ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

بواسطة Hanan
ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

لماذا لم تستخدم سوريا منظومة أس 300 للرد على الهجمات الإسرائيلية ؟
هذا السؤال طرحته صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية ووضعت ثلاثة أسباب تقف خلف عدم استخدامسوريا منظومة أس 300 روسية الصنع، للرد على الغارات الإسرائيلية المتكررة.

وقالت الصحيفة إن سوريا تملك هذه المنظومة منذ نحو 20 شهرا، إلا أنه لم يسبق لها استخدامها لصد الغارات الإسرائيلية.

وتابعت بأن دمشق استخدمت نحو 100 صاروخ من منظومتها الدفاعية التي “عفا عليها الزمن”، ولم تتمكن خلال السنوات الماضية سوى من إسقاط طائرة واحدة إسرائيلية، نجا قائدها عام 2018.

أسباب عدم إستخدام سوريا لمنظومة إس 300

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

أول أسباب عدم استخدام هذه المنظومة، بحسب “هآرتس”، هو أن آليات تشغيل أنظمة “أس300” تقع تحت السيطرة الكاملة للمستشارين والمشغلين الروس.

وأوضحت أن السبب الثاني هو أن المستشارين الروس لا يسمحون للجيش السوري بإطلاق الصواريخ، موضحة أن هذا دليل على “اللعبة المزدوجة التي تلعبها موسكو في سوريا منذ 2015”.

والسبب الثالث، بحسب “هآرتس”، هو خوف روسيا من عدم نجاح هذه المنظومة في حال تم استخدامها، وهو ما سيشكل ضربة للرئيس فلاديمير بوتين الذي لطالما تباهى بمنظومته الدفاعية

S-300

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

هي منظومة دفاع جوي صاروخية بعيدة المدى روسية الصنع أنتجت من قبل شركة ألماز للصناعات العلمية وللمنظومة عدة إصدارات مختلفة طورت جميعها من(أس-300 بي) (S-300P).

وقد صُمم النظام لقوات الدفاع الجوي السوفيتية لردع الطائرات وصواريخ كروز طورت بعدها إصدارات أخرى لردع الصواريخ البالستية.

طور نظام ال أس-300 أول مرة من قبل الاتحاد السوفيتي سنة 1979، صمم للدفاع عن المعامل الكبيرة والمنشآت الحساسة والقواعد العسكرية ومراكز الرصد الجوي ضد ضربات الطائرات المعادية.

المواصفات

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

ثلاثة أسباب منعت سوريا من إستخدام منظومة أس 300 ضد إسرائيل

تتميز “إس — 300” بإمكانية تثبيتها أو استخدامها على مركبات متحركة، وتعتمد نظرية عمل صواريخها على استخدام رأس حربي وزنه 133 كغم، شديد الانفجار، يمكنه تدمير الهدف دون الحاجة إلى الاصطدام المباشر.

ويتم تجهيز منظومة “إس — 300” الروسية بـ3 أنواع من الصواريخ يصل مدى أحدها الأقصى إلى 47 كم، ويصل مدى الصاروخين الآخرين إلى 75 كم، و150 كم على التوالي، بينما يمكن لأي منها إسقاط أهداف في مدى قصير يصل إلى 25 كم.

ويعد النظام الصاروخي “أنتي — 2500” إصدار حديث من “إس — 300″، ويصل مدى صواريخه إلى أكثر من 250 كم.

ويمكن للصواريخ الروسية بنسخها المختلفة أن تسقط أهدافا جوية متحركة بسرعة تتراوح بين 4300 إلى 10 آلاف كم/ ساعة.

المصدر

اخبار قد تهمك

اترك تعليقا