البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال

البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية “البنتاغون”، الثلاثاء أن روسيا أعادت تموضع “عدد قليل” من قواتها قرب كييف، لكنها لم تنسحب.
وربما تحضر للقيام ب”هجوم كبير” في مكان آخر من أوكرانيا

وقال المتحدث باسم البنتاغون، جون كيربي “نشهد عدداً صغيراً (من الجنود الروس) يبدو أنهم يبتعدون الآن عن كييف، في اليوم نفسه. الذي قال فيه الروس إنهم ينسحبون” من هناك.

وكان كيربي يتحدث بعد ساعات فقط من إعلان نائب وزير الدفاع الروسي، ألكسندر فورمين، أن روسيا ستقلص عملياتها العسكرية .
باتجاه كييف ومدينة تشرنيغيف الشمالية، عقب تحقيق تقدم في محادثات السلام في إسطنبول.

وعلق كيربي “ما بإمكاني إبلاغكم به هو أن الغالبية العظمى من القوات المحتشدة ضد كييف التي رأيناها ما تزال في مكانها”.
مضيفا لقد رأينا فقط عددا صغيرا بدأ بالتحرك بعيدا عن كييف”.

وتابع كيربي أن “روسيا فشلت في هدفها بالاستيلاء على كييف”، لكن “هذا لا يعني أن التهديد المحيط بكييف قد انتهى”.

وقال “لسنا مستعدين لتسمية هذا بالتراجع أو حتى بالانسحاب”، موضحاً “نعتقد أن ما يدور في أذهانهم على الأرجح هو إعادة التموضع. لتعزيز موقع آخر”.

وأضاف “كان هناك تزايد في النشاط الهجومي” من قبل القوات الروسية في منطقة دونيتسك الانفصالية.

البيت الأبيض يشكك

البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال
البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال

وإلى جانب البنتاغون، قوبل الإعلان الروسي بالتشكيك أيضا من قبل البيت الأبيض.

وقالت كيت بادينغفيلد، مديرة اتصالات البيت الأبيض للصحافيين “يجب أن تكون لدينا رؤية واضحة بشأن حقيقة ما يحدث على الأرض. ولا ينبغي أن ينخدع أحد بالتصريحات الروسية”.

وردا على سؤال حول ما إذا كان هناك جدول زمني يتم وضعه لرفع العقوبات مقابل إحراز تقدم، قال بادينغفيلد “لا أعلم ان كان النشاط. الروسي حاليا يستحق الجزرة. لقد كان تركيزنا بشكل كبير على العصا”.

وبحسب صحيفة “نيويورك تايمز”، فإن بعض المحللين يرون أن موقف موسكو قد يكون حيلة تكتيكية، وليس تنازلا، لا سيما في ظل. توقف تقدم الروس شمالي أوكرانيا.

7 دول أوروبية ترفض قتال مواطنيها في الحرب الروسية – الأوكرانية

البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال
البنتاجون يكشف حقيقة انسحاب روسيا فعلًا من جبهات القتال

وفي السياق ذاته دعت 7 دول في الاتحاد الأوروبي مواطنيها إلى الامتناع عن التطوع لمساندة الأوكرانيين في القتال ضد القوات الروسية.
جاء ذلك في بيان مشترك عن وزراء العدل المجتمعين في بروكسل أمس (الإثنين) بعد أن أنشأت كييف فيلقا يضم المقاتلين الأجانب.

ونشرت وزارة العدل البلجيكية أن وزراء العدل في الدول السبع أحبطوا بالإجماع عزيمة الأوروبيين على الانضمام إلى صفوف .
المقاتلين المتطوعين، والدول المجتمعة هي فرنسا وألمانيا وهولندا وإسبانيا وإيطاليا ولوكسمبورغ وبلجيكا.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان:«لا نشجع الأوروبيين على الذهاب إلى ساحة الحرب»، مضيفا أن باريس سجلت توجه .
عدد قليل من الفرنسيين إلى أوكرانيا.

وكان الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أعلن من قبل تشكيل فيلق دولي لدعم جيش بلاده في مواجهة الهجوم الروسي المتواصل.

منذ 24 فبراير الماضي، فيما أكدت وزارة الخارجية الأوكرانية أن كييف لا تجبر أحدا على المشاركة في الحرب إلى جانب.

القوات الأوكرانية.

ولفتت الوزارة إلى أن نحو 20 ألف مقاتل، هم بشكل أساسي من دول أوروبية، تطوعوا للمشاركة في القتال ضد روسيا.

التي تسيطر على مناطق .

في شمال وشرق وجنوب أوكرانيا، في حين ذكرت المخابرات العسكرية الأوكرانية أن وحدة خاصة ضمن الفيلق الدولي.

بدأت مهمات قتالية في مواجهة القوات الروسية.

ونقلت مجلة «بوليتيكو» الأمريكية في تقرير نشرته قبل أيام عن المتحدث باسم الفيلق الأجنبي دميان ماغرو قوله:

«إن الجزء الكبير من المقاتلين.

الأجانب أتوا من بريطانيا والولايات المتحدة وبولندا، فضلا عن وجود أعداد غير يسيرة من المقاتلين من دول البلطيق.

(إستونيا ولاتفيا ولتوانيا) وكندا».

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح | Facebook

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*