اسرائيل واليربوع الازرق

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
بسم الله الرحمن الرحيم
................................

" اسرائيل واليربوع الأزرق"
....................................



ظلت فرنسا تفكر في الحصول على السلاح النووي، طيلة تاريخها الإستعماري وقد استباحت من أجل ذلك حرمة الإنسان الجزائري والأرض الجزائرية.
شهدت منطقة رقان يوم 13 فيفري من عام 1960 بداية سلسلة تجارب الإبادة التي استعمل فيها سكان المنطقة كفئران تجارب، أمام أعين خبراء إسرائيليين· بدأت فرنسا في إنجاز مشروعها النووي بإنشاء محافظة الطاقة النووية بموجب مرسوم 8 أكتوبر 1945 وتم بذلك إعداد البرنامج النووي الفرنسي عام .1955 وقد تكفل بالمشروع الجنرال بوشالي بمنطقة برويار لوشاتيل· وفي نهاية 1958 ظهرت مديرية التطبيقات العسكرية التي وضعت رزنامة التفجيرات الأولى· وفي 13 فيفري 1960، كانت أول تجربة نووية فرنسية تحت اسم ''اليربوع الأزرق''، بمشاركة خبراء من إسرائيل في منطقة حمودية برفان، وكانت طاقته تعادل ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما اليابان عام .1945 ورغم تجارب فرنسا النووية الكثيرة إلا أنها لم تصرح رسميا إلا بتفجير أربعة قنابل نووية· وقد جرت التجارب سطحيا ووصلت طاقة كل قنبلة ما بين 10 إلى 70 كيلوطن· وأتبع ''اليربوع الأزرق'' تفجير ''اليربوع الأبيض'' في 1 أفريل 1960، ثم ''اليربوع الأحمر'' في نفس السنة، فـ''اليربوع الأخضر'' في 25 أفريل .1961 أما التجارب النووية الباطنية فقد وقعت في منطقة جبل ''إينكر'' بالهفار، وقد بلغ عددها ثلاثة عشر· يضاف إليها التفجير الرابع عشر الفاشل الذي تم في 22 مارس 1965، وكلها وقعت في أنفاق حفرها جزائريون معتقلون داخل جبل ''إينكر''، وقد شرع في إنجازها عام .1961 ومن أبرز هذه التفجيرات الباطنية ذلك الذي أطلق عليه اسم ''مونيك'' في 18 مارس 1963، والذي بلغت طاقة تفجيره 120 كيلوطن· ويحكي سكان المنطقة كيف أن المكلفين بالتجارب كانوا يميزون السكان الذين استعملوهم كفئران تجارب بقلادات معدنية تحمل أرقاما تسلسلية لمعرفة تأثير الإشعاعات عليهم· كما أصيبت الصحراء جراء تلك التفجيرات بأنواع غير مسبوقة من الأوبئة والأمراض، حتى أصبح السكان يؤرخون بها فيقولون ''عام الموت'' و''عام السعال'' و''عام الجدري''· وكشف الباحث الفرنسي المتخصص في التجارب النووية الفرنسية برينو باريلو، أخيرا، أن سلطات الاستعمار الفرنسية استخدمت 42 ألف جزائري كـ ''فئران تجارب'' في تفجيرها أولى قنابلها النووية في صحراء الجزائر· وعرض باريلو صوراً لمجاهدين جزائريين مصلوبين يلبسون أزياء عسكرية مختلفة، وصوراً أخرى عن حجم الدمار الذي أحدثته القنبلة على بيئة المكان، وما آلت إليه معدات عسكرية (طائرات ومدرّعات) كانت رابضة على بعد كيلومتر من مركز التفجير· وأوضح أنّ الفرنسيين تعمّدوا الإكثار من ضحايا التجريب وتنويع الألبسة، للوقوف على مستوى مقاومة البشر للإشعاعات النووية على مسافات مختلفة· معتبرا أنّ فرنسا مَدينة للجزائر بسبب التجارب النووية التي أجرتها على أراضيها بين 1961 و.1966
وبعد إجراء تجاربها بالصحراء بالحمودية في رقان واينكر بتمنراست أخفت كميات النفايات التي خلفتها التجارب وكذا حجم الأرقام المتعلقة بانتشار الإشعاع النووي، فضلا عن عدد الضحايا، حيث يقول ضحايا التفجيرات الذين استخدمتهم في حقول التجارب أنهم عاشوا لحظات "قيام الساعة"، خاصة أثناء تفجير قنبلة اليربوع الأزرق في 13 فبراير 1960 والتي فاقت طاقتها ثلاثة أضعاف قنبلة هيروشيما، ويشير بوعلالي علي من رقان، أن فرنسا وضعت في حقول التجارب بالحمودية مواطنين من المنطقة ومعتقلين وعناصر من اللفيف الأجنبي وحيوانات وطيور مختلفة ووضعت في رقبة كل فرد وحيوان سلسلة مرقمة، ولما وقع التفجير، اهتزت الأرض وامتدت أشعة الضوء إلى أمكنة تبعد بنحو 200 كم من رقان.


وذكر الباحث الفرنسي المتخصص في التجارب النووية الفرنسية برينو باريلو أن سلطات الاستعمار الفرنسية استخدمت 42 ألف جزائري "فئران تجارب" في تفجيرها أولى قنابلها النووية في صحراء الجزائر في 13 أكتوبر/تشرين الأول 1960 و27 ديسمبر/كانون الأول من العام نفسه. وقالت الدراسة التي اعدها باريلو إن فرنسا أجرت التجربتين المذكورتين في بلدة الحمودية وجبل عين عفلى التابعتين لمنطقة رقان (أقاضي الجنوب الجزائري).

وقال الباحث الفرنسي في ندوة في العاصمة الجزائرية القنبلة النووية إياها فجّرت على 42 ألف شخص من السكان المحليين وأسرى جيش التحرير الجزائري، ما يمثل أقسى صور الإبادة والهمجية التي ارتكبها المحتل الفرنسي في حق الجزائريين الذين يطالبون اليوم باحترام واجب الذاكرة قبل الاندراج في أي مخطط صداقة، وذلك وفقا لما ذكرت صحيفة "الخليج" الإماراتية.




معظم الصحراء متضررة

وعرض باريلو صوراً لمجاهدين جزائريين مصلوبين يلبسون أزياء عسكرية مختلفة، وصوراً أخرى عن حجم الدمار الذي أحدثته القنبلة على بيئة المكان، وما آلت إليه معدات عسكرية (طائرات ومدرّعات) كانت رابضة على مبعدة كيلومتر من مركز التفجير. وأوضح أنّ الفرنسيين تعمّدوا الإكثار من ضحايا التجريب وتنويع الألبسة، للوقوف على مستوى مقاومة البشر للإشعاعات النووية على مسافات مختلفة، معتبرا أنّ فرنسا مُدينة للجزائر بسبب التجارب النووية التي أجرتها على أراضيها بين 1961 و1966.

وقال باريلو إنّ معظم الصحراء الجزائرية متضررة من الإشعاعات النووية المنتشرة عبر الرياح، وإن سكان تلك المناطق يبقون مهددين بما تفرزه شظايا البلوتونيوم، وإنّ اتفاقية إيفيان التي وقعتها فرنسا مع جبهة التحرير الجزائرية، وكانت مقدمة لاستقلال البلاد في ما بعد، نصت على استكمال باريس تجاربها النووية في الصحراء الجزائرية، علما أنّ فرنسا أجرت 210 تجارب نووية بين 1960 و،1996 وتعدّ بذلك ثالث قوة نووية بعد الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفييتي السابق.




آخر الشهود

وروى المجاهد الجزائري محمد بن جبار (68 عاما)، وهو أحد ضحايا الإشعاعات النووية وآخر من بقي من الشهود الجزائريين الأحياء، أنّ المنشآت التي تسلمتها الجزائر من الجيش الفرنسي لم تقتصر على المخابئ التي ردمت فيها بقايا التجهيزات والمركبات البرية والجوية التي استعملت في التجارب، ولكن أيضاً محطة توليد الكهرباء التي كانت تعمل بالطاقة النووية، فضلاً عن منشآت هيدروجينية وآلاف الأطنان من المواد الحديدية والنحاسية التي لم يتم ردمها وغيرها.

وقال بن جبار إنّ تلك التفجيرات أفرزت مظاهر الاحتراق والقحط الذي طال الصحراء الجزائرية وقتل نباتها وحيواناتها، حتى أن الخراف والجمال صارت تلد "وحوشاً"، وظهرت أمراض غريبة وسط سكان المنطقة، ثم كشف عسكريون وأطباء فرنسيون عديدون أنّ جيش بلادهم استخدم سكان المناطق التي تمت فيها التفجيرات، ومنهم من استقدم من مناطق أخرى، في حقل التجارب الإشعاعية، ووضعوا في مناطق التفجيرات من دون وقاية، ولم يخضعوا بعدها لأي عمليات علاج من هذه الإشعاعات.

وكان ابن جبار الذي رفضت محكمة تولوز الفرنسية قبول دعوى قضائية رفعها في 1985 قد غادر الجيش الجزائري قبل 32 عاما، بعدما اكتشف الأطباء أنه تعرض لإشعاعات نووية، ومنذ ذلك الحين لم يتوقف عن السعي لكشف الحقيقة حول التفجيرات النووية الفرنسية في صحراء بلاده، وأسس جمعية لضحايا التفجيرات النووية الفرنسية في الجزائر

و تواجه السلطات الحكومية الفرنسية حملة ضغوطات متزايدة لعدد من المتقاعدين للجيش الفرنسي وأفراد عائلاتهم يعانون، على حد قولهم، أوبئة مختلفة من جراء مشاركتهم في تجارب نووية في الصحراء الجزائرية ومناطق أخرى من المحيط الهادي ما بين ربيع 1961 ومنتصف السبعينيات. ‬ وذكرت مصادر ذات صلة بالملف أن آلاف العسكريين المتقاعدين وأقربائهم مصممون على "مواصلة التعبئة" بهدف إجبار الوزارة المنتدبة لقدماء المحاربين على تسليمهم منحة معطوب، ويوجد بينهم عدد - لم يحص بعد - ممن شاركوا في التجارب النووية الفرنسية في منطقة رقان (ولاية أدرار) ‬جنوب ‬غرب ‬الجزائر.‬

ويعتزم هؤلاء إلى تكثيف حملاتهم عبر الحركة الجمعوية والصحف لمطالبة الحكومة الفرنسية إلى إدراج الأمراض والمشاكل والمعاناة الصحية التي يواجهونها ضمن لائحة الأوبئة الناتجة عن العدوى بفعل النشاطات النووية.

والجدير بالذكر أن فرنسا قامت بالعديد من التجارب النووية في الصحراء الجزائرية في بداية الستينيات قبل وغداة الاستقلال، وقد أجريت التجربة الأولى في 25 أفريل 1961 في خطوة غير مسبوقة لتمرين القوى المسلحة الفرنسية على مواجهة وخوض حرب نووية في عالم كان يتسم وقتها بالعديد من مؤشرات التوتر وسباق نحو التسلح. وتشير وثائق عسكرية فرنسية كشف النقاب عنها محتواها في نهاية التسعينيات أن قيادة الأركان الفرنسية كانت تسعى آنذاك، من بين الأهداف، إلى معرفة طبيعة ردود فعل جسم الإنسان لمناخ تسوده نسبة عالية من المواد المشعة.

واستنادا إلى معلومات أوردتها قبل سنوات أسبوعية "لونوفال أوبسيرفاتور"، التجربة شارك فيها 195 جندي بينهم عدد كبير من عناصر الخدمة العسكرية، وقد أحيطت تحضيراتها وإجراءها بسرية كبيرة، وبالرغم من الإعلان عنها فيما بعد على أعمدة الصحافة الفرنسية والدولية بقيت جوانبها ‬مجهولة ‬نحو ‬أربعة ‬عقود، ‬إلى ‬درجة ‬أن ‬العارفين ‬بالشأن ‬النووي ‬بقوا ‬يتكلمون ‬حتى ‬فترة ‬قريبة ‬عن ‬التجربة ‬الأكثر ‬غرابة ‬في ‬تاريخ ‬فرنسا ‬النووي. ‬

وتعد هذه العملية الأولى من سلسلة 13 تجربة نووية قام بها الجيش الفرنسي في الصحراء الجزائرية، وقد أثارت الصحافة الباريسية ضجة نهاية 1998 بنشرها أخبارا مفادها أن التجارب تواصلت إلى غاية خريف 1965 في إطار اتفاق سري بين فرنسا والجزائر.

ونشرت يومية "لوموند" في عددها المؤرخ لأمس الأحد، معاناة عسكري شارك في تجربة أخرى بتاريخ 1 ماي 1962، ويتعلق الأمر بالرقيب الأول لسلاح الاتصالات العسكرية أندريه جيناكس، البالغ من العمر 71 عاما والمتقاعد منذ 37 عاما، الذي يشكو من عدة اضطرابات ومتاعب صحية أخطرها ‬سرطان ‬الشفايف ‬الذي‬ظهر ‬عليه ‬عام ‬1998.‬

الجريدة المسائية أوردت عن العسكري قوله إن قوة القصف النووي الذي كان شاهدا له بلغت 30 كيلو طن، وأضاف ذات المتحدث أن المشرفين على التجربة أمروه بعدم مغادرة مكانه، وهو ما فعله، بالرغم من شعوره بالخطورة على خلاف رفقائه في السلاح.

وروى أندريه جيناكس أنه لم يكن مجهزا بكل الألبسة والأدوات المألوفة في مثل هذه التجارب، وبعد ساعة من حدوث الانفجار اقترب منه ثلاثة أو أربعة أشخاص مرتدين لباسا خاصا، وأجروا على كل جسمه آلة لتحديد الإشعاعات الذي بدأ يرن دون انقطاع، مما استدعى نقله على عجل السرعة ‬إلى ‬مركز ‬نزع ‬الإشعاعات. ‬

ومنذ أربع سنوات شرع المراقب الأول في النشاط لدى العدالة لإجبار وزارة الدفاع والوزارة المنتدبة المكلفة بقدماء المحاربين إلى الاعتراف أن أسباب مرضه تعود إلى تجربة رقان النووية، وتعويضه عبر منح عطب.

ويعد ‬أندريه ‬جيناكس ‬من ‬بين ‬150 ‬ألف ‬عسكري ‬فرنسي ‬الذين ‬يعانون، ‬حسب ‬مصادر ‬متطابقة، ‬من ‬أمراض ‬متفاوتة ‬الخطورة ‬بسبب ‬مشاركتهم ‬في ‬التجارب ‬النووية ‬الفرنسية ‬في ‬الصحراء ‬الجزائرية ‬وغيرها ‬من ‬المناطق ‬الأخرى.‬



وهاذا فيلم وثائقي حول تجارب رقان
[youtube]http://www.youtube.com/watch?v=MtBN3DLLGCg[/youtube]




 

الزعيم

اسم على مسمى
صقور الدفاع
إنضم
20 يوليو 2012
المشاركات
9,087
التفاعلات
366 1
موضوع جميل وبرايي ان البرنامج النووي الاسرائيلي هو صنع فرنسي كانتقام على حرب السويس
 

k.g.b

صقور الدفاع
إنضم
30 يوليو 2008
المشاركات
3,805
التفاعلات
237
موضوع جميل وبرايي ان البرنامج النووي الاسرائيلي هو صنع فرنسي كانتقام على حرب السويس
اخي الزعيم فرنسا هي من انجزت مفاعل ديمونة وهي من دربت الخبراء الاسرائيليين واغلب الضن ان القنابل النووية التى اختبرت في الصحراء الجزائر ربما تكون اسرائيلية .
 

emperor31

عضو مميز
إنضم
17 سبتمبر 2008
المشاركات
610
التفاعلات
9
و يقال أيضا أن موشي ديان حضر التفجير الأول عام 1961م في منطقة رقان
 

nortmagasty

عضو
إنضم
4 يوليو 2008
المشاركات
403
التفاعلات
40
شكرا اخى على الموضوع ومزيد من التقدم وجزاك الله خيرا
 

حمود 22

عضو
إنضم
25 يوليو 2008
المشاركات
1,176
التفاعلات
10
رد: اسرائيل واليربوع الازرق

ان فرنسا هي من قدمت كل المساعدات والفنيين والخبراء .
وحتى المفاعل النووي لدولة اسرائيل .
ويذلك اصبحت اسرائيل دوله نوويه ويعتبر شمعون بيريس .
هو ابو القنبله النوويه الاسرائيليه . حيث هو من انجز كل ما يتعلق .
من احضار المفاعل والمهندسين والخبراء وحتى الماء الثقيل . سرقوه من سويسرا .
 

tiger101eg

عضو
إنضم
4 مارس 2009
المشاركات
1
رد: اسرائيل واليربوع الازرق

فرنسا هى من ساعدت اسرائيل فى برنامجها النووى
 

^BonBonY^

عضو
إنضم
26 ديسمبر 2008
المشاركات
77
رد: اسرائيل واليربوع الازرق

اكيد فرنسا كانت بتعمل التجارب دى لصالحها ولصالح اسرائيل يعنى مش بتساعدها ولا حاجه مش معقوله يعنى هاتعمل تجارب نوويه على ناس هيه محتله ارضهم وهتدى ده كله لاسرائيل على طبق من دهب

وحسبى الله ونعم الوكيل فى كل ظالم شاف ناس بتتظلم وسكت
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى