روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون

روسيا تصطاد هدفا ثمينا بضربة “عالية الدقة” قرب أوديسا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية، الثلاثاء، أن صواريخ روسية عالية الدقة أصابت مركزا لوجستيا يقع في مطار عسكري بالقرب من أوديسا. الأوكرانية كان يستخدم في توصيل أسلحة قدمها الغرب لكييف.

وذكر البيان: “تم تدمير حظائر تضم طائرات مسيرة من طراز بيرقدار تي.بي2، بالإضافة إلى أسلحة صاروخية وذخائر من الولايات المتحدة .ودول أوروبية”.

كان حاكم أوديسا ماكسيم مارشينكو قد قال عبر تيليغرام إن ضربة صاروخية أصابت المدينة الساحلية المطلة على البحر الأسود مساء الاثنين. مما أسفر عن سقوط قتلى وجرحى.

الجيش الروسي بات أضعف

روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون
روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون

من جانب آخر، عبر الجيش البريطاني عن اعتقاده بأن الجيش الروسي بات الآن أضعف بشكل ملحوظ بعد تكبده خسائر في اجتياح أوكرانيا.

وأدلت وزارة الدفاع البريطانية بهذا التصريح، الثلاثاء، في بيانها اليومي على تويتر عن الحرب.

وقالت: “الجيش الروسي أصبح الآن أضعف بشكل ملحوظ نتيجة اجتياحه لأوكرانيا، وسيتفاقم ذلك بسبب العقوبات، ما سيكون له تأثير. دائم على قدرة روسيا على نشر قوة عسكرية تقليدية”.

وأضافت أنه بينما تضاعفت ميزانية الدفاع الروسية ما بين عامي 2005 و2018، فإن برنامج التحديث الذي عملت عليه “لم يمكن روسيا من السيطرة على أوكرانيا”.

كما ذكرت أن “الفشل في التخطيط الاستراتيجي والتنفيذ التشغيلي أضعف قدرة روسيا على ترجمة قوتها العددية إلى ميزة حاسمة. في الحرب”.

السخاء الأمريكي في تسليح أوكرانيا يستنزف مخازن البنتاغون

روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون
روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون

وفي ذات السياق قال تقرير إخباري أمريكي، إن الكم الكبير من شحنات الأسلحة التي ترسلها الولايات المتحدة لأوكرانيا، لمواجهة القوات الروسية.يمكن أن يؤدي إلى استنزاف الترسانة العسكرية في المخازن الأمريكية التي قد تحتاجها في وقت لاحق حال نشوب حرب .بينها وبين دول أخرى مثل إيران وكوريا الشمالية.

وأشارت شبكة راديو ”صوت أمريكا“، في تقرير إلى أن طائرات أمريكية تقلع يوميًا تقريبًا من قاعدة ”دوفر“ الجوية، في ولاية ديلاوير. وهي طائرات ضخمة من طراز C-17 محملة بصواريخ ”جافلين“ و“ستينغر“ ومدافع ”الهاوتزر“، وغيرها من الأسلحة التي يتم نقلها. إلى أوروبا الشرقية، لإعادة إمداد الجيش الأوكراني في قتاله ضد روسيا.

وقال التقرير: ”إن التأثير الذي يغير قواعد اللعبة لهذه الأسلحة هو بالضبط ما يأمل الرئيس جو بايدن في تسليط الضوء عليه أثناء زيارته .مصنع لوكهيد مارتن، في ألاباما، الذي يصنع أسلحة جافلين المحمولة المضادة للدبابات والتي لعبت دورًا حاسمًا في أوكرانيا“.

وأضاف: ”لكن زيارة بايدن تلفت الانتباه أيضًا إلى قلق متزايد مع استمرار الحرب في أوكرانيا تجاه قدرة الولايات المتحدة للحفاظ على إيقاع. شحن كميات هائلة من الأسلحة إلى أوكرانيا، مع المحافظة، في نفس الوقت، على المخزون الإستراتيجي من الأسلحة الذي قد تحتاجه واشنطن. عند اندلاع صراع جديد مع كوريا الشمالية أو إيران أو في مكان آخر“.

7000 صاروخ

روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون
روسيا تصطاد هدفا ثمينا قرب أوديسا وتسليح أكرانيا يستنزف البنتاغون

ولفت التقرير نقلا عن مارك كانسيان، وهو كبير المستشارين في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية، إلى أن الولايات المتحدة قدمت .بالفعل أكثر من 7000 صاروخ ”جافلين“، أي حوالي ثلث مخزونها، إلى أوكرانيا بما فيها حوالي 5500 صاروخ منذ الغزو الروسي. قبل أكثر من شهرين.

ويقدر المحللون أيضًا أن الولايات المتحدة أرسلت نحو ربع مخزونها من صواريخ ”ستينجر“ المحمولة على الكتف إلى أوكرانيا.

وقال جريج هايز، الرئيس التنفيذي لشركة Raytheon Technologies للمستثمرين، الأسبوع الماضي خلال محادثة. ربع سنوية، إن شركته، التي تصنع نظام الأسلحة، لن تكون قادرة على زيادة الإنتاج حتى العام المقبل بسبب نقص قطع الغيار.

بدوره تساءل كانسيان، العقيد المتقاعد في مشاة البحرية والمتخصص السابق في إستراتيجية ميزانية البنتاغون، وتمويل الحرب والمشتريات: ”هل يمكن أن تكون هذه مشكلة.. الإجابة المختصرة هي، على الأرجح، نعم“.

وأوضح قائلاً، إن صواريخ ”جافلين“ و“ستينغر“ شهدت في الفترة الأخيرة مشكلة حقيقية بحجم المخزون، نظرا لأن إنتاجها كان محدودا. في السنوات الأخيرة.

 

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*