باحث اسرائيلي يتوقع إنهيار الكيان خلال 15 سنة

emperor31

عضو مميز
إنضم
17 سبتمبر 2008
المشاركات
610
التفاعلات
9
بسم الله الرحمن الرحيم
دراسات عديدة تتوقع زوالا قريبا للكيان الصهيوني نظرا لكونه أساسا كيانا غير شرعي فرض فرضا على وطن و قام على استيطان أقوام غريبة على شعب في أرضه ، و بالإضافة إلى كونها حقيقة قرآنية و حديث رسول الله -صلى الله عليه و سلم- عن معركة فاصلة بين المسلمين و اليهود ، و بعيدا عن أي تأويل غير موضوعي يحدد عمر الكيان بالأيام و الساعات ، أطرح الآن هذه الدراسة المنقولة للفائدة من باحث اسرائيلي ركز على عدة جوانب ديموغرافية و اقتصادية ، إستنتج من خلالها دمارا قريبا للكيان الصهيوني من عوامل داخلية ، و لاحظوا أنه يلمح بخبث إلى أن حل المشكل يكمن في نقل العاصمة من تل أبيب إلى القدس ...


ليس جديدا ما يقوله ارنون سوفير, دولة تل أبيب لم تقم هذا الأسبوع ولا مؤخرا, في "خارج البلاد" كما تسمى القدس بلغة الإسرائيليين تم وضع المخططات الإستراتيجية ل"دولة تل أبيب", ليست حديثة دول تل أبيب, "من الخضيرة لجديرا" ,تسمى إسرائيل بحسب كثيرين, الجنوب ليس هنا, ولا الشمال, فقط حين وصلت الصواريخ إلى حيفا حيث تسكن نخبة بيضاء صار الشمال مهما, حين تتوقف الصواريخ في كريات شمونة وما حولها بالإمكان تحمل كل شئ.

في الجنوب أي على الطرف الجنوبي من "دولة تل أبيب" ,تسقط الصواريخ بهدوء, من حين لآخر يفطن الإعلام والسياسة أن هناك أناسا يسكنون في هذا المكان ,فقط يذكرون, لكن في تل أبيب "الحياة الحقيقية",أو في دولتها, في المركز ,في القلب في شارع ديزينغوف الذي اختاره الإسرائيليون رمزا ليس فقط لتل أبيب بل للإسرائيلية .

1- محرض ديموغرافي من النوع السئ

ليس جديدا ما يقوله ارنون سوفير, محرض ديموغرافي من النوع السيئ, ليس جديدا ما يقوله لكن هو بالذات يقول الأشياء بقوة اكبر, ويحملها أكثر مما تحتمل.
في إسرائيل تحسب الأشياء بميزان الأمن, بشكل صاف ,أما سوفير فيحسبها بالأنفاس’ الديموغرافيا والناس والأرحام.

"شعب إسرائيل" كما يرى سوفير ,"يتجمع في تل أبيب ويترك الأطراف القومية ,المعطيات تصرخ من كل سطر ومن كل لوحة ,هذا يحدث في كل العالم لكن ما يحث هناك لا يجوز أن يحدث في إسرائيل ,عندما تسمح إسرائيل بذلك فإنها تجلب على نفسها الهلاك".

83 عاما عمر سوفير, وما زال يصرخ, ويحذر من حالة مريبة للغاية يعتقد هو أنها ستجلب الدمار على إسرائيل وليس أرحام العرب في الجليل وبين البحر والنهر هي التي تخيف "أستاذ الترانسفير" بامتياز ارنون سوفير ,بل الجغرافيا الهزيلة, والبحث عن أماكن مريحة للسكن, بعيدا عن حياة التقشف على الإطراف ,في صحراء النقب وفي مرتفعات الجليل.

"دولة تل أبيب- خطر على إسرائيل" هو عنوان كتاب لارنون سوفير صدر حديثا عن جامعة حيفا, حيث يحذر سوفير من خطر العرب منذ سنوات؟
يمحور سوفير همه في منطقه بدرجة خطورة عالية, ليس العرب ولا ديموغرافيا العرب هي التي تقلقه الآن بل دولة تترك إطرافها وتعود إلى المركز ,لتبحث عن الحياة والرفاه والسهولة, مجتمع يهرب من حيث يجب أن يبني إلى حيث ما هو قائم, دولة تل أبيب التي تضم تل أبيب تمتد من الخضيرة شمال تل أبيب حتى اشدود في الجنوب الغربي وتصل إلى موديعين شرقا على أبواب القدس.

يتواجد في هذه المنطقة معظم السكان اليهود لإسرائيل كما تتركز غالبية القوة الاقتصادية والإعلامية في إسرائيل ,كما يتواجد في هذه المنطقة نشاط قطري كبير غني بالمعرفة والمال,الأمر الذي يحول المنطقة إلى "حيز لشفط الإطراف", كما يسميها سوفير.

لكن في ذات الوقت الذي يشفط به المركز الإطراف ,تنهار الإطراف وتصبح أكثر ضعفا ,وتتقلص الدولة حيث أن "إسرائيل كدولة يهودية تتركز بالأساس بين جاديرا والخضيرة وفي منطقة الساحل الأمر الذي يحول النقب والجليل إلى منطقتين مع أكثرية غير يهودية بشكل واضح".

2 - جزيرة من الغربنة

يرى سوفير إن إسرائيل نجحت بتطوير اقتصاد بمستوى الدول المتطورة "جزيرة من الغربنة", لكن هذه الجزيرة تتواجد في منطقة واحدة.
ظاهرة التجمع في المدن الكبيرة ليست ظاهرة إسرائيلية, إنها ظاهرة عالمية ,لكن مثل هذه العملية في مدن مثل باريس ولندن لا يمس في سيادة هذه الدول لان حدودها معترف بها من قبل المجتمع الدولي ولا احد يثير تساؤلات حول سيادة هذه الدول.

الحالة الإسرائيلية شاذة ,بحسب سوفير,"لان المركز والقلب الإسرائيلي هو يهودي – صهيوني وعلى إطرافه يتواجد سكان عرب بعدد كبير من المسلمين بالأساس التي لا تتماثل مع القلب من الناحية القومية –السياسية, وأكثر من ذلك فان جزء من هؤلاء السكان يرون بالدولة عدوا, الذي حول العرب من أكثرية إلى أقلية وهي المسئولة من جهتها عن الضياع التاريخي لمئات القرى عام 1948".

يتحدث سوفير عن المواجهة بين العرب واليهود في إسرائيل كجزء من مواجهة قومية على الأرض و ثقافية تحدث كل الوقت "يعترف العرب في إسرائيل بإسرائيل كدولة لكنهم يرفضون طبيعتها العرقية ويعرفون أنفسهم كغير صهيونيين وكمعارضين للصهيونية ,العرب في إسرائيل الذين يشككون في حق إسرائيل في الوجود ككيان صهيوني- يهودي يعتبرون ذلك عاملا معاديا للدولة".

ويستعرض سوفير الانتشار الجغرافي المختلف للعرب واليهود "يتركز اليهود بالأساس حول تل أبيب فيما يتركز العرب على الإطراف والحدود . في منطقة الجبل الحدودية المثلث والجليل المركزي والنقب الشمالي وهناك جزء آخر من الشعب الفلسطيني يغلق على إسرائيل من جهة الشرق ,وهكذا يتواجد اليهود مسجونين من قبل الفلسطينيين من الجليل الأعلى وحتى قطاع غزة".

بالنسبة للفروق بين المجموعتين يرى سوفير أن "الفروق الاجتماعية والاقتصادية بين المجموعتين كبيرة, وان سد الفجوات بينها ستستمر سنوات هذا إن حصل أصلا" .

3- أكثرية يهودية في منطقة المركز

في منطقة المركز هناك أكثرية كبيرة لليهود تصل إلى "92% من السكان مقابل 8% للعرب لكن في باقي المناطق مثل منطقة الساحل الشمالي والمناطق الجبلية في الجليل ومنطقة الجبل والنقب الشمالي فان اليهود يتركونها أو أنهم لم يصلوا إليها قط الأمر الذي يؤدي إلى ضعف السيادة اليهودية " .

بالمقابل فانه في كل مناطق الأطراف فان "العرب وبالأساس المسلمين زادوا بإعداد مطلقة ونسبية في وقت فيه السكان اليهود الذين بقوا ضعفوا اقتصاديا واجتماعيا, ويتجمع السكان اليهود في الحيز القديم - جديد الذي يمتد من مدينة الخضيرة في الشمال إلى اشكلون في الجنوب وحتى المنطقة العربية من القدس شرقا, وفي بعض المناطق مثل مركز الجليل ووادي عارة وشمال النقب والجزء الشرقي من مدينة القدس (التي احتلت عام 1967) فان العرب هم أكثرية حاسمة".

يحذر سوفير من انه "إذا استمر هذا الاتجاه فان إسرائيل ستحقق بنفسها قرار التقسيم من العام 1947,واسوأ من ذلك فإنها ستجد نفسها أمام خطة موريسون - جرايدي التي كانت في بداية سنوات الأربعين التي أدخلت الكيان اليهودي في حيز ضيق في المنطقة الساحلية فقط والتي ستكون الحياة بها غير محتملة بسبب الكثافة والفوضى".

يقارن سوفير بين إسرائيل ونيويورك في الولايات المتحدة حيث يرى انه "وبخلاف نيويورك التي لديها حيز وجود قائم ما بعد حدودها فانه في الحالة الإسرائيلية يتم الحديث عن حيز ضيق لا يستطيع الدفاع عن نفسه مقابل الفلسطينيين المعادين ,وبعكس كل العمليات العولمية فان :"إسرائيل لا تستطيع أن توافق على اتجاهات التجمع في مركزها على حساب الأطراف وفي ذات الوقت تأمل أن لا يتم قضم حدود سيادتها الصهيونية - اليهودية بشكل تدريجي".

ويستنتج أن استمرار تجمع السكان اليهود في المركز والقلب التل-ابيبي يعتبر مسا في إسرائيل, ويحذر من انه في حال "لم تتوقف هذه العملية فان النهاية ستكون مريبة لكل المشروع الصهيوني لان دولة تل أبيب لا تستطيع الاستمرار بدون خلفية."

4- بقينا أطرافا

"منذ قيام إسرائيل قامت حكومات إسرائيل بسياسات توزيع ونشر السكان : اقامة تجمعات جديدة وتقوية مناطق قديمة في المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة ,وتخلل ذلك عملية جذب النشاط الاقتصادي وبالأساس بالصناعة إلى منطقة الإطراف واستثمار في المواصلات من اجل تقوية طريق التواصل بين المركز والإطراف".

في العام 1967 سكن 37% من سكان إسرائيل اليهود في الأطراف ,لكن تراجعت النسبة بعد عقدين إلى 25% ,وقد أعادت الهجرة من دول الاتحاد السوفييتي سابقا القوة إلى الأطراف ولكن آنيا ,حيث توقف هذا الاتجاه في الفترة الممتدة 1995-2004 حيث هاجر سكان في جيل الشباب بالأساس إلى المركز وتركت في الأطراف سكانا كبارا في السن وضعافا".

يربط سوفير فيما حصل أو يحصل مع قوى السوق التي استجابت لها الخطط والمخططون, حيث يرى أن المخططات التي وضعتها الدولة كان من المفروض أن تقود مشاريع قومية (في الصناعة والمواصلات والبيئة) من اجل توزيع ونشر السكان لكنها تفضل الحفاظ على الوضع القائم والخنوع لقوى السوق ذات الرؤيا قصيرة المدى ,ويرى أن فرصة الهجرة الكبيرة من الاتحاد السوفييتي في بداية سنوات التسعين تم إضاعتها وتم التركز في الخطط في منطقة تل أبيب الكبرى".

يرى سوفير انه كلما "تجمعت إسرائيل في منطقة تل أبيب فان ظروف الحياة فيها تنهار ويرافق هذه العملية عملية يتركز بها الأغنياء في جزر غنى ورفاه وعليه فان اتخاذ القرارات القومية تميل باتجاه جزر الغنى" ,مشيرا إلى أن "الخوف هو انه إذا لم نزعزع هذه الجزر لن نستطيع منع الكارثة الكامنة في هذه العملية أحادية الاتجاه".

لا يتركز المركز فحسب ,لا يتحول إلى مكان كثيف السكان والمال فقط بل كثيف المشاكل أيضا ,وعلاجه يحتاج وقتا طويلا ، المشاكل به يتم علاجها بسرعة اكبر من معالجتها في مناطق الإطراف .

5- ما هو جيد لتل أبيب جيد لإسرائيل

يرى سوفير انه وعلى مدار سنوات كانت هناك وجهة نظر سائدة في البلاد تقول أن "ما هو جيد لتل أبيب جيد لإسرائيل ",وقد اعتمدت هذه الرؤيا على وجهة نظر تقول أن المدينة المركزية والقوية ستسبح باتجاه الأطراف بشكل تدريجي وتقويها ,"لم تنجح هذه النظرية ولم تحقق على ارض الواقع ونجاحها الوحيد يكمن في إقامة مراكز تجارية واستيطان حول تل أبيب من منطقة شفاييم والشارون شمالا".

في إسرائيل تحدث عمليتان متوازيتان ,تكثيف الوجود اليهودي في منطقة المركز أو منطقة تل أبيب الكبرى مقابل مجموعة يهود كبيرة نسبيا وضعيفة تسكن مع مجموعة عربية فقيرة وكبيرة لديها ثقة عالية بالنفس.

الانطباع حول الإطراف هو سلبي الأمر الذي يصعب من عملية إعادة نشر السكان من جديد ,كما إن الأملاك والعقارات التي كان من المفروض نقل يهود إليها تنتهي أو تقل "
وابرز ما يستنتجه سوفير في ذات السياق هو أن "الأمل أن تزحف تل أبيب الكبرى باتجاه الإطراف مثل الزحف منها إلى هرتسليا مثلا ترتبط في خطأ بتقدير لائحة الأوقات لموعد أو لوقت الزحف الممكن باتجاه الأطراف البعيدة, وكل ما يحدث هناك حاليا هو انه وعدا الزيادة الطبيعية للعرب في ارض إسرائيل هناك توسع وانتشار واسع لهذا القطاع في كل مناطق الإطراف وبالأساس في النقب الشمالي هذه عملية تغلق على دولة تل أبيب وتقلصها حتى اللحظة التي ستنهار بها".

ويجري سوفير الموازنة, أو الموازنة الخطرة في نظره ,العرب وانتشارهم مقابل دولة تل أبيب حتى يصل إلى حد وصف الحالة إلى مأساة كبيرة "لدولة اليهود" ,"زحف المركز باتجاه الأطراف بطيء ,في وقت أن تعاظم العرب في الأطراف يحدث بسرعة وعليه فانه تنتج حقائق غير قابلة للقلب التي تكمن بها كارثة للدولة اليهودية ", في جبال الجليل وفي منطقة المرج وعكا ونهاريا هناك هجرة وسط الشباب باتجاه تل أبيب ,في منطقة الجليل الجبلية وفي النقب الشمالي لا توجد علامات نمو مشابهة لتلك التي في منطقة المركز ,الصورة الاجتماعية - الاقتصادية هناك في غاية الصعوبة وحتى يصل الزحف إلى الأطراف لن يبقى هناك يهود وتتسارع عملية الانهيار".
 

emperor31

عضو مميز
إنضم
17 سبتمبر 2008
المشاركات
610
التفاعلات
9
يقسم سوفير السكان في إسرائيل إلى قسمين مجموعة تتواجد في المركز الذي يتبع للعالم المتطور والتي يصل عددها إلى 3 مليون ومجموعة تتواجد في الإطراف "العالم الثالث" ويصل تعدادها إلى 1.7 مليون.

لسوفير مشاهدة غير عادية ,أو تحليل غير عادي,تحليله يرتبط عادة بالديموغرافيا ,من أية زاوية تنظر إليه يتحدث عن الديموغرافيا.

الحالة تشبه دائرة السحر ,او دوائر السحر واحد ينتج من الآخر, وتتشابك الدوائر , الدخل المنخفض لدى سكان الإطراف يؤدي إلى ضرائب منخفضة ,مثلا في التجمعات العربية تنتج حالة مركبة وفيها مشاكل بسبب "زيادة عدد السكان وثقافة السكن التي تؤدي إلى سكن في بيوت من طابق أو اثنين ", هذان السببان أي زيادة السكان والسكن في بيوت منخفضة أدت الى تمدد التجمعات العربية في بيوت منخفضة من طابق او اثنين ويضاف إلى ذلك سنوات من عدم فرض القانون الأمر الذي يؤدي إلى عدم إقامة بنى تحتية من شوارع وشبكات صرف صحي,وهذا ما يمكن العرب من عرض الإهمال في تجمعاتهم والتي تؤدي إلى مطالب كبيرة من الحكومة وكراهية تجاه السلطة والشعور بالظلم والذي يرافقه إجرام وعنف ويرى سوفير أن "الفوضى في الوسط العربي غير قابلة للإصلاح".

وأن "العرب في إسرائيل سيفرحوا إذا غيرت إسرائيل هويتها ووجهها فالنشيد الوطني والعلم ليسا بحسب رغبتهم وسيطرة يهود على مسلمين لا يمكن قبولها في هذا الجزء من العالم وقد تم مصادرة آلاف الدونمات منهم كما اضاعوا 400 (طبعا هي 540 تجمعا ع.م) تجمعا وعلى دمار هذه التجمعات أقيمت تجمعات يهودية ",والنتيجة معظم العرب يسكنون في المناطق الموجودة على الأطراف وهم ضعفاء من ناحية اقتصادية مثل السكان اليهود الذين يسكنون في مدن التطوير".

6- العملية التدميرية

لكن المسالة لا تتوقف عند هذا الحد "إننا نخشى انه كلما تم تأجيل العملية لوقف هذه العملية التدميرية فان الأمر سيحتاج إلى فرض أدوات اقل ديمقراطية ومقبولة ,بلغة أخرى من يخاف على الديمقراطية الإسرائيلية فعليه العمل الآن لان أيامها تنتهي بحسب المعطيات الجغرافية-السياسية الجديدة لإسرائيل" كما يحذر سوفير.

ويمكن تلخيص أساس ما يحدث من عمليات وتغيرات في إسرائيل بحسب سوفير كالتالي:

ينتقل يهود من الأطراف إلى منطقة تل أبيب وحقيقة أن هناك تركيزا عاليا للعرب في منطقة الأطراف فإنها تشع مستوى معيشة منخفضا وعليه فان يهودا من سكان المنطقة الذين يشعرون أنهم مهددون (نفسيا أو من ناحية عملية) لأسباب كثيرة يفضلون الهجرة إلى المركز.

تفقد الأطراف القومية (الجليل والنقب الشمالي والقدس) علامات السيادة اليهودية الإسرائيلية وتلبس ثوب السيادة الفلسطينية.

إن علاقات الإطراف الفلسطينية في إسرائيل مع العالم العربي خارج الحدود تحلل وتدمر الحدود وتدخل العديد من العوامل الجنائية والتخريبية .

تتخذ الإطراف طابع العالم الثالث بسبب الزيادة الطبيعية العالية وموانع للخروج للعمل وعدم فرض القانون وعدم دفع ضرائب كما يجب وتطور عالم سفلي كما يسميه سوفير.
كل هذه العمليات تؤدي إلى انهيار الأطراف فيما يصبح المركز بدون الرئتين الخضراويتين ,بدون الحيز لاستيعاب القمامة ومياه الصرف وتترك مصادر المياه ,كما يلحق الخراب في جهاز التربية والتعليم والمجتمع والاقتصاد .

7- "انهيار الكيان الاسرائيلي- الصهيوني"

ويلخص سوفير حالة تل أبيب الكبرى حين يصل إلى نتيجة مفادها أن "أصحاب التأثير من منطقة تل أبيب يسيطرون على الكنيست وعلى مراكز القوى الأخرى في الدولة ويقف أمامهم ممثلو الأطراف الضعيفة ,وهكذا تنتج لامبالاة تجاه التحديات القومية الصهيونية بشان سياسات توزيع السكان وتأهيل الإطراف .

تزداد الضغوط السكانية والاقتصادية على المركز لان حيز منطقة تل أبيب محدود بالأرض ,ولهذا تأثير على التلويث والمياه العادمة والكثافة الزائدة عن حدها والنقصان في المساحات المفتوحة وانهيار جهاز المواصلات والعنف وانهيار جهاز فرض القانون وانهيار التخطيط القومي.

مس في قدرة "دولة تل أبيب" على حمل البلاد من الناحية الاقتصادية وخطر هجرة الأقوياء أو انغلاقهم في "جزر غربية"

تنغلق مجموعة السكان القوية على نفسها في إحيائها هناك تتواجد كل علامات العالم المتطور ,ويفرض الأغنياء الأجندة الاقتصادية والثقافية التي هي "غير ذي شان للواقع" بحسب ادعاء سوفير.

أما النتيجة الأهم من كل ذلك فهي أن "المساحة أو الأرض التي يجلس عليها اليهود تتقلص وهي عرضة لاختراق عربي إسلامي ,ويرافق ذلك انهيار كل علامات السيادة الإسرائيلية - الصهيونية - اليهودية .

أن حالة يدمج بها أطراف ضعيفة غرباء ومغتربون ,مع انهيار في مستوى الحياة في منطقة تل أبيب تنتج كل الظروف لانهيار "الكيان الصهيوني وضياعها في مدة زمنية قصيرة", وهذا عمليا أهم ما يستنتجه سوفير.

لكن سوفير لا يترك الحالة دون أن يقترح حلولا عملية, فهو ولأول مرة يتحدث عن الشروط والظروف لانهيار إسرائيل , والمشروع الصهيوني , ويتجاوز هذه المرة مجرد الحديث عن المخاطر العربية والإسلامية بشكل خاص, بالذات في المستوى الديموغرافي, كما كان وما زال يحذر.

وبحسب سوفير إذا بقي يهود إسرائيل في منطقة تل أبيب الكبرى ,فان إسرائيل ستصبح مدينة – دولة بدون جبهة خلفية ,وبدون رئتين خضراويتين ,وبدون حيز للتطوير ,قلقة كل الوقت ومن كل الجهات من اختراقات وعمليات ضدها , وستكون ايامها معدودة حتى الانتصار العربي الفلسطينيي المطلق "وبحسب تقديرنا فإذا لم يتم القيام بخطوات دراماتيكية لتغيير مجرى الأشياء فان هذه الكارثة ستحصل خلال 10-15 عاما أي قريبا من العام 2020 حيث ستكون إسرائيل في خطر وجودي ليس بسبب إيران وباقي أعداء إسرائيل وإنما بسبب فشل قياديي تل أبيب ,ومن ضمنهم أصحاب رؤوس أموال ضيقي الأفق وإعلام مغلق ورجال أكاديميا مضحكون وسياسيون وقادة من الدرجة المنخفضة جدا".

ويقترح سوفير مقابل هذه الحالة ,ولمنع خلقها حلولا :مثل تقوية عكا كبلدة يهودية ,وإقامة تجمعات تفصل بين السكان الفلسطينيين من جهتي الخط الأخضر ,وتقوية الاستيطان اليهودي حول قطاع غزة, من اجل منع تواصل بين غزة والتجمعات العربية في النقب وبينها وبين الخليل في جنوب الضفة الغربية .

كما يدعو لتكثيف الاستيطان في مرج ابن عامر ,وبين منطقة الجليل والضفة الغربية ويحذر من فشل ذلك" إذا فشل اليهود في ذلك ستكون النتيجة دون أن ننتبه تواصل ديموغرافي وجغرافي يمتد من مستوطنة بيرانيت في أقصى الشمال وتمر في الجليل والضفة الغربية والقدس إلى الخليل ثم العرب في النقب حتى قطاع غزة فيما سيتقلص وجود اليهود في منطقة الساحل".

ويطالب سوفير بتقوية ما يسمى "بمستوطنات النجوم" (تسور يغائيل وتسور نتان وغيرها) وهي تتواجد قريبا من الحدود مع الضفة الغربية وكانت تهدف إلى فصل التجمعات الفلسطينية التي تتواجد على جهتي الخط الأخضر في بداية التسعينات ,ويقترح تقويتها من المنطقة الممتدة من مدينة أم الفحم حتى بئر السبع ولوقف الضغط فيما يسمى ب"الخاصرة الضيقة" التي تمتد من كفار سابا قريبا من مدينة قلقيلية شمالا.

وبحسب سوفير فانه يجب تقوية الحيز الموجود بين مستوطنات تعناخ في مرج بن عامر ومنطقة الجلبوع (صندلة ونوريس,) من اجل منع تواصل عربي بين الجليل وجنين.
كما يجب تقوية "القدس اليهودية "كما يسميها سوفير بكل أجزائها وإنقاذ منطقة غور الأردن.

ويطالب بتقوية الحدود المصرية - الإسرائيلية في ظل التطورات الحاصلة في منطقة شمال سيناء ويقصد سوفير بذلك "العمليات التخريبية والأعمال الجنائية" كما يطلق عليها.
ومرة أخرى يعود سوفير لما كان طالب به أكثر من مرة وهو تهويد "الجليل والنقب" على حساب تل أبيب ,ويطالب ببذل جهد مركزي وكبير من اجل توطين يهود حول مدينة بئر السبع وفي داخل المدينة نفسها".

وبحسب سوفير فان على الجيش الإسرائيلي نقل قواعده العسكرية الى مناطق الأطراف .

في ذات الوقت يقترح "اقتراحات لضبط دولة تل لبيب ",مثل وقف الاستثمارات القومية في منطقة تل أبيب ونقل كل المال إلى الأطراف ,ويؤيد وقف الاستثمار بكل مؤسسة جماهيرية من الممكن أن تنتقل إلى الأطراف ويطالب كل مؤسسة تتلقى الدعم من قبل الحكومة في إسرائيل أن تنقل مؤسسات إلى الإطراف (مثل العفولة ونتيفوت وديمونا)".

ويرى سوفير أن " لا تحصل أية جامعة أو كلية أكاديمية في المركز على أي دعم رسمي ,ويضيف انه يجب "نقل كل النشاط الرسمي وبالذات الأمني إلى القدس ,ومن ضمن ذلك إذاعة محطة الجيش والناطق بلسان الجيش ,والكليات ذات الطابع الأمني التي تتواجد في هرتسليا, ومقابل ذلك يجب إصدار تعليمات رسمية أن لا يكون أي مؤتمر صحفي في منطقة تل أبيب وفقط في القدس أو في الأطراف".
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
وهل عجزهم أمام أطفال الحجارة إلا تاّكل...............؟
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
اشار بيريز الي خطر انهيار اسرائيل ، قائلا "إن الاتحاد السوفيتي و جيكسلوفاكيا و يوغوسلافيا و غيرها من الدول تعرضوا الي انهيار سياسي و اجتماعي و ذلك بسبب الخلافات الداخلية فيها" .
و اضاف بيريز : "صحيح بأننا نواجه ازمة داخلية ، لكن علينا ان لا ننكر هذا الخطر (الانهيار) ، لأن منازعاتنا الداخلية بدأت تتفاقم ، حيث ستضر هذه النقاشات بالمجتمع الانساني في اسرائيل" .
 

saqr

عضو
إنضم
2 مايو 2008
المشاركات
112
التفاعلات
14
باذن الله سوف ندخل المسجد كما دخلناه اول مره
والقدس لنا
 
إنضم
31 يوليو 2008
المشاركات
3,352
التفاعلات
51
مشكور على الموضوع ويارب يكون الانهيار على ايدينا مش انهيار من نفسهم
 

emperor31

عضو مميز
إنضم
17 سبتمبر 2008
المشاركات
610
التفاعلات
9
مشكور على الموضوع ويارب يكون الانهيار على ايدينا مش انهيار من نفسهم
آمين يا رب العالمين
أنا شخصيا أتوقع إنهيار الكيان الصهيوني بعملية خاطفة و مفاجئة من طرف ناس راض عنهم الله جل جلاله ....
 
إنضم
16 نوفمبر 2008
المشاركات
24
السلام عليكم اخى العزير

من دون مقدمات ومن دون ادنى شك فزوال اسرائيل ودولتهم لا تدعمه الدراسات الاستراتيجية فقط بل كل النبؤات والكهنة والمنجمين والاكثر من دلك
هو هدا اليقين الدى يملكه كل مسلم حر وعربى وانسان يؤمن بالخحق ويكره الظلم والعدوان
ولكن كل دلك بامر الله وغدا لا ناضره قريب يوم تزول اسرءيل المبنية على الباطل وما بنى على باطل هو باطل
اخيكم الريانى
 

مارشــال

خـــــبراء المنتـــــدى
إنضم
25 مايو 2008
المشاركات
25,794
التفاعلات
40,958 34
الدولة
Egypt
قرأت كتاب عن إسرائيل والهوية اليهودية يظهر شرخا كبير يفصل بين مواقف العلمانيين وهم زبانية الحكم واليهود المتطرفين

ويرسم منحنيين لكل منهما سيتقاطعان في ظرف ال 50 عاما القادمة لكن متى تحديدا .....هذا يتوقف على الصراع الخفي وتطوره
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى