اتفاقية تعاون سيبراني بين المغرب وإسرائيل لمواجهة الحروب الإلكترونية

اتفاقية تعاون سيبراني بين المغرب وإسرائيل لمواجهة الحروب الإلكترونية

حيث وقَّع المغرب وإسرائيل في الرباط، الخميس 15 يوليو/تموز 2021، أول اتفاقية تعاون بمجال الحرب الإلكترونية، وهو ما يقتضي التعاون المشترك في مجال البحث والتطوير والعمليات السيبرانية.

إذ أوضح رئيس بعثة تل أبيب الدبلوماسية في الرباط دافيد غوفرين، في تغريدة، تفاصيل الاتفاق. ووقَّع الاتفاقية رئيس هيئة الـ”سايبر” الإسرائيلي يجآل أونا ونظيره المغربي الجنرال مصطفى الربيعي. وحتى الساعة الـ21:00 ت.غ، لم يصدر عن الجانب المغربي بيان بشأن الاتفاقية.

استئناف العلاقات الثنائية

اتفاقية تعاون سيبراني بين المغرب وإسرائيل لمواجهة الحروب الإلكترونية

يُذكر أنه في 10 ديسمبر/كانون الأول 2020، أعلنت إسرائيل والمغرب استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما، بعد توقفها عام 2000.

كذلك وفي الـ22 من الشهر ذاته، وقَّع رئيس الوزراء المغربي سعد الدين العثماني “إعلاناً مشتركاً” بين بلاده وإسرائيل والولايات المتحدة، خلال أول زيارة لوفد رسمي إسرائيلي أمريكي للعاصمة الرباط.

يأتي الإعلان عن توقيع الاتفاقية المشتركة بعد أيام قليلة من قيام المدير العام لوزارة الخارجية الإسرائيلية ألون أوشبيز، بإجراء مباحثات في الرباط مع المدير العام للشؤون السياسية بوزارة الشؤون الخارجية المغربية، فؤاد يزوغ.

أفاد بذلك بيان مقتضب نشرته الخارجية المغربية عبر صفحتها على فيسبوك، اطلع عليه مراسل “الأناضول”، دون أن يورد تفاصيل حول ماهية المباحثات. والثلاثاء، بدأ أوشبيز زيارة للمغرب؛ لمناقشة سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين.

لقاءات مشتركة

اتفاقية تعاون سيبراني بين المغرب وإسرائيل لمواجهة الحروب الإلكترونية

في حين أعلنت صفحة “إسرائيل تتكلم بالعربية” (حكومية تتبع للخارجية)، عبر تويتر، أن “أوشبيز سافر اليوم (الثلاثاء) نيابة عن وزير الخارجية يائير لابيد إلى المغرب، في زيارة رسمية”.

أضافت أن الزيارة “تأتي بعد محادثات بين الوزير لابيد ونظيره المغربي ناصر بوريطة”، دون تفاصيل عن تلك المحادثات.

لفتت إلى أن “أوشبيز سيلتقي نظيره المغربي فؤاد يزوغ وكبار مسؤولي الخارجية المغربية؛ لمناقشة سبل تعزيز العلاقات”.

يُذكر أن المغرب أصبح بتوقيعه اتفاق التطبيع، رابع دولة عربية توافق على التطبيع مع إسرائيل، خلال 2020، بعد الإمارات والبحرين والسودان.

أخبار عسكرية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*