رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية

رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية

 رأت صحيفة ”هآرتس“ العبرية أن زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي، يائير لابيد، لسفينة حربية أمريكية خلال وجوده في البحرين، رسالة شديدة اللهجة وإشارة واضحة إلى إيران – جارة البحرين على الجانب الآخر – وحدث إستراتيجي مهم.

وقالت الصحيفة في تحليل لها: ”جاءت الرسالة بعد أن التقط لابيد ونظيره البحريني، عبد اللطيف بن راشد الزياني صورة على البارجة الأمريكية (يو. إس. إس. بيرل هاربور)، جنبًا إلى جنب مع المسؤول الكبير في البحرية الأمريكية، براد كوبر، والقائمة بالأعمال الأمريكية، ماجي ناردي“.

وأضافت: ”التقى لابيد مع ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، في العاصمة المنامة يوم أمس الخميس، في أعلى زيارة رسمية إسرائيلية للدولة الخليجية منذ أن طبعت الدولتان العلاقات العام الماضي“.

وقال لابيد إن ”الاجتماع الدافئ والمفعم بالأمل أظهر تعاونا حقيقيا بين البلدين، وناقش لابيد والملك القضايا الأمنية، بما في ذلك إيران، والقضايا الاقتصادية“، وفق الصحيفة.

حرب المياه والناقلات.. تعرَّف الهجمات بين إيران وإسرائيل في عرض البحر

رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية
رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية

تعرضت الكثير من السفن المرتبطة بإيران أو إسرائيل منذ فبراير/شباط، لتخريب وتفجير مثل الناقلة “ميرسر ستريت” التي تشغلها شركة يملكها ملياردير إسرائيلي وتعرضت لهجوم في 29 يوليو/تموز في بحر عُمان.

إم في هيليوس راي الإسرائيلية

في 25 فبراير/شباط، تعرضت “إم في هيليوس راي” وهي سفينة إسرائيلية كانت تنقل آليات وتقوم برحلة بين مدينة الدمام السعودية وسنغافورة، لانفجار قبالة سلطنة عمان، بحسب شركة “درياد غلوبل” المتخصصة في الأمن البحري.

شهر كورد

في 10 مارس/آذار، استهدفت سفينة الشحن “شهر كورد” التابعة لشركة الملاحة الوطنية الإيرانية (إيريسل) بانفجار عبوة ناسفة في أثناء إبحارها في البحر الأبيض المتوسط ، وفقاً لوسائل إعلام إيرانية عدة.

وفي اليوم التالي، نشرت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأمريكية تقريراً، نقلاً عن مسؤولين أمريكيين ومن الشرق الأوسط، أشار إلى استخدام إسرائيل منذ نهاية عام 2019 أنواعاً مختلفة من الأسلحة، بما فيها ألغام بحرية، مستهدفة ما لا يقل عن عشر سفن إيرانية خلال توجهها إلى سوريا محملة خصوصاً بالنفط الإيراني.

ساويز

في 6 أبريل/نيسان، تعرضت “سفينة تجارية إيرانية لأضرار طفيفة في البحر الأحمر قرب ساحل جيبوتي (…) بسبب انفجار، والتحقيقات الفنية جارية لمعرفة ظروف الحادث ومصدره” وفق الناطق باسم وزارة الخارجية.

وكانت وكالة “تسنيم” الإيرانية أفادت في وقت سابق أن “ساويز” هي سفينة تستخدمها القوات المسلحة الإيرانية، وأنها تضررت جراء “ألغام لاصقة”.

وأوردت صحيفة “نيويورك تايمز” أن ساويز كانت هدفاً لهجوم “انتقامي” إسرائيلي بعد “هجمات إيرانية استهدفت سفناً إسرائيلية”.

هايبريون راي

رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية
رسالة إسرائيلية شديدة لطهران من على متن سفينة حربية أمريكية

في 13 أبريل/نيسان، ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن سفينة تابعة لشركة إسرائيلية تعرضت لهجوم قرب ساحل الإمارات العربية المتحدة قبالة إيران.

ونقلت القناة 12 الاسرائيلية عن مصادر أمنية فضلت عدم الكشف عن هويتها أن السفينة “هايبريون راي” قد “تعرضت لضرر طفيف” بنيران من المحتمل أن تكون إيرانية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي.

ميرسر ستريت

في 29 يوليو/تموز، تعرضت ناقلة النفط “ميرسر ستريت” التي تشغلها شركة يملكها ملياردير إسرائيلي، لهجوم بطائرة مسيرة في بحر العرب بحسب الجيش الأمريكي الذي لديه سفن في المنطقة.

وأسفر الهجوم عن مقتل شخصين، بريطاني يعمل لدى شركة الأمن “أمبري” وروماني وهو أحد أفراد الطاقم، بحسب شركة “زودياك ماريتايم” التي يملكها الإسرائيلي إيال عوفر.

وتتهم إسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا إيران التي تنفي أن تكون ضالعة في الهجوم.

لكن شركة “درياد غلوبال” المتخصصة في الأمن البحري تحدثت عن “أعمال انتقامية جديدة في الحرب التي تجري في الخفاء بين القوتين”، أي إيران وإسرائيل.

وحذرت إيران من أنها سترد على أي “مغامرة” تستهدفها بعد تهديدات من إسرائيل والولايات المتحدة بالرد على الهجوم.

الموقع العربي للدفاع والتسليح

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*