مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى

مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى..

حيث كشف مسؤول عسكري عن مقتل أهم وأخطر قيادات جماعة الحوثي في معارك مع قوات الجيش اليمني في محافظة تعز، جنوب غرب البلاد.

وقال المتحدث باسم الجيش في تعز، العقيد عبد الباسط البحر، الاثنين، إن قوات الجيش قتلت أخطر وأكبر قيادات الحوثيين.

في تعز، والذي يدعى “أبو أسد”، مع عدد من مرافقيه، في الجبهة الشرقية من المدينة أمس الأحد.

وأضاف البحر، أن “أبو أسد” يعد بمثابة الدينامو للمليشيا، فيما مثل مصرعه على يد الجيش خسارة فادحة لها.

وأحدث إرباكا وصدمة كبيرة لدى الجماعة.

وأشار إلى أن القوات الحكومية تخوض معارك مفصلية ومواجهات شرسة بمختلف الأسلحة في محيط تعز من.

الجهات الشرقية والشمالية والغربية، وفي جبهات أرياف المحافظة في مديريات “مقبنة وحيفان والمعافر”.

الجيش اليمني يتقدم

مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى
مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى

وبحسب المسؤول العسكري اليمني، فإن مواجهات الساعات الماضية حسم فيها الجيش المعركة لصالحه، وحقق تقدمات.

مهمة أربكت العدو، وأدت إلى انهيارات في صفوفه.

ورغم محاولات الحوثيين استعادة المواقع والمناطق التي خسروها تحت غطاء ناري كثيف، إلا أن القوات الحكومية.

أحبطت ذلك، حسبما ذكره العقيد البحر.

وأسفرت المعارك، وفقا للمصدر ذاته، عن سقوط عشرات القتلى والجرحى من الحوثيين، وعدد من الأسرى.

وقعوا في قبضة الجيش، فضلا عن تدمير عتاد عسكري متنوع من عربات ومركبات (أطقم) ومدافع منها عيار 120 ملم.

وأكد المتحدث باسم الجيش في تعز أن المعارك مستمرة، والمواجهة مفتوحة على كافة الاحتمالات والخيارات.

بينما الجيش يحقق انتصارات، ويؤمن المواقع المتقدمة ويثبت سيطرته عليها.

جبهة الكدحة

مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى
مقتل أخطر قيادي حوثي بتعز على يد الجيش اليمني ووقوع عشرات الأسرى

وفي جبهة الكدحة التي تتبع مديرية المعافر في الريف الغربي من تعز، يؤكد المصدر أن المعارك فيها محتدمة بشكل عنيف .

بين القوات الحكومية والحوثيين في مناطق “الحناية والعرف والطوير”.

في الوقت ذاته، تسعى قوات الجيش إلى تطهيرها من الجيوب الحوثية، لاسيما بعد قطع الإمداد عن هذه الجبهة، تمهيدا لاستعادتها بالكامل.

وتهدف العملية العسكرية التي أطلقها الجيش في الريف الغربي من تعز، وفقا للمتحدث باسم الجيش الحكومي، إلى السيطرة .

عليها، والالتحام مع القوات المشتركة، وتحرير منطقة البرح والطريق الرئيسي الذي يربط تعز بالمديريات الساحلية.

وأهمها مدينة المخا الاستراتيجية، بالإضافة إلى محافظة الحديدة، غربي البلاد.

واستطرد: لم تعد تفصل القوات الحكومية سوى كيلومترات قليلة لاستعادة خط البرح الاستراتيجي.

أما في المحور الشرقي والشمالي من تعز، فأوضح أن القوات الحكومية تقوم حاليا بتفكيك شبكة الألغام واستخراجها.

وإبطال العبوات الناسفة التي زرعها الحوثيون، وتحرير المباني، وتأمين الأحياء الآهلة بالسكان، لاسيما بعد السيطرة .

على عدد من المباني السكنية التي تشرف على تلك الأحياء.

أما في جبهة حيفان، الواقعة على الحدود بين محافظتي تعز (جنوبا) ولحج (شمالا)، فقد تم استعادة عدد من المواقع .

بعد معارك مع الحوثيين، حسبما أكده المصدر العسكري.

ومنذ أسبوع، تدور معارك عنيفة بين مسلحي الحوثي وقوات الجيش اليمني بعد إطلاقه عملية عسكرية واسعة في الريف الغربي.

والجنوبي من محافظة تعز، حيث تمكن وحدات حكومية من استعادة مناطق وطرق رئيسية كان يسيطر عليها الحوثيون منذ سنوات.

وكالات

أخبار عسكرية

قم بكتابة اول تعليق

Leave a Reply

لن يتم نشر بريدك الالكتروني في اللعن


*