضرم نار الفتنة بين الجانبين، لما علمتم أن مقصوده الأهم، إنما هو سعيه في إفساد رعية المغرب وهذا الحال لا يخفى على سعادتكم، وفيه خطر كبير للدولتين، ولأجل مصالح الفريقين، وجب علينا إزالة هذا المرض خوفاً من زيادته، لأن الذي يحب حفظ الصحة الواجب عليه اتقاء مافيه زوالها، فعليكم مسامحتنا، فإنا نذكركم أني حين جئت عندكم سابقاً منذ ثمان سنين، وبذلت قصارى جهدي عند سعادتكم وعند وزيركم الطيب البياز، وبينت لكم كل الفساد الذي سيصدر من الحاج عبد القادر، وكنت حذرتكم من بيع السلاح وآلة الحرب له لما علمت أنه لابد أن يطرد عن مملكته، لأنه لا يستطيع المقاومة.

ومن المعلوم أنه لا يلجأ إلا إليكم، وربما جر لنواحيكم البلاء المحيط به، وكل ذلك وقع بإذن الله، فنرجو سعادتكم العمل بكلامي، وتبذل مجهودك في إزالة الحاج عبد القادر، لأنك ألزمت نفسك بذلك بواسطة الشرط الرابع من شروط الصلح الذي انعقد، ووافقتكم عليه بطابعكم.

فالتحريض الذي حرضني سلطاننا عليه لأجل الوفاء بهذا الشرط، وهو يبين لكم أن نيته دوام الخير وأمر محقق ظاهر ما يثبت الخير بوجود الحاج عبد القادر بمجاورة الحدود، واليوم إن حصل لكم مانع سري لأجل ذلك، فالطريقة الموافقة أكثر من كل شيء، هو أن ترسل أحد عمالكم من خواص حضرتكم وكنز سركم، وتكفلوه بكامل أسراركم عند سلطاننا، وهو يتكلم عند سعادته بجميع أموركم، وما يلزم أن نبين لكم أنه يكون مقبول بالفرح والسرور كما هي عادة الملوك، كما فعل جدكم المعظم المبجل المفتخر مولاي إسماعيل حين أرسل إلى جد سلطاننا لويز الرابع عشر، فلا نقدر نحن ولا أنتم ننسوا الخير الذي صدر من هذه الرسالة بين النصارى والمسلمين.

فبتجديد هذه المراسلة تحصيل فوائد شتى، من جملتها : تجديد الشروط التي وقعت بين الأسلاف السابقين على التجارة وغير ذلك، وامتثال أمر سلطاننا الذي بفعله نسى جميع ما مضى من الفتنة التي اشتعلت بواسطة الشيطان من غير نية الجانبين، والحاصل بهذه المراسلة تظهر المحبة على عيون الجنوس كلهم، والآن أنا قادم إلى الحدود لأجل تحديد البلاد مع نائبكم إن شاء الله، وحين نكمل ذلك يأتيني مكتوبكم برضاكم موافقاً لحين التمام، أو بإرسال نائب من سعادتكم وبموجب مرسومكم الشريف متضمناً الانتظار بتمسان، أو نقدم إلى طنجة ونركب في مركب سلطاني، ونذهبوا سوية لباريز، وتكون له حرمة ورفعة كما يليق بمرسول سعادة الأعظم، سلطان الإسلام الذي صار الآن محباً للدولة الفرانصوية، وفي هذا كفاية والسلام.

بتاريخ صفر عام 1261، وبأمر المعظم الجنيرال المذكور الواضع طابعه فيه.

وأعلمكم أيضاً أن خليفة سلطاننا المعظم الماريشال بيجو الضامن العافية في الوطن، قد أخبر السلطان أنه كاتبكم وكاتب ابنكم بما فيه مصلحة الفريقين، وأن سبب الفتنة هو وجود الحاج عبد القادر في الحدود، وأخبره أنه حذركم فلا تظنوا أنه غير عالم بذلك، فقد علم كل الواقع في الوطن، وقد كتبنا لك كتابين أحدهما براً، والآخر بحراً مضمنهما واحد : وقد حطّ خط يده أسفل."


Untitled1.png
 
وسبب الفساد الواقع بين الدولتين إنما نشأ عن حلول الحاج عبد القادر بقرب الحدود، ولا يخفاكم أنه أصل كل فساد، وعنه ينشأ

ما ذلك إلا كذبه على القبائل بالتمربيط والجهاد يختلهم به بلا طاقة

ونيته بذلك أن يقيم رعية، ويختلس لنفسه القوة، ويضرم نار الفتنة

إنما هو سعيه في إفساد رعية المغرب

وجب علينا إزالة هذا المرض خوفاً من زيادته

أن سبب الفتنة هو وجود الحاج عبد القادر في الحدود
 
يقول الشاعر:
هو الكلب ابن الكلب والكلب جده
ولا خير في كلب تناسل من كلب
حتى الفرنصيص كانوا يعدونه بوعد لخداع الطماع ليتعاون معهم، وبنفس الوقت يسبونه في ظهره مباشرة لكونهم عالمين بنواياه.
 
مملكة المغرب ومملكة الجزائر
بلسان الفرنصيص و المغاربة
إيالة = مملكة = ديوان .... الخ

هو مصطلح أقدم من الدولة العثمانية.

كان يستعملها ابن خلدون بكتابه العبر، كمثال يقول "إيالة بني مرين".

Screenshot 2023-10-19 at 19-23-00 العبر وديوان المبتدأ والخبر (تاريخ ابن خلدون) - العبر وديوان...png



حتى سلاطين المغرب بكثير من المراسلات والرسائل تاريخياً، استعملوا كلمة إيالة، "إيالتنا السعيدة" - "إيالة أمير المؤمنين" - "الإيالة الإسبانية"

أحمد المنصور الذهبي بأحد رسائله إلى الباب العالي استعمل لفظ "الإيالة العثمانية" ليصف الإمبراطورية العثمانية بأكملها.

لكن السلطان او الإمبراطور تجده يحكمه عدة ممالك تابعة له، وهذا معلوم تاريخياً، يوجد مصطلح اسمه Vassal state وهي تكون بلدان وممالك تابعة لكيان سياسي أكبر منها وهنا بحالة الجزائر فهي تتبع للامبراطورية العثمانية، وبحالة الرسالة فوق، فهي تابعة لإمبراطور فرنسا.

مثل هذه الخريطة رسمها Herman Moll سنة 1730، تُظهر الإمبراطورية العثمانية بأكملها بشكل يتضمن كل ممالكها.

The turkish Empire

img-bn50225.jpg

image.png
 

المرفقات

  • 111.png
    111.png
    30.7 KB · المشاهدات: 42
التعديل الأخير:
....
 

المرفقات

  • الجزائر خلال العهد التركي_Page2.png
    الجزائر خلال العهد التركي_Page2.png
    983.3 KB · المشاهدات: 34

الكلاب الأتراك وعبيدهم بجوارنا، المولى اسماعيل بعد أن حرر مدن طنجة، والعرائش والمهدية وأصيلا، وقتها كان يحاصر سبتة، وهجم على وهران أكثر من مرة بجيشه لتحريرها من الإسبان.

لكن تكبدت قواته خسائر كبيرة بسبب المدفعية الإسبانية القوية بوهران، ماذا فعل عبيد الترك ؟ هاجموه في طريق عودته بشكل مباغت وهو بحالة ضعف، باتفاق مع الأتراك بالجزائر والاسبان، يعني الأتراك وعبيدهم باعوا وهران للإسبان فقط خوفاً من زحف المولى إسماعيل على إيالة الجزائر وضمها تحت حكمه.

Page2.png
 
التعديل الأخير:
الإيالة تعني الدولة سواءا كانت مملكة أو جمهورية

مشاهدة المرفق 633068
بنود معاهدة لالة مغنية الممضاة يوم 18 مارس سنة 1845 بين الحكومة الفرنسية و مملكة مراكش، توضح الأراضي الجزائرية التي إقتطعتها فرنسا و أهدتها لمراكش (بعد خيانة سلطان مراكش للأمير عبد القادر وتعهده بملاحقته إذا دخل الأراضي المراكشية).
المرجع:
Histoire de maroc, Michel terrasse

مشاهدة المرفق 633075
مشاهدة المرفق 633077
مشاهدة المرفق 633079
مشاهدة المرفق 633074
أراضي شرق ملوية (وجدة وبركان والسعيدية والناظور حتى فكيك جنوبا) كلها كانت جزائرية منذ القرن ال16 وحتى سنة 1845 تاريخ توقيع معاهدة لالة مغنية!
بل حتى قبل القرن ال16 كان تابعة للمملكة الزيانية الجزائرية كما ذكر ذلك المؤرخ الإسباني مارمول كربخال وغيره من المؤرخين
وحتى قبل المملكة الزيانية ، كانت الدولة الزيرية الجزائرية تصل بحدودها حتى مدينة فاس..

قبل سنة 1845 كانت حدود مملكة الجزائر البحرية تمتد لوادي ملوية ، وكانت منطقة الفجيج وماحولها تحت الحكم والنفوذ الجزائري حتى جاءت إتفاقية " لالة مغنية " بين المحتل الفرنسي ومملكة مراكش لتعيد رسم حدود المنطقة من جديد ولتمنح اراضي جزائرية شاسعة لسلطان فاس نظير تعاونه مع المستعمر ضد المقاومة الجزائرية بقيادة الأمير عبد القادر ..حدود مملكة المغرب لاتتجاوزوادي نون ومساحتها لاتتعدى 250 ألف كلم مربع حسب مانصت عليه إتفاقية مراكش 1767
بين سلطان فاس وملك إسبانيا..


مشاهدة المرفق 633081
مشاهدة المرفق 633082
Greatest cartographers in history:
بسم الله الرحمان الرحيم
احاول دائماً تجاهل مثل هذه الجدالات القومية ولكن الجزائريين صراحة يستفزون الواحد سامحهم الله
يا رجل انتم تغتصبون التاريخ و ابجديات المنهجية العلمية
ساسرد لك ماذا فعلت أرسلت قصاصات ورقية لنصوص فرنسية كلها تدعي ان المغرب اخذ اراضي جديدة ليست له بموجب معاهدة للامغنية
انت زدتهم بادعائات خاصة بك و هي أن تلك الاراضي جزائرية كانت تنتمي للجزائر العثمانية
ثم بدأت تذكر لي مملكة الزيانية و بني زيري و غيرها و اتفاقية مراكش....إلخ من الهراء لبرهنة خرافة حدود واد ملوية
اولاً لا افهم ما علاقة مملكة تلمسان و بني زيري بهذا الكلام لو كنت تريد الاستدلال بحدودهم فعادي حتى انا استدل لك بالموحدين و المرابطين و المرينيين الذين كانوا يسيطرون على كل الجزائر آنذاك أو مثلاً يأتي إيطالي يذكر لي الإمبراطورية الرومانية و حدودها كدليل
ثانياً بخصوص المعاهدة بين اسبانيا و المغرب 1767
حتى لو كان ما ذكرته صحيحاً فهذا طبيعي كون الدول آنذاك تتوسع و تتقلص وفق قوتها و ظروفها السياسية
للولايات المتحدة على سبيل المثال بدأت كدولة تشمل فقط الغرب الأمريكي مثل ولاية فرجينيا و فلوريدا و كارولينا الشمالية ثم توسعت فيما بعد بعد حروب مع جارتها الجنوبية المكسيك و احداث اخرى حتى وصلت الى حدودها الحالي
و هذا شيء طبيعي في غياب قانون دولي يحكم الحدود السياسية بين الدول آنذاك و اقتصار الاتفاقات على دول محددة
و نفس الشيء ينطبق على العلويين الذين بدؤوا من تافيلالت و توسعوا ليشملوا باقي المغرب الأقصى
المهم نأتي للموضوع الرئيسي و هو خرافة حدود واد ملوية التي تتعلقون بها كثيراً بسبب مسألة الصحراء الشرقية
انا فقط سأنسف هذه الخرافة عبر فقط احداث المقاومة الجزائرية
عندما كان عبد القادر يقاوم الفرنسيين اقام معهم عدة معاهدات كنوع من الهدنة و الاعتراف ببيعة عبد القادر مع قبائل الغرب الجزائري و كانت حسب هذه المعاهدات تشمل سيادته اراضي واد الشلف و مناطق الغرب الجزائري حتى تلمسان و لكنها لم تشمل وجدة او أية مناطق من شرق المغرب !!
و الدليل الثاني على مغربية وجدة هو عندما انكسرت شوكة عبد القادر امام الفرنسيين و لجئ للأراضي المغربية و طبعاً طارده الجيش الفرنسي بقيادة الماريشال بيجو حتى وصلوا الى احدى ضواحي تلمسان و توقفوا و لم يدخلوا وجدة التي على بعد 30 كيلومتر تقريباً منهم مما يعني أنهم يعرفون الحدود و يعرفون ان وجدة ارضي مغربية و ليست جزائرية !!
و هناك دليل آخر ان لم تقنع فبعد لجوء عبد القادر و تهديد الفرنسيين لسلطان المغرب و ضغوظهم عليه لتسليم عبد القادر حتى 1844 حتى جرت معركة اسلي الشهيرة و انت تعرف اين تقع قرية اسلي اليوم
و وصول الجيش المغربي الى هذه النقطة يدل على انه يتحرك بحرية في الأراضي التي توجد بعد اسلي مما يعني انها اراضي مغربية
و لأول مرة يدخل الفرنسيون الى وجدة سنة 1844 بعد هزيمة المغرب في معركة اسلي و يوقع المغرب على معاهدة للامغنية التي كانت تنص على عدم دعم المقاومين الجزائريين و ترك الحدود وفق ما تركه الترك قبل وصول الاحتلال الفرنسي
و هنا نقطة اخرى يجدر الاشارة لها انتم تدعون ان ملك المغرب خانكم و تم اعطائه اراضي مكافئة على هذا من الفرنسيين
اذن فسر لي لماذا المغرب خاض هذه المعركة اسلي ضد الفرنسيين اساساً ؟؟ هل كانت مسرحية عبثية ؟؟! و كذلك الفرنسيون كانوا في موقف قوة فلماذا سيعطون اراضي لسلطان هزموا جيشه
خاصة ان هذه مستعمرتهم الأولى و كانوا متلهفين للاراضي الجديدة فكيف يعطونك اراضي عن طيب خاطر ؟ هل كان الفرنسيون كرماء ام ماذا ؟! سيناريوهات عبثية تنشأ جراء اختلاقكم لتفسيرات بهلوانية و وهمية من عندكم
كونوا موضوعيين و ناقشوا التاريخ بعلمية و نزاهة
تحلوا باخلاقيات الباحث العلمي قليلاً
 
الكلاب الأتراك وعبيدهم بجوارنا، المولى اسماعيل بعد أن حرر مدن طنجة، والعرائش والمهدية وأصيلا، وقتها كان يحاصر سبتة، وهجم على وهران أكثر من مرة بجيشه لتحريرها من الإسبان.

لكن تكبدت قواته خسائر كبيرة بسبب المدفعية الإسبانية القوية بوهران، ماذا فعل عبيد الترك ؟ هاجموه في طريق عودته بشكل مباغت وهو بحالة ضعف، باتفاق مع الأتراك بالجزائر والاسبان، يعني الأتراك وعبيدهم باعوا وهران للإسبان فقط خوفاً من زحف المولى إسماعيل على إيالة الجزائر وضمها تحت حكمه.

Page2.png
لم يكن هدفي ذكر مسألة حصار وهران و إنما كنت أريد الاستدلال بهذا المرجع على أن الحدود متغيرة و ليست ثابتة في القرون الوسطى كون المغرب وصل في ايام المولى اسماعيل حتى وادي تافنة
و هذا الكتاب هو من باحث و مؤرخ جزائري على فكرة و ليس أجنبي او مغربي لذلك هو مهم
او ايضاً يجدر الإشارة الى أن حصار وهران ذُكر في المصادر الإسبانية بتفصيل أكبر و ذكر في بعض المراجع المغربية و لكنها كانت تعليقات هامشية و لكنه لم يُذكر في المراجع العثمانية ابداً لذلك أميل الى التشكيك في حدوثه كي التزم بالموضوعية و المعايير العلمية على عكسهم هم الذين كلما وجدوا هراء في كتاب ما نقلوه على أساس أنه مصدر علمي و كذا
و هو صراحة لو كان حصار وهران حقيقياً فهو فضيحة لهم خاصة أنهم كانوا يسبون السعديين خاصة السلطان المهدي الشيخ لاقامته علاقات دبلوماسية مع الاسبان لمجابهة التهديد العثماني
 

المرفقات

  • الجزائر خلال العهد التركي_Page1.png
    الجزائر خلال العهد التركي_Page1.png
    1.1 MB · المشاهدات: 38
  • الجزائر خلال العهد التركي_Page3.png
    الجزائر خلال العهد التركي_Page3.png
    989.9 KB · المشاهدات: 34
  • الجزائر خلال العهد التركي_Page2.png
    الجزائر خلال العهد التركي_Page2.png
    983.3 KB · المشاهدات: 32
بسم الله الرحمان الرحيم
احاول دائماً تجاهل مثل هذه الجدالات القومية ولكن الجزائريين صراحة يستفزون الواحد سامحهم الله
يا رجل انتم تغتصبون التاريخ و ابجديات المنهجية العلمية
ساسرد لك ماذا فعلت أرسلت قصاصات ورقية لنصوص فرنسية كلها تدعي ان المغرب اخذ اراضي جديدة ليست له بموجب معاهدة للامغنية
انت زدتهم بادعائات خاصة بك و هي أن تلك الاراضي جزائرية كانت تنتمي للجزائر العثمانية
ثم بدأت تذكر لي مملكة الزيانية و بني زيري و غيرها و اتفاقية مراكش....إلخ من الهراء لبرهنة خرافة حدود واد ملوية
اولاً لا افهم ما علاقة مملكة تلمسان و بني زيري بهذا الكلام لو كنت تريد الاستدلال بحدودهم فعادي حتى انا استدل لك بالموحدين و المرابطين و المرينيين الذين كانوا يسيطرون على كل الجزائر آنذاك أو مثلاً يأتي إيطالي يذكر لي الإمبراطورية الرومانية و حدودها كدليل
ثانياً بخصوص المعاهدة بين اسبانيا و المغرب 1767
حتى لو كان ما ذكرته صحيحاً فهذا طبيعي كون الدول آنذاك تتوسع و تتقلص وفق قوتها و ظروفها السياسية
للولايات المتحدة على سبيل المثال بدأت كدولة تشمل فقط الغرب الأمريكي مثل ولاية فرجينيا و فلوريدا و كارولينا الشمالية ثم توسعت فيما بعد بعد حروب مع جارتها الجنوبية المكسيك و احداث اخرى حتى وصلت الى حدودها الحالي
و هذا شيء طبيعي في غياب قانون دولي يحكم الحدود السياسية بين الدول آنذاك و اقتصار الاتفاقات على دول محددة
و نفس الشيء ينطبق على العلويين الذين بدؤوا من تافيلالت و توسعوا ليشملوا باقي المغرب الأقصى
المهم نأتي للموضوع الرئيسي و هو خرافة حدود واد ملوية التي تتعلقون بها كثيراً بسبب مسألة الصحراء الشرقية
انا فقط سأنسف هذه الخرافة عبر فقط احداث المقاومة الجزائرية
عندما كان عبد القادر يقاوم الفرنسيين اقام معهم عدة معاهدات كنوع من الهدنة و الاعتراف ببيعة عبد القادر مع قبائل الغرب الجزائري و كانت حسب هذه المعاهدات تشمل سيادته اراضي واد الشلف و مناطق الغرب الجزائري حتى تلمسان و لكنها لم تشمل وجدة او أية مناطق من شرق المغرب !!
و الدليل الثاني على مغربية وجدة هو عندما انكسرت شوكة عبد القادر امام الفرنسيين و لجئ للأراضي المغربية و طبعاً طارده الجيش الفرنسي بقيادة الماريشال بيجو حتى وصلوا الى احدى ضواحي تلمسان و توقفوا و لم يدخلوا وجدة التي على بعد 30 كيلومتر تقريباً منهم مما يعني أنهم يعرفون الحدود و يعرفون ان وجدة ارضي مغربية و ليست جزائرية !!
و هناك دليل آخر ان لم تقنع فبعد لجوء عبد القادر و تهديد الفرنسيين لسلطان المغرب و ضغوظهم عليه لتسليم عبد القادر حتى 1844 حتى جرت معركة اسلي الشهيرة و انت تعرف اين تقع قرية اسلي اليوم
و وصول الجيش المغربي الى هذه النقطة يدل على انه يتحرك بحرية في الأراضي التي توجد بعد اسلي مما يعني انها اراضي مغربية
و لأول مرة يدخل الفرنسيون الى وجدة سنة 1844 بعد هزيمة المغرب في معركة اسلي و يوقع المغرب على معاهدة للامغنية التي كانت تنص على عدم دعم المقاومين الجزائريين و ترك الحدود وفق ما تركه الترك قبل وصول الاحتلال الفرنسي
و هنا نقطة اخرى يجدر الاشارة لها انتم تدعون ان ملك المغرب خانكم و تم اعطائه اراضي مكافئة على هذا من الفرنسيين
اذن فسر لي لماذا المغرب خاض هذه المعركة اسلي ضد الفرنسيين اساساً ؟؟ هل كانت مسرحية عبثية ؟؟! و كذلك الفرنسيون كانوا في موقف قوة فلماذا سيعطون اراضي لسلطان هزموا جيشه
خاصة ان هذه مستعمرتهم الأولى و كانوا متلهفين للاراضي الجديدة فكيف يعطونك اراضي عن طيب خاطر ؟ هل كان الفرنسيون كرماء ام ماذا ؟! سيناريوهات عبثية تنشأ جراء اختلاقكم لتفسيرات بهلوانية و وهمية من عندكم
كونوا موضوعيين و ناقشوا التاريخ بعلمية و نزاهة
تحلوا باخلاقيات الباحث العلمي قليلاً
لا تضيع وقتك وطاقتك مع هؤلاء فهم مغسولي الدماغ، لو ينهض ماريشال بيجو من قبره بنفسه لن يصدقه.

هاهي معاهدة لالة مغينة الأصلية مكتوبة تحت، والبند الأول فيها واضح صريح.

" اتفق الوكيلان على إبقاء الحدود بين إيالتي المغرب والجزائر كما كانت سابقاً بين ملوك الترك وملوك الغرب السابقين، بحيث لا يتعدى أحد حدود الآخر، ولا يحدث بناء في الحدود في المستقبل ولا تمييز بالحجارة، بل تبقى كما كانت قبل استيلاء الفرنسيس على مملكة الجزائر "

يعني الحدود حسب الشرط الأول من المعاهدة لم تتغير عما كانت عليه قبل دخول فرنسا، ومع ذلك السلطان عبد الرحمن بن هشام اعترض على هذا الشرط، كون الحدود كانت هي واد تافنة وليست حدود واد كيس الحالية، واتهم عامل وقائد مدينة وجدة احميدة بن علي الشجعي الذي وقع على المعاهدة بالنيابة عن السلطان، أنه فاسد وأخذ رشوة من عند الجنيرال الفرنسي الكونت دولارو، كونه تخلى على أراضي مغربية لصالح فرنسا.

2.jpg
 
التعديل الأخير:
بسم الله الرحمان الرحيم
احاول دائماً تجاهل مثل هذه الجدالات القومية ولكن الجزائريين صراحة يستفزون الواحد سامحهم الله
يا رجل انتم تغتصبون التاريخ و ابجديات المنهجية العلمية
ساسرد لك ماذا فعلت أرسلت قصاصات ورقية لنصوص فرنسية كلها تدعي ان المغرب اخذ اراضي جديدة ليست له بموجب معاهدة للامغنية
انت زدتهم بادعائات خاصة بك و هي أن تلك الاراضي جزائرية كانت تنتمي للجزائر العثمانية
ثم بدأت تذكر لي مملكة الزيانية و بني زيري و غيرها و اتفاقية مراكش....إلخ من الهراء لبرهنة خرافة حدود واد ملوية
اولاً لا افهم ما علاقة مملكة تلمسان و بني زيري بهذا الكلام لو كنت تريد الاستدلال بحدودهم فعادي حتى انا استدل لك بالموحدين و المرابطين و المرينيين الذين كانوا يسيطرون على كل الجزائر آنذاك أو مثلاً يأتي إيطالي يذكر لي الإمبراطورية الرومانية و حدودها كدليل
ثانياً بخصوص المعاهدة بين اسبانيا و المغرب 1767
حتى لو كان ما ذكرته صحيحاً فهذا طبيعي كون الدول آنذاك تتوسع و تتقلص وفق قوتها و ظروفها السياسية
للولايات المتحدة على سبيل المثال بدأت كدولة تشمل فقط الغرب الأمريكي مثل ولاية فرجينيا و فلوريدا و كارولينا الشمالية ثم توسعت فيما بعد بعد حروب مع جارتها الجنوبية المكسيك و احداث اخرى حتى وصلت الى حدودها الحالي
و هذا شيء طبيعي في غياب قانون دولي يحكم الحدود السياسية بين الدول آنذاك و اقتصار الاتفاقات على دول محددة
و نفس الشيء ينطبق على العلويين الذين بدؤوا من تافيلالت و توسعوا ليشملوا باقي المغرب الأقصى
المهم نأتي للموضوع الرئيسي و هو خرافة حدود واد ملوية التي تتعلقون بها كثيراً بسبب مسألة الصحراء الشرقية
انا فقط سأنسف هذه الخرافة عبر فقط احداث المقاومة الجزائرية
عندما كان عبد القادر يقاوم الفرنسيين اقام معهم عدة معاهدات كنوع من الهدنة و الاعتراف ببيعة عبد القادر مع قبائل الغرب الجزائري و كانت حسب هذه المعاهدات تشمل سيادته اراضي واد الشلف و مناطق الغرب الجزائري حتى تلمسان و لكنها لم تشمل وجدة او أية مناطق من شرق المغرب !!
و الدليل الثاني على مغربية وجدة هو عندما انكسرت شوكة عبد القادر امام الفرنسيين و لجئ للأراضي المغربية و طبعاً طارده الجيش الفرنسي بقيادة الماريشال بيجو حتى وصلوا الى احدى ضواحي تلمسان و توقفوا و لم يدخلوا وجدة التي على بعد 30 كيلومتر تقريباً منهم مما يعني أنهم يعرفون الحدود و يعرفون ان وجدة ارضي مغربية و ليست جزائرية !!
و هناك دليل آخر ان لم تقنع فبعد لجوء عبد القادر و تهديد الفرنسيين لسلطان المغرب و ضغوظهم عليه لتسليم عبد القادر حتى 1844 حتى جرت معركة اسلي الشهيرة و انت تعرف اين تقع قرية اسلي اليوم
و وصول الجيش المغربي الى هذه النقطة يدل على انه يتحرك بحرية في الأراضي التي توجد بعد اسلي مما يعني انها اراضي مغربية
و لأول مرة يدخل الفرنسيون الى وجدة سنة 1844 بعد هزيمة المغرب في معركة اسلي و يوقع المغرب على معاهدة للامغنية التي كانت تنص على عدم دعم المقاومين الجزائريين و ترك الحدود وفق ما تركه الترك قبل وصول الاحتلال الفرنسي
و هنا نقطة اخرى يجدر الاشارة لها انتم تدعون ان ملك المغرب خانكم و تم اعطائه اراضي مكافئة على هذا من الفرنسيين
اذن فسر لي لماذا المغرب خاض هذه المعركة اسلي ضد الفرنسيين اساساً ؟؟ هل كانت مسرحية عبثية ؟؟! و كذلك الفرنسيون كانوا في موقف قوة فلماذا سيعطون اراضي لسلطان هزموا جيشه
خاصة ان هذه مستعمرتهم الأولى و كانوا متلهفين للاراضي الجديدة فكيف يعطونك اراضي عن طيب خاطر ؟ هل كان الفرنسيون كرماء ام ماذا ؟! سيناريوهات عبثية تنشأ جراء اختلاقكم لتفسيرات بهلوانية و وهمية من عندكم
كونوا موضوعيين و ناقشوا التاريخ بعلمية و نزاهة
تحلوا باخلاقيات الباحث العلمي قليلاً
و ايضاً نسيت فگيگ
فگيگ فهذه أرض مغربية منذ القدم لم يستولي عليها الترك ابداً
حكمها السعديون منذ السلطان الأول المهدي الشيخ حتى سقوط السعديين و بعدها سيطر عليها العلويين بعد معركة "حادة" بين العلويين و أهالي فگيگ
و القصاصة الورقية التي جلبتها و تقول أن المغرب لم يمارس سلطة حقيقية في فگيگ حتى لو فرضنا صحة هذا الكلام فهو يشير الى مفهوم السيبة
الذي كان سائداً بعض مناطق المغرب حيث أن قبائل منطقة ما لا تؤدي الضرائب للمخزن و لكنها تعترف بالبيعة لسلطان المغرب
أي أنها اراضي مغربية و لكنها ليست تحت سيطرة تامة تحت السلطة المخزنية المركزية يعني منطقة متمردة اذا صح التعبير
و بعد كل هذه الأدلة على مغربية وجدة و فگيگ فكيف تدعي أنكم تملكون أراضي الى وادي ملوية الذي يوجد على بعد عشرات الكيلومترات من وجدة !!
 
و ايضاً نسيت فگيگ
فگيگ فهذه أرض مغربية منذ القدم لم يستولي عليها الترك ابداً
حكمها السعديون منذ السلطان الأول المهدي الشيخ حتى سقوط السعديين
كتاب تاريخي فرنسي لـ Henry De Castries يصف المغرب بحقبة حكم أحمد المنصور الذهبي بالدولة السعدية سنة 1596.

وهو مبني على مصادر برتغالية بتلك الحقبة.

هنا يصف حدود المغرب الشرقية.

يقول حرفياً بالصفحة 122.

"مدينة تلمسان كانت تحت حكم ممالك السلطان الشريف أحمد المنصور، وبعدها الترك قاموا بالاستيلاء عليها"

"الحد الفاصل بين مملكة فاس وتلمسان، يمر عبر مدينة تلمسان نفسها ! الموجودة على الحدود ! أي بمعنى واد تافنة."

أين هي ملوية أو بغريرة ::Lamo::

9.png



الأقاليم التابعة لمملكة فاس حسب الكتاب.

8.png



الصفخة 121، هاهو يذكر فكيك في 1596 تابعة للمغرب بعهد المنصور الذهبي.


7.png



10.png
 
التعديل الأخير:
لا تضيع وقتك وطاقتك مع هؤلاء فهم مغسولي الدماغ، لو ينهض ماريشال بيجو من قبره بنفسه لن يصدقه.

هاهي معاهدة لالة مغينة الأصلية مكتوبة تحت، والبند الأول فيها واضح صريح.

" اتفق الوكيلان على إبقاء الحدود بين إيالتي المغرب والجزائر كما كانت سابقاً بين ملوك الترك وملوك الغرب السابقين، بحيث لا يتعدى أحد حدود الآخر، ولا يحدث بناء في الحدود في المستقبل ولا تمييز بالحجارة، بل تبقى كما كانت قبل استيلاء الفرنسيس على مملكة الجزائر "

يعني الحدود حسب الشرط الأول من المعاهدة لم تتغير عما كانت عليه قبل دخول فرنسا، ومع ذلك السلطان عبد الرحمن بن هشام اعترض على هذا الشرط، كون الحدود كانت هي واد تافنة وليست حدود واد كيس الحالية، واتهم عامل وقائد مدينة وجدة احميدة بن علي الشجعي الذي وقع على المعاهدة بالنيابة عن السلطان، أنه فاسد وأخذ رشوة من عند الجنيرال الفرنسي الكونت دولارو، كونه تخلى على أراضي مغربية لصالح فرنسا.

2.jpg
اعرف ان البعض لديهم اساساً عقلية مؤدلجة
و لكن أنا أرد ليس رداً عليهم فقط بل لبيان الحقيقة بشكل عام هم اساساً لا منهجية علمية و لا موضوعية في معالجة التاريخ و وقائعه
تخيل أن في مرة سابقة كنت أناقش جزائري في تيليغرام حول هذه المواضيع التاريخية و لما ذكر لي أن السلطان السعدي المهدي الشيخ استعان بالاسبان حتى يجابه العثمانيين و قلت له ان هذه مملكته و لا حق للأتراك بنزعها منه بحجة الخلافة فقال لي كلام حول ضرورة الخلافة و أن السعديين خونة بحكم أنهم لم يخضعوا للخلافة
أجبته بطريقة أخرى و قلت له أن الزيانيين او مملكة تلمسان الجزائرية بدورهم استعانوا بالاسبان لمواجهة الغزو العثماني فلما تأكد من هذا قال لي " هذو خونة مش دزايريين " فتعجبت من كمية العاطفية فيهم قلت له يا رجل هذا تصرف متوقع من ملك لا يريد التخلي عن مملكته لمجرد أن شخص يأتي عنده و يقول أنه خليفة !!
فالأتراك لم يعرضوا التعاون و الحلف بل يريدون إخضاع الأخر لهم
و حتى اكون منصفاً ناقشت بعض الجزائريين و كانوا ناس متخلقين و لهم روح علمية رصينة و غالباً ما نبدأ النقاش بهدوء و ننتهي منه حتى نصادق بعضنا البعض
يعني ليس بالضرورة ان يكون النقاش مشحون بالعداء و التوتر
لكن بعض الجزائريين يدخلون الأحكام العاطفية و يعانون إزدواجية في المعايير في أقوالهم
مثلاً فخامة الشعب @فخامة الشعب يقول لك السلطان المغربي كان يغار من الأمير عبد القادر و لذا خانه و سلمه للفرنسيين ( تخيل قال يغار كأننا نتكلم عن نساء في قارعة الحي )
هو لا يفكر ان سلطان المغرب دعم مقاومة عبد القادر لسنين و عندما هرب الأخير من بطش الفرنسيين الى المغرب أواه هو و القبائل معه و ترك بلاده المغرب تتعرض للهجوم و دخل في حرب مع فرنسا و خسرها و في غضون كل هذا يجد عبد القادر يهدد حكمه و يألب القبائل في شرق المغرب بدون أية إعتبار له
أي شخص يضع نفسه مكان السلطان المغربي فكيف سيتعامل مع عبد القادر !!
و كل هذا يقول لك بكل بلاهة السلطان المغربي خان الأمير عبد القادر
لما لم تتذكر الأتراك الذين تركوكم الجزائر عارية أمام هجمات الفرنسيين ؟ أليسوا أولى بتهمة الخيانة
(الأمير عبد القادر كان يكره الأتراك بشدة لفعلتهم هذه على فكرة )
لما ترككم العثمانيين الجزائر دعمهم المغرب بالخيل و السلاح و المؤن و بلغ التصعيد به مع فرنسا الى أن وصلوا لحرب خسروها فهزيمة إيسلي لم تكن تتمثل في خسارة بعض الجنود المغاربة بل كان لها دوي سياسي أكبر في أوروبا التي بدأ يسيل لعابها على المغرب الذي كشف عن ضعفه و انهدمت صورة المغرب القوي في التصور الأوربي
واقعة ايسلي ستودي بالمغرب تحت دوامة من الضغوظ و التهديدات فيما بعد
بعدها ب20 عام تقريباً سيوقع المغرب معاهدة مع بريطانية 1856 تضمن لها مصالحها في المغرب و و تمنح امتيازات للإنجليز
و بعد ذلك بقليل ستشن اسبانيا حرباً سنة 1859 و تقتلع بها جزر اشفارن و مليلية و توسع مساحة سبتة المحتلة الى 30 بالمئة من مساحتها الأصلية و سوف تفرغ بها خزينة المغرب من الذهب و لا ننسى تحرشات الفرنسيين بالحدود المغربية انطلاقاً من الجزائر الفرنسية طيلة هذه المدة و سيفقد المغرب أراضيه واحدة تلو الأخرى في غرب أفريقيا و تسوء اوضاعه الاقتصادية بسبب استنزاف الأوربيين له الى أن يوقع معاهدة الحماية و تبدأ المقاومة المغربية ضد الإسبان و الفرنسيين في آن واحد
 
اعرف ان البعض لديهم اساساً عقلية مؤدلجة
و لكن أنا أرد ليس رداً عليهم فقط بل لبيان الحقيقة بشكل عام هم اساساً لا منهجية علمية و لا موضوعية في معالجة التاريخ و وقائعه
تخيل أن في مرة سابقة كنت أناقش جزائري في تيليغرام حول هذه المواضيع التاريخية و لما ذكر لي أن السلطان السعدي المهدي الشيخ استعان بالاسبان حتى يجابه العثمانيين و قلت له ان هذه مملكته و لا حق للأتراك بنزعها منه بحجة الخلافة فقال لي كلام حول ضرورة الخلافة و أن السعديين خونة بحكم أنهم لم يخضعوا للخلافة
أجبته بطريقة أخرى و قلت له أن الزيانيين او مملكة تلمسان الجزائرية بدورهم استعانوا بالاسبان لمواجهة الغزو العثماني فلما تأكد من هذا قال لي " هذو خونة مش دزايريين " فتعجبت من كمية العاطفية فيهم قلت له يا رجل هذا تصرف متوقع من ملك لا يريد التخلي عن مملكته لمجرد أن شخص يأتي عنده و يقول أنه خليفة !!
فالأتراك لم يعرضوا التعاون و الحلف بل يريدون إخضاع الأخر لهم
و حتى اكون منصفاً ناقشت بعض الجزائريين و كانوا ناس متخلقين و لهم روح علمية رصينة و غالباً ما نبدأ النقاش بهدوء و ننتهي منه حتى نصادق بعضنا البعض
يعني ليس بالضرورة ان يكون النقاش مشحون بالعداء و التوتر
لكن بعض الجزائريين يدخلون الأحكام العاطفية و يعانون إزدواجية في المعايير في أقوالهم
مثلاً فخامة الشعب @فخامة الشعب يقول لك السلطان المغربي كان يغار من الأمير عبد القادر و لذا خانه و سلمه للفرنسيين ( تخيل قال يغار كأننا نتكلم عن نساء في قارعة الحي )
هو لا يفكر ان سلطان المغرب دعم مقاومة عبد القادر لسنين و عندما هرب الأخير من بطش الفرنسيين الى المغرب أواه هو و القبائل معه و ترك بلاده المغرب تتعرض للهجوم و دخل في حرب مع فرنسا و خسرها و في غضون كل هذا يجد عبد القادر يهدد حكمه و يألب القبائل في شرق المغرب بدون أية إعتبار له
أي شخص يضع نفسه مكان السلطان المغربي فكيف سيتعامل مع عبد القادر !!
و كل هذا يقول لك بكل بلاهة السلطان المغربي خان الأمير عبد القادر
لما لم تتذكر الأتراك الذين تركوكم الجزائر عارية أمام هجمات الفرنسيين ؟ أليسوا أولى بتهمة الخيانة
(الأمير عبد القادر كان يكره الأتراك بشدة لفعلتهم هذه على فكرة )
لما ترككم العثمانيين الجزائر دعمهم المغرب بالخيل و السلاح و المؤن و بلغ التصعيد به مع فرنسا الى أن وصلوا لحرب خسروها فهزيمة إيسلي لم تكن تتمثل في خسارة بعض الجنود المغاربة بل كان لها دوي سياسي أكبر في أوروبا التي بدأ يسيل لعابها على المغرب الذي كشف عن ضعفه و انهدمت صورة المغرب القوي في التصور الأوربي
واقعة ايسلي ستودي بالمغرب تحت دوامة من الضغوظ و التهديدات فيما بعد
بعدها ب20 عام تقريباً سيوقع المغرب معاهدة مع بريطانية 1856 تضمن لها مصالحها في المغرب و و تمنح امتيازات للإنجليز
و بعد ذلك بقليل ستشن اسبانيا حرباً سنة 1859 و تقتلع بها جزر اشفارن و مليلية و توسع مساحة سبتة المحتلة الى 30 بالمئة من مساحتها الأصلية و سوف تفرغ بها خزينة المغرب من الذهب و لا ننسى تحرشات الفرنسيين بالحدود المغربية انطلاقاً من الجزائر الفرنسية طيلة هذه المدة و سيفقد المغرب أراضيه واحدة تلو الأخرى في غرب أفريقيا و تسوء اوضاعه الاقتصادية بسبب استنزاف الأوربيين له الى أن يوقع معاهدة الحماية و تبدأ المقاومة المغربية ضد الإسبان و الفرنسيين في آن واحد
يا اخي مهما قلت فهم تعرضوا لغسيل الدماغ و تزييف التاريخ في المدارس و الاعلام وووووو ، حتى يصورون انهم كانوا دولة عظمى ضاربة في التاريخ ، و هذا ناتج عن عقدة نقص من المملكة المغربية و هذا متوارث عندهم و هو نفسه ما قاله الفرنسيين فيهم عندهم عقدة هوية و تاريخ من المملكة المغربية ، لهذا تجدهم يحبون فرنسا رغم كل ما فعلت لهم و يحبون تركيا بكل ما فعلت لهم و لكن يكرهون كل ما هو مغربي الشعب الحكومة الملك الأطفال الشيوخ النساء الكل و ذلك نتيجة ما درس لهم منذ الصغر عادي جدا ، و المغضلة انهم يحبون و ينسبون لهم كل الثراث المغربي انه لهم و المضحك في الامر انهم لا يستطيعون انتاجه كالملابس ( يشتروها من المغرب عن طريق اوروبا ) و الطبخ ( فقط منقول من طبخ المغاربة في اليوتوب ) و الثقافة وووو و لكن ينسبوه لهم و يجاملون و العالم كله يعرفه مغربي ولكن ماذا نقول و اكبر مثال لما درس لهم انهم يعتبرون المغرب بلد احتلال في الصحراء لكن لم يكلفوا نفسهم البحث في ارشيفهم ماذا ان يقول رئيسهم عن الصحراء في بداية النزاع لانه درس لهم و لابائهم فتلك عقيدة متوارثة عندهم ، في الأخير كل ما يفعلوه فقط زكارة فقط في كل شيء مجرد زكارة ، اي بمعنى معزة لو طارت
 
فخامة الشعب @فخامة الشعب
و الله صدقوا لما قالوا أنك مغسول الدماغ
و بخصوص اتهامي بالأكاذيب فأنا أتحداك أن تثبت كذبة واحدة لدي فيما قلت أنا لم أرفق المصادر لأني أستعمال الهاتف و ليس لدي فيه أي كتب أو بيانات
و لكن كل ما قلته أحداث تاريخية صحيحة آتيني بكذبة واحدة فيها
بخصوص المرابطين و الموحدين هذه مسألة أخرى
و لكن أناقشك فيها لا مشكلة
أنتم تدعون ان الموحدون جزائريون لأن الكومي وليد تلمسان
و بل قد قلت بالحرف أنه حاكم جزائري لها رعايا في المغرب
أنا لما أسمع هذا الكلام أتخيل أن الكومي كان يحكم في الجزائر و شعر الملل ثم نقل امبراطويته الى المغرب
الكومي قصته معروفة كيف ألتقى بن تومرت و كيف رباه الأخير و أوصى به خلفاً له بعد وفاته و كيف أن المصامدة لم يقبلوا هذا بسبب العصبية القبلية و كيف عاد الكومي الى تلمسان و جلب قبيلته كومية يحتمي بها و التقى بالمصامدة و لم تحدث المعركة و بايعوه خليفة عليهم
يعني الكومي بايعته قبائل المغرب و جيشه فيما بعد تكون من قبائل المغرب و امبراطوريته بنيت على اكتاف المصامدة بالمغرب و عاصمته بالمغرب و رأى نفسه سلطاناً بالمغرب فبأي حق تصفه حاكم جزائري ؟؟!
هذه الظاهرة توجد عندكم وحدكم لم أرى في حياتي مغربي يقول أبو زكريا المصمودي حاكم مغربي و رعاياه توانسة في إشارة الى الدولة الحفصية
و لم أرى في حياتي فرنسي يقول أن اسبانيا فرنسية بحكم انتساب العائلة الملكية الاسبانية الى آل البوربون الفرنسيين
أو ألماني يقول بريطانيا ألمانية بحكم أن العائلة الملكية البريطانية لها أصول جرمانية و هلم جرا من الأمثلة على سخافة الوضع
الأصول و المولد و الوطنية أو القومية مفاهيم مختلفة و متمايزة فيما بينها
فهل مثلاً بوتفليقة جزائري لأنه أنتمى للجزائر قلباً و قالباً و تشبع بوطنيتها أم أنه مغربي فقط لأنه ولد في وجدة ؟!
المهم نأتي على الموضوع الأساسي و هو قضية الحدود و خرافة حدود واد ملوية
أنا لا تجلب لي الحدود أيام ما قبل الميلاد و عصر الرومان و حجة الحدود الجغرافية و أيام الزيانيين و بني وطاس أنا أتكلم عن عهد العلويين
أنت لم تكفيك أدلة موقعة إسلي و توقف الجيش الفرنسي في تلمسان و عدم دخوله وجدة على مغربية تلك وجدة ناهيك عن واد ملوية
حسناً سأناقشك من خلال البحث الذي أرسلته
IMG_20231021_111816.jpg

الرجل ذكر فترة السعديين و قال ان وجدة و جرسيف كانوا تحت حكم الترك خلال هذه الفترة
و لكنه ذكر ايضاً لم يكن الأمر ثابتاً و ان السعديين يشنون غارات دائماً و كانت الحدود دائماً متغيرة و متوترة بين العثمانيين و السعديين
ثم ذكر أعلاه مجيء العلويين و بعد معارك و اتفاقهم مع العثمانيين على حدود تافنة في عهد المولى الشريف
و هذا الواقع تم اعادة ذكره في فترة المولى اسماعيل الذي اعاد وجدة من يد الترك و حدد وادي تافنة كحدود
الجزائر خلال العهد التركي_Page2.png

إقرأ الفقرة الثانية و هذا كتاب"الجزائر خلال الحكم التركي" لمؤلفه الجزائري صالح عباد
يعني اتفقنا على حدود تافنة و وجدة مغربية و لكن ماذا سيجي بعد ؟ الترك سيأخذون وجدة مجدداً و المناطق المجاورة لها و من ثم سيعود المولى سليمان و يسترجعها من يد الترك سنة 1798
IMG_20231021_111613.jpg

و تعلم أي مصدر هذا ؟ كتاب "الإستقصا" الجزء 8 الصفحة 104 و ما يليها
و نعود الى أدلة توقف الماريشال بيجو و موقعة إيسلي فهنا تكتمل الأحجية و تتضح الصورة و هي أن وجدة مدينة مغربية خاضعة للحكم العلوي بعد ان استرجعها المولى سليمان من الترك بعد تاريخ من الحروب و المعارك منذ فترة السعديين
يعني ادعائاتكم أن المغرب أخذها بموجب معاهدة لالة مغنية هو هرااااء محض
فهذه وجدة فأين واد ملوية !!
المهم يعود الباحث في البحث الذي أرسلته و يدلس مجدداً
IMG_20231021_111715.jpg

هو قال أن المغرب أستغل حرب فرنسا و الجزائر التركية و استغل ضعف السلطة المركزية
ليتجاوز خط ملوية و يصل الى تلمسان و يعود بعد ضغظ فرنسي
و هنا التدليس فنحن أثبتنا مغربية وجدة منذ استرجاعها في أواخر القرن 18 ميلادي من طرف المولى سليمان
و لكن الباحث يوهم الناس أن خط ملوية هي الحدود !!
الواقعة التي تحدث عنها في دخول الجيش المغربي الى تلمسان 1830 صحيحة و لكن تفاصيل مثل "تجاوز خط ملوية" من كيسه و مجرد تدليس من عنده
و كذلك الفقرة الثانية الذي يقول أن القوات الفرنسية تنازلت عن هذه الأراضي في رشوة للمخزن المغربي كي يقطع مساعداته عن المقاومة الجزائرية هو تحليل مبني اساساً على التدليس في عبارة"تجاوز خط ملوية" لذا هو تحليل ساقط منطقياً لكون مقدمته من الأساس خاطئة
و ثانياً ان معاهدة للامغنية كانت بعد هزيمة فرنسية للمغرب في موقعة إيسلي و ليس عبر رشوى و مؤامرات فلا اعرف كيف لهذا الباحث ان يستمر في فرضيته العبثية
IMG_20231021_111916.jpg
و في الفقرة الثانية هنا يذكر الأراضي الموزعة حيب اتفاقية لالة مغنية فنرى فگيگ و إيش للمغرب
فهل فگيگ وقعت يوماً تحت يد الترك ؟
كانت تدفع ضرائب للترك الى ان دخلها السعديون و من ثم دخلها العلويون بعد معركة "حادة" في عهد المولى اسماعيل و من هناك و هي أرض مغربية خاضعة للعلويين
فأين الأراضي الجزائرية المفترضة التي اقتطعها الفرنسيون لصالح المغرب
ناهيك على أن فرضية أن الفرنسيين اعطوا اراضي للمغرب من مستعمرتهم بعد هزيمة المغرب !!
فرضية عجيبة و لا يقبلها العقل فكيف لواحد في موقف قوة ان يعطي الأراضي للمهزوم !!
خاصة ان الفرنسيين جشعين نحو الأراضي و توسيع رقعة مستعمراتهم و بدليل أنهم هاجموا وحدة مجدداً سنة 1859 و طبلة الاحتلال الفرنسي للجزائر كانوا يتحرشون بالحدود المغربية و يتوغلون في أراضيه عنوة و يخرجون بعد ابتزاز المغرب الى تاريخ توقيع الحماية سنة 1912 و بقية القصة معروفة
 

المرفقات

  • الجزائر خلال العهد التركي_Page3.png
    الجزائر خلال العهد التركي_Page3.png
    989.9 KB · المشاهدات: 26
  • IMG_20231021_111816.jpg
    IMG_20231021_111816.jpg
    253 KB · المشاهدات: 27
فخامة الشعب @فخامة الشعب
و الله صدقوا لما قالوا أنك مغسول الدماغ
و بخصوص اتهامي بالأكاذيب فأنا أتحداك أن تثبت كذبة واحدة لدي فيما قلت أنا لم أرفق المصادر لأني أستعمال الهاتف و ليس لدي فيه أي كتب أو بيانات
و لكن كل ما قلته أحداث تاريخية صحيحة آتيني بكذبة واحدة فيها
بخصوص المرابطين و الموحدين هذه مسألة أخرى
و لكن أناقشك فيها لا مشكلة
أنتم تدعون ان الموحدون جزائريون لأن الكومي وليد تلمسان
و بل قد قلت بالحرف أنه حاكم جزائري لها رعايا في المغرب
أنا لما أسمع هذا الكلام أتخيل أن الكومي كان يحكم في الجزائر و شعر الملل ثم نقل امبراطويته الى المغرب
الكومي قصته معروفة كيف ألتقى بن تومرت و كيف رباه الأخير و أوصى به خلفاً له بعد وفاته و كيف أن المصامدة لم يقبلوا هذا بسبب العصبية القبلية و كيف عاد الكومي الى تلمسان و جلب قبيلته كومية يحتمي بها و التقى بالمصامدة و لم تحدث المعركة و بايعوه خليفة عليهم
يعني الكومي بايعته قبائل المغرب و جيشه فيما بعد تكون من قبائل المغرب و امبراطوريته بنيت على اكتاف المصامدة بالمغرب و عاصمته بالمغرب و رأى نفسه سلطاناً بالمغرب فبأي حق تصفه حاكم جزائري ؟؟!
هذه الظاهرة توجد عندكم وحدكم لم أرى في حياتي مغربي يقول أبو زكريا المصمودي حاكم مغربي و رعاياه توانسة في إشارة الى الدولة الحفصية
و لم أرى في حياتي فرنسي يقول أن اسبانيا فرنسية بحكم انتساب العائلة الملكية الاسبانية الى آل البوربون الفرنسيين
أو ألماني يقول بريطانيا ألمانية بحكم أن العائلة الملكية البريطانية لها أصول جرمانية و هلم جرا من الأمثلة على سخافة الوضع
الأصول و المولد و الوطنية أو القومية مفاهيم مختلفة و متمايزة فيما بينها
فهل مثلاً بوتفليقة جزائري لأنه أنتمى للجزائر قلباً و قالباً و تشبع بوطنيتها أم أنه مغربي فقط لأنه ولد في وجدة ؟!
المهم نأتي على الموضوع الأساسي و هو قضية الحدود و خرافة حدود واد ملوية
أنا لا تجلب لي الحدود أيام ما قبل الميلاد و عصر الرومان و حجة الحدود الجغرافية و أيام الزيانيين و بني وطاس أنا أتكلم عن عهد العلويين
أنت لم تكفيك أدلة موقعة إسلي و توقف الجيش الفرنسي في تلمسان و عدم دخوله وجدة على مغربية تلك وجدة ناهيك عن واد ملوية
حسناً سأناقشك من خلال البحث الذي أرسلته
مشاهدة المرفق 633581
الرجل ذكر فترة السعديين و قال ان وجدة و جرسيف كانوا تحت حكم الترك خلال هذه الفترة
و لكنه ذكر ايضاً لم يكن الأمر ثابتاً و ان السعديين يشنون غارات دائماً و كانت الحدود دائماً متغيرة و متوترة بين العثمانيين و السعديين
ثم ذكر أعلاه مجيء العلويين و بعد معارك و اتفاقهم مع العثمانيين على حدود تافنة في عهد المولى الشريف
و هذا الواقع تم اعادة ذكره في فترة المولى اسماعيل الذي اعاد وجدة من يد الترك و حدد وادي تافنة كحدود
مشاهدة المرفق 633583
إقرأ الفقرة الثانية و هذا كتاب"الجزائر خلال الحكم التركي" لمؤلفه الجزائري صالح عباد
يعني اتفقنا على حدود تافنة و وجدة مغربية و لكن ماذا سيجي بعد ؟ الترك سيأخذون وجدة مجدداً و المناطق المجاورة لها و من ثم سيعود المولى سليمان و يسترجعها من يد الترك سنة 1798
مشاهدة المرفق 633585
و تعلم أي مصدر هذا ؟ كتاب "الإستقصا" الجزء 8 الصفحة 104 و ما يليها
و نعود الى أدلة توقف الماريشال بيجو و موقعة إيسلي فهنا تكتمل الأحجية و تتضح الصورة و هي أن وجدة مدينة مغربية خاضعة للحكم العلوي بعد ان استرجعها المولى سليمان من الترك بعد تاريخ من الحروب و المعارك منذ فترة السعديين
يعني ادعائاتكم أن المغرب أخذها بموجب معاهدة لالة مغنية هو هرااااء محض
فهذه وجدة فأين واد ملوية !!
المهم يعود الباحث في البحث الذي أرسلته و يدلس مجدداً
مشاهدة المرفق 633587
هو قال أن المغرب أستغل حرب فرنسا و الجزائر التركية و استغل ضعف السلطة المركزية
ليتجاوز خط ملوية و يصل الى تلمسان و يعود بعد ضغظ فرنسي
و هنا التدليس فنحن أثبتنا مغربية وجدة منذ استرجاعها في أواخر القرن 18 ميلادي من طرف المولى سليمان
و لكن الباحث يوهم الناس أن خط ملوية هي الحدود !!
الواقعة التي تحدث عنها في دخول الجيش المغربي الى تلمسان 1830 صحيحة و لكن تفاصيل مثل "تجاوز خط ملوية" من كيسه و مجرد تدليس من عنده
و كذلك الفقرة الثانية الذي يقول أن القوات الفرنسية تنازلت عن هذه الأراضي في رشوة للمخزن المغربي كي يقطع مساعداته عن المقاومة الجزائرية هو تحليل مبني اساساً على التدليس في عبارة"تجاوز خط ملوية" لذا هو تحليل ساقط منطقياً لكون مقدمته من الأساس خاطئة
و ثانياً ان معاهدة للامغنية كانت بعد هزيمة فرنسية للمغرب في موقعة إيسلي و ليس عبر رشوى و مؤامرات فلا اعرف كيف لهذا الباحث ان يستمر في فرضيته العبثية
مشاهدة المرفق 633598و في الفقرة الثانية هنا يذكر الأراضي الموزعة حيب اتفاقية لالة مغنية فنرى فگيگ و إيش للمغرب
فهل فگيگ وقعت يوماً تحت يد الترك ؟
كانت تدفع ضرائب للترك الى ان دخلها السعديون و من ثم دخلها العلويون بعد معركة "حادة" في عهد المولى اسماعيل و من هناك و هي أرض مغربية خاضعة للعلويين
فأين الأراضي الجزائرية المفترضة التي اقتطعها الفرنسيون لصالح المغرب
ناهيك على أن فرضية أن الفرنسيين اعطوا اراضي للمغرب من مستعمرتهم بعد هزيمة المغرب !!
فرضية عجيبة و لا يقبلها العقل فكيف لواحد في موقف قوة ان يعطي الأراضي للمهزوم !!
خاصة ان الفرنسيين جشعين نحو الأراضي و توسيع رقعة مستعمراتهم و بدليل أنهم هاجموا وحدة مجدداً سنة 1859 و طبلة الاحتلال الفرنسي للجزائر كانوا يتحرشون بالحدود المغربية و يتوغلون في أراضيه عنوة و يخرجون بعد ابتزاز المغرب الى تاريخ توقيع الحماية سنة 1912 و بقية القصة معروفة
فخامة الشعب @فخامة الشعب
و ذكرت مواضيع كثيرة مثل الصحراء المغربية و قضية طبيعة الحكم العثماني بإيالة الجزائر
ذكرت كثير من المواضيع التي تتطلب تفصيل كبير
لذا لم اتحدث عنها في مشاركتي السابقة لهذا السبب
لذا لو كان لديك اهتمام و استعداد فمرحبا و سهلا نناقش هذه القضايا من الألف الى الياء
و لكن العائق الوحيد هو التوقيت قد أرد عليك بعد أيام لكوني لدي دراسة بالكلية و لست متفرغاً تماماً
المهم الخيار لك
 
عودة
أعلى