خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسببها خلال العام 2022

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسببها خلال العام 2022

يبدو جلياُ أن العالم [صبح في خطورة أكبر مما كان عليه في أي وقت منذ أواخر الثمانينيات بدخول عام 2022 . و سبب هذا الاختلاف تضارب المصالح العميق في مناطق أوروبا الشرقية وبحر الصين الشرقي و الشرق الاوسط .

هذه التوطئة ستكون تربة خصبة لنشوب أول صراع عسكري خطير تدخل فيه القوى الكبرى منذ عقود. مع تواصل اشتعال الأزمات في البؤر الساخنة.

و عبر هذا المقال نسرد لكم أخطر خمس بؤر مرشحة لأشعال فتيل الحرب العالمية الثالثة ، بترتيب تنازلي للخطر:

1- أوكرانيا

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسييها خلال العام 2022
خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسببها خلال العام 2022

تعتبر نقطة الاشتعال الأكثر تطرفا للحرب بين القوى العظمى في عام 2022 في منطقة الحدود بين روسيا وأوكرانيا.

و عززت روسيا قواتها على مدى الأشهر الستة الماضية ، على طول الحدود و تراشقت كييف وموسكو وواشنطن الانتقادات اللاذعة.

كما تتخوف روسيا من حيازة أوكرانيا للطائرات بدون طيار التركية واستخدامها ضد المتمردين ، و تعاظم القوة العسكرية الأوكرانية.

و يتوقع معظم المحللين أن تحرز روسيا انتصارات كبيرة و حاطفة على طول الحدود ، و الوصول إلى قلب أوكرانيا.

العمل العسكري الروسي المباشر سيضغط على الولايات المتحدة للرد بطريقة ما. ومع ذلك ، لكنها ستدعم كييف بعدة طرق دون تدخل مباشر. كفرض العقوبات الاقتصادية ضد روسيا ، و هجمات الكترونية ضد البنية التحتية الروسية ، ونقل عتاد إلى أوكرانيا ، وتبادل معلومات استخبارية

.

2- تايوان

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسييها خلال العام 2022
خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسببها خلال العام 2022

على مدار العام 2021، زاد القلق الأمريكي المستمر منذ فترة طويلة من التهديد الصيني لتايوان و وصل إلى درجة الغليان.

و خلال العقد الماضي نمت القدرات العسكرية الصينية بسرعة ، و اصبحت عقبة رئيسية أمام التدخل الأمريكي. و لا يزال الجيش الصيني غير مجرب ، والهجوم البرمائي عبر مضيق تايوان سيشكل واحدة من أكثر العمليات العسكرية تطوراً في التاريخ.

3- إيران

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسييها خلال العام 2022
خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسببها خلال العام 2022

باءت الجهود الأمريكية لرفع القسر العسكري والاقتصادي ضد إيران بالفشل . و مارست إيران جهودها النووية و حسنت تطوير قدرتها الصاروخية و رفعت أنشطتها السرية في جميع أنحاء المنطقة.

و حتى الآن فشلت المفاوضات في استعادة الوضع الراهن ، وتعثرت الولايات المتحدة لعدم القدرة على الالتزام واتخذت طهران موقفًا صارمًا.

المفاوضات فشلت في جلب إيران إلى نوع من الصفقة ، و كان التهديد بالعمل العسكري في الخفاء.

و لا تبدو إدارة بايدن متحمسة بشأن احتمالات الحرب ، ويمكن لحلفاء الولايات المتحدة في المنطقة محاولة إثارة المواجهة كما تحبب اسرائيل.

و بالمقابل ، إذا شعرت إيران أن الهجوم عليها أمر حتمي ، فستقوم ابستباق الهجوم بكل الأدوات المتاحة لديها.

4- كوريا الشمالية

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسييها خلال العام 2022
كافحت كوريا الديمقراطية كثيرًا مع الجائحة لكنها لم تتوانى لتزعج نفسها بإحداث الكثير من المتاعب على الصعيد الدولي.

جيث ساد الهدوء الجبهة الكورية خلال العامين الماضيين .

هذا الهدوء افرح اليابان وكوريا الجنوبية والولايات المتحدة لكنها كانت تدرك ان الشماليين يكذبون ،.

و إلى حد كبير من التفاؤل، توصلت الولايات المتحدة وسيول إلى تفاهم متبادل بشأن احتمالات إنهاء الحرب الكورية رسميًا.

لكن تظل مشكلة كوريا الشمالية بلا حل. التي تواجه مشاكل اقتصادية واجتماعية وسياسية كبيرة . لكن بيونغ يانغ عملت على جذب الانتباه الدولي من خلال اختبار الاسلحة النووية نوويًا منذ عدة سنوات .

و استئناف التجارب ، مع اختبارات إضافية لترسانتها الصاروخية ، مما سيسبب تعكير الهدوء الذي أعقب ذلك على مدى السنوات القليلة الماضية

5- جبال الهيمالايا

خمسة بؤر مرشحة لأندلاع الحرب العالمية الثالثة بسييها خلال العام 2022

خلال العام الماضي هدأت حدة التوترات بين الصين والهند، لكن الحدود بين البلدين شهدت مواجهات دموية خلال العامين الماضيين الى حد الاشتباك بالايادي .

مع ذلك سعت الهند والصين بكل قوة لحل التوترات على طول الحدود ، مع بقاء الخلافات الأساسية حول الأراضي والتصرف عالقة .

و واصل الجانبان تعزيز البنية التحتية في المنطقة لتدعيم قدرته على المجابهة العسكرية في السنوات القادمة .

بقلم: نورالدين احمد حسين

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*