محاولة الهجوم الجوي الاسرائيلي على الجزائر في 1988

إنضم
24 نوفمبر 2016
المشاركات
156
التفاعلات
212
الدولة
France
uring the 1980s the power of the Israeli Defence Force was at its height. The Arab Nationalist Bloc had been shattered by the defection of Egypt to the Western Bloc, and Egypt’s cutting of defence ties with the Soviet Union and ceasing of investment in high end military capabilities eliminated it as a major military competitor. Libya and Iraq, the other two major Arab military powers which had fought in the Yom Kippur War alongside Egypt, were increasingly preoccupied with wars against neighbouring states - Chad and Iran respectively - which again strengthened the Israeli position. Having proven itself a capable military power, and benefitting from powerful lobbies in the U.S itself, Israel had become a leading client for high end American weapons systems - and was the third country in the world only after Iran and the U.S. itself to receive fourth generation fighter jets. Egypt’s provision of many of the latest Soviet weapons systems to the United States for testing meanwhile allowed the Western Bloc to study potential rivals these combat platforms could face, and thus seriously undermined the air defence capabilities of states such as Syria and Iraq which relied on these systems.







F-15C Air Superiority Fighters





The F-15 Eagle, a high end heavyweight air superiority fighter, was Israel’s first fourth generation combat jet, and after spearheading an attack on Syrian air defences in 1982 and winning and overwhelming victory the high endurance fighters would be tasked with neutralising targets much further away from Israel itself. Israel’s longstanding political adversary the Palestinian Liberation Organisation (PLO) had relocated its facilities to Northwest Africa, and was attempting to organise anti Israeli activities from there where it would supposedly be immune to possible attacks. The PLO had sought to hold a major congress in 1988, in which it would declare the future of the ‘Palestinian state’ it sought to form, but was warned that such a meeting would come under Israeli attack. As one anonymous Tunisian military source noted that “Initially, the PLO wanted to hold this congress in Baghdad," but due to Iraq's war with Iran, North Africa was considered safer. "However, the Palestinians received a warning that Israel would attack, no matter where the congress took place. Therefore, they picked Algiers. This was considered a safer place.” With Algeria selected to house the congress and accepting to do so, the Israeli Air Force would have to tackle one of the most capable, best armed and best trained Arab militaries - and to do so further from it’s own airfields than it had ever been forced to operate before.







MiG-25 Foxbat Interceptor





The PLO Congress was held at the Club des Pins Hotel around 20km west of Algiers, and the Algerian Military went to considerable lengths to protect the site from the expected Israeli strike. A no-fly zone within circle of 20 kilometers was established around Club des Pins which was enforced by 2K12 KuB mobile air defence systems - a predecessor to the modern BuK-M2 and BuK-M3 systems. Four combat jets were constantly patrolling the site - at low altitude two MiG-21 fighters and at high altitude two MiG-25 Foxbat interceptors. Additional MiG-25s were kept constantly on alert at their airbases. The MiG-25 was the most capable Soviet combat jet offered for export at the time, and was the fastest combat aircraft in the world. The aircraft were heavier than the F-15s, could fly higher and carried longer ranged missiles. Their R-40 missiles had over five times the payload as the F-15’s AIM-7 Sparrow which made them extremely difficult to evade, although the F-15s did benefit from superior manoeuvrability and climb rates and a more powerful sensor suite. Algeria was the first export client in the world for the MiG-25, and the aircraft was the only one capable of seriously challenging the F-15’s control of the skies. Previous Syrian attempts to engage F-15s with much lighter MiG-23 and MiG-21 jets, which lacked comparable sensors or flight performances and did not deploy any similarly long ranged missiles, had ended in an overwhelming defeat.







R-40 Air to Air Missile





On November 10th 1988 a formation of F-15s was detected by Algeria’s air defence network approaching its airspace at medium altitude. More MiG-25s were scrambled to reinforce those already on patrol, but were not vectored to intercept the Israeli jets which were still far too far away. The Algerian interceptors were instead ordered to climb, and take a position in front of incoming fighters - where they would be able to take advantage of their higher altitude ceilings to launch missile attacks. More and more Algerian radar stations were activated and began tracking the approaching Israeli formation. The Israeli F-15s, likely detecting both the presence of a considerable number of Foxbats and multiple radar installations targeting them, followed a radial course and turned back. F-15s taking part in a strike mission against such faraway targets were forced to operate at the limits of their endurance - meaning carrying bulky external fuel tanks which limited manoeuvrability and deploying a minimal payload of air to air missiles. The Eagles were thus in poor shape to take on a heavily armed contingent of much faster and more heavily armed Algerian interceptors. Israel’s limited experience against the Algerian Army in the Yom Kippur War, where they had proven considerable more capable on the ground than their Egyptian or Syrian counterparts, had left a lasting impression which could have contributed to its Air Force’s adoption of a far more cautious stance.

https://militarywatchmagazine.com/a...dp3oLgwQq1yK7SOqndaqPDUUNWyuoQkD72LDJMSl48FpY
 
إنضم
24 نوفمبر 2016
المشاركات
156
التفاعلات
212
الدولة
France
في العاشر من نوفمبر 1988 اكتشفت شبكة الدفاع الجوي الجزائرية تشكيل طائرات إف -15 وهي تقترب من أجوائها على علو متوسط. تم تسريع المزيد من طائرات MiG-25 لتعزيز تلك الموجودة بالفعل في دورية ، ولكن لم يتم توجيهها لاعتراض الطائرات الإسرائيلية التي كانت لا تزال بعيدة جدًا. وبدلاً من ذلك ، أمر المعترضون الجزائريون بالتسلق ، واتخاذ موقف أمام المقاتلين القادمين - حيث سيتمكنون من الاستفادة من السقوف المرتفعة لشن هجمات صاروخية. تم تفعيل المزيد والمزيد من محطات الرادار الجزائرية وبدأت في تتبع الاقتراب من التكوين الإسرائيلي. اتبعت طائرات F-15 الإسرائيلية ، التي من المحتمل أن تكتشف وجود عدد كبير من Foxbats ومنشآت رادار متعددة تستهدفها ، مسارًا شعاعيًا وعادت. اضطرت طائرات F-15 التي شاركت في مهمة هجوم ضد مثل هذه الأهداف البعيدة للعمل في حدود قدرتها على التحمل - مما يعني حمل خزانات وقود خارجية ضخمة مما حد من القدرة على المناورة ونشر حمولة صغرى من الصواريخ جوًا. وهكذا كان النسور في حالة سيئة ليواجهوا فرقة مدججة بالسلاح اعتراضية جزائرية أسرع بكثير وأكثر تسليحًا. تجربة إسرائيل المحدودة ضد الجيش الجزائري في حرب يوم الغفران ، حيث أثبتوا قدرتهم على الأرض أكثر بكثير من نظرائهم المصريين أو السوريين ، تركت انطباعًا دائمًا يمكن أن يساهم في تبني سلاح الجو لموقف أكثر حذراً.
 
إنضم
24 نوفمبر 2016
المشاركات
156
التفاعلات
212
الدولة
France
Israel’s limited experience against the Algerian Army in the Yom Kippur War, where they had proven considerable more capable on the ground than their Egyptian or Syrian counterparts, had left a lasting impression which could have contributed to its Air Force’s adoption of a far more cautious stance.
 
إنضم
21 فبراير 2020
المشاركات
303
التفاعلات
941 3
الدولة
Algeria
إنضم
24 نوفمبر 2016
المشاركات
156
التفاعلات
212
الدولة
France
اظن أن هذا حدث في الفترة التي تسبق إعلان قيام دولة فلسطين (فترة تحضير) في الجزائر
لضرب قادة منظمة التحرير
و تم إخلاء مقرهم اظن في ولاية تبسة على وجه السرعة
..
مقال يتحدث عن ذالك
نعم هي تلك كما انه ما شد انتباهي هي الفقرتان الاخيرتان اللتان جائتا في المقال حيث اكد الكاتب ما كان معروف عن التجربة المريرة التي عاشتها القواة الاسرائلية في مناء الادبيه على يد الجيش الوطني الشعبي
 
إنضم
21 ديسمبر 2019
المشاركات
441
التفاعلات
1,555 2
الدولة
Algeria
 
إنضم
30 مارس 2015
المشاركات
703
التفاعلات
2,374 3
هل انسحبت المقاتلات الاسرائيليه ؟
 

Nashab

لا تمت قبل أن تكون نداً
عضو مميز
إنضم
30 يناير 2017
المشاركات
8,184
التفاعلات
22,263 195
الدولة
Jordan
ضع الترجمة للموضوع حتى لا يغلق أخي R @Ramon
 

sioux

صقور الدفاع
إنضم
1 أكتوبر 2015
المشاركات
10,770
التفاعلات
26,211 1
الموضوع كما تم سرده من طرف الاخ فادي يتعلق بالمنظمة الفلسطينية وإنعقاد مؤتمرها في الجزائر .

هي مجرد خرجة إعلامية لأغراض إيديولوجية ،لو كانت إسرائيل تريد قصف المنظمة الفلسطينية، لكانت هناك عدة خيارات ومن بينها قرصنة الطائرة الرئاسية الفلسطينية فوق أجواء البحر الأبيض المتوسط أو إسقاطها دون أن تترك اسرائيل خلفها اي دليل .
للأسف ما زال البعض يتحمس لقصص عنترة بن شداد العبسي و سرد روايات ألف ليلة وليلة.
كلنا نعلم قصة ابو نظال وكيف قتلته إسرائيل في تونس .
 
إنضم
24 نوفمبر 2016
المشاركات
156
التفاعلات
212
الدولة
France
ضع الترجمة للموضوع حتى لا يغلق أخي R @Ramon
نعم اخي

خلال الثمانينيات كانت قوة جيش الاحتلال الإسرائيلي في أوجها. وقد تحطمت الكتلة القومية العربية بسبب انشقاق مصر عن الكتلة الغربية ، وقطع قطع العلاقات الدفاعية بين مصر والاتحاد السوفييتي ووقف الاستثمار في القدرات العسكرية المتطورة القضاء عليها كمنافس عسكري كبير. كانت ليبيا والعراق ، القوتان العسكريتان العربيتان الرئيسيتان الأخريان اللتان خاضتا حرب يوم الغفران إلى جانب مصر ، منشغلين بشكل متزايد بالحروب ضد الدولتين المجاورتين - تشاد وإيران على التوالي - مما عزز الموقف الإسرائيلي مرة أخرى. بعد أن أثبتت نفسها كقوة عسكرية قادرة ، واستفادت من مجموعات الضغط القوية في الولايات المتحدة نفسها ، أصبحت إسرائيل عميلاً رائدًا لأنظمة الأسلحة الأمريكية المتطورة - وكانت الدولة الثالثة في العالم فقط بعد إيران والولايات المتحدة نفسها لتلقي الجيل الرابع طائرات مقاتلة. وفي الوقت نفسه ، سمح توفير مصر للعديد من أحدث أنظمة الأسلحة السوفيتية للولايات المتحدة للاختبار للكتلة الغربية بدراسة المنافسين المحتملين الذين قد تواجههم هذه المنصات القتالية ، وبالتالي قوض بشكل خطير قدرات الدفاع الجوي لدول مثل سوريا والعراق التي اعتمدت على هذه أنظمة.

كانت طائرة F-15 Eagle ، وهي مقاتلة متفوقة من حيث الوزن الثقيل ، أول طائرة مقاتلة من الجيل الرابع لإسرائيل ، وبعد أن قادت هجومًا على الدفاعات الجوية السورية في عام 1982 وفوزًا وانتصارًا ساحقًا ، سيتم تكليف مقاتلي التحمل العالي بتحييد الأهداف بشكل أكبر بعيداً عن إسرائيل نفسها. كان العدو السياسي الإسرائيلي منذ أمد بعيد قد نقلت منظمة التحرير الفلسطينية منشآتها إلى شمال غرب إفريقيا ، وكانت تحاول تنظيم أنشطة معادية لإسرائيل من هناك حيث من المفترض أن تكون محصنة ضد الهجمات المحتملة. سعت منظمة التحرير الفلسطينية إلى عقد مؤتمر كبير في عام 1988 ، تعلن فيه مستقبل "الدولة الفلسطينية" التي سعت إلى تشكيلها ، ولكن تم تحذيرها من أن مثل هذا الاجتماع سوف يتعرض لهجوم إسرائيلي. كما أشار مصدر عسكري تونسي مجهول المصدر: "في البداية ، أرادت منظمة التحرير الفلسطينية عقد هذا المؤتمر في بغداد" ، ولكن بسبب حرب العراق مع إيران ، تم اعتبار شمال إفريقيا أكثر أمانًا. "ومع ذلك ، تلقى الفلسطينيون تحذيرًا من أن إسرائيل ستهاجم ، لا بغض النظر عن مكان انعقاد المؤتمر. لذلك اختاروا الجزائر. كان هذا يعتبر مكانًا أكثر أمانًا ". مع اختيار الجزائر لإيواء المؤتمر وقبول القيام بذلك ، سيتعين على سلاح الجو الإسرائيلي أن يتعامل مع واحد من أكثر الجيوش العربية قدرة وقدرة وأفضل تسليحًا وأفضل تدريبًا - وأن يفعل ذلك أكثر من مطاراته الخاصة مما أجبره على الإطلاق للعمل من قبل.


عُقد مؤتمر منظمة التحرير الفلسطينية في فندق نادي الصنوبر على بعد 20 كلم غرب الجزائر العاصمة ، وواصل الجيش الجزائري جهودا كبيرة لحماية الموقع من الضربة الإسرائيلية المتوقعة. تم إنشاء منطقة حظر جوي ضمن دائرة 20 كيلومترًا حول Club des Pins تم فرضها بواسطة أنظمة الدفاع الجوي المحمولة 2K12 KuB - سلف لأنظمة BuK-M2 و BuK-M3 الحديثة. كانت أربع طائرات مقاتلة تقوم بدوريات في الموقع باستمرار - على علو منخفض اثنين من مقاتلات MiG-21 وعلى علو شاهق اثنين من اعتراضية MiG-25 Foxbat. تم إبقاء MiG-25s إضافية دائمًا في حالة تأهب في قواعدها الجوية. كانت MiG-25 أقوى طائرة مقاتلة سوفيتية عرضت للتصدير في ذلك الوقت ، وكانت أسرع طائرة مقاتلة في العالم. كانت الطائرة أثقل من طائرات F-15 ، ويمكن أن تطير أعلى وتحمل صواريخ أطول مدى. كانت صواريخ R-40 لديها أكثر من خمسة أضعاف الحمولة مثل F-15's AIM-7 Sparrow مما جعلها صعبة للغاية للتهرب ، على الرغم من أن طائرات F-15 استفادت من القدرة على المناورة والتسلق الفائقة ومجموعة أجهزة استشعار أكثر قوة. كانت الجزائر أول عميل تصدير في العالم لطائرة ميج -25 ، وكانت الطائرة هي الوحيدة القادرة على تحدي سيطرة F-15 على السماء بشكل جدي. المحاولات السورية السابقة لإشراك طائرات F-15 مع طائرات أخف من طراز MiG-23 و MiG-21 ، والتي كانت تفتقر إلى أجهزة استشعار أو عروض طيران مماثلة ولم تنشر أي صواريخ بعيدة المدى مماثلة ، انتهت بهزيمة ساحقة.

في العاشر من نوفمبر 1988 اكتشفت شبكة الدفاع الجوي الجزائرية تشكيل طائرات إف -15 وهي تقترب من أجوائها على علو متوسط. تم تسريع المزيد من طائرات MiG-25 لتعزيز تلك الموجودة بالفعل في دورية ، ولكن لم يتم توجيهها لاعتراض الطائرات الإسرائيلية التي كانت لا تزال بعيدة جدًا. وبدلاً من ذلك ، أمر المعترضون الجزائريون بالتسلق ، واتخاذ موقف أمام المقاتلين القادمين - حيث سيتمكنون من الاستفادة من السقوف المرتفعة لشن هجمات صاروخية. تم تفعيل المزيد والمزيد من محطات الرادار الجزائرية وبدأت في تتبع الاقتراب من التكوين الإسرائيلي. اتبعت طائرات F-15 الإسرائيلية ، التي من المحتمل أن تكتشف وجود عدد كبير من Foxbats ومنشآت رادار متعددة تستهدفها ، مسارًا شعاعيًا وعادت. اضطرت طائرات F-15 التي شاركت في مهمة هجوم ضد مثل هذه الأهداف البعيدة للعمل في حدود قدرتها على التحمل - مما يعني حمل خزانات وقود خارجية ضخمة مما حد من القدرة على المناورة ونشر حمولة صغرى من الصواريخ جوًا. وهكذا كان النسور في حالة سيئة ليواجهوا فرقة مدججة بالسلاح اعتراضية جزائرية أسرع بكثير وأكثر تسليحًا. تجربة إسرائيل المحدودة ضد الجيش الجزائري في حرب يوم الغفران ، حيث أثبتوا قدرتهم على الأرض أكثر بكثير من نظرائهم المصريين أو السوريين ، تركت انطباعًا دائمًا يمكن أن يساهم في تبني سلاحها الجوي موقفًا أكثر حذراً.
 
إنضم
21 فبراير 2020
المشاركات
303
التفاعلات
941 3
الدولة
Algeria
الموضوع كما تم سرده من طرف الاخ فادي يتعلق بالمنظمة الفلسطينية وإنعقاد مؤتمرها في الجزائر .

هي مجرد خرجة إعلامية لأغراض إيديولوجية ،لو كانت إسرائيل تريد قصف المنظمة الفلسطينية، لكانت هناك عدة خيارات ومن بينها قرصنة الطائرة الرئاسية الفلسطينية فوق أجواء البحر الأبيض المتوسط أو إسقاطها دون أن تترك اسرائيل خلفها اي دليل .
للأسف ما زال البعض يتحمس لقصص عنترة بن شداد العبسي و سرد روايات ألف ليلة وليلة.
كلنا نعلم قصة ابو نظال وكيف قتلته إسرائيل في تونس .
هذا الموضوع ليس خرجة
نعرفه من سنوات طويلة و ليس وليد اليوم
كذالك قيادات المنطمة الفلسطينية كانت
تتنقل بطاىرة رئاسية جزائرية
..
و الشي الآخر
نعم أرادت و لم تستطع
اسرائيل قوية على المنبطحين
و ليس إن أرادت فعلت​
 
إنضم
17 ديسمبر 2018
المشاركات
1,623
التفاعلات
5,346 3
الدولة
Egypt
الاسرائيلين يعرفوا جيدا قوة الجزائر العسكرية ما شاء الله وما حدث كان اثباتا وبرهان واضح لذلك
الجزائر ما شاء الله تمتلك غابة من انظمة الدفاع الجوي وانظمة الرادارت والانذار المبكر ايضا وستكون مقبرة حقيقة لاي قوة جوية تريد ان تهاجمها واذا حدث حتى واستطاعت التسلل وضرب بعض اهدافها بالتاكيد ستكون خسائر هذه القوة الجوية كبيرة جدا وهذا ما سيمنع تنفيذ المهمة والتفكير الف مرة من ردة فعل الجيش الجزائري القوي
حمى الله الجزائر وكل الدول العربية
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى