الصحراء المغربية

الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
الصحراء المغربية


بين واقع الانتماء


وبين صراعات التوظيف السياسي







الصحراء المغربيةأرضاً وشعباً وانتماء


إذا أردت أن تضيّع الحقيقة فاجعلها موضوع صراع بين دولتين من دول العالم النامي هذا يتضح لمن يتصدى للبحث في قضية الصحراء المغربية ـ الساقية ووادي الذهب ـ وصراع المغرب والجزائر وموريطانيا حولها .
ذلك أن البدهيات التاريخية والجغرافية والطوبوغرافية والاجتماعية والسياسية كلها تلوى لها أعناقها وتحرف ويعاد تشكيلها لمصلحة هذه الدولة أو تلك . والشيء الواحد يأخذ لوناً معيناً هنا ، ولوناً آخر هناك . والمواقف تتغير في مواجهة كل حالة بين اللحظة والأخرى .
والباحث يقف حائراً متردداً ، لا يدري ما يقدم وما يؤخر ، ولا يميز بين الألوان الحقيقية والألوان المزيفة المنتحلة . هذا حالي عندما عقدت العزم على الكتابة في موضوع الصحراء المغربية لاستجلاء جوهره وتحديد أبعاده ومؤشراته ، ودفع شبهات المغرضين حوله .
ذلك أن هذه القضية لها من الخصوصية ما يجعلها من أطرف القضايا التي لم تتخذ إزاءها أي دولة لها صلة بها ، موقفاً واحداً ثابتاً .
وكذلك الأحزاب الوطنية في المغرب والجزائر وفرنسا وإسبانيا والمنظمات الدولية والإقليمية (هيئة الأمم المتحدة ومنظمة الوحدة الأفريقية) . مما يجعل الاستنتاجات المستخلصة من أدبيات هذه الدول والأحزاب والمنظمات ـ كتباً ومنشورات وبيانات الخ - غير ثابتة ، ويجعل الأحكام المستقرأة منها غير دقيقة .
والحقيقة المطلقة الكامنة وراء هذا الصراع ضائعة خلف التصريحات اليومية المفعمة بتعابير الوحدة ، والمصير المشترك ، وحقوق الإنسان والتعاون والتفاهم والعدل والسلام مما يجعل أدوات البحث التي يمكن أن يعتمدها الباحث مجرد أقنعة سميكة تغطي عداء عنيفاً ، وتطرفاً شديداً وتوظيفاً انتهازياً مغرضاً لكل مظاهر الحقيقة ، من أجل اغتيال جوهرها وتصفيتها .
لذلك كان على الباحث أن يسلك منهجاً يطارد فيه الحقيقة ، ويمزق به الأقنعة المتعددة التي كستها إيّاها مطامع الدول المورطة في هذا الصراع وأهدافها وأغراضها .
وهذا يقتضي العودة إلى الجذور جذور الجغرافية والتاريخ والإنسان ، والمواقف والصراعات والمعتقدات كي نستطيع أن نقف على ربوة نستشرف منها جوهر الحقيقة بوضوح وشفافية وموضوعية ، حقيقة انتساب الصحراء إلى مغربها أرضاً ، وشعباً ، وانتماءً .




اسـمهــا ورسـمهــــا

اسمها ورسمها سواء دائما التغير والتبدل والتلون تماماً كما هو حال مواقف الدول والحكومات والمنظمات والأحزاب المرتبطة بعلاقة مّا معها .
وكما تجدها أحياناً معشوشبة خضراء ، وأحيانا قاحلة جرداء . تعلوها الصخور السوداء الصماء ، وأحياناً كثباناً رملية متشابهة تسفيها الرياح ، وتعيث فيها العقارب والثعابين والأفاعي .
كذلك تجد اسمها الذي يطلق عليها عبر التاريخ ـ مع ما حولها من بلاد شمال أفريقيا - ، اسمها الذي كان يوماً مّا : بلاد البربر ، (( The Coast Of Barbaric أو( La Berbric - Barbary) ، ويوماً مّا كان عند الجغرافيين العرب "بلاد المغرب" ، و "جزيرة المغرب" ، وقبل ذلك كان الاسم : ليبيا ـ أفريقيا الصغرى ـ السلسلة الأطلنطية ـ بلاد الليبو "Lebu" ، والمشوشيين "Mashuasha" ، وتماحو "Tamahu" ، وتحنو "Tehnu" ، وكهاكا "Kahaka " ، وظهرت كثير من هذه الأسماء في النقوش الفرعونية التي ترجع إلى ما بين 1700 ق .م ، 1300 ق .م .
كما أطلق الرومان على أهلها اسم : الجيتوليين ، والنوميديين ، والموريين ، أي : المغاربة ولعل هناك صلة بين كلمة "مور" "MAURI" - المغاربة - التي أطلقها عليهم الرومان في العصر الكلاسيكي وبين الكلمة العبرية "MAHUR"- بمعنى الغرب التي عممت على جميع قبائل ومناطق شمال أفريقيا . ومنها اشتق اسم "موريطانيا" ـ أي : بلاد المغاربة ـ في عهد الملك البربري "يوغورطا" في حروبه مع الرومان (110 ق .م ـ 106 ق .م) .
ومن هذه الكلمة اشتق العرب الفاتحون اسم " المغرب " الذي كان يشمل : - ليبيا ، تونس ، الجزائر ، مراكش . ثم صار مغرباً أدنى : "تونس " ومغرباً أوسط "الجزائر" ، ومغرباً أقصى ـ أي أبعد ـ هو مراكش ثم خصص اسم المغرب لمراكش بعد أن برز تعبير القطر الجزائري ، والقطر التونسي .
ويضم المغرب بهذا المدلول : المغرب الأقصى ، أي : المناطق التي كانت أول جزء ينشق عن الخلافة العباسية ، ويؤسس دولة مستقلة على رأسها المولى إدريس الأول ويحتفظ باستقلاله طيلة التاريخ الإسلامي عن سلطة الخلافة الإسلامية بما فيها الدولة العثمانية . ويشمل المناطق الشاسعة ما بين الأبيض المتوسط ونهر السنغال جنوباً ، وما بين المحيط الأطلسي غرباً ، وحدود الخلافة التركية ـ غرب الجزائر ـ شرقاً .
ولئن كان مصطلح ـ الصحراء الغربية ـ يناسب الموقع الجغرافي للمنطقة ، ويناسب التعبير الدبلوماسي الذي يبحث عن الحيادية والموضوعية . فإنه تاريخياً كان أصلح منه الآن لأنه أطلق اعتباراً لموقع المنطقة من مركز السلطة العالمية التي كانت مهيمنة حينئذ . أي الإمبراطورية الرومانية ، ثم الإمبراطورية الإسلامية ، وهذه الصحراء في غربها .
أما بعد أن انتقلت السلطة العالمية إلى أوربا الغربية في القرنين التاسع عشر والعشرين فإن الصحراء صارت بالنسبة لها جنوبية . وبعد حرب الخليج ونهاية الحرب الباردة ، وتفرد الولايات المتحدة بقيادة النظام العالمي الجديد فإنها بالنسبة لواشنطن تعد"الصحراء الشرقية" .
وعموماً فإن موقعها على الطبيعة يبتدئ عندما تغادر مدينة أكادير وتتجه جنوباً بمحاذاة المحيط الأطلسي : هناك تدخل الصحراء ، والمنطقة الأولى منها يطلق عليها "طرفاية" وعاصمتها "طانطان" ومساحتها 25600 كلم2 . والمنطقة التي تليها معروفة باسم الساقية الحمراء التي تمتد إلى الجنوب من وادي درعة ، ومساحتها 82000 كلم2 ، ثم تليها على امتداد الساحل منطقة وادي الذهب التي يعتبر جزؤها الشرقي امتداداً لمنطقة "تيرس" الموريطانية ، ومساحتها 19000 كلم2 .
أما امتداد الصحراء الغربية شرقاً فمنطقة تندوف والساورة وتوات إلى حدود مالي جنوباً ، وهي المناطق التي اقتطعتها فرنسا من المغرب وضمتها إلى الجزائر ، وما زالت موضوع نزاع هادئ بين الجارتين " المغرب والجزائر " .
فإن واصلنا الاتجاه جنوباً بلغنا حدود موريطانيا التي كانت في يوم ما جزءاً من الصحراء ، وامتداداً طبيعيا لبلاد موريطانيا الغربية ، أو الطنجية في عهد الرومان ، أو المغرب الأقصى في العهد الإسلامي .
وعلى هذا فالحدود الطبيعية لهذه المنطقة التي شغلت الأمم المتحدة ، ومنظمة الوحدة الأفريقية ودول شمال أفريقيا ، والدول الأوربية ذات العلاقة الاستعمارية بأفريقيا هي من الشمال : المغرب الشمالي ، ومن الجنوب رأس كانسادور ـ لكويرة ـ ومن الغرب المحيط الأطلنطي ، ومن الشرق صحراء تندوف في القطر الجزائري . أما مساحتها فحسب المسح الإسباني 272000 كلم2 ، داخل منطقة عرضها 460 كلم وطولها 1200 كلم .
وبالنسبة للموقع الجغرافي الدولي ، يمكن تحديد المنطقة بخطي الطول 8 و 20 وبخطي العرض 28 و20 ، ويمر خط الطول 16 على مدينة الداخلة ، في حين يشكل خط الطول 12 الجزء الأوسط من حدود الصحراء مع موريطانيا .
أما عن التسمية ، فإن إطلاق "الساقية الحمراء" سببه نهر كان في المنطقة يمتد على طول 450 كلم ، وتتلون مياهه بالأتربة الحمراء التي تحملها من المرتفعات ، كما أن اسم وادي الذهب )_ORORIO DE(أطلقه البرتغاليون عندما احتلوا المنطقة في منتصف القرن الخامس عشر بسبب ما كان مزعوما من وجود معدن الذهب في تربته ، وهو زعم لم يثبت لحد الآن .
وعموماً فإن المغاربة كانوا يعتبرون المنطقة حدود العمران ويطلقون عليها" الساقية الحمراء " ويعدونها جزءاً من بلاد سوس (الاستقصاء 3/58) .
أما المظهر الخارجي و الشكل الصحراوي ، وما احتوى عليه من تشكيلات صخرية مشاهدة في الوقت الراهن فهو نتيجة ما عرفته القشرة الأرضية في العصر الجيولوجي الثالث . أي في الوقت الذي تحولت فيه منطقة شمال أفريقيا من بحار إلى جبال .
وقد كانت درجة الحرارة في المنطقة أكبر بكثير مما هو عليه الحال في الوقت الحاضر ، حيث الطقس رطب بالقرب من الشاطئ ، بسبب الرياح المعتدلة التي تأتي من المحيط الأطلسي .
أما الأمطار فقليلة : 40 مم في الكويرة ـ 43 مم في العيون . والمياه الجوفية كبيرة وقريبة من سطح الأرض يسهل استثمارها ، بل إن من الطوبوغرافيين من يذهب إلى أن الصحراء المغربية تسبح فوق بحيرة من الماء .
وتمثل الصحراء المغربية موقعاً استراتيجياً بالغ الأهمية ، فهي تعتبر نقطة دفاع طبيعي ، ومراقبة دقيقة لجزر الكناري والطرق البحرية في المحيط ، كما تشكل المعبر الرئيسي براً وبحراً وجواً ـ ما بين أوربا وأفريقيا ، وجزءاً مهماً من الجناح الغربي للعالم الإسلامي والوطن العربي يجب حمايته وصيانته والدفاع عنه .

السكـــان

انطلاقاً من خاصية التحول والتغير التي تطبع القضية الصحراوية فإننا نتيه في غمرة البحث عن هوية سكان المنطقة وأصولهم وعددهم .
لذلك نفضل حل الإشكالية بطريقة عكسية استقرائية تبتدئ بالتعداد الحالي ، ثم نتبع الجذور .
وإذا ما بدأنا بتقديرات أطراف النـزاع نجد أن الإحصاء المغربي الرسمي المعلن في 20 مارس 1966 كالتالي :- .
طرفاية : 27976 من المهاجرين .
الساقية ووادي الذهب : 48000 من المقيمين .
موريطانيا : 9000 من المهاجرين .
تيندوف : 1200 .
أما حزب التقدم والاشتراكية في كتابه : الصحراء العربية المغربية ص 66 : فعنده أن عدد السكان كان قبل الاحتلال الإسباني يبلغ 200000 والآن لا يتجاوز 60000 .
واليسار المتطرف في مجلة أنفاس ، (مقال : فلسطين جديدة بالصحراء) قدروهم بـ 250000 .
وبالنسبة للبوليزاريو عددهم 375 ألف عدا ما في المغرب وموريطانيا والجزائر والدول المجاورة .
ثم في مرحلة متأخرة من النـزاع نفاجأ بأن الطرفين قد قبلا الاحتكام إلى الإحصاء الإسباني الذي أقرته الأمم المتحدة ، ونشر سنة 1974 ، وحدد العدد بـ (73497) .
ثم فاجأ المغرب المجتمع الدولي عندما ألقى في الساحة السياسية بمطلبه بضرورة إشراك الصحراويين المقيمين بالمغرب في الاستفتاء . وعددهم 120000 ، وهو عين ما أشار إليه المرحوم علال الفاسي في ندوة الشبيبة الاستقلالية (العلم 15 ، مارس 1972) .
وتقبل الأمم المتحدة طلب المغرب وتؤجل الاستفتاء وتتردد بولزاريو بين الرفض والقبول ، ثم يتم الاتفاق على أن يجتمع زعماء قبائل الصحراء يوم 15 يوليو 1993 للنظر في قوائم الذين يسمح لهم بالمشاركة في الاستفتاء طبقاً لإحصاء إسبانيا , وقوائم المغرب الجديدة .
أما عن أصول السكان فإن الاختلاف في ذلك أكبر من أن يحد ، فمن قائل بأنهم من الجنس الآري ، ومن قائل بأنهم من الغاليين والرومان والوندال النازحين من الشمال ومن قائل بأنهم نزحوا عقب انفجار سد مأرب في اليمن وعقب هزيمة الكنعانيين في معركة طالوت وجالوت بفلسطين .
إلا أن مارمول كربجال في كتاب أفريقيا ”L’Afrique” De Marmol يقول مؤكداً : (لكن أشهر المؤلفين الأفريقيين يؤكدون أن أول سكان بلاد البربر ونوميديا كانوا خمس جاليات أو قبائل من السبئيين جاءوا مع مالك الأفريقي ـ أفريقش ـ ملك اليمن ، وما زالوا يحملون أسماءهم ويسمون : صنهاجة ، ومصمودة وزناته وغمارة ، وهوارة ومنهم خرجت ستمائة سلالة من البرابرة) .
وهذا الرأي موافق لما ذكره ليون الأفريقي في كتابه (وصف أفريقيا) حيث يقول (1/36) : ينقسم الأفارقة البيض إلى خمسة شعوب : صنهاجة ومصمودة ، وزناتة ، وهوارة ، وغمارة .
وابتداء من القرن الثالث الميلادي استولت زناتة وصنهاجة على الصحراء الغربية إلى تخوم السنغال والسودان ، وفي زحفهم هذا أخذوا يشيدون بعض المراكز الحضارية . وقبل ذلك في القرن الثاني بعد الميلاد ارتحل عدد كبير من الصنهاجيين باتجاه الجنوب بحثاً عن مستقر آمن وانتهى حالهم بعودة قسم منهم ، واستقرار القسم الباقي الذي سوف يكون لاحقاً الذرية التي سينحدر منها مؤسسو الامبراطورية المرابطية .
ثم أثناء الفتح العربي في القرن التاسع الميلادي وصلت القبائل العربية الحسانية إلى الصحراء في مهمة أسلمة المنطقة بعد أن ارتد أهلها الذين أسلموا على يد عقبة بن نافع .
وعلى كل حال فإننا لا ننكر أن المنطقة وفد إليها كثير من الأجناس الزنجية من الجنوب ، والأوربية من الشمال ، وإن كانوا قلة بالنسبة إلى السكان الأصليين زناتة وصنهاجة ومن هاجر من اليمن وفلسطين ، ومن جاء فاتحاً في العهد الإسلامي .
وامتزاج هذه الشعوب هو ما يكون البنية الأساسية للإنسان الصحراوي الحالي خاصة والإنسان المغربي عامة غير مغفلين أن التعريف الموضوعي يفرض أن نحكم بعروبتهم ، نظراً لتعاظم الإرث البيولوجي العربي فيهم ولهيمنة التراث العربي الإسلامي وتقاليده وطقوسه ونظمه عليهم وهذا يحتم علينا أن نركز على واقع الإنسان الصحراوي الحالي وتقسيماته القبلية والجغرافية
لذلك نستهل هذا التصنيف بما ذكره الأستاذ محمد بنعزوز حكيم في كتابه : - السيادة المغربية في الأقاليم الصحراوية من خلال الوثائق المخزنية ، ص 26 ـ إذ يسجل أنها خمس وعشرون قبيلة هي : تكنة _ آيت موسى وعلي ـ آيت لحسن _ آيت جمل ـ أزرقيين ـ أولاد تدرارين ـ العروسيين أولاد دليم ـ الركيبات ـ أولاد بوسبع ـ زمور ـ البويهات ـ أهل الشيخ ماء العينين ـ المويسات ـ فيلالة ـ يكوت ـ توبالت ـ كميار ـ مجاط ـ الفويكات ـ الكراع ـ المناصير ـ أولاد موسى _ أولاد علي ـ شتوكة .
هذه هي القبائل التي أوردها الأستاذ محمد بن عزوز حكيم ، لكننا إذا ما رجعنا إلى كتاب الصحراء الغربية للدكتور علي الشامي (ص 78-79) نجده يضيف أسماء قبائل أخرى مثل أولاد عبد الواحد أهل عبد الحي ـ برابيش ـ سكاما ـ تجالانت ـ تارقا ، ويهمل ذكر قبائل أخرى ذكرها بنعزوز حكيم مثل المويسات ـ يكوت ـ زمور الخ .
ثم يقسم القبائل الصحراوية إلى ثلاث مجموعات حسب مميزاتها الاجتماعية ونشاطها :
فهناك مجموعات مقاتلة : (أولاد دليم ـ أولاد بوسبع ـ رقيبات الساحل ـ رقيبات القواسم ـ تكنة ـ العروسيين ـ برابيش ـ سكاما) .
وهناك قبائل مرابطية أصحاب زوايا دينية : (أهل الشيخ ماء العينينـ بارك الله ـ أهل عبد الحي ـ فيلالة ـ توبالت ـ تجالانت ـ تارقا) . والقسم الثالث لم يصنف مهمته ولا ميزته وهم حسب رأيه : أولاد عبد الواحد تيدرارين ـ ميارا ـ ايمرغوين ـ فويكات ـ المناصير .
وهذا الخلط في تسمية القبائل وتصنيفها الذي نجده عند هذين الكاتبين مرده إلى عدم الدقة في التمييز بين كل قبيلة وفروعها (أفخادها ـ شعبها) . وإلى عدم التمييز بين أسماء بعض الأماكن وأسماء القبيلة المنتسبة لها ، فمثلاً : الركيبات تنقسم إلى قسمين كبيرين : ركيبات الساحل وتضم فروعاً هي : أولاد موسى ـ السواعد ـ أولاد داود ـ المؤذنين ـ أولاد الشيخ ـ أولاد طالب .
وركيبات الشرق أو القواسم ، وتضم البيهات _ أهل إبراهيم وداود ـ الفقرة .
وقبيلة التكنة تضم اثني عشر فرعاً منهم أزرقيين ـ آيت حسن ـ أولاد تيدرارين ـ العروسيون .
أما أولاد دليم : فمن فروعها : الشتاكلة ـ وأيموراغن ـ المناصير .
أما زمور التي اعتبرها الأستاذ بنعزوز حكيم قبيلة فهي ليست إلا أرضاً تسمى " تيرس زمور " أو كلتة زمور . ويعتمد بوليزاريو للاستدلال على الشخصية السياسية للصحراء الغربية على اعتبار القبائل المذكورة ذات تركز تاريخي قديم بالمنطقة ونشاط تجاري ورعوي وسياسي وانفصال طبيعي عن قبائل الشمال ، إشارة منهم إلى أن المرابطين انطلقوا من الصحراء الغربية إلى الشمال .
كما ينطلق المغرب في محاولة استرجاعه للصحراء من اعتبار قبائلها امتداداً لقبائل مغربية موجودة في الشمال أو مهاجرة منه إلى الجنوب .
فالركيبات مثلاً ينتسبون إلى الأدارسة في الشمال وجدهم الأول الذي انتقل من ضواحي تطوان ـ جبل العلم ـ إلى الصحراء هو أحمد الركيبي .
وأولاد تيدرارين جدهم أحمد بن غنبور هاجر إلى الصحراء من وزان بالشمال .
والعروسيون كذلك أدارسة هاجروا من جبل العلم قرب تطوان إلى الصحراء إلى آخر القائمة .
إلا أن الشيء المؤكد هو أن الاعتماد لإثبات الهوية الصحراوية السياسية أو الإلحاق المغربي للصحراء على أصول القبائل غير موضوعي ولا يؤيد وجهة أي من الطرفين لأن الامتداد القبلي لسكان الصحراء ليس قاصراً على المغرب فقط بل هو موزع بين أطراف المنطقة العربية كلها .
فأولاد دليم مثلا فرع منهم في العراق ـ وفرع في فزان في ليبيا وفرع في المغرب قرب سيدي قاسم .
والركيبات : يوجدون في تندوف ويوجدون في ترهونة بليبيا ، كما توجد قبيلة أولاد موسى الركيبات ، في موريطانيا (أطَّار والزويرات) .
وآيت لحسن : في موريطانيا باسم (إد ولحسن) وفي ليبيا باسم (الحساونة) .
والكراع : في موريطانيا ، وفي تشاد باسم الكرعان .
أولاد بو سبع : في مالي من الطوارق ـ في غرب ليبيا الجبل الغربي ـ وفي مصر ـ وفي سيدي المختار (شيشاوة ـ بعيداً عن مراكش بـ 70 كلم) .
والعروسيون : في ناحية سطات بالمغرب ـ وفي موريطانيا . وفي ليبيا .
ازرقيين : في تونس قرب منطقة تطاوين باسم الزرقان ، وفي يفرن بليبيا .
وهكذا نجد أن القبائل الصحراوية كلها تقريباً ذات امتدادات عربية يصعب معها اتخاذها دليلاً على صحراوية الصحراء أو مغربيتها .
ويزداد أمر الاعتماد على أنساب القبائل للاحتجاج للمغرب أو البوليزاريو تعقيداً إذا ما علمنا أن العائلة المالكة نفسها من جزيرة العرب ـ ينبع ـ وأن قبيلة صحراوية كلها "فيلالة" تعتبر امتداداً لقبائل تافيلالت التي تنتسب إليها الأسرة العلوية . بل إن الصحراويين أخوال للملوك العلويين كما ذكر الناصري عن زواج الشريف بن علي بفتاة صحراوية عندما كان معتقلاً عند أبي حسون السملالي فانجب منها ولدين ، (الاستقصاء ج 7 ص 14) وبالتالي يتعذر ـ اعتماداً على الأنساب ـ التمييز بين مدلول أن المغرب صحراوي ، أو أن الصحراء مغربية .
 
التعديل الأخير:
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
الحياة الاجتماعية والاقتصادية
الوضع الاجتماعي في منطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب ـ الصحراء المغربية ـ متأثر جداً بطبيعة المنطقة الصحراوية ، وكونها جزءاً في قارة أفريقية متخلفة ، وكونها كانت إلى وقت قريب تحت استعمار إسباني فاشستي متخلف .
على أن النسق ـ النظام - الاجتماعي بها يعتمد على نظام قبلي حاد تنعزل فيه كل قبيلة عن الأخرى ، وتخضع كل منها لرئيس يختاره كبراؤها تستشيره وتتحاكم إليه لحل كل خلاف ، وترسله مع بطانته لمفاوضة القبائل الأخرى . أو لأداء البيعة للسلطة المركزية ، وتقدمه لقيادة الجهاد ضد الغزو الأجنبي .
ومعيشتهم تعتمد كثيراً على اللحوم والفواكه المجففة ، التي يستوردونها من الشمال ، ويعتبر خبز القمح والشعير والكسكسو أَهم طعام لديهم .
أما اللباس فيمتاز بكونه ذا لونين أبيض وأزرق ، الأبيض للشرفاء والأزرق لعامة الناس ، ومنه أطلق عليهم الأوربيون "الرجال الزرق" .
أما العمامة واللثام اللذين اشتهروا بهما وسموا بهما "الملثمين" فهما عادة عربية استقدمها المهاجرون الأوائل معهم من الجزيرة العربية ، ومن ذلك خطبة الحجاج بن يوسف الثقفي حاكم العراق في عهد بني أمية الذي يقول :
أنا ابن جلا وطلاع الثنايا متى أضع العمامة تعرفوني
والزواج عندهم على الشريعة الإسلامية حسب المذهب المالكي ، كما هو الحال في الشمال المغربي إلا أنَّ التعدد عندهم نادر جداً التزاماً منهم بالآية القرآنيــــة : ) وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَوَاحِدَة ( .
لكن كثيراً مما ذكرنا هنا عن الوضع الاجتماعي أخذ في الأُفول والتغير بعد استرجاعها عملياً إلى المغرب ، والجهود الجبارة التي بذلت لتطويرها ، والتسهيلات الكبيرة التي أعطيت للرساميل المغربية التي تنقل إليها . وسكان الشمال المغربي الذين يقبلون الاستقرار فيها ، مما أدى إلى نهضة عمرانية وثقافية ، وإلى تبدد كثير من العادات والتقاليد والأعراف القديمة ، وإلى إقحام المنطقة بقوة في أجواء العصر الحديث .
أما الحياة الاقتصادية فتعتمد على معادن الفوسفاط في بوكراع ، والحديد بناحية زميلات اكراسات ، والبوتاس في الساقية الحمراء ، والنحاس في جبل أنيال . وعلى المزروعات من الذرة والشعير وتربية المواشي من الإبل والغنم والماعز (حسب إحصاء 1972 : 39000 جمل ، 57800 ماعز ، و11230 رأس غنم) وعلى الصيد البحري الذي يعتبر الثروة الحقيقة الأولى للصحراء الغربية .
الفتح الإسلامي
تعاقب على المغرب الأقصى ـ بما فيه السوس الأقصى ، الصحراء - قبل الإسلام ، غزاة من ثلاثة أجناس .
الفينيقيون التجار الذين اكتفوا بالمعاملات التجارية في الموانئ التي لم يتجاوزوها في أغلب الأحيان .
ثم الرومان ، فالبيزنطيون فالوندال ، وكلهم جاءوا غزاة فاتحين ، ولكنهم لم يكونوا يتجاوزون الشواطئ ، وفي أحيان قليلة كانوا يؤسسون بعض المراكز العسكرية المحصنة في الدواخل ، مثل مدينة "هليوبوليس" أو "وليلي" قرب مدينة زرهون ، التي كانت مرتبطة بمدينة طنجة بواسطة طريق بري شبه معبد .
أما في الدواخل فإن السكان الأصليين كانوا يحتفظون بحريتهم الكاملة ، ويمنعون الغزاة بحد السلاح من التوغل وإتمام السيطرة على البلاد ، وكانت لهم طيلة هذه العهود ممالك صغيرة وإمارات أشبه ما تكون بتجمعات فدرالية للقبائل ، عليها رئيس يسمى "أكليد" وفيما كان بعض هؤلاء الـ "أكليد" ـ الأمراء ـ يؤدون الجباية لهرقل ملك الروم ولغيره من أباطرة الغزاة ، اتقاء لشرهم ، واستعانة بهم على منافسيهم من رؤساء البربر الآخرين . كان أمراء برابرة غيرهم يرفعون شعار طرد الاستعمار الأجنبي وتوحيد البلاد كما هو حال "يوغورطا" .
وظلت المنطقة على هذا الحال مراكز سلطوية أجنبية في السواحل وبعض المدن الداخلية ، وأراضي سائبة يحكمها أمراء محليون ، أو شيوخ قبائل . دون أن تقوم دولة كبرى متماسكة تؤسس نظاماً سيادياً على كامل التراب إلى أن جاء عقبة بن نافع الفهري ، القائد العربي المسلم فاتحاً في عهد يزيد بن معاوية الأموي (62 هـ) فوجد الأهالي ما بين مجوس على دين أجدادهم الأول ، أو يهود بتأثير نفوذ مملكة سليمان عليه السلام في فترة معينة ، أو مسيحيين على دين حكام السواحل من الروم والبزنطيين .
أما الجنوب المغربي ـ السوس الأقصى أو الصحراء الغربية ـ فقد كان سكانه كلهم مجوساً في هذه الفترة (الاستقصاء ، ج 1 ص 82/83) . ثم ظلت منطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب تتردد بين الإسلام والردة ، وبين الانضباط لسلطة الخلافتين الأموية والعباسية وبين التمرد والثورة . إلى أن أسس إدريس الأول دولة الأدارسة بالمغرب الأقصى وانفصل بها عن الخلافة المركزية .
وطيلة فترة الأدارسة التي امتدت ما بين 172 هـ إلى 375 هـ كانت الصحراء المغربية بين مد وجزر ، تحت نفوذهم المباشر تارة ، وغير المباشر تارة ، وفي حالة تسيب تارة أخرى ، وذلك بسبب الحروب التي كانت تشن عليهم من دولتين عربيتين مجاورتين هما دولة العبيديين في أفريقيا (الجزائر) والأمويين في الأندلس (الاستقصاء ج1 ،ص 205) .
ومنذ سقوط دولة الأدارسة إلى تمام قرن من الزمان هو عمر دولة زناتة وبني يفرن كانت المنطقة في شبه حرب أهلية بين الزناتيين وحكام الأندلس مرة وبين الزناتيين والخارجين عليهم تارة أخرى ، وتركزت الصراعات الحربية في شمال المغرب الأقصى والأوسط ، وحول المدن الرئيسية ذات الأهمية العمرانية والسياسية ، وأهملت المناطق النائية غير المـأهولة وفي مقدمتها الصحراء التي أخذ ينـزح إليها من خاف على نفسه أو يئس من إصلاح حال الأمة ، واستبعد حلول السلام ، أو استنكر التقاتل بين الإخوة .
وبذلك تكونت بعيداً عن السلطة المركزية أرضية اجتماعية وثقافية وسياسية من الرافضين ، أشرف على تكوينهم العقدي على النهج السلفي فقيه متمكن هو عبد الله بن ياسين الذي كون منهم في الصحراء جيشاً قوياً ، زحف به إلى الشمال بقيادته الروحية ، وقيادة أبي بكر بن عمر اللمتوني وابن عمه يوسف بن تاشفين اللمتوني الحربية .
وبذلك قامت في المغارب (الأقصى والأوسط والأدني) وبرقة وطرابلس إلى الحدود المصرية (السلوم) شرقاً ، وإلى حدود بلاد الغال في أوربا شمالاً ، وإلى نهر السنغال وبحيرة تشاد جنوباً ، وعلى ضفاف المحيط الأطلسي غرباً ، دولة يقودها سكان الصحراء المغربية ، ثم وَرَثَ هذه الأمبراطورية عنهم أمراء الموحدين فيما بعد
هكذا تداولت القبائل المغربية السلطة المركزية ، فبعد أن كان الحكام يأتون من الشمال إلى الجنوب ، أخذ الجنوب يصدر إلى الشمال رجال السلطة ، وكلا الحكام - الجنوبيين والشماليين - يعترف بهم شعبياً وشرعياً حكاماً للمغرب الأقصى من طنجة إلى نهر السنغال .
إن التفاعل السياسي بين شمال المغرب وجنوبه ـ صحرائه ـ أخذ منذ عهد المرابطين شكل مشروع وحدوي بعيد الأثر في تاريخ المنطقة فالشمال الذي كان يهيمن على الجنوب في القرن التاسع أصبح جنوباً يهيمن على الشمال في القرن الحادي عشر ويصوغ روابط تاريخية عميقة عبر الجزائر وتونس وليبيا ويطرد من المنطقة كلها على امتداد التاريخ المرابطي والموحدي كل المذاهب غير السنية ـ خوارج وشيعة وغيرهما ـ ويوحد الشمال الأفريقي كله حول المذهب المالكي السني ، باستثناء إباضية قليلة جداً في الجزائر والجبل الغربي بليبيا .
وبقيت الصحراء بعد ذلك تحت نفوذ السلطة المركزية في عهد المرينيين والوطاسيين والسعديين حيث تمكنت السلطة المركزية من إحكام قبضتها على الصحراء الغربية في عهد السلطان "المنصور الذهبي" الذي امتد سلطانه إلى السنغال .
وظلت العلاقة بين الشمال والجنوب على حالها في عهد العلويين الذين كانوا يبعثون إليها بالقضاة والفقهاء والولاة ويشرفون على قمع الثورات التي تنشب فيها بين لحظة وأخرى كما ذكر ذلك الناصري في الاستقصاء (ج 9 ص 177) في مجال حديثه عن غزو الجنوب المغربي لتهدئته سنة 1299 هـ ووصول الجيش إلى قبيلة آيت باعمران وتولية عمال وفقهاء وعلماء في المنطقة للإرشاد والإدارة . هكذا استمر حال الصحراء الغربية مرتبطاً بالشمال ارتباطاً بشرياً ولغوياً ودينياً وسياسياً تارة ، أو ارتباطاً بشرياً ودينياً ولغوياً في فترات التسيب والفوضى .
الصحراء المغربية والعد التنازلي نحو الاستعمار
منذ انهارت امبراطورية الموحدين عام 1269 م دخلت المنطقة مرحلة الضعف وكانت أولى بوادره تعددية مراكز السلطة (بنومرين في المغرب الأقصى ، بَنُوزيَّان في الجزائر ، بنو الأحمر في الأندلس) .
وأخذ الوضع السياسي يأخذ شكل علاقات متناقضة وتحالفات متغيرة تدفع بني زيان إلى محاربة المرينيين أحياناً ، وتدفع بني الأحمر إلى التحالف مع المسيحيين ضد بني مرين أحياناً أخرى .
وفي نفس الوقت كانت بوادر استراتيجية أوربية غربية مسيحية تتكون على أساس توحيد شبة جزيرة "إيبريا " وعزل بني الأحمر عن مراكز القوة الإسلامية في المنطقة تمهيداً لطرد العرب من أسبانيا ، ثم التقدم لاحتلال المناطق الساحلية لأفريقيا الشمالية تمهيداً للسيطرة عليها .
وقد بدأت الخطوات الأولى لتنفيذ هذه الاستراتيجية بإشراف الكنيسة الكاثوليكية ، وذلك بتوحيد الممالك الصغيرة في استورياس ، وأراغون ، وقشتالة ، وتوجت باتفاقية طور ديسياس سنة 1494م التي مهدت لقيام سياسة مشتركة لتقسيم أفريقيا عام 1509 م والتي أخذت شكلها الكامل بقيام وحدة شبه الجزيرة الإيبيرية تحت عرش فليب الثاني ملك أسبانيا عام 1580 م ، الأمر الذي انتج أسبانيا موحدة وقوية في وجه مغرب ضعيف ومفتت ، ثم تلتها الخطوات التالية بقيام الوحدة البرتغالية ـ الإسبانية على أسس استعمارية قوامها احتلال الشواطئ المغربية واتخاذها منطلقاً للدفاع عن الوحدة المسيحية في مواجهة إسلام دائم الاستنفار .
وفي نفس الفترة بدأت عمليات التدخل الإسباني في الصحراء الغربية مستغلة انكفاء السلطة المركزية على نفسها ، وانحسار نفوذها عن شواطئها الشمالية وانشغالها بمكافحة الأتراك في الشرق (الجزائر) والمسيحيين في الشمال والثورات الداخلية في السهول والجبال .
ففي عام 1504 م قام الإسبان بأول غزو للصحراء الغربية انطلاقاً من جزر الكناري حيث نهبوا قافلة لقبيلة "تكنة" في عملية بحثهم عن الذهب والعبيد .
وفي أواسط القرن الخامس عشر (1476 م) أنشأت أسبانيا برجاً في مصب وادي الشبيكة أطلقت عليه "Santa CRUZ De Mar PEQUENA " .
وفي سنة 1492 م استرجعه المغاربة ، ولكن الأسبان أعادوا بناءه سنة 1496 م ، فاسترجعه المغاربة مرة أخرى سنة 1517 م ، ثم أعاد الأسبان احتلاله في نفس السنة ، ولم يسترجعه المغاربة إلا في سنة 1527 م .
ومرت 240 سنة على تحطيم البرج بعد استرجاعه من طرف المغاربة ، حين حط بنفس المكان الإنجليزي "كلاص" سنة 1764 فطرده المغاربة .
وأثناء المفاوضات الإسبانية المغربية سنة 1766 م على يد السفير المغربي أحمد الغزال كان من بين المطالب التي قدمها الملك كارلوس الثالث الإذن بإعادة بناء البرج "SANTA CRUZ" . ونصت الاتفاقية بين الطرفين في نصها العربي على أن المغرب لا يوافق على طلب الأسبان ولكن محرر النص الإسباني أثبت أن البرج خارج حدود المملكة المغربية ومرت 93 سنة دون أن تتمكن أسبانيا من بناء البرج ـ رغم خديعتها للمغرب بالنص الأسباني ـ إلى أن أعلنت الحرب على المغرب سنة 1859 وهزم الجيش المغربي في عهد السلطان محمد بن عبد الرحمن فعرضت عليه السلطات الأسبانية ، صلحاً يقضي بأن يسلم إلى أسبانيا قطعة أرض لإنشاء مركز صيد في المكان الذي كان يوجد فيه برج سانتا كروز سنة 1478م ، ودون أن يعرف المفاوض المغربي ولا الإسباني المكان الذي كان فيه البرج ، وإنما نصت المعاهدة على أن تقوم لجنة مشتركة بتعيين موقعه .
وفي سنة 1879 نزل بطرفاية الإنجليزي Mackenzic ، مدعيا أن الأرض خلاء ، رغم احتجاجات المغرب المتوالية التي أيده فيها الأسبان لأبعاد تاكتيكية ، والتي قدمها نائب السلطان بطنجة إلى سفراء الدول المعتمدين هناك يوم 28/1/1879 .
وفي يوم 3 نوفمبر 1884 قررت أسبانيا أخذ ما نصت عليه المعاهدة قسراً ، فنـزل في منطقة الداخلة الأسباني RONELLI وأنشأ كوخاً من خشب جعله مركزاً للتجارة باسم شركة تجارية أسبانية ، وفي يوم 26 ديسمبر 1884 أعلنت الحكومة الأسبانية للدول الأوربية نزولها بالداخلة وبسط حمايتها عليها دون أن تخبر المغرب إلا أن المغاربة استطاعوا طرد الأسبان من المركز في 9 مارس 1885 م .فاحتجت أسبانيا يوم 16 إبريل على الاعتداء المغربي ، فأجابها المغرب بأنه كان قد حذر من عواقب نزول الأجانب بالشواطئ المغربية وإذاك قررت أسبانيا استخدام القوات العسكرية ، فأرسلت مع بونيلي كتيبة عسكرية تحت قيادة ضابط يوم 8 يونيو 1885 ومنذ ذلك الوقت ظل المركز يتعرض لمحاولات التحرير (سنة 1886 ـ 1887 ـ1888 ـ 1889 ـ 1890 ـ1892 ـ 1894) .
وفي يوم 13 مارس 1895 أبرمت بين المغرب وبريطانيا العظمى معاهدة مراكش التي استرجع المغرب بمقتضاها المنطقة التي كان الإنجليزي ماكينزي قد أنشأها بطرفاية .
وفي يوم 20 يوليوز سنة 1900 م أبرم بمراكش بروتوكول مغربي أسباني ينص على أن يعهد إلى لجنة مشتركة بالبحث عن مكان يقام فيه مركز للصيد المتفق عليه في معاهدة تطوان ، 26-4-1860 ، وأن ذلك سيكون بالشاطئ المغربي الممتد من راس جوبي ـ في طرفاية إلى راس بوجادور بالساقية الحمراء ، وهذا اعتراف ضمني بأن الصحراء مغربية يضاف إلى اعتراف بريطانيا في المعاهدة السابقة (معاهدة مراكش 13-3-1895) .
وفي نفس الوقت كانت أسبانيا تفاوض فرنسا من أجل اقتسام الأرض المغربية برمتها ووقع الطرفان يوم 27-6-1900 بباريس معاهدة جزئية خاصة بالصحراء تأخذ بمقتضاها أسبانيا وادي الذهب من الرأس الأبيض في الجنوب إلى رأس بوجادور في الشمال .
وفي يوم 11/11/1902 تم الاتفاق بين أسبانيا وفرنسا على اقتسام باقي الأراضي المغربية على أن تكون لأسبانيا منطقتان محميتان واحدة بشمال البلاد ، وأخرى بجنوبها ، والجنوبية تمتد من رأس "غير" قرب أكادير إلى راس بوجدور بالساقية الحمراء ، إلا أن البرلمان الأسباني لم يوافق على المعاهدة .
وفي 8 أكتوبر 1904 كانت بين فرنسا وأسبانيا معاهدة سرية لاقتسام المغرب على أن تكون لإسبانيا منطقة شمالية (سلسلة جبال الريف وشاطئ الأبيض المتوسط) ومنطقة جنوبية (من رأس بوجدور جنوباً إلى قرب أكادير شمالاً) ولكن هذه المعاهدة لم يتم تنفيذها إلا بعد عقد معاهدة مدريد 27/11/1912 التي تمت بعد صفقة مقايضة بين فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وألمانيا ، تتنازل فيها فرنسا لبريطانيا وإيطاليا وألمانيا على حقها في احتلال طرابلس ومصر والكونغو ، على أن تتنازل هذه الدول لفرنسا عن حقها في احتلال الشمال الأفريقي . وكان على أسبانيا نتيجة هذه الصفقة أن تعوض لفرنسا بالتنازل لها عن بعض التراب المغربي الذي حصلت عليه بمقتضى معاهدة 8 أكتوبر 1908 . وبعد أن فرضت الحماية على المغرب في 30 مارس 1912 نفذ الاتفاق الفرنسي الأسباني على تقسيم المغرب بينهما ، فكان لأسبانيا منطقة بالشمال ـ الشريط الساحلي على الأبيض المتوسط وجبال الريف في امتداد جنوبي إلى سوق أربعاء الغرب - ومنطقة بالجنوب هي الساقية الحمراء ووادي الذهب ، وبقي لفرنسا ما دون ذلك (ما بين سوق الأربعاء شمالاً إلى قرب إيفنى جنوباً ، ومنطقة شنقيط (موريطانيا) .
وبمقتضى عقد الحماية وقع الاتفاق بين الأسبان والفرنسيين والمملكة المغربية على أن يكون للملك خليفة في مناطق النفوذ الأسباني ، وعين بمقتضى ذلك الأمير المهدي بن إسماعيل بظهير سلطاني يوم 14 مايو 1913 ، ثم أخذ الخليفة السلطاني يعين نوابا عنه في مناطق النفوذ الأسباني ، فعين في راس جوبي سالك بن عبد الله بظهير خليفي بتاريخ 22/12/1917 ، وعين محمد الأغضف بن الشيخ ماء العينين على أفني بظهير خليفي بتاريخ 1/10/1934 الخ .
وبذلك بقيت الصحراء المغربية تحت السيادة الإسمية للمغرب برغم معاهدة الحماية الفرنسية والأسبانية .
ثم بمقتضى التصريح المشترك المغربي الأسباني يوم 7/4/1956 الذي اعترفت فيه أسبانيا باستقلال المغرب والتزامها بوحدته الترابية ، كان على أسبانيا أن تغادر المنطقة -الصحراء الغربية ـ وتردها إلى المغرب ، لكنها بدل ذلك أعلنت عن ضم الصحراء كلها (افني ـ طرفاية ، الساقية الحمراء ، وادي الذهب) إلى التراب الأسباني بمرسوم فرانكو ليوم 10-1-1958 ، واحتاج المغرب إلى صراع سياسي دام عشر سنوات لينتزع من أسبانيا منطقتي أفني ، وطرفاية ، بمعاهدة فاس ليوم 4/1/1969 ، ومن ثم دخل عهد جديد هو عهد المطالبة بالصحراء الغربية ومحاولة تحريرها على ثلاثة خطوط :
خط وحدوي إسلامي شعبي مسلح .
خط وحدوي رسمي .
خط انفصالي ثوري .
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
مقاومة الاحتلال :
الخط الوحدوي الإسلامي الشعبي المسلح
سيكون مؤتمر الجغرافيين الأسبان سنة 1884 الذي قنَّن وضعية المناطق الصحراوية ، وكوَّن الشركة الأفريقية للتجارة ، وصدور قرار المجلس الوزاري الإسباني الذي نص على أن تصبح منطقة وادي الذهب وسانتاس تحت الحماية الإسبانية ، وتأسيس فيلا سنيوروس ، بمثابة الشرارة التي فجرت التحرك الجماهيري ضد الاحتلال الأجنبي ، فاندفعت الجماهير لمهاجمة مدينة الداخلة مركز الشركة التجارية ، ولحق الأسبان بهذا الهجوم خسائر فادحة وأرسلت جماهير الصحراء وفوداً كثيرة إلى السلطة المركزية المغربية لحثها على النهوض للدفاع عنهم أو لتزويدهم بوسائل الدفاع (السلاح والمال) ، ولكن السلطان نفسه كان منشغلاً بمواجهة مؤامرات الغرب ، وحروب " السيبة " التي استشرى أمرها ، وكل همه كان محاولة تهدئة الأوضاع والحرص على عدم فتح جبهات جديدة ، بجانب الجبهات المفتوحة فلم يملك إلا أن يجيبهم برسالة مورخة بـ 25 سبتمبر 1887 منها :
(أما الحكومة الفرنسية فلم تكن لها لحد الآن مع أسلافنا الكرام إلا علاقات المودة ، وقد أظهرت إخلاصها لاتفاقية السلام ، واحترامها لحقوق الجوار ، وأسلوب عملها منصف ، ونزيد أن بين حكومتنا وبين الحكومة الفرنسية سلام دائم وعلاقات ودية إنهم لا يعملون ضد أحد دون أن يبنى عملهم على سبب عادل ، ولا يحدثون ضرراً بجيرانهم إذا لم يجبرهم هذا عليه ، فإذا بقيتم في حدود حقوقكم مقتدين في ذلك بأسلافكم لن يصلكم منهم ضرر ولا خراب ولن يلحقكم منهم ظلم طول العمر بإذن الله) .
وهكذا وجدت الجماهير البعيدة عن السلطة المركزية نفسها عزلاء في صحراء شاسعة ، وفي مواجهة غزو أجنبي مجهز أحسن تجهيز . فعمدت إلى تنظيم نفسها تحت قيادات محلية ومبادرات فردية ، فكانت أول حركة منظمة جادة للنضال المسلح بقيادة الفقيه الديني الشيخ ماء العينين ، الذي حاول ـ أول الأمر ـ التنسيق مع السلطة المركزية ولكن الملك عبد العزيز لم يكن في وضع داخلي أو خارجي يمكنه من فعل أي شيء ضد الغزاة فاضطر الشيخ ماء العينين للاعتماد على الإمكانيات المحلية الذاتية بشراً ومالاً وعتاداً .
وفي هذه الأثناء ازداد التغلغل الفرنسي والإسباني من أجل الاحتلال المباشر الذي لم يقتصر على السواحل فقط . بل تعداها إلى العمق المغربي حيث اقتحمت فرنسا سنة 1903 جبل بشار وضمته إلى الجزائر ، ومنه دخلت إلى منطقة الساورة وضمتها أيضاً إلى الجزائر سنة 1904 .
وفي سنة 1906 انعقد مؤتمر الجزيرة الخضراء الذي كرس الاتفاقيات السرية والعلنية ، أي تقسيم المناطق المغربية إلى مناطق أسبانية وفرنسية ، وتأسيس بنك الدولة وتقنين نظام الجمارك لصالح الرأسمالية الأوربية .
وفي هذه الظروف فشلت - أيضا - زيارات الشيخ ماء العينين إلى السلطة المركزية بالشمال وفشلت جهوده أيضاً من أجل فك حصار التسليح الذي فرضه عليه الأسبان والفرنسيون .
وفي سنة 1907 اعترضت قوات الفرنسيين والأسبان قافلة محملة بالأسلحة موجهة من طرفاية إلى الشيخ ماء العينين وصادرتها ، وفي سنة 1910 فرض اتفاق على السلطة المركزية بمنع تهريب الأسلحة بشكل نهائي إلى المقاومة الصحراوية بقيادة الشيخ ماء العينين .
إن الشيخ ماء العينين الذي ينتمي إلى قبيلة أدرار المغربية الصنهاجية التي تنتسب إلى إدريس الأول والذي أسس أوّل مقاومة مسلحة للاحتلال الأجنبي تحت شعار الجهاد الإسلامي ، كان يرى نفسه وكافة الصحراويين أضعف من أن يواجهوا وحدهم الغزو الأسباني والفرنسي ، ولذلك كانت قناعته أكيدة بضرورة الاستعانة بالسلطة المركزية ولذلك أعلن بيعته سنة 1894 .
وبعد عدة رحلات قام بها الشيخ ماء العينين إلى السلطان ، وجهود مكثفة استطاع أن يحصل منه على تفويض بقيادة القبائل في اتجاه الحرب . وإذاك دعا ماء العينين إلى تحالف قبلي في مدينة السمارة من أجل المقاومة .
وفي خريف 1905 التقى في السمارة كل القبائل بحضور بعثة رسمية تمثل السلطان من فاس ، وتعاهد الجميع على المقاومة :
قبائل الداخلة ووادي الذهب (أولاد دليم ، العروسيون ، أولاد تيدرارين ، الرقيبات) .
وقبائل جنوب أدرار (أولاد أموني ، أولاد أكثر ، أولاد شيلان ، الطرشان ، سماديد ، أيد يشيلي ألخ) .
وقبائل شمانة (الترارزة ، أولاد بيري ، أهل بارك الله الخ) .
وقبائل التكنة (ازرقيين ، آيت لحسن الخ) .
وابتداء من سنة 1908 بدأت المقاومة المسلحة التي حققت انتصارات متوالية على جيش نظامي عصري متطور التدريب والتسليح ، ليس له من نقطة ضعف سوى جهله بالمنطقة التي يقاتل فيها واستطاع الشيخ ماء العينين أن يحكم قبضته على الساقية والوادي ، ثم بدأ الزحف نحو الشمال إلى "تادلا" ليواجه قوات الجنرال موانيي عام 1910 في أكبر معركة واجهت الغرب منذ دخوله المنطقة ، ولكن الهزيمة كانت من نصيب الشيخ ماء العينين الذي كان برغم شجاعته وشجاعة جنوده واستماتتهم يقاتل ضـد تيار جارف لا يمكن رده نظراً لانهيار الجيش المغربي النظامي الرسمي واتفاق دول أوربا على تسليم المغرب إلى الغزاة الجدد .
ثم بعد وفاته عقب الهزيمة ، قام بعده ابنه أحمد الهيبة وأعاد تنظيم المقاومة وزحف مرة أخرى إلى الشمال واحتل مدينة مراكش وتمركز في مدينة بن جرير ، ولكنه تراجع أمام القوات الفرنسية الهائلة .
واستمر الاحتلال الفرنسي والأسباني للمغرب شمالاً وجنوباً بعد أن خضعت آخر المناطق بقوة السلاح سنة 1934 ، ولكن المقاومة الشعبية أخذت أسلوباً آخراً سياسياً أسسه مجموعة من فقهاء جامعتي القرويين بفاس وابن يوسف في مراكش بقيادة الزعيم الإسلامي علال الفاسي ، ولكن هذه الحركة سرعان ما تحولت إلى عدة أحزاب سياسية مطالبة بالاستقلال على أساس وطني .
وما بين 1952 و 1956 صعدت درجة حرارة المقاومة السياسية ولجأت السلطات الفرنسية إلى إزاحة رموز السيادة الوطنية والكفاح التحريري من الساحة الوطنية ، فاسترجع الأهالي المبادرة التحريرية وتكونت المقاومة المسلحة التي تطورت إلى جيش تحرير خاض عمليات مسلحة ضد الاستعمار الفرنسي .
ثم بعد إعلان استقلال الجزء المغربي الأوسط سنة 1956 من الاستعمار الفرنسي ، اتجه جيش التحرير إلى الجنوب واستطاع أن يحرر منطقة طرفاية ، وآيت باعمران وايفني . وأن يقوم بعمليات مسلحة موفقة في موريطانيا . إلا أن ظروفاً سياسة وأمنية داخلية فرضت أن يصفى جيش التحرير ويلحق أكثر ضباطه بالجيش الملكي ، وتصفى بذلك المقاومة المسلحة في مقابل اعتراف أسبانيا بمغربية طرفاية وآيت باعمران وإيفني ـ التي كان جيش التحرير قد استرجعها بقوة السلاح .
ثم بعد ذلك أعلنت فرنسا منطقة موريطانيا دولة مستقلة برغم معارضة المغرب الذي ما لبث أن اعترف بالأمر الواقع ، وبقيت الساقية الحمراء ووادي الذهب تحت النفوذ الأسباني الذي أخذ بدوره يفكر في تكوين دولة استيطانية بهما ، ثم انتقل إلى التنفيذ باعلانهما ـ الساقية والوادي ـ مقاطعة إسبانية بمرسوم بتاريخ 10/1/1958 ، وبذلك عزلت الحركة الجماهيرية للمقاومة عن روافدها ومصادر دعمها في الشمال (ا لمغرب المستقل) وفي الجنوب (موريطانيا ـ الدولة الجديدة) ، مما اضطر الناشطين فيها إلى إعادة تنظيم أنفسهم طبقاً للظروف الجديدة .
وهكذا ظهر الشكل الأول للتنظيم على شكل "الجماعة الصحراوية" سنة 1967 يمثل نوعاً من السلطة المنبثقة عن القبائل والموحدة لها بعيداً عن النفوذ الإسباني .
وفي نفس الوقت كان شاب مغربي من الصحراء اسمه محمد إبراهيم البصيري المولود سنة 1944 قد أتم دراسته في سوريا ورجع إلى المغرب وأسس صحيفة "الشهاب" وأصيب بالإحباط بسبب سلبية الجهود المغربية الرسمية لتحرير الصحراء ، وفشل جهود الجماعة الصحراوية في الداخل ، فعمد إلى الرجوع إلى الصحراء سراً في دسمبر 1967 . وأسس منظمة للتحرير جديدة اسمها " المنظمة الإسلامية لتحرير الصحراء " أو الحزب المسلم كما أطلق عليها الأسبان . وأعلنت هذه المنظمة عن أهدافها المتمثلة في ثلاث نقط هي :
1- تحرير الصحراء من الوجود الأسباني .
2- الانضمام إلى المغرب .
3- طريق التحرير هي الحرب المسلحة المعتمدة على جيش وطني من السكان .
وفي 1970 قررت أسبانيا تنظيم تجمع شعبي للبرهنة على أن الصحراء جزء من (أسبانيا ـ الأم) ، فقررت المنظمة الإسلامية للتحرير معارضة المشروع وتحديه ، فكانت مجزرة العيون التي اسفرت عن مقتل المئات وسجن الآلاف وانتهى فيها محمد البصيري مقتولا تحت التعذيب بعد أن اعتقلته السلطات الإسبانية .
وكان رد الفعل المغربي والأحزاب الوطنية المغربية سلبياً أثار حفيظة سكان الصحراء ومهدت هذه السلبية بعد تفتت حركة البصيري إلى نشوء حركة انفصالية بقيادة الوالي الركيبي ، دعيت فيما بعد الجبهة الشعبية لتحرير الساقية والوادي . أو "بولزاريو" .
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
الخـــط الانفصالــي
بعد تفتت حركة محمد البصيري ، كانت الرياح تجري في المنطقة ضد مصالح المغرب الرسمي ، لا سيما وجزائر بومدين أخذت تتخوف بجدية من إمكانية تحرك جدي مغربي لاسترداد أقاليم الساورة وتوات وتندوف التي ضمتها فرنسا إلى الجزائر في حال استرداد الصحراء المغربية .
واليسار العالمي بلغ أوجه وأنشأ مناطق توتر في كثير من الأقطار والصحراويون مصابون بخيبة وإحباط ويأس بسبب ما ظنوه خذلاناً مغربياً لهم في معركة التحرير
وأسبانيا تخشى من أن نجاح المغرب في استرداد الصحراء سيحفزه للمطالبة بسبته ومليلية والجزر الجعفرية على شاطئ الأبيض المتوسط واستغل مجموعة من الشباب الصحراوي هذه الظروف أحسن استغلال وعملوا على تأسيس منظمة انفصالية للتحرير ـ بوليزاريو ـ محاولين إقناع أسبانيا بالتعاون معهم بدعوى أن الصحراء هي المنطقة الوحيدة في أفريقيا التي تحتفظ بالثقافة الإسبانية لغة وروابط اجتماعية وسياسية ، وإذا ما استقلت ستكون موطيء القدم الوحيد لإسبانيا في أفريقيا .
وإقناع اليساريين والقوميين العرب بأن بوليزاريو تمثل بؤرة ثورية للتحرير والتوحيد تزحف من الصحراء مكتسحة المغرب العربي نحو المشرق العربي .
وإقناع الجزائر بأن تكوين دولة منفصلة عن المغرب سيحمي مناطق تندوف والساورة وتوات من الأطماع المغربية ، ويكف المغرب عن أحلامه التوسعية .
وإقناع اليسار العالمي بأن المنطقة الصحراوية إن استقلت سوف تكون بؤرة ثورية للفكر الماركسي وتصدير الصراع ضد الغرب والإمبريالية والرجعية إلى كافة مناطق العالم الثالث ، وسوف تتحول إلى كوبا جديدة للقارة الأفريقية . ولعل هذا مما جعل قيادة البوليزاريو لا تقيم أي مسجد في المخيمات ، ولا تسمح بصلاة الجمعة أو بالصلوات الخمس الجماعية .
وبهذا التاكتيك استطاعت هذه المنظمة الوليدة أن تنمو بسرعة وأن تحشد حولها المساعدات من أغلب دول المنطقة والمعسكر الاشتراكي كله فقويت شوكتهم وأسسوا مراكز للتدريب في الجنوب الغربي للجزائر (تندوف) وتدفق عليهم الدعم المالي والعتادي ، واللوجستيكي ، وشنوا عمليات مسلحة ضد بعض المراكز الأسبانية . ثم ضد الجيش المغربي ، وحققوا انتصارات لا باس بها على الطرفين مما قوى فيهم النـزعة الانفصالية وأعلنوا فيما بعد انفصال الصحراء والقطيعة المطلقة مع الوطن الأم .
ومع هذا فللعدل والموضوعية ينبغي أن نبين أن الانفصال لم يكن الهدف الأول لمؤسس البوليزاريو " الولي الركيبي " ولكنه كان رد فعل للإحباط الذي قوبل به جهده الدائب لإقناع السلطة المغربية والأحزاب السياسية بدعمه ذلك أن الوالي الركيبي نفسه سبق أن اعترف بمغربية الصحراء في المذكرة التي قدمها للأحزاب الوطنية المغربية في شهر يناير 1973 ونشرتها صحيفة 23 مارس على حلقات في الأعداد 19و20و21و22و23و24و25 . هذه المذكرة المكتوبة بخط يده يقول فيها : (ويمكن القول إن المنطقة كانت إقليماً مغربياً كسائر الأقاليم المغربية) ، ولكن مواقف الحكومة المغربية - حسب نظره ـ والأحزاب الوطنية ، والصراع الدولي بين الشرق والغرب والصراع الإقليمي داخل المنطقة المغاربية والعربية أوصل الصحراويين إلى نقطة القطيعة مع الوطن الأم وإعلان جمهورية الصحراء في المنفى ، وفي بعض المناطق المحررة كما يقولون ، أو في تندوف كما هو واقع الحال . وذلك يوم 27 يبراير 1976 م .
الخط الرسـمي الدبلوماسي
كان موقف الدولة والأحزاب السياسية المغربية مخيباً لآمال الصحراويين لا سيما عقب مجزرة العيون ، ولكنهم كانوا في وضع لا يسمح لهم بغير ذلك ، فقد كان الطرفان (الدولة والأحزاب) مشتبكين في صراع سياسي مرير . الأحزاب - لا سيما اليسارية ـ منشغلة بمقاومة الدولة بشتى الوسائل ، والدولة منشغلة بمحاولة الدفاع عن نفسها . ومع ذلك فقد ترك الطرفان هامشاً للاشتغال بقضية الصحراء كل بما يخدم مصالحه .
المعارضة تريد أن تحرج الدولة بدفعها إلى معارك خارجية ضد أسبانيا والمصالح الأجنبية ، لتتمكن من توسيع دائرة نفوذها الشعبي ، والدولة تريد أن توظف القضية الصحراوية لتدعيم الشرعية دون الدخول في معارك مع الدول المجاورة . ولجأ المغرب إلى الأمم المتحدة التي عالجت الموضوع في دورتها العشرين عام 1965 ، واتخذت قرارها رقم 2072 بتاريخ 16-12-1965 القاضي بدعوة أسبانيا إلى تصفية مستعمراتها في الصحراء معتبرة المغرب وموريطانيا طرفين معنيين ينبغي التشاور معهما في الموضوع .
وبعد ذلك قررت الأمم المتحدة استشارة محكمة العدل الدولية بالقرار رقم 3292-29 بتاريخ 13/12/1974 ، وطلبت منها الإجابة على السؤال :
هل كانت - الصحراء الغربية - الساقية الحمراء والوادي ـ بدون سلطة حاكمة فيها عند دخول الأسبان إليها ؟
وإذا كان الجواب بالنفي فما هي العلاقة القانونية القائمة بين هذه المنطقة وبين كل من المملكة المغربية وموريطانيا بصفة عامة ؟
وصدر الحكم عن محكمة العدل الدولية يؤكد ارتباط الصحراء بالمغرب بواسطة البيعة ـ وامتداد سلطة النظام المغربي إلى الصحراء قبل الاستعمار الإسباني .
وفي يوم 6 نوفمبر 1975 عقب ظهور بوادر انسحاب إسباني من الصحراء تمهيداً لقيام كيان مستقل ، اتجه المغاربة في مسيرة خضراء توجت بإعلان البرلمان الإسباني يوم 19/11/1975 الموافقة على اتفاقية مدريد والمرسوم الملكي الإسباني الذي أذن للحكومة الإسبانية بالتخلي عن إقليم الصحراء ، ونصّ على أن الصحراء لم تكن في يوم من الأيام جزءاً من التراب الوطني للمملكة الإسبانية .
ثم دشنت المفاوضات الثلاثية بين أسبانيا والمغرب وموريطانيا وتوجت باتفاق ثلاثي يتضمن انسحاب اسبانيا وتقسيم الصحراء بين المغرب وموريطانيا ، وأعلن عن الاتفاق في الرباط بلاغ مشترك أسباني مغربي موريطاني ، مباشرة عقب اجتماعات مدريد الثلاثية التي استمرت أيام 12/13/14 نوفمبر 1975 .
ثم بعد اشتداد معارك بوليزاريو ضد الجيش المغربي وعجز موريطانيا عن حماية الجزء الذي كان من نصيبها ـ وادي الذهب ـ وعن مواجهة الضغوط الممارسة ضدها من قبل المعسكر الاشتراكي تخلت عن وادي الذهب وسحبت نفسها من القضية نهائياً فضم المغرب الوادي إليه .
وبذلك تمت الوحدة الترابية للمغرب مع أكبر أجزائه وبقيت سبتة ومليلة والجزر الجعفرية وحجرة بادس في الشمال بيد أسبانيا .
وبذلك انتهت قضية الصحراء ميدانياً بسيطرة فعلية مغربية عليها ، على اعتبار أن تعبير ـ"الأرض المحررة" التي تتحدث عنه بوليزاريو ما هو إلا للدعاية والحرب النفسية ، وإلا فليس للبوزاريو فعلاً من موطيء قدم إلا في تندوف وبعض التسللات داخل الصحراء للقيام بأعمال حربية ثم العودة إلى تندوف .
انتهت القضية ميدانياً ، ولكن بقيت ذيولها السياسية المعقدة ، التي على رأسها معسكرات اللاجئين في تندوف ، وجيش بوليزاريو المجهز تجهيزاً قوياً ، والضغوط الأجنبية المعارضة للمطامح المغربية في ضم الصحراء ، والمستثمرة للقضية من أجل ابتزاز المغرب أو شغله لأهداف متعددة ، كما هو حال أسبانيا التي لا تريد أن يتفرغ المغرب للمطالبة بالمستعمرات في الشمال (سبتة ومليلية) . ثم بعد إقامة الجدران الوقائية على طول الحدود المغربية الموريطانية ، وقرب الحدود الجزائرية تمت السيطرة العسكرية المغربية على المنطقة ، وفقدت كتائب البوليزاريو مفعولها الذي لم يعُد يتجاوز عمليات شغب ، هجوم وهروب ، تليه بيانات تضخيم للخسائر المغربية والمكاسب الصحراوية ، وبيان من المغرب يقلل من قيمة الهجوم ومن الخسائر . ولكن المعركة الدبلوماسية بين المغرب وبين بولزاريو ومؤيديها في أروقة الأمم المتحدة ، ومنظمة الوحدة الأفريقية ودول عدم الانحياز بقيت قائمة
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
الصراع في منظمة الوحدة الأفريقية
تحددت أطراف النـزاع نهائياً وهم : المغرب ، والبوليزاريو ، والجزائر ، كل من وجهة نظره ومصالحه .
وحيث أن غالبية الدول العربية كانت مؤيدة للمغرب ، وحيث أن الأمم المتحدة كانت قراراتها مرتبكة تؤيد تقرير المصير للسكان الصحراويين من جهة ، وتثبت بطريقة غير مباشرة اتفاقية مدريد الخاصة بتسليم الصحراء إلى المغرب وموريطانيا من جهة أخرى ، فإن الجزائر وبوليزاريو حالتا دون دراسة القضية في الجامعة العربية ، وفتحتا خطا موازياً للأمم المتحدة من أجل مواصلة المعركة الديبلوماسية.
هذا الخط هو منظمة الوحدة الأفريقية التي تتمتع فيها الجزائر بنفوذ أكبر من المغرب ، وظلت المعارك الدبلوماسية المغربية الجزائرية في منظمة الوحدة الأفريقية في شد وجذب إلى أن توجت باعتراف المنظمة بجمهورية بوليزاريو وقبلتها عضواً فيها .
فكان رد فعل المغرب تعليق عضويته في المنظمة الأفريقية ومقاطعتها .
حدث اعتراف المنظمة بجمهورية بوليزاريو رغم إعلان المغرب قبوله إجراء الاستفتاء من أجل تقرير المصير وبذلك اقتصرت المبارزة المغربية الجزائرية المباشرة على أروقة منظمة الأمم المتحدة .
الصراع في منظمة الأمم المتحدة
بعد حكم محكمة العدل الدولية المتناقض الذي يؤيد اتفاقية مدريد الثلاثية ـ أسبانيا ـ المغرب ـ موريطانيا - ، ويؤيد حق الاستفتاء أخذت الكفة تميل لصالح الجزائر وبوليزاريو في كل دورة للأمم المتحدة ، وكانت عمليات التصويت تعكس موازين القوى بين المغرب والجزائر على أرض الواقع .
وإذا أخذنا مقياساً لذلك تصويت الأمم المتحدة على القرار 3458 في الدورة الثلاثين (1975) نجد أن التصويت المتعلق ببحث تقرير المصير لسكان الصحراء انتهى لصالح الجزائر بنسبة 88 صوتاً ضد 41 امتناع ، و15 غياب .
أما التصويت المتعلق باتفاقية مدريد فقد انتهى لصالح المغرب بنسبة ضئيلة إذ صوت مع القرار 56 دولة ، وضده 42 ، وامتناع 24 دولة وتغيب 12 دولة .
وبالتالي فإن قرارات الأمم المتحدة لم تكن لها الفعالية الكافية وإنما كانت غطاء لتنافس سياسي ودبلوماسي بين المغرب والجزائر أما بوليزاريو فقد كانت تقبع ـ دائما ـ خلف الكواليس .
إن قرارات الأمم المتحدة إلى ما قبل حرب الخليج ، وظهور بوادر النظام العالمي الجديد لم تكن بالنسبة للبوليزاريو إلا أضغاث أحلام ومحاولات ضغط ، وكسب جولات دبلوماسية لا تغني بالنسبة لسياسة الأمر الواقع التي نهجها المغرب بفرض سيطرته على الأرض الصحراوية وضمها إلى الوطن الأم . ذلك أن حسم الصراع السياسي على واقع الأرض يجعل من القرارات الدولية مجرد لغو ورفاهية دبلوماسية وجعجعة ليس بعدها طحن .
إلا أن قبول المغرب لمبدأ الاستفتاء من أجل تقرير المصير ، فتح الطريق أمام الأمم المتحدة التي سرعان ما أقرت المبدأ ، وعينت نائباً للأمين العام الأممي للإشراف على الاستفتاء ثم أرسلت جنود الأمم المتحدة للمراقبة بتاريخ 6/9/91 وعينت تاريخاً للاستفتاء هو أول سنة 1992 ثم تأجل الاستفتاء إلى متم 1993 ، وعين يوم 15-7-93 للقاء الطرفين في مدينة العيون لوضع مقاييس تجديد هوية المشاركين في الاستفتاء .
وفي هذه الأثناء لاحظنا أن الأحزاب المغربية أبدت انزعاجاً من الاستفتاء وأخذت تطالب بعدم إجرائه لأن الظروف قد تجاوزته ، خاصة بعد اتفاقية المغرب العربي الذي التزمت فيه كل دول المنطقة بعدم مساعدة أي خصم لأنظمتها ، وبعد انهيار الأوضاع الأمنية والسياسية والاقتصادية في الجزائر بشكل يجعلها غير قادرة مطلقاً على دعم البولزاريو . وبعد حسم الصراع ميدانياً بالسيطرة على أرض الصحراء ، وبداية العدّ التنازلي لتماسك المنظمة الصحراوية الانفصالية .
أما الجزائر فإنها تحاول أن تخرج من المعركة بمكسب ما وهي تفضل أن يكون المكسب تنازل المغرب عن مطالبه الترابية في غرب الجزائر ، لذلك صرح ناطق باسم الخارجية الجزائرية بأن ترسيم الحدود بين الجزائر والمغرب ينبغي أن يجري قبل متم سنة 1993 ، وهو الموعد الذي كان ينتظر أن يتم فيه الاستفتاء حول الصحراء في عرض غير مباشر لصفقة مغربية جزائرية فحواها أن الجزائر مستعدة للتخلي نهائياً عن البوليزاريو إذا رسمت الحدود بين الطرفين . ولكن المغرب يعرف أن الجزائر مضطرة للتخلي عن البوليزاريو بدون مقابل نظراً لظروفها الداخلية ولذلك كان جوابه غير المباشر اعتقال عبد الحق عيادة أحد قياديي الجماعة الإسلامية اللاجئين في المغرب وكتبت بعض الصحف عن إمكانية مبادلته بقيادة البولزاريو وهكذا ضمن المغرب شبه استفراد بمنظمة البوليزاريو .

مواقف الأحزاب السياسية المغربية
الأحزاب السياسية المغربية من حيث موقفها من النظام المغربي تنقسم إلى أحزاب موالية وإلى أحزاب معارضة .
ومن حيث المعتقد السياسي تنقسم إلى أحزاب يمينية ذات توجهات لبرالية وأحزاب يسارية ذات توجهات ماركسية سافرة ومقنعة .
ومن حيث حرية العمل السياسي تنقسم إلى أحزاب شرعية علنية ، وأحزاب غير شرعية وسرية .
وسنكتفي بذكر مواقف أهم الأحزاب المعارضة على اختلاف معتقدها السياسي ، ووضعها القانوني أما الأحزاب الموالية فرأيها دائماً قابل للتبدل والتغير تبعاً للموقف الرسمي .
وأهم الأحزاب اليمينية في المغرب حزب الاستقلال كحزب وطني لبرالي قاد حركة الاستقلال وأسسها ، ثم بعد الاستقلال انشقت عنه تقريباً كل الأحزاب اليسارية التي لم ترض عن توجهاته السياسية اللبرالية ولا عن توجهات قائده ـ علال الفاسي ـ الدينية ، أما الأحزاب اليسارية المعارضة فالشرعية منها الاتحاد الوطني للقوات الشعبية والاتحاد الاشتراكي وحزب التقدم والاشتراكية . والسرية منها حركة "23 مارس" وحركة "إلى الأمام" الماركسيتان اللينينيتان .
حـزب الاسـتقلال
شكل حزب الاستقلال منذ بدء النهضة الاستقلالية في الثلاثينات النواة المركزية لحركة التحرر الوطني في المغرب . لذلك كان الحاضن الأساسي لوحدة المغرب وأدى به موقفه هذا إلى رفع مشروع المغرب الكبير الذي يشمل موريطانيا والصحراء الغربية والصحراء الشرقية (تندوف والساورة وتوات) وسبتة ومليلية .
وما زال الحزب رغم إنشاء دولة مستقلة في موريطانيا يتلكأ في الاعتراف بها ، وما زال أكثر الأحزاب تشدداً في قضية مغربية الصحراء الغربية ، ومطالبة باسترجاع الصحراء الشرقية وتحرير سبتة ومليلية .
ففي 14 يبراير 1957 اجتمع ممثلو حزب الاستقلال في الصحراء المغربية وبعثوا ببرقية إلى الملك يطالبون فيها بالوحدة مع المغرب ثم كتب علال الفاسي عن الصحراء الشرقية مقالاً في "صحراء المغرب" العدد 24 ـ 4 ـ 1957 تناول فيه الحدود التاريخية للمغرب فقال :
(وقد اعترفت فرنسا بهذه الحدود سنة 1830 عندما قنبلت الشواطئ المغربية وطلبت من جلالة مولاي عبد الرحمن أن يسترد خليفته من تلمسان ويسحب جنوده إلى غرب نهر تافنا ، وكان النهر المذكور حداً فاصلاً بين المغرب وولاة الأتراك منذ استيلائهم على المغرب الأوسط ولما برقت لفرنسا بارقة الغلبة سنة 1844 اعتدت على التراب المغربي وأنشأت مخافر عسكرية بجامع الغزوات ، ولاله مغنية من قبيلة بني واسين ، وكان المغرب يعتبر هذه القبيلة مغربية ، فاضطر أن يدافع بحد السلاح عن حدوده ، وخاض من أجلها معركة "ايسلي" التي انهزم فيها . ولما انعقدت معاهدة الصلح بتاريخ 10/9/1884 أكدت مادتها الخامسة الحدود القديمة بين ملوك المغرب وولاة الأتراك ولكن المعاهدة التي عقدت في السنة التي بعدها ـ 1885 - جعلت هذه الحدود تتقهقر إلى الغرب لتبدأ من نهر "كيس " أمام مرس "عجرود") .
الاتحاد الوطني للقوات الشعبية
تغير موقف الاتحاد الوطني من قضية الصحراء تبعاً للتغيرات التي عرفتها قيادته السياسية التي تعاقبت عليه ، والتحالفات السياسية الخارجية التي عقدها .
ففي عهد قيادة المهدي بن بركة اتخذ الحزب موقفاً منسجماً مع سياسة اليسار الفرنسي والعالمي إذاك ، فلم يتورط في تأييد الانفصال ، ولم (يتورط) في تأييد مطالب المغرب . واتخذ في ذلك موقفاً مراوغا ، من جهة أيد حق تقرير المصير إرضاء لليسار العالمي والعربي المؤيد للبوليزاريو ، ومن جهة غطى عن واقع التأييد للانفصال برفع شعار وحدة المغرب العربي .
وهذا الموقف لخصه تقرير المهدي بن بركة للمؤتمر الثاني للبلدان الأفريقية ما بين 25 و 29 يناير 1960 بقوله :
(إن عملية الاكتساح والهجوم التي تمارس ضد جماهير الصحراء تفرض تقوية صفوفنا وإرادتنا من أجل فرض إخلاء كل القواعد العسكرية الأجنبية ودعم نضال الجماهير الصحراوية بكيفية خاصة من أجل حريتهم وتقرير مصيرهم) .
ولكن القيادات التي ورثت الاتحاد الوطني بعد اختفاء المهدي بن بركة ، لم تحتفظ بهذا الموقف ، وإنما رجعت إلى اعتبار الصحراء جزءاً من المغرب يجب استرجاعه ، منتقدة في نفس الوقت موقف المغرب الذي قبل عرض القضية على لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة ، لأن هذا القبول يضفي الشرعية على حق تقرير المصير الذي يطالب به اليسار العالمي المؤيد للبوليزاريو ، ويتعارض مع أهداف المغرب في استرجاع أرضه .
الاتحاد الاشتراكي
في أول مؤتمر تأسيسي عقده الحزب سنة 1975 وقع الإجماع على شرعية تقسيم الصحراء بين المغرب وموريطانيا .
وفي التقرير المذهبي المقدم لهذا المؤتمر شجب التوجهات المغربية لإحياء الامبراطورية المغربية كما كانت في عهد الملوك السعديين في القرن السادس عشر ( ـ جريدة الحزب 11 يناير 1975 عدد 212 ـ التقرير المذهبي ـ ) .
ثم بعد أن أعلن المغرب في مؤتمر القمة الأفريقية قبوله لمبدأ تقرير المصير للصحراويين رفع الحزب أيضاً شعار حق تقرير المصير .
ثم بعد الصلح مع الجزائر في إطار "الاتحاد المغاربي" رفع شعار مغربية الصحراء وتجاوز مرحلة الاستفتاء من أجل تقرير المصير .
وهذه التناقضات التي وقع فيها الحزب كانت بسبب تعدد ولاءاته السياسية داخلياً وخارجياً ، فهي مرة متأثرة بالنفوذ السوري ، وأخرى ، بالمعسكر الشيوعي ، وأخرى بالمصالح المحلية الخاصة ، وأخرى باليسار الفرنسي الذي يرتبط معه بعلاقات خاصة .

حـزب التقـدم والاشـتراكية
لعل هذا الحزب أشد الأحزاب اليسارية المغربية تشبثاً بمغربية الصحراء ، وقد ألف رئيس الحزب الأستاذ "علي يعطة " كتاب "الصحراء الغربية المغربية" يقول فيه :
(إن الخطوات التاريخية أبانت عن فشل وتفاهة واستهتار جميع الحلول التي كانت لا تتفق والحل الذي وضعه المواطنون أمام أعينهم منذ البداية ألا وهو التحرير التام للصحراء المغربية وإرجاعها إلى الوطن بدون أي مساومة أو تنازل .
منظمة "23 مارس" (ماركسية) :
وهي منظمة ماركسية لينينية تأسست سراً عام 1965 عقب أحداث الدار البيضاء الدامية في مارس 1965 ، وقد حاولت توظيف القضية الصحراوية لأهدافها الأممية بتحويل الصحراء إلى بؤرة ثورية على غرار ثورة ظفار بجنوب الجزيرة ، وكوبا . وثورة شي غيفارا في بوليفيا ، ولكنها لم تملك إلا أن تعترف بمغربية الصحراء وتحاول توظيفها لأهدافها الايديولوجية في بيانها الصادر عن لجنتها الوطنية بتاريخ 22/9/1974 والذي ورد فيه :
(إن كون الصحراء مغربية لا يعني تأييدنا لإلحاقها بالعنف الرجعي بالنظام الملكي الاوتوقراطي التبعي المغربي ، بل يعني التأكيد على الوحدة التي تربط بين الجماهير الصحراوية وجماهير المغرب ـ كما هو شأن سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ـ فإن هذا لا يحل المشكلة) .
منظمة "إلـى الأمام" (ماركسية) :
منظمة ماركسية لينينية أيضاً انشقت عن منظمة 23 مارس وهي بدورها تعترف بمغربية الصحراء وتحاول توظيفها لأهدافها الأممية كما هو حال منظمة 23 مارس .
وقد جاء في بيانها الصادر بتاريخ 10/8/1974 :
(لقد شكلت جماهير الصحراء عبر التاريخ وحدة متينة مع الشعب المغربي وهذه مسألة بديهية وواضحة كل الوضوح . لذلك فإن حركتنا الماركسية اللينينية لا تعتبر الجماهير الصحراوية تشكل شعباً مستقلاً استقلالا كاملاً عن الشعب المغربي) .
أما عن كيفية توظيف هذه القضية للأهداف الماركسية فقد لخصه البيان فيما يلي :
(الحركة الماركسية اللينينية المغربية التي ترفض هذا الموقف رفضاً قاطعاً ، وتشكل القوة السياسية الوحيدة التي تناضل من أجل فضح الأهداف الحقيقية للحكم وللأحزاب البورجوازية ، وتطرح قضية الصحراء من زاوية كفاحية ثورية) . وهكذا يتضح أن الحركتين الماركسيتين اللينينيتين (23 مارس ، وإلى الأمام) تنطلقان في موقفهما من القضية الصحراوية من نقطتين :
الأولى : إدانة توظيف الدولة للقضية الصحراوية من أجل تدعيم الشرعية .
الثانية : محاولة توظيف القضية الصحراوية بتحويل جبهة بوليزاريو إلى بؤرة شيوعية للمنطقة كلها ، وهذا من أوهام الماركسية ، لأن المنطقة تاريخياً واجتماعياً وسياسياً وعقدياً وإقليمياً ودولياً غير قابلة لذلك . والبوليزاريو نفسها ـ خاصة بعد اختفاء زعيمها المندفع الطموح ـ الولي الركيبي ـ لا ينطلق قادتها الحاليون إلا إلى أهداف متواضعة جداً هي الحصول على جزء من رمال الصحراء ، لرفع علم ، وتأسيس قصر ، وإرسال ممثلين عنهم إلى الخارج .
والخلاصة : هي أن جميع الأحزاب المغربية العلنية والسرية ، اليمينية واليسارية والإسلامية والعلمانية ، والدولة المغربية ، بل وحتى مؤسس البوليزاريو ـ الولي الركيبي ـ كلهم مجمعون على مغربية الصحراء ولكن كلاً منهم يحاول توظيفها لصالحه سلاحاً لتحقيق أهدافه .
ومغربية الصحراء لا تستمد شرعيتها من اعتراف الأحزاب والمنظمات ولا من نتائج الاستفتاءات ، ولا من حكم محكمة دولية ، أو تأييد دولة أجنبية أو منظمة عالمية ولا من نظام حكم معين ، أو قواعد قانونية خاصة ، لأن هذه كلها روابط قابلة للتغير والتبدل تبعاً لسنة الكون وتعاقب الأجيال .
إن مغربية الصحراء ضاربة في جذور التاريخ ، وفي أعماق وجدان المواطنين منذ خلقت الأرض ونشأت التجمعات البشرية ، وقبل أن يعرف المغرب نظاماً سياسياً معيناً ، وقبل أن تنشأ في الفقه السياسي الإسلامي قواعد البيعة أو نظام التعددية الحزبية ، والاستفتاءات الشعبية ، وسوف تبقى ـ بإذن الله ـ جزءاً من المغرب ، على رغم ما يمكن أن يطرأ على ساحته من تغيرات وتقلبات على امتداد المستقبل . لأن القاعدة الراسخة لانتساب الصحراء إلى مغربها هي روابط الأصل الواحد ، والدين الواحد والمصير الواحد ، والمصالح والأهداف المشتركة ، وإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية ، كما قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ولن يسمح أي مغربي مسلم حر بأن تقتطع المصالح الأجنبية جزءاً من أرضه ليكون شوكة في خاصرته أو غصة في حلقه أو حجراً للحاقدين والمعقدين ، أو قاعدة يُستَعْدى منها الأجنبي ضد الأمة .
السياسة الإسبانية
الخاصة بالصحراء المغربية
تمثل الصحراء المغربية أهمية خاصة بالنسبة لأسبانيا ، فهي إضافة لكونها ظهراً لحماية جزر الكناري الواقعة تحت النفوذ الأسباني والمنتمية جغرافياً إلى المغرب ، ولحماية المستعمرات الإسبانية في شمال المغرب (سبتة ومليلية والجزر الجعفرية) من أي محاولة تحريرية مغربية ، تعتبر مجالاً استراتيجياً لتطويق المغرب الأقصى الذي يمثل خنجراً في خاصرة أسبانيا ، والذي كان عبر التاريخ يتبادل معها دور المستَعْمَر والمستَعْمِر ، ومجالاً اقتصادياً لتغذية الاقتصاد الأسباني بالمواد الخام الموجودة في الصحراء (الفوسفاط) ، وبالثروة الحيوانية البحرية المتوفرة بكثرة في شواطئها .
كما تعتبر "مسمار جحا" مدفونا في ظهر أفريقيا والمغرب العربي يستفاد منه لكل غاية وهدف ضد المغرب ، وضد الجزائر وكافة دول المنطقة لذلك تلكأت أسبانيا كثيراً في حل هذه القضية ، وترددت بين عدة تناقضات وعرفت خططها اضطراباً وتغيراً ملحوظين .
وقد كانت استراتيجيتها في البداية تقوم على ضرورة الاحتفاظ بالصحراء وضمها إلى أسبانيا ، وسعت إلى ذلك بأساليب ملتوية وخطوات حذرة ، مخافة أن تفقد مصالحها الكبيرة لدى المغرب وحلفائه من الدول العربية الغنية ، ولدى الجزائر والدول العربية التقدمية التي تعتبر الصحراء جزءاً
وقد سارت أسبانيا بين هذه المآزق السياسية المتمثلة في ضرورة المحافظة على مصالحها الاستراتيجية في الصحراء ، وبين مصالحها لدى الدول العربية ـ يمينيها ويساريها ـ بحذر شديد .
ففي سنة 1970 نظمت مؤتمراً يهدف شكلياً إلى تقرير مصير الصحراويين مع الارتباط بالوطن (الأم ـ أسبانيا) أعقبته في 31 ـ1-1971 انتخابات صحراوية لاختيار مجلس الجماعة ـ برلمان على الطريقة البدائية ـ وأعلن أن نسبة المشاركة في الانتخابات بلغت 100% وأن الصحراويين قد أكدوا بمشاركتهم تعلقهم بـ (الوطن الأم ـ أسبانيا) .
ثم بعد ذلك انتخب مجلس الجماعة ستة أعضاء ليكونوا نواباً في مجلس النواب الأسباني " الكورتيس " ثم وضع نظام إداري جديد للصحراء فرضت بمقتضاه السيطرة الإسبانية عليها .
وفي أثناء ذلك حاولت أسبانيا استغلال التنافس الجزائري المغربي وخلافاتهما الحدودية ، ففتحت مفاوضات اقتصادية وسياسية مع كل طرف على حدة ، وحاولت استغلال القضية لابتزاز كل منهما وضرب الواحد بالآخر في سعي حثيث لتحضير أجواء خلق كيان صحراوي مستقل شكلياً ، ومرتبط بأسبانيا عملياً ، أعلن عنه في مذكرة أسبانية سنة 1973 سلمت لسفراء الحكومات المعنية ، فقبلتها الجزائر ورفض المغرب تسلمها . وقد جاء في هذه المذكرة :
1- تأكيد حق الصحراويين في تقرير المصير .
2- للشعب الصحراوي وحده الحق في تقرير مصيره بكل حرية .
3- العلاقة بين الشعب الصحراوي وأسبانيا مبنية على الإخاء .
4- أسبانيا تضع مسطرة عملية تضمن بها حرية الاستفتاء لتقرير المصير .
5- السلطة العليا للشعب الصحراوي تظل مجسمة في رئيس الدولة الإسبانية ، وتضمن أسبانيا وحدته الترابية ، وتتولى التمثيل في الخارج نيابة عنه .
وفي نفس السنة أعلن عن موافقة الجماعة الصحراوية بمذكرة قدمتها إلى الجنرال فرانكو .
وبذلك توترت العلاقات المغربية الإسبانية ، وأخذت العلاقات الإسبانية السعودية تأخذ نفس النهج .
لقد كانت أسبانيا بين ثلاثة خيارات :
1- تكوين دولة صحراوية مستقلة ومرتبطة بأسبانيا ـ كما هو حال الكويت مع بريطانيا ودول الغرب ـ وهذا يجعلها تصطدم بالمغرب وبالدول العربية المؤيدة له ، وبالمعارضة المغربية بكل فصائلها ، مما يؤثر على العلاقات الإسبانية العربية برمتها ، خاصة على المستوى الاقتصادي ، ويربك الملكية الإسبانية التي تهيئ نفسها لخلافة فرانكو الذي يودع أيامه الأخيرة .
2-تسوية مساومة مع المغرب وموريطانيا ، وهذا يجعلها تخسر علاقتها مع الجزائر وحلفائها .
3- توظيف القضية لتفجير المنطقة وشغل دولها بنفسها وحماية مستعمراتها في شمال المغرب ، مع ما في هذا الخيار من مغامرة لا تناسب الوضع الداخلي الإسباني آنذاك .
وقد كان تنفيذ الخيار الثاني ـ تسوية المساومة مع المغرب وموريطانيا ـ بأسلوب ملغم كفيلاً بتحقيق الاختيار الثالث (تفجير المنطقة) .
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
وهكذا ربطت الخيوط مع أعداء الأمس ـ بوليزاريو ـ وفتحت لهم ممثلية في أسبانيا وفسحت لهم مجال الانتشار العسكري في الصحراء ، مما قوى عزيمتهم على الانفصال عن المغرب والارتباط بأسبانيا . فأخذوا يدرسون الأسبانية في مدارسهم بتندوف تقرباً لأسبانيا ، ودفع بالجزائر إلى رفع قبضة التحدي في وجه المغرب .
ثم في نفس الوقت أكدت نواياها بعدم الضم ، وفتحت مفاوضات مع المغرب وموريطانيا ، توجت ـ بعد ضغوط مغربية مكثفة بالمسيرة الخضراء ، والتلويح بورقة سبتة ومليلية ، وحكم محكمة العدل الدولية ، وضغوط السعودية والخليج ـ بإعلان الانسحاب الإسباني من الصحراء واقتسامها بين المغرب وموريطانيا .
وبذلك صبت البنـزين على المنطقة ورمت فيها بشرارة سرعان ما اندلعت منها نار الحرب ، وانشغل المغرب عن تحرير شماله (سبتة ومليلية والجزر الجعفرية) ، وأعفيت الجزائر وحلفاؤها من ضرورة التحالف مع المغرب لتحرير أرضه في الشمال والجنوب ، كما تفرض ذلك مقررات الجامعة العربية ، وفسح المجال للبوليزاريو .
آفـــــاق المستقبــل
تقف القضية الصحراوية حاليا عند نقطة حساسة جداً إسبانيا تقف متفرجة ، وقد خرجت من المأزق ، علاقاتها مع كل من المغرب والجزائر طيبة ، مستعمراتها في شمال المغرب آمنة ، لانشغال المغرب عنها بالقضية الصحراوية .
والصحراء ـ ميدانياً ـ بيد المغرب ـ وقد فرض سياسة الأمر الواقع الذي لا يمكنه التزحزح عنه أمام شعبه وجيشه . والجزائر تعاني من أوضاعها الأمنية بدخول المد الإسلامي مرحلة الثورة المسلحة ، وبتنامي ثورة الطوارق في جنوبها ، وبإمكانية تحالف الصحراويين - أو بعضهم على الأقل ـ إذا وصلوا مرحلة اليأس مع الإسلاميين والطوارق . والبوليزاريو ـ قيادة ـ أخذ يتفتت بعوامل اليأس ، وانحسار الدعم الأجنبي ، ما بين مجموعات عادت إلى المغرب ، ومجموعات خائفة يائسة تائهة . ومجموعة مازالت تقاوم التيار وتسير المعركة الدبلوماسية محاولة أن تكسب الوقت إلى حين تغير المعطيات السياسية في المنطقة والعالم لصالحها ، والأمم المتحدة تسير ببطء شديد متكئة على عكاز محاولة مراجعة قوائم الذين يحق لهم المشاركة في الاستفتاء .
وجميع الفئات المغربية أحزاباً وجمعيات ومؤسسات ثقافية واجتماعية واقتصادية مجمعون على أن الوضع في الصحراء محلياً ودولياً ، تجاوز الحل الاستفتائي لأن الصحراء عمليا بيد أهلها باعتراف مؤسس البوليزاريو نفسه .

عبد الكريم محمد مطيع الحمداوي
 
إنضم
29 ديسمبر 2007
المشاركات
1,129
التفاعلات
14
ارجوا تثبيت هذا الموضوع الذي اخد مني وقتا كبيرا من اجل كتابته والموضوع للدكتور الكبير عبد الكريم محمد مطيع الحمداوي اهداء للمنتدى
 

يحي الشاعر

كبير المؤرخين العسكريين
عضو مميز
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
1,583
التفاعلات
83
أرجو من العضو الفاضل الذي إشتكي بسبب هذا الموضوع ، أن يتفضل بالتريث ..

كما نعرف ، هناك العديد من المواضيع التي قد لا نستسيغ محتواهم ، ولكن متابعة "المناقشة الهادئة" سوف تساعد علي توضيح الموقف بالنسبة للكثير من الأعضاء

حقا ، قد تختلف الأراء .. و لكم لنا رجاء شخصي أولا ، وهو .. المناقشة الـمــوضــوعــيــة ... تفنيد القول والدفاع عنه ... حتي نتعلم الكثير عن هذا الجزء من الوطن العربي

هذه الموضوعية ، سوف تساعد علي توةضيح "وجهات النظر" ...

فليس من العدل أن تتدخل الأدارة أو المشرفين فورا ، لأن أحد الأعضاء قد لا يستسيغ الموضوع ويصفه كما يود

لذلك ..ز أعتقد ، أنه من الأفضل الأبقاء علي الموضوع ... وهنا أيضا ...

إنا نفتخر بأن أعضاء المنتدي والموقع "رجـــال" في التفكير والأخلاق والخلق والتصرف والمناقشة ...

الرجال لا يحتاجون مراقبا فوق رأسهم ليزيل "تعبيرات" قد تجرح الأخرين ... لأن الرجال ... لا يستعملون هذه التعبيرات
وجهات النظر المخنلفة ، هو شيء طبيعي في الحياة .. ويجب أن تتقبل هذه الحقيقة

دعونا نثبت لأنفسنا ... أننا أسرة واحدة ... تتناقش في هدوء ... رغم وجهات النظر المختلفة

بارك الله فيكم .... لمن يتفق مع سطور الموضوع ولمن يختلف مع سطوره


د. يحي الشاعر
 

algerieny

عضو
إنضم
2 فبراير 2008
المشاركات
425
التفاعلات
46
الحقيقة حول الصحراء الغربية و كيف قامت امريكا بوضعها تحت الادارة المغربية بالقوة

هده وثيقة رفغ عنها غطاء السرية مؤخرا تسرد وقائع الحوار الذي دار بين رئيس الولايات المتحدة الامريكية جيرالد فورد و مستشاره للامن القومي هنري كيسينجر حول فضية الصحراء الغربية النص طويل تقلت جزءا منه حتى لا اطيل
How the US and Morocco seized the Spanish sahara
كيف استولت الولايات المتحدة و المغرب على الصحراء الاسبانية
On the morning of 3 November Ford, Scowcroft and Kissinger met in the Office
في صباح الثالث من نوفمبرالتقى فورد سكووكروفت و كيسينجرفي المكتب
where, among other issues, the impending Green March was discussed. At this meeting
اين تمت مناقشة قضية المسيرة الخضراء من بين قضايا اخرى
it appears that Ford finalised the basic outline of US policy towards the brewing crisis
يظهر ان فورد قد رسم الخطوط الرئيسية للسياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه هده الازمة
based on a proposal made by Kissinger:
اعتمادا على الاقتراحات المقدمة من طراف كيسينجر
Kissinger: ... On the Spanish Sahara, Algerian pressure has caused the Spanish to renege
كيسينجر : في الصحراء الاسبانية فان الضغوط الجزائرية ادت الى تخلي اسبانيا
. Algeria wants a port and there are rich phosphate deposits. The Algerians have
الجزائر تريد ميناء و هناك ايظا ثروات كبيرة من الفوسفات الجزائر
threatened us on their Middle East position. We sent messages to the Moroccans
هددتنا بواقفها في قضىة الشرق الاوسط و قد ارسلنا رسالة الى المغرب بالامس
yesterday. I think we should get out of it. It is another Greek-Turkey problem where we
اضن انه يتعين علينا الاتنهاء من هده القضية انها مشكلة يونانية تركية اخرى
President: I think the UN should take on more of these problems. God damn, we
الرئيس : اضن انه يتيعين على الامم المتحدة ان تتكفل بهده المشاكل مرة اخرى
Kissinger: The UN could do it like West Irian, where they fuzz the “consulting the wishes
of the people
كيسينجر : الامم المتحدة ستتصرف في القضية تماما مثل ما فعلته مع ايريان الشرقية استفتاء المواطنين
President: Let’s use the UN route.
الرئيس : لنستعمل طريق الامم المتحدة
On 5 November, the eve of the march, Kissinger and his staff discussed the crisis at an
في الخامس من نوفمبر عشية المسيرة تناقش كيسينجر مع مساعديه حول القظية
early morning meeting. Atherton began by summarising the latest diplomatic activity
اثتاء لقاء تم في صباح يوم مبكر ابتدا اثيرتون بتلخيص أخر الجهود الديبلوماسية
and started referring to a Spanish proposal. He was cut off before revealing the substance
و بدا في عرض المقترحات الاسبانية تمت مقاطعته قبل ان يصل
of the “reasonable suggestion.” Kissinger interrupted to say, “Just turn it over to the UN
الى المقترحات المعقولة قاطعه كيسينجر قائلا عليك بتحويل القضية الى الامم المتحدة
with a guarantee it will go to Morocco.”,
مع ضمانات بأن تعود { اي الصحراء الغربية} الى المغرب
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
من القرنالثانيحتىاواخر القرن السادسعشر
القرنين الثاني والثالث
أحدث الاجتياح الروماني لمناطق شمال إفريقيا تخلخلا في التركيبة الديمغرافية لسكان الصحراء الغربية. حيث قدمت من صحراء ليبيا ومناطق الشمال قبائل صنهاجة وزناتة البربرية واستقرت في الأرض الصحراوية. وفي مطلع القرن الثامن الميلادي وصلت هجرات عربية من شبه الجزيرة العربية إلى أرض الصحراء الغربية حاملة معها رسالة الإسلام. وقد قوبل الدين الجديد بقبول كبير من القبائل المحلية وانتشر بينها.
وكان لدور الداعية الإسلامي الشيخ عبدا لله بن ياسين موجه ومؤسس الدولة المرابطية منذ مطلع القرن الحادي عشر، أهمية كبيرة في تاريخ المنطقة، فبفضله عم المذهب المالكي الصحراء الغربية. كما رسخ المسلمون في بلاد الصحراء أساس نظام اجتماعي متطور وأنعشوا الحياة الاقتصادية هناك، وخاصة تجارة الذهب من مالي التي كانت تعرف في ذلك الوقت باسم السودان.
وتوالت الهجرات العربية إلى الصحراء الغربية خلال الفترة ما بين القرنين الحادي عشر والخامس عشر. فوصلت إليها قبائل من بني حسان وبني هلال عن طريق مصر وتغلغلت بواسطة سيطرتها في منطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب ومجمل أراضي موريتانيا. وبفضل شدتها تزايد نفوذها وطبعت المنطقة بطابعها العربي الإسلامي المميز.
عرف الصحراويين قديما بنظامهم المتميز والمتمثل في مجلس ايت أربعين، بمعنى حكم الأربعين، وهو عبارة عن مجلس لأعيان القبائل تتم العضوية فيه على أساس الترشيح القبلي ورئاسته متداولة بين الأعضاء، وتصدر قراراته بالإجماع طبقا للأعراف والتقاليد وعلى قاعدة الشريعة الإسلامية.
أيت أربعين هي السلطة العليا التي تضم في تشكيلتها وجهأ الأعيان من كل القبائل الذين تفويضهم لتمثيلها. ويقوم المجلس بسن القوانين الملزمة للجميع ويسهر على الدفاع عن الوطن، تأمين المراعي، حضانة أبار المياه، الحفاظ على ألاماكن الصالحة للحرث والإشراف على توزيعها وحدود التماس مع الجيران. كما أنه مفوض للتفاوض باسم القبائل. وقد تختلف التأويلات لمعنى الاسم ( ايت أربعين ) أو مجلس الأربعين كما يسميه البعض، فهناك من يرى أن الاسم يدل على عدد الأعضاء حيث أنه كان يتكون من أربعين عضوا. وهناك من يرى أن كلمة أربعين مرتبطة بعمر العضو حيث لا تمكن العضوية في المجلس إلا بعد بلوغ سن الأربعين.
وهناك الكثير من المراجع تشير إلى تراث ايت أربعين المكتوب، ومنها ما ذكره الاسباني خليو كاروباروخا في كتابه دراسات صحراوية وكتاب جامع المهمات لمؤلفه المرحوم محمد سالم لحبيب الحسين، ونورد هنا نموذجا من التشريع الذي تبنته أيت أربعين في وثيقة مؤرخة في 24 ذو الحجة 1165 هجرية، والتي يؤكد فيها المجلس على انه من بين الأسباب التي دعت إلى قيامه:
1 ـ إقامة حدود الله.
2 ـ عدم وجود سلطان في الأرض غير سلطان القبائل.
3 ـ أهمية السلطة لما توفره من أمن وحماية للجميع.
وفي ما يلي مقتطفات من الوثيقة المذكورة: ... (وجعلوا أيضا فرائض فرضوها على من تحدى وخالف ما هو الأصلح بهم عقوبة له إذ لا يردع ولا يجزا إلا بها). ونذكر من بين هذه العقوبات ما يلي:
1 ـ من أتلف حرث غيره فعقوبته 5 مثاقيل فضة.
2 ـ من سل مكحلة ( من اشهر سلاح ) في وجه أحد فعقابه خمسة مثاقيل فضة، وإن جرحه فابن لبون من الإبل.
3 ـ من أكل أموال أخر ظلما فعقوبته وعقوبة من يساعده أبن لبون من الإبل لكل واحد ويرد للمظلوم ما أخذ منه.
4 ـ من منع الشريعة ( أي دعاه القاضي ولم تستجب ) يغرم بعشرة مثاقيل فضة.
5 ـ كل قبيلة تعلن العداوة لقبيلة أخرى تدفع عشرة نوق (عشراوات).
هذه البنود القانونية التي يعود تاريخها إلى أكثر من قرنين ونصف من الزمن تبرهن أن الصحراويين لا يقبلون الفوضى ويرفضون شريعة الغاب. وكل دارس متأني سيجد أنها تمجد الإنسان والقيم الأخلاقية وتكتسي طابع شمولي وارتباط عميق بالشريعة الإسلامية الحنيفة كمرجع أساسي وعادات وتقاليد شعب عربي نبيل في تعامله ومعاملاته كعماد وركيزة ثابتة.
وبالرغم من صعوبة الظروف الطبيعية وتخلف وسائل الحياة عموما، قاوم الشعب الصحراوي العديد من المحاولات الأجنبية التي سببها الطمع في القوافل التجارية قديما والبحث عن مواقع استراتيجية على شوا طي أفريقيا التي اتجهت إليها الأنظار بعد النهضة الأوروبية ونظرا للأهمية الاستراتيجية للصحراء الغربية والمتمثلة في :
1 ـ موقع جغرافي يربط إفريقيا بأوروبا.
2 ـ قربها من جزر الكناري الاسبانية.
3 ـ شوا طي غنية بمختلف أنواع الأسماك.
4 ـ قنطرة عبور للقوافل التجارية شمالا وجنوبا.
هذه الأسباب وغيرها تفسرها المحاولات الاستعمارية المتتالية على الصحراء الغربية، على مر القرون الماضية والتي نذكر منها:
القرن الخامس عشر والسادس عشر:
وصول البعثات الاستكشافية الأوروبية إلى الصحراء الغربية، اهتمام البرتغال، وقوى أوروبية أخرى بالصحراء الغربية، تجارة الذهب وريش الطيور والصمغ العربي
1478: بناء أول مركز إسباني في الصحراء الغربية.
1572: دخول بعثات استكشافية كنارية في الصحراء الغربية.
1638: احتل الهولنديون إقليم وادي الذهب (Rio de Oro)، وهي التي سيتحكم فيها الإنجليز بشكل مؤقت عام 1665م.
1727: الهولنديون يسلمون الإقليم إلى الفرنسيين.
1767: توقيع معاهدة مراكش بين السلطان المغربي محمد بن عبد الله والملك الإسباني كارلوس الثالث، التي يقر فيها السلطان المغربي بأن لا سيادة له بعد وادي نون.
أواخر القرن الخامس عشر والقرن السادس عشر:
ظهور أوائل الإسبان على سواحل الصحراء الغربية، الذين انطلقوا من جزر الكناري للقيام بالنشاطات نفسها التي قام بها البرتغاليون 1444 ـ المغاربة 1583 ـ الإيطاليون 1869 ـ الإنجليز 1872 ـ البلجيكيون1875 ـ الفرنسيون 1880 ـ الألمان 1883 ـ الاسبان 1884
مع نهاية القرن الرابع عشر، وصلت جماعات من البرتغاليون والاسبان إلى شوا طي الصحراء الغربية يحذوهم الأمل في الهيمنة على الطريق التجارية الصحراوية والسيطرة على منجم الذهب في مالي، وقد واجهتهم القبائل الصحراوية. ثم كان الاتفاق الأسباني ـ البرتغالي المعروف بمعاهدة ( ترويسياس) وفيها حصلت إسبانيا على حق إخضاع المنطقة الصحراوية.
والواقع أن علاقة إسبانيا بالمنطقة تعود إلى سنة 1525، حيث كان البحارة الكناريون يقومون بالتبادل التجاري ( المقايضة ) مع سكان الساقية الحمراء ووادي الذهب، وبموجب هذا الاحتكاك أصبح بعض السكان على إلمام نسبي باللغة الاسبانية.
ثم جاء مؤتمر برلين عام 1884 وفيه اقر الأوروبيون لأسبانيا بحقها في استعمار إقليم الساقية الحمراء ووادي الذهب. وبذلك حصل الأسبان على ما كانوا يحتاجونه لتشريع احتلالهم لمنطقة الصحراء الغربية.
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
الاستعمار الإسباني1883-1973
1883: تشكيل الشركة التجارية الاسبانية الخاصة بإفريقيا والمستعمرات برئاسة الجنرال مانويل كاسولا بهدف تنمية العلاقات التجارية الاسبانية مع افريقيا وإنشاء مراكز تجارية وتنظيم خدمات القوات العاملة في المنطقة، وكان وراء تأسيس هذه الشركة عدد كبير من رجال الأعمال الذين كانت تدفعهم إلى ذلك الرغبة في الحصول على الربح التجاري من وراء توسع النفوذ الاسباني في أفريقيا.
بداية 1884: الشركة تقييم جسرا عائما في خليج وادي الذهب.
30 مارس 1884: الشركة الاسبانية تعقد اول اجتماع لها، والملك الاسباني الفونسو السابع يساهم في الشركة بمساهمة قدرها 300 الف بسيتا.
وفي يونيو 1884: الشركة تبعث ملتمسا لمجلس النواب الاسباني "الكورتس" تدعوه إلى العمل على انتهاج سياسة استعمارية اكثر ديناميكية في افريقيا.
10 يونيو 1884: مرسوم ملكي اسباني يضع كل الشاطئ الواقع بين الرأس الأبيض وبوجدور تحت مسؤولية وزارة ما وراء البحار في مدريد.
سبتمبر 1884: إرسال بعض الصيادين الكناريين للتفاوض مع سكان وادي الذهب والرأس الأبيض.
نوفمبر 1884: الشركة الاسبانية لأفريقيا والمستعمرات توفد مبعوثها "اميلو بونيللي"، الى الشواطئ الصحراوية قصد دراستها، وفي نفس الوقت حكومة "كانوفاس ديل كاستيو" توافق على دعم هذه المهمة.



28 نوفمبر 1884: توقيع اتفاقية بين اميلو – ممثل الشركة الاسبانية وسكان المنطقة، وبموجب الاتفاق تم إنشاء دار في الرأس الأبيض على الساحل الصحراوي لهذا الغرض.
26 ديسمبر 1884: بمقتضى المرسوم الملكي تم تأسيس لجنة "ريجيا للصحراء"، التي أقامت لها مراكز في مدينة الداخلة التي سمتها فيلا سيسينروس، واتخذتها عاصمة للمنطقة يتم منها الانطلاق إلى باقي الأقاليم .
يناير 1885: نفس الشركة تقوم ببناء مدينة بوجدور.
26 فبراير 1885: توقيع اتفاقية برلين الشهيرة حول تقسيم مناطق النفوذ في افريقيا بين القوى الاستعمارية.
09 مارس 1885: المقاومون الصحراويون ينظمون الهجوم على بنايات المدينة ويهدمونها ويقتلون العديد من الموظفين الاسبان، ويخربون عددا من المخازن للشركة الاسبانية.
1885: وحدة عسكرية تتمركز بمدينة الداخلة، وتتعرض لبعض الهجومات من طرف الصحراويين.
يناير 1886: قوة بحرية اسبانية تتمركز في جزر الكناري بهدف تقوية السيادة الاسبانية على الشاطئ الغربي من افريقيا.
مارس – ابريل 1886: الرحالة الاسباني، "بلاسكو دي كاراى" يقوم برحلة استكشافية لمنطقة الساحل الصحراوي الواقع بين وادي درعة في الشمال وراس بوجدور في الجنوب، ويوقع مع بعض زعماء القبائل الصحراوية اتفاقية بموجبها تصبح المنطقة تحت "حماية " الشركة الاسبانية.
1886: بدء المفاوضات بين فرنسا واسبانيا لرسم الحدود بين مستعمراتهما في إفريقيا.
26 أكتوبر 1886: اختتام محادثات اللجنة الفرنسة – الاسبانية المكلفة بوضع الحدود الفاصلة بين المستعمرات الفرنسة والاسبانية في باريس.
06 ابريل 1887: مرسوم اسباني بموجبه تم ضم 250 كلم من الدواخل الى سيطرة الإدارة الاسبانية الجهوية في الداخلة ومسؤولية الحاكم العام لجزر الكناري.



1898: الشيخ ماء العينين يشيد مدينة السمارة.
27 يونيو 1900: عقد اتفاقية باريس بين اسبانيا وفرنسا والتي بموجبها رسمت الحدود الشرقية والجنوبية لمنطقة وادي الذهب.
2 مايو 1905: هجوم صحراوي على الحامية الفرنسية بتجقجه في موريتانيا.
من مارس إلى سبتمبر1908: سجل الرائد الفرنسي غورو في مذكراته 125 هجوماً للمقاومين الصحراويين أدت إلى مقتل 200 جندي فرنسي من بينهم ثلاثة ضباط وخمسة ضباط صف.
14و 15 يونيو 1909: مئة وخمسون مقاوماً صحراوياً يخوضون معارك ضارية ضد الفرنسيين في جنوب الصحراء الغربية وكان نصر الصحراويين كبيراً وتم الاحتفال به في منطقة تيرس.
27 تشرين الثاني 1912: اتفاق فرنسي إسباني آخر يحدد حدود الصحراء الغربية.
10 يناير 1913: هاجم المقاومون الصحراويون حامية لبيرات الفرنسية مما أدى إلى مقتل 55 جندي فرنسي وغنم 105 بنادق و20.000 صندوق من الذخيرة و500 جمل كما استشهد 14 مقاوماً.
09 فبراير 1913: الضابط الفرنسي موري ينظم حملته المشهورة قصد متابعة الصحراويين في مجموعة قوامها 400 رجل والتي اجتازت الحدود الصحراوية بدون إذن مسبق وبعد ان عبرت القوة الفرنسية منطقة زمور هاجمت مدينة السمارة.
28 مارس 1913: احتلال مدينة السمارة من طرف القوات الفرنسية بقيادة الكولونيل موريت وتدميرها بعد حرق مكتبتها التي تحتوي على أكثر من 5000 آلاف كتاب ومخطوط يدوي.
1916-1920: شهدت المنطقة خلق مركزين تجاريين أسبانيين على الشواطئ الصحراوية.
1919: القوات الفرنسية تشرع في هجوماتها المضادة ضد الصحراويين انطلاقا من موريتانيا والجزائر.
1917: شملت حرب المقاومة كل التراب الصحراوي، ويكفي إلقاء نظرة على الرسالة المشفرة التي بعث بها القائد العام للقوات الفرنسية من سان لويس (السنغال) إلى كل وحداته، والتي جاء فيها: "اعتبروا أنفسكم في حالة الطوارئ القصوى ونفذوا في الحال مخطط الدفاع رقم: 2".
1920 : تكوين اللفيف الأجنبي بهدف مساعدة وحماية المصالح الاسبانية فيما وراء البحار.
30 اكتوبر 1920: "بنس" الحاكم الاسباني على وادي الذهب، يتلقى التعليمات من وزير الدولة باحتلال مدينة لكويرة، حيث توجه الضابط ومعه ثلاثة ضباط وخمسون جنديا من القوات الاسبانية لتنفيذ المهمة، وقام بوضع العلم الاسباني فوق المنطقة، وكان بنس وقتها مكلفا بمسؤولية المراكز الاسبانية الثلاثة في المنطقة ( طرفاية، الداخلة، لكويرة ).
3 فبراير 1925: هاجم المقاومون الصحراويون الحامية العسكرية الإسبانية ببوجدور.
1926: اقامة اول مركز صحي اسباني في مدينة الداخلة.
07 سبتمبر 1931: وقوع معركة الشظمان قرب أطار بين الصحراويين والفرنسيين.
1931: معركة اغوينيت بين المقاومين الصحراويين والقوات الفرنسية، تكبدت خلالها القوات الفرنسية خسائر كبيرة.
18 غشت 1932: وقوع معركة ام التونسي، التي خاضها المقاومين الصحراويين ضد القوات الفرنسية، تم خلالها قتل ملازم اول اسباني و05 ضباط وعدد من المجندين في صفوف القوات الفرنسية.
اكتوبر 1932: الوزير الاول الفرنسي يزور اسبانيا، ويتناقش مع السلطات في مدريد حول كيفية التغلب على المقاومة الصحراوية.
1933 معركة توجونين.
1933 معركة ميجك التي استشهد فيها علي ولد ميّارة.
1933 معارك شرواطة التي روعت الفرنسيين في الكثير من مواقعهم ومراكزهم ..
فاتح ماي 1934: وحدة عسكرية اسبانية تنطلق من مدينة العيون وتحتل مدينة الدورة.
15 ماي 1934: الوحدة العسكرية الاسبانية تصل مدينة السمارة، وتقوم بإنشاء اول قاعدة عسكرية بالمدينة للجيش الاسباني .
1934: بداية التنسيق الفعلي الاسباني – الفرنسي وعرفت هذه السنة عملية ما أطلق عليه الاقاصي التي شاركت فيها القوات الاسبانية والفرنسية، بهدف اخماد المقاومة الصحراوية.
1936 استتباب الأمن في وسط الصحراء الغربية، واحتلال إسبانيا لشمال المنطقة بعد التمكن من إخماد جذوة المقاومة إلى حين.
1940: تشيد مدينة العيون على بعد 19 كلم من المحيط الأطلسي بعد ان اكتشف المقدم الاسباني ديل اورو مصدرا ضخما للمياه.
1947: الجيولوجي الاسباني، مانويل اليامدنيا، يكتشف وجود مناجم الفوسفات في منطقة بوكراع قرب العيون.
1950: الجنرال فرانكو يزور مدينة العيون.
15فبراير1957: 200 مقاوم صحراوي يشنون هجوما على دورية فرنسية قرب بئر ام اكرين ويقتلون منها 03 ضباط و20 جنديا.
26 فبراير1957: ضباط القوات الفرنسية في شمال افريقيا يعقدون اجتماعهم في تندوف قصد تنسيق عمل القوات الفرنسية المتواجدة في الجزائر وموريتانيا والمغرب لمواجهة المقاومة الصحراوية .
فاتح يونيو 1957: المختار ولد داداه الرئيس الموريتاني يعلن مطالب بلاده في الصحراء الغربية.
12 يوليوز 1957: الحاكم العام الاسباني في الصحراء " كوميزارة ولاو " يجتمع مع الجنرال بوركوند " في مدينة الداخلة، ويتمخض عن الاجتماع الاتفاق على التنسيق العسكري بين الطرفين، والسماح للقوات الفرنسية بملاحقة المجاهدين الصحراويين مسافة 80 كلم داخل الصحراء وعلى ان تحلق الطائرات مسافة 100 كلم فوق المنطقة.
14 نوفمبر 1957: المغرب يطالب رسميا في الأمم المتحدة بضم موريتانيا والصحراء الغربية.
23 نوفمبر 1957: 07 مراكز حدودية اسبانية تتعرض لهجمات المقاومين الصحراويين.
29 نوفمبر 1957: المقاومون الصحراويون يداهمون منارة راس بوجدور ويتمكنون من اسر وقتل عدد من الجنود الاسبان.
03 ديسمبر 1957: وزير الحربية الاسباني يصرح في مدريد، ان قافلة اسبانية تعرضت للهجوم من طرف الصحراويين قرب مدينة العيون.
11 ديسمبر 1957: اسبانيا تقوم بإخلاء العديد من المراكز المتقدمة بهدف تنسيق عمل القوات الاسبانية ضد المقاومين الصحراويين، في حين تعلن الحكومة الاسبانية ان قواتها فقدت في المنطقة 62 جنديا أثناء تلك الفترة.
19 ديسمبر 1957: الضباط الفرنسيون ينظمون عددا من اللقاءات حول تبادل المعلومات بين هيئة الاركان وضباط القوات الفرنسية في المنطقة، هدفها رصد تحركات المقاومين الصحراويين، في وقت كانت القوات تتأهب لشن الهجوم المضاد الواسع في الصحراء الغربية عملية "اركان".
22 ديسمبر 1957: مواجهات عنيفة بين القوات الاسبانية والمقاومين الصحراويين على بعد 20 كلم من مدينة العيون.
يناير – فبراير 1958: التحضيرات تكتمل لبدء عمليات اركان المشتركة بين القوات الاسبانية والفرنسية بهدف تمشيط المنطقة من المقاومين الصحراويين.
10 يناير 1958: مرسوم اسباني صادر عن الحكومة بموجبه تصبح الصحراء الغربية مقاطعة اسبانية، والعيون عاصمتها الإدارية.
- المواقع الاسبانية في العرقوب تتعرض للهجوم من طرف المقاومين الصحراويين.
13 يناير 1958: دورية من اللفيف الأجنبي الاسباني تغادر العيون بهدف القيام بمهمة متابعة، تقع في كمين نصبه المجاهدون الصحراويون في الدشيرة على بعد 20 كلم، والمعركة تتواصل طيلة يوما كاملا.
- الاستعدادات جارية واللقاءات تتكثف بين الفرنسيين والاسبان بكل من لاس بالماس ودكار، حيث وضع الضباط الفرنسيون والاسبان اللمسات الأخيرة لمخطط عمليات " اركان ".
10 فبراير 1958: القوات الاسبانية المحمولة تغادر مدينة العيون والطرفاية في حين تنطلق القوات الفرنسية من تندوف وشمال موريتانيا وتجتاز الحدود باتجاه الساقية الحمراء، من اجل تنفيذ الهجوم المشترك الاسباني الفرنسي ضد المقاومة وجيش التحرير في المنطقة "عمليات اركان ".
20 الى 24 فبراير 1958: القوات الفرنسية تتقدم باتجاه منطقة واد الذهب وتتمركز في بئر انزران واوسرد وازميلة اغراشة وغيرها من المناطق.
25 فبراير 1958: ملك المغرب محمد الخامس يتبنى علنيا المطالبة بالصحراء الغربية حيث قال في خطابه في مدينة لمحاميد انه سيواصل العمل من اجل بسط السيرة على الصحراء الغربية .
16 ديسمبر 1958: المختار ولد دداه يحث الحكومة الفرنسية على التدخل عسكريا ضد المقاومة الصحراوية بمنطقة واد الذهب.
26 ديسمبر 1958: الحكومة الاسبانية تسن قانونا جديدا يحدد شروط الاستثمارات البترولية في الإقليم بالنسبة للشركات، حيث وضعت الشركات الأمريكية والاسبانية خطة للتنقيب عن البترول .
30 ديسمبر 1958: الجنرال " كوزين " يقدم عرضا عن الوضع في المنطقة أثناء اجتماع مشترك لعدد من الوزراء الفرنسيين في باريس، خصوصا حول نتائج عمليات " اركان "
25 يونيو 1959: مرسوم حكومي اسباني يحدد شروط الاستثمارات الأجنبية في الصحراء الغربية .
1960: بدء التنقيب عن البترول في المنطقة والدراسات تدل على وجوده في بعض المناطق مثل ، افيم الواد بالساقية الحمراء ، بعد ان اكتملت الدراسات حول الموضوع من طرف بعض الشركات الأجنبية والاسبانية ، بدأت الأمم المتحدة تهتم بالوضع في الصحراء الغربية ، طبقا للائحة 1514 المتعلقة بمنح الاستقلال للشعوب والدول المستعمرة .
19 ابريل 1961 :اسبانيا تصدر القانون المتعلق "بالصحراء الغربية والذي بموجبه تم وضع قانون نص على تمثيل المنطقة بثلاث أعضاء ( الكورتيس)، بالإضافة إلى إنشاء مجلس المقاطعة الذي يضم 14 عضوا على ان تصبح العيون عاصمة الإقليم الإدارية .
18 ماي 1961 : بدأت اسبانيا بتقديم المعلومات للامين العام للأمم المتحدة حول مستعمراتها في أفريقيا .
06 يوليوز 1961: تم رسم الحدود بين الجمهورية الجزائرية " التي كانت تمثلها انذاك الحكومة المؤقتة وملك المغرب في الرباط .
1962: بدأت اسبانيا الشروع في عملية استغلال مناجم الفوسفات في المنطقة، بعد ان اكدت الدراسات وجود كميات هائلة من هذا المعدن في منطقة بوكراع " وتم إنشاء الشركة الوطنية للمعادن الصحراوية ، والتي قامت بمهمة البحث عن رؤوس لدى الشركات الأجنبية العملاقة .
29 نوفمبر 1962: مرسوم اسباني جديد يحدد مشكلة السلطة وطبيعة النظام في الإقليم .
1963: اسبانيا تعترف بمبدأ تقرير المصير وحق الشعب الصحراوي في ممارسته ، امام الجمعية العامة للامم المتحدة ، حيث اعلنت قبولها ادراج الصحراء الغربية ضمن لائحة الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي ، وهي القائمة التي أعدتها لجنة تصفية الاستعمار .
ماي 1963: أول انتخابات محلية تجري في الإقليم لانتخاب المستشارين المحليين في مدن العيون، السمارة، ولكويرة.
25 ماي 1963 : الدول الإفريقية الموقعة على ميثاق الوحدة الإفريقية في اديسا ابابا تعلن عن نيتها وإخلاصها في العمل بدون تحفظ لدعم كل الأقاليم الإفريقية التي لم تتمتع بعد بالاستقلال ، والملاحظ ان المغرب لم يوقع على الميثاق إلا بعد مضي أربعة اشهر كما انه تغيب عن القمة التأسيسية للمنظمة احتجاجا على حضور وفد عن جمهورية موريتانيا الإسلامية التي يطالب المغرب بانضمامها إليه .
سبتمبر 1963 : ممثلا المغرب وموريتانيا في الأمم المتحدة يثيران مسالة المطالبة بالصحراء الغربية .
18 نوفمبر 1963: رئيس المجلس الصحراوي رفقة 05 من القادة الصحراويين يقومون بنقل ملتمس الى الامم المتحدة حول الصحراء الغربية.
17الى 21 يوليوز 1964: قمة رؤساء منظمة الوحدة الإفريقية المنعقد في القاهرة تتبنى لائحة حول تصفية الاستعمار من الإقليم .
1964: اكتشاف 32 بئرا للنفط في منطقة افيم الواد قرب العيون.
06 اكتوبر 1964: اللجنة الرابعة المكلفة بتصفية الاستعمار تعرب عن اسفها ضمن لائحة أصدرتها حول الصحراء الغربية وايفني عن عدم تطبيق اسبانيا للإجراءات التي من شانها تطبيق اللائحة 1514 وتدعو إلى الإسراع في تطبيقها.
1965: التنقيب عن المعادن يدل على وجود معدن الحديد في المناطق الوسطى وكذلك منطقة الداخلة.
16 ديسمبر 1965: الجمعية العامة للأمم المتحدة تتبنى بأغلبية 100 صوت مقابل صوتين القرار رقم 2072 الذي يطالب اسبانيا بصفتها القوة المديرة باتخاذ الاجراءات اللازمة لتحرير الاقليم من السيطرة الاستعمارية.
1966: لجنة تصفية الاستعمار تتوصل لأول مرة بملتمس مكتوب حول الصحراء الغربية .
21 مارس 1966: 800 من الزعماء الصحراويين يبعثون بملتمس وثيقة الى الامم المتحدة، يعلنون من خلالها رفضهم لأي تدخل اجنبي ،ويطالبون من جهة اخرى الامم المتحدة إرسال لجنة لتقصي الحقائق .
يونيو 1966: المغرب يقترح امام لجنة تصفية الاستعمار ضرورة استقلال الصحراء الغربية، وفي نفس الوقت تطلب موريتانيا بفتح المفاوضات مع اسبانيا حول الموضوع .
08 سبتمر 1966: اسبانيا توجه رسالة الى اللجنة الرابعة تقترح فيها تطبيق مبدأ تقرير المصير واتخاذ الإجراءات اللازمة من طرف الأمم المتحدة لتمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه في تقرير المصير.



31 اكتوبر الى 04 نوفمبر 1966 : مجلس وزراء منظمة الوحدة الإفريقية يصدر لائحة حول المستعمرات الاسبانية في إفريقيا.
نوفمبر 1966: الأمم المتحدة تستمع إلى تقديم أربعة عرائض حول الصحراء الغربية.
20 ديسمبر 1966: الجمعية العامة للأمم المتحدة تتخذ قرار حول الصحراء الغربية الذي يطالب بالإجراءات اللازمة لتنظيم استفتاء تحت إشراف منظمة الأمم المتحدة، يمارس من خلاله الصحراويون حقهم في تقرير المصير.
11 ماي 1967: الحكومة الاسبانية تصدر مرسوما ينص على انشاء الجماعة الصحراوية التي يناط بها عمل تمثيل سكان لصحراء الغربية
19 ديسمبر 1967: صدر القرار رقم 2354 عن الجمعية العامة، الذي ألح على ضرورة ان تطبق اسبانيا مبدا تقرير المصير للشعب الصحراوي.
1968 ـ 1970: انبعاث الحركة الوطنية الصحراوية من جديد وتأسيس الحركة الطليعية لتحرير الصحراء بزعامة محمد سيدي إبراهيم بصيري.
18 ديسمبر: الجمعية العامة للأمم المتحدة تصدر قرارا جديدا حول الصحراء الغربية.
1969: مجلس وزراء منظمة الوحدة الإفريقية يتبنى اللوائح الصادرة عن الامم المتحدة حول تقرير المصير في الصحراء الغربية.
28 غشت – 06 سبتمبر: مجلس وزراء منظمة الوحدة الإفريقية يتبنى لائحة حول تصفية الاستعمار والتمييز العنصري
16 ديسمبر: الجمعية العامة تطالب في لائحة حول الصحراء الغربية اسبانيا بتطبيق مبدا تقرير المصير في المستعمرة.
1970: 27 فبراير – 06 مارس: مجلس وزراء منظمة الوحدة الإفريقية يتخذ قرارا حول تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية. وفي مارس: قائد المنظمة الطلائعية لتحرير الصحراء الغربية، محمد بصيري، يوجه مذكرة إلى الحكومة الاسبانية يطالب فيها بمنح استقلال الصحراء الغربية.
17 يونيو 1970: انتفاضة الزملة التاريخية (في مدينة العيون) ضد أسبنة الصحراء مطالبة بالاستقلال، وقد انتهت هذه المظاهرة ببحر من الدماء، كما أعتقل مئات من المواطنين من بينهم زعيم الحركة.



14 سبتمبر: قمة رؤساء المغرب وموريتانيا والجزائر في انواذيبو الموريتانية، تقرر تنسيق العمل سياسيا ودبلوماسيا من اجل تحرير الصحراء الغربية من الاستعمار الاسباني، والرؤساء الثلاثة يعربون عن تأييدهم لحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال، وتم تشكيل لجنة ثلاثية لتنسيق العمل.
19 سبتمبر: الرئيس الموريتاني والجزائري يؤكدان في بيان مشترك في نواقشوط عزم البلدين على العمل من اجل تحرير الصحراء الغربية، وتطبيق القرارات الأممية حول حق تقرير المصير.
20 نوفمبر: اسبانيا تعلن في الأمم المتحدة عن قبولها فكرة الاستفتاء وتشترط لذلك ضرورة الاتفاق مع الدول المجاورة على ان يجرى تحت إشراف ملاحظين دوليين حتى يتمكن السكان من ممارسة حقهم في تقرير المصير .
1972: بدء استخراج الفوسفات من مناجم الفوسفات حيث وصل الانتاج السنوي الى 2،3 مليون طن.
- زعيم الثورة الليبية، العقيد معمر القذافي يصر في "أطار" ان بلاده سوف تدعم الصحراويين في كفاحهم من اجل تحرير الصحراء الغربية من الاستعمار الاسباني، ويحث حكومة فرانكو على الانسحاب من الإقليم .
مارس – ماي: تنظيم مظاهرات في الطنطان تندد بالمجازر التي ارتكبتها السلطات الاسبانية يوم 17 يوينو في مدينة العيون.
- الولي مصطفى السيد، مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب يجري بعض الاتصالات السياسية مع بعض الاحزاب السياسية في المغرب.
10 ماي 1973: تأسيس الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب (البوليساريو).
20 مايو 1973: اندلاع الكفاح المسلح ضد الاستعمار الإسباني: بقيادة جبهة البوليساريو.
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
الغزو المغربي
أكتوبر 1975: احتلال المغرب عسكرياً لبلدة اجديرية في الشمال الشرقي من أرض الصحراء الغربية والجيش المغربي يوجه 25000 جندي مغربي إلى الصحراء الغربية (أما إسبانيا فقد انسحبت باتجاه كل من العيون والسمارة والداخلة).
نوفمبر: مدريد تؤكد تشبثها بتقرير المصير، وتتعهد بالتزاماتها الدولية.
6 نوفمبر: الحسن الثاني يعطي أوامره بانطلاق "المسيرة الخضراء"، وتضم 350000 مغربي يزحفون باتجاه الصحراء الغربية بهدف الاستلاء عليها.

12نوفمبر 1975: الجمعية الصحراوية (البرلمان) تحل نفسها وتعلن انضمامها إلى جبهة البوليساريو وتعتبرها هي الممثل الوحيد للشعب الصحراوي.
14نوفمبر 1975: توقيع اتفاقية مدريد الثلاثية، والتي تتخلى بموجبها إسبانيا عن إدارة مستعمرتها (الصحراء الإسبانية) لكل من المغرب وموريتانيا

<B>
 
التعديل الأخير:

Ahmed_EG

عضو
إنضم
25 ديسمبر 2007
المشاركات
707
التفاعلات
16
موضوع مثير للفتنة أرجو غلق الموضوع
اتمنى ان تحرص انت والاعضاء على عدم حدوث ذلك

هل نغلق الموضوع لأنه ليس على الهوى البعض؟!!

من حق الجميع ان يطرح وجهة نظره كما اوضحت انت وجهة

نظرك فى مشاركاتك فى الموضوع دون اى قيد.

نتمنى نقاش موضوعى من الجميع ... الرأى بالرأى والحجه

بالحجة واى خروج عن حدود الموضوعيه سيتم التعامل

معها ومع صاحبها.
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
اتمنى ان تحرص انت والاعضاء على عدم حدوث ذلك

هل نغلق الموضوع لأنه ليس على الهوى البعض؟!!

من حق الجميع ان يطرح وجهة نظره كما اوضحت انت وجهة

نظرك فى مشاركاتك فى الموضوع دون اى قيد.

نتمنى نقاش موضوعى من الجميع ... الرأى بالرأى والحجه

بالحجة واى خروج عن حدود الموضوعيه سيتم التعامل

معها ومع صاحبها.
أنا عندما قلت هذا الكلام أعني جيدا ماذا أقول الموضوع تدخل فيه أطراف كثيرة ولا أحد يقبل بأن يعتدى على ثوابته الوطنية وحق الرد مكفول لهذا أظن موضوع شائك مثل هذا لم تحله الاطراف السياسية التي في يدها الامر فكيف يمكن لنا حله في هذا المنتدى لهذا دعوت الى غلقه وليس لأنه لم يأتي على هوايا كما اتهمتني سامحك الله :mad::​
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
مخطط التسوية الاممي
27 يونيو1990: المصادقة بالإجماع على مخطط التسوية (القرار "90/658") من قبل مجلس الأمن الدولي.
29 أبريل 1991: تشكيل البعثة الأممية لإجراء الاستفتاء في الصحراء الغربية وهي المعروفة باسم: المينورسو (MINURSO).

يونيو 1991: ينعقد المؤتمر الثامن لجبهة البوليساريو يعيد انتخاب السيد محمد عبد العزيز أمينا عاماً للجبهة ورئيساً للدولة كما يعيد هيكلة الجبهة بانتخاب أمانة وطنية من 55 عضواً بدل اللجنة التنفيذية التي كانت تتكون من سبعة أعضاء والمكتب السياسي.المكون من 25 عضواً.
12 أغسطس 1992: مجموعة من المينورسو رفضت من قبل السلطات المغربية، حيث كانت تحاول الانتقال إلى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
1991: بدء تنفيذ مخطط السلام، تصاعد العنف داخل المناطق المحتلة من الصحراء الغربية (الواقعة تحت سيطرة المغرب)، حيث تم توقيف واعتقال مواطنين صحراويين من قبل أجهزة الأمن المغربية، انتهاك حقوق الإنسان في المناطق المحتلة، بعض موظفي الأمم المتحدة يرفضون سياسة المغرب الهادفة إلى فرض الأمر الواقع.
ـ 6 سبتمبر 1991: إعلان وقف إطلاق النار بين طرفي النزاع المغرب وجبهة البوليساريو.
26 سبتمبر : "مسيرة خضراء " مغربية ثانية من خلال نقل مئات الآلاف من المغاربة إلى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية.
20 ديسمبر1991: استقالة السويسري جوهانس مانس، الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة الذي رفض" المسيرة الثانية " والتصرفات اللاحقة التي قام بها الأمين العام خافيير بيريث دي كوييار.
19 يناير1992: بيريث دي كوييار، يدخل بشكل انفرادي مقاييس جديدة لتحديد هوية المصوتين خاضعا بذلك للضغوطات المغربية.
1992: الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، بطرس غالي، يعين الوزير الباكستاني السابق للعلاقات الخارجية، السيد يعقوب خان ممثلا خاصا في الصحراء الغربية.
ـ 28 يونيو1993: "مسيرة خضراء ثالثة " مكونة من مستوطنين مغاربة جدد تصل إلى مدينة العيون
4 نوفمبر1993: لجنة تحديد الهوية التابعة للمينورصو تبدأ الأعمال التحضيرية لتسجيل المصوتين الفعليين.
6 مايو 1994: السويسري جان لوك هيلد، العضو في المينورصو، يدين الاعتداءات المغربية في الصحراء الغربية وتحيز الأمم المتحدة.
ـ يونيو 1994: "المسيرة الخضراء الرابعة " وصول آلاف المغاربة إلى المناطق المحتلة من الصحراء الغربية، والمغرب يعترض على وجود مراقبين من منظمة الوحدة الإفريقية بهدف تأخير تقم عمليات تحديد الهوية.
28 أغسطس 1994: بداية عملية تحديد هوية المصوتين على أساس المعايير الخمسة الواردة في مخطط السلام.
22 أكتوبر 1994: لجنة حقوق الإنسان التابعة لمنظمة الأمم المتحدة واللجنة الدولية للصليب الأحمر تبرزان العدد الكبير من المفقودين الصحراويين وتمادي المغرب في هذه السياسة.
ـ نوفمبر 1994: المغرب يحاول إدخال أسماء مغاربة في لوائح المصوتين بهدف الوصول إلى استفتاء تأكيدي لاحتلاله للصحراء الغربية.
25 فبراير 1995: الأمريكي، فرانك رودى، النائب السابق لرئيس لجنة تحديد الهوية، يكشف أن المينورصو "تحولت إلى أداة للهيمنة المغربية على عملية تحديد الهوية "ويدين "السلوكيات المافيوية " التي يقوم بها المغاربة.
"مسيرة خضراء " خامسة تتجه إلى الأراضي الصحراوية المحتلة.
– يونيو 1995: وصول بعثة من مجلس الأمن إلى الصحراء الغربية. المغرب يكرر محاولته إدراج 181000 شخص في لوائح الاستفتاء، ومن المعروف أن أكثر من 142000 هم مواطنون مغاربة لا تربطهم علاقة بالصحراء الغربية.
10 يونيو: اليوم الدولي للتضامن مع المفقودين والموقوفين الصحراويين.
ـ أغسطس 1995: انعقاد المؤتمر التاسع لجبهة البوليساريو.
3 نوفمبر 1995: اللجنة الرابعة للأمم المتحدة تؤكد مجددا على ضرورة إجراء استفتاء حر، عادل ونزيه، بعيدا عن أي ضغوطات إدارية أو عسكرية، وتشير إلى ضرورة الدخول في مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع.
19 نوفمبر 1995: أسرى الحرب الذين أطلق سراحهم في مايو 1989 نقلوا إلى المغرب على متن طائرتين عسكريتين للولايات المتحدة الأمريكية والأرجنتين، وقد رافقهم ممثلون ديبلوماسيون لهذين البلدين ومندوبان عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر.
9 فبراير 1996: رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية يصرح قائلا "لا نريد عملية استفتائية وسخة، نرفض أن تتحول الأمم المتحدة إلى ضمانة للأمر الواقع المغربي".
مايو 1996: مجلس الأمن الدولي يقرر إيقاف عملية تحديد الهوية، وسحب لجنة تحديد الهوية وتقليص التواجد العسكري المينورصو.
31 أكتوبر 1996: السلطات المغربية تطلق سراح 66 أسير حرب صحراوي بعد تدخل حكومتي الولايات المتحدة وألمانيا.
ـ ديسمبر 1996: جبهة البوليساريو تؤكد "بأن استئناف تطبيق مخطط السلام في الصحراء الغربية مرهون بالعودة إلى روح ونص مخطط التسوية الذي وافق عليه الطرفان في أغسطس من عام 1988وصادق عليه مجلس الأمن 1991/1990 ".
1997: الأمين العام الجديد للأمم المتحدة، السيد كوفي أنّان، يعين وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، السيد جيمس بيكر، مبعوثا خاصا إلى الصحراء الغربية.
23 أبريل 1997: السيد بيكر يبدأ جولته الأولى في المنطقة للقاء مع السلطات المغربية والصحراوية ومع الدولتين المراقبتين لمخطط السلام، الجزائر وموريتانيا. وجبهة البوليساريو تفرج عن85 أسير حرب مغربي كمبادرة إنسانية.
يونيو ـ يوليو 1997: مفاوضات مباشرة بين طرفي النزاع، جبهة البوليساريو والمغرب في لندن ولشبونة تحت رعاية المبعوث الشخصي للأمين العام الأممي السيد جيمس بيكر وبحضور البلدين المراقبين: الجزائر وموريتانيا.
16-14 سبتمبر 1997: التوقيع على اتفاقية هيوستون من طرف المغرب وجبهة البوليساريو.
ديسمبر 1997: بدء المرحلة الثانية من تحديد الهوية.
ـ يونيو 1998: فشل المناورة المغربية التي استهدفت محاولة إعادة النظر في عضوية الجمهورية الصحراوية في منظمة الوحدة الإفريقية.
03 سبتمبر 1998: انتهاء المرحلة الثانية من تحديد الهوية، حيث تم تحديد هوية 87238 لتضاف إلى 60110 الذين تقدموا في المرحلة الأولى، أي أن مجموع من حُددت هويتهم في المرحلتين: 147348.
ـ أكتوبر 1998: جولة الأمين العام الأممي في المنطقة التي عرض خلالها مقترحات لتجاوز الخلاف حول تحديد هوية القبائل محل الخلاف.
ـ يونيو 1999: بدء عملية تحديد هوية القبائل محل الخلاف.
يوليو 1999: نشر لوائح المؤهلين للتصويت الخاصة بالمرحلة السابقة.
ـ أغسطس1999: انعقاد المؤتمر العاشر لجبهة البوليساريو والذي أعاد انتخاب السيد محمد عبد العزيز أمينا عاماً للجبهة من بين ثلاثة مرشحين للمنصب وجدد التأكيد على مواصلة الكفاح حتى تحقيق الاستقلال.
23- سبتمبر 1999: انتفاضة جماهيرية صحراوية احتجاجاً ضد التواجد المغربي في الصحراء الغربية، انطلقت من العيون العاصمة لتشمل كل المدن والبلدات والقرى الصحراوية المحتلة وبعض مدن الجنوب المغربي لتستمر أكثر من ستة اشهر.
ـ نوفمبر 1999: جبهة البوليساريو تطلق سراح 106 أسرى حرب مغاربة بمناسبة حلول شهر رمضان الكريم.
17- يناير2000: نشر لوائح المؤهلين للتصويت من القبائل محل الخلاف.
27 فبراير 2000: الرئيس محمد عبد العزيز يؤكد في كلمته بمناسبة العيد الرابع والعشرين للجمهورية الصحراوية، أن هذه الأخيرة ستطلب العضوية في الأمم المتحدة إذا ما استمر المغرب في عرقلة تطبيق مخطط السلام الأممي الإفريقي، ويناشد الملك محمد السادس إرساء قواعد للتعاون الصحراوي المغربي مستقبلاً.
08 ـ 10 إبريل 2000: جولة جديدة للمبعوث الأممي السيد بيكر في المنطقة.
14 مايو 2000: جولة جديدة من المفاوضات المباشرة بين جبهة البوليساريو والمغرب في لندن تحت رعاية السيد بيكر وبحضور البلدين المراقبين الجزائر وموريتانيا.
28 ـ 29 يونيو 2000: جولة أخرى من المفاوضات المباشرة بين طرفي النزاع البوليساريو والمغرب تحت رعاية جيمس بيكر وبحضور البلدين المراقبين في بون بألمانيا.
23- أغسطس 2000: تكوين جمعية جزائرية للتضامن مع الشعب الصحراوي.
22- ديسمبر 2000: أعلنت جبهة البوليساريو أنها ستستأنف العمل العسكري فور اجتياز رالي باريس دكار الحدود الصحراوية المغربية. حيث تعتبر ذلك خرقا فاضحاً لوقف إطلاق النار وإهانة للقضية الصحراوية وتطاولا على القرارات الدولية التي تعتبر أرض الصحراء الغربية منطقة نزاع ولا يمكن القيام بأي شيء فيها دون موافقة الأطراف (الأمم المتحدة ـ البوليساريو ـ المغرب) المسيرة للمنطقة
04 سبتمبر 2000: انعقاد ندوة وطنية للأطر الصحراوية في مدرسة 12 أكتوبر الوطنية تحت إشراف الرئـيس محمد عبد العزيز وقد افتتحها بكلمة قال فيها: " إن صبرنا لن يطول كثيراً، والشعب الصحراوي سيجد الوسائل الكفيلة بفرض حقوقه الشرعية في الحرية والاستقلال".
22- ديسمبر 2000: أعلنت جبهة البوليساريو أنها ستستأنف العمل العسكري فور اجتياز رالي باريس دكار الحدود الصحراوية المغربية. حيث تعتبر ذلك خرقا فاضحاً لوقف إطلاق النار وإهانة للقضية الصحراوية وتطاولا على القرارات الدولية التي تعتبر أرض الصحراء الغربية منطقة نزاع ولا يمكن القيام بأي شيء فيها دون موافقة الأطراف (الأمم المتحدة ـ البوليساريو ـ المغرب) المسيرة للمنطقة.
 

Ahmed_EG

عضو
إنضم
25 ديسمبر 2007
المشاركات
707
التفاعلات
16
أنا عندما قلت هذا الكلام أعني جيدا ماذا أقول الموضوع تدخل فيه أطراف كثيرة ولا أحد يقبل بأن يعتدى على ثوابته الوطنية وحق الرد مكفول لهذا أظن موضوع شائك مثل هذا لم تحله الاطراف السياسية التي في يدها الامر فكيف يمكن لنا حله في هذا المنتدى لهذا دعوت الى غلقه وليس لأنه لم يأتي على هوايا كما اتهمتني سامحك الله :mad::​
نعم حق الرد مكفول للجميع ولكن فى حدود الموضوعيه

وهذا ما تحرص عليه ادارة المنتدى فلا تقلق اخى.
 

MIG-29

عضو
إنضم
4 فبراير 2008
المشاركات
236
التفاعلات
13
الصحراء الغربية او الصحراء المغربية قضية شاءكة ومازالت معلقة سياسيا وكل طرف يدعي الحق فيها فهناك اطرف كثيرة اهمها سكان الصحراء انفسهم فلايجب ان يتم حجب صوتهم ولابد من تداول القضية بكل عقلانية وحيادية كما ان المواقف المتباينة والمتحولة للدول الكبرى سبب في تعليق هذا الملف الى الأن .تقرير حق المصير هو طلب للصحراويين يجب ان يدرس بكل عناية وقد تكون لهم دولتهم الخاصة تحت الحكم المغربي او حسبما تتفق جيمع الجهات .

أكدت مملكة اللوزوتو أن "قضية الصحراء الغربية هي قضية تصفية استعمار كان يجب حلها منذ وقت طويل من قبل الأمم المتحدة"، وقال مندوبها لدى الأمم المتحدة السيد ليبو موتيتي في مداخلته أمام لجنة تصفية الاستعمار ان "مشكل الصحراء الغربية ناتج عن حرمان الشعب الصحراوي لسنوات طويلة من حقه في تقرير المصير والحرية"، مذكرا بدعوة الجمعية العامة سنة 1985 بضرورة خلق الظروف التي من شانها السماح للشعب الصحراوي بتقرير مصيره بكل حرية عن طريق استفتاء حر ونزيه ".
 

KAMIKAZ

<p><font face="Comic Sans MS" color="#FF5050">Alge
إنضم
9 يناير 2008
المشاركات
1,846
التفاعلات
6
لا خوف من النقاش الموضوعي وفي أخوة بين أعضاء أسرة واحدة


د. يحي الشاعر

يا أخي نعلم هذا لكن موضوع الصحراء الغربية له وضعه الخاص ولقد جرب هذا الموضوع مرار ولا كن انزلقت الامور الى الفتنة
 

IF-15C

عضو مميز
إنضم
3 سبتمبر 2007
المشاركات
3,657
التفاعلات
72
حان الوقت لنناقش مواضيعنا بكل رجولة وتجرد وتقبل للرأي الأخر واحترام جميع الأراء والأبتعاد عن الأنتقاد لمجرد الأنتقاد موضوع الصحراء موضوع مهم جدا وخاص بقسم شمال افريقيا واطالب الجميع بتحمل مسؤلياتهم في اخراج الموضوع في افظل صورة والنقاش الموضوعي والراقي والذي يمثل شباب الأمة العربية وثقافتهم وابرازها في احسن صورة .
 
الحالة
مغلق و غير مفتوح للمزيد من الردود.

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى