استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة

استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة

تعرضت قاعدة ”فيكتوري“ الأمريكية في مطار بغداد الدولي، اليوم الإثنين، إلى هجوم بطائرتين مسيرتين.

وذلك بالتزامن مع الذكرى الثانية لاغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

وقال مصدر أمني،، إن ”قاعدة فيكتوري الأمريكية في مطار بغداد الدولي تعرضت لهجوم بطائرتين مسيرتين .

تحملان مواد متفجرة، لكن نظام الدفاع الـCRAM التابع للقاعدة الأمريكية، تمكن من إسقاط الطائرتين“.

وأكد المصدر عدم وقوع أي أضرار بشرية أو حتى مادية، جراء الهجوم.

وأضاف المصدر أن ”الأجهزة الأمنية المختصة فتحت تحقيقا في الحادث، لمعرفة جهة انطلاق الطائرتين المسيرتين“.

لافتا إلى أن ”الطائرتين المسيرتين كتب عليهما عبارة (عمليات ثأر القادة)، في إشارة إلى سليماني والمهندس“.

القوات العرقية في حالة إستنفار

استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة
استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة

وشهدت العاصمة العراقية بغداد، منذ السبت الماضي، استنفارا للقوات الأمنية، تزامنا مع مسيرات إحياء الذكرى الثانية .

لاغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني قاسم سليماني، والقيادي في الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس.

واغتيل سليماني والمهندس، في مطار بغداد الدولي، مطلع العام 2020، عبر طائرات مسيرة أمريكية.

ومنذ اغتيال سليماني والمهندس، تكثفت الهجمات ضدّ المصالح الأمريكية في العراق، بصواريخ أو طائرات مسيرة أحيانا.

تستهدف محيط السفارة الأمريكية في العراق، أو قواعد عسكرية عراقية تضم قوات من التحالف الدولي، أو مطار أربيل.

انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف الدولي

استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة
استهداف قاعدة أمريكية في مطار بغداد بالطائرات المسيرة

والأسبوع الماضي أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، انتهاء المهام القتالية لقوات التحالف الدولي .
في بلاده، مشيرا إلى أن دورها أصبح يقتصر على المشورة والدعم.

وقال الكاظمي في تغريدة عبر تويتر، إن ”المهام القتالية للتحالف الدولي، انتهت، وتم استكمال خروج.

كل قواته ومعداته القتالية خارج العراق، وأصبح دور التحالف يقتصر على المشورة والدعم حسب مخرجات الحوار الإستراتيجي“.

وأضاف رئيس الوزراء العراقي ”‏نشكر دول التحالف الدولي وقيادته، وجيراننا وشركاءنا في الحرب.
ضد داعش ونؤكد جاهزية قواتنا للدفاع عن شعبنا“.

وتوصلت بغداد وواشنطن، في الـ26 من تموز/ يوليو الماضي، إلى اتفاق يقضي بانسحاب القوات الأمريكية.

القتالية من العراق بحلول نهاية العام الجاري، في حين سيبقى عدد غير معلوم من القوات الأمريكية .
لتقديم المشورة وتدريب القوات العراقية.‎

 

 

 

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*