مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي

مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي

اجتمع يوم الأربعاء الماضي قادة عسكريون هنود وصينيون لبخث انسحاب القوات من منطقة رئيسية على طول حدودهما المتنازع عليها .

على فرصة تخفيف حدة المواجهة المستمرة منذ 20 شهرًا.

و ذكر الجيش الهندي إن الجولة 14 من المباحثات تعقد في الجانب الصيني من نقطة التقاء مولدو ومن النؤمل أن تختتم في وقت متأخر خلال الأربعاء أو الخميس.

تعزيز القوات الحدودية للدولتين

مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي
مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي

ونشرت الدولتان عشرات الآلاف من جنودهم مدعمين بالمدفعية والدبابات والطائرات المقاتلة على طول حدودها الفعلية .

المسماة تسمى خط السيطرة الفعلية. و خلال عام 2020 ، قتل 20 جنديًا هنديًا في اشتباك مع جنود صينيين باستخدام الهراوات والحجارة و الايدي .

وقتها قالت الصين إنها فقدت أربعة جنود.

و تدار المحادثات الحالية على مستوى القادة بعد توقف دام ثلاثة أشهر.

حيث انتهت الجولة السابقة خلال أكتوبر و وصلت طريق مسدود ، و كانت اتهمت الصين اتهمت الهند بالتشبث “بمطالب غير معقولة وغير واقعية . مما زاد من صعوبات المفاوضات”.

و وصف مانوج موكوند نارافاني قائد الجيش الهندي الوضع الحالي في شرق لاداخ بأنه “مستقر وتحت السيطرة”.

و كشف للصحفيين في نيودلهي إن الهند لن تسمح للصين بتغيير الوضع بالقوة.

الصين تحمل الهند المسؤولية

مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي
مباحثات بين قادة الجيش الهندي والصيني لحل النزاع الحدودي

و وضع المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية في بكين ، وانغ وين بين المسؤولية على الهند يوم الثلاثاء الماضي ، قائلاً:

“نأمل أن يتمكن الجانب الهندي من العمل مع الصين والسعي للتحول من الاستجابة للطوارئ. إلى الإدارة والسيطرة الطبيعية في المنطقة الحدودية في أقرب وقت ممكن.

كما وصف وانغ الوضع الحدودي الحالي بأنه مستقر بشكل عام.

و منذ شهر فبراير من العام 2021 ، سحبت الهند والصين قواتهما.

من بعض المواقع على الضفتين الشمالية والجنوبية لبانغونغ تسو وغوغرا ووادي جالوان ، لكنهما استمرا الاحتفاظ بقوات كبيرة .

كجزء من انتشار متعدد المستويات.

وقال نارافاني :إن تهدئة الموقف وانسحاب القوات إلى الخطوط القديمة يعتمد على نجاح المحادثات.

و من المعلوم أن خط السيطرة الفعلي يقسم الأراضي.

التي تسيطر عليها الصين والهند من لاداك في الغرب إلى ولاية أروناتشال براديش في شرق الهند ، والتي تطالب بها الصين بالكامل.

الموقع العربي للدفاع والتسليح

 

ترجمة

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*