الاخبار العالميةالشرق الاوسط

صهر أردوغان أبرز المستفيدين من حرب ليبيا وصفقة متوقعه مع قطر

حققت الحرب الليبية مكاسب ضخمة لصهر أردوغان “سلجوق بيرقدار” من خلال إستثمارة في تصنيع الطائرات المسيرة .

حيث كشفت مجلّة ”دير شبيغل“ الألمانيّة، الأحد، عن استغلال صهر الرئيس التركي سلجوق بيرقدار لحرب ليبيا، وذلك بترويج استخدام طائرات دون طيار تصنعها شركته، مشيرة إلى أنّه أصبح أبرز المستفيدين من هذه الحرب.

و قالت المجلّة الألمانيّة، في تقرير لها، إنّ صهر أردوغان المهندس سلجوق عراب الدرون، أصبح أكبر المستفيدين من الحرب في ليبيا، حيث أنه لا يكاد يخلو بلد تتدخل فيه أنقرة بقوتها العسكرية من طائرات الدرون ”بيرقدار تي بي 2“ التي تصنعها شركته.

إستخدام الدرون بكثافة في ليبيا

صهر أردوغان أبرز المستفيدين من حرب ليبيا
صهر أردوغان أبرز المستفيدين من حرب ليبيا وصفقة متوقعه مع قطر

وأشار التقرير إلى استخدام درون ”بيرقدار تي بي 2“ من دون طيار التركية، بقوة وكثافة غير مسبوقين في ليبيا لدعم حكومة ”الوفاق“، التي يقودها فائز السراج وتعتمد على ميليشيات متطرفة.

وسبق أن استخدمت أنقرة، ولا تزال، هذا النوع من الطائرات من دون طيار في سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية ذات الأغلبية الكردية، وفي العراق وتركيا ضد قوات حزب العمال الكردستاني.

ووفقا لتقرير المجلة الألمانية، سلمت حكومة أردوغان قوات طرابلس في الأشهر الأخيرة، عدة طائرات من دون طيار، لمواجهة الجيش الوطني الليبي الذي يشن عملية عسكرية موسعة لتخليص الغرب الليبي من الجماعات المتشددة.

بيرقدار يروج لرفع مبيعات طائرته

صهر أردوغان أبرز المستفيدين من حرب ليبيا وصفقة متوقعه مع قطر
صهر أردوغان أبرز المستفيدين من حرب ليبيا وصفقة متوقعه مع قطر..

وقالت المجلة إن بيراقدار، زوج ابنة أردوغان يرأس منذ 4 سنوات، قسم التطوير التكنولوجي في شركة ”بيكار ماكينا“، المصنعة للطائرات وسوق لها في مناطق النزاعات، بخلاف عقد صفقات مع قطر لبيع ”بيرقدار تي بي 2“.

وكشفت الصحيفة عن تعاون تركيا مع الاحتلال الإسرائيلي في تصنيع وتجميع الطائرة لتتوسع محليا في إنتاج هذا النوع من الطائرات.

الوسوم

Hanan

مراسل صحيفه الدفاع والتسليح الاخبارية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق