العملية "البؤرة" الغارة الجوية التى اسست لهزيمة 1967 .

khalaf

طاقم الإدارة
✄مــشــرف✄
إنضم
12 أغسطس 2016
المشاركات
4,078
الإعجابات
21,119
النقاط
675
الدولة
Saudi Arabia
اسرائيل لم تنسحب نهائيا من سيناء الا في اواخر ثمانينات القرن الماضي !!
النصر في الحقيقة لم يكن حاسما، لان الانتصار المتكامل الاركان يعني انك تفرض شروطك على المنهزم و ليس العكس مثل ما حصل مع مصر من خلال تحديد نوعية و اعداد القوات في سيناء، تواجد قوات للامم المتحدة على الشطر المصري من الحدود...الخ
بالطبع هذا الكلام لا يقلل من التضحيات التي قدمت في سبيل استرجاع سيناء، ولكننا نحن العرب دائما ما نصور نصف انتصار على انه النصر المبين لهذا دائما نكرر نفس الاخطاء...


لا ارى ان التعميم في النقطة الملونه اعلاه صحيح.
 
  • إعجاب
التفاعلات: Ivar

ARX160

محظور
إنضم
21 ديسمبر 2018
المشاركات
3,314
الإعجابات
6,998
النقاط
650
الدولة
Egypt
اسرائيل لم تنسحب نهائيا من سيناء الا في اواخر ثمانينات القرن الماضي !!
النصر في الحقيقة لم يكن حاسما، لان الانتصار المتكامل الاركان يعني انك تفرض شروطك على المنهزم و ليس العكس مثل ما حصل مع مصر من خلال تحديد نوعية و اعداد القوات في سيناء، تواجد قوات للامم المتحدة على الشطر المصري من الحدود...الخ
بالطبع هذا الكلام لا يقلل من التضحيات التي قدمت في سبيل استرجاع سيناء، ولكننا نحن العرب دائما ما نصور نصف انتصار على انه النصر المبين لهذا دائما نكرر نفس الاخطاء...
اخالفك الرأي يا عزيزي
نضرب مثلا صغيرا
لو انت حرامي اخد منك نص ارضك ورفض يرجعهالك وانت اتخايلت عليه ورفض ايضا بعنجهية ووو
ثم انت جيت فمرة استلفت فلوس من طوب الارض وأكلمت رجالة عائلتك واخوانك الشباب ثم سلحتهم جيدا وذهبت لتحرير ارضك المحتلة الي الحرامي رفض يرجعها لك
ثم قتل عدد من الي معك بسبب عدم التكافؤ في السلاح والتدريب وخلافه
لكن برغم ذالك طردت الحرامي ورجعت ارضك كاملة
انت كدا كسبت ولا خسرت؟؟
من رائي انك كسبت بغض النظر عن البقية
 

ARX160

محظور
إنضم
21 ديسمبر 2018
المشاركات
3,314
الإعجابات
6,998
النقاط
650
الدولة
Egypt
حسبما قرات ان نكسة يونيو كان من الممكن تداركها
لو القيادة ابلغت جمال عبد الناصر بكافة التفاصيل
وتقريبا الرادارات الأردنية رصدت الطائرات الإسرائيلية فوق البحر المتوسط بمحاذاة فلسطين وابلغو الجانب المصري ولكن بدون رد .حدث شيء نا غير متأكد منه
يقال بسبب تشويش اسرائيلي علي اجهزة الاتصالات الأردنية
 

الباز افندي

لــــواء
إنضم
3 ديسمبر 2015
المشاركات
574
الإعجابات
2,826
النقاط
570
الدولة
Egypt
الاخ فيصل
الانسحاب كان فى بداية الثمانينات 1981
ربما تقصد طابا والتى حاول الاسرائيلين التعنت فيها
وحسمتها مصر بالتحكيم الدولي فى اواخر الثمانينات كاخر شبر مصري فى سيناء
اما المناطق التى تراقبها الامم المتحدة لوقف اطلاق النار بين الجانبين فليست فى سيناء فقط كما قلت او فى الشطر المصري فقط
بل فى داخل اسرائيل ايضا
بعد المنطقة -ج- فى سيناء توجد المنطقة -د- داخل حدود اسرائيل يعني الامر ليس فقط فى الشطر المصري "المنطقة د باللون البنفسجي فى الصورة -داخل حدود اسرائيل "
اي ان الجانبين كان لهما ملحق امني خاص بحدود واراضي كل منهما لعدم تجدد اطلاق النار



"طبعا بغض النظر ان الملحق الامني هذا تم نسفة الان من الجانبين مصر نشرت اكثر من 40 الف جندي فى سيناء بعتاد ثقيل واعادت تاهيل المطارات وتمركز بها اف 16 واباتشي "

195391
 
التعديل الأخير:

الطارق

الـقـائــد الأعـلـى للــقـوات الـمـسـلـحــة
إنضم
22 سبتمبر 2015
المشاركات
2,843
الإعجابات
7,138
النقاط
650
مشاهدة المرفق 195371

لكي يمكننا الجزم بأن عملية "Moked" او "Focus" او "البؤرة" فريدة من نوعها هو غير صحيح.
في 22 يونيو 1941 ، قصفت مقاتلات سلاح الجو الألمانى Luftwaffe المطارات السوفيتية أثناء عملية Barbarossa غزو هتلر المفاجئ للاتحاد السوفيتي. ربما قد يكون السوفييت وقتها فقدوا ما يقرب من أربعة آلاف طائرة في الأيام الثلاثة الأولى من الهجوم - العديد منهم دمروا على الأرض - مقابل خسارة أقل من ثمانين طائرة ألمانية.

في الساعة 7:10 صباحًا بتوقيت إسرائيل ، أقلعت 16 طائرة تدريب تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي من طراز فوجا ماجيستر وتظاهرت بما لم تكن عليه ,أثناء تحليقهم برحلات الطيران الروتينية واستخدام الترددات الراديوية الروتينية ، نظروا إلى مشغلي الرادار العرب مثل ماتفعله الدوريات الجوية القتالية الإسرائيلية في الصباح العادي.

في الساعة 7:15 من صباح اليوم ، حلقت في الهواء 183 طائرة أخرى - تقريبا الأسطول الجوي الإسرائيلي بأكمله - توجهوا غربًا فوق البحر الأبيض المتوسط قبل أن يغطسوا الى ارتفاع منخفض ، مما ابعدهم عن شاشات الرادار العربية. لم يكن هذا شيئًا جديدًا: لمدة عامين ، راقب الرادار المصري والسوري والأردني الطائرات الإسرائيلية - وإن لم تكن بذلك العدد من الطائرات الإسرائيلية - تقلع كل صباح على نفس مسار الرحلة ، ثم تختفي من نطاقاتها قبل أن تعود إلى القاعدة. لكن في صباح ذلك اليوم ، بدلاً من العودة إلى الوطن ، تحول الأسطول الإسرائيلي من طائرات ميراج وسوبر ميستري الفرنسية الصنع جنوبًا باتجاه مصر ، وحلقت تحت صمت رادارى صارم وبإرتفاع ستين قدمًا فقط فوق الأمواج.

كان ذلك في 5 يونيو 1967 ، وكانت حرب الأيام الستة على وشك البدء. الصراع ، الذي سيشكل الشرق الأوسط كما نعرفه اليوم ، كان يتصاعد منذ شهور بين إسرائيل وجيرانها. الجيوش العربية مجتمعة متفوقة عليها عدديا، ويحيط بها الأعداء من ثلاث جهات ، والبحر الأبيض المتوسط الغامق في الجهة الرابعة ، كانت إسرائيل عازمة على شن الغارة أولاً والنصر بسرعة.

وهذا يعني السيطرة على السماء. لكن سلاح الجو الإسرائيلي لم يستطع أن يمتلك سوى مائتي طائرة ، جميعها من الطرازات الفرنسية تقريبًا (لم تبيع الولايات المتحدة طائرات إلى سلاح الجو الإسرائيلي حتى عام 1968) ، مقابل ست مائة طائرة عربية ، بما في ذلك العديد من مقاتلات ميغ السوفيتية. قلق القادة الإسرائيليين أيضاً من ثلاثين قاذفة من طراز Tu-16 Badger من صنع الاتحاد السوفيتي في مصر ، يمكن لكل منها إسقاط عشرة أطنان من القنابل على المدن الإسرائيلية.

هكذا وُلدت عملية "البؤرة" ، وهي ضربة استباقية تهدف إلى تدمير القوات الجوية العربية على الأرض - واحدة من أكثر العمليات الجوية براعة في التاريخ. تم وضع الخطة والتدريب عليها لعدة سنوات. طار طيارو سلاح الجو الإسرائيلي بمهمات تدريب متكررة ضد مطارات مصرية وهمية في صحراء النقب ، بينما جمعت المخابرات الإسرائيلية معلومات عن الترتيبات والدفاعات المصرية.

هل كل هذا الجهد سيؤتي ثماره؟ سيكون الجواب واضحًا بعد دقائق من إطلاق الأسطول الجوي الإسرائيلي فوق البحر المتوسط ووصوله إلى مصر.

أرسل مشغلو الرادار الأردنيون ، المضطربون بسبب العدد غير المعتاد للطائرات الإسرائيلية في الهواء في ذلك اليوم ، تحذيرًا مشفرًا إلى المصريين. لكن المصريين غيروا رموزهم في اليوم السابق دون أن يكلفوا أنفسهم عناء إبلاغ الأردنيين بذلك.

لم يكن لهذا التحذير ان يحدث فرقًا كبيرًا. يقول الكاتب سيمون دونستان: "بدلاً من الهجوم عند الفجر ، قررت قوات سلاح الجو الإسرائيلى الانتظار لساعتين حتى الساعة 0745 ، 0845 بتوقيت مصر". "بحلول هذا الوقت ، انقشع ضباب الصباح فوق دلتا النيل وعادت دوريات الفجر المصرية إلى القاعدة حيث كان الطيارون يتناولون الإفطار الآن ، بينما كان العديد من الطيارين والاطقم الأرضية ما زالوا في طريقهم إلى العمل".

في هذه الأثناء ، كان قادة القوات المسلحة المصرية والقوات الجوية بعيداً عن مواقعهم في جولة تفقدية ، محلقين على متن طائرة نقل أثناء وصول الطائرات الإسرائيلية (مدفوعين بالخوف من أن مدافعهم المضادة للطائرات سيخطئونهم ويفجرونهم فى سماء عوضا عن الإسرائيليين ، أمر القادة بعدم إطلاق الدفاعات الجوية المصرية على أي طائرة طالما كانت طائرة النقل في الجو).

ارتفعت الطائرات الإسرائيلية إلى تسعة آلاف قدم عند اقترابها من أهدافها: عشرة مطارات مصرية حيث كانت الطائرات متوقفة بشكل دقيق في صفوف ، من قمة الجناح إلى قمة الجناح. بدون عوائق تقريبًا من قِبل الطائرات والمعترضون المصريون ، قامت الطائرات الإسرائيلية ، مكونة من اربعة اسراب ، بثلاث إلى أربع جولات تحمل كل منها قنابل ومدافع. الضربة الأولى استهدفت مدارج الطائرات حتى لا تتمكن الطائرات من الإقلاع ، يليها القاذفات المصرية ، ثم الطائرات الأخرى.

هنا كشف الإسرائيليون عن سلاحًا سريًا:
القنابل "الخرسانية الملساء" ، أول سلاح متخصص في مكافحة مدارج الطائرات. بناءً على تصميم فرنسي ، تم كبح القنابل بواسطة المظلة ، ثم قام قام محرك الصاروخ بضربها في المدرج ، مما أحدث فوهة جعلت من المستحيل على الطائرات المصرية الإقلاع.

استمرت الموجة الأولى ثمانون دقيقة فقط. ثم كان هناك فترة راحة ، لكنها لمدة عشر دقائق فقط. ثم جاءت الموجة الثانية لضرب أربعة عشر مطارًا إضافيًا. من الممكن أن يغفر للمصريون اعتقادهم فى تمكن إسرائيل سرا من جمع هذا السلاح الجوي الضخم.

الحقيقة هي أن الأطقم البرية الإسرائيلية اجرت عمليات إعادة تسليح وتزويد للطائرات العائدة بالوقود في أقل من ثماني دقائق ، مما سمح للطائرة الضاربة للموجة الأولى بالطيران في الموجة الثانية. و بعد 170 دقيقة - أقل بقليل من ثلاث ساعات - فقدت مصر 293 من طائراتها البالغ عددها حوالي 500 طائرة ، بما في ذلك جميع قاذفاتها من طراز Tu-16 و Il-28 السوفيتية الصنع التي هددت المدن الإسرائيلية ، فضلاً عن 185 مقاتلة من طراز ميج. لقد فقد الإسرائيليون تسعة عشر طائرة ، معظمها بسبب إطلاق نار أرضي.

اليوم لم ينته بعد لسلاح الجو الإسرائيلي. في الساعة 12:45 مساءً في 5 يونيو ، حولت جبهة سلاح الجو الإسرائيلي انتباهها إلى القوات الجوية العربية الأخرى. تم ضرب المطارات السورية والأردنية ، وكذلك القاعدة الجوية H3 العراقية. فقد السوريون ثلثي سلاحهم الجوي ، حيث تم تدمير سبعة وخمسين طائرة على الأرض ، بينما فقد الأردن كل طائراته الثمانية والعشرين. بحلول نهاية حرب عام 1967 ، كان العرب قد فقدوا 450 طائرة ، مقارنة بستة وأربعين طائرة إسرائيلية.

بعد ست ساعات أو نحو ذلك من وصول أول طائرة تابعة لسلاح الجو الإسرائيلي إلى سماء ذلك الصباح ، فازت إسرائيل بحرب الأيام الستة. ليس أن أطقم الدبابات والمظليين على الأرض لن يواجهوا بعض القتال العنيف في سيناء والجولان والقدس. لكن تدمير القوات الجوية العربية لا يعني فقط أن القوات الإسرائيلية يمكن أن تعمل بدون هجوم جوي ؛ كان هذا يعني أيضًا أن الطائرات الإسرائيلية يمكنها أن تقصف بلا هوادة القوات البرية العربية وتمزقها ، الأمر الذي حول التراجع المصري من سيناء إلى هزيمة .

لكي يمكننا الجزم بأن عملية "Moked" او "Focus" او "البؤرة" فريدة من نوعها هو غير صحيح.
في 22 يونيو 1941 ، قصفت مقاتلات سلاح الجو الألمانى Luftwaffe المطارات السوفيتية أثناء عملية Barbarossa غزو هتلر المفاجئ للاتحاد السوفيتي. ربما قد يكون السوفييت وقتها فقدوا ما يقرب من أربعة آلاف طائرة في الأيام الثلاثة الأولى من الهجوم - العديد منهم دمروا على الأرض - مقابل خسارة أقل من ثمانين طائرة ألمانية.

لكن عملية Moked تبرز للإعداد و التقسيم الدقيق وثانيا التوقيت. كذلك الجدير بالإشارة الى أن الهجوم الجوي الإسرائيلي أصبح المعيار الذهبي للغارات الجوية الوقائية لتدمير سلاح العدو الجوي .

بدأ صدام حسين غزو العراق لإيران عام 1980 بضربة على الطريقة الإسرائيلية على المطارات الإيرانية. لكنها فشلت فشلا ذريعا.

وقد حاولت إسرائيل القيام بهذا الهجوم ضد فيتنام الشمالية في عام 1967 ،وكانت النتيجة أيضا مختلفة جدا. بالنسبة لهذه المسألة ، لو فشلت "عملية Moked" في تحقيق المفاجأة ، أو إذا أخطأ الطيارون الإسرائيليون أهدافهم ، لكانت تهاوت إسرائيل في التاريخ باعتبارها طائشة و حمقاء. و هذا بالضبط ما حدث للقوات المسلحة الإسرائيلية بعد ست سنوات ، في حرب أكتوبر 1973.

لكن المقامرة آتت أكلها. ومع ذلك ، لم يكن هناك شيء سحري حول الانتصار الإسرائيلي. كوفئ الإعداد الحذر و الدقيق الذي شجع عليه الإهمال العربي مع القليل من الحظ الجيد .

لقد غيرت عملية موكيد مجرى حرب 1967 والتاريخ.




National Interest

ذكرتها في مقالتك

الاهمال
الاهمال
الاهمال هو السبب

مقولة لعمر رضي الله عنه لقادته يوصيهم اذا وطاتم ارض مخوفة عليكم بالحسم

بلغتنا الحالية اذا وضعت بموقف مجهول عليك وضع خططك لأسوأ الاحتمالات

إهمال دمر جيوش و احلام امة
 

العزيزي

:: عضو ::
إنضم
14 سبتمبر 2016
المشاركات
3,430
الإعجابات
10,360
النقاط
675
بإختصار اهم سبب في نجاح الضربة الصهيونية هو تسليم الامر لغير اهله من رتبة مقدم إلى قائد اركان كارثة بحق وهذا ماانتبه له السادات فجعل مقياس تولي المنصب هو الكفاءة فبرع قادة عظام مثل الشاذلي والجمسي وغيرهم
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى