التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية

التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية..

حذر كاتب مختص بتجاوزات سياسات الأمن القومي الإسرائيلي، من خطر حدوث ما وصفها بـ”الكارثة النووية”، بسبب التوترات بين إيران وإسرائيل.

وقال الكاتب المختص ريتشارد سيلفرشتاين، في مقال نشره بموقع “ميدل إيست آي”، إنه “إذا لم يتصرف الرئيس الأمريكي.

جو بايدن بسرعة وحسم، فهناك خطر حقيقي من أن صاروخا آخر من أي طرف، سيمثل نقطة اللاعودة”.

وأكد سيلفرشتاين أن ما جرى الخميس الماضي، من سقوط صاروخ مضاد للطائرات من طراز سوفييتي بدائي.

على بعد حوالي 30 كيلومترا من مفاعل ديمونا النووي الإسرائيلي، يشكل أبعادا كارثية محتملة، منوها إلى أن تل أبيب.

تحدثت في السابق عن أنها عززت دفاعاتها لهذا السيناريو.

واستدرك بقوله: “سقوط الصاروخ داخل إسرائيل، يظهر أنه إذا أرادت إيران مهاجمة ديمونا، فلديها القدرة.

وذلك رغم الجهود الإسرائيلية بهذا الصدد”، مضيفا أن “هذه الحادثة تنبئ بإحدى أسوأ الكوارث النووية في تاريخ المنطقة.

بحال حصل تسرب إشعاعي، ما سيشكل خطرا على إسرائيل والدول المحيطة بها”.

الأضرار المتوقعة

التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية
التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية

وأشار إلى أن طمأنة جنرال أمريكي أمام لجنة بمجلس الشيوخ أن الصاروخ الذي انطلق من سوريا تجاوز استهداف .

طائرة حربية إسرائيلية، “يعزز مدى سهولة التسبب في كارثة نووية، حتى لو حدث خطأ ما”، وفق تقديره.

وذكر سيلفرشتاين أنه “لو أرادت إسرائيل أو إيران قصف المنشآت النووية لبعضهما البعض، فيمكنهما فعل ذلك بنجاح”.

مرجحا أن “يتسبب الهجوم الإسرائيلي في أضرار كارثية أقل، وذلك لأن البرنامج النووي الإيراني ليس متطورا مثل برنامج تل أبيب”.

وتابع قائلا: “الضربة الإيرانية المباشرة على ديمونا ستسبب أضرارا لا تحصى، بسبب مفاعل البلوتونيوم في المنشأة”.

معتقدا أن الهجمات الإسرائيلية ضد إيران منخفضة المخاطر، وتبدو جيدة لمصلحة نتنياهو الشخصية، في التغلب .

على محاكمته بقضايا فساد، ضمن محاولته الاحتفاظ بالدعم الشعبي لمواجهة التحديات الخارجية.

ورأى أن الولايات المتحدة يمكنها أن تفرض سيطرتها على الممارسات الإسرائيلية، بحال وافقت على رفع العقوبات مقابل.

عودة إيران إلى مستويات منخفضة من تخصيب اليورانيوم، كما هو محدد في الاتفاق النووي الذي تفاوضت عليه إدارة باراك أوباما.

نقطة اللاعودة

التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية
التوترات بين إيران وإسرائيل ستقود المنطقة لكارثة نووية

ولفت إلى أن بايدن يخشى معارضة الجمهوريين لأي اتفاق نووي مع إيران، إلى جانب تحديده الشرق الأوسط .

كأولوية منخفضة خلال ولايته الرئاسية، مشيرا إلى وجود بعض الأمل الضعيف في إعلان واشنطن استعدادها رفع مجموعة جزئية من العقوبات.

وأردف قائلا: “مع ذلك فإن القائمة المعروضة محدودة للغاية، ولن ترضي الإيرانيين بالتأكيد (..)، وبدلا من ذلك فإنه .

يجب على بايدن أن يلتزم التزاما تاما بإنهاء هذا التردد بشكل نهائي”، منوها إلى أن قادة إسرائيل يعتزمون الحضور.

إلى الولايات المتحدة الأسبوع المقبل، بهدف التأثير على المفاوضات النووية مع دخولها المرحلة النهائية.

وشدد سيلفرشتاين على أنه إذا لم يتصرف بايدن بسرعة وحسم، فإن خطر الوصول إلى نقطة اللاعودة.

بين إيران وإسرائيل وارد، على غرار سبب اندلاع الحرب العالمية الأولى، والتي كانت بعد اغتيال الأرشيدوق فرانز فرديناند في سراييفو عام 1914.

وحذر من أن الجيوش ستقاتل اليوم بمقاتلات حربية وصواريخ بالستية وربما أسلحة نووية، مقارنة باستخدام البنادق.

والحراب والمدفعية بالماضي، في إشارة إلى الآثار الكبيرة التي ستخلفها أي معارك جديدة.

“ميدل إيست آي”

أخبار عسكرية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*