الطائرة المقاتلة رافال

GUERRE

عضو
إنضم
19 سبتمبر 2008
المشاركات
148
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"الطائرة المقاتلة " رافال

هذه الطائرة المقاتلة ذات القدرات الهائلة على الرغم من إعتدال حجمها وذات الرشاقة العالية والتي يصعب على الرادارات , رغم ذلك , إلتقاط إشاراتها , هي أحدث طائرة متعددة الأدوار تنتجها شركة " داسو " وهي لا تضم أوسع مجموعة كاشفات وأكثرها تطوراً فحسب , بل إنها تمزج بينها جميعها ضمن مركّب تكنولوجي شديد الحداثة ألا وهو نظام صهر بيانات الكاشفات المتعددة .
تصميم يؤمن تعددية موسّعة للأدوار
تعود الفكرة المؤدية إلى بناء الطائرة " رافال " إلى محادثات مشتركة قامت بين الأمم الأوروبية في مطلع الثمانينات . ولكن , بعيد إكتمال برنامج الطائرة " تورنادو " الذي شاركت فيه أمم ثلاث والذي شدّد خصيصاً على عمليات " جو – أرض " تبيّن سريعاً أن أهم ما تحتاج إليه الأمم المشاركة في المشروع , بإستثناء فرنسا , هو الجانب المتعلق بعمليات " جو – جو " .وخلافاً للشركاء الآخرين , كان سلاح الجو الفرنسي يحتاج إلى طائرة متوازنة متعددة الأدوار وقادرة على الحلول محل سبعة أنواع من الطائرات في الفترة الممتدة بين العامين 2000 و 2010 وهي " جاكوار Jaguar " لهجمات " جو – أرض " و " سوبرإيتاندرا Super Etendard " لهجمات " جو – أرض " إنطلاقاً من حاملات الطائرات , و " كروسيدر Crusader " بغية عمليات التغطية الجوية للمجموعات البحرية إنطلاقاً من حاملات الطائرات , و " ميراج ف1 Mirage F1 " المتعددة الأدوار و " ميراج 4 Mirage IV " للضربات النووية والإستطلاع , و " ميراج 2000سي mirage 2000C " لعمليات الدفاع الجوي , و " ميراج 2000إن و دي Mirage 2000N & D " للغارات الدقيقة وعمليات الردع مع الأسلحة التقليدية والنووية .كان هذا هو السبب الرئيسي الذي حدا أخيراً , بالصناعة والحكومة الفرنسيتين للإنطلاق وحدهما في مشروع الطائرة " رافال Rafale " سعياً إلى منحها خصائص مميزة تتلائم وتوقعات الأسواق على المستوى العالمي .
تتوفر الطائرة رافال في ثلاثة موديلات اساسية :
رافال M : بمقعد واحد إنطلااقاً من حاملات الطائرات .
رافال B : بمقعدين للقوات الجوّية .
رافال C : بمقعد واحد للقوات الجوّية .
لقد شاركت الطائرة " رافال " حتى الآن في عروض طيران ضمن إطار المعارض الجوية العالمية , كما أن أكثر من 70 طياراً جربها لصالح زبائن محتملين من بين القوات الجوية . وكذلك , فإن عدداً من القوات الجوية قام بتقييمها , سواء في فرنسا أو في الخارج .
في أواخر العام 1998 , شهد العالم التحليق الأول لأولى هذه الطائرات المنتجة .
هيكل مدروس يضمن أفضل أداء
لقد جهزت الطائرة " رافال " بجناحين على شكل مثلث مع جناحي توجيه عامودي مركبين في المقدمة ومتقاربين بشكل وثيق مع الجناحين الرئيسين . وأن التجارب الداخلية , ضمن إطار ديناميكا السوائل الحسابية , قد اثبتت المازيا الناتجة عن الربط الوثيق بين الجناحين الرئيسين وجناحي التوجيه العامودي , إذ أنه يؤمن مجموعة واسعة من وضعيات مركز الثقل لكافة ظروف الطيران , بالإضافة إلى سهولة في التحكّم طوال فترة التحليق . وهذا أمر أساسي لضمان قدرة الحمل التي تتمتع بها الطائرة " رافال " , وأدائها المميز في ما يخص التوجيه والمدى . ولم يتوان المصمّمون عن بذل كافة الجهود لتوفير المرونة التكتيكية بغية الحصول على أداء متوازن أياً كانت سرعة التحليق , أي أقل أو أكثر من سرعة الصوت , وسواء كانت الطائرة مثقلة أو خفيفة في عمليات " جو – جو " .
الثبات الطولي للطائرة سلبي بشكل معتدل مع نظام رقمي كامل للتحكم والتوجيه بواسطة الحاسوب ( Fly-by-wire ) . وبغية ضمان أمان هذا النظام , تم تكراره ضمن أربع قنوات منفصلة , ثلاث منها رقمية والرابعة تناظرية . وإن إستقلالية هذه القنوات من جهة التصميم ضرورية جداً لتفادي حصول أعطال مميتة , ناجمة عن سؤ تصميم البرامج المعلوماتية , التي قد تصيب عدة قنوات في آن . وهذه الخاصّية الفريدة من نوعها مستقاة من أكثر من 600 ألف ساعة من التجارب الداخلية على أنظمة تعمل كلياً على أساس التحكم الرقمي ( أي بلا أي نظام مساعد ميكانيكي ) , من دون أن يحصل أي حادث ناتج عن أنظمة التحكم بالطيران .
وقد انكبّ المصمّمون على مسألة تخفيض المقطع الرادري بغية الإستفادة من تكتيك التخفّي . وعلى الرغم من أن غالبية مزايا التخفّي بقيت سرية , يمكن رؤية بعضها بوضوح , مثل الأنماط المسنّنة البارزة على الأطراف الخارجية للجناحين الرئيسيين وجناحي التوجيه العامودي .
لقد تم التشديد على إستعمال هذه المواد المركّبة التي تشكل ما يقارب 70% من السطح الخارجي للبدن , علماً بأن إستعمال هذه المواد أتاح زيادة المعدل بين وزن الطائرة الأقصى عند الإقلاع ووزنها فارغة بنسبة 40% مقارنة بالطائرات التقليدية المصنوعة من الألمونيوم والتيتانيوم .​
M88 – المحرك ذو الأداء العالي​
لقد صُمّمت المروحة التوربينية الثورية " سنِكما M88 " لتلبية الإحتياجات الصارمة للطائرة " رافال " في ما يخص مسائل القتال الجوي والإختراق عند علو منخفض . وقد تمخض برنامج التجارب عن نتائج ناجحة جداً , فالمحرّكات التجريبية والإنتاجية تمكّنت من مراكمة 22 ألف ساعة عمل , بما فيها 11 ألف ساعة سجلتها المحركات التجريبية و 3 آلاف ساعة سجلتها المجموعة M88-2 .
المحرّك M88-2 محرّك مدمّج وإقتصادي في إستهلاك الوقود قادر على توليد 75 كيلو نيوتن ( 17 ألف باوند ) من الطاقة مع الدفع الإستثنائي Afterburner . ...

وبغية تمكين المحرك من العمل عند درجات حرارة عالية جداً , أستحدثت " سنِكما " حلولاً مبتكرة تعزّز الأداء والديمومة , فاستعملت أسطوانات ضاغطة مشفّرة بشكل كلي ونظام حرق قليل الثلوث وشفرات توربينية أحادية البلورة وطلاء من السيراميك وأسطوانات من بودرة المعادن ومواد مركّبة . ويشار هنا إلى أن المحرّك M88 مجهز بنظام تحكم إلكتروني رقمي بالطيران يتيح له من الإنتقال من الدفع الأدنى إلى أقصى قوة دفع إستثنائي في أقل من 3 ثوان . لقد قام طيّارون أجانب كثيرون بتقييم أداء " رافال " وقد أثنوا كلهم على سرعة رد فعل المحرك M88 وسهولة قيادته ؛ إذ أياً كانت سرعة الطائرة أو إرتفاعها , لا شيء يجبر الطيّار على التخفيف من حركة الصمام الخانق . وقد تبيّن أن نظام التحكّم الإلكتروني الرقمي بالطيران ضروري جداً لضمان فعالية المهمة وأمانها وموثوقيتها مع الإشارة إلى أنه قادر على معالجة أعطال المحرك البسيطة من دون الحاجة إلى إخطار الطيّار .
لقد بدأت " سنِكما " مشروع تطوير المحرك M88-3 وهو الطراز التحسيني الذي سيتم تركيبه على الطائرات المعدّة للتصدير . وسيولّد هذا المحرك 90 كيلو نيوتن ( 20 ألف باوند ) مع الدفع الإستثنائي . ومن المتوقّع أيضاً تحسين مستوى ديمومة المحرّك , ويمكن للعميل أن يختار , في زمن السلم , تصنيف 75 كيلو نيوتن , فيقلّل بذلك الحاجة إلى أعمال الصيانة الدورية . وبالرغم من أن المحرّك M88-3 أقوى بكثير من المحرّك M88-2 , فإن معدّل إستهلاك الوقود لن يتغيّر , وهذا تحسين شامل سيساعد على تخفيض تكاليف التشغيل , مع العلم أنه سيوسّع نطاق عمل هذه المحرّكات .
لقد دخل المحرّك M88 بنجاح مرحلة الخدمة العملية , ويمكن , مستقبلاً , لطرازات معدّلة منه أن تولّد المزيد من الطاقة . ونظراً لتصميم هذا المحرّك المروحي التوربيني الهادف إلى ضمان أفضل أداء أياً كانت ظروف الإستعمال , فأنه يوفر نسبة عالية جداً من الدفع بتكاليف شراء وإستعمال زهيدة جداً .​
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى