اعترافات ضابط استخبارات هندي معتقل في باكستان تهدد علاقات طهران وإسلام أباد

Nabil

مــراقب عـــام
طاقم الإدارة
مـراقــب عـــام
إنضم
19 أبريل 2008
المشاركات
3,193
الإعجابات
470
النقاط
20,196
اعترافات ضابط استخبارات هندي معتقل في باكستان تهدد علاقات طهران وإسلام أباد

محمد المذحجي /لندن ـ «القدس العربي»:


أثارت اعترافات ضابط سابق في البحرية الهندية، كولبوشان ياداو، توتراً في العلاقات بين إيران وباكستان بعد أن قال إنه كان يخطط لشن عمليات تخريبية ضد أهداف باكستانية من خلال الأراضي الإيرانية، وإنه كان يحمل جواز سفر إيراني.
وأفاد موقع «راديو فردا» التابع للحكومة الأمريكية، أن إسلام آباد طالبت طهران بالتوضيح حول اعترافات كولبوشان ياداو الذي كان يخطط لشن هجمات تخريبية في باكستان من خلال الأراضي الإيرانية، وكان يحمل جواز سفر إيرانيا.
وكان الضابط السابق في البحرية الهندية يخطط لشن هجمات على منشآت باكستانية، من ميناء تشابهار جنوب شرقي إيران في إقليم بلوشستان.
وأعلنت إسلام آباد أن كولبوشان ياداو هو أحد ضباط جهاز الاستخبارات الهندي، وطالبت السفير الإيراني في باكستان، مهدي هنر دوست، بالتوضيح حول الموضوع بشكل رسمي.
وطالبت الحكومة الباكستانية الجمهورية الإسلامية الإيرانية «بالتعاون لإلقاء القبض على باقي قوات الاستخبارات الهندية الذين ينشطون ضد باكستان على الأراضي الإيرانية».
وأفادت صحيفة «داون» الباكستانية أن قائد الجيش الباكستاني، اللواء راحيل شريف، تحدث مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، خلال زيارته إلى إسلام آباد الأخيرة، حول الأنشطة الاستخباراتية الهندية على الأراضي الإيرانية ضد باكستان.
وأفاد موقع «الدبلومات» المتخصص في رصد أخبار وتحاليل منطقة آسيا والمحيط الهادئ أن «اللواء راحيل شريف فاجأ حسن روحاني بطرح موضوع النشاط الاستخباراتي الهندي ضد باكستان على الأراضي الإيرانية».
وأكد المتحدث ومدير عام العلاقات العامة للجيش الباكستاني، اللواء عاصم سليم باجوا، أن اللواء راحيل شريف تحدث للوفد الإيراني عن «التحدي الذي يخلقه استخدام الأرضي الإيرانية ضد المصالح الباكستانية من قبل الاستخبارات الهندية».
وقبل نشر هذه التقارير في وسائل الإعلام في باكستان والهند، نفى الرئيس الإيراني بعد انتهاء زيارته بعض التصريحات التي تحدثت عن المطالب الباكستانية لوقف الأنشطة الهندية على الأراضي الإيرانية، ووصفها بالشائعات.
وكشف موقع «إينديا تودي» الهندي أن جيش العدل البلوشي المعارض للنظام الإيراني خطف كولبوشان ياداو من إيران ونقله إلى داخل باكستان.
وخلال حديثه لقناة «دنيا» الباكستانية، احتجّ السفير الإيراني في إسلام آباد على طرح موضوع النشاط الاستخباراتي الهندي على الأراضي الإيرانية ضد باكستان، وقال إن أولئك الذين لا يريدون أن تكون علاقات جيدة بين البلدين، يثيرون هذه المواضيع.
وأفادت وكالة إرنا الرسمية الإيرانية، أن سفارة طهران في إسلام آباد – في بيان رسمي لها ـ أعلنت أن التقارير التي نشرتها وسائل الإعلام الباكستانية حول «إلقاء القبض على جاسوس هندي وبحوزته جواز سفر إيراني»، يمكن أن تؤثر سلباً على علاقات البلدين، دون أن تنفي تقارير الإعلام الباكستاني.
وأضاف البيان أن طهران تعتبر أن هدف تلك التقارير هو ضرب العلاقات بين البلدين، وأنها لا تريد تطوير العلاقات بين إيران وباكستان، وأنها تعارض التوافقات التي حصلت خلال زيارة الرئيس حسن روحاني الأخيرة إلى إسلام آباد.
ووصف البيان الحدود الإيرانية الباكستانية بأنها حدود السلام والصداقة، دون إعطاء أي توضيح حول تفاصيل حول كيفية حصول ضابط الاستخبارات الهندي على جواز سفر إيراني أو نشاطه في ميناء تشابهار الإيراني.
 

" بناء على توجيهات الادارة لتحسين محتوى المنتدى. فنأمل منكم الالتزام بالقوانين و عدم نشر الصور الحساسة و الدموية.
أعلى